تقارير تقارير ميدانية تقارير اقتصادية تقارير خاصة
١٩ سبتمبر ٢٠٢٣
تقرير شام الاقتصادي 19-09-2023

شهدت الليرة السورية اليوم الثلاثاء تغيّرات جديدة في قيمتها أمام الدولار الأمريكي والعملات الأجنبية الرئيسية، وفقا لما رصدته شبكة شام الإخبارية نقلا عن مصادر مواقع اقتصادية متطابقة.

وفي التفاصيل سجلت الليرة السورية مقابل الدولار في دمشق سعر للشراء 13500، وسعر 13700 للمبيع، وسجلت مقابل اليورو سعر 14394 للشراء، 14612 للمبيع.

ووصل في محافظة حلب، سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي، سعر 13600 للشراء، و 13800 للمبيع، وسجلت أمام اليورو 14500 للشراء، و 14719 للمبيع.

وبلغ سعر الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي في إدلب شمال غربي سوريا، سعر 13900 للشراء، و 14000 للمبيع، وسجلت أمام اليورو 14824 للشراء، 14936 للمبيع.

ويوم أمس شهدت الليرة السورية تحسن محدود لليرة السورية في عدد من المدن في حين تراجع الدولار في حلب بقيمة 100 ليرة، ليصبح ما بين 13800 ليرة شراءً، و13900 ليرة مبيعاً، وفق موقع "اقتصاد".

وكذلك تراجع الدولار في الحسكة والقامشلي ودير الزور، 150 ليرة، ليصبح ما بين 14000 ليرة شراءً، و14100 ليرة مبيعاً وبقي سعر الصرف الرسمي لـ "دولار الحوالات"، بـ 10900 ليرة، وفق مصرف النظام المركزي.

ووفقا لنشرة الحوالات والصرافة الصادرة عن مصرف النظام المركزي يحدد سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي بـ 10900 ليرة للدولار الواحد، واليورو بـ 11661.20 ليرة سورية.

وتصدر هذه النشرة حسب المركزي بغرض التصريف النقدي وشراء الحوالات الخارجية التجارية والحوالات الواردة إلى الأشخاص الطبيعيين، بما فيها الحوالات الواردة عن طريق شبكات التحويل العالمية.

وأعلنت الجمعية الحرفية لصياغة المجوهرات التابعة لنظام الأسد عن أسعار الذهب اليوم الثلاثاء حيث بلغ سعر مبيع غرام الذهب عيار 21 قيراط 743 ألف ليرة، فيما سجّل غرام الذهب عيار 18 مبيع 636 ألف ليرة سورية.

وحدد الجمعية وفق نشرة اليوم الثلاثاء سعر الأونصة المحلية (عيار 995)، بـ 27 مليوناً و850 ألف ليرة سورية، وكذلك حددت سعر الليرة الذهبية (عيار 21)، بـ 6 ملايين و 485 ألف ليرة سورية.

وقدرت مصادر إعلامية مقربة من نظام الأسد أن أجور الصياغة على كل غرام تتراوح بين 100 إلى 160 ألف ليرة، ورغم تحديد سعر الليرة الذهبية من قبل جمعية الصاغة بسعر 6 ملايين و475 ألف ليرة، يتم بيعها بحوالي 7 مليون و200 ألف، أي أكثر من سعر الجمعية بـ725 ألف ليرة. 

وتزن الليرة الذهبية 8 غرامات من عيار 21، أي سعر الذهب فيها 5 ملايين و936 ألف ليرة، وبالتالي فإن بيعها بسعر الجمعية يزيد من ثمنها 539 ألف ليرة، تحتسب كأجور صياغة.

وبالتالي فإن من يشتري الليرة من عبر مواقع التواصل بسعر 7 ملايين و200 ألف ليرة، سيكون قد دفع أجرة صياغة على كل غرام 158 ألف ليرة، بربح قدره مليون و260 ألف ليرة على الليرة الذهبية الواحدة.

يذكر أن جمعية الصاغة تشدد باستمرار على ضرورة الالتزام بالتسعيرة الصادرة عن الجمعية والمخالف يتعرّض للمساءلة القانونية وإغلاق المحل، وأضافت "يمكن مراجعة أي مديرية تموين في أي محافظة وتقديم شكوى أو مراجعة أي مركز للجمعية في أي محافظة"، وفق تعبيرها.

بالمقابل ذكر رئيس مجلس الوزراء لدى نظام الأسد "حسين عرنوس" خلال عرضه للأداء الحكومي مؤخراً أن الاقتصاد الوطني شهد حالةً واضحةً من عدم استقرار سوق الصرف خلال الأشهر القليلة الماضية تسببت باتساع الفجوةٍ المؤثّرةٍ بين الدخول وتكاليف المعيشة، كما وترافقت بمستوياتٍ مرتفعة من التضخم. 

ولفت إلى أن الشرائح ذات الدخل المحدود على وجه الخصوص تعاني من تراجع القوة الشرائية لدخولها، وبالتالي كان من الضروري اتخاذ الخطوات الممكنة لتعزيز القوة الشرائية للشرائح ذات الدخل المحدود ولا سيما شريحة العاملين في الدولة.

وزعم أن ثمة صيغ دعم موروثة منذ عدة عقود تقوم على منح الدعم بشكل شموليّ، دون تمييز بين من يستحق ومن لا يستحق، بين من يستحق قليلاً ومن يستحق كثيراً، وأرسى هذا الدعم الشموليّ الكثيرَ من الصعوبات سواءً لجهة القدرة التمويلية للدعم، أو لجهة الشفافية والكفاءة في الإنفاق على هذا الدعم.

وذلك في ظل تسرب جزء منه إلى السوق السوداء، في ضوء الصعوبات البالغة التي ترافق قنوات توزيعه، وانطلاقاً من حقيقة عدم القدرة على الاستمرار بهذا الوضع السائد الذي يستنزف موارد الدولة، وعدم القبول به، كان لا بد من اتخاذ خطوات ضرورية وحتمية لمعالجة هذا الخلل التراكمي، نحو صيغٍ أكثر كفاءةً وأكثر عدالة.

وتحدث عن وجود حاجة ماسة لزيادة دخول العاملين في الدولة وتحسين مستوى معيشتهم وتسعى الحكومة لمعالجة هذا الملف وفق الإمكانات المتوفرة ووفق أفضل الخيارات المتاحة أو أقلها عبئاً، واختتم بقوله إن الزيادات التي حصلت مؤخراً، قد لا تكون كافيةً لتلبية احتياج المواطنين إذ جاءت محكومة بالموارد المتاحة في ضوء الظروف الخارجية والداخلية.

في حين صرح مدير "التجارة الداخلية وحماية المستهلك" لدى نظام الأسد في دمشق "محمد البردان" خلال اجتماع مجلس المحافظة أن سبب ارتفاع اسعار المواد الغذائية مثل السكر والأرز والزيوت وغيرها يعود الى ارتفاع السعر عالمياً، وارتفاع أسعار الصرف وتذبذب سعر صرف الليرة السورية. 

واعتبر أن ارتفاع أسعار المحروقات ساهم في ارتفاع أسعار المواد الغذائية لكافة المواد وأضاف، لا يوجد ألبان وأجبان مغشوشة بمادة الـ "سبيداج"، إنما الغش فيهما من قبل البعض يتم عبر مزج زيوت نباتية ومادة النشاء، وهي صالحة للاستهلاك البشري، إنما مخالفة للمواصفات. 

وذكر أن الجولات الرقابية على محطات الوقود مستمرة ومشددة، حيث تم إغلاق 15 محطة وقود في دمشق منذ شهرين نتيجة التلاعب بالعدادات وتمت الإحالة إلى القضاء، وقدر ضبط قرابة 2000 ليتر من مادة البنزين يتم بيعها في الطرقات بالمدينة، وتم إحالة هذه الضبوط إلى القضاء. 

وكانت شهدت الأسواق بمناطق سيطرة النظام مؤخراً ارتفاعاً كبيراً في الأسعار قُدّر بنحو 200% لمعظم المواد، وسط تجاهل النظام وبالتزامن مع تراجع غير مسبوق لليرة السورية والرفع المتكرر لأسعار المحروقات الذي انعكس على كامل نواحي الأوضاع المعيشية.

وتجدر الإشارة إلى أن نظام الأسد أصدر قرارات رسمية تنص على مضاعفة الأسعار وتخفيض المخصصات وفرض قوانين الجباية وتحصيل الضرائب، وشملت قراراته "الخبز والأدوية والسكر والرز والمازوت والبنزين والغاز ووسائل النقل والأعلاف والخضار والفواكه واللحوم، وسط تجاهل تدهور الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار.

اقرأ المزيد
١٨ سبتمبر ٢٠٢٣
تقرير شام الاقتصادي 18-09-2023

شهدت الليرة السورية اليوم الاثنين تغيرات جديدة في قيمتها أمام الدولار الأمريكي والعملات الأجنبية الرئيسية، وفقا لما رصدته شبكة شام الإخبارية نقلا عن مصادر و مواقع اقتصادية متطابقة.

وبحسب مواقع معنية بمتابعة أسعار الصرف، سجلت الليرة السورية مقابل الدولار في دمشق سعر للشراء 13500، وسعر 13700 للمبيع، وسجلت مقابل اليورو سعر 14388 للشراء، 14607 للمبيع.

ووصل في محافظة حلب، سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي، سعر 13600 للشراء، و 13800 للمبيع، وسجلت أمام اليورو 14495 للشراء، و 14713 للمبيع.

وبلغ سعر الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي في إدلب شمال غربي سوريا، سعر 14050 للشراء، و 14150 للمبيع، وسجلت أمام اليورو 14975 للشراء، 15086 للمبيع.

في حين ارتفع الدولار في الحسكة والقامشلي ودير الزور، إلى ما بين 14150 ليرة شراءً، و14250 ليرة مبيعاً، وبقي سعر الصرف الرسمي لـ "دولار الحوالات"، بـ 10900 ليرة سورية، وفق مصرف النظام المركزي.

وأفاد موقع "اقتصاد"، المحلي بأن سعر صرف الليرة السورية سجل يوم أمس تراجعاً محدوداً مقابل الدولار الأمريكي، وتخطى حاجز 14000 ليرة سورية في بعض المناطق، في حين تراوحت معظم التعاملات ما بين 13700 ليرة للشراء و 13800 ليرة للمبيع.

ونقلت وسائل إعلام موالية لنظام الأسد عن أمين سر جمعية حماية المستهلك "عبد الرزاق حبزة"، قوله إن الجولات خلال اليومين الماضيين في الأسواق أثبتت أن الأسعار غير مستقرة وهناك تواتر في الارتفاع الذي تسبب في عدم قدرة الكثيرين على تأمين الاحتياجات الغذائية الأساسية.

واعتبر أنه نتيجةً لذلك زاد الفقر، وباتت احتياجات الحياة الأساسية مغيبة عن بيوت الناس، وحتى المونة التي كانت تقليداً في بيوت السوريين قد اختفت، زد على ذلك أن الألبان والأجبان تكاد تختفي وهذا العام أكثر من 80 بالمئة من السوريين لن يتمكنوا من شراء مكونات المكدوس. 

وقدر كلفة كل 50 كيلو مكدوس لأكثر من 1.5 مليون ليرة، مقابل شريحة بسيطة ستقوم (بتموين) 3- 5 كغ من المكدوس، وقد ابتعد الزيتون أيضًا عن موائد الناس، ليصبح بذلك الأمن الغذائي والاحتياجات الغذائية الأساسية وخاصة للأطفال مهددة بسبب غياب مختلف الأطعمة والأغذية الأساسية من اللحوم والفواكه وغيرها. ط

وذكر أن ارتفاع أسعارها سببه انخفاض التوريدات للأسواق بسبب تراجع معدلات الإنتاج مع حركة نشطة في تصدير الخضر حيث تجاوز سعر مادة البندورة في سوق الهال (جملة) 4 آلاف ليرة على حين يتجاوز 5 آلاف ليرة لدى باعة المفرق.

وقال موقع "الليرة اليوم"، إن رئيس حكومة نظام الأسد"حسين عرنوس"، أقر بأن زيادة الرواتب الأخيرة لم تكن كافية، وذلك بعد مرور شهر من إقرار زيادة قدرها 100 بالمئة على رواتب الموظفين.

جاء ذلك في كلمة ألقاها خلال الجلسة الأولى لأعمال مجلس الشعب ضمن الدورة العادية العاشرة للدور التشريعي الثالث، وقال "عرنوس" في كلمته إن "الزيادات التي حصلت مؤخراً، قد لا تكون كافيةً لتلبية احتياج المواطنين إذ جاءت محكومة بالموارد المتاحة في ضوء الظروف الخارجية والداخلية".

وأضاف أن "هذه الزيادات تعبِّر بشكلٍ صريحٍ عن توجهات ومنهج عمل الحكومة القائم على إعادة مقاربة ملفِّ الدعم والإنفاق العام من منظور كليٍّ واسع".
 
بالمقابل قال الموقع الاقتصادي ذاته إن قرار وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية، القاضي بإيقاف تصدير مادة زيت الزيتون اعتباراً من 1 أيلول الجاري، لم يوثر في تراجع أسعار زيت الزيتون التي بقيت تراوح مكانها عند سعر يتراوح بين 1.2-1.3 مليون ليرة لـ "بيدون" سعة 16 كيلوغراماً.

ويحدث ذلك في ظل إنتاج معلوم لموسم الزيتون بمحافظة اللاذقية، حيث قدّرت مديرية الزراعة الإنتاج بنحو 45 ألف طن، بينما كانت تقديرات فرع اتحاد الفلاحين تشير إلى 35 ألف طن في أحسن الأحوال، وهو ما جعل الكثيرين غير متفائلين بحدوث انخفاض بسعر زيت الزيتون.

وصرح رئيس اتحاد فلاحي اللاذقية "أديب محفوض" أنه حسب جولاتهم وتقديراتهم الأولية للإنتاج، فإن الإنتاج المتوقّع في أحسن أحواله لن يتجاوز 35 ألف طن من الزيتون.

وأكد أن أسعار زيت الزيتون لم تشهد أي انخفاض، بعد قرار وقف التصدير ابتداء من 1 أيلول، حيث لا يزال سعر بيدون زيت الزيتون يتراوح بين 1.2-1.3 مليون ليرة سورية.

ورغم الركود الذي تشهده أسواق الملابس في سوريا، وعلى عكس القاعدة القائلة إن نقص الطلب يتسبب بانخفاض السعر، يتخوف غالبية الناس من الأسعار الجديدة للملابس الشتوية، وبناء على مقياس تضاعف أسعار السلع بجميع أنواعها، يبدو أننا أمام موسم صعب بالنسبة لأسواق اللباس.

في رصد قامت به صحيفة محلية لبعض محال الملابس بأسواق متفاوتة بين شعبي وعادي، للتنبؤ بأسعار الملابس الشتوية هذا العام وكم تتطلب كسوة طفل واحد، كانت الآراء متفاوتة بين وجود بضائع قديمة سيعرضها بعض التجار بنفس السعر لضمان نفادها، وبين من يقول إن الغلاء سيكتسح القديمة والجديدة على حد سواء.

وأوضح التجار أن سعر ملابس موسم الشتاء القادم سيزداد بنحو 60 بالمئة تماشياً مع الارتفاعات المتتالية للأسعار، هذا بالنسبة للجواكيت من النوع الثاني والثالث، أما النخب الأول والماركات فقد يصل سعر الجاكيت الشتوي فيها إلى أكثر من مليون ليرة سورية.

ولفت التجار إلى أسعار القديم من البضاعة، حيث كان سعر الجاكيت العادي وسطياً يتراوح بين 200 إلى 230 ألف ليرة، وتراوح في بعض المحال بين 300 إلى 400 ألف ليرة، في حين بدأ سعر الجاكيت الشتوي الطويل بـ500 ألف ليرة سورية.

وتشير تقديرات إلى ارتفاع متوسط تكاليف المعيشة لأسرة سورية مكوّنة من 5 أفراد، إلى أكثر من 10 ملايين ليرة، كما بلغت نسبة الزيادة بسعر الصرف الرسمي للدولار مقابل الليرة 234,99%  منذ مطلع العام وحتى بداية شهر آب الماضي، كما تقدّر نسبة زيادات الأسعار منذ بداية العام بـ 350 بالمئة.

وتجدر الإشارة إلى أن حالة من الارتباك والشلل ضربت الأسواق السورية في مناطق سيطرة النظام عقب القرارات التي أصدرها الأخير وتضمنت زيادات على أسعار البنزين والمازوت والغاز السائل والفيول، ورغم التمهيد الحكومي لها، إلا أنها أحدثت صدمة كبيرة وسط فوضى أسعار غير مسبوقة شملت مختلف أنواع السلع والخدمات.

اقرأ المزيد
١٧ سبتمبر ٢٠٢٣
تقرير شام الاقتصادي 17-09-2023

شهدت الليرة السورية اليوم الأحد تغيرات طفيفة في قيمتها أمام الدولار الأمريكي والعملات الأجنبية الرئيسية، في ظل حالة من الاستقرار النسبي دون أن ينعكس ذلك إيجابيا على واقع تردي الأوضاع المعيشية.

وحسب موقع "الليرة اليوم"، استقر سعر صرف الدولار في دمشق، عند سعر شراء يبلغ 13500، وسعر مبيع يبلغ 13700 ليرة للدولار الواحد، أما في مدينة حلب، فقد استقر سعر صرف الدولار عند سعر شراء يبلغ 13750، وسعر مبيع يبلغ 13850 ليرة للدولار الواحد.

وإلى شمال غربي سوريا استقر عند سعر شراء يبلغ 13900، وسعر مبيع يبلغ 14000 ليرة سورية للدولار الواحد، بمدى يومي بين 13950 و 14050 ليرة سورية.

وبلغ سعر صرف اليورو الواحد في تداولات العاصمة السورية دمشق 14650 ليرة سورية للمبيع و 14706 ليرة للشراء، بينما بلغ في محافظة حلب 14834 ليرة سورية للمبيع و 14615 ليرة سورية للشراء.

هذا ولفت موقع اقتصاد المحلي إلى وجود استقرار في أسعار الصرف في عموم سوريا، وسجل مبيع الدولار يتراوح ما بين 13750 و13900 ليرة في مناطق سيطرة النظام، فيما يتراوح ما بين 13900 و14100 ليرة في المنطقة الشرقية والشمال الغربي من البلاد.

وقالت وسائل إعلام تابعة لنظام الأسد إنه على الرغم من ارتفاع أسعار الأونصه عالمياً إلى 1923 دولار أمريكي، إلا أن سعر الذهب محلياً حافظ على استقراره مدعوماً باستقرار سعر صرف الدولار.

وحسب جمعية الصاغة بدمشق، فقد حافظ غرام الذهب عيار 21 قيراط على سعر مبيعه بـ 742 ألف ليرة، وشرائه بـ 741 ألف ليرة، فيما بقي غرام 18 على سعر مبيع 636 ألف ليرة، وشراء 635 ألف ليرة.

أما عن أسعار الأونصة فقد حُددت بـ 27 مليوناً و800 ألف ليرة سورية، والليرة الذهبية عيار 21 قيراط حددت بـ 6 ملايين و475 ألف ليرة، يشار إلى أن هذا السعر المسجل للذهب في السوق المحلية منذ الـ 7 من الشهر الجاري.

وتشير تقديرات إلى ارتفاع متوسط تكاليف المعيشة لأسرة سورية مكوّنة من 5 أفراد، إلى أكثر من 10 ملايين ليرة، كما بلغت نسبة الزيادة بسعر الصرف الرسمي للدولار مقابل الليرة 234,99%  منذ مطلع العام وحتى بداية شهر آب الماضي، كما تقدّر نسبة زيادات الأسعار منذ بداية العام بـ 350 بالمئة.

وتجدر الإشارة إلى أن حالة من الارتباك والشلل ضربت الأسواق السورية في مناطق سيطرة النظام عقب القرارات التي أصدرها الأخير وتضمنت زيادات على أسعار البنزين والمازوت والغاز السائل والفيول، ورغم التمهيد الحكومي لها، إلا أنها أحدثت صدمة كبيرة وسط فوضى أسعار غير مسبوقة شملت مختلف أنواع السلع والخدمات.

اقرأ المزيد
١٦ سبتمبر ٢٠٢٣
تقرير شام الاقتصادي 16-09-2023

شهدت الليرة السورية خلال افتتاح اليوم السبت تغييرات جديدة في قيمتها أمام العملات الأجنبية الرئيسية، وفقا لما رصدته شبكة شام الإخبارية نقلا عن مصادر مواقع اقتصادية متطابقة. 

وحسب مواقع متخصصة بتتبع ورصد قيمة الليرة السورية سجلت الليرة مقابل الدولار في دمشق سعر للشراء 13500، وسعر 13700 للمبيع، وسجلت مقابل اليورو سعر 14391 للشراء، 14610 للمبيع.

ووصل في محافظة حلب، سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي، سعر 13600 للشراء، و 13800 للمبيع، وسجلت أمام اليورو 14498 للشراء، و 14716 للمبيع.

وبلغ سعر الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي في إدلب شمال غربي سوريا، سعر 13850 للشراء، و 13950 للمبيع، وسجلت أمام اليورو 14765 للشراء، 14876 للمبيع.

من جانبها أبقت جمعية الصاغة والمجوهرات التابعة لنظام الأسد في دمشق، تسعيرة الذهب الرسمية، مستقرة دون تغيير، يوم السبت، وذلك لليوم الثاني عشر على التوالي.

وكذلك أبقت الجمعية غرام الـ 21 ذهب، بـ 741000 ليرة شراءً، و742000 ليرة مبيعاً، وأبقت غرام الـ 18 ذهب، بـ 635000 ليرة شراءً، و636000 ليرة مبيعاً.

وأبقت الجمعية سعر الأونصة المحلية (عيار 995)، بـ 27 مليوناً و800 ألف ليرة سورية، وأبقت سعر الليرة الذهبية (عيار 21)، بـ 6 ملايين و475 ألف ليرة سورية.

وقال موقع اقتصاد المحلي إنه، وبالاستناد إلى سعر الأونصة العالمي مساء أمس الجمعة، تكون الجمعية قد خفّضت "دولار الذهب" نحو 125 ليرة، ليصبح بحوالي 13710 ليرة. ويتراوح مبيع الدولار في السوق السوداء بدمشق، ظهر السبت، ما بين 13750 و13850 ليرة.

ولا يتقيّد باعة الذهب في مناطق سيطرة النظام، بالتسعيرة الرسمية، إذ يلجؤون لأجرة الصياغة كآلية لزيادة سعر المبيع بما يتناسب مع تذبذب السعر العالمي للذهب والسعر المحلي للدولار، على مدار اليوم.

وكشف مدير الدفع الإلكتروني في المصرف العقاري التابع لنظام الأسد "سامر سليمان"، عن رفع سقف السحب اليومي من صرافات العقاري ليصبح 300 ألف ليرة بدلاً من 200 ألف ليرة السقف الحالي خلال الأسبوع المقبل.

في حين هناك نقاش مع البنك المركزي لرفع سقف السحبة الواحدة من صرافات البنوك الخاصة المتعاقدة مع البنك العقاري لتصبح 200 ألف ليرة للسحبة الواحدة بدلاً من 100 ألف.

واعتبر أن مشكلة الصرافات سببها نقص العنصر البشري وعدم توفر كادر مختص بتغذية الصرافات، ويعمل العقاري لحل مشكلة الازدحام عبر العديد من البدائل أهمها طلب العقاري التعاقد لتأمين 100 صراف جديد.

وذكر أن ذلك يسهم في دعم منظومة الصرافات خاصة أن الكثير منها باتت قديمة ومتهالكة وانتهى عمرها الافتراضي وتعاني الإدارة ارتفاع كلف الصيانة والإصلاح وخروج العديد منها عن الخدمة نهائياً.

وتشهد الصرافات الآلية ازدحاماً وحالة تعطل وخروجاً عن الخدمة في حين تغيب خدمة الاستعلام الآلي التي تحدث عنها العقاري عن الكثير من الصرافات، في حين تزعم إدارة العقاري أن خدمة الاستعلام الآلي يتم تطبيقها على الصرافات تباعاً.

بالمقابل عملت وزارة الزراعة في حكومة نظام الأسد مع الجهات ذات الصلة على أتمتة توزيع مادة المازوت الزراعي من خلال وضع قاعدة بيانات بأسماء الفلاحين وحيازاتهم الفردية للقطاعات الثلاثة.

وأشارت الوزارة في منشور لها في صفحتها على الفيسبوك إلى أن الهدف من الأتمتة تحقيق العدالة في توزيع المازوت الزراعي بين كل القطاعات “الخاص والتعاوني والمشترك” وإيصال الكميات إلى مستحقيها.

ولفتت إلى أنه سيتم تفعيل المنح في الشهر القادم وفق عدة أسس أهمها أن تعتبر قاعدة البيانات أساس المنح للفردي والتعاوني ويتوجب على كل حائز زراعي مراجعة الوحدة الإرشادية والحصول على تنظيم زراعي عن الخطة الإنتاجية للموسم 2023- 2024.

وكشف عضو غرفة تجارة دمشق "ياسر اكريم"، أن تكاليف إنتاج بعض المواد محليًا في سوريا باتت أعلى من تكاليف استيرادها من الخارج، خصوصًا في ظل غلاء المحروقات التي أثرت على أجور النقل، ويؤكد الخبراء أن سياسات الحكومة الاقتصادية هي سياسات "قاتلة للإنتاج المحلي"، رغم أن المنطق هو تشجيعه لمنع استنزاف الدولار. 

وبدل أن تقوم الحكومة بمعالجة مشاكل أسعار الصرف والتضخم عن طريق دعم المواد الأساسية اللازمة للإنتاج ودعم قطاع الكهرباء والخدمات - على الأقل على صعيد القطاعات الصناعية - فإنها تصدر يوميًا قرارات تعسر هذه الأمور أكثر، وفقًا لمراقبين. 

وتشهد أسعار السلع ارتفاعات متتالية، تزامناً مع فوارق سعرية بين محل وآخر ومنطقة وأخرى، مع شبه انعدام للرقابة التموينية، خاصة بعد رفع أسعار المحروقات والكهرباء الأخير، وكذلك زيادة الرواتب الأمر الذي أدى لزيادة الأسعار بنسبة وصلت إلى 100% بحسب تصريح أمين سر جمعية "حماية المستهلك بدمشق وريفها" عبد الرزاق حبزة قبل أيام. 

هذا وتصاعدت التصريحات المتعلقة بالشأن الاقتصادي والخدمي في مناطق سيطرة النظام، وانقسمت بين التبريرات والانتقادات وسط اقتراحات لزيادة الضرائب والرسوم، فيما كشف قسم آخر منها عن مدى تدهور الأوضاع المعيشية والاقتصادية وتردي الخدمات الأساسية في سوريا.

وتجدر الإشارة إلى أن نظام الأسد أصدر قرارات رسمية تنص على مضاعفة الأسعار وتخفيض المخصصات وفرض قوانين الجباية وتحصيل الضرائب، وشملت قراراته "الخبز والأدوية والسكر والرز والمازوت والبنزين والغاز ووسائل النقل والأعلاف والخضار والفواكه واللحوم، وسط تجاهل تدهور الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار.

اقرأ المزيد
١٤ سبتمبر ٢٠٢٣
تقرير شام الاقتصادي 14-09-2023

شهدت الليرة السورية خلال إغلاق الأسبوع اليوم الخميس، تغيرات طفيفة في قيمتها أمام الدولار الأمريكي وفقا لما رصدته شبكة شام الإخبارية نقلا عن مصادر مواقع اقتصادية متطابقة.

وبحسب مواقع متخصصة بتتبع حالة صرف العملات الأجنبية الرئيسية مقابل الليرة، سجلت الليرة السورية مقابل الدولار في دمشق سعر للشراء 13550، وسعر 13750 للمبيع، وسجلتن مقابل اليورو سعر 14537 للشراء، 14757 للمبيع.

في حين وصل في محافظة حلب، سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي، سعر 13650 للشراء، و 13850 للمبيع، وسجلت أمام اليورو 14644 للشراء، و 14864 للمبيع.

وبلغ سعر الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي في إدلب شمال غربي سوريا، سعر 13850 للشراء، و 13950 للمبيع، وسجلت أمام اليورو 14854 للشراء، 14966 للمبيع.

وحددت جمعية الصاغة والمجوهرات التابعة لنظام الأسد في دمشق سعر غرام الـ 21 ذهب، بـ 741000 ليرة سورية شراءً، و742000 ليرة مبيعاً، أبقت غرام الـ 18 ذهب، بـ 635000 ليرة شراءً، و636000 ليرة سورية مبيعاً.

كما وأبقت الجمعية نشرة اليوم الخميس دون تعديل لليوم العاشر على التوالي وحددت سعر الأونصة المحلية (عيار 995)، بـ 27 مليوناً و800 ألف ليرة سورية وأبقت سعر الليرة الذهبية (عيار 21)، بـ 6 ملايين و475 ألف ليرة سورية.

وأصدرت وزارة الزراعة والإصلاح الزراعي في حكومة نظام الأسد بيانا قالت إنه يتضمن تحديد احتياجات الموسم الزراعي القادم من الأسمدة والبذار والمحروقات وفق الخطة الإنتاجية الزراعية التي تم اعتمادها.

أقرت ما يسمى بـ"اللجنة المركزية للحوافز والعلاوات التشجيعية والمكافآت"، نظم الحوافز في وزارة الزراعة، بالتعديلات اللازمة، وحسب وزير الزراعة محمد قطنا أنه تم تنسيق مع وزارة التنمية لوضع القواعد لتحديد المستحقين والمعايير الوظيفية على مستوى المديريات والأقسام.

بالمقابل أعلن مدير الدفع الإلكتروني في المصرف العقاري لدى نظام الأسد "سامر سليمان"، عن رفع سقف السحب اليومي من صرافات العقاري ليصبح 300 ألف ليرة بدلاً من 200 ألف ليرة السقف الحالي خلال الأسبوع المقبل.

وذكر موقع الليرة اليوم أن ذلك يحدث تزامنا مع نقاش مع البنك المركزي لرفع سقف السحبة الواحدة من صرافات البنوك الخاصة المتعاقدة مع البنك العقاري لتصبح 200 ألف ليرة للسحبة الواحدة بدلاً من 100 ألف ليرة سورية.

واعتبر "سليمان" أن مشكلة الصرافات سببها نقص العنصر البشري وعدم توفر كادر مختص بتغذية الصرافات، مؤكدًا أن العقاري يعمل لحل مشكلة الازدحام عبر العديد من البدائل أهمها طلب العقاري التعاقد لتأمين 100 صراف جديد بما يسهم في دعم منظومة الصرافات الحالية.

علمًا أن الكثير من الصرافات في سوريا باتت قديمة ومتهالكة وانتهى عمرها الافتراضي وتعاني الإدارة ارتفاع كلف الصيانة والإصلاح وخروج العديد منها عن الخدمة نهائياً. 

كما ركز "سليمان"، على مشروع الربط مع المصرف التجاري السوري لتصبح الصرافات الآلية في التجاري والعقاري تعمل ضمن شبكة واحدة وتقدم خدمات مشتركة، متوقعاً أن يتم الانتهاء من الربط مع نهاية الشهر الجاري وحالياً العمل وصل إلى مرحلة الاختبارات والتأكد من سلامة عمليات الربط والخدمات التي ستكون متاحة على شبكة الربط. 

يضاف ما سبق لحالة الربط التي نفذها العقاري مع شبكة صرافات البنوك الخاصة التي أسهمت خلال الفترة الماضية بحل جزء من المشكلة حيث تم خلال الأشهر الماضية صرف نحو 3.5 مليارات ليرة عبرها. 

في حين اعتبر "سليمان" أن من الحلول المهمة أيضاً توزيع توطين الرواتب والأجور على كل المصارف العامة بما يخفف من حالة الضغط على المصرف العقاري والتجاري السوري خاصة أن معظم المصارف العامة مهيأة مثل التسليف الشعبي والزراعي، وكان برر النظام تردي خدمات المصارف بقلة عدد الموظّفين.

وتشهد الصرافات الآلية ازدحاماً وحالة تعطل وخروجاً عن الخدمة في حين تغيب خدمة الاستعلام الآلي التي تحدث عنها العقاري عن الكثير من الصرافات، وتضع إدارة العقاري اللوم من عدم توفر التغذية للصرافات على مدار الساعة على نقص الكادر البشري أمام الحاجة لكادر أكبر بـ6 أضعاف المتوفر حالياً لتتم التغذية على مدار الساعة. 

من جانبه اقترح الخبير الاقتصادي جورج خزام، السماح بتداول الدولار كبديل حقيقي عن طباعة عملة جديدة وتوفير ملايين الدولارات، مشيراً إلى أن تكلفة طباعة العملة الورقية حوالي 15 سنت أمريكي (أي حوالي 2000 ليرة سورية) بحال طباعة أوراق من فئة الـ 5 آلاف ليرة، وبالتالي فإن تكلفة الطباعة تعادل 40% من قيمتها.

وأشار خزام في منشور له على صفحته الشخصية في "فيسبوك" رصده موقع اقتصاد المحلي، أن سبب خلو الأسواق من الأوراق النقدية المزورة يعود لكون تكلفة طباعة الأوراق النقدية بالألوان بالدقة العالية أصبحت تعادل تقريباً أكثر من نصف قيمة الورقة.

ورأى خزام إن إلغاء قرار تجريم التعامل بالدولار سوف تكون نتيجته الحتمية انخفاض سريع بسعر صرف الدولار مقابل الليرة السورية، منوهاً إلى أن هذا الانخفاض لن يستمر وسوف يعود سعر الدولار للارتفاع.

وذلك بحال لم يترافق ذلك بتحرير الاقتصاد بالكامل من عقبات زيادة الإنتاج وتحرير الاقتصاد من المسؤولين في مراكز اتخاذ القرار الاقتصادي والمالي الذين يعتبرون تحرير الأسواق هو نهاية لصلاحياتهم الضاربة على التاجر والصناعي في السوق.

وكانت شهدت الأسواق بمناطق سيطرة النظام مؤخراً ارتفاعاً كبيراً في الأسعار قُدّر بنحو 200% لمعظم المواد، وسط تجاهل النظام وبالتزامن مع تراجع غير مسبوق لليرة السورية والرفع المتكرر لأسعار المحروقات الذي انعكس على كامل نواحي الأوضاع المعيشية.

وتجدر الإشارة إلى أن نظام الأسد أصدر قرارات رسمية تنص على مضاعفة الأسعار وتخفيض المخصصات وفرض قوانين الجباية وتحصيل الضرائب، وشملت قراراته "الخبز والأدوية والسكر والرز والمازوت والبنزين والغاز ووسائل النقل والأعلاف والخضار والفواكه واللحوم، وسط تجاهل تدهور الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار.

اقرأ المزيد
١٣ سبتمبر ٢٠٢٣
تقرير شام الاقتصادي 13-09-2023  

شهدت الليرة السورية اليوم الأربعاء تغيرات طفيفة في قيمتها أمام الدولار الأمريكي والعملات الأجنبية الرئيسية، في ظل حالة من الاستقرار النسبي دون أن ينعكس ذلك إيجابيا على واقع تردي الأوضاع المعيشية.

وحسب موقع "الليرة اليوم"، استقر سعر صرف الدولار في دمشق، عند سعر شراء يبلغ 13550، وسعر مبيع يبلغ 13750 ليرة للدولار الواحد، أما في مدينة حلب، فقد استقر سعر صرف الدولار عند سعر شراء يبلغ 13650، وسعر مبيع يبلغ 13850 ليرة للدولار الواحد.

وإلى شمال غربي سوريا فقد انخفض سعر صرف الدولار فيها بمقدار 50 ليرة عن آخر إغلاق أي بنسبة تقارب 0.36%، واستقر عند سعر شراء يبلغ 13900، وسعر مبيع يبلغ 14000 ليرة سورية للدولار الواحد، بمدى يومي بين 13950 و 14050 ليرة سورية.

وأما عن الحسكة، فقد انخفض سعر صرف الدولار فيها بمقدار 50 ليرة عن آخر إغلاق أي بنسبة تقارب 0.36%، واستقر عند سعر شراء يبلغ 13900، وسعر مبيع يبلغ 14000 ليرة سورية للدولار الواحد، بمدى يومي بين 13950 و 14050 ليرة سورية.

وبلغ سعر صرف اليورو الواحد في تداولات العاصمة السورية دمشق 14725 ليرة سورية للمبيع و 14506 ليرة للشراء، بينما بلغ في محافظة حلب 14834 ليرة سورية للمبيع و 14615 ليرة سورية للشراء.

وفي إدلب شمال غربي سوريا بلغ صرف اليورو  14996 ليرة سورية للمبيع و 14884 ليرة سورية للشراء، وفي الحسكة شمال شرقي سوريا بلغ بين 15009 ليرة سورية للمبيع و 14897 ليرة سورية للشراء.

وحددت جمعية الصاغة والمجوهرات التابعة لنظام الأسد في دمشق سعر غرام الـ 21 ذهب، بـ 741000 ليرة سورية شراءً، و742000 ليرة مبيعاً، أبقت غرام الـ 18 ذهب، بـ 635000 ليرة شراءً، و636000 ليرة سورية مبيعاً.

كما وأبقت الجمعية نشرة اليوم الأربعاء دون تعديل لليوم التاسع على التوالي وحددت سعر الأونصة المحلية (عيار 995)، بـ 27 مليوناً و800 ألف ليرة سورية وأبقت سعر الليرة الذهبية (عيار 21)، بـ 6 ملايين و475 ألف ليرة سورية.

فيما قرر رئيس مجلس الوزراء لدى نظام الأسد "حسين عرنوس"، الموافقة على توصية اللجنة الاقتصادية المتضمنة تحديد سعر شراء الكيلو غرام الواحد من محصول القطن المحبوب من الفلاحين لموسم عام 2023 بمبلغ قدره 10000 ليرة/كغ واصل أرض المحالج ومراكز استلام المؤسسة العامة لحلج وتسويق الأقطان.

ويأتي تحديد سعر شراء الكيلو غرام الواحد من محصول القطن بـ 10 آلاف ليرة، لتحقيق الاستقرار في زراعة المحصول وتشجيع الفلاحين على زراعته من خلال إعطائه عائداً مجزياً ودعم المحاصيل الاستراتيجية بما ينسجم مع التوجه الحكومي بتوجيه الدعم لمستحقيه بالشكل الأمثل، وفق نص البيان.

وصرح مدير المطبوعات والكتب المدرسية في وزارة التربية لدى نظام الأسد بأنه على الرغم من ازدياد تكاليف طباعة الكتاب المدرسي وارتفاع أسعار المواد الأولية، لم يتم رفع أسعار الكتب المدرسية للعام الدراسي 2023-2024 نظراً للأحوال المعيشية، حسب زعمه.

وكانت شهدت الأسواق بمناطق سيطرة النظام مؤخراً ارتفاعاً كبيراً في الأسعار قُدّر بنحو 200% لمعظم المواد، وسط تجاهل النظام وبالتزامن مع تراجع غير مسبوق لليرة السورية والرفع المتكرر لأسعار المحروقات الذي انعكس على كامل نواحي الأوضاع المعيشية.

وتجدر الإشارة إلى أن نظام الأسد أصدر قرارات رسمية تنص على مضاعفة الأسعار وتخفيض المخصصات وفرض قوانين الجباية وتحصيل الضرائب، وشملت قراراته "الخبز والأدوية والسكر والرز والمازوت والبنزين والغاز ووسائل النقل والأعلاف والخضار والفواكه واللحوم، وسط تجاهل تدهور الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار.

اقرأ المزيد
١٢ سبتمبر ٢٠٢٣
تقرير شام الاقتصادي 12-09-2023 

شهدت الليرة السورية اليوم الثلاثاء تغييرات جديدة في قيمتها أمام الدولار الأمريكي والعملات الأجنبية الرئيسية، وفقا لما رصدته شبكة شام الإخبارية نقلا عن مصادر مواقع اقتصادية متطابقة.

وسجلت الليرة السورية مقابل الدولار في دمشق سعر للشراء 13550، وسعر 13750 للمبيع، وسجلت مقابل اليورو سعر 14533 للشراء، 14752 للمبيع.

ويوم أمس انخفض سعر صرف الدولار في دمشق، بمقدار 150 ليرة أي بنسبة تقارب 1.08% بمدى يومي بين 13750 و 13900 ليرة، وفق موقع "الليرة اليوم".

ووصل في محافظة حلب، سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي، سعر 13650 للشراء، و 13850 للمبيع، وسجلت أمام اليورو 14640 للشراء، و 14859 للمبيع.

وبلغ سعر الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي في إدلب شمال غربي سوريا، سعر 13850 للشراء، و 13950 للمبيع، وسجلت أمام اليورو 14846 للشراء، 14959 للمبيع.

وأكد موقع "اقتصاد"، المحلي أن تسعيرة الذهب الرسمية في دمشق تتجاوز أسبوعاً من الاستقرار، حيث أبقت جمعية الصاغة تسعيرة الذهب الرسمية، مستقرة دون تغيير، يوم الثلاثاء، وذلك لليوم الثامن على التوالي.

وأبقت الجمعية الحرفية للصياغة غرام الـ 21 ذهب، بـ 741000 ليرة سورية شراءً، و742000 ليرة مبيعاً، أبقت غرام الـ 18 ذهب، بـ 635000 ليرة شراءً، و636000 ليرة سورية مبيعاً.

وأبقت جمعية الصاغة والمجوهرات والأحجار الكريمة التابعة لنظام الأسد في دمشق سعر الأونصة المحلية (عيار 995)، بـ 27 مليوناً و800 ألف ليرة سورية وأبقت سعر الليرة الذهبية (عيار 21)، بـ 6 ملايين و475 ألف ليرة سورية.

وبالاستناد إلى سعر الأونصة العالمي ظهيرة الثلاثاء، حين صدور التسعيرة الرسمية، تكون الجمعية قد احتسبت "دولار الذهب" بنحو 13745 ليرة. ويتراوح مبيع الدولار في دمشق، ظهر الثلاثاء، ما بين 13800 و 13900 ليرة سورية.

ولا يتقيّد باعة الذهب في مناطق سيطرة النظام، بالتسعيرة الرسمية، إذ يلجؤون لأجرة الصياغة كآلية لزيادة سعر المبيع بما يتناسب مع تذبذب السعر العالمي للذهب والسعر المحلي للدولار، على مدار اليوم.

وبالمقابل قررت حكومة نظام الأسد الموافقة على تخصيص إعانة مالية جديدة إلى صندوق التسليف الطلابي قيمتها 4 مليارات و200 مليون ليرة وذلك بهدف تمكين الصندوق من الاستمرار بتقديم خدماته في منح القروض الشهرية والشخصية للطلاب للعام الدراسي الحالي.

وحسب قرارات جلسة مجلس الوزراء الأخيرة تم السماح بسداد الرسوم الدراسية في الحسابات المصرفية العائدة للجامعات العامة والخاصة والمؤسسات التربوية الخاصة إما بحوالات من أي حساب مصرفي مفتوح لدى أحد المصارف أياً كان صاحب الحساب، أو بالإيداع النقدي المباشر أصولاً.

وشهدت بعض أنواع اللحوم الحمراء كلحم الغنم والخروف انخفاضا طفيفا في الأسعار ضمن الأسواق المحلية، مدفوعة بتراجع أو شبه انعدام الطلب نتيجة ضعف القوة الشرائية واستنزاف الرواتب التي لم يغنِ رفعها بالنسبة للناس شيئًا.

وحسب موقع الليرة اليوم، فإنه وبنظرة لأسعار اللحوم، يتراوح سعر كيلو هبرة الخروف بين 145 و 155 ألف ليرة حسب نسبة الدهن، أما كيلو الغنم المسوف فسجل 100 ألف ليرة سورية.

في المقابل، ارتفعت أسعار لحوم العجل، ووصل سعر الكيلو إلى 135 ألف ليرة، وكيلو العجل المسوف 95 ألف ليرة، أما شرحات العجل من نوع الفيليه فوصلت إلى 300 ألف ليرة سورية.

وأكد العديد من الباعة أن نسبة ارتفاع أسعار اللحوم مقارنة بالفترة نفسها من العام الفائت تصل إلى 75٪، حيث كان سعر كيلو لحم العجل 35 ألف ليرة، وسعر كيلو لحم الغنم 45 ألف ليرة سورية. 

وأوضح الباعة انخفاض البيع بنسب كبيرة واقتصاره على المطاعم في أغلب الأحيان، فيما المواطنون يشترون بكميات قليلة لا تتجاوز 15 ألف ليرة في أكثر الأحيان. 

أما بالانتقال إلى اللحوم البيضاء ومنتجاتها، فرغم غلائها الشديد، إلا أن أكثر ما لفت نظر الناس وأثار الجدل هو أسعار البيض. 

حيث واصلت أسعار البيض ارتفاعها في السوق السورية، حتى وصل سعر الكرتونة إلى أكثر من 55 ألف ليرة سورية، بينما تعددت تفسيرات هذا الارتفاع، والتي كانت في السابق تتعلق بزيادة تكاليف الإنتاج.

ثم أصبحت لاحقاً بسبب نفوق عدد كبير من قطعان الفروج جراء موجة الحر التي ضربت البلاد الشهر الماضي، وأوضح عضو لجنة مربي الدواجن "حكمت حداد" أن سبب ارتفاع سعر البيض في الأسواق هو قلة الإنتاج.

وذلك نتيجة عزوف عدد كبير من المربين، إلى جانب نفوق جزء من الدجاج نتيجة الحرارة المرتفعة ما أدى لانخفاض الكميات، مشيراً إلى أن ارتفاع سعر المازوت الصناعي أثر كذلك على تكاليف الإنتاج.

وذكر "حداد" في تصريحات إذاعية، أن كلفة البيضة 480 ليرة على المربي، ولكن الدجاجة لكي تُنتج تحتاج لـ 100 ألف ليرة يومياً، منوهاً إلى أنه لتحقيق العدالة للمربين يجب أن يُسعر صحن البيض بـ50 ألف ليرة. 

وقال إن الحكومة لا تفكر بإنقاذ قطاع الدواجن، خاصة على صعيد الأعلاف، والتي تعتبر المشكلة الرئيسية لهذا القطاع، والتي تعتمد على الاستيراد بالدرجة الأولى، على خلاف الخروف أو الغنم التي يمكن أن ترعى من الداخل.

لافتاً إلى أن أسعار اللحوم البيضاء لم ترتفع خلال الآونة الأخيرة، ولكن المشكلة بالقدرة الشرائية للمواطنين، وتوقع "حداد" أن تواصل أسعار البيض والفروج الارتفاع نتيجة لاستمرار المشاكل التي لا تزال تعترض هذا القطاع. 

وأعلن إعلام النظام الرسمي عن ضبط عناصر مديرية التجارة الداخلية بريف دمشق خزان مازوت في منطقة الغوطة بمخالفة الاتجار بمادة المازوت بكمية 3665 ليتراً وبغرامة قدرها 135.898.200 ليرة سورية، ومركز مازوت في دمر بمخالفة النقص بالكيل ووجود كمية 600 ليتر مازوت زائدة.

وذكرت المديرية في بيان أنه ومن خلال ملاحقة الباعة الجوالين تم ضبط 4 أشخاص في مناطق حزرما وزملكا وبلودان بمخالفة الاتجار بمادتي البنزين والمازوت، مشيرة إلى أنه تمت مصادرة الكميات وتغريمهم أكثر من 5 ملايين ليرة وإحالتهم موجوداً إلى القضاء، وفق تعبيرها.

وكانت شهدت الأسواق بمناطق سيطرة النظام مؤخراً ارتفاعاً كبيراً في الأسعار قُدّر بنحو 200% لمعظم المواد، وسط تجاهل النظام وبالتزامن مع تراجع غير مسبوق لليرة السورية والرفع المتكرر لأسعار المحروقات الذي انعكس على كامل نواحي الأوضاع المعيشية.

وتجدر الإشارة إلى أن نظام الأسد أصدر قرارات رسمية تنص على مضاعفة الأسعار وتخفيض المخصصات وفرض قوانين الجباية وتحصيل الضرائب، وشملت قراراته "الخبز والأدوية والسكر والرز والمازوت والبنزين والغاز ووسائل النقل والأعلاف والخضار والفواكه واللحوم، وسط تجاهل تدهور الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار.

اقرأ المزيد
١١ سبتمبر ٢٠٢٣
تقرير شام الاقتصادي 11-09-2023

شهدت الليرة السورية اليوم الاثنين تغيرات طفيفة في قيمتها أمام الدولار الأمريكي والعملات الأجنبية الرئيسية، في ظل حالة من الاستقرار النسبي دون أن ينعكس ذلك إيجابيا على واقع تردي الأوضاع المعيشية.

وفي التفاصيل سجلت الليرة السورية مقابل الدولار في دمشق سعر للشراء 13650، وسعر 13850 للمبيع، وسجلت مقابل اليورو سعر 14647 للشراء، 14867 للمبيع.

ووصل في محافظة حلب، سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي، سعر 13750 للشراء، و 13950 للمبيع، وسجلت أمام اليورو 14755 للشراء، و 14974 للمبيع.

وبلغ سعر الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي في إدلب شمال غربي سوريا، سعر 13900 للشراء، و 14000 للمبيع، وسجلت أمام اليورو 14905 للشراء، 15017 للمبيع.

في حين أشارت مصادر إعلامية مقربة من نظام الأسد إلى أن أسعار البطاطا في أسواق دمشق ارتفعت بشكل كبير حيث يتراوح سعر الكيلو ما بين 5500 و6000 ليرة سورية بعد أن كان يباع منذ نحو شهر بحدود 2000 ليرة سورية.

وذكر عضو لجنة تجار ومصدري الخضار والفواكه بدمشق "محمد العقاد"، أن المؤسسة السورية للتجارة بدمشق لم تطرح مادة البطاطا المخزنة لديها في الصالات التابعة للمؤسسة حتى تاريخه كما وعدت سابقاً.

والدليل أن أسعار المادة في صالاتها قريبة من أسعار السوق وهي عاجزة عن المنافسة في السوق باعتبار أنها تشتري معظم الخضار والفواكه من سوق الهال بدمشق وتستجر كميات محدودة من الفلاح مباشرة.

وقدر أن المؤسسة عاجزة عن منافسة التجار في موضوع التخزين وهناك تجار لديهم قدرة على تخزين كميات أكبر بكثير من الكميات التي تخزنها السورية للتجارة بدمشق.

ولفت إلى أن السورية للتجارة قادرة على تخزين ما لا يتجاوز 1000 طن كحد أقصى من الخضار في براداتها، في حين بعض التجار لديهم القدرة على تخزين 6 آلاف طن.

وعن أسباب ارتفاع سعر البطاطا في السوق أكد أن إنتاج عروة البطاطا الصيفية انتهى منذ نحو عشرين يوماً لذا شهدنا ارتفاعاً في أسعارها ومع بداية شهر تشرين الثاني المقبل سيبدأ إنتاج العروة الخريفية ومن المتوقع حينها أن ينخفض سعرها.

وذلك باعتبار أن كامل إنتاجها يباع في السوق المحلية وهي غير قابلة للتصدير، مشيراً إلى أن هناك تصديراً لمادة البطاطا حالياً إلى دول الخليج لكن بكميات قليلة لا تتجاوز 5 برادات يومياً سعتها 100 طن.

وهذا الأمر ليس له أي تأثير في الأسعار باعتبار أن الكميات المصدرة قليلة، ولفت إلى أن أسعار الخضار بالمجمل وليس البطاطا مرتفعة جداً قياساً لدخل المواطن لكنها بالنسبة للتكاليف التي يدفعها الفلاح تعتبر رخيصة.

موضحاً أن التكاليف التي يدفعها الفلاح ارتفعت مؤخراً بنسبة كبيرة تقارب 100 بالمئة إذ إن سعر الفلينة الفارغة وصل اليوم لـ10 آلاف ليرة، كما أن سعر طن الأكياس الكبيرة الفارغة التي يعبئ بها الفلاح الخضار وصل لحدود 30 مليون ليرة.

وذلك باعتبار أن أسعارهما تتغير مع تغيرات سعر الصرف، فضلاً عن ارتفاع أجور النقل ووصول سعر ليتر المازوت اللازم لري الخضار والفواكه لحدود 18 ألف ليرة.

ولفت إلى أنه نتيجة لارتفاع التكاليف مؤخراً توقف عدد من الفلاحين عن الزراعة كما أن الفلاح الذي كان يزرع 100 دونم على سبيل المثال أصبح اليوم يزرع 25 دونماً بسبب ارتفاع التكاليف.

وأوضح عضو مجلس إدارة الجمعيّة الحرفية للأجبان والألبان "أحمد سواس"، أن المواد في الأسواق لم تسلم من تأثير  قرار وزارة التجارة الداخلية لدى نظام الأسد القاضي برفع أسعار حوامل الطاقة، حيث أثر الارتفاع الأخير لأسعار المازوت على كلّ شيء.

فكان الحليب ومشتقاته من الألبان والأجبان وغيرها في طليعة المواد التي جنّ جنون أسعارها، بنسبة زيادة تراوحت بين 35% إلى 40%، وأشار أن  سعر كيلو الحليب وصل إلى 6000 ليرة، وسعر كيلو اللبن 7000 ليرة وكيلو الجبنة 35 ألفاً.

في حين يبلغ استهلاك دمشق وريفها من مادة الحليب بين 75- 100 طن يومياً، وبيّن أن زيادة ساعات التقنين وقلّة حوامل الطاقة التي تزوّدنا بها سادكوب أثرت بشكل كبير على عمل الحرفيين، ولم يحصل الحرفيون على المازوت والغاز الصناعي.

إلا بنسبة 35% فقط من المخصّصات الكاملة، مشيراً إلى أن التسعيرة الموجودة حالياً لا تراعي الحرفي والمستهلك، ومنذ خمسة أشهر لم تحصل الجمعية على تسعيرة، وأوضح أنهم كجمعية يقومون بتقديم بيانات التكلفة لمديرية التموين لتقوم بدورها بدراستها وعرضها على المكتب التنفيذي.

وذلك للقيام بمحضر جلسة وتحديد الأسعار، ولكن بشكل دائم الحرفيون العاملون بهذا القطاع مهضومة حقوقهم ويطالبون بتسعيرة منصفة بين الحرفي والمستهلك، لذلك نتمنى من مديرية التموين إصدار تسعيرة أسبوعية أسوة بالخضار واللحوم والدجاج.

كما ذكر سواس في حديثه لوسائل إعلام تابعة لنظام الأسد أن تكاليف التخزين أصبحت من التكاليف الرئيسية التي تضاف إلى تكاليف الإنتاج، ويتمّ تحميلها بالطبع للمستهلك في النهاية، الأمر الذي يفاقم أزمة ارتفاع الأسعار.

وتجدر الإشارة إلى أن نظام الأسد أصدر قرارات رسمية تنص على مضاعفة الأسعار وتخفيض المخصصات وفرض قوانين الجباية وتحصيل الضرائب، وشملت قراراته "الخبز والأدوية والسكر والرز والمازوت والبنزين والغاز ووسائل النقل والأعلاف والخضار والفواكه واللحوم، وسط تجاهل تدهور الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار.

اقرأ المزيد
١٠ سبتمبر ٢٠٢٣
تقرير شام الاقتصادي 10-09-2023

شهدت الليرة السورية اليوم الأحد تغيرات جديدة في قيمتها أمام الدولار الأمريكي والعملات الأجنبية الرئيسية، وفقا لما رصدته شبكة شام الإخبارية نقلا عن مصادر مواقع اقتصادية متطابقة.

وفي التفاصيل، سجلت الليرة السورية مقابل الدولار في دمشق سعر للشراء 13750، وسعر 13950 للمبيع، وسجلت مقابل اليورو سعر 14711 للشراء، 14930 للمبيع.

ووصل في محافظة حلب، سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي، سعر 13850 للشراء، و 14050 للمبيع، وسجلت أمام اليورو 14818 للشراء، و 15037 للمبيع.

وبلغ سعر الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي في إدلب شمال غربي سوريا، سعر 13900 للشراء، و 14000 للمبيع، وسجلت أمام اليورو 14871 للشراء، 14984 للمبيع.

فيما حدد مصرف النظام المركزي، اليوم الأحد سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي للحوالات والصرافة بـ 10900 ليرة للدولار الواحد، بعد أن كان بـ 10700 ليرة.

ووفقاً لنشرة الحوالات والصرافة الصادرة اليوم عن المركزي تم تحديد سعر صرف الليرة السورية مقابل اليورو بـ 11663 ليرة سورية لليورو الواحد.

وتصدر هذه النشرة حسب المركزي بغرض التصريف النقدي وشراء الحوالات الخارجية التجارية والحوالات الواردة إلى الأشخاص الطبيعيين بما فيها الحوالات الواردة عن طريق شبكات التحويل العالمية.

في حين أبقت جمعية الصاغة والمجوهرات والأحجار الكريمة التابعة لنظام الأسد في دمشق، تسعيرة الذهب الرسمية، مستقرة دون تغيير، وذلك لليوم السادس على التوالي.

وحسب نشرة الجمعية الحرفية للصياغة أبقت الجمعية غرام الـ 21 ذهب، بـ 741000 ليرة شراءً، و742000 ليرة مبيعاً، وأبقت غرام الـ 18 ذهب، بـ 635000 ليرة شراءً، و636000 ليرة مبيعاً.

وأبقت الجمعية سعر الأونصة المحلية (عيار 995)، بـ 27 مليوناً و800 ألف ليرة، وأبقت سعر الليرة الذهبية (عيار 21)، بـ 6 ملايين و475 ألف ليرة.

وبالاستناد إلى آخر سعر عالمي للأونصة، مساء يوم الجمعة الماضي، تكون الجمعية قد احتسبت "دولار الذهب" بنحو 13703 ليرة. ويتراوح مبيع الدولار في دمشق، عصر أمس السبت، بين 14000 و14100 ليرة.

ولا يتقيّد باعة الذهب في مناطق سيطرة النظام، بالتسعيرة الرسمية، إذ يلجؤون لأجرة الصياغة كآلية لزيادة سعر المبيع بما يتناسب مع تذبذب السعر العالمي للذهب والسعر المحلي للدولار، على مدار اليوم.

بالمقابل حدد المكتب التنفيذي لمجلس محافظة اللاذقية الحد الأقصى لأجور نقل اسطوانات ونفقات التحميل والتنزيل لأسطوانة الغاز الصناعي والمنزلي المدعوم وغير المدعوم من مراكز التعبئة إلى المعتمد المرخص أصولاً، وفق شرائح محددة.

وحسب قرار المكتب التنفيذي فإن أجرة نقل الغاز المنزلي من 1 كيلو متر حتى 15 كيلو متر (الشريحة الأولى)، بـ3200 ليرة، ومن 15،1 كيلومتر حتى 30 كيلو متر (الشريحة الثانية) 4200 ليرة، ومن 30،1 كيلومتر وما فوق 5200 ليرة للشريحة الثالثة.

في حين تبدأ أجرة نقل الغاز الصناعي من 5200 ليرة للشريحة الأولى، و6200 ليرة للشريحة الثانية، و7200 ليرة للشريحة الثالثة، وفي قرار آخر صادر عن المكتب التنفيذي، تم تحديد عمولة نقل وتوزيع الخبز المرقد العربي بـ 100 ليرة (65 ليرة عمولة نقل – 35 ليرة عمولة توزيع).

مع الإشارة إلى ضرورة إعلان أصحاب العلاقة عن الأسعار المحددة بشكل واضح ومعاقبة المخالفين للقرار حسب العقوبات المنصوص عليها في المرسوم 8 لعام 2021.

وقال الخبير الاقتصادي "جورج خزام" إن مقياس نجاح أو فشل المسؤولين في مراكز إتخاذ القرار الإقتصادي و المالي يكون بتقييم شهري لسعر صرف الدولار مقابل الليرة السورية بالسوق الموازية وتقييم شهري لكمية السلة الغذائية التي يشتريها الراتب.

وتابع، إن وجود لجنة من خبراء الإقتصاد للتقييم الشهري لأداء المصرف المركزي و اللجنة الإقتصادية من حيث صوابية القرارات التي يصدرها هو أمر غاية في الأهمية ومعه مدى صلاحية المسؤولين فيها للبقاء في مركز إتخاذ القرار الإقتصادي و المالي.

وأضاف أن أي قرار للمصرف المركزي واللجنة الاقتصادية تكون نتيجته ارتفاع صرف الدولار أو تراجع كمية السلة الغذائية الشهرية ولا يتم التراجع عنه، فهذا يعني بأن تدمير الاقتصاد الوطني هو الهدف من هذه القرارات عن سابق الإصرار والترصد لإحداث زعزعة بالإستقرار السياسي والاقتصادي والاجتماعي وخلق حالة من الفوضى و إستمرار الأزمات.

ولفت إلى ضرورة وجود مستشارين من غرفة التجارة و غرفة الصناعة في مصرف النظام المركزي و وزارة التجارة و وزارة الصناعة لنقل ما هي حاجة السوق للقرارات و ما هي القرارات الهدامة للإقتصاد الوطني التي يجب منع صدورها و إلغاؤها.

واعتبر أن تحديد السعر من خلال قانون العرض والطلب يؤدي لزيادة الإنتاج و إنخفاض الأسعار لان أي زيادة بسعر أو بأرباح أي بضاعة وطنية أو مستوردة سوف يؤدي لتوجه الكثير من التجار إلى المتاجرة بها، و هذا ما يجعل هنالك زيادة بالعرض مقارنة بحجم الطلب و معه عودة الأسعار للإنخفاض بفعل المنافسة.

نقل موقع اقتصاد المحلي، أن صحيفة تابعة لإعلام نظام جالت على معارض السيراميك والرخام والحجر، وكشفت عن أسعار خيالية، حيث تراوحت أسعار متر السيراميك ما بين 83 ألف للنخب الرابع و103 آلاف للنخب الأول و93 ألف للنخب الثالث، كذلك أسعار الغرانيت فتراوحت بين 350 ألف للمحلي و600 ألف للمستورد.

وأما بالنسبة للرخام فالأسعار تراوحت بين 175 ألفاً لمتر الرخام المصيافي و280 ألفاً للبدروسي، والتركي المستورد بشهادة منشأ يوناني بـ 400 ألف ليرة للمتر، أما بقية الأنواع فكانت 120 ألفاً لمتر البازلت و170 ألفاً لحجر التلبيس ومتر البلاط العادي حوالي 60 ألفاً للمتر حسب البحصة ونوع الإسمنت (أسود أو أبيض).

وبالنسبة لأجور تركيب الرخام والبلاط، أضافت الصحيفة نقلاً عن حرفيين، أن أجرة تركيب متر السيراميك والبلاط تتراوح ما بين 45 و55 ألف ليرة، مشيرة إلى أن هذا الارتفاع في الأسعار سببه رفع أسعار المشتقات النفطية الشهر الماضي، التي أدت بدورها إلى رفع أجور النقل بالإضافة إلى أجور التشغيل والتصنيع.

ونقلت الصحيفة عن الخبير الاقتصادي "عمار يوسف"، نفيه أن يكون للمازوت أي أثر في ارتفاع أسعار العقارات أو مواد البناء والإكساء في سوريا، لافتاً إلى أن المشكلة بأسعار العقار هي انخفاض القدرة الشرائية لليرة السورية مقابل العملات الأخرى.

وذكر أن ارتفاع أسعار مواد البناء والمازوت والإسمنت لا ينعكس على السوق العقاري، لأن العقارات لا تزال مقومة بالدولار، مؤكداً أن العقارات في سوريا خسرت من 30 إلى 50 بالمئة من قيمتها الحقيقية، بالمقارنة مع ما قبل العام 2011، قياساً لسعر صرف الدولار بين تلك الفترة واليوم.

وقدر أن المنزل الذي كان يباع بما يعادل 200 ألف دولار قبل 2011 اليوم سعره 100 ألف دولار بالنسبة لقيمة العملة، ناهيك عن القدرة الشرائية التي انخفضت بشكل أكبر بكثير من ذلك ولذلك الارتفاع كنسبة يعتبر مُهملاً أمام انخفاض القدرة الشرائية.

وتجدر الإشارة إلى أن حالة من الارتباك والشلل ضربت الأسواق السورية في مناطق سيطرة النظام عقب القرارات التي أصدرها الأخير وتضمنت زيادات على أسعار البنزين والمازوت والغاز السائل والفيول، ورغم التمهيد الحكومي لها، إلا أنها أحدثت صدمة كبيرة وسط فوضى أسعار غير مسبوقة شملت مختلف أنواع السلع والخدمات.

اقرأ المزيد
٩ سبتمبر ٢٠٢٣
تقرير شام الاقتصادي 09-09-2023

شهدت الليرة السورية خلال افتتاح الأسبوع اليوم السبت، تغييرات جديدة في قيمتها أمام الدولار الأمريكي والعملات الأجنبية الرئيسية، وفقا لما رصدته شبكة شام الإخبارية نقلا عن مصادر مواقع اقتصادية متطابقة.

وفي التفاصيل سجلت الليرة السورية مقابل الدولار في دمشق سعر للشراء 13800، وسعر 14000 للمبيع، وسجلت مقابل اليورو سعر 14764 للشراء، 14984 للمبيع، حسب موقع "الليرة اليوم".

في حين وصل في محافظة حلب، سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي، سعر 13850 للشراء، و 14050 للمبيع، وسجلت أمام اليورو 14818 للشراء، و 15037 للمبيع.

وبلغ سعر الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي في إدلب شمال غربي سوريا، سعر 13900 للشراء، و 14000 للمبيع، وسجلت أمام اليورو 14871 للشراء، 14984 للمبيع.

وحافظ الذهب على سعره إذ استقر سعر الغرام عيار 21 قيراطاً على سعر 742 آلاف ليرة سورية، ووفق نشرة أسعار جمعية الصاغة والمجوهرات التابعة لنظام الأسد في دمشق اليوم السبت 9 أيلول/سبتمبر.

وقالت إن سعر غرام الذهب عيار 21 قيراطاً سجل 742000 ليرة سورية للمبيع، و741000 ليرة سورية للشراء، على حين بلغ سعر الغرام عيار 18 قيراطاً 636000 ليرة سورية للمبيع، و635000 للشراء.

واستقر سعر الليرة الذهبية عيار 21 على 6 ملايين و475 ألف ليرة سورية١، وسعر الأونصة عيار 995 بـ 27800000 ليرة سورية، ونشرت جمعية الصاغة، عبر صفحتها، تعميماً قالت فيه: “يرجى من الناس عدم شراء أي قطعة ذهبية دون فاتورة نظامية.

وشدد أن يكون على الفاتورة ختم الجمعية وكذلك السعر المدفوع حصراً وعدم إعطاء أي سعر غير السعر المكتوب على الفاتورة، ويذكر أن الجمعية تشدد باستمرار على ضرورة التزام التسعيرة الصادرة عنها والمخالف يتعرّض للمساءلة القانونية وإغلاق المحل.

بالمقابل أصدر مصرف النظام المركزي تعميماً طلب فيه من المستوردين التقيد بالبيان الجمركي والفواتير التجارية المرفقة بكتاب التخليص الصادر عنه، مشيراً إلى الإضافة الاختيارية على البيان الجمركي التي يقوم بها المستورد.

وفي سياق منفصل، حددت المؤسسة العامة للخطوط الحديدية السورية في وزارة النقل التابعة لحكومة نظام الأسد تعرفة نقل الركاب بالقطارات على محاور طرطوس – اللاذقية، وبالعكس بـ 2500 ليرة سورية.

وأشارت الوزارة إلى أن التعرفة الجديدة تطبق اعتباراً من يوم السبت المقبل، لافتة إلى أن المؤسسة مستمرة بتقديم حسومات تصل لـ 50 بالمئة لعدة شرائح من المجتمع.

وختم البيان بتجديد المؤسسة حرصها على استمرار تقديم خدمة نقل الركاب بالقطارات بأسعار رمزية جداً، وبمواعيد منتظمة تلبي طلاب الجامعات والموظفين والمواطنين بشكل عام.

وواصلت أسعار البيض ارتفاعها في السوق السورية، حتى وصل سعر الكرتونة إلى أكثر من 55 ألف ليرة سورية، بينما تعددت تفسيرات هذا الارتفاع، والتي كانت في السابق تتعلق بزيادة تكاليف الإنتاج، ثم أصبحت لاحقاً بسبب نفوق عدد كبير من قطعان الفروج جراء موجة الحر التي ضربت البلاد الشهر الماضي.

وأوضح عضو لجنة مربي الدواجن حكمت حداد أن سبب ارتفاع سعر البيض في الأسواق هو قلة الإنتاج نتيجة عزوف عدد كبير من المربين، إلى جانب نفوق جزء من الدجاج نتيجة الحرارة المرتفعة ما أدى لانخفاض الكميات، مشيراً إلى أن ارتفاع سعر المازوت الصناعي أثر كذلك على تكاليف الإنتاج.

وذكر في تصريح رصده موقع اقتصاد المحلي أن كلفة البيضة 480 ليرة على المربي، ولكن الدجاجة لكي تُنتج تحتاج لـ 100 ألف ليرة يومياً، منوهاً إلى أنه لتحقيق العدالة للمربين يجب أن يُسعر صحن البيض بـ50 ألف ليرة.

وقال إن الحكومة لا تفكر بإنقاذ قطاع الدواجن، خاصة على صعيد الأعلاف، والتي تعتبر المشكلة الرئيسية لهذا القطاع، والتي تعتمد على الاستيراد بالدرجة الأولى، على خلاف الخروف أو الغنم التي يمكن أن ترعى من الداخل، لافتاً إلى أن أسعار اللحوم البيضاء لم ترتفع خلال الآونة الأخيرة ولكن المشكلة بالقدرة الشرائية للمواطنين.

وتوقع أن تواصل أسعار البيض والفروج الارتفاع نتيجة لاستمرار المشاكل التي لا تزال تعترض هذا القطاع، من جانبه أكد رئيس اتحاد غرف الزراعة السورية التابع للنظام، محمد كشتو، تراجع حجم الصادرات السورية إلى الخليج إلى أدنى مستوى لها على الإطلاق.

مشيراً إلى أنه لم تصل الأمور قبل ذلك إلى وقوف 2000 شاحنة عند معبر نصيب منذ أكثر من عشرة أيام دون أن تستطيع العبور، وحمّل المسؤولية للقرار السعودي الذي بدأ يفرض شروطاً على نوعية البرادات التي يجب أن تدخل أراضيه، في الوقت الذي لا تتحقق هذه الشروط بالشاحنات السورية، نظراً لقدم أغلبها.

وذكر رئيس لجنة سوق الهال موفق فياض، أن الشاحنات وبعد القرار السعودي باتت تقف على معبر نصيب لمدة تقارب الـ 17 يوماً، وهو ما تسبب بتلف عشرات الأطنان من الصادرات الزراعية السورية، لافتاً إلى أن الشاحنات الأردنية تضررت كذلك من هذا القرار، إذ أنه من أصل 3 آلاف شاحنة، لم تنطبق الشروط السعودية الجديدة سوى على 300 شاحنة فقط.

وهذه الشاحنات تقوم أحياناً بنقل البضائع السورية، لكن تبقى الأولوية بالنسبة لها للبضائع الأردنية، تجدر الإشارة إلى أن السعودية أصدرت قراراً بمنع دخول الشاحنات إلى أراضيها التي سنة صنعها تعود إلى ما قبل العام 2004، وهذا الشرط غير متوفر سوى بأربع شاحنات سورية فقط، تقوم بنقل الخضار والفواكه إلى الخليج العربي.

وشهدت أسعار الوجبات السريعة في سوريا، ولا سيما الفروج والشاورما، ارتفاعًا كبيرًا في الآونة الأخيرة، وصل إلى مستوى يفوق قدرة الأهالي الشرائية فقد بات سعر الفروجة المشوية الواحدة يقارب نصف راتب الموظف الشهري بعد الزيادة.

ووفق تقديرات فإن سعر سندويشة الشاورما يتراوح بين 15-20 ألف ليرة سورية، بينما يصل سعر وجبة الشاورما العربية إلى 25 ألف ليرة سورية. أما سعر وجبة الكريسبي، فقد وصل إلى 45 ألف ليرة سورية، وسعر فروج البروستد يتراوح بين 88 - 110 ألف ليرة سورية، فيما يتراوح سعر الفروج المشوي بين 96 - 110 ألف ليرة سورية.

وكانت شهدت الأسواق بمناطق سيطرة النظام مؤخراً ارتفاعاً كبيراً في الأسعار قُدّر بنحو 200% لمعظم المواد، وسط تجاهل النظام وبالتزامن مع تراجع غير مسبوق لليرة السورية والرفع المتكرر لأسعار المحروقات الذي انعكس على كامل نواحي الأوضاع المعيشية.

وتجدر الإشارة إلى أن نظام الأسد أصدر قرارات رسمية تنص على مضاعفة الأسعار وتخفيض المخصصات وفرض قوانين الجباية وتحصيل الضرائب، وشملت قراراته "الخبز والأدوية والسكر والرز والمازوت والبنزين والغاز ووسائل النقل والأعلاف والخضار والفواكه واللحوم، وسط تجاهل تدهور الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار.

اقرأ المزيد
٧ سبتمبر ٢٠٢٣
تقرير شام الاقتصادي 07-09-2023

تراجعت الليرة السورية خلال إغلاق الأسبوع اليوم الخميس، في ظل استمرار واقع تردي الأوضاع المعيشية والاقتصادية وغلاء الأسعار المتصاعد في عموم سوريا، وفقا لما رصدته شبكة شام الإخبارية نقلا عن مصادر مواقع اقتصادية متطابقة.

وحسب موقع "الليرة اليوم"، تراجع صرف الليرة السورية مقابل الدولار، خلال تعاملات اليوم الخميس بنسبة تقدر بحوالي 1.08 بالمئة، وبذلك تراوحت الليرة مقابل الدولار بدمشق بين سعر 13900 للشراء وسعر 14100 للمبيع، وفق تقديراته.

وسجلت الليرة السورية مقابل اليورو سعر 14500 للشراء، 14350 للمبيع، ووصل في محافظة حلب، سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي، سعر 14400 للشراء، و 14500 للمبيع، وسجلت أمام اليورو 15096 للشراء، و 15096 للمبيع.

وتراوح سعر الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي بمدينة إدلب بين 14400 و 14500، وسجلت مقابل الليرة التركية 491 ليرة تركية، والعملة التركية متداولة في المناطق المحررة شمال سوريا وينعكس تراجعها أو تحسنها على الأوضاع المعيشية بشكل مباشر.

وأعلن مصرف النظام المركزي إلغاء موافقة التخليص عند تعديل الفاتورة التجارية أو البيان الجمركي، وحدد سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي للحوالات والصرافة بـ 10700 ليرة للدولار الواحد.

ووفقاً لنشرة الحوالات والصرافة الصادرة اليوم الخميس عن المركزي تم تحديد سعر صرف الليرة السورية مقابل اليورو بـ 11469.87 ليرة سورية لليورو الواحد.

وتصدر هذه النشرة حسب المركزي بغرض التصريف النقدي، وشراء الحوالات الخارجية التجارية، والحوالات الواردة إلى الأشخاص الطبيعيين، بما فيها الحوالات الواردة عن طريق شبكات التحويل العالمية.

وكان المركزي حدد في الـ 31 من الشهر الماضي سعر صرف الليرة مقابل الدولار الأمريكي للحوالات والصرافة بـ 10600 ليرة للدولار الواحد، وسعر صرف الليرة السورية مقابل اليورو بـ11574.14 ليرة سورية لليورو الواحد.

بالمقابل أصدرت "الشركة السورية لتخرين وتوزيع المواد البترولية"، (محروقات) لدى نظام الأسد قرارا يقضي بتعديل رسم الاهتلاك لكل قسيمة بيع نقدي للأسطوانات المنزلية والصناعية لتصبح 20 ألف ليرة سورية، بدلاً من 10 آلاف ليرة سورية.

وكشف مدير التجارة الداخلية بدمشق محمد خير البردان بأنه تم الاتفاق مع منتجي بيض المائدة ومديرية التجارة خلال اجتماع عقد معهم في المديرية على الالتزام بتقديم طبق البيض وزن 1800 غرام وما فوق بسعر 46 ألف ليرة حالياً للمستهلك.

وذكر أن الهدف من هذا الاجتماع كبح جماح ارتفاع الأسعار بالسوق، والتي شهدت تطورات مفاجئة في الآونة الأخيرة متأثرة بارتفاع تكاليف ومدخلات الإنتاج.

وأوضح بأنه تم التأكيد خلال الاجتماع على أهمية الالتزام بالأسعار التي تم التوافق عليها مع المديرية سواء بالنسبة لسعر البيع من أرض المدجنة أم للحلقات التسويقية المختلفة على أن يكون سعر البيع النهائي للمستهلك 46 ألف ليرة.

وأن الرفع بشكل تدريجي للوصول للكلفة الحقيقة والبالغة 50 ألف ليرة وذلك إذا لم تتغير بنود التكلفة، وشدد على أن المديرية ستعمل على تطبيق مواد قانون حماية المستهلك على الجميع في حال مخالفة ما تم التوصل إليه مع مربي الدواجن.

وارتفعت أسعار البطاطا في أسواق دمشق حيث يتراوح سعر الكيلو ما بين 5500 و6000 ليرة سورية بعد أن كان يباع منذ نحو شهر بحدود 2000 ليرة سورية.

وذكر عضو لجنة تجار ومصدري الخضار والفواكه بدمشق محمد العقاد أن المؤسسة السورية للتجارة بدمشق لم تطرح مادة البطاطا المخزنة لديها في الصالات التابعة للمؤسسة حتى تاريخه كما وعدت سابقاً.

واعتبر أن الدليل على ذلك أن أسعار المادة في صالاتها قريبة من أسعار السوق وهي عاجزة عن المنافسة في السوق باعتبار أنها تشتري معظم الخضار والفواكه من سوق الهال بدمشق وتستجر كميات محدودة من الفلاح مباشرة.

وأوضح أن المؤسسة عاجزة عن منافسة التجار في موضوع التخزين وهناك تجار لديهم قدرة على تخزين كميات أكبر بكثير من الكميات التي تخزنها السورية للتجارة بدمشق.

وأضاف أن السورية للتجارة قادرة على تخزين ما لا يتجاوز 1000 طن كحد أقصى من الخضار في براداتها، في حين بعض التجار لديهم القدرة على تخزين 6 آلاف طن.

وعن أسباب ارتفاع سعر البطاطا في السوق أكد أن إنتاج عروة البطاطا الصيفية انتهى منذ نحو عشرين يوماً لذا شهدنا ارتفاعاً ومن المتوقع حينها أن ينخفض سعرها باعتبار أن كامل إنتاجها يباع في السوق المحلية وهي غير قابلة للتصدير.

مشيراً إلى أن هناك تصديراً لمادة البطاطا حالياً إلى دول الخليج لكن بكميات قليلة لا تتجاوز 5 برادات يومياً سعتها 100 طن وهذا الأمر ليس له أي تأثير في الأسعار باعتبار أن الكميات المصدرة قليلة.

ولفت إلى أن أسعار الخضار بالمجمل وليس البطاطا مرتفعة جداً قياساً لدخل المواطن لكنها بالنسبة للتكاليف التي يدفعها الفلاح تعتبر رخيصة، موضحاً أن التكاليف التي يدفعها الفلاح ارتفعت مؤخراً بنسبة كبيرة تقارب 100 بالمئة.

إذ إن سعر الفلينة الفارغة وصل اليوم لـ10 آلاف ليرة، كما أن سعر طن الأكياس الكبيرة الفارغة التي يعبئ بها الفلاح الخضار وصل لحدود 30 مليون ليرة باعتبار أن أسعارهما تتغير مع تغيرات سعر الصرف، فضلاً عن ارتفاع أجور النقل.

ووصول سعر ليتر المازوت اللازم لري الخضار والفواكه لحدود 18 ألف ليرة، ولفت إنه نتيجة لارتفاع التكاليف مؤخراً توقف عدد من الفلاحين عن الزراعة كما أن الفلاح الذي كان يزرع 100 دونم على سبيل المثال أصبح اليوم يزرع 25 دونماً بسبب ارتفاع التكاليف.

وتشير تقديرات عبر مواقع مقربة من نظام الأسد إلى أن أجرة نقل سيارة الخضار والفواكه من اللاذقية الى دمشق تقارب الـ 3 ملايين ليرة سورية، وذكرت أن صحن البيض وصل إلى 55 ألف ليرة سورية.

وكانت شهدت الأسواق بمناطق سيطرة النظام مؤخراً ارتفاعاً كبيراً في الأسعار قُدّر بنحو 200% لمعظم المواد، وسط تجاهل النظام وبالتزامن مع تراجع غير مسبوق لليرة السورية والرفع المتكرر لأسعار المحروقات الذي انعكس على كامل نواحي الأوضاع المعيشية.

وتجدر الإشارة إلى أن نظام الأسد أصدر قرارات رسمية تنص على مضاعفة الأسعار وتخفيض المخصصات وفرض قوانين الجباية وتحصيل الضرائب، وشملت قراراته "الخبز والأدوية والسكر والرز والمازوت والبنزين والغاز ووسائل النقل والأعلاف والخضار والفواكه واللحوم، وسط تجاهل تدهور الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار.

اقرأ المزيد
٦ سبتمبر ٢٠٢٣
تقرير شام الاقتصادي 06-09-2023

شهدت الليرة السورية خلال تعاملات سوق الصرف والعملات الأجنبية الرئيسية اليوم الأربعاء حالة من التذبذب والتخبط مع وصول سعر صرف الدولار الواحد في معظم المدن السورية لـ 14 ألف ليرة سورية، وفق موقع "اقتصاد" المحلي.

وفي التفاصيل سجلت الليرة السورية مقابل الدولار في دمشق سعر للشراء 13850، وسعر 13900 للمبيع، وسجلت مقابل اليورو سعر 14458 للشراء، 14678 للمبيع.

ووصل في محافظة حلب، سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي، سعر 14000 للشراء، و 13950 للمبيع، وسجلت أمام اليورو 14565 للشراء، و 14785 للمبيع.

وبلغ سعر الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي في إدلب شمال غربي سوريا، سعر 14100 للشراء، و 14500 للمبيع، وسجلت أمام اليورو 14833 للشراء، 14945 للمبيع.

من جانبها أبقت جمعية الصاغة والمجوهرات والأحجار الكريمة في دمشق، تسعيرة الذهب الرسمية، مستقرة دون تغيير، وذلك لليوم الثاني على التوالي.

وحسب نشرة الجمعية التابعة لنظام الأسد اليوم الأربعاء، بلغ سعر غرام الـ 21 ذهب، بـ 741000 ليرة شراءً، و742000 ليرة مبيعاً، وحددت غرام الـ 18 ذهب، بـ 635000 ليرة شراءً، و636000 ليرة مبيعاً.

وفي سياق متصل أبقت الجمعية سعر الأونصة المحلية (عيار 995)، بـ 27 مليوناً و800 ألف ليرة سورية وأبقت سعر الليرة الذهبية (عيار 21)، بـ 6 ملايين و475 ألف ليرة سورية، وفق موقع اقتصاد المحلي.

ولفت الموقع  إلى عدم تقيّد باعة الذهب في مناطق سيطرة النظام، بالتسعيرة الرسمية، إذ يلجؤون لأجرة الصياغة كآلية لزيادة سعر المبيع بما يتناسب مع تذبذب السعر العالمي للذهب والسعر المحلي للدولار، على مدار اليوم.

بالمقابل أعلنت حكومة نظام الأسد عن مشروع صك تشريعي معد لحالات إدخال الذهب الخام لكل من السوريين والأجانب، وإخراج الذهب السوري المشغول، وذلك لتعزيز واردات الخزينة من القطع الأجنبي، ودعم وتنشيط عمل ورشات الصياغة.

كما كشفت حكومة النظام عن الموافقة على مقترحات الجهاز المركزي للرقابة المالية، المتعلقة بالتدقيق على الجهات العامة ذات الطابع الإداري أو الاقتصادي، بخصوص التعامل مع المنح والإعانات والهبات والسلف التي حصلت عليها.

وأعلنت نقابة الأطباء في مناطق سيطرة نظام الأسد عن رفع قيمة تحاليل الخاطب والمخطوبة ومخبر ماقبل الزواج إلى 220 ألف ليرة سورية، كما أعلنت نقابة المهندسين زيادة الراتب التقاعدي للمهندسين المتقاعدين بمقدار 40 ألف بحيث يصبح الراتب 165 ألف ليرة.

وتشير تقديرات عبر مواقع مقربة من نظام الأسد إلى أن أجرة نقل سيارة الخضار والفواكه من اللاذقية الى دمشق تقارب الـ 3 ملايين ليرة سورية، وذكرت أن صحن البيض وصل إلى 55 ألف ليرة سورية.

وكانت شهدت الأسواق بمناطق سيطرة النظام مؤخراً ارتفاعاً كبيراً في الأسعار قُدّر بنحو 200% لمعظم المواد، وسط تجاهل النظام وبالتزامن مع تراجع غير مسبوق لليرة السورية والرفع المتكرر لأسعار المحروقات الذي انعكس على كامل نواحي الأوضاع المعيشية.

وتجدر الإشارة إلى أن نظام الأسد أصدر قرارات رسمية تنص على مضاعفة الأسعار وتخفيض المخصصات وفرض قوانين الجباية وتحصيل الضرائب، وشملت قراراته "الخبز والأدوية والسكر والرز والمازوت والبنزين والغاز ووسائل النقل والأعلاف والخضار والفواكه واللحوم، وسط تجاهل تدهور الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار.

اقرأ المزيد

مقالات

عرض المزيد >
● مقالات رأي
٢٤ يناير ٢٠٢٤
في "اليوم الدولي للتعليم" .. التّعليم في سوريا  بين الواقع والمنشود
هديل نواف 
● مقالات رأي
٢٤ يناير ٢٠٢٤
في "اليوم الدولي للتعليم" .. التّعليم في سوريا  بين الواقع والمنشود
هديل نواف 
● مقالات رأي
٢٣ يناير ٢٠٢٤
"قوة التعليم: بناء الحضارات وصقل العقول في رحلة نحو الازدهار الشامل"
محمود العبدو  قسم الحماية / المنتدى السّوري 
● مقالات رأي
١٨ أكتوبر ٢٠٢٣
"الأســـد وإسرائـيــل" وجهان لمجـ ـرم واحــد
ولاء أحمد
● مقالات رأي
٢٦ سبتمبر ٢٠٢٣
منذ أول "بغي" .. فصائل الثورة لم تتعلم الدرس (عندما تفرد بكم "الجـ.ــولاني" آحادا)
ولاء أحمد
● مقالات رأي
٢٠ أغسطس ٢٠٢٣
هل تورطت أمريكا بفرض عقوبات على "أبو عمشة وسيف بولاد" ..!؟
ولاء زيدان
● مقالات رأي
٨ مايو ٢٠٢٣
كل (خطوة تطبيع) يقابلها بـ (شحنة مخدرات).. النظام يُغرق جيرانه بالكبتاغون رغم مساعي التطبيع
أحمد نور