تقارير تقارير ميدانية تقارير اقتصادية تقارير خاصة
١٥ يونيو ٢٠٢٤
تقرير شام الاقتصادي 15-06-2024

سجلت الليرة السورية خلال افتتاح الأسبوع اليوم السبت تغييرات طفيفة في قيمتها أمام الدولار الأمريكي والعملات الأجنبية الرئيسية، وفقا لما رصدته شبكة شام الإخبارية نقلا عن مواقع اقتصادية متطابقة.

وبحسب مواقع متخصصة برصد وتتبع حركة صرف العملات سجلت الليرة السورية مقابل الدولار في دمشق سعر للشراء 14650، وسعر 14800 للمبيع، وسجلت مقابل اليورو سعر 15683 للشراء، 15849 للمبيع.

في حين وصل في محافظة حلب، سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي، سعر 14700 للشراء، و 14850 للمبيع، وسجلت أمام اليورو 15737 للشراء، و 15902 للمبيع.

وبلغ سعر الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي في إدلب شمال غربي سوريا، سعر 14750 للشراء، 14850 للمبيع، وسجلت أمام اليورو 15790 للشراء، 15902 للمبيع.

وأعلن مصرف النظام توحيد نشرة الأسعار المطبّقة على الحوالات الخارجية، مهما كان مصدرها، وفق نشرة تطبق على كافة المعاملات والرسوم والبدلات والأجور والغرامات والجزاءات غير المتعلقة بالمعاملات الجمركية.

أكدت الجمعية الحرفية للصياغة وصنع المجوهرات والأحجار الكريمة لدى نظام الأسد في دمشق استمرار حالة الاستقرار في أسعار الذهب قبيل عيد الأضحى المبارك حيث سجل غرام الذهب من عيار 21 مبلغ 955000 ليرة سورية.

وحسب نشرة الجمعية سجل الغرام من عيار 18 مبلغ 818571، كما سجل سعر الأونصة من عيار 995 مبلغ 34600000 ليرة سورية، وبلغ سعر الليرة الذهبية من عيار 21 مبلغ 7900000 ليرة سورية.

قررت وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية لدى نظام الأسد تمديد العمل بقرارها الصادر عام 2022 المتعلق بالسماح بتصدير جلود الأبقار لمدة عام واحد، حسبما نشرته وكالة أنباء النظام "سانا".

وينص القرار على ضرورة الحصول على موافقة ‏مسبقة من قبل لجنة في وزارة الصناعة تضم في عضويتها المؤسسة العامة للصناعات الكيميائية، ممثلاً من وزارة الصناعة، وممثلين عن اتحاد غرف الصناعة، ولكل حالة على حدة.

وحسب القرار يتم التصدير وفق الأنظمة والتعليمات الصادرة عن مصرف سورية المركزي والمتعلقة بالقطع الأجنبي وكانت وزارة الاقتصاد أصدرت في الـ 3‏ من كانون الثاني عام 2022 قراراً يسمح بتصدير جلود الأبقار من المراحل.

وقدر رئيس جمعية اللحامين في دمشق "محمد يحيى الخن"، لوسائل إعلام تابعة للنظام أن عدد ذبائح العيد الماضي وصلت إلى 500 ألف رأس من العواس، مبيناً أنه لا يمكن الجزم بالوصول إلى هذا الرقم هذا العام أو تعديه وذلك حتى انتهاء فترة العيد.

وأشار إلى أن الجمعية تقوم بدورها لناحية تنظيم عمليات ذبح الأضاحي منذ العام الماضي عبر منح الرخص اللازمة للحامين في العاصمة والذين يبلغ عددهم 700 لحام وذلك بالتعاون مع الشؤون الصحية في المحافظة، حيث منحت العام الماضي 350 رخصة.

من جانبها حددت التجارة الداخلية في دمشق أقصى أسعار الفروج والبيض والشاورما في أسواق المحافظة، حيث حددت شرحات دجاج بسعر 89,000 ليرة، وفروج مشوي بسعر 96,000 ليرة و فروج بروستد بسعر 99,000 ليرة.

فيما حددت فروج مسحب بسعر 99,000 ليرة، و شاورما دجاج الكغ بسعر 137,000 ليرة، و سندويشة شاورما 100غ بسعر 28,000 ليرة و صحن البيض 30 بيضة بسعر 48,000 ليرة، علما بأن هذه المواد تباع بأعلى من تسعيرة التموين وسط غياب الرقابة التموينية.

وتجدر الإشارة إلى أن نظام الأسد أصدر قرارات رسمية تنص على مضاعفة الأسعار وتخفيض المخصصات وفرض قوانين الجباية وتحصيل الضرائب، وشملت قراراته "الخبز والأدوية والسكر والرز والمازوت والبنزين والغاز ووسائل النقل والأعلاف والخضار والفواكه واللحوم، وسط تجاهل تدهور الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار.

اقرأ المزيد
١٣ يونيو ٢٠٢٤
تقرير شام الاقتصادي 13-06-2024

سجلت الليرة السورية خلال تداولات إغلاق الأسبوع اليوم الخميس تحسناً محدوداً لليوم الثالث على التوالي بدافع من زيادة ورود حوالات السوريين من الخارج، إلا أن هذا التحسين المؤقت، لم ينعكس إيجابيا على الأوضاع المعيشية والاقتصادية.

وتراوح سعر صرف الدولار الأمريكي في العاصمة السورية دمشق ما بين 14750 ليرة شراءً، و14850 ليرة مبيعاً، وبلغ اليورو، ما بين 16000 ليرة شراءً، و16110 ليرة مبيعاً.

وحسب موقع "اقتصاد" تراجع الدولار الأمريكي في محافظة إدلب شمال غربي سوريا بقيمة 50 ليرة سورية، ليصبح ما بين 14650 ليرة شراءً، و14750 ليرة مبيعاً.

وتراجع سعر صرف الليرة التركية في إدلب، ليرة سورية واحدة، ليصبح ما بين 447 ليرة سورية للشراء، و457 ليرة سورية للمبيع، وتراوح سعر صرف التركية مقابل الدولار بين 31.32 ليرة تركية للشراء، و32.32 ليرة تركية للمبيع.

ولفت إلى تراجع الدولار 50 ليرة في كلٍ من درعا والسويداء، والحسكة والقامشلي ودير الزور، ليصبح ما بين 14850 ليرة شراءً، و14950 ليرة مبيعاً، وبقي السعر الرسمي لصرف "دولار الحوالات"، بـ 13500 ليرة.

بالمقابل أصدر مصرف النظام المركزي قراراً ينص على استبدال نشرة الحوالات والصرافة التي تصدر عنه يومياً بنشرة المصارف والصرافة، بحيث تم توحيد نشرة الأسعار المطبقة على الحوالات الخارجية مهما كان مصدرها.

وحسب المصرف تطبق هذه النشرة على كافة المعاملات والرسوم والبدلات والأجور والغرامات والجزاءات غير المتعلقة بالمعاملات الجمركية، وبرر ذلك تسهيلاً لإجراءات العمل المصرفي، وبغاية توحيد نشرة الأسعار المطبقة لدى كلٍّ من المصارف وشركات الصرافة.

واستقرت أسعار الذهب في سوريا اليوم الخميس 15 حزيران 2024، وفقاً لأسعار الذهب الواردة في النشرة الرسمية وبناءً على ذلك، بقيت الأسعار على حالها بعد الانخفاض الذي سجلته مؤخرا.

وبلغ سعر غرام الذهب عيار 21 قيراطاً 955 ألف ليرة مبيعاً و954 ألف ليرة شراءً، بينما سجل غرام الذهب عيار 18 قيراطاً 818,571 ليرة مبيعاً و817,571 ليرة شراءً.

كما استقر سعر مبيع الأونصة الذهبية السورية عيار 995 عند 34 مليون و600 ألف ليرة، وسعر مبيع الليرة الذهبية عيار 21 عند 7,900,000 ليرة.

كذلك، بقي سعر الليرة الذهبية السورية عند 7 ملايين و900 ألف ليرة، واستقر سعر الليرة الذهبية عيار 22 قيراط عند 8 ملايين و75 ألف ليرة سورية.

وشددت جمعية الصاغة على ضرورة الالتزام بالتسعيرة الرسمية، وحثت أصحاب المحال على عدم شراء قطع ذهبية بدون فاتورة معتمدة ومختومة، مع تسجيل تفاصيل البائع في دفتر المشتريات لتفادي المشاكل المحتملة.

وشهدت أسعار الألبان و الأجبان ومشتقاتها في سوريا ارتفاعاً ملحوظاً خلال الفترة الماضية، خاصة في العاصمة دمشق وريفها، وسط تزايد الطلب على هذه المواد الأساسية.

و بلغ سعر كيلو الحليب في دمشق 8500 ليرة سورية، في حين وصل سعر كيلو اللبن الرائب إلى 7500 ليرة، وكيلو اللبنة إلى 40 ألف ليرة، أما كيلو الجبنة البيضاء فقد ارتفع إلى 45 ألف ليرة، مما يزيد من الأعباء على المواطنين في تأمين احتياجاتهم اليومية مع اقتراب عيد الأضحى.

وتختلف هذه الأسعار التي تعتبر حداً وسطياً من محل لآخر، ومن منطقة لأخرى، وقبل أيام، كان سعر كيلو الحليب 7500 ليرة، وكيلو اللبن الرائب 6500 ليرة، وكيلو اللبنة 37 ألف ليرة، وكيلو الجبنة البيضاء 45 ألف ليرة.

وأرجع المسؤول الاقتصادي في "الجمعية الحرفية للألبان والأجبان في دمشق"، لدى نظام الأسد "أحمد السواس"، سبب ارتفاع الحليب هذه الفترة إلى زيادة الطلب عليه من قبل معامل المثلجات، وانخفاض الإنتاج.

هذا ويستمر ارتفاع الأسعار مما يؤثر بشكل كبير على مستويات الدخل وفرص العمل للسكان، حيث يتجه الكثيرون نحو حلول وطرق لتلبية احتياجاتهم اليومية، تقوم على التقنين والتقليص والتخفيض في ظل انعدام القدرة الشرائية وسط تجاهل نظام الأسد هذه الظاهرة الاقتصادية الصعبة.

وتجدر الإشارة إلى أن حالة من الارتباك والشلل ضربت الأسواق السورية في مناطق سيطرة النظام عقب القرارات التي أصدرها الأخير وتضمنت زيادات على أسعار البنزين والمازوت والغاز السائل والفيول، ورغم التمهيد الحكومي لها، إلا أنها أحدثت صدمة كبيرة وسط فوضى أسعار غير مسبوقة شملت مختلف أنواع السلع والخدمات.

اقرأ المزيد
١٢ يونيو ٢٠٢٤
تقرير شام الاقتصادي 12-06-2024

 

أفادت مواقع متخصصة برصد وتتبع حركة صرف العملات الأجنبية الرئيسية، إلى أن الليرة السورية تحسنت نسبيا مقابل الدولار الأمريكي بدافع من زيادة ورود حوالات السوريين في الخارج، قبيل عيد الأضحى المبارك.

وفي التفاصيل تراوح ما بين 14800 ليرة سورية شراءً، و14900 ليرة سورية مبيعاً، وتراجع اليورو، 135 ليرة، ليصبح ما بين 15900 ليرة سورية شراءً، و16000 ليرة سورية مبيعاً.

وفي إدلب شمال غربي سوريا تحسنت الليرة بقيمة 200 ليرة سورية ليصبح ما بين 14700 ليرة شراءً، و14800 ليرة مبيعاً كما تراجع الدولار في كلٍ من حلب وحمص وحماة، واللاذقية وطرطوس، ليسجّل نفس أسعار "دولار دمشق".

إلى ذلك تراجع الدولار أمام الليرة 100 ليرة في كلٍ من درعا والسويداء، ومنبج والرقة ودير الزور، والحسكة والقامشلي، ليصبح ما بين 14900 ليرة شراءً، و15000 ليرة مبيعاً، وفق موقع "اقتصاد".

وتراوح سعر صرف التركية مقابل الدولار في إدلب، ما بين 31.34 ليرة تركية للشراء، و32.34 ليرة تركية للمبيع، وبقي السعر الرسمي لصرف "دولار الحوالات"، بـ 13500 ليرة.

بالمقابل كشفت شركة BMI في تقرير حديث عن توقعاتها لنمو الاقتصاد السوري وروجت وسائل إعلام تابعة لنظام الأسد لما وصفتها "التوقعات الإيجابية" فيما أشار التقرير إلى أن الاقتصاد السوري سيظل أقل بنسبة 60% عن مستواه قبل عام 2010.

وقدرت مصادر اقتصادية بأن سعر بلوزة البالة بدمشق أعلى من سعرها في  بلد المنشأ أعلى 3 أضعاف سعرها وفقا لتكيت السعر الموجودة على البلوزة 1.49 دولار، ما يعادل 20 ألف ليرة بسعر الحوالات و22 ألف و350 ليرة بسعر السوق السوداء، بينما سيدة اشترتها بنحو 65 ألف ليرة.

وحسب بيان رسمي سجلت المؤسسات والشركات التابعة لوزارة الصناعة لدى النظام خلال الأشهر الخمسة الأولى من العام الحالي مبيعات بقيمة 3089 مليار ليرة محققة أرباحاً مقدرة بنحو 282 مليار ليرة، فيما كانت أرباح العام الماضي كاملاً 347.5 مليار ليرة.

ووفق بيانات لوزارة الصناعة نشرتها وكالة أنباء النظام سانا، منها فقد بلغت قيمة منتجات شركات ومؤسسات 2018 مليار ليرة من مختلف المنتجات الغذائية والنسيجية والكيميائية والهندسية والإسمنت.

وذكرت أن الشركة العامة لصناعة وتسويق الإسمنت ومواد البناء سجلت أعلى قيمة مبيعات بين شركات ومؤسسات الوزارة بقيمة 2126 مليار ليرة، فيما بلغت قيمة الإنتاج 952 ملياراً وأرباحا تزيد على 173 مليار ليرة.

وقالت مصادر موالية إنه لا أمل في انخفاض أسعار السلع في مناطق سيطرة النظام، وفي جولة في بعض الأسواق الشعبية بالعاصمة السورية دمشق لرصد المتغيرات في أسعار الفواكه والخضار وبعض السلع الغذائية الأساسية، كان مما تم رصده هو ارتفاع ملحوظ في الأسعار بشكل عام.

وارتفاع أسعار الخضار والفواكه بلغ البصل 2500 ليرة للكيلو والبطاطا 10 آلاف ليرة للكيلو، والبندورة 8 آلاف ليرة للكيلو، والخيار 10 آلاف ليرة للكيلو، والكوسا 8 آلاف ليرة للكيلو، والفول 7 آلاف ليرة للكيلو، و البازلاء 10 آلاف ليرة للكيلو، والبازلاء المفروطة 25 ألف ليرة للكيلو.

وحسب رصد أسعار الفواكه بلغ الدراق 55 ألف ليرة للكيلو، و المشمش: 40 ألف ليرة للكيلو و الموز 30 ألف ليرة للكيلو، و الجانرك: 35 ألف ليرة للكيلو والتوت الشامي 25 ألف ليرة للعلبة "نصف كيلو"، وأما أسعار السلع التموينية بلغ الحليب البقري 8500 ليرة للكيلو.

وبلغ حليب الغنم: 12 ألف ليرة للكيلو، واللبنة العادية 36 ألف ليرة، واللبنة البلدية 45 ألف ليرة والجبنة الشلل 70 ألف ليرة للكيلو والسكر 15 ألف ليرة للكيلو والأرز 16 ألف - 40 ألف ليرة للكيلو والبرغل 14 ألف ليرة للكيلو والفريكة 40 ألف - 50 ألف ليرة كيلو الطحين 10 - 12 ألف ليرة للكيلو.

وسجل سعر الشعيرية 14 ألف ليرة للكيلو و القهوة 150 ألف - 170 ألف ليرة للكيلو والشاي الفرط و180 ألف ليرة للكيلو والمتة نصف كيلو 40 ألف ليرة و السمنة النباتية الفرط 36 ألف ليرة للكيلو و الزيت النباتي الفرط 25 ألف ليرة للتر وتراوح سعر  كيلو الفروج بين 40 إلى 72 ألف.

وشهدت أسعار الفروج في مناطق سيطرة النظام ارتفاعاً غير متوقع، بحسب وصف العديد من المواقع والصفحات الموالية، وذلك إثر التصريحات الحكومية التي تحدثت عن انخفاض الأسعار بسبب دعم مادة الأعلاف، وتوزيع مقنن كاف منها للمربين.

وبحسب رصد قامت به صفحات موالية، فقد بلغ سعر كيلو الفروج الحي في أرض المدجنة 40 ألف ليرة سورية، بينما يباع الكيلو في المحال التجارية بسعر يتراوح ما بين 43-45 ألف ليرة سورية.

ووصل سعر كيلو الشرحات لأول مرة إلى أكثر من 90 ألف ليرة وبلغ سعر كيلو الفروج المنظف 55 ألف ليرة، وكيلو الفخذ (وردة) 51 ألف ليرة. كما ارتفع سعر كيلو الجوانح إلى 40 ألف ليرة، وكيلو الهمبرغر إلى 63 ألف ليرة، وكيلو النقانق إلى 62 ألف ليرة. أما سعر كيلو الدبوس فبلغ 53 ألف ليرة سورية.

وأرجع بعض التجار سبب ارتفاع أسعار الفروج إلى الطلب الكبير مع اقتراب عيد الأضحى، حيث تتجه العديد من العائلات إلى الاستعاضة عن ذبح الأضاحي بشراء الفروج، بينما عزا آخرون السبب إلى ارتفاع درجات الحرارة الذي أدى إلى نفوق عدد كبير من الطيور، مما أثّر على العرض وزاد من الأسعار.

هذا ويستمر ارتفاع الأسعار مما يؤثر بشكل كبير على مستويات الدخل وفرص العمل للسكان، حيث يتجه الكثيرون نحو حلول وطرق لتلبية احتياجاتهم اليومية، تقوم على التقنين والتقليص والتخفيض في ظل انعدام القدرة الشرائية وسط تجاهل نظام الأسد هذه الظاهرة الاقتصادية الصعبة.

وتجدر الإشارة إلى أن حالة من الارتباك والشلل ضربت الأسواق السورية في مناطق سيطرة النظام عقب القرارات التي أصدرها الأخير وتضمنت زيادات على أسعار البنزين والمازوت والغاز السائل والفيول، ورغم التمهيد الحكومي لها، إلا أنها أحدثت صدمة كبيرة وسط فوضى أسعار غير مسبوقة شملت مختلف أنواع السلع والخدمات.

اقرأ المزيد
١٠ يونيو ٢٠٢٤
تقرير شام الاقتصادي 10-06-2024

سجلت الليرة السورية خلال تعاملات اليوم الاثنين، استقرار نسبي حيث حافظت على تداولتها وسط ملاحظة تغيرات بصورة طفيفة، وفقا لما رصدته شبكة شام الإخبارية نقلا عن مواقع اقتصادية.

وفي التفاصيل تراوح الدولار الأمريكي في العاصمة السورية دمشق ما بين 14900 ليرة شراءً، و 15000 ليرة مبيعاً، حيث حافظت أسعار الصرف الرئيسية على استقرارها.

وفي حين حافظ سعر صرف اليورو بدمشق على تداولات تتراوح ما بين 16105 ليرة شراءً، و16205 ليرة مبيعاً، وبلغ سعر صرف التركية بدمشق ما بين 454 ليرة سورية للشراء، و464 ليرة للمبيع.

وحسب مواقع متخصصة برصد وتتبع حركة صرف العملات وصل الدولار في إدلب شمال غربي سوريا إلى 15,200 ليرة، وبقي سعر صرف التركية مقابل الدولار في إدلب، ما بين 31.37 ليرة تركية للشراء، و32.37 ليرة تركية للمبيع.

بالمقابل أعلن إعلام النظام الرسمي عن منحة رئاسية 300 ألف ليرة (20) للموظفين والمتقاعدين فقط، وقالت وزارة المالية إن بدء صرف المنحة سيتم اعتباراً من يوم الغد، وستكون معفاة من ضريبة دخل الرواتب، وزعمت أن ذلك يساهم في التخفيف من الأعباء المالية على المستفيدين ويعزز من قدرتهم الشرائية.

وقدر مدير مديرية المخاطر المصرفية في المصرف التجاري لدى نظام الأسد "علي حبقة" أن المجموع الكلي للودائع كان قد بلغ 7.274 مليارات ليرة موزعة بين الحسابات الجارية التي بلغت 6.87 مليارات ليرة، وودائع التوفير التي بلغت 157.289 مليون ليرة، بينما بلغ مجموع الودائع لأجل 242.280 مليون ليرة.

وعن القروض الممنوحة خلال الربع الأول من العام نفسه أشار حبقة إلى أن مجموع القروض الممنوحة خلال الأشهر الثلاثة الأولى هي 5,618 آلاف قرض وبالنسبة لقروض الطاقة المتجددة تم منح أكثر من 3 آلاف قرض بقيمة 80 مليار ليرة.

وزعم أن الإجراءات الميسرة للحصول على القرض ساهمت في الإقبال عليها، لذلك نلاحظ أن معظم المستفيدين من القروض هم من فئة ذوي الدخل المحدود، إضافة إلى ذلك فإن سياسة المصرف تركز على تطوير وتنمية القروض الاستثمارية الموجهة للقطاعات الاقتصادية.

وأضاف أن حجم الكتلة النقدية التي تتم تغذية الصرافات بها شهرياً يتجاوز 100 مليار ليرة، وهي كتلة الأجور والرواتب والتعويضات للموطنين معاشاتهم وحساباتهم لدى التجاري السوري، علماً أن سعة الصراف لا تتجاوز 40 مليون ليرة من الفئة النقدية 5 آلاف ليرة.

وأن عدد الصرافات العاملة لدى التجاري السوري نحو 383 صرافاً آلياً موزعة على فروع التجاري السوري في مختلف المناطق يضاف إليها تفعيل نحو 125 نقطة بيع في فروع المصرف ونحو 25 نقطة بيع تم تفعيلها في فروع المصرف الزراعي في المناطق النائية لتأمين الخدمة في هذه المناطق.

وعلى الرغم من توفر الخضار والفواكه بكثرة في الأسواق السورية، وكوننا في عز الموسم الصيفي، ترفض الأسعار التراجع عن مستوياتها المرتفعة، ولا يزال الاتجاه نحو الأعلى ويصل سعر أقل بطيخة إلى 15 ألف ليرة سورية.

وتراوحت أسعار البندورة بين 7 و8 آلاف ليرة حسب نوعها، حيث تُباع البندورة الحورانية بنحو 7 آلاف ليرة للكيلو، والبندورة البانياسية بسعر 5,500 ليرة، أما الخيار، فقد استقر سعره عند 6 آلاف ليرة للكيلو، بينما بقيت البطاطا ثابتة على سعر 10 آلاف ليرة للكيلو، والكوسا على 7 آلاف ليرة.

ويباع الباذنجان بـ12 ألف ليرة للكيلو، والفاصولياء الخضراء من النوع الجيد بسعر 20-23 ألف ليرة، فيما بلغ سعر العجور والقتة 6 آلاف ليرة للكيلو، والملوخية 30 ألف ليرة للكيلو.

وأما البامية، فقد انخفض سعرها قليلاً لكنه لا يزال فوق 30 ألف ليرة للكيلو، وحول أسعار الحشائش والخضروات الورقية في أسواق دمشق لم تنخفض عن 1000 ليرة للربطة الواحدة، حيث تصل بعض الأنواع الجيدة إلى 1500 ليرة.

ويلغ سعر الخسة بلغ 4000 ليرة، بينما تُباع ربطة النعنع بـ1500 ليرة، وربطة البقلة بـ1000 ليرة. كما يتراوح سعر ربطة البقدونس والزعتر عند 1500 ليرة لكل منهما.

وشهدت أسعار الفواكه الصيفية في الأسواق السورية ارتفاعاً ملحوظاً، حيث بلغ سعر كيلو التفاح الحزيراني 30 ألف ليرة، وتراوح سعر كيلو الكرز الجيد بين 30-35 ألف ليرة سورية.

كما وصل سعر كيلو الدراق إلى 30 ألف ليرة، والمشمش إلى 30 ألف ليرة، والخوخ إلى 25 ألف ليرة، أما الذرة الصفراء فقد سجلت 13 ألف ليرة للكيلو، والبطيخ الأصفر ما بين 3500-4500 ليرة للكيلو، والبطيخ 4500 ليرة للكيلو ويباع كيلو التفاح بـ12 ألف ليرة، والموز بـ25 ألف ليرة.

وكانت شهدت الأسواق بمناطق سيطرة النظام مؤخراً ارتفاعاً كبيراً في الأسعار قُدّر بنحو 200% لمعظم المواد، وسط تجاهل النظام وبالتزامن مع تراجع غير مسبوق لليرة السورية والرفع المتكرر لأسعار المحروقات الذي انعكس على كامل نواحي الأوضاع المعيشية.

وتجدر الإشارة إلى أن نظام الأسد أصدر قرارات رسمية تنص على مضاعفة الأسعار وتخفيض المخصصات وفرض قوانين الجباية وتحصيل الضرائب، وشملت قراراته "الخبز والأدوية والسكر والرز والمازوت والبنزين والغاز ووسائل النقل والأعلاف والخضار والفواكه واللحوم، وسط تجاهل تدهور الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار.

اقرأ المزيد
٩ يونيو ٢٠٢٤
تقرير شام الاقتصادي 09-06-2024

سجلت الليرة السورية خلال تداولات سوق الصرافة، اليوم الأحد، حالة من الاستقرار النسبي الذي لم ينعكس إيجابيا على الأوضاع المعيشية والاقتصادية وسط تردي الخدمات الأساسية وارتفاع الأسعار الذي يطال كل شيء.

وحسب مواقع متخصصة برصد وتتبع حركة صرف العملات الأجنبية الرئيسية تراوح سعر صرف الدولار الأمريكي بدمشق ما بين 14900 ليرة شراءً، و15000 ليرة مبيعاً.

في حين تراوح اليورو، ما بين 16105 ليرة شراءً، و16205 ليرة مبيعاً، وتراوح سعر صرف التركية 
 ما بين 454 ليرة سورية للشراء، و464 ليرة سورية للمبيع.

وتراوح سعر صرف التركية مقابل الدولار في إدلب، ما بين 31.37 ليرة تركية للشراء، و32.37 ليرة تركية للمبيع، وبقي السعر الرسمي لصرف "دولار الحوالات"، بـ 13500 ليرة.

وحددت الجمعية الحرفية للصياغة وصنع المجوهرات والأحجار الكريمة لدى نظام الأسد بدمشق، غرام الذهب عيار 21 بسعر مبيع 955000 ليرة وسعر شراء 954000 ليرة سورية.

وسجل غرام عيار 18 سعر مبيع 818571 ليرة، وسعر شراء 817571 ليرة، وبلغ مبيع الأونصة عيار 995 بـ 34 مليوناً و600 ألف والليرة الذهبية عيار 21 بـ 7 ملايين و900 ألف ليرة.

بالمقابل قال الخبير الاقتصادي الموالي لنظام الأسد، "إبراهيم العدي"، منشآت القطاع العام في سوريا بأنها تواجه خسائر مالية كبيرة وتحتاج إلى معجزة وإدارة ذات كفاءة عالية لتشغيلها بفعالية.

وذكر أن خطة استثمار هذه المنشآت من خلال التشاركية مع القطاع الخاص محكوم عليها بالفشل ولن تكون قابلة للتطبيق، فيما يكابد القطاع العام في سوريا خسائر كبيرة.

وأكد أن القطاع العام تأسس لأداء دور اقتصادي واجتماعي، لكن دوره الاقتصادي تلاشى، ومعظم شركات القطاع العام تعاني من الخسائر، مما يجعلها عبئًا على خزينة الدولة.

من جانبها قالت مصادر اقتصادية مقربة من نظام الأسد خلال جولة في أسواق الساحل السوري فإن هناك ارتفاعاً كبيراً غير مسبوق بسعر الثوم حيث تراوح سعر الكيلو منه للمستهلك بين 55-65 ألف ليرة.

وبرر عضو لجنة تجّار سوق هال طرطوس "نزار بشارة"، خلال حديثه لأحد المواقع الإعلامية الموالية السبب لقلة الإنتاج والمطر التي أثرت على الموسم سابقاً، ومن المتوقع أن ترتفع أسعاره أكثر خلال الفترة القادمة.

ولفت إلى أن أسعار الخضار شهدت ارتفاعاً وتحسن لنوع البندورة والبطاطا والخيار، وانخفاض بأسعار الكوسا والباذنجان، حيث وصل سعر كيلو البندورة إلى 5000,والخيار 4500 والبطاطا 9000، والسبب هو زيادة إنتاج الداخل وقلة التصدير حالياً.

يشار إلى أن سعر كيلو الباذنجان تراوح بين 1700-2000 ليرة، وسعر كيلو الفليفلة 3500 ليرة، وسعر كيلو الكوسا بين 2500-4000 ليرة، فيما تراوح سعر كيلو الفاصولياء الخضراء بين 7000-12500 ليرة.

وبالنسبة لأسعار الفواكه الصيفيّة، سجل سعر كيلو البرتقال “بالنصيا” ارتفاعاً ملحوظاً حيث بلغ الكيلو 8000 ليرة، والموز 27000 ليرة، أمّا الدراق بين 4000-15000 ليرة، وسعر البطيخ الأصفر تراوح بين 2000-3500 ليرة للكيلو الواحد.

هذا وتصاعدت التصريحات المتعلقة بالشأن الاقتصادي والخدمي في مناطق سيطرة النظام، وانقسمت بين التبريرات والانتقادات وسط اقتراحات لزيادة الضرائب والرسوم، فيما كشف قسم آخر منها عن مدى تدهور الأوضاع المعيشية والاقتصادية وتردي الخدمات الأساسية في سوريا.

وتجدر الإشارة إلى أن نظام الأسد أصدر قرارات رسمية تنص على مضاعفة الأسعار وتخفيض المخصصات وفرض قوانين الجباية وتحصيل الضرائب، وشملت قراراته "الخبز والأدوية والسكر والرز والمازوت والبنزين والغاز ووسائل النقل والأعلاف والخضار والفواكه واللحوم، وسط تجاهل تدهور الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار.

اقرأ المزيد
٨ يونيو ٢٠٢٤
تقرير شام الاقتصادي 08-06-2024

 

شهدت الليرة السورية خلال افتتاح الأسبوع اليوم السبت تغيرات طفيفة في قيمتها أمام الدولار الأمريكي والعملات الأجنبية الرئيسية، وفقا لما أوردته مواقع متخصصة برصد وتتبع حركة صرف العملات.

وسجلت الليرة السورية اليوم مقابل الدولار في دمشق سعر للشراء 14650، وسعر 14800 للمبيع، وسجلت مقابل اليورو سعر 15827 للشراء، 15994 للمبيع.

فيما بلغ ط سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي في حلب، سعر 14700 للشراء، و 14850 للمبيع، وسجلت أمام اليورو 15881 للشراء، و 16048 للمبيع.

وبلغ سعر الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي في إدلب شمال غربي سوريا، سعر 14400 للشراء، 14500 للمبيع، وسجلت أمام اليورو 15557 للشراء، 15670 للمبيع.

وقررت الجمعية الحرفية للصياغة وصنع المجوهرات والأحجار الكريمة لدى نظام الأسد بدمشق تخفيض أسعار الذهب بقيمة 15 ألف ليرة  سورية للغرام الواحد عيار 21 قيراطاً عن السعر الذي استقر عليه في الأسبوع الآخير. 

وسجل غرام الذهب عيار 21 سعر 955 الف ليرة وسعر شراء 954 ألف ليرة، بينما سجل الغرام عيار 18 سعر مبيع 818571 ليرة وسعر شراء 817571  ليرة سورية.

ووفقاً للنشرة الصادرة عن الجمعية تم تحديد سعر مبيع الأونصة عيار 995 بـ 34 مليون و 600 ألف و سعر مبيع الليرة الذهبية عيار 21 ب 7 ملايين و 900 ألف ليرة سورية.

بالمقابل انتقد وزير المالية لدى نظام الأسد "كنان ياغي" العقوبات الغربية المفروضة على نظام الأسد مشيرًا إلى أن نظامه يستخدم التجارة بالمقايضة كوسيلة لتجاوز هذه العقوبات.

و جاء ذلك خلال مقابلة الوزير في برنامج "نيوزميكر" على هامش فعاليات منتدى بطرسبورغ الاقتصادي الدولي، وذكر أن "سوريا لا تواجه عقوبات اقتصادية بالمعنى التقليدي، بل هي إجراءات قسرية اقتصادية أحادية الجانب وغير شرعية".

وأكد أن مقايضة السلع من أبرز الوسائل التي تعتمدها سوريا للتحايل على العقوبات واستمرار التبادل التجاري مع الدول الأخرى، ولفت إلى أن مقايضة السلع تعد من أبرز الوسائل التي تستخدمها سوريا للتحايل على العقوبات المفروضة عليها.

من جانبه صرح رئيس جمعية المطاعم والمأكولات بدمشق "كمال النابلسي" أنه منذ شهر ونصف تمّ رفع مقترحات الدراسة بأسعار المطاعم الشعبية، وتمّ الموافقة عليها من قبل مديرية التموين بدمشق، ولكن تمّ رفضها من قبل المحافظة.

وأرجع ذلك أن الأسعار تحتاج إلى دراسة أكثر وهي غير مبرّرة حسب الردّ بدراسة المقترحات نتيجة دخول مواسم الحمص والفول والانتظار ريثما تنتهي، مشيراً إلى أن التكاليف المادية على المأكولات زادت وتضخّمت أكثر من السابق.

وخاصة مع ارتفاع مستلزمات المواد الداخلة في صناعة المأكولات والزيوت، فضلاً عن غلاء أسعار حوامل الطاقة، ومختلف مستلزمات محلات السندويش، وبيّن أن الجمعية على اطلاع بأحوال الأسواق وعمل المطاعم، حيث بات أغلبها غير قادر على العمل بموجب الأسعار القديمة تزامناً مع هذه الارتفاعات.

 واستغرب رفض المحافظة للأسعار الجديدة، حيث إن الأسعار التي تمّ رفعها ليست كبيرة، وهي زيادة 6 آلاف ليرة على السعر القديم لمادة المسبحة بعدما كانت بسعر 24 ألف ليرة لتصبح 30 ألفاً، وتحديد سعر سندويشة الفلافل بـ7500 ليرة، والفول بـ18 ألف ليرة.

وأشار يشير تقرير حديث إلى أن إنتاج العسل في سوريا قد انخفض إلى النصف خلال العام الجاري مقارنة بعام 2023، نتيجة للتغيرات المناخية وقد ترافق هذا الانخفاض مع تسجيل عمليات تصدير محدودة للعسل السوري إلى الخارج.

وقدر "إياد دعبول"، رئيس اتحاد النحالين لدى نظام الأسد أن الأسعار تتراوح ما بين 150.000 ليرة إلى 200.000 ليرة للمستهلك لم يحدد حجم الكمية، وهو رخيص نسبياً مقارنة بالمواد السكرية الأخرى التي تقل عنها فائدة وجودة.

ولفت إلى عمليات تصدير للعسل، ولكنها بكميات محدودة قد تصل إلى 20 في المئة فقط من الكميات المنتجة ووصل إنتاج العسل السوري خلال 2023 إلى 1500 طن وسطياً، بينما يقدّر عدد خلايا النحل بـ 270 ألف خلية، تعطي كل منها وسطياً من العسل 10 – 15 كليوغراماً.

هذا ويستمر ارتفاع الأسعار مما يؤثر بشكل كبير على مستويات الدخل وفرص العمل للسكان، حيث يتجه الكثيرون نحو حلول وطرق لتلبية احتياجاتهم اليومية، تقوم على التقنين والتقليص والتخفيض في ظل انعدام القدرة الشرائية وسط تجاهل نظام الأسد هذه الظاهرة الاقتصادية الصعبة.

وتجدر الإشارة إلى أن حالة من الارتباك والشلل ضربت الأسواق السورية في مناطق سيطرة النظام عقب القرارات التي أصدرها الأخير وتضمنت زيادات على أسعار البنزين والمازوت والغاز السائل والفيول، ورغم التمهيد الحكومي لها، إلا أنها أحدثت صدمة كبيرة وسط فوضى أسعار غير مسبوقة شملت مختلف أنواع السلع والخدمات.

اقرأ المزيد
٦ يونيو ٢٠٢٤
تقرير شام الاقتصادي 06-06-2024

سجلت الليرة السورية خلال إغلاق الأسبوع اليوم الخميس استقرارا نسبيا، وسط تواصل غلاء الأسعار والتضخم وضعف القدرة الشرائية للمواطنين، وفقا لما رصدته شبكة شام الإخبارية نقلا عن مواقع اقتصادية متطابقة.

وحسب مواقع متخصصة برصد وتتبع حركة صرف العملات الأجنبية الرئيسية، سجل الدولار الأمريكي في العاصمة السورية دمشق ما بين 14900 ليرة شراءً، و 15000 ليرة مبيعاً.

وفي دمشق أيضا تراوح اليورو بين 16200 ليرة شراءً، و16300 ليرة مبيعاً، في حين ارتفع سعر صرف التركية بدمشق، 5 ليرات سورية، ليصبح ما بين 455 ليرة سورية للشراء، و465 ليرة للمبيع.

وفي حلب تراوح الدولار ما بين 15000 ليرة شراءً، و15100 ليرة مبيعاً وبقي السعر الرسمي الصادر عن مصرف النظام المركزي ضمن "دولار الحوالات والصرافة"، محددا بـ 13500 ليرة سورية.

وارتفع سعر صرف التركية في إدلب، 5 ليرات سورية، ليصبح ما بين 458 ليرة سورية للشراء، و468 ليرة سورية للمبيع وبلغ سعر صرف التركية مقابل الدولار في إدلب، ليصبح ما بين 31.30 ليرة تركية للشراء، و32.30 ليرة تركية للمبيع.

وحسب رئيس جمعية الصاغة في ريف دمشق "رامز ميرزا" فإن حركة تداولات الذهب بيعاً وشراءً منخفضة نوعاً ما، متوقعاً أن تشتد خلال الصيف الحالي والمناسبات وأن أغلب الحالات اليوم تقتصر على شراء خاتم الخطوبة أو الزواج.

وأشار إلى أن الجمعية لا تمتلك أرقاماً للمبيعات وكمية المشغولات المصنعة لعدم وجود دمغة في الجمعية التي يقتصر وجودها على جمعيتي دمشق وحلب، رغم أن أغلب ورشات التصنيع يتركز 80٪ منها في الريف.

وأكد عدم توفر الذهب الخام محلياً أو استيراده إنما يعاد صياغة ما تم شراؤه من الذهب المستعمل من الزبائن، نافياً أي نقص وعدم توفر الليرات الذهبية لزوم الادخار أو توقف بيعها لأي سبب، ولافتاً إلى أنه يتم دمغ الذهب يومياً في جمعية دمشق سواء كيلوغرام أو أكثر.

ونفى ما يتم تداوله عن توقف بعض الورشات وإغلاق بعض محال الذهب بسبب موضوع الربط الإلكتروني المفروض عليهم، وأن الأمر لم يصل لهذه الدرجة والعمل مستمر والدمغ يتم يومياً، مبيناً أن النقاش مع مديرية الضرائب لم يصل لطريق مسدود ولا أحد يترك مصلحته من أجل خلاف بسيط كما ذكر.

وقال الخبير الاقتصادي علي محمد أن الذهب اقتصادياً وعالمياً هو العملة الأساسية المخزنة للقيمة كما هو متفق عليه عالمياً منذ إنشاء العملات في القرن الماضي على أساس ما تساويه كل عملة من مقدار معين من الذهب إلى حدوث صدمة نيكسون 1971 حيث تم حينها فك ارتباط الدولار بالذهب.

وكان تخطى سعر الغرام عيار 21 الشائع في تداولات المواطنين مليون ليرة منذ أيام، انخفض واستقر حالياً على سعر 970 ألف ليرة، وليسجل سعر الأونصة سعر الأونصة 35 مليونًا و 300 ألف ليرة وسعر الليرة الذهبية 8 ملايين و 500 ألف ليرة.

وأعلنت حكومة نظام الأسد عن إصدار العدد الأول من نشرتها الأسبوعية الإلكترونية الجديدة "حصاد الأسبوع" والتي زعمت أنها تسلط الضوء على النشاطات والمشاريع المنجزة.

وذكر الصناعي الداعم لنظام الأسد "عاطف طيفور" أن الصين بدأت بقبول الحوالات التجارية من سوريا باليوان، وفق حديثه لأحد المواقع الإعلامية الروسية، وقال إن هيمنة الدولار وصلت لمرحلة القرصنة عالمياً بالتبادل التجاري وكل الدول والشعوب تتحمل التضخم بسبب الدولار.

وأضاف "وصلني من شركتنا بالصين أن بكين تبدأ باستقبال الحوالات التجارية من سوريا باليوان حيث تصل القرارات للشركات قبل الإعلان الرسمي عنها، وهذا سيعزز منظومة العملات المحلية ويخفف من آثار العقوبات على الاقتصاد السوري".

وكشفت جمعية حماية المستهلك لدى نظام الأسد عن وصول العديد من الشكاوى على أصحاب متاجر المفروشات بسبب اختلاف المواصفات التي تم الاتفاق عليها مع الزبون، إضافة إلى العيوب في نوع القماش والإسفنج والتلاعب بنوع الخشب المستخدم وتقاضي أسعار خيالية.

وأكدت عدم وجود ضوابط للأسعار وبعض التجار يرفضون إعطاء فاتورة للزبون ويحددون السعر بشكل عشوائي ومن المفروض أن يضع البائع بيان تكلفة حقيقياً ومصدقاً من مديريات التموين ويتحدد السعر طبقاً للمواصفات المعروضة بالبيان، مطالباً الرقابة التموينية بإجراء جولات مكثفة على متاجر المفروشات والتأكد من الفواتير ومطابقة السعر للجودة.

وأكد رئيس لجنة تربية الدواجن في اتحاد غرف الزراعة السورية لدى النظام "نزار سعد الدين"، أن توفر الأعلاف من كسبة صويا وذرة صفراء بكثرة في السوق، تسبب باستقرار أسعار الفروج والبيض خلال الفترة الماضية، متوقعاً أن يؤدي انخفاض أسعارها مؤخراً إلى انخفاض أسعار الفروج والبيض خلال الفترة القادمة مع استمرار توفر الأعلاف.

وقدر أنه منذ أكثر من 3 أشهر كانت أسعار الذرة الصفراء وكسبة صويا مستقرة ولم تشهد أي ارتفاع وهناك كميات كافية من المادتين في السوق، لافتاً إلى أن سعر كيلو الذرة الصفراء المحلية في السوق اليوم 4200 ليرة والمستوردة 4600 ليرة وكسبة الصويا المحلية 10200 ليرة والمستوردة 10500 ليرة.

وكانت شهدت الأسواق بمناطق سيطرة النظام مؤخراً ارتفاعاً كبيراً في الأسعار قُدّر بنحو 200% لمعظم المواد، وسط تجاهل النظام وبالتزامن مع تراجع غير مسبوق لليرة السورية والرفع المتكرر لأسعار المحروقات الذي انعكس على كامل نواحي الأوضاع المعيشية.

وتجدر الإشارة إلى أن نظام الأسد أصدر قرارات رسمية تنص على مضاعفة الأسعار وتخفيض المخصصات وفرض قوانين الجباية وتحصيل الضرائب، وشملت قراراته "الخبز والأدوية والسكر والرز والمازوت والبنزين والغاز ووسائل النقل والأعلاف والخضار والفواكه واللحوم، وسط تجاهل تدهور الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار.

اقرأ المزيد
٥ يونيو ٢٠٢٤
تقرير شام الاقتصادي 05-06-2024

سجلت الليرة السورية خلال تعاملات اليوم الأربعاء، استقرار نسبي حيث حافظت على تداولتها وسط ملاحظة تغيرات بصورة طفيفة، وفقا لما رصدته شبكة شام الإخبارية نقلا عن مواقع اقتصادية.

وحسب مواقع متخصصة برصد وتتبع حركة صرف العملات الأجنبية، تراوح الدولار الأمريكي، في العاصمة السورية دمشق، ما بين 14950 ليرة شراءً، و15050 ليرة مبيعاً.

في حين تراوح اليورو بدمشق، ما بين 16175 ليرة شراءً، و16275 ليرة مبيعاً، وتراوح سعر صرف التركية ما بين 457 ليرة سورية للشراء، و467 ليرة سورية للمبيع. 

وفي حلب تراوح الدولار الأمريكي ما بين 15050 ليرة شراءً، و15150 ليرة مبيعاً، في وقت بقي السعر الرسمي لصرف "دولار الحوالات"، بـ 13500 ليرة، حسب موقع "اقتصاد".

وفي شمال غربي سوريا تراوح الدولار الأمريكي ما بين 15200 ليرة شراءً، و15300 ليرة مبيعاً، وتراوح سعر صرف التركية مقابل الدولار في إدلب، ما بين 31.26 ليرة تركية للشراء، و32.26 ليرة تركية للمبيع.

وحافظت أسعار الذهب على مستوياتها حيث أبقت الجمعية الحرفية للصياغة وصنع المجوهرات والأحجار الكريمة لدى نظام الأسد في دمشق، تسعيرة الذهب دون تعديل، وأبقت الجمعية غرام الـ 21 ذهب، بـ 969000 ليرة شراءً، و970000 ليرة مبيعاً.

وأبقت غرام الـ 18 ذهب، بـ 830429 ليرة شراءً، و831429 ليرة مبيعاً، وأبقت الجمعية سعر الأونصة المحلية (عيار 955)، بـ 35 مليوناً و300 ألف ليرة، وأبقت سعر الليرة الذهبية (عيار 21)، بـ 8 ملايين و50 ألف ليرة.

بالمقابل قدر وزير الاقتصاد والتجارة الخارجية "محمد سامر الخليل"، ارتفاع الصادرات السورية خلال الثلث الأول من العام الحالي بنسبة 74% مقارنة بنفس الفترة من العام الماضي حيث وصلت إلى 348 مليون يورو بينما بلغت 200 مليون يورو العام الماضي.

وذكر أن سوريا تصدر الآن لنحو 100 دولة ولكن الأرقام ما زالت بسيطة جداً، نؤكد على أن التصدير هو الحامي للعملة الوطنية ومحفز للعملية الإنتاجية والنمو الاقتصادي في مختلف القطاعات، كما أنه يقلل من نسبة البطالة في القطاعات التي ينشط فيها.

وزعم الوزير إلى تقديم التسهيلات والحوافز للعملية التصديرية، وتسهيلات للمصدرين من خلال تبسيط إجراءات التصدير وتخفيف الوثائق المطلوبة أو من خلال برامج دعم التصدير المتنوعة، إضافة إلى وجود معارض ترويجية متخصصة للتصدير.
 
في حين نفى مصدر مسؤول في المجموعة العربية للمعارض، أن تكون قطر مشاركة في معرض بيلديكس والذي تم افتتاحه اليوم على أرض مدينة المعارض في دمشق، ويستمر حتى 8 من الشهر الجاري.

وأوضح المصدر في تصريح رصده موقع "اقتصاد"، أن الشركة التي يتم الحديث عنها على أنها قطرية ومشاركة في معرض بيلديكس، إنما هي شركة جزائرية قطرية وتحمل هذا الاسم: الجزائرية القطرية للصلب أي أن دولة الجزائر هي المشاركة في المعرض.

وكانت العديد من صفحات التواصل الاجتماعي في مناطق سيطرة النظام قد تداولت أخباراً عن وجود تقارب قطري مع النظام السوري مؤكدة أن من أبرز دلائل هذا التقارب هو مشاركة قطر في معرض بيلديكس في دمشق لأول مرة منذ 13 عاماً.

هذا ويستمر ارتفاع الأسعار مما يؤثر بشكل كبير على مستويات الدخل وفرص العمل للسكان، حيث يتجه الكثيرون نحو حلول وطرق لتلبية احتياجاتهم اليومية، تقوم على التقنين والتقليص والتخفيض في ظل انعدام القدرة الشرائية وسط تجاهل نظام الأسد هذه الظاهرة الاقتصادية الصعبة.

وتجدر الإشارة إلى أن حالة من الارتباك والشلل ضربت الأسواق السورية في مناطق سيطرة النظام عقب القرارات التي أصدرها الأخير وتضمنت زيادات على أسعار البنزين والمازوت والغاز السائل والفيول، ورغم التمهيد الحكومي لها، إلا أنها أحدثت صدمة كبيرة وسط فوضى أسعار غير مسبوقة شملت مختلف أنواع السلع والخدمات.

اقرأ المزيد
٤ يونيو ٢٠٢٤
تقرير شام الاقتصادي 04-06-2024

 

سجلت الليرة السورية اليوم الثلاثاء تغيرات طفيفة في قيمتها أمام الدولار الأمريكي والعملات الأجنبية الرئيسية، وفقا لما رصدته شبكة شام الإخبارية نقلا عن مصادر ومواقع اقتصادية متطابقة.

وحسب مواقع متخصصة برصد وتتبع حركة صرف العملات الأجنبية الرئيسية، تراوح سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل الليرة السورية بدمشق ما بين 14950 ليرة شراءً، و15050 ليرة مبيعاً.

وفي دمشق تراوح اليورو، ما بين 16285 ليرة شراءً، و16385 ليرة مبيعاً، وتراوح سعر صرف التركية في دمشق، ما بين 458 ليرة سورية للشراء، و468 ليرة سورية للمبيع.

وسجل الدولار في حلب ما بين 15050 ليرة شراءً، و15150 ليرة مبيعاً، وتراوح سعر صرف التركية مقابل الدولار في إدلب، ما بين 31.20 ليرة تركية للشراء، و32.20 ليرة تركية للمبيع.

فيما حين استقرار أسعار الذهب والأونصة والليرة الذهبية في الأسواق السورية، دون تعديل نشرة الحوالات والصرافة حيث حدد سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي بـ 13,500 ليرة للدولار الواحد، في النشرة المذكورة.

بالمقابل قدر مدير هيئة دعم وتنمية الإنتاج المحلي والصادرات في حكومة النظام "ثائر فياض" ارتفاع الصادرات بنسبة 30% خلال النصف الأول من العام الجاري مقارنة بالفترة نفسها من عام 2023.

وقال إن موضوع التصدير لا يتعلق بالوزارة فقط وإنما يرتبط بسياسة حكومية شاملة، فيفترض دراسة الكميات الموجودة وحجم الفائض منها وآلية التشجيع على التصدير وغير ذلك.

وسجلت أسعار الفروج في دمشق ارتفاعًا ملحوظًا مع اقتراب عيد الأضحى، حيث لامس سعر كيلو الفروج المنظف الـ 40 ألف ليرة سورية، حسب مواقع اقتصادية محلية.

وبررت مصادر إعلاميّة موالية هذا الارتفاع بسبب زيادة الطلب وتكاليف التبريد والتهوية خلال فصل الصيف، بالإضافة إلى تخزين الفروج من قبل المطاعم تحضيرًا للعيد وتوقف التجار عن التسويق بسبب العطلة.

وارتفع سعر كيلو الفروج واقف إلى 36 ألف ليرة سورية بعد أن كان 32 ألفاً، كما وصل سعر كيلو المنظف إلى 40 ألف ليرة بعد أن تراجع في السابق إلى 32 ألف ليرة سورية.

وألقى "مدير الإنتاج الحيواني" في وزارة الزراعة السورية، "محمد خير اللحام"، باللوم على أصحاب المطاعم الذين يخزنون الفروج استعداداً للعيد، معتبراً أن هذا هو السبب الأبرز لارتفاع الأسعار.

وذكرت مواقع موالية أن استهلاك اللحوم الحمراء بات حكراً على بعض فئات المجتمع المقتدرة في سوريا منذ سنين، خاصةً بعد بلوغ أسعارها حدوداً خيالية بعيدة كل البعد عن واقع المواطن المفقر محدود الدخل وقليل الحيلة.

وسجلت أسعار المثلجات في سوريا ارتفاعًا كبيرًا مع بداية موسم الصيف، حيث وصل سعر كيلو البوظة في دمشق إلى ربع مليون ليرة، ما أدى إلى تراجع الإقبال بنسبة تتراوح بين 40% و50%.

وصرح "بسام قلعجي"، رئيس الجمعية الحرفية لصناعة البوظة والحلويات بدمشق، أن هذا الارتفاع يعود إلى زيادة تكاليف المواد الخام وانقطاع الكهرباء لفترات طويلة، مما اضطر المنتجين لشراء الوقود بالسعر الحر من السوق السوداء.

وقال إن أسعار المثلجات هذا العام ارتفعت بنسبة 50% مقارنة بالعام الماضي، مشيراً إلى أنه "على الرغم من حاجة الكثير لشرائها بشكل يومي إلا أنها باتت للمقتدرين".

ويعود سبب غلاء المثلجات هذا العام إلى ارتفاع التكاليف من سكر وحليب ومسكة وفستق حلبي ولوز وكاجو، وغلاء مسحوق الكاكاو الذي يستخدم في بعض الأصناف لتصنيع البوظة المنكّهة بالشوكولا، وفقاً لقلعجي.

ومن العوامل التي ساهمت في ارتفاع الأسعار أيضاً، شراء المازوت والبنزين اللازمين لتشغيل المولدات بالسعر "الحر" من السوق السوداء، وذلك بسبب انقطاع التيار الكهربائي لساعات طويلة.

وأكد أن "رفع الأسعار ليس من مصلحة الحرفي إلا أنه مجبر على ذلك، لأن الأرباح موزعة ما بين محل وخدمات وأجرة العمال والكهرباء والمالية التي أصبحت تتقاضى نسبة 8% على الفوترة الإلكترونية".

وقدر كلفة كيلو البوظة تتراوح بين 35 إلى 45 ألف ليرة ويباع بحوالي 70 ألف ليرة، في حين تباع "كرة البوظة" الواحدة بسعر 3 آلاف ليرة، والكورنيه (البوري) بـ 6 آلاف ليرة، والكاسة بين 8 و9 آلاف ليرة.

ويتفاوت سعر بوظة القشطة من محل لآخر، بحسب نوع القشطة وكميتها، حيث وصل سعر القشطة لـ 50 ألف ليرة، بحسب قلعجي، وأكد أنه بعد جولة على عدد من المحال في دمشق تبين أن سعر "كرة البوظة" السادة يبدأ من 3 آلاف إلى 6 آلاف ليرة 

أكد رئيس الجمعية الحرفية لصناعة البوظة والحلويات والمرطبات بسام قلعجي أن المثلجات الموجودة في الأسواق حالياً أغلبها مغشوشة، ونسبة الحليب الطازج فيها قليلة جداً، ومخلوطة بـ"حليب بودرة"، كما هناك حالات يتم فيها وضع "الدسم النباتي".

وارتفعت تكلفة تجهيز المونة في سوريا لتصل إلى تصل إلى مليون ليرة وسط ارتفاع الأسعار الجنوني، وبحسب جولة ارتفع سعر كيلو ورق العنب البلدي إلى 40 ألف ليرة، بينما يباع النوع الفرنسي منه بـ 25 ألف ليرة.

وانخفضت كمية الثوم المخزن بنسبة 70%، مع بقاء سعر الكيلو من النوع الصيني عند 30 ألف ليرة، أما الفول، فقد استقر سعر الكيلو في الكرتونة عند 7 آلاف ليرة، والبازلاء ارتفع سعرها أيضًا، بلغ الكيلو الفرط على سعر 25 ألف ليرة سورية 

وأما الملوخية، إحدى الأكلات المفضلة لدى العائلات السورية، وصل سعر الكيلو الأخضر منها اليوم إلى 30 ألف ليرة، وتحتاج العائلات في الحد الأدنى إلى 5 كيلوغرامات من الملوخية، مما يعني أن التكلفة تصل إلى 150 ألف ليرة.

هذا ويستمر ارتفاع الأسعار مما يؤثر بشكل كبير على مستويات الدخل وفرص العمل للسكان، حيث يتجه الكثيرون نحو حلول وطرق لتلبية احتياجاتهم اليومية، تقوم على التقنين والتقليص والتخفيض في ظل انعدام القدرة الشرائية وسط تجاهل نظام الأسد هذه الظاهرة الاقتصادية الصعبة.

وتجدر الإشارة إلى أن حالة من الارتباك والشلل ضربت الأسواق السورية في مناطق سيطرة النظام عقب القرارات التي أصدرها الأخير وتضمنت زيادات على أسعار البنزين والمازوت والغاز السائل والفيول، ورغم التمهيد الحكومي لها، إلا أنها أحدثت صدمة كبيرة وسط فوضى أسعار غير مسبوقة شملت مختلف أنواع السلع والخدمات.

اقرأ المزيد
٣ يونيو ٢٠٢٤
تقرير شام الاقتصادي 03-06-2024

شهدت الليرة السورية اليوم الاثنين تغييرات طفيفة في قيمتها أمام الدولار الأمريكي والعملات الأجنبية الرئيسية، لمواقع متخصصة برصد وتتبع حركة صرف العملات.

وفي التفاصيل سجلت الليرة السورية مقابل الدولار في دمشق سعر للشراء 14900، وسعر 15050 للمبيع، وسجلت مقابل اليورو سعر 15943 للشراء، 16111 للمبيع.

ووصل في محافظة حلب، سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي، سعر 14750 للشراء، و 14900 للمبيع، وسجلت أمام اليورو 15998 للشراء، و 16165 للمبيع.

وبلغ سعر الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي في إدلب شمال غربي سوريا، سعر 14720 للشراء، 14820 للمبيع، وسجلت أمام اليورو 15965 للشراء، 16078 للمبيع.

وحافظت أسعار الذهب على أسعارها دون تغيير لليوم الثالث على التوالي، وأبقت الجمعية الحرفية للصياغة لدى النظام غرام الـ 21 ذهب، بـ 969000 ليرة شراءً، و970000 ليرة مبيعاً.

وأبقت غرام الـ 18 ذهب، بـ 830429 ليرة شراءً، و831429 ليرة مبيعاً، وأبقت الجمعية سعر الأونصة المحلية (عيار 955)، بـ 35 مليوناً و300 ألف ليرة. 

وكذلك أبقت سعر الليرة الذهبية (عيار 21)، بـ 8 ملايين و50 ألف ليرة، وحسب موقع اقتصاد، فإن الجمعية قد قدّرت "دولار الذهب" بنحو 14793 ليرة، مع الإشارة إلى أن مبيع "دولار دمشق" في السوق السوداء، بنحو 15050 ليرة.

ولا يتقيّد باعة الذهب في مناطق سيطرة النظام، بالتسعيرة الرسمية، إذ يلجؤون لأجرة الصياغة كآلية لزيادة سعر المبيع بما يتناسب مع تذبذب السعر العالمي للذهب والسعر المحلي للدولار، على مدار اليوم.

بالمقابل أمين سر جمعية حماية المستهلك والمحلل الاقتصادي "عبد الرزاق حبزة"، لدى نظام الأسد عن ارتفاع غير مسبوق في أسعار الفواكه وسط ضعف القدرة الشرائية للمواطن عن شراء أبسط أنواع السلع.

وقال إن الأسباب عديدة وراء غياب الفواكه، ومنها قلة المواسم وافتقاد المنافسة وعدم ضبط الأسعار بالشكل الصحيح، وارتفاع حوامل الطاقة وأجور النقل، والسماد، وعدم وجود وحدات إرشادية زراعية فاعلة على الأرض لتقديم الإرشادات والدعم للفلاحين.

وصرح مدير التجارة الداخلية بدمشق "ماهر بيضة"، حول آلية التسعير معتبرا أن ثمة دوريات لعناصر حماية المستهلك تسيَر في أسواق الهال، وتعمل على سبر الأسعار، وعليه تضع هامش ربح مع لجنة التسعير في سوق الهال.

وتصدر نشرة شبه يومية بأسعار الخضار والفواكه الواصلة إلى السوق بشكل يومي، لكن في المقابل يعتبر أمين سر جمعية حماية المستهلك أن النشرة غير دقيقة لأنه بعد خروج الدورية، تأتي سيارات أخرى محملة بالخضار والفواكه.

وأشار إلى أن هناك مقترح بأن تستغل المؤسسة السورية للتجارة وجودها في سوق الهال وتستأجر محلات إضافية وتستجر الخضار بنفسها من الفلاحين لمنع الاحتكار من قبل تجار سوق الهال.

وأكد محلل اقتصادي ارتفاع كميات الفواكه المصدرة ووصلت النسبة إلى 60-70% من الكميات المنتجة، وهذا يعني بقاء ربع الكمية المنتجة وهي تكون بنوعيات غير جيدة وغير قابلة للتصدير منوهاً بأنه مع التصدير من أجل الدخل القومي لكن أن يتسبب بحرمان المواطنين من السلع.

وسجل سعر كيلو الجارنك والخوخ 20-30 ألف ليرة والكرز 50-60 ألف ليرة والمشمش 25-35 ألف ليرة، وشهدت أسواق محافظة اللاذقية تراجعًا كبيرًا في حركة بيع اللحوم بنسبة 50% وانخفضت نسبة الإقبال إلى مستويات متدنية جدًا مقارنة بباقي المحافظات.

وفي حديثه لأحد المواقع الإعلامية الموالية لنظام الأسد أوضح "عبد الله خديجة"، رئيس جمعية اللحامين في اللاذقية، أن حركة الأضاحي تراجعت تدريجيًا بعد ارتفاع الأسعار، حيث انخفضت في العام الماضي إلى نحو 1500-2000 رأس فقط.

وفي رصد للأسعار اللحوم في بعض الأسواق الشعبية بالعاصمة دمشق، بلغ كيلو الغنم الحي 87 ألف ليرة، أما كيلو الغنم الهبرة فتجاوز 280 ألف ليرة، وكيلو الغنم الهبرة مع نسبة 25٪ دهون تراوح بين 220 إلى 240 ألف ليرة، وكيلو الغنم المسوفة مع نسبة 50٪ دهون تجاوز 160 ألف ليرة.

في حين سجل كيلو العجل الحي 65 ألف ليرة، أما كيلو العجل الهبرة فتجاوز 200 ألف ليرة، وكيلو المسوفة قارب 150 ألف ليرة بحده الأدنى مع الأخذ بعين الاعتبار أن هذه الأسعار خاضعة لمتغيرات السوق اليومية، المتحكم بها من قبل كبار التجار وحيتان السوق، دون أدنى مستوى من الرقابة عليها، بذريعة العرض والطلب.

وتستمر حكومة نظام الأسد بمحاولات عديدة لتعديل قوانين الضرائب في محاولة لرفد خزينة الدولة على حساب الإنتاج والتجارة، في حين يعاني السوريون من أزمات اقتصادية جمة.

ويعاني السوريون من ظروف اقتصادية ومعيشية صعبة، نتيجة عدة أسباب، أبرزها تدهور الليرة السورية أمام العملات الأجنبية، وتراجع القدرة الشرائية بسبب زيادة نسب التضخم وارتفاع الأسعار.

فعلى سبيل المثال أثقلت الضرائب العقارية كاهل أصحاب الفعاليات التجارية في دمشق، فمنهم من وصلت به الحاجة لبيع عقاره لأن الضرائب لا تتناسب مع دخله، مؤكدين أن "العمل أصبح خسارة بخسارة".

وقال موقع محلي مقرب من نظام الأسد إن أرقام الضرائب فلكية، وأن وزارة المالية تضع الضرائب بحسب ما تريد، ولا تستند على أي نص قانوني أو دستوري لإقرار تلك الضرائب.

وأكد عدد كبير من أصحاب المحال التجارية أن ضريبة محل مساحته 4 أمتار، بلغت ما يقارب 3 مليون ليرة، كما أن الضرائب تبدأ من 3 مليون إلى 150 مليون ليرة، وذلك حسب المنطقة.

في حين وصلت ضريبة صالون الحلاقة - مثلا - في المناطق الراقية إلى أكثر من 160 مليون ليرة، بينما عدد الزبائن خلال الشهر قد لا يتجاوز 50 زبون، إضافة لتسعيرة الحلاقة التي لا تتناسب مع الأوضاع الاقتصادية الراهنة.

وتجدر الإشارة إلى أن نظام الأسد أصدر قرارات رسمية تنص على مضاعفة الأسعار وتخفيض المخصصات وفرض قوانين الجباية وتحصيل الضرائب، وشملت قراراته "الخبز والأدوية والسكر والرز والمازوت والبنزين والغاز ووسائل النقل والأعلاف والخضار والفواكه واللحوم، وسط تجاهل تدهور الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار.

اقرأ المزيد
٢ يونيو ٢٠٢٤
تقرير شام الاقتصادي 02-06-2024

سجلت الليرة السورية خلال تداولات سوق الصرافة، اليوم الأحد، حالة من الاستقرار النسبي الذي لم ينعكس إيجابيا على الأوضاع المعيشية والاقتصادية وسط تردي الخدمات الأساسية وارتفاع الأسعار الذي يطال كل شيء.

وحسب مواقع متخصصة برصد وتتبع حركة صرف العملات الأجنبية الرئيسية، سجل الدولار الأمريكي في دمشق ما بين 14950 ليرة سورية شراءً، و15050 ليرة سورية مبيعاً.

وفي دمشق أيضاً، تراوح اليورو، ما بين 16230 ليرة شراءً، و 16330 ليرة سورية مبيعاً، في حين بلغ سعر الدولار الأمريكي ما بين 15050 ليرة شراءً، و15150 ليرة مبيعاً.

فيما تراجع سعر صرف التركية بدمشق، ليرة سورية واحدة، ليصبح ما بين 457 ليرة للشراء، و 467 ليرة للمبيع، وفي شمال غرب سوريا، سجل الدولار بإدلب ما بين 15050 ليرة شراءً، و15150 ليرة مبيعاً.

وتراوح سعر صرف التركية مقابل الدولار في إدلب، ما بين 31.25 ليرة تركية للشراء، و32.25 ليرة تركية للمبيع، وبقي السعر الرسمي لصرف "دولار الحوالات"، بـ 13500 ليرة سورية.

وشهدت أسعار الذهب في سوريا ارتفاعًا ملحوظًا خلال الأشهر الخمسة الأولى من عام 2024، حيث ارتفع سعر غرام الذهب عيار 21 من 828,000 ليرة في بداية العام ليصل إلى 970,000 ليرة سورية بنهاية شهر مايو آيار الماضي.

وذلك بزيادة قدرها 142,000 ليرة سورية، أي بنسبة ارتفاع تقارب 17.15% كما ارتفعت أسعار اونصة الذهب السورية بشكل كبير، حيث كانت تبلغ 30,820,000 ليرة سورية في بداية العام، وارتفعت إلى 35,300,000 ليرة سورية بنهاية شهر مايو.

وتقدر هذه الزيادة البالغة 4,480,000 ليرة سورية تعادل نسبة ارتفاع قدرها 14.54% وفيما يتعلق بالليرة الذهبية السورية، فقد ارتفعت من 6,990,000 ليرة سورية في بداية العام إلى 8,050,000 ليرة سورية في نهاية شهر مايو الماضي.

وما يعكس زيادة قدرها 1,060,000 ليرة أي بنسبة ارتفاع بلغت حوالي 15.16% هذا و شهدت أسعار الذهب في العام 2023 ارتفاعاً كبيرا وصل لاكثر من 156% ، إذ قفز سعر غرام الذهب عيار 21 قيراط من 325 ألف ليرة في بداية العام 2023 إلى 828 ألف ليرة بنهاية العام.

وذلك عند أعلى مستوى له في تاريخ الذهب السوري كما وسجلت الأونصة الذهبية السورية مستويات تاريخية وقياسية في العام 2023، إذ قفز سعرها من 12مليون ليرة سورية إلى 30 مليون و820 ألف ليرة، بنسبة ارتفاع 156 بالمئة.

وبذلك تواصل أسعار الذهب في ارتفاعاتها القياسية والتاريخية التي تسجلها خلال السنوات العشرة الأخيرة، وقالت الإدارة الضريبية لدى نظام الأسد أنه اعتباراً من يوم أمس أصبح القانون رقم 15 لعام 2024 نافذاً.

بحيث يطبق رسم الإنفاق الاستهلاكي على الحلي الذهبية الخالصة والمصنوعات الذهبية والمعادن الثمينة الأخرى ومصنوعاتها عند عملية البيع وبنسبة 1% من القيمة المدفوعة قيمة المعدن الثمين وأجور الصياغة، كما أصبح أيضاً بنسبة 1% من القيمة بالنسبة للأجهزة والأدوات الكهربائية المنزلية المصنعة محلياً بعد أن كان 5 بالمئة.

كما تذكر المكلفين بضرورة إصدار الفواتير وفق منظومة الربط الإلكتروني وتسليمها للزبون متضمنة هذا الرسم كما تؤكد على أهمية قيام المستهلكين بطلب الفاتورة عند كل عملية شراء والتأكد من أن رسم الإنفاق الاستهلاكي من مشتملاتها.

وكشفت "عبير جوهر" مديرة مكتب الزيتون في وزارة الزراعة لدى نظام الأسد إنتاج الزيتون للموسم القادم من المتوقع أن يكون جيداً، لكن لا يمكن إعطاء أي تقديرات دقيقة للإنتاج حتى نهاية شهر حزيران.

ولفتت إلى أهمية الأمطار خلال الفترة الحالية وفائدتها، وما رأيناه خلال الأيام الماضية أن درجات الحرارة مناسبة كي يصبح هناك إزهار على الأشجار وبالتالي حصول حمل للموسم القادم.

وأوضحت أن وضع الإزهار وعقد ثمرة الزيتون جيد في أغلب المحافظات ونتمنى المتابعة بهذه الأمر للنهاية وهذا الأمر يتطلب متابعة حقيقية من المزارعين والفنيين في مناطق انتشار زراعة الزيتون.

وكانت شهدت الأسواق بمناطق سيطرة النظام مؤخراً ارتفاعاً كبيراً في الأسعار قُدّر بنحو 200% لمعظم المواد، وسط تجاهل النظام وبالتزامن مع تراجع غير مسبوق لليرة السورية والرفع المتكرر لأسعار المحروقات الذي انعكس على كامل نواحي الأوضاع المعيشية.

وتجدر الإشارة إلى أن نظام الأسد أصدر قرارات رسمية تنص على مضاعفة الأسعار وتخفيض المخصصات وفرض قوانين الجباية وتحصيل الضرائب، وشملت قراراته "الخبز والأدوية والسكر والرز والمازوت والبنزين والغاز ووسائل النقل والأعلاف والخضار والفواكه واللحوم، وسط تجاهل تدهور الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار.

اقرأ المزيد
١ يونيو ٢٠٢٤
تقرير شام الاقتصادي 01-06-2024

شهدت الليرة السورية خلال افتتاح الأسبوع اليوم السبت تغيرات طفيفة في قيمتها أمام الدولار الأمريكي والعملات الأجنبية الرئيسية، وفقا لما رصدته شبكة شام الإخبارية نقلا عن مواقع اقتصادية متطابقة.

وبحسب مواقع متخصصة برصد وتتبع حركة صرف العملات سجلت الليرة مقابل الدولار في دمشق سعر للشراء 14900، وسعر 15000 للمبيع، وسجلت مقابل اليورو سعر 16948 للشراء، 16116 للمبيع.

ووصل في محافظة حلب، سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي، سعر 14850 للشراء، و 14900 للمبيع، وسجلت أمام اليورو 16002 للشراء، و 16170 للمبيع.

وبلغ سعر الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي في إدلب شمال غربي سوريا، سعر 15200 للشراء، 14900 للمبيع، وسجلت أمام اليورو 16056 للشراء، 16170 للمبيع.

وسجل غرام الذهب عيار الـ 21 سعر مبيع 970 الف ليرة سورية وسعر شراء 969 الف ليرة، فيما بلغ سعر الغرام عيار الـ 18 للمبيع 831429 ليرة وسعر الشراء 830429 ليرة.

وحددت الجمعية الحرفية بدمشق سعر مبيع الأونصة عيار 995 بـ 35 مليون و 300 ألف وسعر مبيع الليرة الذهبية عيار 21 ب 8 ملايين و 500 ألف ليرة سورية.

بالمقابل قدرت هيئة المالية في "الإدارة الذاتية" تراجع إنتاج النفط بمناطق سيطرة "قسد" بنسبة 60 _ 70% في الربع الأول لعام 2024 "بسبب القصف التركي"، الأمر الذي أدى لخسائر بنحو 400 مليون دولار أمريكي الأمر الذي أدى إلى ضائقة مالية.

وكشف فريق "منسقو استجابة سوريا" عن مؤشرات الحدود الاقتصادية للسكان في الشمال السوري خلال شهر أيار 2024 حيث أوضح أن حد الفقر المعترف به ارتفع إلى قيمة 10,387 ليرة تركية في حين ارتفع حد الفقر المدقع إلى 8,984 ليرة تركية.

وأشار إلى زيادة حد الفقر إلى مستويات جديدة بنسبة 0.06% ما يرفع نسبة العائلات الواقعة تحت حد الفقر إلى % 91.16 إضافة إلى زيادة حد الجوع بنسبة 0.12% ما يرفع نسبة العائلات التي وصلت إلى هذا الحد حتى 40.90 بالمئة.

فيما منحت هيئة الاستثمار السورية لدى نظام الأسد إجازة استثمار لمشروع صهر خردة الحديد والصلب لإنتاج البيليت في المدينة الصناعية بعدرا بمحافظة ريف دمشق. المشروع يتضمن تكلفة تقديرية تبلغ 267.6 مليار ليرة سورية.

وكشف الخبير الاقتصادي الداعم لنظام الأسد "عامر شهدا"، أن التضخم في سوريا لن يتوقف ما دامت الحكومة مستمرة في السياسات الاقتصادية الحالية، التي قادت البلاد إلى مرحلة من التضخم الجامح لم يعترف بها المصرف المركزي حتى الآن. 

وأشار إلى أن أسعار المستهلك في شهر أيار الماضي سجلت ارتفاعاً بنسبة 93%، بينما هبطت قيمة الليرة السورية بنسبة 141% مقابل الدولار، مما يجعل من المستحيل أن يكون رقم التضخم الذي أعلنه المركزي دقيقاً.

وأكد أن التضخم يرفع من كلف الإنتاج، وبالتالي قلة الإنتاج، قلة في التصدير، وارتفاع في نسبة البطالة، إلى جانب إتلاف قيمة النقود الموضوعة كودائع في المصارف، وتراجع بقدرة المصارف بالنهوض الاقتصادي أمام التضخم ما سيؤثر على سعر الصرف. 

وذكر أن الحوالات الخارجية هي التي أنقذت السوريين من الفقر وخفضت نسبته، أما فيما يخص أداء أعضاء برلمان الأسد قال إنه لا أتوقع أي أمل، وخاصة في ظل صمت الأعضاء عن الرفع المتكرر لسعر البنزين، وانكماش الاقتصاد، والقيم غير الدقيقة لمبالغ الدعم، والعجز في الكهرباء الذي تجاوز 18 مليون ليرة.

وكانت شهدت الأسواق بمناطق سيطرة النظام مؤخراً ارتفاعاً كبيراً في الأسعار قُدّر بنحو 200% لمعظم المواد، وسط تجاهل النظام وبالتزامن مع تراجع غير مسبوق لليرة السورية والرفع المتكرر لأسعار المحروقات الذي انعكس على كامل نواحي الأوضاع المعيشية.

وتجدر الإشارة إلى أن نظام الأسد أصدر قرارات رسمية تنص على مضاعفة الأسعار وتخفيض المخصصات وفرض قوانين الجباية وتحصيل الضرائب، وشملت قراراته "الخبز والأدوية والسكر والرز والمازوت والبنزين والغاز ووسائل النقل والأعلاف والخضار والفواكه واللحوم، وسط تجاهل تدهور الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار.

اقرأ المزيد
1 2 3 4 5

مقالات

عرض المزيد >
● مقالات رأي
١٩ يونيو ٢٠٢٤
دور تمكين المرأة في مواجهة العنف الجنسي في مناطق النزاع: تحديات وحلول
أ. عبد الله العلو 
● مقالات رأي
١٩ يونيو ٢٠٢٤
صمود المرأة ودورها القيادي في مواجهة التحديات
فرح الابراهيم
● مقالات رأي
١٩ يونيو ٢٠٢٤
العنف الجنسي في حالات النزاع: تحديات وآثار وحلول ودور المرأة في هذه الظروف
أحمد غزال 
● مقالات رأي
١٣ يونيو ٢٠٢٤
تعقيب قانوني على تقرير لجنة تقصّي الحقائق حول استخدام السلاح الكيماوي في ريف حماه الشرقي
المحامي: عبد الناصر حوشان
● مقالات رأي
٢٤ مايو ٢٠٢٤
القائد العصامي ومكتسبات الثورة السورية في "ميزان الفاتح"
عبدالله السباعي
● مقالات رأي
٢٠ مايو ٢٠٢٤
وضع يده بيد المجرم وشارك بقتلهم .. لماذا يفرح السوريون بمقتل الرئيس الإيراني "رئيسي"
ولاء زيدان
● مقالات رأي
١٧ مايو ٢٠٢٤
"الجـ ـولاني" على نهج "الأسد" في قمع الاحتجاجات وكم الأفواه بالرصاص
ولاء زيدان