تقارير تقارير ميدانية تقارير اقتصادية تقارير خاصة
٢١ أبريل ٢٠٢٢
تقرير شام الاقتصادي 21-04-2022

سجّلت الليرة السوريّة خلال تعاملات إغلاق أسواق العملات الرئيسية في سوريا اليوم الخميس حالة من التحسن النسبي دون أن ينعكس ذلك بالفائدة على الأوضاع المعيشية والاقتصادية وغلاء الأسعار المتصاعد في عموم البلاد.

وبلغت نسبة تحسن الليرة السوريّة مقابل الدولار الأمريكي 1.52% حيث سجل الدولار في دمشق ما بين 3900 ليرة شراءً، و 3865 ليرة مبيع، وسجل الدولار في حلب وحمص وحماة، نفس أسعار نظيره في دمشق، وفق موقع "الليرة اليوم".

وسجل الدولار الأمريكي في محافظة حلب 3895 ليرة سورية، في حين سجل اليورو في العاصمة السورية دمشق ما بين 4246 ليرة شراءً، و 4203 ليرة مبيعاً، حسب الموقع الاقتصادي ذاته.

وفي الشمال السوري المحرر سجلت الدولار الأمريكي مقابل الليرة في إدلب 3890 ليرة سورية، وسجلت الليرة التركية ما بين 265 ليرة سورية شراءً، و 258 ليرة سورية مبيعاً، والعملة التركية متداولة في المناطق المحررة شمال سوريا وينعكس تراجعها أو تحسنها على الأوضاع المعيشية.

ويشكل الانهيار الاقتصادي المتجدد الذي يتفاقم عوائق جديدة تضاف إلى مصاعب الحياة اليومية والمعيشية للسكان في الشمال السوري لا سيّما النازحين مع انخفاض قيمة العملة المنهارة وسط انعدام فرص العمل، وغياب القدرة الشرائية عن معظم السكان.

ورفع "مصرف سورية المركزي" في 13 نيسان الجاري سعر صرف الدولار في نشرة المصارف والصرافة إلى 2,814 من 2,515 ليرة، وحدّد سعر شراء الدولار الأميركي لتسليم الحوالات الواردة من الخارج بـ2,800 بدلاً من 2,500 ليرة.

وقال المركزي في بيان له إن رفع سعر نشرة المصارف والصرافة سيتبعه رفع سعر صرف نشرة الجمارك والطيران، التي يتم استناداً إليها تحصيل الرسوم المقدرة بالقطع الأجنبي.

كما رفعت شركة الهرم في سوريا سعر صرف الدولار للحوالات الخارجية 350 ليرة سورية بعد أن كان سعر الصرف 3400 ليرة، ليقترب سعر الصرف بذلك من سعر السوق السوداء 3920 – 3960  لكل دولار.

وقال مصدر من شركة لايت للصرافة في مناطق سيطرة النظام إنَّ شركة الهرم حصلت على الموافقة من حاكم مصرف النظام المركزي للاستفادة من أكبر قدر من المدخول بالعملة الأجنبية وما يعادلها من الصرف بالليرة السورية.

بالمقابل أصدرت وزارة الاقتصاد قراراً يسمح للمصارف المرخصة استكمال تمويل إجازات الاستيراد الممنوحة خلال الفترة 2021/3/1 وحتى تاريخ 2021/11/31 لمستوردات القطاع الخاص لعدد من المواد (الزيوت الخامية - السكر - الرز - الاعلاف - بذور فول الصويا).

وفي بيان منفصل طلبت وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية من وزارة الصناعة واتحاد غرف الصناعة التأكيد على الصناعيين المنتجين والمصدرين للعصائر بضرورة التقيد  بإجراء الفحوصات اللازمة  والتقيد بنسب المواد الحافظة المضافة للعصائر الطبيعية.

وجاء توجيه وزارة الاقتصاد بناء كتاب وصل من سفارة النظام السوري في قبرص والذي وجهته لها السلطات القبرصية وأعلمتها بأن منتج العصير الطبيعي سلس المكون من عصير الجزر والبرتقال المصنع من قبل شركة جود والمصدر من قبل شركة مندرين المشروبات الغازية الواقعتان في اللاذقية يحتوي على مواد حافظة.

و سجلت أسعار السلع التموينية بأسواق العاصمة دمشق تذبذاً بين الثبات والارتفاع، وبرر إعلام النظام رغم قلة الإقبال على المحال بسبب وجود المهرجانات والأسواق الخيرية خلال شهر رمضان، فيما وصل سعر كيلو البرغل في المحال إلى نحو 6500 ليرة سورية علماً أن سعر الجملة هو 5000 ليرة سورية.

في حين وصل سعر كيلو الأرز الصيني إلى 4000 ليرة سورية، بينما بلغ سعر كيلو الأرز المصري نحو 4500 ليرة سورية بينما بلغ سعر كيلو ارز الشعلان 7000 ليرة سورية، ليكون بذلك قد حافظ الأرز على مستواه السعري دون تغيير منذ حوالي الأسبوعين.

وقال موقع اقتصادي إن كيلو العدس الأحمر استقر على سعر قدره 4500 ليرة سورية، وبلغ سعر كيلو العدس الأسود 5000 ليرة سورية وأما كيلو الحمص الحب فقد بلغ نحو 6000 ليرة سورية في حين بلغ سعر كيلو الفول الحب نحو 5500 ليرة سورية وبالنسبة للسكر فقد بلغ سعر الكيلو نحو 4200  ليرة سورية.

وفي باقي الحبوب فقد بلغ سعر كيلو الفاصولياء الحب لـ 9000 ليرة سورية و 11 ألف ليرة سورية لنوع الكلاوي، بينما بلغ سعر كيلو الفريكة 14 ألف ليرة سورية، وفيما يخص أسعار السمون والزيوت فقد بلغ سعر عبوة السمن النباتي سعة 2 كيلو سعراً يتراوح بين 14 لـ 17 ألف ليرة سورية بغض النظر عن الصنف،  وسجلت عبوة السمن البقري 2 كيلو نوع أول سعراً قدره 40 ألف ليرة سورية.

وكانت انتشرت على العديد من وسائل إعلام النظام، مزاعم لمسؤولين في وزارة التجارة الداخلية، تتحدث عن انخفاض أسعار الخضار في الأسواق بنسبة تراوحت بين 20 - 30 بالمئة، بالتزامن مع إعلان العديد من الجهات الخاصة إقامة أسواق خيرية للبيع بسعر مخفض عن سعر السوق.

هذا وشهدت الأسواق السورية خلال رمضان العام الحالي 2022 تسجيل ارتفاعات قياسية وواضحة في مختلف أنواع السلع التموينية والخضار والفواكه بالإضافة إلى اللحوم مقارنة مع رمضان العام الماضي 2021، حيث أظهرت مقارنة للأسعار بين العام الحالي والماضي أن نسبة الارتفاع في الأسعار تراوحت بين 100 إلى 500 في المئة.

يشار إلى أن الليرة السورية المتهالكة فقدت أجزاء كبيرة من القيمة الشرائية، مع وصولها إلى مستويات قياسية تزايدت على خلفية إصدار فئة نقدية بقيمة 5 آلاف ليرة، علاوة على أسباب اقتصادية تتعلق بارتفاع معدل التضخم والعجز في ميزان المدفوعات، وتدهور الاحتياطات الأجنبية، فضلاً عن قرارات النظام التي فاقمت الوضع المعيشي، وأدت إلى تضاعفت أسعار المواد الأساسية.

اقرأ المزيد
٢٠ أبريل ٢٠٢٢
تقرير شام الاقتصادي 20-04-2022

تراجعت الليرة السوريّة خلال تعاملات سوق الصرف اليوم الأربعاء 20 نيسان/ أبريل، بنسبة محدودة، وذلك في إطار استمرار تدهور العملة المحلية، وفقا لما رصدته شبكة شام الإخبارية نقلا عن مواقع ومصادر اقتصادية متطابقة.

وبلغت نسبة تراجع الليرة السوريّة مقابل الدولار الأمريكي 0.13% حيث سجل الدولار في دمشق ما بين 3960 ليرة شراءً، و 3925 ليرة مبيع، وسجل الدولار في حلب وحمص وحماة، نفس أسعار نظيره في دمشق، وفق موقع "الليرة اليوم".

وسجل الدولار الأمريكي في محافظة حلب 3955 ليرة سورية، في حين سجل اليورو في العاصمة السورية دمشق ما بين 4292 ليرة شراءً، و 4249 ليرة مبيعاً، حسب الموقع الاقتصادي ذاته.

وفي الشمال السوري المحرر سجلت الدولار الأمريكي مقابل الليرة في إدلب 3915 ليرة سورية، وسجلت الليرة التركية ما بين 270 ليرة سورية شراءً، و 263 ليرة سورية مبيعاً، والعملة التركية متداولة في المناطق المحررة شمال سوريا وينعكس تراجعها أو تحسنها على الأوضاع المعيشية.

ويشكل الانهيار الاقتصادي المتجدد الذي يتفاقم عوائق جديدة تضاف إلى مصاعب الحياة اليومية والمعيشية للسكان في الشمال السوري لا سيّما النازحين مع انخفاض قيمة العملة المنهارة وسط انعدام فرص العمل، وغياب القدرة الشرائية عن معظم السكان.

هذا ويرافق انهيار قيمة الليرة السورية ارتفاعاً كبيراً في أسعار السلع والمواد الغذائية، لا سيّما في مناطق سيطرة النظام، فيما يستمر المصرف المركزي، في تحديد سعر 2,841 ليرة للدولار الواحد، بوصفه سعراً رسمياً معتمداً في معظم التعاملات، فيما يحدد صرف تسليم الحوالات الخارجية بسعر 2,800 ليرة سورية.

وعدّلت جمعية الصاغة والمجوهرات التابعة لنظام الأسد في دمشق، تسعيرة الذهب الرسمية، مع تخفيض السعر، وتبرر الجمعية الحرفية للصياغة تقلبات أسعار الذهب بالتغيرات السريعة في أسعار صرف الدولار وسعر المعدن الأصفر عالميا.

ووفق التسعيرة الرسمية الصادرة اليوم الأربعاء بلغ غرام الـ 21 ذهب، بـ 211,000 ليرة شراءً، 210,500 ليرة مبيعاً، كما يبقى غرام الـ 18 ذهب، بـ 180,857 ليرة شراءً، 180,357 ليرة مبيعاً.

ويحصل باعة الذهب في مناطق سيطرة النظام على أجرة صياغة يتفاوضون حول قيمتها مع الزبائن، بصورة تضمن لهم تحصيل سعر يتناسب مع سعر الصرف المحلي للدولار، نظراً لأن التسعيرة الرسمية، في معظم الأحيان، لا تكون واقعية.

من جانبها أعلنت وزارة المالية لدى نظام الأسد عن مناقصة للمرة الأولى وبالسرعة الكلية ومفادها أن يقوم المتعهد بأعمال التنظيف وتقديم كافة مواد التنظيف لمبنى الوزارة وأضافت بأن القيمة التقديرية للمناقصة بكلفة (75 مليون ليرة سورية)، ما أثار ردود أفعال متباينة حول الإعلان.

بالمقابل ناقش مجلس وزراء الأسد مشروع المرسوم الخاص بالنظام النموذجي للتحفيز الوظيفي في الجهات العامة، فيما منح سلفة مالية بقيمة (مليار ليرة سورية) لصالح المؤسسة العامة للدواجن بدواعي تعزيز قدرتها على تجاوز الصعوبات وتأمين المواد العلفية.

وزعم وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك لدى نظام الأسد "عمرو سالم"، إصدار الصكوك التسعيرية المناسبة للسلع وذلك من خلال تقديم الصناعيين والتجار بيانات كلف حقيقية للمواد وفق المرسوم رقم 8 لعام 2021 بما ينعكس على الحالة العامة في الأسواق.

وأقام مجلس إدارة شركة "سيريتل" دعوى المسؤولية على مجالس الإدارة السابقة المتتالية لأن الشركة لم تجرِ جرداً لموجوداتها الثابتة والمعنوية عن سبعة أعوام منذ عام 2014 وذلك حسب التقرير النهائي للشركة عن العام الماضي، الذي نشره "سوق دمشق للأوراق المالية"، وأجراه مدقق الحسابات "شركة طلال أبو غزالة وشركاه-شركة الخدمات المحاسبية والمالية المتكاملة المهنية م.م".

في حين أصدرت جامعة دمشق عبر حسابها الرسمي قراراً يقضي برفع سقف تمويل بحث  الماجستير من (500 ألف ليرة إلى مليون ليرة) وبحث الدكتوراه من  مليون إلى (3 ملايين ليرة سورية) من جهته صرّح رئيس الجامعة "محمد الجبان" أنّ هذا القرار جاء  بهدف مساعدة طلبة الدراسات العليا وتذليل الصعوبات التي تواجههم والتي قد  تؤدي إلى تأخر مشاريعهم البحثية.

وصرح مدير زراعة حمص "يونس حمدان" بأنّ المساحة المزروعة بالزعفران في حمص بلغت ( 2.5 دونم بمعدل 13,500 كورمة)، مشيراً إلى ملاحظة ارتفاع عدد الكورمات المتشكلة في الساحل عن باقي المناطق، وقدر أن سعر الغرام الواحد من الزعفران يتراوح ما بين ( 10 إلى 15 ألف ليرة) محلياً وحوالي (30 ألف ليرة سورية) عالمياً، مشيراً إلى زراعة نحو 6 آلاف كورمة زعفران على مساحة دونم بمنطقة "البريج" في ريف المحافظة خلال الموسم الحالي.

وقدّر مدير التخطيط والتعاون الدولي في وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل في حكومة النظام عدد الجمعيات المرخصة في كامل البلاد 1960 وزعم أن 80% منها فاعلة، ويتم دراسة الجمعيات الغير فاعلة من أجل إعادة تفعيلها أو حلها، وأشار إلى أنه في ظل ارتفاع الأسعار والصعوبات المعيشية ازدادت بكل تأكيد الشرائح التي تحتاج دعم أهلي الأشخاص فمن كان على خط الفقر قد يكون أصبح تحت هذا الخط وسط ازدياد الشرائح التي تحتاج دعم أهلي نظرا للصعوبات المعيشية.

وبحسب مدير فرع السورية للتجارة فإن الأسعار في صالات السورية بريف دمشق بلغت وفق نشرة اليوم كيلو البرغل أقل من 4000 ليرة السمنة 2 كيلو بسعر 16 ألف ليرة ضمن السوق سعرها 26 ألف ليرة، والرز بأسعار تبدأ من 2400 حتى 4000 ليرة.

سعر كيلو رز الكبسة بالصالة 3700 ليرة وبالسوق 7000 ليرة و الرز الحر 2400 ليرة و بالسوق 4000 ليرة، و كذلك المعلبات بيعت بأسعار 4 و 5 آلاف ليرة و سعرها بالسوق يتجاوز 6 آلاف ليرة و توزيع مباشر للزيت من دون رسائل لـ 250 بطاقة بسعر 8200 ليرة.

كما سجل كيلو الجوانح ارتفاعاً بقيمة 500 ليرة في النشرة الحالية ليصبح 9500 ليرة، والسودة بسعر 16800 ليرة للكيلو، بعد أن كان في نشرة التموين السابقة بقيمة 17500 ليرة، وكيلو القوانص 6200 ليرة وكان 5800 ليرة، وكيلو الصدر ارتفع من 12700 ليرة إلى 13500 ليرة، وشرحات الشيش من 17200 ليرة إلى 18200 ليرة.

وسجلت أسعار الفروج الجاهز ارتفاعاً ملحوظاً ليسجل سعر الفروج المشوي (1 كيلو غرام مع توابعه) 30 ألف ليرة، بعد أن كان 28800 ليرة، والبروستد قفز من 29800 ليرة إلى 31 ألف ليرة، والفروج المسحب من 30600 ليرة إلى 31800 ليرة، في حين أن كيلو الشاورما شهد قفزة نوعية من 38 ألف ليرة إلى 39600 ليرة، والسندويشة بـ4500 ليرة بزيادة 100 ليرة فقط عن النشرة الماضية.

بدوره طبق البيض سجل ارتفاعاً بقيمة 400 ليرة، ليصبح بسعر 11700 ليرة وفق النشرة الحالية الصادرة عن مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك لدى نظام الأسد، بعد أن كان 11300 ليرة وفق النشرة الماضية التي صدرت بتاريخ 13 نيسان الجاري.

هذا وشهدت الأسواق السورية خلال رمضان العام الحالي 2022 تسجيل ارتفاعات قياسية وواضحة في مختلف أنواع السلع التموينية والخضار والفواكه بالإضافة إلى اللحوم مقارنة مع رمضان العام الماضي 2021، حيث أظهرت مقارنة للأسعار بين العام الحالي والماضي أن نسبة الارتفاع في الأسعار تراوحت بين 100 إلى 500 في المئة.

يشار إلى أن الليرة السورية المتهالكة فقدت أجزاء كبيرة من القيمة الشرائية، مع وصولها إلى مستويات قياسية تزايدت على خلفية إصدار فئة نقدية بقيمة 5 آلاف ليرة، علاوة على أسباب اقتصادية تتعلق بارتفاع معدل التضخم والعجز في ميزان المدفوعات، وتدهور الاحتياطات الأجنبية، فضلاً عن قرارات النظام التي فاقمت الوضع المعيشي، وأدت إلى تضاعفت أسعار المواد الأساسية.

اقرأ المزيد
١٩ أبريل ٢٠٢٢
تقرير شام الاقتصادي 19-04-2022

سجل سعر صرف الليرة السورية، اليوم الثلاثاء 19 نيسان/ أبريل، تراجعاً محدوداً، مقابل الدولار واليورو والتركية، خلال تعاملات افتتاح أسواق العملات الرئيسية في سوريا، وسط استمرار تدهور الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار مع تراجع الليرة المنهارة.

وفي التفاصيل ارتفع الدولار الأمريكي في دمشق بقيمة تصل إلى 10 ليرات، ليصبح ما بين 3890 ليرة شراءً، و3950 ليرة مبيعاً، وسجل الدولار في حلب وحمص وحماة، نفس أسعار "دولار دمشق"، أو أقل منه بوسطي 10 ليرات.

وارتفع اليورو في دمشق، 10 ليرات، ليصبح ما بين 4210 ليرة شراءً، و4270 ليرة مبيعاً، وارتفعت التركية في دمشق، ليرة سورية واحدة، لتصبح ما بين 260 ليرة سورية للشراء، و270 ليرة سورية للمبيع.

وذكر موقع اقتصاد المحلي أن الدولار في إدلب، شهد تغيرات بصورة طفيفة، وسجل ما بين 3855 ليرة شراءً، و3915 ليرة مبيعاً فيما تراوحت التركية في إدلب، ما بين 257 ليرة سورية للشراء، و267 ليرة سورية للمبيع.

وتراوح سعر صرف التركية مقابل الدولار في إدلب، ما بين 14.56 ليرة تركية للشراء، و14.66 ليرة تركية للمبيع، والعملة التركية متداولة في المناطق المحررة شمال سوريا وينعكس تراجعها أو تحسنها على الأوضاع المعيشية والاقتصادية بشكل مباشر.

بالمقابل أبقت جمعية الصاغة والمجوهرات التابعة لنظام الأسد في دمشق، تسعيرة الذهب الرسمية، مستقرة دون تسجيل تغييرات تذكر، وتبرر الجمعية الحرفية للصياغة تقلبات أسعار الذهب بالتغيرات السريعة في أسعار صرف الدولار وسعر المعدن الأصفر عالميا.

ووفق التسعيرة الرسمية الصادرة اليوم الثلاثاء يبقى غرام الـ 21 ذهب، بـ 211500 ليرة شراءً، 212000 ليرة مبيعاً، كما يبقى غرام الـ 18 ذهب، بـ 181214 ليرة شراءً، 181714 ليرة مبيعاً.

ويحصل باعة الذهب في مناطق سيطرة النظام على أجرة صياغة يتفاوضون حول قيمتها مع الزبائن، بصورة تضمن لهم تحصيل سعر يتناسب مع سعر الصرف المحلي للدولار، نظراً لأن التسعيرة الرسمية، في معظم الأحيان، لا تكون واقعية.

من جانبها قررت وزارة الصناعة في حكومة نظام الأسد رسوم ما قالت إنها "خدمات"، تقدمها وحسب بيان الوزارة فإن رفع رسوم يشمل تحديد مبلغ 300 ألف ليرة سورية قيمة رسم منح الترخيص، لكل من خدمتي ترخيص الشركات والمؤسسات والأفراد وفق تشريعات الاستثمار، وترخيص تغيير الجهة المستفيدة، و 100 ألف ليرة كرسم لمنح شهادة التسجيل ووصلت بعض الرسوم إلى نحو نصف مليون ليرة سورية.

واعتبر الاقتصادي "حسن الحزوري"، أن رفع سعر الصرف سيتبعه زيادة الأسعار على المستوردين بنسبة 15% وسطياً، وهو عبء إضافي سيتم تحميله على السلع بنسبة أكبر، معتبراً أن الأثر الإيجابي الوحيد الذي يمكن لمسه من القرار هو زيادة الإيرادات في الموازنة.

وذكر أن الفرق بين السعر الرسمي والسوق الموازية لا يزال كبيراً، ودخول الحوالات للخزينة لا يزال يتطلب زيادة في السعر مقترحاً تحرير سعر الصرف للحوالات على الأقل، بما سينعكس بدخول ملايين الدولارات يومياً إلى الخزينة بدل أن تضيع دون أي انعكاس محلي لها.

من جهة أخرى، رأى عضو غرفة تجارة دمشق التابع للنظام، محمد الحلاق، أن تعاملات التجار لن تسجل فارقاً ملموساً بسعر الصرف الجديد الذي رفعه المصرف المركزي إلى 2800 ليرة مقابل الدولار، لكن التأثير سيكون على سعر الصرف الجمركي الذي ينعكس بدوره على الرسوم الجمركية بحيث سترتفع بنسبة بسيطة.

وحسب الباحث والمحلل الاقتصادي الموالي للنظام، عمار يوسف، فإن إجراءات المصرف المركزي التابع للنظام برفع سعر صرف الدولار إلى 2800 ليرة، غير مجدية أبداً، لأنه لا يواكب القدرة الشرائية التي وصلت لحال يرثى لها، كما أنه لا يساهم برفع قيمة الليرة على الإطلاق بل هو مجرد قرار لا يغني ولا يسمن من جوع، حسب قوله.

ووفقا للاقتصادي "ماهر أدنوف" فإنن على أصحاب القرار الاقتصادي أن يبحثوا عن خطوات وأدوات تعيد الثقة بالقطاع المصرفي، ومن بعدها يطبقوا ما يشاؤون من سياسات نقدية، وعندها "يمكن أن  نجد أو نسمع صدى في هذا الوادي المظلم".

وأضاف، كيف سيؤثر هذا القرار على قرار المدخرين وهم لا يثقون بأي سياسة للمصرف المركزي، وخاصة فيما يتعلق بسعر الصرف؟ وهذا ما نشاهده مرة أخرى في قرار المركزي الآخر حيث رفع سعر الصرف إلى ما يقارب 3000 ليرة بينما سعره في السوق حوالي 4000 ليرة؟!

في حين قال نائب رئيس مجلس إدارة غرفة صناعة دمشق وريفها لدى نظام الأسد "لؤي نحلاوي"، إن الصناعات في سوريا تأثرت بشكل كبير بسبب رفع تعرفة سعر الكهرباء التي زادت بنسبة تراوحت بين 10-12 ضعفا ما سبب صدمة قوية بكلف الصناعة، فيما نقل موقع محلي عن أصحاب مهن وصول فواتيرهم إلى ملايين الليرات.

وحسب الباحث الداعم للأسد "باسل زينة"، فإنه يجب أن يكون متوسط الرواتب والأجور بالحد الأدنى 900 ألف ليرة لتحفيز الطلب الفعال وزيادة الإنتاج، ويكون ذلك بالاقتراض من الأصدقاء وليس بالتمويل في العجز أو التضخم كما كان يحصل سابقاً لأنه سيزيد الأمر سوءاً، وفق تعبيره.

من جهتها انتقدت الباحثة الاقتصادية الداعمة للأسد "رشا سيروب"، المسؤولين في حكومة النظام بسبب انتقادهم للأكاديميين عبر نعتهم بأنهم " منظّرون غير قادرين على اقتراح عملية"، وفق منشور لها في صفحتها على فيسبوك.

هذا وشهدت الأسواق السورية خلال رمضان العام الحالي 2022 تسجيل ارتفاعات قياسية وواضحة في مختلف أنواع السلع التموينية والخضار والفواكه بالإضافة إلى اللحوم مقارنة مع رمضان العام الماضي 2021، حيث أظهرت مقارنة للأسعار بين العام الحالي والماضي أن نسبة الارتفاع في الأسعار تراوحت بين 100 إلى 500 في المئة.

يشار إلى أن الليرة السورية المتهالكة فقدت أجزاء كبيرة من القيمة الشرائية، مع وصولها إلى مستويات قياسية تزايدت على خلفية إصدار فئة نقدية بقيمة 5 آلاف ليرة، علاوة على أسباب اقتصادية تتعلق بارتفاع معدل التضخم والعجز في ميزان المدفوعات، وتدهور الاحتياطات الأجنبية، فضلاً عن قرارات النظام التي فاقمت الوضع المعيشي، وأدت إلى تضاعفت أسعار المواد الأساسية.

اقرأ المزيد
١٨ أبريل ٢٠٢٢
حصاد الأحداث الميدانية ليوم الإثنين 18-04-2022

حلب::
انفجرت عبوة ناسفة بسيارة رئيس جمعية أحفاد القره كاجي "حسن خلة" في مدينة قباسين بالريف الشرقي، ما أدى لمقتله.

جرت اشتباكات بين عناصر الشرطة المدنية وعناصر فصيل أحرار الشام وسط مدينة الباب بالريف الشرقي، في حين جرت اشتباكات عنيفة بين فصيلي الفرقة التاسعة وفرقة المعتصم التابعين للجيش الوطني في مدينة عفرين بالريف الشمالي، ما أدى لسقوط قتيل وعشرة جرحى.

استهدفت قوات سوريا الديمقراطية "قسد" عائلة على ضفة نهر الفرات في مدينة جرابلس بالريف الشرقي بقذائف المدفعية، ما أدى لسقوط شهيد وجريحين، وعملت فرق الدفاع المدني على إسعاف الجرحى، لتقوم "قسد" باستهدافهم بقصف مماثل، ما أدى لإصابة ثلاثة متطوعين بجروح.

استهدفت المدفعية التركية مواقع "قسد" جنوبي مدينة اعزاز بالريف الشمالي.


إدلب::
تعرض محيط بلدة معارة النعسان بالريف الشمالي لقصف مدفعي من قبل قوات الأسد.


حماة::
استهدفت فصائل الثوار معاقل قوات الأسد في بلدة البركة بسهل الغاب بالريف الغربي بقذائف المدفعية والصواريخ.

درعا::
قام مجهولون بزرع عبوتين ناسفتين وتفجيرهما في الحي الغربي من مدينة نوى بالريف الغربي، دون حدوث أضرار بشرية.

أطلق مجهولون النار على شاب في مدينة الصنمين بالريف الشمالي، ما أدى لمقتله.

أطلق مجهولون النار على ضابط في جيش الأسد قرب بلدة عقربا، ما أدى لمقتله، في حين سقط جرحى في صفوف عناصر الأسد إثر قيام مجهولين بإطلاق النار على سيارة عسكرية تقلهم على الأوتوستراد الدولي "دمشق - درعا" بين مدينة ازرع وبلدة نامر.

 

ديرالزور::
أطلق مجهولون يستقلون دراجة نارية النار على عنصر سابق في تنظيم الدولة في قرية حوايج بومصعة بالريف الغربي، ما أدى لمقتله، علما أن القتيل انضم لصفوف "قسد" بعد سيطرتها على المنطقة، وتبنى تنظيم الدولة العملية.

سقطت قتيلة إثر إطلاق نار عشوائي جراء اقتتال عشائري في مدينة الشحيل بالريف الشرقي.


الحسكة::
استهدف الجيش الوطني مواقع "قسد" في قرى دادا عبدال وأم حرملة وتل الورد ومحيط بلدة أبو راسين وجبهة تل محمد شرقي مدينة رأس العين بالريف الشمالي بقذائف المدفعية.

استهدفت طائرة مسيرة تركية مقر عسكري لـ "قسد" في محيط بلدة أبو راسين شرقي مدينة رأس العين بالريف الشمالي، دون ورود تفاصيل إضافية.

انفجرت عبوة ناسفة بسيارة عسكرية تابعة لـ "قسد" على الطريق الواصل إلى مدينة الشدادي بالريف الجنوبي.

أصيب شخصين بجروح جراء مشاجرة بين عائلتين في حي غويران الشرقي بمدينة الحسكة.

الرقة::
اعتقلت "قسد" شخصين بتهمة تجارة الأسلحة أثناء مداهمتها مخيم مزرعة يعرب غربي الرقة.

قُتل عنصرين من "قسد" وأصيب آخرين جراء انفجار عبوة ناسفة بسيارة عسكرية على طريق الرومانية غربي الرقة.

اقرأ المزيد
١٨ أبريل ٢٠٢٢
تقرير شام الاقتصادي 18-04-2022

تراجعت الليرة السوريّة خلال تعاملات افتتاح أسواق العملات الرئيسية في سوريا اليوم الإثنين حيث باتت الليرة تقترب أكثر من حاجز 4 آلاف ليرة مقابل الدولار الأمريكي، وفقا لما رصدته شبكة شام الإخبارية نقلا عن مواقع ومصادر اقتصادية متطابقة.

وقدّر موقع "الليرة اليوم"، تراجع الليرة مع ارتفاع الدولار الأمريكي في دمشق، بنسبة 0.14% مسجلاً ما بين 3959 ليرة شراءً، و 3950 ليرة مبيعاً، وتراجع سعر صرف اليورو ليصبح ما بين 4272 ليرة شراءً، و 4235 ليرة مبيعاً.

وسجل الدولار الأمريكي في محافظة حلب 3950 ليرة سورية مقابل الدولار الواحد وفي الشمال السوري المحرر ارتفع الدولار في محافظة إدلب ليصبح ما بين 3930 ليرة شراءً، و3920 ليرة مبيعاً.

وارتفع سعر صرف التركية في إدلب، مسجلاً ما بين 270 ليرة سورية للشراء، و263 ليرة سورية للمبيع، والعملة التركية متداولة في المناطق المحررة شمال سوريا وينعكس تراجعها أو تحسنها على الأوضاع المعيشية والاقتصادية.

ويحدد مصرف النظام سعر صرف الدولار الأمريكي الواحد بسعر 2,814 ليرة سورية بعد أن كان 2,512 ليرة، وحدد اليورو بسعر 3,051 ليرة سورية بعد أن كان 2,730.54 ليرة، فيما رفع "دولار الحوالات" من 2,500 إلى 2800 ليرة سورية.

وأبقت الجمعية الحرفية للصياغة لدى نظام الأسد بدمشق، اليوم الإثنين تسعيرة الذهب دون تعديل حيث سجل الذهب عيار 21 سعر مبيع 212000 ليرة للغرام الواحد وسعر شراء 211500، بينما سجل الغرام عيار 18 سعر مبيع 181714 ليرة وسعر شراء 181214 ليرة سورية.

وكانت بررت تقلبات أسعار الذهب بالتغيرات السريعة في أسعار صرف الدولار، وسعر الأونصة عالمياً، وذكرت أن تسعير الذهب محلياً يتم وفقاً لسعر دولار وسطي بين السعر الرسمي وسعر السوق الموازية، وفق تعبيرها.

بالمقابل أعلنت "مؤسسة التأمينات الاجتماعية"، لدى نظام الأسد، عن عرضها المثير للسخرية إذ زعمت أنه يحق العمال السوريين في الخارج الاشتراك في المؤسسة للاستفادة من تأمينات "الشيخوخة والعجز والوفاة" المقررة في قانون التأمينات الاجتماعية، مقابل اشتراك بالدولار الأمريكي.

وكشفت مصادر إعلامية إلى ارتفاع سعر مادة الخبز الأساسية للمواطنين بدمشق وريفها، وذلك عقب إعلان وزارة التجارة الداخليّة تطبيق آلية التوطين في التوزيع، فيما زعم مسؤول لدى نظام الأسد انخفاض الازدحام بشكل ملحوظ أمام مخابز دمشق بعد البدء بتطبيق الربط المكاني للمخابز، على حد قوله 

وشهدت العاصمة السوريّة دمشق ازدحاماً كبيراً وتوقف عدد كبير من الباصات والسرافيس عن العمل، وكذلك خرجت حافلات النقل العام في اللاذقية عن الخدمة، إلى جانب العديد من المناطق الخاضعة لسيطرة نظام الأسد، ضمن حالة شلل تام بحركة المواصلات نتيجة عدم توفر المحروقات الأمر الذي نفاه النظام وزعم أن تخفيض مخصصات لم تؤثر على النقل.

وذكرت وسائل إعلام تابعة لنظام الأسد أنه مقابل موجة الغلاء غير المنطقي الذي سجلته أسعار الخضار بمختلف أنواعها طيلة الشهر الماضي، بدأت تظهر بعض التلميحات لتقليد تجربة العراق وفتح باب الاستيراد لجميع المواد الغذائية لتأمينها وخفض الأسعار محلياً، حيث كانت الحكومة العراقية قد أعلنت قبل أيام السماح باستيراد المواد الغذائية والخضراوات لمدة ثلاثة أشهر لضمان الأمن الغذائي في البلاد.

هذا وشهدت الأسواق السورية خلال رمضان العام الحالي 2022 تسجيل ارتفاعات قياسية وواضحة في مختلف أنواع السلع التموينية والخضار والفواكه بالإضافة إلى اللحوم مقارنة مع رمضان العام الماضي 2021، حيث أظهرت مقارنة للأسعار بين العام الحالي والماضي أن نسبة الارتفاع في الأسعار تراوحت بين 100 إلى 500 في المئة.

يشار إلى أن الليرة السورية المتهالكة فقدت أجزاء كبيرة من القيمة الشرائية، مع وصولها إلى مستويات قياسية تزايدت على خلفية إصدار فئة نقدية بقيمة 5 آلاف ليرة، علاوة على أسباب اقتصادية تتعلق بارتفاع معدل التضخم والعجز في ميزان المدفوعات، وتدهور الاحتياطات الأجنبية، فضلاً عن قرارات النظام التي فاقمت الوضع المعيشي، وأدت إلى تضاعفت أسعار المواد الأساسية.

اقرأ المزيد
١٧ أبريل ٢٠٢٢
تقرير شام الاقتصادي 17-04-2022

شهدت الليرة السوريّة اليوم الأحد، 17 نيسان/ أبريل، حالة من الاستقرار خلال تداولات أسعار الصرف الرئيسية في سوريا، ولم ينعكس الاستقرار النسبي على تحسن الأوضاع المعيشية والاقتصادية وغلاء الأسعار المتصاعد في عموم البلاد.

وقال موقع اقتصاد المحلي إن الدولار الأمريكي سجل في دمشق ما بين 3880 ليرة شراءً، و3940 ليرة مبيعاً، وسجل الدولار في حلب وحمص وحماة، نفس أسعار "دولار دمشق"، أو أقل منه بوسطي 10 ليرات.

وفي الشمال السوري المحرر بقي الدولار في إدلب، ما بين 3850 ليرة شراءً، و3910 ليرة مبيعاً كذلك بقيت التركية في إدلب، ما بين 258 ليرة سورية للشراء، و268 ليرة سورية للمبيع، وفق الموقع الاقتصادي ذاته.

فيما تراوح اليورو في دمشق، ما بين 4200 ليرة شراءً، و4260 ليرة مبيعاً، ضمن تحرك محدود في سعر صرف اليورو بدمشق، وبقيت التركية في دمشق، ما بين 259 ليرة سورية للشراء، و269 ليرة سورية للمبيع.

وتراوح سعر صرف التركية مقابل الدولار في إدلب، ما بين 14.54 ليرة تركية للشراء، و14.64 ليرة تركية للمبيع، والعملة التركية متداولة في المناطق المحررة شمال سوريا وينعكس تراجعها أو تحسنها على الأوضاع المعيشية والاقتصادية.

ويشكل الانهيار الاقتصادي المتجدد الذي يتفاقم عوائق جديدة تضاف إلى مصاعب الحياة اليومية والمعيشية للسكان في الشمال السوري لا سيّما النازحين مع انخفاض قيمة العملة المنهارة وسط انعدام فرص العمل، وغياب القدرة الشرائية عن معظم السكان.

هذا ويرافق انهيار قيمة الليرة السورية ارتفاعاً كبيراً في أسعار السلع والمواد الغذائية، لا سيّما في مناطق سيطرة النظام، فيما يستمر المصرف المركزي، في تحديد سعر 2,841 ليرة للدولار الواحد، بوصفه سعراً رسمياً معتمداً في معظم التعاملات، فيما يحدد صرف تسليم الحوالات الخارجية بسعر 2,800 ليرة سورية.

وأبقت الجمعية الحرفية للصياغة لدى نظام الأسد بدمشق، اليوم الأحد، تسعيرة الذهب دون تعديل حيث سجل الذهب عيار 21 سعر مبيع 212000 ليرة للغرام الواحد وسعر شراء 211500، بينما سجل الغرام عيار 18 سعر مبيع 181714 ليرة وسعر شراء 181214 ليرة سورية.

وكانت بررت تقلبات أسعار الذهب بالتغيرات السريعة في أسعار صرف الدولار، وسعر الأونصة عالمياً، وذكرت أن تسعير الذهب محلياً يتم وفقاً لسعر دولار وسطي بين السعر الرسمي وسعر السوق الموازية، وفق تعبيرها.

ويحصل باعة الذهب في مناطق سيطرة النظام على أجرة صياغة يتفاوضون حول قيمتها مع الزبائن، بصورة تضمن لهم تحصيل سعر يتناسب مع سعر الصرف المحلي للدولار، نظراً لأن التسعيرة الرسمية، في معظم الأحيان لا تكون واقعية.

بالمقابل أعلنت شركة "سيريتل"، استقالة شركة "الأجنحة المساهمة المغفلة الخاصة" من عضوية مجلس إدارتها، وعضوية "لجنة التدقيق"، وكانت شركة "سيريتل" قد أعلنت في كانون الأول 2021، عن تغييرات في ملكيّة بعض أعضاء مجلس إدارتها.

وأبلغت شركة "الأجنحة" استقالتها لمجلس الإدارة خلال اجتماعه في 11 نيسان الجاري دون أن توضح الأسباب، وفقاً لإفصاح "سيريتل"، الذي نشره "سوق دمشق للأوراق المالية" الخميس 14 من نيسان/ أبريل الجاري.

فيما بلغت إيرادات شركة "سيريتل" خلال الأشهر التسعة الأولى من عام 2021، أكثر من 307 مليارات ليرة، ربحت منها حوالي 79.6 مليار ليرة، بعد استبعاد خسائر فروق تقييم القطع البنيوي غير المحققة البالغة حوالي 3.44 مليار ليرة.

وفي سياق منفصل قال "أحمد السواس"، رئيس جمعية حرفية إنّ عمليات شراء الأجبان والألبان انخفضت بنسبة 60%، وأشار إلى أن مشكلة المازوت والغاز والأعلاف، لعبت دوراً في رفع أسعار الحليب ومشتقاته، وتفاديا لتوقف الإنتاج من الحليب والجبن، يضطر الحرفيون إلى شراء المازوت من السوق السوداء بسعر 4500 ليرة لليتر.

وحسب الخبير التنموي والمستشار لدى "اتحاد غرف الزراعة السورية" لدى نظام الأسد "أكرم العفيف"، فإن "أكثر من 90 في المئة من مساحة زراعة المحاصيل الموسمية في سوريا خرجت عن الاستثمار، وسط تحذيرات متكررة من انهيار القطاع الزراعي في مناطق سيطرة النظام وسط تجاهل الأخير.

واعتبر صرح رئيس اتحاد الفلاحين "أحمد إبراهيم"، بأن السبب الرئيسي الذي أدى لارتفاع أسعار الخضار، هو ارتفاع مستلزمات الإنتاج كون هذا ليس موسم بعض الخضار فتكون عبارة عن زراعة مغطاة أو نصف مغطاة، وتكاليفها مرتفعة من الأسمدة الغير المتوفرة، والمبيدات وغيرها، بالإضافة للحلقة الوسيطة "التجار" التي تأخذ الربح الأكبر، علما أن الصقيع أثر لكن ليس بالأثر بالكبير.

وقال الاقتصادي "عبد الرحمن تيشوري"، إن الحكومات المتلاحقة تعمل لصالح الأثرياء ورجال الأموال والتجار، والفريق الحكومي ابتعد عن قضايا الناس وعن الشرفاء والفقراء والموظفين والعسكريين، على حد وصفه، ويرى باحثون اقتصاديون، أن الارتفاع غير المسبوق في أسعار السلع يرجع إلى الاستمرار في التصدير.

واعتبر الباحث الاقتصادي محمد حاج بكري، إن الأسعار "ستنخفض فوراً" إذا أوقفت حكومة النظام التصدير، مشيراً إلى استمرار تصدير الخضر واللحوم إلى دول الخليج العربي، ومقايضة غذاء السوريين بالأسلحة لتسديد ديون شركاء النظام في موسكو وطهران.

وشهدت الأسواق السورية خلال رمضان العام الحالي 2022 تسجيل ارتفاعات قياسية وواضحة في مختلف أنواع السلع التموينية والخضار والفواكه بالإضافة إلى اللحوم مقارنة مع رمضان العام الماضي 2021، حيث أظهرت مقارنة للأسعار بين العام الحالي والماضي أن نسبة الارتفاع في الأسعار تراوحت بين 100 إلى 500 في المئة.

وتجدر الإشارة إلى أن نظام الأسد أصدر قرارات رسمية تنص على مضاعفة الأسعار وتخفيض المخصصات وفرض قوانين الجباية وتحصيل الضرائب، وشملت قراراته "الخبز والأدوية والسكر والرز والمازوت والبنزين والغاز ووسائل النقل والأعلاف والخضار والفواكه واللحوم، وسط تجاهل تدهور الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار.

اقرأ المزيد
١٦ أبريل ٢٠٢٢
تقرير شام الاقتصادي 16-04-2022

تراجعت الليرة السوريّة خلال تعاملات سوق الصرف اليوم السبت 16 نيسان/ أبريل، بنسبة محدودة، وذلك في إطار استمرار تدهور العملة المحلية، وفقا لما رصدته شبكة شام الإخبارية نقلا عن مواقع ومصادر اقتصادية متطابقة.

وبلغت نسبة تراجع الليرة السوريّة مقابل الدولار الأمريكي 0.13% حيث سجل الدولار في دمشق ما بين 3950 ليرة شراءً، و 3915 ليرة مبيع، وسجل الدولار في حلب وحمص وحماة، نفس أسعار نظيره في دمشق، وفق موقع "الليرة اليوم".

وسجل الدولار الأمريكي في محافظة حلب 3945 ليرة سورية، في حين سجل اليورو في العاصمة السورية دمشق ما بين 4273 ليرة شراءً، و 4230 ليرة مبيعاً، حسب الموقع الاقتصادي ذاته.

وفي الشمال السوري المحرر سجلت الدولار الأمريكي مقابل الليرة في إدلب 3915 ليرة سورية، وسجلت الليرة التركية ما بين 270 ليرة سورية شراءً، و 263 ليرة سورية مبيعاً، والعملة التركية متداولة في المناطق المحررة شمال سوريا وينعكس تراجعها أو تحسنها على الأوضاع المعيشية.

ويشكل الانهيار الاقتصادي المتجدد الذي يتفاقم عوائق جديدة تضاف إلى مصاعب الحياة اليومية والمعيشية للسكان في الشمال السوري لا سيّما النازحين مع انخفاض قيمة العملة المنهارة وسط انعدام فرص العمل، وغياب القدرة الشرائية عن معظم السكان.

هذا ويرافق انهيار قيمة الليرة السورية ارتفاعاً كبيراً في أسعار السلع والمواد الغذائية، لا سيّما في مناطق سيطرة النظام، فيما يستمر المصرف المركزي، في تحديد سعر 2,841 ليرة للدولار الواحد، بوصفه سعراً رسمياً معتمداً في معظم التعاملات، فيما يحدد صرف تسليم الحوالات الخارجية بسعر 2,800 ليرة سورية.

بالمقابل ارتفعت أسعار الذهب في السوق المحلية، اليوم السبت، بفارق 2000 ليرة سورية عن النشرة السابقة للجمعية الحرفية للصياغة وصنع المجوهرات بدمشق التابعة لنظام الأسد.

وبحسب النشرة الجديدة الصادرة عن الجمعية، سجل الذهب عيار 21 سعر مبيع 212000 ليرة للغرام الواحد وسعر شراء 211500، بينما سجل الغرام عيار 18 سعر مبيع 181714 ليرة وسعر شراء 181214 ليرة سورية.

وكان رئيس جمعية الصاغة وصنع المجوهرات في دمشق، غسان جزماتي أرجع في وقت سابق، سبب ارتفاع أسعار مبيع الذهب محلياً إلى المتغيرات الاقتصادية العالمية، منوهاً إلى أنه لا يمكن التنبؤ بحركة مؤشر أسعار الذهب في الفترة المقبلة، نتيجة عدم وجود استقرار في الاقتصاد العالمي، ما يؤدي إلى زيادة الطلب على الذهـب لكونه الملاذ الآمن في مثل ظروف كهذه.

وتحذر الجمعية من بيع الذهـب بسعر مغاير للسعر الصادر عنها، مشددةً على ضرورة الالتزام بالتسعيرة الرسمية الصادرة عنها وعدم البيع بأي سعر مغاير، محملةً الصاغة كامل المسؤولية القانونية حيث ستُتَّخذ بحق المخالف أشد العقوبات القانونية مع إغلاق المحل.

وفي سياق منفصل نفى نظام الأسد عبر مدير "المؤسسة العامة لتصنيع وتجارة وتخزين الحبوب "عبد اللطيف الأمين"، وجود أي دراسة أو نية لتخفيض استهلاك القمح، زاعماً عدم الحاجة للجوء إلى سياسات ترشيدية نتيجة توفر المادة والكفاية منها بواقع توريدات جيد من روسيا، وفق تعبيره.

وتحدث مدير مخابز دمشق "نائل اسمندر"، بوجود تشديد في الرقابة على وزن ربطة الخبز لمنع التلاعب فيه، نافياً وصول أي تعميم يخص تخفيف وزن ربطة الخبز، رغم ورود تعليمات واضحة تشير إلى تخفيض مخصصات المواطنين من مادة الخبز الأساسية.

وقال "أحمد إبراهيم"، رئيس الاتحاد العام للفلاحين إن مخزون القمح في سورية يكفي لتموز (يوليو) 2022، وتوقع إنتاج نحو مليون و266 ألف طن في المناطق التي وصفها بأنها "الآمنة"، لافتاً إلى أن هذه الكمية لا تغطي حاجة القطر، وفق تعبيره.

فيما هاجم رجل الصناعي الموالي لنظام الأسد وأمين سر غرفة صناعة حمص، "عصام تيزيني"، حكومة النظام، في منشور له على صفحته الشخصية في "فيسبوك"، بسبب رفع الدعم والتنصل من الوعود ووصف المواطن السوري، بأنه "مستهلك ذاق الأمرين وأتعبه العوز وقصر اليد" و "أن تجاهل قدرته على الشراء فاق كل حد".

وحسب مدير حماية المستهلك في وزارة التجارة لدى نظام الأسد "حسام نصر الله"، فإن موضوع حماية المستهلك هو شغل الوزارة الشاغل، الأمر الذي تسبب بموجة تعليقات ساخرة حيث ينعدم دور تموين النظام في ضبط الأسواق، كما تعد من عوامل تدهور الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار المتصاعد.

وصرح رئيس اتحاد غرف الزراعة "محمد كشتو"، بأن أسعار الخضار في الأسواق بدأت بالانخفاض تدريجياً، وخاصة الصيفية منها (البندورة، الكوسا، خيار)، فبعد أن سجل سعر كيلو البندورة 4000 ليرة في السوق، من المفترض اليوم أن يتوفر بـ2500 ليرة، ولكن هناك إشكالية الفرق في السعر بين سوق الهال والأسواق التجارية.

وزعم أن هذا الانخفاض نتيجة وفرة الإنتاج وانخفاض تكاليفه في فصل الصيف، معلقاً: "نحن مقبلون على موسم خضار صيفية أسعاره منخفضة، ولكن مهما انخفضت الأسعار تبقى القدرة الشرائية للمواطنين غير متناسبة معها"، وأكد على ضرورة أن يكون هناك توازن بين سعر التكلفة والمبيع، بما يحقق عدم الخسارة للفلاح، ولكنه أمر في غاية الصعوبة.

وحسب مواقع موالية انخفض كيلوغرام الفول الأخضر لـ 800 ليرة في حين بقي الليمون بين الألف و1200 ليرة أما البطاطا المصرية فقد انخفض سعرها الأخرى إلى ما بين 1800 إلى 2500 وهناك منها بألفي ليرة و2300 ليرة، أما الثوم فقد انخفض سعره للألف ليرة ومنه يباع بـ 1500 ليرة وبلغ سعر كيلو البصل إلى ما بين 800 إلى 1000 ليرة، حسب وصفها.

وذكرت أن البازلاء حافظت على سعرها المرتفع الذي وصل الكيلو منها إلى الـ 7000 ليرة، كذلك انخفض سعر كيلو الفاصولياء الخضراء الذي كان يباع مابين الـ16 ألفاً و20 ألفاً إلى الـ9000 ليرة مع إن ذلك فوق طاقة ذوي الدخل المحدود بكثير كما شهد استقرار سعر الفليفلة الحلوة المرتفع عند الـ 7000 ليرة.

في حين انخفض كيلو الملفوف إلى 1300 ليرة ويباع بألف ليرة عند البعض أما الباذنجان فقد انخفض سعر الكيلو غرام منه إلى ما دون الـ3500 ليرة ويباع عند البعض بـ3000 و3300 ليرة وعند البعض حافظ على سعره المرتفع ما بين 4000 إلى 4500 ليرة, وانخفض سعر كيلو الزهرة إلى 700 ليرة، وفق تقديراتها.

وكانت شهدت الأسواق بمناطق سيطرة النظام مؤخراً ارتفاعاً كبيراً في الأسعار قُدّر بنحو 200% لمعظم المواد، وسط تجاهل النظام وبالتزامن مع تراجع غير مسبوق لليرة السورية والرفع المتكرر لأسعار المحروقات الذي انعكس على كامل نواحي الأوضاع المعيشية.

وتجدر الإشارة إلى أن نظام الأسد أصدر قرارات رسمية تنص على مضاعفة الأسعار وتخفيض المخصصات وفرض قوانين الجباية وتحصيل الضرائب، وشملت قراراته "الخبز والأدوية والسكر والرز والمازوت والبنزين والغاز ووسائل النقل والأعلاف والخضار والفواكه واللحوم، وسط تجاهل تدهور الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار.

اقرأ المزيد
١٤ أبريل ٢٠٢٢
تقرير شام الاقتصادي 14-04-2022

جددت الليرة السوريّة خلال تعاملات إغلاق الأسبوع اليوم الخميس 14 نيسان/ أبريل، تراجعها مقابل العملات الرئيسية، وفقاً لما رصدته شبكة شام الإخبارية نقلا عن مواقع ومصادر اقتصادية متطابقة.

وقدّر موقع "الليرة اليوم"، تراجع الليرة مع ارتفاع الدولار الأمريكي في دمشق، بنسبة 0.11% مسجلاً ما بين 3950 ليرة شراءً، و3915 ليرة مبيعاً، وتراجع سعر صرف اليورو ليصبح ما بين 4308 ليرة شراءً، و 4265 ليرة مبيعاً.

وسجل الدولار الأمريكي في محافظة حلب 3945 ليرة سورية مقابل الدولار الواحد وفي الشمال السوري المحرر ارتفع الدولار في محافظة إدلب ليصبح ما بين 3930 ليرة شراءً، و3920 ليرة مبيعاً.

وارتفع سعر صرف التركية في إدلب، مسجلاً ما بين 270 ليرة سورية للشراء، و263 ليرة سورية للمبيع، والعملة التركية متداولة في المناطق المحررة شمال سوريا وينعكس تراجعها أو تحسنها على الأوضاع المعيشية والاقتصادية.

ويوم أمس الأربعاء رفع نظام الأسد عبر المصرف المركزي سعر صرف الدولار الأمريكي أمام الليرة السورية إلى 2814 ليرة، بدلًا من 2512 ليرة، بحسب نشرة المصارف والصرافة الصادرة عنه، ورفع سعر صرف الحوالات الشخصية إلى 2800 بدلًا من 2500 ليرة سورية.

وبرر ذلك عبر بيان قال فيه إن تعديل سعر الصرف جاء استنادا إلى مجموعة من العوامل الموضوعية التي تتعلق بالوضع الاقتصادي العالمي، الذي يعاني من ارتفاع نسب التضخم، وزيادة أسعار معظم السلع وأجور نقلها، الذي انعكس بشكل مباشر على زيادة الأسعار في السوق المحلية، وفق تعبيره.

وكانت كشفت مصادر اقتصادية عن تحديد "شركة الهرم للحوالات"، سعر "دولار الحوالات" الخارجية الواردة إلى مناطق سيطرة النظام بـ 3400 ليرة سورية، وسط تزايد تدفع الحوالات الخارجية إلى سوريا، بمبالغ مالية تقدر بين 125 و150 مليون دولار شهرياً.

في حين قال الخبير المصرفي "عامر شهدا"، في تصريحات صحفية إن رفع قيمة الدولار رسمياً بنسبة 14% بالنسبة للحوالات، وبكل الأسف يشير لعدم وجود حد للتضخم في أسواقنا بينما تعمل معظم الدول على وضع حدود للتضخم، كما أشار إلى أن مصرف النظام المركزي يناقض قراراته.

وحسب النشرة الصادرة عن الجمعية الحرفية للصياغة لدى نظام الأسد بدمشق، اليوم الخميس، بلغ سعر غرام الـ 21 ذهب، بـ 210,000 ليرة شراءً، 209,500 ليرة مبيعاً، كما بقي غرام الـ 18 ذهب، بـ 180,000 ليرة شراءً، 179,500 ليرة مبيعاً.

وكانت بررت تقلبات أسعار الذهب بالتغيرات السريعة في أسعار صرف الدولار، وسعر الأونصة عالمياً، وذكرت أن تسعير الذهب محلياً يتم وفقاً لسعر دولار وسطي بين السعر الرسمي وسعر السوق الموازية، وفق تعبيرها.

ويحصل باعة الذهب في مناطق سيطرة النظام على أجرة صياغة يتفاوضون حول قيمتها مع الزبائن، بصورة تضمن لهم تحصيل سعر يتناسب مع سعر الصرف المحلي للدولار، نظراً لأن التسعيرة الرسمية، في معظم الأحيان لا تكون واقعية.

بالمقابل تجاوز سعر ليتر البنزين في السوق السوداء عتبة الـ 6 آلاف ليرة سورية في العديد من المحافظات، وذلك في أعقاب قرار شركة "محروقات" التابعة للنظام، إطالة مدة تعبئة السيارات الخاصة والأجرة، بموجب البطاقة الالكترونية، بالإضافة إلى توقفها عن تزويد العديد من الكازيات بالبنزين الحر أوكتان 95.

وذكرت صفحات ومواقع إعلامية موالية للنظام، أن ما يثير التساؤل هو توافر البنزين بكثرة في السوق السوداء، وهو ما قد يشير إلى أن الأزمة مفتعلة ويقف خلفها تجار ولصوص أزمات مرتبطين مع جهات عليا من أجل تحقيق أرباح مالية طائلة، وفق موقع "اقتصاد"، المحلي.

وقالت صحيفة موالية للنظام، إن سعر ليتر البنزين في حماة وصل إلى 6500 ليرة في السوق السوداء، مضيفة وعلى لسان مصدر في فرع محروقات حماة، أن مخصصات المحافظة من البنزين والمازوت تعرضت لتخفيضات عديدة مؤخراً، من 16 طلباً في اليوم، إلى 14 ثم لـ 12، ومؤخراً لـ10 طلبات فقط، منها 15 بالمئة للبيع بسعر التكلفة.

وسجلت أسعار القهوة أعلى مستوى لها في 10 سنوات، وارتفعت أكثر من أي سلعة أخرى هذا العام، مدفوعة بأزمة الشحن وزيادة الطلب والطقس الجاف. فعلى الرغم من عدم وجود علاقة مباشرة بين أسواق العقود الآجلة للقهوة والمبلغ الذي ستدفعه مقابل قهوة الصباح، إلا أن أسعار هذه السلع الأساسية آخذة في الارتفاع بالنسبة للمستهلكين.

ونقلت صحيفة محلية موالية لنظام الأسد عن مواطنين في اللاذقية أن سعر أوقية القهوة يتراوح بين 6000 و9000 ليرة، ويزداد السعر أكثر إذا كان بنكهة الهال، ما يفوق قدرة الموظف الذي يعيش على الراتب الحكومي.

في حين شهدت أسعار معظم المواد الغذائية الأساسية، التي تعتمد عليها الأسر السورية بشكل يومي، ارتفاعات غير مبررة وبشكل ملحوظ في الأسعار ومن تلك المواد الغذائية الحليب ومشتقاته من منتجات الألبان من الأجبان بجميع أنواعها، رغم نفي النظام بأن ارتفاع أسعار الألبان يتعلق بالغزو الروسي لأوكرانيا.

وتجدر الإشارة إلى أن نظام الأسد أصدر قرارات رسمية تنص على مضاعفة الأسعار وتخفيض المخصصات وفرض قوانين الجباية وتحصيل الضرائب، وشملت قراراته "الخبز والأدوية والسكر والرز والمازوت والبنزين والغاز ووسائل النقل والأعلاف والخضار والفواكه واللحوم، وسط تجاهل تدهور الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار.

اقرأ المزيد
١٣ أبريل ٢٠٢٢
تقرير شام الاقتصادي 13-04-2022

شهدت الليرة السوريّة اليوم الأربعاء حالة من التراجع الملحوظ حيث اقتربت من حاجز 4 آلاف ليرة مقابل الدولار الأمريكي الواحد، وتزامن ذلك مع رفع المصرف المركزي التابع لنظام الأسد سلة العملات الرئيسية في سوريا.

وقدّر موقع "الليرة اليوم"، تراجع الليرة مع ارتفاع الدولار الأمريكي في دمشق، بنسبة 0.25% مسجلاً ما بين 3950 ليرة شراءً، و 3915 ليرة مبيعاً، وتراجع سعر صرف اليورو ليصبح ما بين 4278 ليرة شراءً، و 4235 ليرة مبيعاً.

وسجل الدولار الأمريكي في محافظة حلب 3945 ليرة سورية مقابل الدولار الواحد وفي الشمال السوري المحرر ارتفع الدولار في محافظة إدلب ليصبح ما بين 3930 ليرة شراءً، و3920 ليرة مبيعاً.

وارتفع سعر صرف التركية في إدلب، مسجلاً ما بين 271 ليرة سورية للشراء، و263 ليرة سورية للمبيع، والعملة التركية متداولة في المناطق المحررة شمال سوريا وينعكس تراجعها أو تحسنها على الأوضاع المعيشية والاقتصادية.

وعدّلت الجمعية الحرفية للصياغة وصنع المجوهرات لدى نظام الأسد نشرة أسعار الذهب في سوريا، مع تسجيل تغييرات جرى خلالها رفع سعر المعدن الأصفر بقيمة 1,000 ليرة سورية.

وحدد مصرف النظام سعر صرف الدولار الأمريكي الواحد بسعر 2,814 ليرة سورية بعد أن كان 2,512 ليرة، وحدد اليورو بسعر 3,051 ليرة سورية بعد أن كان 2,730.54 ليرة، فيما رفع "دولار الحوالات" من 2,500 إلى 2800 ليرة سورية.

وشمل رفع أسعار العملات الرئيسية كلاً من الجنيه الاسترليني والريال السعودي، والدينار الكويتي، والدرهم الإماراتي، واليوان الصيني والروبل الروسي، والليرة اللبنانية، بنسب مختلفة، وبذلك يتقلص الفرق بين السعر الرسمي والرائج للدولار.

وحسب تسعيرة الجمعية التابعة لنظام الأسد، الصادرة اليوم الأربعاء، بلغ سعر غرام الـ 21 ذهب، بـ 210,000 ليرة شراءً، 209,500 ليرة مبيعاً، كما بقي غرام الـ 18 ذهب، بـ 180,000 ليرة شراءً، 179,500 ليرة مبيعاً.

وكانت بررت تقلبات أسعار الذهب بالتغيرات السريعة في أسعار صرف الدولار، وسعر الأونصة عالمياً، وذكرت أن تسعير الذهب محلياً يتم وفقاً لسعر دولار وسطي بين السعر الرسمي وسعر السوق الموازية، وفق تعبيرها.

ويحصل باعة الذهب في مناطق سيطرة النظام على أجرة صياغة يتفاوضون حول قيمتها مع الزبائن، بصورة تضمن لهم تحصيل سعر يتناسب مع سعر الصرف المحلي للدولار، نظراً لأن التسعيرة الرسمية، في معظم الأحيان لا تكون واقعية.

وأصدر "مجلس النقد والتسليف"، التابع لمصرف النظام المركزي، قراراً يقضي حيث جرى تعديل معدلات الفائدة التي تدفعها المصارف العاملة على الودائع، وبرر ذلك بهدف جذب المدخرات وتوجيه التسهيلات نحو الأنشطة الإنتاجية الداعمة للتنمية، وفق مزاعمه.

بالمقابل برر مسؤول مؤسسة نقل وتوزيع الكهرباء "فواز الظاهر"، لدى نظام الأسد وجود الخطوط المعفاة من التقنين أو ما يعرف بأنه "خطوط ذهبية"، بسبب الحاجة إلى زيادة الإيرادات، فيما كشف عن تحصيل 600 مليار ليرة في حين أن الحاجة هي 1,000 مليار ليرة سورية، حسب وصفه.

وصرح مدير الشؤون الصحية في محافظة دمشق "شادي خلوف"  عن تنظيم نظمت أكثر من 388 ضبط مخالفة وثمانية اغلاقات بحق أصحاب محال ومطاعم من قبل دوريات الرقابة الصحية لمخالفتهم الشروط الصحية منذ بداية شهر رمضان.

مؤكداً أن دوريات المديرية تشدد رقابتها على محال المأكولات الشعبية وبيع العصائر والمعروك والألبان والأجبان ونظمت عشرات الضبوط بحق أصحاب محال يعرضون الأطعمة بطريقة مكشوفة ومصادرتها في بعض الحالات وإتلافها حسب الأصول نظرا لما له تسببه من خطورة على صحة المواطنين.

وذكر أن الغرامات تتضاعف في حال تكرار المخالفة وعددها داعيا المواطنين إلى الإبلاغ عن الحالات المخالفة ليتم معالجتها وفقا للأنظمة والقوانين، وتوزعت الضبوط والاغلاقات المنظمة وفق خلوف على عدم التقيد بالشروط الصحية والنظافة العامة ومواد منتهية الصلاحية وعرض مواد غذائية  خارج المحال ولحوم فاسدة ومفرومة مسبقا.

بالمقابل نقلت صحيفة موالية عن مصادر تأكيدها استمرار توقف بيع بنزين "أوكتان 95" الحر للمستهلكين منذ 15 يوما، كما توقعت المصادر استمرار الإيقاف حتى وصول توريدات جديدة، في ظل توقعات بارتفاع أجور المواصلات وتحديدا عند استخدام سيارات الأجرة.

وفي هذه الأثناء، تراوح سعر ليتر البنزين في السوق السوداء بين 5 – 6 آلاف ليرة، في وقت حددته وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك السعر بـ 1100 للبنزين المدعوم، وبـ 2500 ليرة للأوكتان 90 المدعوم، و3 آلاف ليرة للأوكتان 95 الحر.

في حين استبعد رئيس جمعية اللحامين بدمشق، إدمون قطيش، انخفاض أسعار اللحوم الحمراء خلال الأيام القادمة، مشيراً إلى أن الإقبال على الشراء منذ بداية رمضان هو السبب في محافظة اللحوم على أسعارها، بالإضافة إلى تهريب الثروة الحيوانية إلى خارج البلد.

وأشار إلى أن سعر كيلو الخاروف الحي وصل إلى 13500 ليرة، وكيلو العجل الحي 12000 ليرة دون إضافة أجور الشحن والنقل والذبح وغير ذلك، بزيادة تصل إلى أربعة آلاف للكيلو الواحد مقارنة بشهر رمضان الماضي.

وسجل سعر كيلو لحم الخاروف 32 ألف ليرة مع تفاوت سعره من بائع إلى آخر بمقدار 2-3 آلاف ليرة، أما كيلو لحم العجل فكان سعره 29 ألف ليرة، وذكرت إذاعة موالية أنه خلال جولة لها على محال اللحوم لم تلاحظ وجود إقبال على الشراء، وهو ما أكده أصحاب هذه المحال، بحسب قولها.

يشار إلى أن الليرة السورية المتهالكة فقدت أجزاء كبيرة من القيمة الشرائية، مع وصولها إلى مستويات قياسية تزايدت على خلفية إصدار فئة نقدية بقيمة 5 آلاف ليرة، علاوة على أسباب اقتصادية تتعلق بارتفاع معدل التضخم والعجز في ميزان المدفوعات، وتدهور الاحتياطات الأجنبية، فضلاً عن قرارات النظام التي فاقمت الوضع المعيشي، وأدت إلى تضاعفت أسعار المواد الأساسية.

اقرأ المزيد
١٢ أبريل ٢٠٢٢
تقرير شام الاقتصادي 12-04-2022

تراجعت الليرة السوريّة خلال تعاملات سوق الصرف اليوم الثلاثاء 12 نيسان/ أبريل، بنسبة محدودة، وذلك في إطار استمرار تدهور العملة المحلية، وفقا لما رصدته شبكة شام الإخبارية نقلا عن مواقع ومصادر اقتصادية متطابقة.

وبلغت نسبة تراجع الليرة السوريّة مقابل الدولار الأمريكي 0.25% حيث سجل الدولار في دمشق ما بين 3940 ليرة شراءً، و 3905 ليرة مبيع، وسجل الدولار في حلب وحمص وحماة، نفس أسعار نظيره في دمشق، وفق موقع "الليرة اليوم".

وسجل الدولار الأمريكي في محافظة حلب 3935 ليرة سورية، في حين سجل اليورو في العاصمة السورية دمشق ما بين 4292 ليرة شراءً، و 4249 ليرة مبيعاً، حسب الموقع الاقتصادي ذاته، مع تراجع الليرة أمام اليورو بنسبة 0.37 بالمئة.

وفي الشمال السوري المحرر سجلت الدولار الأمريكي مقابل الليرة في إدلب 3930 ليرة سورية، وسجلت الليرة التركية ما بين 269 ليرة سورية شراءً، و 261 ليرة سورية مبيعاً، والعملة التركية متداولة في المناطق المحررة شمال سوريا وينعكس تراجعها أو تحسنها على الأوضاع المعيشية.

ويشكل الانهيار الاقتصادي المتجدد الذي يتفاقم عوائق جديدة تضاف إلى مصاعب الحياة اليومية والمعيشية للسكان في الشمال السوري لا سيّما النازحين مع انخفاض قيمة العملة المنهارة وسط انعدام فرص العمل، وغياب القدرة الشرائية عن معظم السكان.

هذا ويرافق انهيار قيمة الليرة السورية ارتفاعاً كبيراً في أسعار السلع والمواد الغذائية، لا سيّما في مناطق سيطرة النظام، فيما يستمر المصرف المركزي، في تحديد سعر 2,512 ليرة للدولار الواحد، بوصفه سعراً رسمياً معتمداً في معظم التعاملات، فيما يحدد صرف تسليم الحوالات الخارجية بسعر 2,500 ليرة سورية.

فيما أصدرت الجمعية الحرفية للصياغة وصنع المجوهرات لدى النظام في دمشق نشرة الأسعار أمس متضمنة رفع سعر الذهب، حيث سجل غرام الذهب عيار 21 قيراط، بـ209000 ليرة سورية للمبيع، و 208500 ليرة للشراء.

كما بلغ سعر غرام الـ18 قيراطاً بـ179143 ليرة للمبيع، و 178643 ليرة للشراء، ونقلت جريدة مقربة من نظام الأسد تصريحات عن رئيس الجمعية غسان جزماتي برر خلالها سبب ارتفاع الأسعار محلياً إلى ارتفاع سعر الأونصة عالمياً إلى 1957 دولاراً.

وذكر "جزماتي"، أن حركة الأسواق كانت معدومة منذ بداية شهر رمضان، منوهاً بأن فترة الموسم تأتي بين العيدين، متوقعاً أن تكون الحركة أكبر خلالها، وأشار إلى أن سعر الليرة عيار 21 وصل إلى 1.73 مليون ليرة، وسجلت الأونصة سعر 7.6 ملايين ليرة.

ويحصل باعة الذهب في مناطق سيطرة النظام على أجرة صياغة يتفاوضون حول قيمتها مع الزبائن، بصورة تضمن لهم تحصيل سعر يتناسب مع سعر الصرف المحلي للدولار، نظراً لأن التسعيرة الرسمية، في معظم الأحيان، لا تكون واقعية.

بالمقابل أصدرت وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية لدى نظام الأسد قراراً يقضي بالسماح بشحن وإدخال الحديد والأخشاب وحجر الرخام والفحم الحجري والأعلاف للمناطق الحرة وفق ضوابط معينة، وفق بيان رسمي.

من جهته وافق مجلس إدارة الصندوق الوطني للمعونة الاجتماعية خلال اجتماعه برئاسة رئيس مجلس الوزراء لدى نظام الأسد على زيادة سقف القرض الممنوح ضمن برنامج تمكين الريف السوري من مليوني ليرة سورية إلى خمسة ملايين، مع رفع نسبة تحمل الصندوق من الفائدة على القروض لتصبح 6 بالمئة بدلاً من 4 بالمئة. حسب تقديراته.

وشهدت الأسواق السورية خلال رمضان العام الحالي 2022 تسجيل ارتفاعات قياسية وواضحة في مختلف أنواع السلع التموينية والخضار و الفواكه بالإضافة إلى اللحوم مقارنة مع رمضان العام الماضي 2021، حيث أظهرت مقارنة للأسعار بين العام الحالي والماضي أن نسبة الارتفاع في الأسعار تراوحت بين 100 إلى 500 في المئة.

ووفقا لصحيفة موالية فإن أبرز الارتفاعات التي حصلت مقارنة بين رمضان العام الحالي و رمضان العام الماضي، حيث ارتفع سعر لحم الخروف من 15 ألف ليرة للكيلو خلال رمضان الماضي، إلى 30 ألف ليرة خلال رمضان الحالي، أي بزيادة نسبتها 100 في المئة، في حين ارتفع كيلو لحم العجل بالنسبة نفسها من 12 ألف إلى 25 ألف ليرة.

أما الفروج فقد ارتفع خلال عام من 5000 إلى 9500 ليرة للكيلو، أي بنسبة تجاوزت الـ 90 في المئة، وطبق البيض الذي وصل في رمضان الحالي إلى 13 ألف ليرة، كان يباع خلال رمضان الماضي بـ 7500 ليرة، أي ارتفاع بنسبة 80 في المئة تقريباً.

ووصل سعر كيلو الرز القصير المغلف إلى 3500 ليرة بعدما كان يباع بـ 1500 ليرة في رمضان الماضي، وارتفع سعر كيلو الرز الطويل الأول من 3000 ليرة إلى 8000 أي بزيادة نحو 170 في المئة. وارتفع كيلو البرغل من 1500 إلى 6000 ليرة أي بزيادة 400 في المئة، وكيلو الحلاوة النوع الأول من 8000 ليرة العام الماضي إلى 13 ألف ليرة في رمضان 2022، كما ارتفع سعر كيلو التمر نوع (خلاص) من 4000 ليرة في رمضان الماضي إلى 12 ألف ليرة هذا العام، أي بنسبة 300 في المئة.

وسجلت البندورة هذا الموسم سعر 5000 ليرة للكيلو، في حين كانت تباع في رمضان الماضي بـ 1000 ليرة، أي بنسبة 500 في المئة، والبطاطا من 900 إلى 3000 ليرة، والبصل اليابس الذي تجاوز عتبة 2500 ليرة، بعدما كان يباع بـ 1200 ليرة، والكوسا وصلت هذا الموسم إلى 4000 ليرة، في حين كانت قبل عام بـ 1200، أما الفاصولياء الخضراء فوصلت إلى نحو 20 ألف ليرة للكيلو بعدما كانت تباع بـ 3000 في الموسم الماضي.

وسجلت الأسواق السورية قفزة كبيرة في أسعار مادة الزيت النباتي بكل أنواعها لتتجاوز أسعارها بذلك للمرة الأولى سعر زيت الزيتون الذي انخفض ثمنه نتيجة لإيقاف تصديره لخارج البلاد و تشهد الزيوت النباتية حالة من الفقدان لدى المحال التجارية.

وصرح "محمد كشتو" رئيس "اتحاد الغرف الزراعية" لدى نظام الأسد بأن هذا الفرق في الأسعار غير منطقي وغير مقبول، مشيراً إلى أن إيقاف تصدير زيت الزيتون بعد الغزو الروسي لأوكرانيا هو إجراء مؤقت ولمدة محدودة.

وحسب جريدة مقربة من نظام الأسد فإن للمرة الأولى، يتم بيع الزيوت النباتية بسعر أغلى من زيت الزيتون الذي يباع الليتر منه في صالات "السورية للتجارة" بـ 14 ألف ليرة، بينما يباع زيت عباد الشمس من النوعية الموجودة في الأسواق بسعر يتراوح بين 17 و18 ألف ليرة إن وجد.

وذكر رئيس جمعية اللحامين في اللاذقية لدى نظام الأسد "عبد الله خديجة"، أن هناك نشاطاً في سوق اللحوم مقارنة بأشهر ماضية رغم ارتفاع الأسعار، مشيراً إلى أن استهلاك المحافظة باليوم كان 30 رأس بقر وعجل و100 رأس غنم، لتزداد منذ بداية إلى رمضان إلى 40 رأس عجل وبقر و150 رأس غنم.

وقال تقرير نشرته صحيفة تابعة للنظام، إن أسعار الحلويات ارتفعت أكثر من 80% مقارنة بالعام الماضي، ووصل سعر كيلو العوامة والمشبك، اللذين يعدان من الحلويات الشعبية، إلى 10 آلاف ليرة، واستعرض التقرير أسعار الحلويات في السوق، حيث بات السوريون يشترونها بالقطعة.

ووفقا للتقرير وصل سعر قطعة قطايف الجوز والقشطة إلى 1500 ليرة، وسعر قطعة الحلاوة الحمصية 2000 ليرة، وسعر قطعة الكاتو إلى 4500 ليرة، في حين وصل سعر قطعة الهريسة إلى 3500 ليرة، وسعر وربات الجوز 5000 للقطعة الواحدة وكيلو فراشة الجوز 50 ألف ليرة، وسعر القطعة من فصيلة المكسرات 3000 ليرة، وسعر القطعة من عش البلبل 3000 ليرة.

وأشار صاحب محل لبيع الحلويات إلى أن سبب ارتفاع الأسعار يعود إلى غلاء المواد الأساسية مثل: الطحين والسكر والمكسرات والسمون والزيت، وأن حركة الشراء انخفضت بنسبة كبيرة ولم يعد هناك من المواطنين من يشتري بالكيلو إلّا ما ندر وأغلب الزبائن تشتري بالقطعة الواحدة لكون أرخص قطعة حلويات يصل سعرها إلى 2500 ليرة.

ولفت رئيس جمعية الحلويات "بسام قلعجي"، إلى أن ارتفاع أسعار الحلويات في الأسواق أدى لانخفاض الإقبال على شرائها بنسبة تزيد على 60%، الأمر الذي سبب هذا الارتفاع لأسعار الحلويات إلى جانب ارتفاع تكاليف إجازات الاستيراد بشكل كبير وارتفاع أسعار المواد الأولية ومدخلات الإنتاج.

وكانت شهدت الأسواق بمناطق سيطرة النظام مؤخراً ارتفاعاً كبيراً في الأسعار قُدّر بنحو 200% لمعظم المواد، وسط تجاهل النظام وبالتزامن مع تراجع غير مسبوق لليرة السورية والرفع المتكرر لأسعار المحروقات الذي انعكس على كامل نواحي الأوضاع المعيشية.

وتجدر الإشارة إلى أن نظام الأسد أصدر قرارات رسمية تنص على مضاعفة الأسعار وتخفيض المخصصات وفرض قوانين الجباية وتحصيل الضرائب، وشملت قراراته "الخبز والأدوية والسكر والرز والمازوت والبنزين والغاز ووسائل النقل والأعلاف والخضار والفواكه واللحوم، وسط تجاهل تدهور الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار.

اقرأ المزيد
١١ أبريل ٢٠٢٢
تقرير شام الاقتصادي 11-04-2022

جددت الليرة السوريّة اليوم الإثنين 11 نيسان/ أبريل، تراجعها خلال تعاملات افتتاح أسواق العملات الرئيسية في سوريا، وفقا لما رصدته شبكة شام الإخبارية نقلا عن مواقع ومصادر اقتصادية متطابقة.

وقدّر موقع "الليرة اليوم"، تراجع الليرة مع ارتفاع الدولار الأمريكي في دمشق، بنسبة 0.13% مسجلاً ما بين 3930 ليرة شراءً، و3895 ليرة مبيعاً، وتراجع سعر صرف اليورو ليصبح ما بين 4279 ليرة شراءً، و4236 ليرة مبيعاً.

وسجل الدولار الأمريكي في محافظة حلب 3925 ليرة سورية مقابل الدولار الواحد وفي الشمال السوري المحرر ارتفع الدولار في محافظة إدلب ليصبح ما بين 3920 ليرة شراءً، و3910 ليرة مبيعاً.

وارتفع سعر صرف التركية في إدلب، مسجلاً ما بين 268 ليرة سورية للشراء، و260 ليرة سورية للمبيع، والعملة التركية متداولة في المناطق المحررة شمال سوريا وينعكس تراجعها أو تحسنها على الأوضاع المعيشية والاقتصادية.

وكشفت مصادر اقتصادية عن تحديد "شركة الهرم للحوالات"، سعر "دولار الحوالات" الخارجية الواردة إلى مناطق سيطرة النظام بـ 3400 ليرة سورية، وسط تزايد تدفع الحوالات الخارجية إلى سوريا، بمبالغ مالية تقدر بين 125 و150 مليون دولار شهرياً، فيما حددت هيئة الاستثمار لدى النظام شروط جديدة على المستثمرين للتعامل بالدولار الأمريكي.

في حين ارتفع سعر غرام الذهب في السوق المحلية السورية اليوم الإثنين، حيث ارتفع المعدن الأصفر عيار 21 بقيمة 2,000 ليرة سورية اليوم وبرر نظام الأسد ذلك بارتفاع سعر الأونصة عالمياً إلى 1957 دولار أمريكي.

وحسب النشرة الصادرة عن الجمعية الحرفية للصياغة لدى نظام الأسد بدمشق سجل غرام الذهب عيار 21 سعر مبيع 209,000  ليرة وسعر شراء 208,500 ليرة بينما بلغ الغرام عيار 18 سعر مبيع 179,143 وسعر شراء 178,643 ليرة سورية.

بالمقابل كشف مسؤول "اتحاد شركات شحن البضائع"، لدى نظام الأسد "صالح كيشور"، عن تسبب ارتفاع أجور وتكاليف الشحن البري محلياً وخارجياً بتفاقم أزمة الغلاء التي أخرجت أسعار السلع محلياً من المقدرة الشرائية للمواطنين، وذكر أن من بين العوامل فرض رسوم مالية والإتاوات وقلة المحروقات.

وبرر عضو لجنة تجار ومصدري الخضار والفواكه لدى نظام الأسد "محمد العقاد"، موجة غلاء الأسعار بقلة التوريدات والطقس وأجور النقل، وقال إن "أسعار الخضار في كل الدول المجاورة لسوريا مرتفعة وليس في سوريا فقط وعلى الرغم من ارتفاعها هنا، إلا أنها تبقى أقل من كل الدول المجاورة"، وفق تعبيره.

وصرح "ريدان الشيخ"، عضو المكتب التنفيذي لقطاع المحروقات بريف دمشق بأنه سيتم توطين المازوت في محطات ضاحيتي قدسيا والأسد وستعمم التجربة تباعاً على كافة المناطق إذ تربط محطة الوقود مع عدد من الخطوط وبالتالي المحطة لن تقبل بطاقات من الخطوط غير المرتبطة معها.

وقالت الباحثة الاقتصادية "نسرين زريق"، المقربة من النظام السوري "أننا سنشهد في الأيام القادمة وبكل تأكيد ارتفاعاً في أسعار كل السلع وخاصة الخضر والفواكه، لأن الكثير من السيارات التي تنقل البضائع من سوق الهال إلى كل أنحاء دمشق تعمل على البنزين، والكميات المتوفرة بالمدد السابقة قبل القرار الجديد لم تكن تكفيها أساساً بسبب المسافات الكبيرة التي تقطعها هذه السيارات يومياً".

وحسب عضو المكتب التنفيذي لقطاع النقل في محافظة دمشق، "مازن دباس"، تم عقد لقاء مصغر مع مدير فرع مرور دمشق، تم خلاله توزيع المفارز على جميع الضباط في العاصمة دمشق، لمتابعة التزام السائقين بتعريفة الدولة وإلزامهم باستخدام العداد، مضيفا أن أي سائق يتبين أنه تجاوز السعر المحدد سيتم مخالفته فورا وفقا للقوانين المنظمة، حسب وصفه.

وذكرت صحيفة موالية أن العديد من المحلات التجارية والألبسة في الأسواق السورية بات أصحابها، يستخدمون مؤخراً "عدادات النقود" بكثرة، حيث لم يعد المحاسب أو صاحب المحل قادرا على عد الأموال الكبيرة التي يقبضها من الزبون مباشرة وبالسرعة الكافية، فضلا عن انتشار العملات المزورة، الأمر الذي تتطلب استخدام "العدادات".

ونوهت إلى أن أسواق العاصمة دمشق، مثل سوق الحمراء والصالحية والقصاع والشعلان، أصبحت تعتمد على آلة "عد النقود" عند محاسبة الزبون بسبب تدهور الليرة السورية أمام العملة الأجنبية من جهة وارتفاع الأسعار بشكل كبير من جهة أخرى، حيث يصل سعر بعض القطع إلى نحو 200 ألف ليرة سورية، ولا يوجد قطعة بسعر يقل عن 25 ألف ليرة بحسب بعض المواطنين الذين قابلتهم الصحيفة المحلية.

وقال عضو مجلس إدارة غرفة صناعة دمشق وريفها ورئيس القطاع النسيجي نور الدين سمحا، في تصريحات صحفية سابقة أنه يوجد انخفاض كبير بالنسبة للإقبال على شراء الألبسة باعتبارها خارج الأولويات حاليا حيث تتقدم المواد الغذائية في الأهمية بسبب الغلاء وصعوبة المعيشة.

وعلى عكس وعود مسؤولي النظام لم تشهد الخضر والفواكه أي انخفاض على أسعارها، بل على العكس ارتفعت أسعار بعض الأصناف مثل البندورة التي تراوح سعر الكيلو منها بين 3500 ليرة و4500 ليرة حسب نوعها، كما تراوح سعر كيلو البطاطا بين 2400 و2800 ليرة وكيلو البصل بين 750 و1000 ليرة وكيلو الزهرة بين 1200 و1400 ليرة وكيلو الكوسا بين 2800 و3500 ليرة والباذنجان بين 3800 و4300 ليرة والفول الأخضر بين 2500 و2900 ليرة.

وتراوح سعر كيس عصير الجلاب والتمر هندي ما بين الـ3 آلاف و3500 ليرة في حين كان العام الماضي بين الـ 1000 ليرة والـ1500 ليرة، علماً أن أسعار العصائر وصلت إلى 4 آلاف ليرة في أول أيام رمضان لتنخفض في اليوم الثاني لـ3 آلاف و3500 ليرة، بينما وصل سعر كيس العرقسوس إلى 1500 ليرة، أما القارورات المعبأة التي تباع في محال العصائر فقد تراوحت بين 5000 و8000 للعصائر الطبيعية حسب النوع مقارنة بالعام الماضي بفارق الضعف.

وأما أسعار التمور، تراوحت بين 31 ألفا للنخب الأول بوزن 600 غ، و19 ألف ليرة للنخب الثالث بوزن 800 غ، بأنواع مختلفة ولكن بكمية قد تكفي أسرة لمدة أسبوع فقط، كما قال أحد التجار وتدفع الظروف الحالية السوريين لتغيير كثير من عادات مارسوها منذ سنوات طويلة عند استقبال شهر رمضان، بالتحضير لموائد طعام وطقوس خاصة لإحياء الإفطارات الجماعية المشتركة.

يشار إلى أن الليرة السورية المتهالكة فقدت أجزاء كبيرة من القيمة الشرائية، مع وصولها إلى مستويات قياسية تزايدت على خلفية إصدار فئة نقدية بقيمة 5 آلاف ليرة، علاوة على أسباب اقتصادية تتعلق بارتفاع معدل التضخم والعجز في ميزان المدفوعات، وتدهور الاحتياطات الأجنبية، فضلاً عن قرارات النظام التي فاقمت الوضع المعيشي، وأدت إلى تضاعفت أسعار المواد الأساسية.

اقرأ المزيد
١٠ أبريل ٢٠٢٢
تقرير شام الاقتصادي 10-04-2022

تراجعت الليرة السوريّة خلال تعاملات سوق الصرف اليوم الأحد، 10 نيسان/ أبريل، بنسبة محدودة، وذلك في إطار استمرار تدهور العملة المحلية، وفقا لما رصدته شبكة شام الإخبارية نقلا عن مواقع ومصادر اقتصادية متطابقة.

وبلغت نسبة تراجع الليرة السوريّة مقابل الدولار الأمريكي 0.13% حيث سجل الدولار في دمشق ما بين 3925 ليرة شراءً، و 3890 ليرة مبيع، وسجل الدولار في حلب وحمص وحماة، نفس أسعار نظيره في دمشق، وفق موقع "الليرة اليوم".

وسجل الدولار الأمريكي في محافظة حلب 3920 ليرة سورية، في حين سجل اليورو في العاصمة السورية دمشق ما بين 4269 ليرة شراءً، و 4226 ليرة مبيعاً، حسب الموقع الاقتصادي ذاته، مع تراجع الليرة أمام اليورو بنسبة 0.14 بالمئة.

وفي الشمال السوري المحرر سجلت الدولار الأمريكي مقابل الليرة في إدلب 3915 ليرة سورية، وسجلت الليرة التركية ما بين 266 ليرة سورية شراءً، و 259 ليرة سورية مبيعاً، والعملة التركية متداولة في المناطق المحررة شمال سوريا وينعكس تراجعها أو تحسنها على الأوضاع المعيشية.

ويشكل الانهيار الاقتصادي المتجدد الذي يتفاقم عوائق جديدة تضاف إلى مصاعب الحياة اليومية والمعيشية للسكان في الشمال السوري لا سيّما النازحين مع انخفاض قيمة العملة المنهارة وسط انعدام فرص العمل، وغياب القدرة الشرائية عن معظم السكان.

هذا ويرافق انهيار قيمة الليرة السورية ارتفاعاً كبيراً في أسعار السلع والمواد الغذائية، لا سيّما في مناطق سيطرة النظام، فيما يستمر المصرف المركزي، في تحديد سعر 2,512 ليرة للدولار الواحد، بوصفه سعراً رسمياً معتمداً في معظم التعاملات، فيما يحدد صرف تسليم الحوالات الخارجية بسعر 2,500 ليرة سورية.

بالمقابل برر نقيب الصاغة والمجوهرات لدى نظام الأسد "غسان جزماتي" التفاوت السعري خلال الفترة الأخيرة في سعر غرام الذهب على المستوى المحلي، وذكر أن الأمر عائد بشكل كامل إلى تقلب سعر الأونصة في البورصات العالمية بالنظر إلى استقرار سعر صرف الدولار في السوق سواء الرسمية منها أم السوداء.

واعتبر "جزماتي" أن الأحداث التي تجري عالمياً ولا سيما في أوكرانيا تلعب دوراً في استمرار الاونصة بتقلباتها السعرية بالنظر إلى عزوف المستثمرين عن الاتجاه صوب الاستثمارات العادية وتفضيلهم الاحتفاظ بالذهب إلى حين جني الأرباح بعد ان تهدأ الظروف العالمية، وفق تعبيره.

وأضاف، أن ما يجري من تصعيد غربي تجاه الاحداث في اوكرانيا وتهويله بحدوث ازمة غذاء عالمية تبعاً لتوقف إمدادات الأغذية من أوكرانيا للسوق العالمية، كل ذلك لن يشكل حافزاً للمستثمرين للابتعاد عن طلب الذهب والاتجاه صوب استثمارات أخرى لكون الذهب يبقى الملاذ الأكثر امناً واستقراراً لجني الأرباح.

وبحسب جزماتي فإن "إعلان المركزي الاتحادي الأميركي منذ يومين عن ارتفاع معدلات البطالة في الولايات المتحدة يعني عزوف المستثمر عن الدولار واتجاهه صوب الذهب سواء ضمن أمريكا أم في السوق العالمية".

وعن البورصات التي تؤثر بالسوق السورية، بين "جزماتي" أن البورصتان اللتان تؤثران هما بورصة نيويورك وبورصة هونغ كونغ، كون هاتين البورصتين هما الأكثر تركيزاً على الذهب والمعادن الثمينة الأخرى.

وبالنسبة لأسعار الذهب في السوق المحلية قال إن جرام الذهب يراوح ضمن مستوى 6 آلاف ليرة سورية ما بين 204 إلى 210 آلاف ليرة، مبينا ان غرام الذهب من عيار 21 قيراط قد سجل أمس السبت سعر 207 آلاف ليرة سورية في حين سجل غرام الذهب من عيار 18 قيراط سعر 177429 ليرة سورية.

كما بلغ سعر الليرة الذهبية السورية 1,75 مليون ليرة سورية، أما الاونصة الذهبية السورية فقد بلغ سعرها 7,45 ملايين ليرة، وضمن ذات الإطار قد بلغ سعر الليرة الذهبية الإنكليزية من عيار 22 قيراط 1,85 مليون ليرة سورية، في حين سجلت الليرة الذهبية الإنكليزية من عيار 21 قيراط سعر 1,75 مليون ليرة سورية، أما عالميا فقد ارتفع سعر للأونصة ليصل إلى 1947 دولار.

من جهته وافق رئيس مجلس الوزراء لدى نظام الأسد "حسين عرنوس"، على توصيات اللجنة الاقتصادية المتضمنة، المصادقة على العقد المبرم بين المؤسسة العامة لاستصلاح الأراضي والشركة العامة للدراسات الهندسية لتنفيذ الدراسة والتجارب المخبرية لإعداد دراسة المخطط العام لري مساحة 15000 هكتار في أراضي وسهول بلدة خناصر في محافظة حلب، وفق بيان رسمي.

يضاف إلى ذلك "المصادقة على العقد المبرم بين المدينة الصناعية في حلب ومؤسسة تنفيذ الإنشاءات العسكرية لتنفيذ مشروع صيانة طبقة الإسفلت والتعبيد وأعمال الأرصفة في المدينة الصناعية نظراً لدخول مساحات جديدة للاستثمار في المدينة الصناعية بحلب وبهدف حماية الطريق من التخريب والهبوطات نتيجة الأحمال الكبيرة".

ووافقت حكومة النظام على المصادقة على العقد المبرم بخصوص تنفيذ خزانات تجميع وتركيب مضخات ولوحات تحكم ووصلها مع الآبار التابعة للمدينة الصناعية بعدرا، والمصادقة على العقد بين محافظة حمص والشركة العامة للدراسات الهندسية بخصوص استكمال أعمال الإنشاء والتجهيزات لمبنى الطب النو، وي في منطقة الوعر.

ونشر وزير التجارة الداخليّة لدى نظام الأسد "عمرو سالم"، منشوراً مطولاً انتقد خلاله تصريح أوردته جريدة مقربة من النظام عن "معين الجهني"، رئيس لجنة سوق الهال في اللاذقيّة قال فيه إن "البندورة ليست للمواطن العادي"، فيما علّق "الجهني"، بعد إثارة الجدل بأنّ تصريحاته كانت في سياق السخرية، على حد قوله.

وأعلن نظام الأسد عن تنظيم ما أطلق عليه "مهرجان رمضان الخير"، الذي انطلق من دمشق ووصل إلى حلب وطرطوس وحماة وعدة محافظات أخرى، ويروج نظام الأسد لتحقيق نتائج تدعم المواطنين وتخفض الأسعار، إلا أن هذه النتائج الوهمية كذبتها مصادر متطابقة، كما أكدت مواقع موالية فرض رسوم مالية كبيرة على المشاركين في هذه الفعالية المعلنة.

ونوهت مواقع إخبارية موالية لنظام الأسد إلى أن سعر كيلو البندورة وصل في السوق إلى 4000 ليرة سورية، بينما يتراوح كيلو الفليفلة الخضراء بين 5 – 7 آلاف ليرة سورية، في حين أن جرزة البصل الأخضر تصل إلى 300 ليرة سورية وتحتوي على ثلاث بصلات فقط، والبيضة الواحدة يتراوح سعرها بين 500 – 700 ليرة سورية حسب حجمها.

بحساب تكاليف طبخة بيض وبندورة فإن المواطن سيحتاج إلى شراء كيلو بندورة بمبلغ 4000 آلاف، و100 غرام من الفليفلة الخضراء بسعر 600 ليرة، إضافة إلى جرزة بصل بسعر 300، وأربع بيضات بمتوسط سعر يصل إلى 600 ليرة، وبالتالي فإن إجمالي البيض سيكون 2400 ليرة سورية، وهذا يعني أن تكلفة الطبخة بدون حساب تكلفة الزيت واستهلاك الغاز لطبخها ستصل إلى 8000 ليرة سورية، وهذه الكمية قد تكفي ثلاثة أشخاص في الحد الأقصى.

ولفتت إلى أن متوسط رواتب الموظفين العاملين في دوائر النظام الرسمية يصل بشكل تقريبي لـ160 ألف ليرة سورية، وبالتالي فإن قيمة عجز الراتب عن سد الاحتياج اليومي من وجبة الإفطار خلال شهر رمضان لوحدها دون بقية تكاليف الحياة اليومية، تصل لـ26 ألف ليرة سورية في أحسن الأحوال.

في حين شهدت أسعار معظم المواد الغذائية الأساسية، التي تعتمد عليها الأسر السورية بشكل يومي، ارتفاعات غير مبررة وبشكل ملحوظ في الأسعار ومن تلك المواد الغذائية الحليب ومشتقاته من منتجات الألبان من الأجبان بجميع أنواعها، رغم نفي النظام بأن ارتفاع أسعار الألبان يتعلق بالغزو الروسي لأوكرانيا.

وتجدر الإشارة إلى أن نظام الأسد أصدر قرارات رسمية تنص على مضاعفة الأسعار وتخفيض المخصصات وفرض قوانين الجباية وتحصيل الضرائب، وشملت قراراته "الخبز والأدوية والسكر والرز والمازوت والبنزين والغاز ووسائل النقل والأعلاف والخضار والفواكه واللحوم، وسط تجاهل تدهور الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار.

اقرأ المزيد
1 2 3 4 5

مقالات

عرض المزيد >
● مقالات رأي
١٨ مارس ٢٠٢٢
الأحد عشر.. أعوام الثورة وإخوة يوسف
مطيع البطين - الناطق باسم المجلس الاسلامي السوري
● مقالات رأي
٢٦ فبراير ٢٠٢٢
بدايات شبكة شام الإخبارية ... الهدف والتأسيس حتى الانطلاقة
أحمد أبازيد
● مقالات رأي
٢ فبراير ٢٠٢٢
مجزرة حماة وتشويه التاريخ.. الكاتب "هاشم عثمان" نموذجاً
فضل عبدالغني - مدير الشبكة السورية لحقوق الانسان
● مقالات رأي
٣١ أغسطس ٢٠٢١
درعا البلد، التي استفرد بها النظام
عمر الحريري
● مقالات رأي
١٨ يوليو ٢٠٢١
بعد انحراف البوصلة ... لابد من "ثورة لتصحيح المسار" داخلياً
أحمد نور
● مقالات رأي
١٦ يونيو ٢٠٢١
ثورتنا ثورة قيم وأخلاق لا ثورة سباب وشتائم فتنبهوا
أحمد نور
● مقالات رأي
٢٨ مايو ٢٠٢١
هل يخشى المفضوح من الفضيحة ؟!
محمد العلي