حلب::أوقع الجيش الوطني مجموعة من قوات الأسد بينهم ضابط بكمين محكم على جبهة تادف بالريف الشرقي، ما أدى لسقوط أفراد المجموعة بين قتيل وجريح.  أوقفت قوى الشرطة بمدينة بزاعة وبالتنسيق مع مديرية الأم...
نشرة حصاد يوم الإثنين لجميع الأحداث الميدانية والعسكرية في سوريا 30-01-2023
٣٠ يناير ٢٠٢٣
● النشرات الساعية

ميليشيات الأمن العسكري تعتقل أربعة شبان وسيدة في عين ترما بالغوطة الشرقية

٣٠ يناير ٢٠٢٣
● أخبار سورية
15 جريحا من شرطة النظام إثر استهداف حافلة مبيت تقلهم شرقي درعا
٣٠ يناير ٢٠٢٣
● أخبار سورية

رغم وعود "الخبيل" .. احتجاجات متجددة للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين بسجون "قسد"

٣٠ يناير ٢٠٢٣
● أخبار سورية
● آخر الأخبار عرض المزيد >
last news image
● النشرات الساعية  ٣٠ يناير ٢٠٢٣
نشرة حصاد يوم الإثنين لجميع الأحداث الميدانية والعسكرية في سوريا 30-01-2023

حلب::
أوقع الجيش الوطني مجموعة من قوات الأسد بينهم ضابط بكمين محكم على جبهة تادف بالريف الشرقي، ما أدى لسقوط أفراد المجموعة بين قتيل وجريح. 

أوقفت قوى الشرطة بمدينة بزاعة وبالتنسيق مع مديرية الأمن في مدينة الباب شخصين يشتبه بتورطهم بترويج عملات مزورة في الشمال السوري وتعاطي المواد المخدرة.

أطلق مجهولون النار على شاب قرب كراج سجو بالريف الشمالي، ما أدى لمقتله.

سيّرت القوات التركية والروسية دورية مشتركة في منطقة عين العرب بالريف الشمالي الشرقي. 

اعتقلت "قسد" أكثر من 20 شاباً على حواجزها العسكرية في مدينة منبج بالريف الشرقي بغية سوقهم لمعسكرات التجنيد الإجباري التابعة لها.


درعا::
استهدف مجهولون حافلة مبيت تقل عدد من عناصر شرطة نظام الأسد بالقرب من بلدة خربة غزالة على الأوتوستراد الدولي "دمشق - عمّان" بعبوة ناسفة، ما أدى لسقوط قتيل وإصابة 14 آخرين.

أطلق مجهولون النار على عنصر سابق في الجيش الحر في بلدة اليادودة بالريف الغربي، ما أدى لمقتله، في حين أطلق مجهولون النار على شاب على الطريق الواصل بين بلدتي صيدا والغارية الشرقية بالريف الشرقي، ما أدى لإصابته بجروح.

أطلق مجهولون النار على أحد عملاء ميليشيا حزب الله الإرهابي في حي السحاري بدرعا المحطة، ما أدى لمقتله، وإصابة اثنين آخرين كانا برفقته.

انفجرت عبوة ناسفة بمحل ميكانيك في بلدة المزيريب بالريف الغربي، ما أدى لحدوث أضرار مادية فقط.


ديرالزور::
أطلق عناصر "قسد" النار على طفل أثناء رعيه للأغنام على ضفة نهر الفرات بالقرب من قرية درنج بالريف الشرقي، ما أدى لمقتله، ما تسبب بحالة غضب شعبي وقطع الطرقات بالإطارات المشتعلة داخل البلدة.

خرجت مظاهرة في مدينة البصيرة بالريف الشرقي تخللها قطع الطريق بالإطارات المشتعلة للمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين من سجون "قسد".


الحسكة::
اعتقلت "قسد" عدداً من الشبان في مدينة الشدادي بالريف الجنوبي بغية سوقهم لمعسكرات التجنيد الإجباري التابعة لها.

اعتقلت "قسد" شاباً وصادرت جواله الشخصي بتهمة تصوير أحد المقرات العسكرية في بلدة تل تمر بالريف الشمالي.

سقط ثلاثة قتلى وعدد من الجرحى إثر مشاجرة تطورت لتبادل إطلاق النار بين أقارب في حي مشيرفة في مدينة الحسكة.

اعتقلت "قسد" عدداً من حراس مخيم الهول بالريف الشرقي بتهمة تسهيل هروب عوائل ونساء أجنبيات مقابل مبالغ مالية.


الرقة::
انفجرت عبوة ناسفة بسيارة عسكرية تابعة لـ "قسد" في محيط مدينة عين عيسى بالريف الشمالي، ما أدى لمقتل القيادية في صفوف "قسد" "مزكين بوتان".

فرضت "قسد" حظرا كليا للتجول في مدينة الرقة من الساعة السادسة صباحاً حتى الساعة الثامنة مساءً من يوم غد الثلاثاء.

شنت "قسد" حملة مداهمات في أحياء مدينة الطبقة بالريف الغربي.

last news image
● أخبار سورية  ٣٠ يناير ٢٠٢٣
ميليشيات الأمن العسكري تعتقل أربعة شبان وسيدة في عين ترما بالغوطة الشرقية

نفذت دوريات مشتركة للأمن العسكري والشرطة العسكرية اليوم الإثنين، حملة اعتقالات في بلدة عين ترما في بريف دمشق، أسفرت عن اعتقال أربعة شبان وسيدة.

وقال موقع "صوت العاصمة" إنّ دوريات تتبع لفرع الأمن العسكري والشرطة العسكرية داهمت منطقة "الوادي" وعدداً من المنازل في محيط دوّار السفينة في بلدة عين ترما، بحثاً عن مطلوبين لأداء الخدمة الإلزامية والاحتياطية، وسط استنفار للحواجز المحيطة بالمنطقة التي أخضعت المارة لعمليات الفيش الأمني.

وأضاف المصدر أنّ الضابط المسؤول عن الحملة أمر باعتقال سيدة لامتناعها عن تسليم ابنها ومحاولتها تهريبه، قبل أن يتدخل رئيس المجلس المحلي للبلدة "محمد بيازيد" ويتم اطلاق سراحها بوساطة منه.

وبحسب المصدر فإنّ الدورية نقلت المعتقلين الأربعة إلى فرع الشرطة العسكرية في القابون تمهيداً لتجنيدهم في صفوف قوات النظام.

واعتقلت حواجز الحرس الجمهوري خلال الأسبوع الماضي، عشرة شبان من أبناء مدينتي قدسيا والهامة وسط تشديد أمني من قبل حواجز المنطقة بحثاً عن مطلوبين لأداء الخدمة العسكرية الإلزامية والاحتياطية.

ونفذ فرع الأمن العسكري أواخر العام الماضي حملة أمنية في بلدة مضايا بريف دمشق داهم خلالها منازل ومحال المدنيين، وأسفرت عن اعتقال 7 شبان من أبناء البلدة.

واعتقلت قوات الأسد في تشرين الثاني من العام الماضي أكثر من 30 شاباً من مدن وبلدات الغوطة الشرقية خلال حملة نفّذتها دوريات تابعة للأمن العسكري وحواجز الحرس الجمهوري، نصفهم تم اعتقاله في بلدة "كفربطنا"، والآخرين في بلدتي "سقبا وعين ترما".

last news image
● أخبار سورية  ٣٠ يناير ٢٠٢٣
15 جريحا من شرطة النظام إثر استهداف حافلة مبيت تقلهم شرقي درعا

سقط 15 جريحا من قوى الشرطة التابعة لنظام الأسد جراء انفجار عبوة ناسفة بحافلة تقلهم بريف درعا الشرقي، مساء اليوم الإثنين.

وقال إعلام الأسد إن مجهولون استهدفوا حافلة مبيت تقل عناصر من قوى الأمن الداخلي أثناء عودتهم إلى دمشق بعبوة ناسفة، وذلك بالقرب جسر بلدة خربة غزالة على أوتوستراد "دمشق – درعا"، ما أدى لإصابة 15 عنصرا عنصرا، سبعة منها يعانون من جراح خطرة.

وقال إعلام النظام إن دوريات من مختلف الوحدات الشرطية في محافظة درعا حضرت على الفور، فيما تم إسعاف المصابين إلى عدة مشافِ.

وقال ناشطون إن الباص المستهدف كان يقل عناصر يعملون في معبر نصيب الحدودي مع الأردن بريف درعا الشرقي، وكانوا في طريق عودتهم للعاصمة دمشق.

وقبل عام ونيّف من الآن، كان مجهولون قد استهدفوا باص مبيت لقوات الأسد قرب جسر بلدة صيدا على أوتوستراد "دمشق - درعا" بعبوة ناسفة، ما أدى لسقوط عدد من الجرحى، وكان الباص يقل عناصر جمرك نصيب الحدودي حينها أيضا.

وفي أيلول/سبتمبر الماضي استهدف مجهولون باص مبيت لقوات الأسد قرب منطقة المفطرة على طريق "اليادودة – الضاحية" في مدخل مدينة درعا الغربي بعبوة ناسفة، دون ورود معلومات عن حدوث أية أضرار بشرية.

last news image
● أخبار سورية  ٣٠ يناير ٢٠٢٣
رغم وعود "الخبيل" .. احتجاجات متجددة للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين بسجون "قسد"

تجددت الاحتجاجات الشعبية بمناطق بريف دير الزور الشرقي، اليوم الإثنين 30 كانون الثاني/ يناير، للمطالبة بالإفراج عن المعتقلين في سجون "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد)، بعد عدم تنفيذ وعود رسمية تنص على إطلاق سراح المعتقلين.

وأكد ناشطون في المنطقة الشرقية خروج مظاهرة احتجاجية عند مدخل مدينة البصيرة بريف دير الزور الشرقي، وذلك للمطالبة بالافراج عن المعتقلين بالسجون السرية لدى ميليشيات "قسد".

وبث ناشطون مشاهد تظهر جانبا من قطع الطرقات بالإطارات المشتعلة بمناطق بدير الزور، في مؤشر على فشل تعهد ووعود قائد مجلس دير الزور العسكري التابع لـ "قسد" "أحمد الخبيل"، بالإفراج عن المعتقلين.

ولفت ناشطون في موقع "فرات بوست"، يوم أمس إلى زيادة "الخبيل" لمنطقة العزبة ومعيزيلة بريف دير الزور الشمالي وتعهد بمتابعة ملف المعتقلين والعمل على إطلاق سراحهم، على حد قوله.

وذكر "الخبيل" في حديثه للمحتجين أنه طلب منهم أمس قائمة بمعلومات الموقوفين، مدعيا أن كل معتقل لم تكون بحقه تهمة قتل أو الاشتراك بعمليات إرهابية سيخرج من سجون "قسد"، بعد مراجعته شخصياً للقضاء التابع للإدارة الذاتية.

ويعرف أن للقيادي "أحمد الخبيل"، دور كبير في قمع مظاهرات الأهالي ضد فساد وجرائم "قسد"، بريف دير الزور، وانتشر له تسريبات صوتية مؤخرا يدعو فيها إلى قتل المحتجين ضد "قسد" وتوعدهم بالاعتقال والتنكيل.

وقبل يومين دعا ناشطون إلى تنفيذ عصيان مدني ووقفة بالسلاح، في بلدتي العزبة ومعيزيلة يشمل قطع الطريق أمام صهاريج النفط وسيارات "قسد"، بسبب تجاهل مظاهراتهم السلمية منذ حوالي أسبوعين.

وكان نظم عدد من الأهالي في ريف دير الزور الشرقي، وقفة احتجاجية ضمن الحراك الشعبي الرافض لممارسات قوات سوريا الديمقراطية "قسد"، وسط تجدد المطالب بالإفراج عن المعتقلين في سجونها.

في حين تأتي المظاهرات والاحتجاجات المتجددة تنديداً بالممارسات التعسفية التي تنفذها قوات سورية الديمقراطية "قسد" بحق الأهالي الذين طالبوا بإطلاق سراح المعتقلين وتحسين الوضع المعيشي في عموم المنطقة.

هذا وتواجه "قوات سوريا الديمقراطية"، (قسد) حالة رفض شعبية واسعة، حيث خرجت خلال الأشهر الماضية عشرات التظاهرات في ديرالزور والحسكة رفضاً لتقاعس وتجاهل قسد باعتبارها سلطة أمر واقع عن تحسين مستوى المعيشة المتدهور والواقع الأمني الذي يتسم بطابع الفلتان الدائم وسط استهتار متعمد واجهت معظمها بالرصاص الحي.

last news image
● أخبار سورية  ٣٠ يناير ٢٠٢٣
"استجابة سوريا": أكثر من نصف النازحين شمال غرب سوريا لم يحصلوا على مواد التدفئة

تحدث فريق "منسقو استجابة سوريا"، عن أوضاع إنسانية سيئة جداً تواجه المدنيين في شمال غرب سوريا وتحديداً في المخيمات بالتزامن مع انخفاض كبير في درجات الحرارة، لافتاً إلى أن 58% من النازحين لم يحصلوا على مواد التدفئة لهذا العام.

وسط العجز الكبير في تأمين مستلزمات المدنيين في المنطقة وعدم قدرة المنظمات العاملة في المنطقة على تقديم الدعم اللازم للسكان المدنيين في المنطقة، حيث أصبحت خيارات السكان محدودة جداً بين تأمين الغذاء أو مواد التدفئة لهذا العام.

وأوضح الفريق أنه على الرغم من العديد من الحملات والمشاريع التي ادعت المنظمات تنفيذها خلال الشهرين الماضيين، إلا أنها لم تستطيع تغطية ولو لجزء يسير من حاجة المدنيين في المنطقة، وحتى المستفيدين من تلك المشاريع لم تكن قادرة على تغطية احتياجاتهم إلا لأسابيع قليلة فقط.

وأظهرت الاستبيانات التي أجراها "منسقو استجابة سوريا" في المخيمات حول واقع التدفئة خلال الشتاء الحالي، حيث لم يحصل 58% من النازحين على مواد التدفئة لهذا العام، في حين حصل 31% من النازحين على تدفئة تكفي لأربع أسابيع فقط (مع التقنين في استخدام مواد التدفئة)، وحصل 11% فقط من النازحين على مواد تكفي (بين ستة وثمانية أسابيع فقط)، في حين اشتكى 90% من النازحين من رداءة مواد التدفئة المقدمة وسوء النوعية المستخدمة في عمليات الاستجابة.

أما في القرى والبلدات والمدن في شمال غرب سوريا، فلم يحصل النازحين ولا القاطنين في المنطقة على مواد التدفئة على الرغم من مطابقتهم للشروط والمعايير المفروضة على عمليات التوزيع.

ودعا الفريق، كافة الجهات العاملة في المنطقة على تحمل المسؤولية الكاملة وتأمين الدعم اللازم للمدنيين في المنطقة، في ظل الأوضاع الإنسانية الصعبة والتي فرضت خيارات صعبة على المدنيين بين الموت جوعا أو بردا.