توالت الفضائح بخصوص مهزلة الانتخابات البرلمانية، وهذه المرة على يد المرشحين المهزومين وعدد من الأشخاص المحسوبين عليهم، حيث تكررت حالات الكشف عن التزوير والتلاعب في مراكز الاقتراع. وقال ناشطون إن اتها...
شجار واقتحام مراكز بالأسلحة.. مرشح يوثق التزوير بالفيديو ونائب: "أطلق صرخة ألم وأناشد الرئيس"
١٦ يوليو ٢٠٢٤
● أخبار سورية

تصاعد كبير في حملات الاعتقال.. ميليشيا "قسد" تواصل خطف وتجنيد الأطفال بصفوفها

١٦ يوليو ٢٠٢٤
● أخبار سورية
النظام يتفوق على نفسه بوصف "العرس الديمقراطي".. "عرنوس": "الأعداء ينظرون للانتخابات بحرقة"
١٦ يوليو ٢٠٢٤
● أخبار سورية

رئيس "هيئة التفاوض": انتخابات مجلس الشعب في سوريا لا تمثل الشعب إطلاقاً

١٦ يوليو ٢٠٢٤
● أخبار سورية
● آخر الأخبار عرض المزيد >
last news image
● أخبار سورية  ١٦ يوليو ٢٠٢٤
شجار واقتحام مراكز بالأسلحة.. مرشح يوثق التزوير بالفيديو ونائب: "أطلق صرخة ألم وأناشد الرئيس"

توالت الفضائح بخصوص مهزلة الانتخابات البرلمانية، وهذه المرة على يد المرشحين المهزومين وعدد من الأشخاص المحسوبين عليهم، حيث تكررت حالات الكشف عن التزوير والتلاعب في مراكز الاقتراع.

وقال ناشطون إن اتهامات بـ"شراء أصوات" أدت إلى مشاحنات وتضارب بالأيدي في أحد مراكز الاقتراع بدير الزور حيث اتهم أحد المرشحين مناديب المرشح "مدلول العزيز" بشراء الأصوات بقيمة 50 ألف ليرة للصوت الواحد.

فيما اقتحم موالون لشيخ عشيرة البوسرايا "مهنا الفياض" مبنى محافظة ديرالزور، وهم يحملون الاسلحة الخفيفة والمتوسطة، وذلك فيما يبدو احتجاجاً على عمليات الفرز لصناديق الانتخابات برلمان الأسد.

وتشير الأنباء إلى خسارة الفياض أمام مرشح المليشيات الإيرانية مدلول العزيز، وتشهد المدينة حالة من الفوضى والتوتر الأمني، وتخوف من قبل الأهالي في وقت تجوب فيه سيارات موالية للفياض بالسلاح شوارع المدينة.

وقال البرلماني "وضاح مراد"، وأحد المرشحين لمجلس التصفيق إن هناك حافلات كل واحدة تحمل 50 راكب تجوب تتنقل من مركز إلى مركز بنفس الركاب وبكل وقاحة، ونشر مناشدة تحت عنوان "بلاغ وصرخة ألم الى السيد رئيس الجمهورية بشار الأسد"، وفق نص المنشور.

وخاطب رأس النظام الإرهابي "بشار الأسد"، قائلاً: "سيدي الرئيس ماحصل في حماة يوم أمس من مهازل في الانتخابات جريمة بحق الوطن والمواطن وتفريغ لمضمون توجيهاتك إلى المسؤولين نعم اقولها وبكل أسف وحزن وقهر".

وقلل من أهمية مزاعم النظام معالجة التجاوزات واعتبر أنها جوائز الترضية بإعادة انتخاب مركز من عشرات المراكز داخل حماة وذكر أنها غير مقبولة ومكشوفة إذا لم تلغى نتائج المراكز ويتم التدقيق بالأسماء المكررة ضمن السجلات فهذا يعني تكريس للفساد.

وأكد أن باصات كبيرة جابت حماة وزارت المراكز بذات الركاب الذين أدلوا بأصواتهم عدة مرات نهارا جهارا وذهبت الى اللجنة وأبلغهم وكان الرد بأنه يجب أن يكون لدي دليل مادي مع العلم أنه قام بتصوير الباص ورقمه واسم المركز في ذات المنطقة.

وما طلبته اللجنة التابعة للنظام في حماة، استطاع المرشح "وحيد يزبك" تأمينه بحمص، حيث نشر دلائل مصورة بالفيديو يفضح آلية الغش المتبعة حيث أظهرت في عدة بثوث نشرها وحذف بعضها لاحقا أن هناك عملية تزوير ممنهجة.

وكشف خلال بث تخلله ملاسنات أن حافلة بداخلها أكثر من 75 شخص قامت بالتجوال على العديد من مراكز الاقتراع بحمص والانتخاب بها من صباح الأمس حتى المساء، وهذا يعتبر جرم مشهود وطالب بتطبيق ما وصفه القانون على من قاموا بالتزوير.

ودعا إلى محاسبة المرشح "عفيف دلو"، الذي قام بذلك هو وفريقه ولم يستجيب النظام لمطالب "يزبك" بل قام باستدعائه للتحقيق والمثول أمام المحكمة بتهم عديدة، وكان اعتبر أن هناك وقاحة علنية لبعض المؤتمنين على الانتخابات وعدم اكتراث.

وقال أنه أصيب بخيبة أمل كبيرة مع خسارة الوطن ووفاة الديمقراطية وأكد أن هناك من جمع هويات بالآلاف وقدمها لمراكز الاقتراع، وقال الكاتب "رامز صالحة"، إن "ما يحدث من طرد مندوبين ومنعهم من حضور الفرز باستثناء قائمة واحدة هذا اسمه تشبيح".

ورد النظام على شكاوى "يزبك" بالاستدعاء ومن المرجح الاعتقال، وذكر مراسل وزارة الداخلية التابعة للنظام أن البث الذي نشره "يزبك" مخالف للقانون بكل ما تعنيه الكلمة من معنى، ليس له الصلاحية أن يتكلم بصيغة الأمر مع ضباط وشرطة المرور بهكذا طريقة حتى وأن شاهد مخالفة.

وأكدت مصادر أن رغم ترويج النظام شهدت مسرحية الانتخابات إقبالاً ضعيفاً، وغياباً شبه تام للمظاهر الانتخابية وقدر أحد مندوبي المرشحين، أن أعداد المقترعين قليلة جداً، لأن الناس غير مهتمة بالانتخابات، وأكد خبير أن هذه الانتخابات "بلا رائحة ولا طعم ولا لون".

واعتبر في حديثه لصحيفة "الشرق الأوسط"، أن الدليل على ذلك أن كثيراً من "البعثيين" أنفسهم انتقدوا علناً التشكيلات التي وردت في قوائم "الوحدة الوطنية"، وقالت الصحيفة إن إيران تسعى إلى تعزيز أذرعها في سوريا عبر هذه الانتخابات وخاصة بدير الزور.

وأكدت نقلا عن خبير أن معظم المرشحين المحسوبين على إيران قادة مجموعات وميليشيات مسلحة، ومهربو أسلحة وكبتاجون، وعملت على دعمهم في الانتخابات البرلمانية لمنحهم "حصانة تمكنهم من العمل بحرية أكبر".

هذا ورغم الكثير من حالات التزوير والتلاعب اعترف نظام الأسد بحالات محدودة جدا مثل إعادة الانتخابات في مركز الاتحاد الرياضي بحماة، وكذلك إعادة الانتخابات في ناحية الشجرة بالكامل بمحافظة درعا، وقال نظام الأسد إن رؤساء اللجان ارتكبوا مخالفات في مركز انتخابي في بلدة جديدة الوادي بريف دمشق و3 مراكز في الرستن بريف حمص وسط سوريا.

last news image
● أخبار سورية  ١٦ يوليو ٢٠٢٤
تصاعد كبير في حملات الاعتقال.. ميليشيا "قسد" تواصل خطف وتجنيد الأطفال بصفوفها

جددت ميليشيات "قوات سوريا الديمقراطية" (قسد) حملات اعتقالات والخطف بهدف التجنيد الإجباري في صفوفها تحت مسمى "واجب الدفاع الذاتي"، ووثق ناشطون خطف وتجنيد عدد من الأطفال في مناطق سيطرتها شمال وشرق سوريا.

وأكد ناشطون في موقع "الخابور" المحلي بأنّ "قسد" خطفت 3 أطفال من أبناء قرية تل طويل بريف الحسكة، وهم "عمر جوان العيسى، آياز جوڤان حج محمد، محمد عبد الرؤوف عثمان" بهدف زجهم في معسكرات التجنيد الإجباري.

وكذلك وثق ناشطون اختطاف الطفلة "ليلى موشو"، 15 عاماً من مدينة عفرين و"فيدان حسين بلو دادو" 14 عاماً في مدينة تل رفعت، يضاف إليهم الطفل "محمد عبيد السليم" 14 عاماً من حي غويران في الحسكة، بهدف سوقهم للتجنيد القسري.

وفي القامشلي بريف محافظة الحسكة، شنت ميليشيات "قسد" حملة اعتقالات واسعة أدت إلى اعتقال ما لا يقل عن 20 شاباً بينهم أطفال، ويأتي ذلك في ظل تصاعد الحملات التي تطلقها الميليشيات في مناطق شمال وشرق سوريا.

وأكدت جهات حقوقية تنفيذ عمليات الخطف على أيدي الشبيبة الثورية التابعة لقوات سوريا الديمقراطية، حيث يتم واقتيادهم إلى معسكرات تجنيد الأطفال، حيث تواصل انتهاكاتها ضد المدنيين والأطفال في مناطق سيطرتها، حيث تقوم باعتقال الأطفال وزجهم في معسكرات التجنيد الإجباري.

وزادت هذه الانتهاكات في الآونة الأخيرة مع الغياب التام للمحاسبة، وزادت ظاهرة خطف الأطفال وتجنيدهم على أيدي الشبيبة الثورية التابعة لقوات سوريا الديمقراطية ويُذكر أن "قسد"، وقع اتفاقية مع ممثلة الأمم المتحدة، فرجينيا غامبا، في شهر يونيو/حزيران عام 2019.

وتنص على عدم مشاركة الأطفال في صراعات عسكرية وإعادة كافة الأطفال المختطفين إلى أهاليهم، إلا أن الميليشيات لم تلتزم بالاتفاقية، بل على العكس تمامًا، زادت تلك الانتهاكات بشكل ملحوظ، وتطالب جهات حقوقية المجتمع الدولي بتحمل مسؤولياته تجاه الأطفال، والضغط على "قسد" من أجل الكف عن انتهاكاتها وخطف الأطفال، وإعادة جميع الأطفال إلى أهاليهم، ومحاسبة المسؤولين وتقديمهم للعدالة.

هذا وأكد تقرير "الاتجار بالبشر" السنوي لوزارة الخارجية الأمريكية، الذي تم الإعلان عنه خلال برنامج حضره وزير الخارجية الأمريكي أنتوني بلينكن، أن ميليشيا "قوات سوريا الديمقراطية"، التي تدربها وتسلحها الولايات المتحدة الأمريكية في سوريا، تواصل تجنيد الأطفال قسرا في صفوفها.

last news image
● أخبار سورية  ١٦ يوليو ٢٠٢٤
النظام يتفوق على نفسه بوصف "العرس الديمقراطي".. "عرنوس": "الأعداء ينظرون للانتخابات بحرقة"

أثارت تصريحات جهات رسمية في نظام الأسد حالة من السخرية والجدل حيث تفوق مسؤولي النظام على أنفسهم في وصف ما أطلق عليه "العرس الوطني الديمقراطي" واعتبروا أن الانتخابات التشريعية استحقاق دستوري.

وزعم رئيس مجلس الوزراء لدى نظام الأسد "حسين عرنوس" إن الانتخابات تمكن كل شرائح المجتمع من التعبير عن حقها، وأضاف، أن "كل الأعداء ينظرون إلى هذه الانتخابات وهم في حرقة لأن السوريين يصنعون مستقبلهم بأيديهم".

وحسب وزير خارجية الأسد "فيصل المقداد"، فإن هذه الانتخابات مرحلة جديدة في تاريخ سوريا، واعتبرها من "الانجازات" التي حققها رأس النظام الإرهابي "بشار الأسد"، وأما وزيرة الإدارة المحلية "لمياء شكور" قالت إن الانتخابات دليل على حيوية الشعب السوري.

ووفق وزير الأشغال "سهيل عبد اللطيف"، فإن نظام الأسد نجح في إجراء الاستحقاقات الدستورية في موعدها وعدم تأجيل أي منها، وزعم وزير الاتصالات "إياد الخطيب" أن هناك إقبال كثيف على صناديق الاقتراع وهو "دليل حي على ما تتمتع به سوريا من ديمقراطية حية".

واعتبرت وزيرة التنمية الإدارية "سلام سفاف" انتخابات المجلس محطة مهمة لممارسة الديمقراطية، وقال وزير النقل "زهير خزيّم" إن الشعب شارك بكثافة في عملية الانتخاب، وأما وزير التعليم العالي "بسام إبراهيم" اعتبر الانتخابات، أحد المكونات الأساسية للديمقراطية في سوريا.

وذكر وزير العدل "أحمد السيد"، أن سوريا "اعتادت على أن تقوم باستحقاقاتها في المواعيد المحددة لها وهذا ما يؤكد احترام الدولة السورية لدستورها"، واعتبر محافظ نظام الأسد في حماة "معن صبحي عبود" "أن مشاركة المواطنين بالانتخابات رسالة للداخل والخارج مفادها أن سوريا تعافت من الإرهاب".

ولم يتطرق مسؤولي النظام إلى التزوير أو التلاعب، كما لم يتحدثوا عن غياب الانتخابات التي اقتصرت على مساحة لا تتجاوز 64% من الأراضي السورية، مع توترات أمنية ورفض شعبي في السويداء ودرعا  سوريا، ومنع في مناطق سيطرة "قسد".

واعتبر مسؤولي النظام أن إجراء الانتخابات في موعدها دليل تعافي الوطن، وانتظام الاستحقاقات الانتخابية دليل على قوة الدولة والمجتمع، وقال تلفزيون نظام الأسد إنه نقل عن مواطنين قولهم "سنختار من  سيتبنى قضايا المواطنين بأمانة ويدافع عنها بكل جرأة ونأمل من الفائزين أن يكونوا على قدر المسؤولية".

وتجدر الإشارة إلى أن تغني مسؤولي النظام وما عرضه تلفزيون نظام الأسد من تغطية لما يطلق عليه "الاستحقاق الوطني" و"العرس الديمقراطي" تحولت إلى مادة للسخرية، وجاءت مسرحية الانتخابات تكرار لسابقتها من حيث التزوير وعدم شرعيتها.

ويأتي ذلك وسط قلة الإقبال الذي اقتصر على الآلاف من قوات النظام والموظفين والطلاب، مع منع إجراؤها بمناطق "قسد" في دير الزور والحسكة والرقة شمال وشرق البلاد ومقاطعة وتوترات بالسويداء ودرعا في الجنوب وغياب تام عن المناطق المحررة شمال غربي سوريا.

last news image
● أخبار سورية  ١٦ يوليو ٢٠٢٤
رئيس "هيئة التفاوض": انتخابات مجلس الشعب في سوريا لا تمثل الشعب إطلاقاً

قال الدكتور "بدر جاموس"، رئيس هيئة التفاوض السورية اليوم الثلاثاء، إن انتخابات مجلس الشعب التي تجري في سورية لا تمثل الشعب إطلاقاً، وإن السوريين يدفعون السوريون للمشاركة في اختيار نواب لمجلس نواب مسلوب الإرادة والحرية، لا تهمه أصوات ملايين السوريين المطالبين بالحرية والديمقراطية والتغيير السياسي، ويتجاهلون صرخات واستغاثات آلاف النازحين والمهجرين واللاجئين، ويغضون الطرف عن ملايين الضحايا ومئات ألوف المعتقلين والمختفين قسرياً.

وأضاف في تصريح صحفي، أنه لا يمكن أن يحصل أي تغيير على تركيبة ودور وأداء وفعالية مجلس الشعب طالما أن النظام السوري يرفض الحل السياسي وفق القرار الأممي 2254، ويرفض تغيير الدستور، وإصلاح القوانين، ولا يقبل بكفّ يد الأجهزة الأمنية والقصر الرئاسي عن التحكم بالانتخابات، ويرفض مراقبة دولية حيادية للانتخابات.

وأكد "جاموس" أن الدستور الذي وضعه النظام عام 2012 بينما كانت مدافعه تقصف المدن السورية، يُكرّس سلطة الفرد القائد للدولة والمجتمع ويمنحه صلاحيات مطلقة ليحلّ مجلس الشعب متى شاء، ويتولى السلطة التشريعية بدلاً عنه، ويُصدر التشريعات ويُغيّر القوانين، ويمنحه الحق في اقتراح تغيير الدستور بموافقة نسبة بسيطة من أعضاء مجلس الشعب.

ولفت إلى أن أكثر من نصف الشعب السوري نازح ومُهجّر ولاجئ، ولا يستطيع المشاركة في انتخابات مجلس الشعب، والنصف الآخر في الداخل يُعاني من مشاكل ومصائب اقتصادية وأمنية واجتماعية، ويعيش على حافة الفقر والشقاء، ولا يمكن أن يشارك أكثر من 5% من السوريين في الانتخابات تحت ضغط الخوف من الأجهزة الأمنية. ومع غياب أي رقابة قضائية أو رقابة من منظمات محلية أو دولية، سيكذب النظام كعادته ويقول إن نسبة المشاركة عالية جداً.

وشدد رئيس الهيئة على أنه لا يمكن بأي شكل من الأشكال اعتبار انتخابات مجلس الشعب الحالية شرعية، فهي تُخالف القرارات الدولية التي يجب على النظام الالتزام بها، وتجري في ظل دستور شمولي وقوانين تحتاج لإصلاح، وتستثني ملايين السوريين في الخارج من المشاركة، وتخلو من برامج انتخابية، وتخلو من الشفافية، وتُمنع وسائل الإعلام الحرّة من مراقبتها، كما لا يُسمح لأي جهة أن تُشرف عليها وتراقبها لتضمن عدم التزوير.

ونبه جاموس أن القرار 2254 يؤكد بشكل واضح وصريح أن الانتخابات البرلمانية والرئاسية يجب أن تجري في سياق العملية السياسية، بعد تشكيل هيئة حكم انتقالي ذات مصداقية تشمل الجميع، ولا تقوم على الطائفية، وتحدد جدولاً زمنياً لعملية صياغة دستور جديد، تجري بعدها انتخابات حرة ونزيهة عملاً بالدستور الجديد بإشراف الأمم المتحدة بما يستجيب لمتطلبات الحوكمة وأعلى المعايير الدولية من حيث الشفافية والمساءلة، وتشمل جميع السوريين بمن فيهم الذين يعيشون في المهجر.

last news image
● أخبار سورية  ١٦ يوليو ٢٠٢٤
غرام الذهب يتجاوز مليون ليرة.. خبير موالٍ يقدم خطة لطرح عملة من فئة 25 ألف ليرة

قدرت مصادر اقتصادية مقربة من نظام الأسد بأن أسعار الذهب سجلت ارتفاعات قياسية صباح اليوم الثلاثاء 17 تموز، ليتجاوز سعر غرام الذهب حاجز المليون ليرة سورية.

فيما لامست الاونصة الذهبية السورية مستويات 36 مليون ليرة سورية، تداولت الذهب اليوم قفز سعر غرام الذهب عيار 21 قيراط إلى مليون و ألف ليرة لسعر المبيع و مليون ليرة سورية لسعر الشراء.

كما ارتفع سعر غرام الذهب عيار 18 قيراط إلى 858 ألف ليرة سورية لسعر المبيع و 854 ألف ليرة لسعر الشراء، وسجلت الأونصة الذهبية السورية مستويات تاريخية و قياسية.

وذلك بعد أن لامس سعرها الـ36 مليون ليرة لأول مرة في تاريخها مسجلة صباح اليوم سعر و قدره 35 مليون ليرة و 900 ألف ليرة سورية كما ارتفع سعر الليرة الذهبية السورية إلى 8 ملايين و 250 ألف ليرة سورية.

والليرة الذهبية عيار 21 قيراط قفز سعرها إلى 8 ملايين و 250 ألف ليرة سورية و كذلك ارتفع سعرها الليرة الذهبية عيار 22 قيراط إلى 8 ملايين و 400 ألف ليرة سورية، وتتوعد جمعية الصاغة على أهمية من يخالف التسعيرة الرسمية.

وفي سياق آخر وفي ظل حالة التضخم الحاصل، كتب الخبير الاقتصادي "جورج خزام"، منشورا اليوم الثلاثاء جاء فيه "كيف يمكن إصدار عملة جديدة من فئة الـ 25,000 ليرة دون أن يؤثر ذلك على التضخم النقدي؟" واعتبر أن الحل يكون بسحب الطبعتين القديمة والجديدة لـ 500 والـ 1,000 ليرة قديمة وجديدة.

واقترح سحب كامل الإصدار القديم من الـ 500 ليرة والـ 1,000 ليرة و التي هي بالتداول من 26 سنة، وطباعة ورقة نقدية بفئة 25,000 ليرة تساوي مقدار ما تم سحبه من التداول بدون زيادة فإن ذلك لن يؤثر على التضخم النقدي و لن يكون له أثر معنوي بأن هنالك زيادة بكتلة السيولة النقدية بالليرة السورية و لا يوجد لها تغطية بالذهب أو بعملات أجنبية أو تغطية سلعية بزيادة الإنتاج.

وقال إن طباعة فئة نقدية 10,000 ليرة غير مجدي لأن تكلفة طباعة الورقة النقدية حوالي 15 سنت أمريكي بحسب عوامل الأمان الموجودة فيها أي حوالي 2,000 ليرة بمعادل 20% من قيمتها الإسمية و هذا غير مجدي، حسب تقديراته.

وتساءل فيما إذا كانت الخزينة العامة تستطيع الاستمرار بدفع رواتب الموظفين إذا انخفض سعر صرف الدولار مقابل الليرة السورية إلى 7,000 ليرة؟ وذلك في حال إلغاء قرار تجريم التعامل بالدولار أو في حال إحداث تغيير بالمصرف المركزي تكون نتيجته إلغاء تقييد حرية سحب و نقل الأموال؟

هذا وصرح الخبير الاقتصادي "سنان ديب"، خلال حديثه لوسائل إعلام موالية لنظام الأسد مؤخرا بأن التضخم فاق كل الحدود، وذكر أن التصريحات من قبل المسؤولين أو التجار تستفز المواطن لأنها غير واقعية وغير علمية و غير منضبطة أيضاً.

وكانت كشفت إحصاءات "المكتب المركزي للإحصاء" التابع للنظام عن نسب تضخم قياسية وغير مسبوقة في الأسعار، وذلك وسط تجاهل نظام الأسد للقطاع الاقتصادي الذي وصل إلى ما هو عليه من مراحل الانهيار بسبب قراراته وممارساته علاوة على استنزافه لموارد البلاد.