تواصل الفعاليات الاجتماعية والدينية في محافظة السويداء، بالتعاون مع حركة رجال الكرامة، والفصائل المحلية، مساعيها لتفكيك واجتثاث، المجموعات المسلحة المتورطة بالانتهاكات، فبعد عتيل وقنوات، تم التوصل لات...
بعد "عتيل وقنوات".. فصائل السويداء تفكك عصابات مرتبطة بالنظام في "المزرعة وصلخد"
١٣ أغسطس ٢٠٢٢
● أخبار سورية

اللقب الثاني خلال أيام .. تتويج ابنة ماهر الأسد بـ "بطولة الجمهورية" في الفروسية بدمشق

١٣ أغسطس ٢٠٢٢
● أخبار سورية
عبر "شركات صديقة" .. وزير كهرباء النظام يجدد الوعود بتحسين التغذية الكهربائية 
١٣ أغسطس ٢٠٢٢
● أخبار سورية

النظام يتحدث عن تجربة بيع المازوت للفلاحين عبر "الذكية" ويواصل حصد الأموال من محطات الوقود

١٣ أغسطس ٢٠٢٢
● أخبار سورية
● آخر الأخبار عرض المزيد >
last news image
● أخبار سورية  ١٣ أغسطس ٢٠٢٢
بعد "عتيل وقنوات".. فصائل السويداء تفكك عصابات مرتبطة بالنظام في "المزرعة وصلخد"

تواصل الفعاليات الاجتماعية والدينية في محافظة السويداء، بالتعاون مع حركة رجال الكرامة، والفصائل المحلية، مساعيها لتفكيك واجتثاث، المجموعات المسلحة المتورطة بالانتهاكات، فبعد عتيل وقنوات، تم التوصل لاتفاق يقضي حل مجموعتين، في المزرعة وصلخد، وفق موقع "السويداء 24".

ونقل الموقع عن مصدر في رجال الكرامة قوله، إن الفعاليات الاجتماعية والدينية في صلخد والمزرعة، طالبت بحل المجموعتين المرتبطتين بالأفرع الأمنية، ضمن إجراءات سلمية، تحقن الدماء. 

ولفت إلى أن الحركة لا تتخذ خطوات منفردة، ولذلك تتفاوض مع الفعاليات الاجتماعية والدينية، في محاولة للوصول إلى حلول تنهي المجموعات غير المنضبطة، وفي حال لم تلتزم تلك المجموعات، فسيكون مصيرها كمصير عصابة راجي فلحوط، على حد تعبيره.

وفي مدينة صلخد جنوب السويداء، أعلنت الفعاليات الاجتماعية والسياسية والدينية، “حرصاً منها على السلم الأهلي، ولقناعتنا الراسخة بسيادة القانون العادل، وسلطة الدولة، وبالتشاور والتنسيق مع حركة رجال الكرامة، بمضافة قائدها الشيخ أبو حسن يحيى الحجار”، تقرر تفكيك فصيل ناصر السعدي، التابع لمخابرات العسكرية.

وحسب بيان صدر عن أهالي مدينة صلخد، تقرر خمسة بنود، أولها تسليم فصيل ناصر السعدي سلاحه، إلى لجنة مدينة صلخد الاجتماعية، التي تضمن عدم استخدام هذا السلاح لأي عمل منافي للأخلاق وللكرامة، وعدم إعادته للفصيل، بل سيكون في البلدة لحماية الارض والعرض. وتعهد السعدي، بعدم الخروج عن “أخلاق بني معروف وعدم ممارسة أي فعل خارج إطار الكرامة والاخلاق العامة ومبادئ الإنسانية أة الاتجار بأي مواد ممنوعة قانونيا او اجتماعيا”.

وتعهدت اللجنة الاجتماعية في مدينة صلخد، بمتابعة أي مطالبات أو شكاوى أة حقوق بحق الفصيل، وتتحمل هذه المسؤولية بالتعاون مع الضابطة العدلية في صلخد. كما تعهد الفصيل بتفكيك مجموعته التابعة للأفرع الامنية، وإنهاء أي وجود لها كمجموعة عسكرية على الأرض. وأخيراً، تتعهد اللجنة الاجتماعية في صلخد تطبيق البنود آنفة الذكر.

وفي بلدة المزرعة، بريف السويداء الغربي، توصلت حركة رجال الكرامة، بالاتفاق مع الفعاليات الاجتماعية والدينية في البلدة، إلى اتفاق ينص على تفكيك مجموعة كفاح الحمود، التابعة لشعبة المخابرات العسكرية، وتسليم أسلحتها إلى حركة رجال الكرامة، خلال مدة أقصاها خمسة أيام.

الصفحة الرسمية لحركة رجال الكرامة، أعلنت بخصوص المزرعة، أن فعاليات ووجهاء ورجال دين من البلدة بالتعاون مع حركة رجال الكرامة توصلوا لحل مع المدعو كفاح الحمود من أبناء المزرعة من أجل تفكيك مجموعته وتسليم سلاحه وعودته إلى جادة الصواب، وتقرر تعهد الفعاليات والأعيان بتفكيك مجموعة كفاح الحمود، التي تتبع للأفرع الأمنية، والتزامه بعدم العودة لتشكيل أي تنظيم عسكري.

وينص الاتفاق على التزام الحمود بعدم القيام بأي عمل شاذ عن الاأخلاق المعروفية الأصيلة وعلى أي صعيد، كما تعهد بتسليم باقي سلاحه إلى حركة رجال الكرامة، خلال مدة اقصاها خمسة أيام من تاريخه. وتكفّل وجهاء بلدة المزرعة، بضمان تسليم السلاح ضمن المدة وبإعادة أي حق في ذمة المدعو كفاح الحمود بعد إثبات ذلك الحق.

ومع تفكيك مجموعتي صلخد والمزرعة، المتورطتين بانتهاكات عديدة، وبعد اجتثاث مجموعتي عتيل وقنوات، يبدو أن نفوذ المجموعات المسلحة، المرتبطة بشعبة المخابرات العسكرية، في السويداء، بات من الماضي، وسقطت كل القوة التي حاولت الشعبة بناءها في السويداء، وفرض قبضة أمنية عنفية من خلالها على السكان.

ومع ذلك، ينقسم الرأي العام في السويداء، بين مؤيد لخطوات تفكيك الجماعات المسلحة المتورطة بانتهاكات، دون إراقة دماء، وبين معارض لهذه الخطوة، ومطالب بأن تتم محاسبة هذه المجموعات على انتهاكاتها. لتبقى المحافظة أمام مخاض جديد، وبحاجة إلى جهود جميع أفراده، وفعالياته، لطوي صفحة الانفلات الأمني التي عانى منها الجبل لسنوات عديدة، وفق "السويداء 24".

last news image
● أخبار سورية  ١٣ أغسطس ٢٠٢٢
اللقب الثاني خلال أيام .. تتويج ابنة ماهر الأسد بـ "بطولة الجمهورية" في الفروسية بدمشق

أعلن تلفزيون تابع لإعلام نظام الأسد، اليوم السبت 13 آب/ أغسطس، عن تتويج الفارسة "شام الأسد"، ابنة متزعم ميليشيا الفرقة الرابعة، بلقب بطولة الجمهورية للقفز على الحواجز للفئة العليا "بيغ تور"، والتي اختتمت منافساتها اليوم قرب دمشق.

وقال إعلام النظام إن الفارس همام الخولي حل بوصافة الفئة العليا التي جرت منافساتها لارتفاع 140 سم بينما جاء همام الشهاب بالمركز الثالث، فيما أحرزت "آية حمشو"، لقب الفئة المتوسطة لارتفاع 130 سم وحل بالمركز الثاني للفارس ليث العلي وجاء الفارس همام الخولي ثالثا.

وأصدر الاتحاد الرياضي التابع للنظام بيانا تحت عنوان "الفارسة شام الأسد تتوج بلقب بطولة  الجمهورية لقفز الحواجز"، مشيرا إلى تجدد حصول ابنة الإرهابي "ماهر الأسد"، على المركز الأول في البطولات التي تتعلق بالفروسية وكان أخرها وتقام معظمها في نادي الباسل للفروسية بالديماس بدمشق. 

وفي مطلع آب/ أغسطس الحالي كشفت مصادر إعلامية تابعة لنظام الأسد عن تتويج "شام الأسد"، بلقب نهائي فئة سمول تور في بطولة الجيش السابعة 2022، كما تم تتويج "آية حمشو"، بلقب فئة ميديوم تور ضمن البطولة ذاتها المقامة بنادي الباسل في الديماس بريف دمشق.

وفي مارس/ آذار الماضي بثت إذاعة محلية تابعة لمجموعة "القاطرجي" التجارية، تسجيلاً مصوراً تضمن الكشف عن توزيع جوائز منافسات بطولة الوفاء بنسختها السادسة والعشرين لفروسية قفز الحواجز بدمشق حيث حازت "شام ماهر الأسد" على معظمها رفقة كلا من "آية وعمر وأحمد حمشو".

هذا ويرتبط ذكر كلا من "شام الأسد وآية حمشو" في جميع الفعاليات الرياضية التي تتعلق بالفروسية، وبات من البديهي تقاسم البطولات وكؤوس التتويج والألقاب فيما بينهما، وسط مشاركة صورية لعدد من الرياضيين، وتأتي هذه البطولات التي تحظى برعاية زوجة الإرهابي "ماهر الأسد"، "منال الجدعان"، والتي تعد المسؤولة الأولى عن هذه الرياضة.

وسبق أن كشفت وسائل الإعلام التابعة لنظام الأسد عن فوز "شام الأسد" بالمركز الأول، ضمن دورة في منافسات دورة السلام لفروسية قفز الحواجز في نادي يحمل اسم "باسل الأسد للفروسية" بالديماس بريف دمشق.

وبشكل متكرر تعلن اللجنة الأولمبية السورية، أن "شام" ابنة ماهر الأسد شقيق رأس النظام بشار، تفوز ببطولة الجمهورية للفروسية وسبق أن فازت بطولة بعد ظفرها بالمركزين الأول والثاني معاً، ما أثار موجة واسعة من السخرية.

وكانت أثارت بعثة الأسد إلى أولمبياد طوكيو سخرية واسعة وجدلا ضمن سلسلة أحداث بداية من الخسائر المتتالية وتعثر حمشو وسقوطه عن الحصان مرورا بتشبيح إعلام النظام وقلب الخسائر إلى "انتصارات وطنية" أن وصولا إلى الكشف عن رئيس البعثة "عمر العاروب" حيث عينه النظام رئيس البعثة الأولمبية وتبين أنه مجرم ومتزعم قتلة وكان يشغل منصب نائب ميليشيا رديفة لقوات الأسد.

last news image
● أخبار سورية  ١٣ أغسطس ٢٠٢٢
عبر "شركات صديقة" .. وزير كهرباء النظام يجدد الوعود بتحسين التغذية الكهربائية 

تحدث وزير الكهرباء في حكومة نظام الأسد "غسان الزامل"، عن ما وصفه بأنه "اجتماع نوعي"، سيعقد يوم غد الأحد بمبنى الوزارة مع "عدد من الشركات صاحبة الخبرة في الدول الصديقة"، الأمر الذي ينتج عنه زيادة استطاعة التوليد وتحسن واقع الكهرباء بمناطق سيطرة النظام.

وزعم "الزامل"، بأن الاجتماع المزمع عقده يأتي للتعاقد مع إحدى هذه الشركات لإعادة تأهيل المجموعات 2-3-4 باستطاعة إجمالية 600 ميغا واط في محطة توليد حلب الحرارية ووضعها في الخدمة مجددا، وفق تعبيره، رغم مزاعم تأهيل المحطة.

وذكر أن الأعمال الفنية الخاصة بإعادة تأهيل المجموعة الخامسة “استطاعة 200 ميغا واط في محطة توليد حلب الحرارية تسير وفق البرنامج الزمني المتفق عليه مع الشركة المنفذة، حيث من المخطط وضعها بالخدمة قبل نهاية العام الحالي، دون أن يشير إلى أن الشركة المشار إليها إيرانية.

وقدر أن الاستطاعة الأسمية لمحطة توليد حلب الحرارية والتي تعمل على مادة الفيول تصل إلى 1056 ميغا واط، بالمقابل منحت وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية شهادة تسجيل فرع لشركة أجنبية خاصة بهدف تقديم الخدمات لمحطات توليد الطاقة الكهربائية.

وبحسب مصادر إعلامية مقربة من نظام الأسد فقد تم منح تسجيل الفرع لـ "شركة إنيرجي كير"، المؤسسة في التشيك، وجرت الموافقة على افتتاح الفرع في العاصمة دمشق، وستعمل على تقديم الخدمات لمحطات توليد الكهرباء، وخدمات بمجال الصناعات الثقيلة.

وسبق أن حصلت شركة روسية تحت اسم "شركة فودستروي" على شهادة تسجيل سابقة خلال العام الماضي، يضاف إلى ذلك عدة شركات إيرانية وفق بيانات ترخيص صادرة عن وزارة التجارة الداخلية وأخرى عن وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية.

وكانت نقلت وسائل إعلام تابعة لنظام الأسد تصريحات عن وزير الكهرباء "غسان الزامل"، أكد خلالها أنه لم يكن يعرف بأن جدول التقنين في اللاذقية 4.5 قطع و1.5 ساعة وصل، حيث قال إن مسؤول الكهرباء بالمحافظة أخبره بأن التقنين 2 وصل بـ 4 قطع، ما أثار جدلا متصاعدا وتصاعد التعليقات التهكمية على التصريح الأخير.

هذا ومع ساعات التقنين الكهربائي الطويلة تتزايد مشكلات خدمة الإنترنت والاتصالات بشكل عام، وسط تساؤلات عن ماهية عمل المؤسسات العامة والشركات الخاصة من دون التوصل إلى حلول، وقال مدير الاتصالات إن مجموعة الطوارئ تكلف كثيراً ونحتاج إلى خطوط معفاة من التقنين أو طاقة بديلة.

last news image
● أخبار سورية  ١٣ أغسطس ٢٠٢٢
النظام يتحدث عن تجربة بيع المازوت للفلاحين عبر "الذكية" ويواصل حصد الأموال من محطات الوقود

قالت مصادر في وزارة الزراعة لدى نظام الأسد إنه تم تطبيق تجربة لتوزيع مادة المازوت على الفلاحين عبر بطاقات ذكية، فيما يواصل نظام الأسد عبر دوريات التموين بجباية الأموال وفرض غرامات مالية كبيرة على محطات الوقود.

ونقلت جريدة تابعة لإعلام النظام الرسمي عن المصادر دون أن تسمها، ذكرت أن وزارة الزراعة زودت وزارة النفط بإحصائية خاصة تتضمن عدد الفلاحين والمساحات التي ستتم زراعتها، تمهيداً لتحديد الكميات وبشكل أولي التي سيتم تخصيصها للفلاحين.

وزعمت أن سقف التوزيع سيكون مفتوحاً ووفقاً للحاجة، وفي خطوة تسبق إصدار البطاقات "الذكية" وتوزيع الكميات المطلوبة من المادة في الوقت والمكان المناسبين في حال إقرار هذا النظام رسمياً وتتضمن خطة العمل الثنائية المشتركة بين الوزارتين، البدء بتطبيق هذه التجربة فور إقرارها بريف دمشق.

وكان صرح في حكومة النظام "محمد قطنا"، بأن من الضروري تنفيذ مشروع "البطاقة الإلكترونية" للفلاحين والمستثمرين الزراعيين الأمر الذي من شأنه تثبيت توفير المازوت وحصول المزارعين على مستحقاتهم من المحروقات.

في حين أعلنت وزارة التجارة الداخلية بحكومة النظام عن ضبط محطة محروقات في البلالية بريف دمشق بمخالفة  التصرف بالبنزين والمازوت المدعوم والتصرف بالاحتياطي، وبلغت قيمة التغريم أكثر من 138 مليون ليرة سورية.

وفي سياق متصل ذكرت أنه تم توقيف أشخاص في إطار ملاحقة المتاجرين بالمحروقات في السوق السوداء، وصادرت كميات من البنزين والمازوت، وفي ريف دمشق أعلنت ضبط عدة أشخاص بينهم وفرضت غرامات مالية كبيرة، وصادرت محروقات وسيارات بدعوى مكافحة انتشار المحروقات بالسوق السوداء.

وتجدر الإشارة إلى أن مناطق سيطرة النظام السوري تشهد ارتفاعاً كبيراً بمعظم الأسعار واحتياجات الضرورية لا سيّما السلع والمواد الأساسية من ضمنها الخبز والمحروقات والمواد الطبية التي بدأت تتلاشى بسبب حالات الاحتكار وغلاء الأسعار في مناطق الأسد، فيما يعجز الأخير عن تأمين أدنى مقومات الحياة.

last news image
● أخبار سورية  ١٣ أغسطس ٢٠٢٢
أهالي مخيم اليرموك يطالبون بدعم البنى التحتية لتخفيف الأعباء على قاطني المخيم

طالب أهالي مخيم اليرموك جنوبي دمشق، بدعم البنى التحتية وتخصيص مراكز خدمية أسوة بالمناطق الأخرى للتخفيف من الأعباء على الأهالي المقيمين داخل المخيم، وسط مطالب بفتح طريق دوار فلسطين والسماح بمرور السيارات في شارع فلسطين الذي سيكون مُحركاً لإعادة فتح المحال التجارية، وأسرع لمرور الحافلات داخل المخيم.

وأوضح نشطاء أن المخيم لازال يفتقر لمسجد ومدرسة ومؤسسات خدمية كالأفران ومركز توزيع الغاز والمواد الاستهلاكية والغذائية والتي تعتبر من أهم متطلبات الحياة الطبيعية للسكان.

ونقلت "مجموعة العمل" عن أحد الأهالي قوله: "يلزمنا إضاءة شارع فلسطين واليرموك ولوبية وصفد والقدس وحيفا وغيرها، هل من المعقول لا يوجد أحد من الفصائل قادر على القيام بهذه المهمة، في حين أن كل المناطق المحيطة بالمخيم قامت بتركيب ألواح طاقة شمسية تضيء الشوارع من ظلام الليل، إلا المخيم لازال يغطيه الظلام.

ويضطر الأهالي المقيمين داخل المخيم لقطع مسافات طويلة للحصول على ما يحتاجون في ظل انعدام المواصلات وسوء الطرق بسبب الرُكام والانقاض التي سببها القصف الذي تعرض له المخيم إبان الحملة العسكرية التي شنتها قوات النظام السوري والقوات الروسية.

وفي السياق، طالب نشطاء من أبناء مخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين بفتح طريق دوار فلسطين والسماح بمرور السيارات في شارع فلسطين الذي سيكون مُحركاً لإعادة فتح المحال التجارية، وأسرع لمرور الحافلات داخل المخيم.

وتساءل النشطاء عن الأسباب وراء إغلاق الطريق الواصل بين يلدا وشارع فلسطين في حين يستطيع الأشخاص الدخول إلى يلدا من حارات العروبة والتضامن وحي الزين فيما تدخل السيارات من منطقة دف الشوك والقزاز.

ويرجح مراقبون أن تكون الأجهزة الأمنية السورية وراء هذا الإغلاق الذي يتناغم مع المماطلة التي مارستها محافظة دمشق طيلة الفترة الماضية من خلال تعطيل الموافقات اللازمة لعودة الأهالي وعدم اتخاذ خطوات جدية لإصلاح ودعم البُنى التحتية والخدمات الأساسية ناهيك عن إنهاء تكليف اللجنة المحلية لمخيم اليرموك والذي ساهم إلى حد كبير في إجهاض الحلم بالعودة إلى المخيم بعد انتهاء الأعمال العسكرية.

 يشار أن العشرات من العائلات الفلسطينية متواجدة داخل المخيم وموزعة على عدة أحياء، فيما أعلنت المحافظة خلال شهر شباط الماضي عن عودة 2000 عائلة إلى مخيم اليرموك في الفترة السابقة، كما أشارت إلى أنها منحت 4000 أسرة أخرى موافقات للعودة إلى منازلهم.