تقارير تقارير ميدانية تقارير اقتصادية تقارير خاصة
٢٩ أغسطس ٢٠٢٢
تقرير شام الاقتصادي 29-08-2022

سجلت أسعار صرف الليرة السوريّة حالة من الاستقرار النسبي مقابل الدولار واليورو، وذلك لليوم الثاني على التوالي، دون أن ينعكس ذلك على تحسن الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار المتصاعد في عموم البلاد.

وتراوح الدولار بدمشق ما بين 4470 ليرة شراءً، و 4465 ليرة مبيع، وسجل الدولار في حلب وحمص وحماة، نفس أسعار نظيره في دمشق، مع تسجيل تحسن بنسبة 0.11% مقارنة بإغلاق أمس وفق موقع "الليرة اليوم".

وبلغ الدولار الأمريكي في محافظة حلب 4480 ليرة سورية، في حين سجل اليورو في العاصمة السورية دمشق ما بين 4473 ليرة شراءً، و 4443 ليرة مبيعاً، حسب الموقع الاقتصادي ذاته، مع تغييرات لصرف الليرة أمام اليورو بنسبة 0.29 بالمئة.

وفي الشمال السوري المحرر سجلت الدولار الأمريكي مقابل الليرة في إدلب 3490 ليرة سورية، وسجلت الليرة التركية ما بين 246 ليرة سورية شراءً، و 243 ليرة سورية مبيعاً، والعملة التركية متداولة في المناطق المحررة شمال سوريا وينعكس تراجعها أو تحسنها على الأوضاع المعيشية.

ويشكل الانهيار الاقتصادي المتجدد الذي يتفاقم عوائق جديدة تضاف إلى مصاعب الحياة اليومية والمعيشية للسكان في الشمال السوري لا سيّما النازحين مع انخفاض قيمة العملة المنهارة وسط انعدام فرص العمل، وغياب القدرة الشرائية عن معظم السكان.

وكان رفع مصرف النظام المركزي سعر صرف الليرة السورية إلى 2814 ليرة للدولار الأمريكي الواحد، كما رفع سعر صرف الليرة مقابل اليورو إلى 3051 ليرة سورية، أما بالنسبة لنشرة البدلات فبقي سعر الصرف محدداً بـ 2525 ليرة سورية للدولار الأمريكي الواحد.

وسجل سعر غرام الذهب في سوريا، اليوم الإثنين، انخفاض بشكل طفيف، وذلك بعد أن استقر مؤخرا عند 217000 ليرة سورية، ووفقاً لنشرة أسعار جمعية الصاغة لدى نظام الأسد فإن سعر غرام الذهب عيار 21 قيراطاً سجل 215000 ليرة سورية للمبيع و 214500 ليرة سورية للشراء.

بينما بلغ سعر الغرام عيار 18 قيراطاً 184286 ليرة سورية للمبيع، و 183786 للشراء، واستقر سعر غرام الذهب مع بداية شهر تموز الفائت عند 196000 ليرة سورية حتى أنه انخفض لعدة أيام لـ192 ألف ليرة سورية إلى أنه ارتفع قبل فترة إلى 200 ألف ليرة سورية.

ومن ثم وصل إلى 206000، وقبل أيام ارتفع إلى 217000، واليوم انخفض ما يقارب الـ 2000 ليبلغ 215000 وتتوعد جمعية الصاغة لدى نظام الأسد بضرورة الالتزام بالتسعيرة الصادرة عنها، وأي مخالفة بيع أو شراء ذهـب بسعر أعلى من التسعيرة يتحمل الحرفي المساءلة القانونية.

ونقل موقع مقرب من نظام الأسد عم مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في اللاذقية سابقاً "يحيى مرعش"، قوله إنه صعد إلى باص النقل ودفع للسائق قيمة التذكرة لكنه لم يقطعها له، مضيفاً أن الباص امتلأ بالركاب لاحقاً واستمر السائق في تقاضي 200 ليرة من كل راكب دون قطع تذاكر باستثناء 4 أو 5 تذاكر على الأكثر.

وبحسب المسؤول السابق فإن السائق يسرق مع كل رحلة ذهاباً وإياباً نحو 20 ألف ليرة، بمعدل 15 إلى 20 رحلة يومياً، ما يعني أن المبلغ الوسطي للسرقة يصل إلى 300 ألف ليرة يومياً بما يقدّر بـ 9 ملايين ليرة شهرياً، وقدر أن ما يسرق شهرياً من خلال أكثر من 100 باص بالمحافظة يصل 900 مليون ليرة.

بالمقابل الأستاذ الجامعي والخبير بالضرائب "مدين الضابط"، أن الإصلاح المالي نقطة الانطلاق في عملية الإصلاح الاقتصادي سواء على صعيد الإنفاق العام بشقيه الجاري والاستثماري، أم على صعيد الموارد وفي مقدمتها الموارد الضريبية بشقيها المباشرة وغير المباشرة، لكن للأسف وزارة المالية تعمل في مجال الإصلاح الضريبي ضربات متفرقة لا تؤدي إلى الإصلاح المنشود.

واعتبر "الضابط"، أن الربط الإلكتروني الذي تعمل عليه الوزارة موجود في جميع دول العالم، وخاصة الأنظمة الضريبية المتطورة، وهو جزء من عملية الاستعلام الدقيق عن الضرائب والوصول إلى الالتزامات الضريبية الصحيحة، لكنه يعتبر خطوة ناقصة وجزئية لا يمكن أن تكتمل من دون الوصول إلى مشروع إصلاح ضريبي متكامل.

وأشار في حديثه لوسائل إعلام محلية موالية لنظام الأسد إلى ضرورة الكشف عن المطارح الضريبية الجديدة والوصول إلى الالتزامات الضريبية الصحيحة المبنية على عامل مهم جداً هو القدرة على الدفع، أي ربط الالتزام بالمقدرة على الدفع، فمن خلال الربط الإلكتروني يتبين بالضبط حجم الأعمال والصفقات والأرباح لكون الواقع اليوم يقول إن هناك صفقات كبيرة جداً تتم من دون أن يعلم بها أحد، ومن دون أن تسدد الضرائب وهذه الحال يجب ألا تستمر.

هذا وتشهد الأسواق المحلية ارتفاعاً كبيراً في أسعار المواد الغذائية الأساسية، أرجعه مواطنون إلى قرار رفع الدعم، بينما تضاربت تصريحات المسؤولين لدى نظام الأسد بين النفي والاعتراف بعلاقة رفع الدعم بغلاء الأسعار، واتهام التجار باستغلال "أزمة" أوكرانيا، وغيرها من المبررات والذرائع لتدهور الأوضاع المعيشية والاقتصادية وغلاء الأسعار المتصاعد.

اقرأ المزيد
٢٨ أغسطس ٢٠٢٢
تقرير شام الاقتصادي 28-08-2022

 

سجلت أسعار صرف الليرة السوريّة في أسواق العملات الرئيسية في سوريا اليوم الأحد حالة من الاستقرار النسبي مقابل الدولار واليورو، دون أن ينعكس ذلك على تحسن الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار المتصاعد في عموم البلاد.

وتراوح الدولار بدمشق ما بين 4475 ليرة شراءً، و 4450 ليرة مبيع، وسجل الدولار في حلب وحمص وحماة، نفس أسعار نظيره في دمشق، مع تسجيل تراجع بنسبة 0.11% مقارنة بإغلاق أمس وفق موقع "الليرة اليوم".

وبلغ الدولار الأمريكي في محافظة حلب 4475 ليرة سورية، في حين سجل اليورو في العاصمة السورية دمشق ما بين 4460 ليرة شراءً، و 4430 ليرة مبيعاً، حسب الموقع الاقتصادي ذاته، مع تراجع الليرة أمام اليورو بنسبة 0.10 بالمئة.

وفي الشمال السوري المحرر سجلت الدولار الأمريكي مقابل الليرة في إدلب 3490 ليرة سورية، وسجلت الليرة التركية ما بين 246 ليرة سورية شراءً، و 243 ليرة سورية مبيعاً، والعملة التركية متداولة في المناطق المحررة شمال سوريا وينعكس تراجعها أو تحسنها على الأوضاع المعيشية.

ويشكل الانهيار الاقتصادي المتجدد الذي يتفاقم عوائق جديدة تضاف إلى مصاعب الحياة اليومية والمعيشية للسكان في الشمال السوري لا سيّما النازحين مع انخفاض قيمة العملة المنهارة وسط انعدام فرص العمل، وغياب القدرة الشرائية عن معظم السكان.

وكان رفع مصرف النظام المركزي سعر صرف الليرة السورية إلى 2814 ليرة للدولار الأمريكي الواحد، كما رفع سعر صرف الليرة مقابل اليورو إلى 3051 ليرة سورية، أما بالنسبة لنشرة البدلات فبقي سعر الصرف محدداً بـ 2525 ليرة سورية للدولار الأمريكي الواحد.

وأبقت الجمعية الحرفية للصياغة وصنع المجوهرات بدمشق اليوم الأحد دون تعديل حيث سجل سعر غرام الذهب 217 ألف ليرة لعيار 21 مبيعاً و 216500 شراءً، وبلغ سعر مبيع الغرام من عيار 18 بسعر 186 ألف ليرة سورية.

بالمقابل كشف مدير مديرية أنظمة الدفع في مصرف النظام المركزي عماد رجب أنه تم ترخيص ثماني شركات محلية للدفع الإلكتروني لديها كافة أنواع الخدمات المصرفية الإلكترونية من بوابة الدفع الإلكتروني للإنترنت وصولاً إلى البطاقة المصرفية التقليدية.

ولفت إلى أن المصرف أنجز عمليات الربط بين خمسة مصارف وهي التجاري ، الشام ، البركة، الإسلامي و سورية والخليج ، وأصبح يمكن لأي بطاقة مصرفية من ضمن هذه المصارف العمل على قنوات المصارف الباقية ، إضافةً إلى وجود المجموعة الثانية وهي عبارة عن 10 مصارف يجري العمل على تشبيكها.

في حين أعلنت وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك لدى نظام الأسد بدء طرح المؤسسة السورية للتجارة كميات من مادة السكر بسعر الجملة بـ 3500 ليرة لبائعي نصف الجملة والمفرق لبيعها للمستهلك بـ 3700 ليرة للفرط وبـ 3900 ليرة للمعبأ.

وقالت إن السورية للتجارة تبيع السكر بسعر الجملة 3500 ليرة لبائعي نصف الجملة والمفرق في سوق الهال في الزبلطاني بدمشق على أن يتعهدوا ببيعه للمستهلك بسعر 3700 ليرة للفرط و 3900 ليرة للمعبأ، فيما يؤكد سكان مناطق سيطرة النظام بأن سعر الكيلو يباع بأكثر من 6 آلاف ليرة سورية.

من جانبه صرح الخبير الزراعي الداعم للأسد "عبد الرحمن قرنفلة"، بأن إنتاج محصول الزيتون لموسم 2022 الذي قدره مكتب الزيتون في وزارة الزراعة بحدود 820 ألف طن يعتبر إنتاجاً كبيراً ومن المتوقع أن يفيض عن حاجة القطر من الزيت والزيتون.

وقال "قرنفلة"، إن إنتاج الزيتون تحكمه ظاهرة المعاومة التي تعني أن الشجرة تحمل في سنة حملاً غزيراً وفي السنة التالية تحمل حملاً منخفضاً، لافتاً إلى أن السنة الماضية كانت سنة معاومة لذا كان الإنتاج منخفضاً وبالتالي فإنه من الطبيعي أن يزداد الإنتاج في السنة التالية وهي السنة الحالية، وفق تعبيره.

وقدر إنتاج سوريا من الزيتون كان بشكل تقليدي قبل عام 2011 بحدود 1.1 مليون طن واستمر هذا الإنتاج حتى عام 2013 لكن مع خروج بعض المساحات المزروعة بالزيتون التي كان يضاف إنتاجها للسوق نتيجة الحرب الإرهابية على سورية بدأ الإنتاج ينخفض، حسب تقديراته.

وأضافت، مديرة مكتب الزيتون في وزارة الزراعة عبير جوهر بأن حوالي 123 ألف طن تم تخصيصها كزيتون مائدة والقسم الأكبر من الإنتاج الذي قدر بحوالي 697 ألف طن خصص للعصر حيث يتوقع أن ينتج عنها هذا الموسم حوالي 125 ألف طن زيت، وكانت قدرت الزراعة إنتاج محصول الزيتون لموسم 2022 بـ حوالي 820 ألف طن مقارنة بالموسم الماضي الذي لم يتجاوز 560317 طناً.

وقالت مواقع إعلامية موالية للنظام، أن وزارة التجارة الداخلية صادقت على قرار تأسيس شركة "ملكة نجد" والتي تعود ملكيتها بنسبة 99.9 بالمئة لأميرة سعودية، تم الإشارة إلى اسمها بالرمز "س.ج".

وحسب مصادر موالية فإن الشركة سوف يكون مقرها دمشق وستعمل في مجال تجارة الموالح وتوزيعها ودخول المناقصات والمزايدات، دون أن يذكر شيئاً عن رأسمال الشركة.

واعتبرت أن الشركة هي الثالثة التي ساهم في تأسيسها مستثمرون سعوديون منذ 11 عاماً في سوريا، حيث أنهت شركة "نهلة الرياض" أواخر العام الماضي مرحلة التأسيس، وأما الثانية فهي "شركة نقليات روابط النورس" التي صادقت الوزارة مؤخراً على تأسيسها.

وفي سياق منفصل تحدثت "رشا سيروب"، العميد الأسبق لكلية الاقتصاد في القنيطرة، عن التمييز بين التضخم العام، وهو مقياس للتضخم الإجمالي داخل الاقتصاد بما في ذلك أسعار المواد الغذائية والطاقة، وبين التضخم الرئيسي الذي يستثني مكونات الغذاء والطاقة التي تميل إلى أن تكون أكثر تقلباً وعرضة للارتفاعات التضخمية.

وذكرت أن ما يشعر به المواطن هو الارتفاع في أسعار الغذاء والطاقة، ومع ذلك، على الرغم من أن أسعار هذه السلع قد تزيد أو تنخفض بشكل متكرر بمعدلات سريعة، إلا أن اضطرابات أسعار هذه السلع غير مدفوعة بشكل أساسي بالتغير الإجمالي للاقتصاد.

وقالت إنه منذ أوائل 2021، تاجوز التضخم العام حدوده المستهدفة في اقتصادات الدول المتقدمة مدفوعاً بسياسات التحفيز النقدية وخطط الإنقاذ التي لجأت لها حكومات دول العالم للحد من آثار كوىونا، وقد تأخرت البنوك المركزية في استخدام أدوات السياسة النقدية الأخرى معدلات الفائدة للحد من التضخم، لأنها قللت من خطورة آثار التحفيز خلال الوباء، وفق تعبيرها.

وأضافت أن مع الحرب الروسية الأوكرانية والتي أثرت في إمدادات الطاقة والغذاء، بات للتضخم العام مستوى جديد أكبر بكثير من المستهدف، وترى "سيروب"، أنه في بيئة تضخمية، يجب أن يزداد الإنتاج المادي بشكل كبير، لأنه في حال ركزت البنوك المركزية كثيراً على التضخم الرئيسي، فقد تكون النتيجة خطأ فادحاً، وسيكون الغذاء والطاقة عنوان أزمتنا لسنوات قادمة.

هذا وتشهد الأسواق المحلية ارتفاعاً كبيراً في أسعار المواد الغذائية الأساسية، أرجعه مواطنون إلى قرار رفع الدعم، بينما تضاربت تصريحات المسؤولين لدى نظام الأسد بين النفي والاعتراف بعلاقة رفع الدعم بغلاء الأسعار، واتهام التجار باستغلال "أزمة" أوكرانيا، وغيرها من المبررات والذرائع لتدهور الأوضاع المعيشية والاقتصادية وغلاء الأسعار المتصاعد.

اقرأ المزيد
٢٧ أغسطس ٢٠٢٢
تقرير شام الاقتصادي 27-08-2022 

جددت الليرة السورية اليوم السبت 27 آب/ أغسطس، تراجعها خلال تداولات سوق الصرف والعملات الرئيسية في سوريا، وذلك خلال افتتاح الأسبوع الذي ظهر مع بداية اليوم الأول منه ما يشير إلى استمرار تدهور العملة المحلية.

وبحسب موقع "الليرة اليوم"، سجلت الليرة السورية اليوم مقابل الدولار في دمشق سعر للشراء 4485، وسعر 4460 للمبيع، وسجلت مقابل اليورو سعر 4470 للشراء، 4440 للمبيع، بتراجع يقدر بنسبة 0.22 بالمئة.

ووصل في محافظة حلب، سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي، سعر 4480 للشراء، و 4460 للمبيع، وسجلت أمام اليورو 4460 للشراء ،و 4435 للمبيع حيث شهدت الليرة اليوم انخفاضا في قيمتها أمام سلة العملات الأجنبية الرئيسية.

وبلغ سعر الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي بمدينة إدلب سعر 4490 للشراء، و 4475 للمبيع، وسجلت مقابل الليرة التركية 243 ليرة، والعملة التركية متداولة في المناطق المحررة شمال سوريا وينعكس تراجعها أو تحسنها على الأوضاع المعيشية بشكل مباشر.

وكان رفع مصرف النظام المركزي سعر صرف الليرة السورية إلى 2814 ليرة للدولار الأمريكي الواحد، كما رفع سعر صرف الليرة مقابل اليورو إلى 3051 ليرة سورية، أما بالنسبة لنشرة البدلات فبقي سعر الصرف محدداً بـ 2525 ليرة سورية للدولار الأمريكي الواحد.

وحدد مجلس الوزراء حدد سعر صرف الدولار الأمريكي بـ 3000 ليرة وسعر صرف اليورو بـ3041 ليرة في الموازنة العامة للدولة للعام 2023، وفقا لما أورده موقع مقرب من نظام الأسد، وكان مجلس الوزراء التابع للنظام حدد سعر صرف الدولار في موازنة العام 2022 بمبلغ 2525 ليرة سورية.

وأبقت الجمعية الحرفية للصياغة وصنع المجوهرات بدمشق اليوم السبت دون تعديل حيث سجل سعر غرام الذهب 217 ألف ليرة لعيار 21 مبيعاً و 216500 شراءً، وبلغ سعر مبيع الغرام من عيار 18 بسعر 186 ألف ليرة سورية.

ويحصل باعة الذهب في مناطق سيطرة النظام على أجرة صياغة يتفاوضون حول قيمتها مع الزبائن، بصورة تضمن لهم تحصيل سعر يتناسب مع سعر الصرف المحلي للدولار، نظراً لأن التسعيرة الرسمية، في معظم الأحيان، لا تكون واقعية.

من جانبها حددت الشركة العامة للمنتجات الحديدية والفولاذية التابعة لنظام الأسد في مدينة حماة أسعار مبيع الطن الواحد لمادة البيليت بمبلغ 3 ملايين ومئتين وخمسين ألف ليرة والكمية المتاحة لكل شركة مكتتبة 200 طن زائد ناقص 10 بالمئة وحسب الكمية المتوافرة، ويحق الاكتتاب على الكميات للشركات العاملة في مجال الدرفلة وذلك حسب تسلسل الاكتتاب وتسجيل طلب الاكتتاب بالديوان العام للشركة.

وبلغت مبيعات الشركة خلال الأشهر السبعة الماضية من العام الحالي 21 مليارا و364 مليون ليرة ناتجة عن بيع 6833 طنا من مادة البيليت المادة الخام لإنتاج حديد التسليح الخاص بالبناء و غيره.

وقدر مدير عام الشركة "عبد الناصر مشعان"، إنتاج الشركة من البيليت خلال تلك الفترة بلغ 4903 أطنان، ونفذت الشركة مؤخراً أعمال الصيانة الشاملة لمعمل الصهر التي شملت فرنين قوسيين وقواعدهما إضافةً إلى أعمال صيانة أخرى الأمر الذي ساهم في تحسين جودة المنتج من مادة "البيليت"، وفق تعبيره.

هذا وواصلت أسعار الفروج ارتفاعها إلى مستويات قياسية في السوق السورية، حيث ذكرت العديد من الصفحات والمواقع الموالية للنظام، أن سعر الكيلو الحي وصل في أسواق دمشق إلى أكثر من 13 ألف ليرة سورية، وسط توقعات بارتفاعه إلى مستوى أكبر بسبب هروب المربين من دائرة الإنتاج بحسب ما أكد خبراء.

وأعلنت وزارة التجارة الداخلية التابعة للنظام قد أعلنت قبل نحو عشرة أيام عن تسعيرة جديدة للفروج الحي، رفعت بموجبها الأسعار من 7200 ليرة للكيلو إلى 9500 ليرة، مشيرة إلى أنها قامت خلال الفترة الماضية بتخزين كميات كبيرة من الفروج المذبوح من أجل طرحه في صالات السورية للتجارة بهذا السعر، إلا أنها حتى الآن لم تفي بما وعدت به.

وأرجع خبراء في مجال تربية الفروج سبب ارتفاع الأسعار إلى ارتفاع أسعار الأعلاف وكلف الإنتاج الأخرى من محروقات وكهرباء وغيرها، وهو ما أدى إلى خروج نحو 80 بالمئة من المربين من دائرة الإنتاج، وأوضح عضو لجنة مربي الدواجن والذي يدعى مازن مارديني أن الظروف الصعبة تجبر المربين على ترك العمل، متوقعاً في الوقت ذاته أن ترتفع أسعار الفروج إلى أكثر من ذلك.

وكانت شهدت الأسواق بمناطق سيطرة النظام مؤخراً ارتفاعاً كبيراً في الأسعار قُدّر بنحو 200% لمعظم المواد، وسط تجاهل النظام وبالتزامن مع تراجع غير مسبوق لليرة السورية والرفع المتكرر لأسعار المحروقات الذي انعكس على كامل نواحي الأوضاع المعيشية.

وتجدر الإشارة إلى أن نظام الأسد أصدر قرارات رسمية تنص على مضاعفة الأسعار وتخفيض المخصصات وفرض قوانين الجباية وتحصيل الضرائب، وشملت قراراته "الخبز والأدوية والسكر والرز والمازوت والبنزين والغاز ووسائل النقل والأعلاف والخضار والفواكه واللحوم، وسط تجاهل تدهور الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار.

 

اقرأ المزيد
٢٥ أغسطس ٢٠٢٢
تقرير شام الاقتصادي 25-08-2022 

شهدت تداولات سوق الصرف والعملات الرئيسية في سوريا خلال إغلاق الأسبوع اليوم الخميس، حالة من التذبذب والتخبط مع استمرار حالة الانهيار الاقتصادي وارتفاع الأسعار، وفقا لما رصدته شبكة شام الإخبارية نقلا عن مواقع ومصادر اقتصادية متطابقة.

وبحسب موقع "الليرة اليوم"، سجلت الليرة السورية اليوم مقابل الدولار في دمشق سعر للشراء 4500 وسعر 4460 للمبيع، وسجلت مقابل اليورو سعر 4482 للشراء، و 4438 للمبيع، مع تراجع بنسبة 0.13 بالمئة.

وأما سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي، في محافظة حلب، سعر 4490 للشراء، و 4495 للمبيع، وسجلت الليرة أمام اليورو في حلب 4463 للشراء، و 4429 للمبيع.

وذكر موقع اقتصاد المحلي أن سعر الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي بمدينة إدلب سعر 4465 للشراء، و 4490 للمبيع، فيما ارتفعت التركية في إدلب، ليرة سورية واحدة، لتصبح ما بين 238 ليرة سورية للشراء، و248 ليرة سورية للمبيع.

وتراوح سعر صرف التركية مقابل الدولار في إدلب، ما بين 18.06 ليرة تركية للشراء، و18.16 ليرة تركية للمبيع, والعملة التركية متداولة في المناطق المحررة شمال سوريا وينعكس تراجعها أو تحسنها على الأوضاع المعيشية بشكل مباشر.

في حين يواصل سعر الذهب ثباته حيث ووفقاً لنشرة أسعار جمعية الصاغة والمجوهرات التابعة لنظام الأسد في دمشق بقي سعر غرام الذهب عيار 21 قيراطاً سجل 217000 ليرة سورية، للمبيع و 216500 ليرة سورية، للشراء، بينما بلغ سعر الغرام عيار 18 قيراطاً 186000 ليرة سورية، للمبيع، و 185500 للشراء.

وكان رفع مصرف النظام المركزي سعر صرف الليرة السورية إلى 2814 ليرة للدولار الأمريكي الواحد، كما رفع سعر صرف الليرة مقابل اليورو إلى 3051 ليرة سورية، أما بالنسبة لنشرة البدلات فبقي سعر الصرف محدداً بـ 2525 ليرة سورية للدولار الأمريكي الواحد.

وحدد مجلس الوزراء حدد سعر صرف الدولار الأمريكي بـ 3000 ليرة وسعر صرف اليورو بـ3041 ليرة في الموازنة العامة للدولة للعام 2023، وفقا لما أورده موقع مقرب من نظام الأسد، وكان مجلس الوزراء التابع للنظام حدد سعر صرف الدولار في موازنة العام 2022 بمبلغ 2525 ليرة سورية.

في حين وافقت حكومة النظام على توصية اللجنة الاقتصادية المتضمنة تأييد مقترح وزارة الصناعة بتعديل أسعار شراء محصول التبغ من المزارعين لموسم 2022-2023 لصالح المؤسسة العامة للتبغ بزيادة 500 ليرة سورية للكيلو غرام.

وحسب بيان حكومي بلغ سعر "شك البنت"، درجة الإكسترا 7000 ليرة سورية للكيلو غرام، والتنباك درجة الإكسترا 5500 ليرة، والبصما درجة ممتازة، 8000 ليرة، وبريليب درجة ممتازة 7000 ليرة، وبرلي درجة ممتازة 5300 ليرة، و كاتريني درجة ممتازة 7000 ليرة والفرجينيا درجة ممتازة 6000 ليرة سورية.

وأرجع مجلس الوزراء التابع للنظام "زيادة سعر الشراء لهذا الموسم لتشجيع المزارعين على تقديم تبوغ بمواصفات جيدة لتحسين جودة المنتج النهائي وتخفيض نسبة الهدر أثناء عملية فرز التبوغ، وتقديراً لجهود المزارعين وتشجيعهم على الاستمرار بزراعة هذا المحصول والتركيز على زراعة بعض الأصناف".

وأصدر مجلس النقد والتسليف قراراً سمح بموجبه للمصارف الإسلامية العاملة بإصدار صكوك إسلامية وفق ضوابط محددة أبرزها تحديد أنواع صيغ الصكوك المسموح بإصدارها والشروط الواجب توافرها في المشروعات الممولة بواسطة هذه الصكوك وشروط التداول والاسترداد وتحديد مهام المصدر وأصول الإصدار.

وذكر أن صدور هذا القرار يأتي استناداً إلى اختصاصات مجلس النقد والتسليف بهذا الخصوص ولا سيما أحكام المرسوم التشريعي رقم 35 لعام 2005 حول إحداث المصارف الإسلامية وانطلاقاً من الدور المهم لإصدار مثل هذه الصكوك في دعم النمو الشامل وخفض التضخم وحشد المدخرات وخلق فرص عمل وتمويل المشروعات والفرص الاستثمارية.

ولفت إلى أن الصكوك المالية تعتبر أداة متميزة تجمع بين المتطلبات الحديثة للتمويل وتطبيق عقود التمويل الإسلامي وهي أوراق مالية استثمارية متساوية القيمة تمثل حصصاً شائعة في ملكية الموجودات القائمة فعلاً أو التي سيتم تملكها أو إنشاؤها وترتب حقوقاً لحامل الصك والتزامات عليه في الحدود الناشئة عن حصته في ملكية هذه الموجودات وذلك بعد تسديد قيمة الصكوك وقفل باب الاكتتاب وبدء استخدامها.

بالمقابل قالت جريدة تابعة لإعلام النظام الرسمي إن هيئة الاستثمار لدى نظام الأسد منحت إجازة استثمار لمشروع صناعة آلات إنتاج الأعلاف والبياضات والأدوات وقوالب معدنية ومكابس اكس سنتريك في محافظة حماة بتكلفة تقديرية تبلغ نحو 3 مليارات ليرة سورية ومن المتوقع أن يؤمن المشروع 29 فرصة عمل.

وصرح مدير الهيئة "مدين دياب"، بأن أهمية المشروع تكمن في كونه بداية لتوطين صناعة استراتيجية محلية ذات انعكاسات إيجابية كبيرة على الاقتصاد الوطني من ناحية توفير فاتورة الاستيراد الموجهة لشراء هذه الآلات، وبلغ عدد إجازات الاستثمار وفق قانون الاستثمار الجديد 44 إجازة استثمار بتكلفة تقديرية تصل إلى تريليون ونصف التريليون ومن المتوقع أن توفر 3990 فرصة عمل.

من جانبه أطلق رئيس غرفة زراعة حلب "وائل زيتوني"، تحذيرات من وجود فروج وبيض "فقاس" من مصدر تركي دخل إلى سوريا عن طريق التهريب، مبيناً أنه سيتسبب في إلحاق أضرار كبيرة بقطاع الدواجن والمستهلكين لاحتوائهما على أمراض وجراثيم ضارة، وطالب الجمارك بمراقبة هذا الأمر الخطير والعمل على ضبطه ومنع تهريب أي مادة غذائية وخاصة الفروج بهذه الفترة.
 
"زيتوني"، أشار في تصريح لصحيفة موالية إلى أن حلب تضم حلب 1000 مدجنة 450 منها مرخصة، والباقي غير مرخصة لكنها تنتج وتعمل حالياً على الحصول على التراخيص اللازمة، إلا أن الرسوم الكبيرة المفروضة من نقابة المهندسين والمجلس البلدي تعوق ذلك، الأمر الذي يستوجب العمل لتخفيفها على المربين من أجل إعادة الترميم والتشغيل.

في حين سجلت أسعار الفروج في سوريا بشكل عام، ودمشق بشكل خاص، ارتفاعات غير مسبوقة في النشرات الرسمية، وارتفاع أكبر في الأسواق المحلية، وبحسب النشرة الصادرة عن وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك اليوم وصل سعر كيلو الفروج المنظّف إلى 13100 ليرة سورية

وبلغ سعر كيلو شرحات الدجاج 23000 ليرة سورية بينما سعر كيلو الدبوس بلغ 12500 ليرة سورية، أما سعر كيلو الوردة سجل 13500 ليرة سورية، وبالنسبة لسعر كيلو الجوانح فكان 9500 ليرة سورية، وسعر صحن البيض ذي وزن 2001غ وما فوق بـ13500 ليرة سورية.

وأكد موقع مقرب من نظام الأسد أن الأسعار أعلى من النشرة الرسمية، فكيلو الفروج المنظّف سعره 15000 ليرة سورية، أما سعر كيلو شرحات الدجاج 26000 ليرة سورية، بينما سعر كيلو الدبوس بلغ 13500 ليرة سورية، وسعر كيلو الوردة 14000 ليرة سورية، أما سعر الجوانح 11000 ليرة سورية، بينما سعر صحن البيض ذي وزن 2001غ بلغ 16000 ليرة سورية، وتختلف الأسعار تبعاً للمحال التجارية والمناطق.

وبرر أمين سر غرفة زراعة دمشق محمد جننبأن سبب ارتفاع سعر الفروج والبيض يعود إلى قلة العرض وضعف الطلب، إضافة إلى ارتفاع سعر العلف بنسبة 20%، كما تسبب ارتفاع درجات الحرارة  بالفترة الماضية بنفوق دجاج القطاع الخاص بنسبة تصل إلى 40% بسبب عدم تجهيز بعض المربيين بشكل كافٍ للمداجن، لافتاً إلى أنه في القطاع الحكومي لم تتجاوز نسبة النفوق 2,7%، وهذا ما سبب خسارات متتالية للمربين واضطر البعض منهم للخروج من الخدمة.

وأوضح أن عدد المداجن الكلي الموجودة في سوريا، هو 13166، منها 1374 مدجنة متضررة، و6703 مدجنة متوقفة عن العمل، ليبقى عدد المداجن العاملة حالياً هي 5089 مدجنة، وقدر أن الإنتاج اليومي من مادة اللحم الأبيض يقدر بـ400 ألف طن، أما بالنسبة لبيض المائدة فيبلغ الإنتاج اليومي 2 مليون بيضة.

وزعمت وزارة الزراعة توزيع مقنناً علفياً من الذرة الصفراء العلفية وكبسة فول الصويا ومادة النخالة لمربي الدواجن بنحو أكثر من 187 ألف طن خلال العام الماضي وحوالي 30 ألف طن العام الحالي وبما يمثل 50% من حاجة الطير و25% من الاحتياج الكلي، لمساعدة المربيين في الاستمرار بالعملية الإنتاجية.

وكانت شهدت الأسواق بمناطق سيطرة النظام مؤخراً ارتفاعاً كبيراً في الأسعار قُدّر بنحو 200% لمعظم المواد، وسط تجاهل النظام وبالتزامن مع تراجع غير مسبوق لليرة السورية والرفع المتكرر لأسعار المحروقات الذي انعكس على كامل نواحي الأوضاع المعيشية.

هذا وشهدت الليرة السورية خلال الأيام القليلة الماضية انهياراً سريعاً وهبوطاً حاداً في قيمتها أمام العملات الأجنبية، حيث تجاوز سعر صرفها مقابل الدولار حاجز الـ 4500 ليرة، وهذا السعر هو الأعلى منذ نحو عام ونصف، ويأتي بعد أن فشلت وزارة المالية في بيع الأوراق المالية الحكومية أو مايعرف بـ”سندات الخزينة” التي طرحتها للاكتتاب العام، ضمن المزاد العلني في الثامن من آب/ أغسطس الحالي.

وتجدر الإشارة إلى أن نظام الأسد أصدر قرارات رسمية تنص على مضاعفة الأسعار وتخفيض المخصصات وفرض قوانين الجباية وتحصيل الضرائب، وشملت قراراته "الخبز والأدوية والسكر والرز والمازوت والبنزين والغاز ووسائل النقل والأعلاف والخضار والفواكه واللحوم، وسط تجاهل تدهور الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار.

اقرأ المزيد
٢٤ أغسطس ٢٠٢٢
تقرير شام الاقتصادي 24-08-2022 

سجّلت أسعار صرف الليرة السوريّة في أسواق العملات الرئيسية في سوريا اليوم الأربعاء حالة من التحسن والاستقرار النسبي مقابل الدولار واليورو، دون أن ينعكس ذلك على تحسن الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار المتصاعد في عموم البلاد.

ورغم حالة الاستقرار النسبي تبقى الليرة السورية ضمن مرحلة الانهيار حيث سجل دولار في  دمشق ما بين 4490 ليرة شراءً، و4450 ليرة مبيعاً، يضاف إلى ذلك أسعار مماثلة في حلب شمالا وحمص وحماة وسط سوريا.

وبلغ سعر الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي بمدينة إدلب سعر 4490 للشراء، و 4485 للمبيع، و مقابل الليرة التركية 247 شراء و242 مبيع، والعملة التركية متداولة في المناطق المحررة شمال سوريا وينعكس تراجعها أو تحسنها على الأوضاع المعيشية بشكل مباشر.

وكان رفع مصرف النظام المركزي سعر صرف الليرة السورية إلى 2814 ليرة للدولار الأمريكي الواحد، كما رفع سعر صرف الليرة مقابل اليورو إلى 3051 ليرة سورية، أما بالنسبة لنشرة البدلات فبقي سعر الصرف محدداً بـ 2525 ليرة سورية للدولار الأمريكي الواحد.

وحدد مجلس الوزراء حدد سعر صرف الدولار الأمريكي بـ 3000 ليرة وسعر صرف اليورو بـ3041 ليرة في الموازنة العامة للدولة للعام 2023، وفقا لما أورده موقع مقرب من نظام الأسد، وكان مجلس الوزراء التابع للنظام حدد سعر صرف الدولار في موازنة العام 2022 بمبلغ 2525 ليرة سورية.

بالمقابل صرح رئيس الجمعية الحرفية للصاغة بدمشق غسان جزماتي بأنّ ارتفاع سعر الذهب سببه لعبة مضاربين بسعر الصرف في السوق الحرّة، حيث سجّل غرام الذهب من عيار 21 سعر 217 ألف ليرة، بينما سجل الغرام من عيار 18 سعر 189 ألف ليرة سورية.

ولفت إلى أنّ أسعار الذهب حالياً موازية لأسعار الذهب في دول الجوار، علماً أن هذا الارتفاع منع حدوث أي عملية تهريب للذهب إلى الخارج، واعتبر أنّ مصرف سورية المركزي يتابع الموضوع ، ومن المتوقع أن تتم خلال أسبوع معالجة الأمر وإعادته كما كان سابقاً.

وأضاف، أنّ وجود الذهب المزور لا يؤثر في أسعار الذهب الحالي، علماً أن نسبة وجود التزوير شبه معدومة نتيجة توجيهات الجمعية وكذلك وعي الحرفي، وأيضاً المواطن, بحيث لم يعد يشتري أي قطعة إلا بعد التأكد من وجود ختم الجمعية والحرفي معاً بموجب فاتورة نظامية.

لافتاً إلى أن الجمعية وجهت تعاميم بأن يدوّن على فواتير الصاغة اسم وعنوان الصائغ ضماناً لحقوق المواطن، بينما كانت الفاتورة في السابق من دون عنوان أو اسم، وقال إنّ الإقبال على شراء الذهب كان جيداً خلال شهر تموز وأوائل شهر آب الجاري نتيجة كثرة المناسبات والأفراح، إضافة إلى قدوم المغتربين الذي حرّك سوق الذهب بشكل جيد.

من جانبه ‏أعلن حاكم مصرف النظام المركزي الدكتور عصام هزيمة أنه تم ربط المصارف ووزارة المالية إلكترونياً، وذلك في إطار سياسة التحول الرقمي التي يجري العمل عليها ونحن على أبواب الشمول المالي ولن ننتظر أحداً، من يسير معنا  نحن معه ومن يتحجج بالعقوبات وغيره لن ننتظره.

وكشف مدير الإيرادات في "وزارة المالية" لدى نظام الأسد أنس علي إن موعد المزاد الثالث على سندات الخزينة سيكون في شهر تشرين الأول (أوكتوبر) القادم، وأن القيمة المطروحة للاكتتاب على سندات الخزينة وفق الروزنامة التأشيرية لهذا العام تصل إلى 600 مليار ليرة سورية.

وحسب تصريحات إعلامية لمدير المؤسسة العامة للتجارة الخارجية "شادي جوهرة"، فإن التبادل التجاري بين سوريا وبريطانيا في حدوده الدنيا ولا يرقى لتسميته بعلاقات تجارية، وإذا كنا نرى أرقام ضئيلة حاليا فتوجهنا المستقبلي هو لانحسارها بشكل نهائي.  
  
وأضاف لم يتم توجيه قرار الحكومة البريطانية بتخفيض الرسوم الجمركية عن المعاملات التجارية مع سورية بشكل رسمي لنا، إنما عرفنا به عن طريق وسائل الإعلام وهذا يؤكد عدم وجود علاقات مع بريطانيا، جراء فرض العقوبات على سوريا.  

واعتبر أن القرار لا يمس سوريا ولا يؤثر عليها وإنما يمس مصلحة المواطن البريطاني من ناحية تخفيض الرسوم الجمركية على السلع الاستهلاكية، بالمقابل توجه الحكومة البريطانية لتخفيض النفقات والأعباء المترتبة عليها التي تدفعها للحكومات والدول الفقيرة. 

في حين ارتفع سعر تكلفة البيضة الواحدة إلى 454 ليرة سورية حسب أسعار الأعلاف المعدلة من المؤسسة العامة للأعلاف في حكومة النظام السوري، وبذلك تكون تكلفة طبق البيض 30 بيضة نحو 13615 ليرة سورية.

وقال "مازن مارديني"، عضو لجنة غرفة زراعة دمشق التابع لنظام الأسد خلال حديثه لصحيفة موالية، إن "طبق البيض يباع للمستهلك بسعر 15091 ليرة، وأجور نقل الصندوق من المدجنة إلى السوق الجملة 1000 ليرة سورية"، حسب تقديراته.

فيما كشفت مصادر محلية عن رحلة صحن البيض من 150 إلى أكثر من 16 ألف ليرة سورية، وقالت إن سعر المادة منذ العام 2010 وحتى اليوم، تلخص المأساة الاقتصادية التي يعيشها السوريون، وكيف أن الأوضاع تدهورت إلى حد لا يمكن قياسه بالمنطق والمعقول.

وفي سياق منفصل قال عضو لجنة تجار ومصدري الخضار والفواكه بدمشق محمد العقاد بأن لقاء محافظ دمشق محمد طارق كريشاني لجنة تجار ومصدري الخضار والفواكه في سوق الهال كان مفيداً ومثمراً وقد وعد بحل معظم المشاكل التي يعانون منها.

ولفت العقاد إلى أن أبرز المطالب التي طالب بها أعضاء اللجنة خلال لقائهم بالمحافظ هو تحسين الخدمات في السوق باعتبارها غير جيدة مثل تأهيل شبكة الصرف الصحي إضافة لإزالة الخيم التي تعوق حركة السيارات الداخلة إلى السوق، وفق تعبيره.

وكانت شهدت الأسواق بمناطق سيطرة النظام مؤخراً ارتفاعاً كبيراً في الأسعار قُدّر بنحو 200% لمعظم المواد، وسط تجاهل النظام وبالتزامن مع تراجع غير مسبوق لليرة السورية والرفع المتكرر لأسعار المحروقات الذي انعكس على كامل نواحي الأوضاع المعيشية.

وتجدر الإشارة إلى أن نظام الأسد أصدر قرارات رسمية تنص على مضاعفة الأسعار وتخفيض المخصصات وفرض قوانين الجباية وتحصيل الضرائب، وشملت قراراته "الخبز والأدوية والسكر والرز والمازوت والبنزين والغاز ووسائل النقل والأعلاف والخضار والفواكه واللحوم، وسط تجاهل تدهور الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار.

اقرأ المزيد
٢٣ أغسطس ٢٠٢٢
تقرير شام الاقتصادي 23-08-2022

شهدت تداولات سوق الصرف والعملات الرئيسية في سوريا اليوم الثلاثاء، حالة من التذبذب والتخبط مع استمرار حالة الانهيار الاقتصادي وتدهور الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار المتصاعد في عموم سوريا.

وتراجع سعر صرف اليورو والتركية، مقابل الليرة السورية، خلال تعاملات افتتاح اليوم بنسبة طفيفة، فيما بقي الدولار مستقراً، دون أن ينعكس ذلك على الواقع المعيشي بشكل إيجابي.

وحسب موقع اقتصاد المحلي بقي "دولار دمشق" مستقراً ما بين 4450 ليرة شراءً، و4500 ليرة مبيعاً، وسجل الدولار في حلب وحمص وحماة، نفس أسعار "دولار دمشق".

في حين تراجع اليورو، 10 ليرات، ليصبح ما بين 4410 ليرة شراءً، و4460 ليرة مبيعاً، فيما تراجعت التركية في دمشق، ليرة سورية واحدة، لتصبح ما بين 240 ليرة سورية للشراء، و250 ليرة سورية للمبيع.

وبقي الدولار في إدلب شمال غرب سوريا ما بين 4420 ليرة شراءً، و4470 ليرة مبيعاً، وتراجعت التركية في إدلب، ليرة سورية واحدة، لتصبح ما بين 237 ليرة سورية للشراء، و247 ليرة سورية للمبيع.

وتراوح سعر صرف التركية مقابل الدولار في إدلب، ما بين 18.02 ليرة تركية للشراء، و18.12 ليرة تركية للمبيع، والعملة التركية متداولة في المناطق المحررة شمال سوريا وينعكس تراجعها أو تحسنها على الأوضاع المعيشية بشكل مباشر.

وأبقت الجمعية الحرفية للصياغة وصنع المجوهرات بدمشق اليوم الثلاثاء دون تعديل حيث سجل سعر غرام الذهب 217 ألف ليرة لعيار 21 مبيعاً و 216500 شراءً، وبلغ سعر مبيع الغرام من عيار 18 بسعر 186 ألف ليرة سورية.

ولفتت مصادر اقتصادية إلى أن بقاء تسعيرة الذهب الرسمية، مستقرة عند مستوى مرتفع، يأتي رغم تراجع السعر العالمي للأونصة إلى أدنى مستوى في ثلاثة أسابيع، ويؤشر ذلك إلى اعتماد الجمعية سعر "دولار ذهب" أعلى من ذاك الذي اعتمدته يوم السبت، والذي كان بحدود 4411 ليرة سورية.

ووفق صفحة "الأسهم السورية"، المعنية برصد أسعار العملات والذهب في سوريا، فإن "دولار الذهب" محسوب بـ 4440 ليرة سورية، يُذكر أن سعر "دولار دمشق" في السوق السوداء يتراوح ما بين 4450 ليرة شراءً، و4500 ليرة مبيعاً.

ويحصل باعة الذهب في مناطق سيطرة النظام على أجرة صياغة يتفاوضون حول قيمتها مع الزبائن، بصورة تضمن لهم تحصيل سعر يتناسب مع سعر الصرف المحلي للدولار، نظراً لأن التسعيرة الرسمية، في معظم الأحيان، لا تكون واقعية.

في حين أعلنت محافظة دمشق اليوم عن بدء تعديل عدادات سيارات الأجرة التكاسي العاملة ضمن المدينة وذلك بمقر فرع دمشق في الشركة العامة لأعمال الكهرباء والاتصالات السورية للشبكات بمنطقة نهر عيشة.

وصرح عضو المكتب التنفيذي لقطاع النقل والمواصلات لدى نظام الأسد "مازن الدباس"، يأنه تمت المباشرة بتعديل عدادات السيارات حيث يحصل السائق بعد تعديل العداد على لصاقة توضع على الزجاج الأمامي تبين أن العداد تم تعديله.

وقدر أن المبلغ الواجب دفعه من قبل الراكب إضافة إلى المبلغ الظاهر على شاشة العداد الحالي هو 500 ليرة إلى شريحة العداد من 300 إلى 1000 ليرة ومبلغ 1500 ليرة إلى شريحة العداد من 1000 إلى 3000 ليرة بينما المبلغ المتراوح من 3000 إلى 5000 ليرة يضاف إليه 3000 ليرة سورية.

وفي حال ظهرت شريحة العداد من 5000 إلى 7000 ليرة يتوجب على الراكب إضافة مبلغ 6000 ليرة وعند ظهور المبلغ المتراوح من 9000 وما فوق يتوجب على الراكب دفع مبلغ 8000 ليرة، وكانت لجنة تحديد الأسعار أصدرت التعرفة الجديدة لسيارات الأجرة بعد تعديل سعر مادة البنزين

وشهدت أسعار الجوالات ارتفاعاً ملحوظًا في الآونة الأخيرة، وسجلت 10 مليون إلى 994,000 ألف ليرة سورية، لأسعار شركة سامسونج فيما لا يمكن التنبؤ بسعر الهواتف بين حين وآخر بسبب التغيرات الكبيرة في الأسعار تبعاً للحالة الاقتصادية التي تمر بها سوريا الآن، وفق مصادر إعلامية مقربة.

وبلغت أسعار شركة هواوي 6 مليون ليرة سورية، أما iPhone 13 Pro Max فسجل 12,038,500 ليرة سورية، لوحظ ارتفاع في أسعار الجوالات لشركة شاومي، إذ ازداد الطلب على جوالات هذه الشركة في الآونة الأخيرة، وسجلت ما بين 4-1 مليون ليرة سورية.

وكانت شهدت الأسواق بمناطق سيطرة النظام مؤخراً ارتفاعاً كبيراً في الأسعار قُدّر بنحو 200% لمعظم المواد، وسط تجاهل النظام وبالتزامن مع تراجع غير مسبوق لليرة السورية والرفع المتكرر لأسعار المحروقات الذي انعكس على كامل نواحي الأوضاع المعيشية.

وتجدر الإشارة إلى أن نظام الأسد أصدر قرارات رسمية تنص على مضاعفة الأسعار وتخفيض المخصصات وفرض قوانين الجباية وتحصيل الضرائب، وشملت قراراته "الخبز والأدوية والسكر والرز والمازوت والبنزين والغاز ووسائل النقل والأعلاف والخضار والفواكه واللحوم، وسط تجاهل تدهور الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار.

اقرأ المزيد
٢٢ أغسطس ٢٠٢٢
تقرير شام الاقتصادي 22-08-2022

شهدت تداولات سوق الصرف والعملات الرئيسية في سوريا اليوم الإثنين حالة من التذبذب والتخبط مع استمرار حالة الانهيار الاقتصادي المتجدد للعملة المحلية التي وصلت مؤخرا مستويات قياسية جديدة، فيما تستمر بتجاوز حاجز 4,500 آلاف ليرة سورية مقابل الدولار الأمريكي الواحد.

وبحسب موقع "الليرة اليوم"، سجلت الليرة السورية اليوم مقابل الدولار في دمشق سعر للشراء 4460 وسعر 4500 للمبيع، وسجلت مقابل اليورو سعر 4488 للشراء، وسعر 4443 للمبيع، مع تغييرات بنسبة 1.56 بالمئة.

وأما سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي، في محافظة حلب، سعر 4500 للشراء، و 4520 للمبيع، وسجلت الليرة أمام اليورو في حلب 4480 للشراء، و 4475 للمبيع.

وبلغ سعر الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي بمدينة إدلب سعر 4500 للشراء، و 4460 للمبيع، فيما سجل سعر صرف الليرة السورية مقابل الليرة التركية، 249 شراء و246 مبيع.

وكان رفع مصرف النظام المركزي سعر صرف الليرة السورية إلى 2814 ليرة للدولار الأمريكي الواحد، كما رفع سعر صرف الليرة مقابل اليورو إلى 3051 ليرة سورية، أما بالنسبة لنشرة البدلات فبقي سعر الصرف محدداً بـ 2525 ليرة سورية للدولار الأمريكي الواحد.

وحدد مجلس الوزراء حدد سعر صرف الدولار الأمريكي بـ 3000 ليرة وسعر صرف اليورو بـ3041 ليرة في الموازنة العامة للدولة للعام 2023، وفقا لما أورده موقع مقرب من نظام الأسد، وكان مجلس الوزراء التابع للنظام حدد سعر صرف الدولار في موازنة العام 2022 بمبلغ 2525 ليرة سورية.

وأبقت الجمعية الحرفية للصياغة وصنع المجوهرات بدمشق اليوم الإثنين دون تعديل حيث سجل سعر غرام الذهب 217 ألف ليرة لعيار 21 مبيعاً و 216500 شراءً، وبلغ سعر مبيع الغرام من عيار 18 بسعر 186 ألف ليرة سورية.

بالمقابل أعلنت وزارة التجارة الداخلية لدى نظام الأسد أن الدورة الجديدة لتوزيع السكر والرز عبر البطاقة الالكترونية ستبدأ في أول أيلول بسعر 3,800 ليرة للكيلو، وبررت سبب التأخير في توزيع السكر والرز بضعف التوريدات وعدم توفر الكميات الكافية.

وشهدت أسعار السلع التموينية في غالبيتها ارتفاعات متفاوتة في أسواق العاصمة دمشق، وذلك بالرغم من زيادة الجولات التموينية وكثرة الضبوط التي لا تزال إلى الآن سلاح حماية المستهلك الوحيد في مواجهة ارتفاع الأسعار، وفق مصادر إعلامية مقربة من نظام الأسد.

ووصل سعر كيلو الفريكة إلى حوالي  18 ألف و500 ليرة سورية، في حين وصل سعر الكيلو من العدس الأسود إلى سعر تقريبي قدره 9500 ليرة سورية، بينما بلغ سعر كيلو العدس الأحمر نحو 10400 ليرة سورية، ليرتفع كل نوع من المواد السابقة بنحو 500 ليرة سورية عن الأسبوع الماضي.

وفيما يخص الأرز فكان هو السلعة الوحيدة المستقرة إلى الآن إذ بلغ سعر كيلو الأرز ماركة الشعلان كبسة 13 ألف ليرة سورية، بينما تراوح سعر كيلو الأرز المصري على بين 5500 لـ 6000  ليرة سورية، وأرز المعونات المباع بشكل مخالف فقد وصل إلى 3000 ليرة سورية للكيلو.

وأما الحبوب، وصل سعر كيلو الحمص إلى حوالي 9 آلاف ليرة سورية مرتفعاً بمقدار 1000 ليرة سورية عن الأسبوع الفائت، بينما سجل كيلو الفول سعراً قدره 7500 ليرة سورية، وقد تراوح سعر السكر بين 4800 لـ 5500 ليرة سورية، دون الثبات على سعر موحد.

وفيما يخص الزيوت فقد وصل سعر ليتر زيت دوار الشمس إلى حوالي 13 ألف ليرة سورية، في حين بلغ سعر ليتر زيت الصويا 10 آلاف ليرة سورية، وفي أسعار السمون، فقد بلغ سعر عبوة السمن النباتي زنة 2 كيلو غرام حوالي 20 الف ليرة سورية، بينما قد تصل عبوة السمن البقري زنة 2 كيلو غرام إلى حوالي 50 ألف ليرة سورية.

وكان مدير حماية المستهلك لدى نظام الأسد في دمشق "تمام العقدة" قد أشار في تصريح سابق إلى أن المديرية قد سجلت خلال شهرين تقريباً نحو 80 ضبط سعر زائد و1300 ضبط تمويني مختلف في أسواق دمشق.

وكانت شهدت الأسواق بمناطق سيطرة النظام مؤخراً ارتفاعاً كبيراً في الأسعار قُدّر بنحو 200% لمعظم المواد، وسط تجاهل النظام وبالتزامن مع تراجع غير مسبوق لليرة السورية والرفع المتكرر لأسعار المحروقات الذي انعكس على كامل نواحي الأوضاع المعيشية.

وتجدر الإشارة إلى أن نظام الأسد أصدر قرارات رسمية تنص على مضاعفة الأسعار وتخفيض المخصصات وفرض قوانين الجباية وتحصيل الضرائب، وشملت قراراته "الخبز والأدوية والسكر والرز والمازوت والبنزين والغاز ووسائل النقل والأعلاف والخضار والفواكه واللحوم، وسط تجاهل تدهور الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار.

اقرأ المزيد
٢١ أغسطس ٢٠٢٢
تقرير شام الاقتصادي 21-08-2022 

شهدت الليرة السورية خلال تداولات سوق الصرف والعملات الرئيسية في سوريا اليوم الأحد حالة من التذبذب والتخبط مع استمرار حالة الانهيار الاقتصادي وارتفاع الأسعار، وفقا لما رصدته شبكة شام الإخبارية نقلا عن مواقع ومصادر اقتصادية متطابقة.

وبحسب موقع "الليرة اليوم"، سجلت الليرة السورية مقابل الدولار في دمشق سعر للشراء 4540 وسعر 4500 للمبيع، وسجلت مقابل اليورو سعر 4559 للشراء، و 4514 للمبيع، مع تراجع بنسبة 0.01 بالمئة.

ووصل سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي، في محافظة حلب، إلى 4545 للشراء، و 4540 للمبيع، وسجلت أمام اليورو 4560 للشراء ،و 4520 للمبيع، وفق المصدر الاقتصادية ذاته.

وبلغ سعر الليرة السورية مقابل الدولار بمدينة إدلب سعر 4495 للشراء، و 4500 للمبيع، فيما سجل سعر صرف الليرة السورية مقابل الليرة التركية، 251 شراء و246 مبيع، والعملة التركية متداولة في المناطق المحررة شمال سوريا وينعكس تراجعها أو تحسنها على الأوضاع المعيشية بشكل مباشر.

وكان رفع مصرف النظام المركزي سعر صرف الليرة السورية إلى 2814 ليرة للدولار الأمريكي الواحد، كما رفع سعر صرف الليرة مقابل اليورو إلى 3051 ليرة سورية، أما بالنسبة لنشرة البدلات فبقي سعر الصرف محدداً بـ 2525 ليرة سورية للدولار الأمريكي الواحد.

وحدد مجلس الوزراء حدد سعر صرف الدولار الأمريكي بـ 3000 ليرة وسعر صرف اليورو بـ3041 ليرة في الموازنة العامة للدولة للعام 2023، وفقا لما أورده موقع مقرب من نظام الأسد، وكان مجلس الوزراء التابع للنظام حدد سعر صرف الدولار في موازنة العام 2022 بمبلغ 2525 ليرة سورية.

وأبقت الجمعية الحرفية للصياغة وصنع المجوهرات بدمشق اليوم الأحد، دون تعديل حيث سجل سعر غرام الذهب 217 ألف ليرة لعيار 21 مبيعاً و 216500 شراءً، وبلغ سعر مبيع الغرام من عيار 18 بسعر 186 ألف ليرة سورية.

بالمقابل صرح نائب رئيس جمعية حماية المستهلك في دمشق وريفها "ماهر الأزعط"، بأن التخبط الذي ظهر من وزارة التجارة الداخلية بخصوص إصدار جدول جديد لتوزيع الخبز جعل المواطن في حيرة من أمره، وفق تعبيره.

وأضاف حول احتمالات وجود نقص في مادة الطحين الأمر الذي أدى إلى لجوء وزارة تموين لتخفيض مخصصات بعض الشرائح، لفت إلى أنه من المفترض أن تقوم اللجنة الاقتصادية في رئاسة مجلس الوزراء بإيضاح ما يجري، حسب كلامه.

وأكد أن هناك عدم ثقة من المواطن بوزارة التجارة الداخلية، مشيراً إلى أنه على الوزارة أن تصدر تصريحات واضحة عبر موقعها أو عبر وسائل الإعلام وتعزز ثقة المواطن بما يصدر عنها.

وكانت قد وصلت عدة شكاوى  من مواطنين أكدوا فيها حصول تخفيض بمخصصاتهم الأسبوعية من دون أي علم أو تأكيد مسبق من الوزارة بحصول تعديل على مخصصاتهم، كما بين بعض المعتمدين حصول تعديل على البرنامج الموجود عبر الجهاز وتغيير بالمخصصات.

في حين أعلنت صحيفة تابعة للنظام، وصول ناقلة نفط من إيران على متنها مليون برميل، والبدء بتفريغ حمولتها في مصب بانياس النفطي، بالإضافة إلى وصول ناقلة غاز، بحمولة ألفي طن الغاز المنزلي، وكشف مصدر إعلامي بأن النظام يحصل على هذه الكميات بالدين.

ورغم تواتر التوريدات النفطية والغازية من إيران منذ أكثر من شهر، إلا أن وضع توزيع المحروقات لم يتحسن إلا بقدر قليل، وذلك خلافاً لوعود المسؤولين بأن الانفراج سوف يحدث بعد أن تستقر التوريدات النفطية من الخارج.

وكذلك الأمر بالنسبة للغاز فإن الوضع لم يتحسن أبداً، وما تزال مدة استلام أسطوانة الغاز تتجاوز المئة يوم، ونفس الشيء بالنسبة للكهرباء فهي الأخرى لم يتحسن وضعها، ولم تنخفض ساعات التقنين، بل على العكس زادت ساعات القطع في العديد من المناطق.. وهو ما دفع العديد من المعلقين للتساؤل: إذاً، أين يذهب النفط والغاز الذي يتم استيراده من الخارج، وفق موقع اقتصاد المحلي.

وقالت مصادر إعلامية موالية إن الخضار أغلى من الفواكه وهناك فرق شاسع بين أسعار البسطة والمحلات وأشارت إلى حالة هستيريا تضرب الأسعار في مناطق سيطرة النظام مع غياب أي آليات واضحة لمواجهة ارتفاع الأسعار من قبل حكومة نظام الأسد.

وذكرت أن بعض أنواع الخضار تجاوزت الفواكه في أسعارها، إذ وصلت في حدها الأدنى 4200 ليرة سورية للبامية، والتي أصبحت على هذه الحال أغلى من معظم أصناف الفواكه، في حين بلغ سعر الملوخية 5000 ليرة سورية، أما الفاصولياء فقد وصلت لسعر قدره 6000 ليرة سورية.

وأما عن الخضروات الأهم على المائدة السورية، فقد وصل سعر كيلو البندورة إلى 1300 ليرة، في حين وصل سعر الخيار إلى 1600 ليرة، أما البطاطا فقد سجلت هي الأخرى سعراً قدره 1400 ليرة سورية للكيلو.

فيما الكوسا بلغ سعر الكيلو منه حوالي 2600 ليرة، بينما ارتفع سعر كيلو بصل المونة، في موسمه، إلى 1500 ليرة، وبلغ سعر كيلو الزهرة 1600 ليرة، وفيما يخص المواد الأكثر طلباً حالياً وهي مواد المونة ومنها المكدوس، فقد وصل سعر الفليفلة الحارة إلى 1400 ليرة وبلغ سعر كيلو الباذنجان 1200 ليرة سورية.

وتحدثت صفحات إخبارية موالية عن انخفاض أسعار بعض أصناف الفواكه ولكن على البسطات فقط حيث بلغ سعر كيلو الإجاص 1000 ليرة في البسطة أو العربات الجوالة و2500 ليرة في المحال التجارية، أي أكثر من الضعف، أما العنب الحلواني فقد وصل سعره إلى 1500 ليرة سورية في البسطات و3000 ليرة سورية ضمن المحال.

في حين بلغ سعر كيلو الخوخ 3000 ليرة في المحال التجارية و1600 في البسطات أيضاً، وأما السعر الموحد فكان للشمام ويبلغ نحو 1000 ليرة، والبطيخ الأحمر سجل سعراً قدره 600 ليرة لكل كيلو، وأشارت إلى أن هذه الأسعار تختلف من سوق لآخر ومن منطقة لأخرى بشكل كيفي دون أي مراقبة أو محاسبة.

وكانت شهدت الأسواق بمناطق سيطرة النظام مؤخراً ارتفاعاً كبيراً في الأسعار قُدّر بنحو 200% لمعظم المواد، وسط تجاهل النظام وبالتزامن مع تراجع غير مسبوق لليرة السورية والرفع المتكرر لأسعار المحروقات الذي انعكس على كامل نواحي الأوضاع المعيشية.

وتجدر الإشارة إلى أن نظام الأسد أصدر قرارات رسمية تنص على مضاعفة الأسعار وتخفيض المخصصات وفرض قوانين الجباية وتحصيل الضرائب، وشملت قراراته "الخبز والأدوية والسكر والرز والمازوت والبنزين والغاز ووسائل النقل والأعلاف والخضار والفواكه واللحوم، وسط تجاهل تدهور الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار.

اقرأ المزيد
٢٠ أغسطس ٢٠٢٢
تقرير شام الاقتصادي 20-08-2022 

جددت الليرة السورية اليوم السبت 20 آب/ أغسطس، تراجعها خلال تداولات سوق الصرف والعملات الرئيسية في سوريا، وذلك خلال افتتاح الأسبوع الذي يبدأ اليوم الأول منه مع تجدد تدهور العملة المحلية.

وبحسب موقع "الليرة اليوم"، سجلت الليرة السورية اليوم مقابل الدولار في دمشق سعر للشراء 4485، وسعر 4525 للمبيع، وبذلك تجاوزت 4500 ليرة سورية للدولار الأمريكي الواحد، وسجلت مقابل اليورو سعر 4499 للشراء، 4544 للمبيع.

ووصل في محافظة حلب، سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي، سعر 4485 للشراء، و 4525 للمبيع، وسجلت أمام اليورو 4499 للشراء ،و 4544 للمبيع حيث شهدت الليرة السورية اليوم انخفاضا حادا في قيمتها أمام سلة العملات الأجنبية الرئيسية.

وبلغ سعر الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي بمدينة إدلب سعر 4425 للشراء، و 4465 للمبيع، 4439 للشراء، 4484 للمبيع، والعملة التركية متداولة في المناطق المحررة شمال سوريا وينعكس تراجعها أو تحسنها على الأوضاع المعيشية بشكل مباشر.

وكان رفع مصرف النظام المركزي سعر صرف الليرة السورية إلى 2814 ليرة للدولار الأمريكي الواحد، كما رفع سعر صرف الليرة مقابل اليورو إلى 3051 ليرة سورية، أما بالنسبة لنشرة البدلات فبقي سعر الصرف محدداً بـ 2525 ليرة سورية للدولار الأمريكي الواحد.

وحدد مجلس الوزراء حدد سعر صرف الدولار الأمريكي بـ 3000 ليرة وسعر صرف اليورو بـ3041 ليرة في الموازنة العامة للدولة للعام 2023، وفقا لما أورده موقع مقرب من نظام الأسد، وكان مجلس الوزراء التابع للنظام حدد سعر صرف الدولار في موازنة العام 2022 بمبلغ 2525 ليرة سورية.

بالمقابل سجل سعر غرام الذهب حسب التسعيرة الصادرة عن الجمعية الحرفية للصياغة وصنع المجوهرات بدمشق اليوم السبت، 217 ألف ليرة لعيار 21 مبيعاً و216500 شراءً، وبلغ سعر مبيع الغرام من عيار 18 بسعر 186 ألف ليرة سورية.

وصرح رئيس الجمعية الحرفية للصياغة وصنع المجوهرات "غسان جزماتي"، بأن الارتفاع الأخير لأسعار الذهب سببه المضاربات على الليرة السورية في السوق السوداء، مؤكداً أنه سينخفض قريباً عندما يتدخل مصرف النظام المركزي

وقال "جزماتي"، إن الحديث عن الاستثمار في الذهب لا يخضع لأي عرف اقتصادي، حيث أن الذهب هو مطرح ادخار وحفظ لقيمة العملة فقط، وزعم جزماتي خلو السوق السورية من أي نوع من أنواع الذهب المهرب، وذلك لأن أجرة الصياغة في البلدان الأخرى أعلى بكثير من سورية، الأمر الذي يجعل استيراده تهريباً من غير جدوى ربحية.

وحذر أصحاب المدخرات القليلة من شراء أي قطعة ذهبية مشغولة قبل التأكد من وجود دمغة عليها، لافتاً إلى أن هذه القطع قد تكون مغشوشة ومصنوعة بعيار أقل من العيار المصرح عنه، ما يجعل بيعها يكبد صاحبها الخسارة، مؤكداً أن جولات الرقابة ضبطت عدة محال صاغة تقوم ببيع قطع غير مدموغة وأغلبها أسماء تفصل حسب رغبة الزبون.

وشهدت أسعار الذهب مطلع آب الجاري ارتفاعاً ملحوظاً، حيث سجل غرام الذهب الرسمي عيار 18 منذ أيام سعرا قدره 217,000 ليرة سورية وبحسب الجمعية، وصل سعر الليرة الذهبية 8 غرام إلى 1,750,000 ليرة بدون أجرة الصياغة المحددة رسمياً بـ 50,000 ليرة.

وقال تلفزيون تابع لإعلام نظام الأسد إن من السلع التي تصدّرت المشهد خلال استطلاع أجراه حول أكثر المواد التي شهدت ارتفاعاً بالأسعار، على خلفية الرفع الأخير لحوامل الطاقة، ومن محافظات مختلفة، كانت المنظفات، وقدر أن أسعارها ارتفعت بنسب متفاوتة تتراوح بين 20-30%، بدون أي رقابة وفقاً لمستهلكين وبائعين.

بالمقابل نفى رئيس لجنة المنظفات في غرفة صناعة دمشق، وأمين سر القطاع الكيميائي، "محمود المفتي"، في حديثه لإعلام نظام الأسد أن يكون الارتفاع في أسعار مواد المنظفات قد بلغ 30%، مشدداً على أن الارتفاع الذي تشهده تدريجي، ولم يتجاوز الـ5% لمختلف الأنواع.

وزعم بأن أسعار المنظفات اليوم أرخص بـ30% مما كانت عليه قبل الحرب، وفقاً لسعر صرف الدولار، لكن المشكلة الحقيقية تكمن بانخفاض القدرة الشرائيّة للمواطنين، وتوقّع أن يطرأ انخفاض واضح على الأسعار بدايات 2023 في حال استقرار المعطيات الحالية وسعر الصرف.

ونشرت وزارة التجارة الداخلية بيانا شديد اللهجة وفق إعلام النظام موجه إلى جميع المستوردين وتجار الجملة الذين يصدرون فواتير وهمية بينما بالأساس يتقاضون أسعار مرتفعة، بالتوقف عن ذلك فوراً، والتقيّد بالأسعار التموينية الموضوعة من قبل الوزارة، وذلك بناءً على بيانات التكلفة.

وزعمت أنها لن تعتمد الرقابة التموينية على التصريح الخطي ضدهم كشكوى فحسب، بل على الشكاوى الشفهية أيضاً، وسيتم اتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم وفق المرسوم التشريعي رقم 8 لعام 2021 مع إحالتهم إلى القضاء موجوداً، وفق تعبيرها.

وكانت شهدت الأسواق بمناطق سيطرة النظام مؤخراً ارتفاعاً كبيراً في الأسعار قُدّر بنحو 200% لمعظم المواد، وسط تجاهل النظام وبالتزامن مع تراجع غير مسبوق لليرة السورية والرفع المتكرر لأسعار المحروقات الذي انعكس على كامل نواحي الأوضاع المعيشية.

وتجدر الإشارة إلى أن نظام الأسد أصدر قرارات رسمية تنص على مضاعفة الأسعار وتخفيض المخصصات وفرض قوانين الجباية وتحصيل الضرائب، وشملت قراراته "الخبز والأدوية والسكر والرز والمازوت والبنزين والغاز ووسائل النقل والأعلاف والخضار والفواكه واللحوم، وسط تجاهل تدهور الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار.

اقرأ المزيد
١٨ أغسطس ٢٠٢٢
تقرير شام الاقتصادي 18-08-2022

شهدت تداولات سوق الصرف والعملات الرئيسية في سوريا خلال إغلاق الأسبوع اليوم الخميس، حالة من التذبذب والتخبط مع استمرار حالة الانهيار الاقتصادي وارتفاع الأسعار، وفقا لما رصدته شبكة شام الإخبارية نقلا عن مواقع ومصادر اقتصادية متطابقة.

وفي التفاصيل بقي سعر صرف الليرة السورية ضمن حالة من الاستقرار النسبي عند المستويات المسجلة منذ ظهيرة يوم أمس وذلك خلال تعاملات افتتاح وظهيرة يوم الخميس، فيما سجلت التركية تراجعاً نسبياً، مع تخفيض البنك المركزي التركي أسعار الفائدة 1% لتصبح 13 بالمئة.

وحسب موقع "الليرة اليوم"، سجل دولار دمشق ما بين 4500 ليرة شراءً، و4460 ليرة مبيعاً وكان الدولار في العاصمة دمشق قد قفز ظهيرة أمس الأربعاء، فيما سجل الدولار في حلب وحمص وحماة، وكذلك في إدلب، نفس أسعار دمشق.

في حين بقي اليورو في دمشق، ما بين 4582 ليرة شراءً، و4536 ليرة مبيعاً، فيما تراجعت التركية في دمشق وإدلب، ليرة سورية واحدة، لتصبح ما بين 249 ليرة سورية للشراء، و244 ليرة سورية للمبيع، وفق المصدر الاقتصادي ذاته.

وتراوح سعر صرف التركية مقابل الدولار في إدلب، ما بين 18.07 ليرة تركية للشراء، و17.96 ليرة تركية للمبيع، والعملة التركية متداولة في المناطق المحررة شمال سوريا وينعكس تراجعها أو تحسنها على الأوضاع المعيشية بشكل مباشر.

وذكر موقع اقتصاد المحلي أن هذا أعلى سعر مبيع لـ "دولار دمشق"، منذ 18 آذار/مارس من العام 2021ء هذا، ويحدد مصرف سورية المركزي، "دولار الحوالات"، بـ 2800 ليرة سورية.

بالمقابل سجل سعر غرام الذهب حسب التسعيرة الصادرة عن الجمعية الحرفية للصياغة وصنع المجوهرات بدمشق 217 ألف ليرة لعيار 21 مبيعاً و216500 شراءً، وبلغ سعر مبيع الغرام من عيار 18 186 ألف ليرة، والشراء 185500 ليرة.

وبرر رئيس الجمعية غسان جزماتي بأن هذا الارتفاع هو نتيجة للمضاربة الحاصلة على الليرة السورية، متوقعاً انخفاض سعر الغرام نتيجة الخطوات المتوقع اتخاذها من السلطات النقدية، مشيراً إلى أن سوق الذهب المحلية تشهد حركة جيدة هذه الأيام.

وأضاف، عالمياً استقرت أسعار الذهب مع ترقب المستثمرين لصدور محضر أحدث اجتماعات مجلس الاحتياطي الاتحادي الأمريكي بخصوص السياسة النقدية، بحثاً عن دلائل بخصوص أسعار الفائدة وسط علامات على تراجع التضخم.

واستقر سعر الذهب في المعاملات الفورية عند 1776.75 دولاراً للأوقية الأونصة بعد أن سجل أدنى مستوياته منذ الثامن من آب الجاري عند 1770.86 دولاراً يوم أمس، وارتفعت العقود الآجلة الأمريكية للذهب 0.1% إلى 1791.70 دولاراً.

وكانت شهدت الأسواق بمناطق سيطرة النظام مؤخراً ارتفاعاً كبيراً في الأسعار قُدّر بنحو 200% لمعظم المواد، وسط تجاهل النظام وبالتزامن مع تراجع غير مسبوق لليرة السورية والرفع المتكرر لأسعار المحروقات الذي انعكس على كامل نواحي الأوضاع المعيشية.

وتجدر الإشارة إلى أن نظام الأسد أصدر قرارات رسمية تنص على مضاعفة الأسعار وتخفيض المخصصات وفرض قوانين الجباية وتحصيل الضرائب، وشملت قراراته "الخبز والأدوية والسكر والرز والمازوت والبنزين والغاز ووسائل النقل والأعلاف والخضار والفواكه واللحوم، وسط تجاهل تدهور الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار.

اقرأ المزيد
١٧ أغسطس ٢٠٢٢
تقرير شام الاقتصادي 17-08-2022

شهدت تداولات سوق الصرف والعملات الرئيسية في سوريا اليوم الأربعاء تراجعاً جديداً مع استمرار تدهور العملة السورية، ووصولها إلى 4,500 ليرة سورية للدولار الواحد، وفقا لما رصدته شبكة شام الإخبارية نقلا عن مواقع ومصادر اقتصادية متطابقة.

وبحسب موقع "الليرة اليوم"، سجلت الليرة السورية اليوم مقابل الدولار في دمشق سعر للشراء 4,500 وسعر 4460 للمبيع، وسجلت مقابل اليورو سعر 4577 للشراء، و4532 للمبيع، مع تراجع بنسبة 0.78 بالمئة.

وأما سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي، في محافظة حلب، سعر 4490 للشراء، و 4480 للمبيع، وسجلت الليرة أمام اليورو في حلب 4563 للشراء، و 4329 للمبيع.

وبلغ سعر الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي بمدينة إدلب سعر 4465 للشراء، و 4480 للمبيع، فيما سجل سعر صرف الليرة السورية مقابل الليرة التركية، 251 شراء و245 مبيع.

فيما تراوح سعر صرف التركية مقابل الدولار في إدلب، ما بين 17.96 ليرة تركية للشراء، و17.92 ليرة تركية للمبيع، والعملة التركية متداولة في المناطق المحررة شمال سوريا وينعكس تراجعها أو تحسنها على الأوضاع المعيشية بشكل مباشر.

في حين يواصل سعر الذهب ارتفاعه في سوريا، حيث ارتفع اليوم الأربعاء، ما يقارب 4000 ليرة سورية، متجاوزاً حاجز 216 ألف ليرة سورية ووفقاً لنشرة أسعار جمعية الصاغة والمجوهرات التابعة لنظام الأسد في دمشق.

وحددت الجمعية سعر غرام الذهب عيار 21 قيراطاً سجل 217000 ليرة سورية، للمبيع و 216500 ليرة سورية، للشراء، بينما بلغ سعر الغرام عيار 18 قيراطاً 186000 ليرة سورية، للمبيع، و 185500 للشراء، وتهدد جمعية الصاغة الحرفيين، بحال مخالفة بيع أو شراء ذهب بسعر أعلى من التسعيرة المفروضة.

وصرح مصدر في مصرف النظام المركزي، بأن المضاربة بسعر الصرف وتراجع سعر الليرة في السوق السوداء الحاصل منذ أيام ممنوع، وأن المصرف يتابع لحظة بلحظة ما يحصل في سوق الصرف وسيتدخل بالوقت الذي يراه مناسباً لإعادة الاستقرار إلى السوق، وأن المركزي لا يحدد مسبقاً توقيت تدخله الذي قد يحصل في أي لحظة.

وقال إن المركزي هو من يدير الوارد من قطع أجنبي ولديه القدرة على التدخل وفي التوقيت الذي يحدده هو، لوضع حد لمضاربة التجار وصرافي السوق السوداء على امتداد الأراضي السورية، وهذا التوقيت مرتبط بعوامل عدة لا مجال لذكرها، زاعما تلبية كل عمليات تمويل المستوردات من مواد غذائية أساسية لكن ليس كما يريد التجار بل كما تتطلب حاجة السوق.

وقدر أن في مناطق سيطرة النظام ما يكفي حاجة الأسواق من مواد غذائية أساسية حتى نهاية هذا العام، ولا ضرورة لمزيد من الاستيراد في الوقت الحالي حتى لو تسبب ذلك بإزعاج لبعض التجار الذين يريدون زيادة مكاسبهم على حساب الليرة السورية وسعر صرفها.

ونقل موقع مقرب من نظام الأسد عن الخبير الاقتصادي "عبد الرحمن قرنفلة"، تقدراته بأن استهلاك الفروج من قبل المواطنين أقل بنسبة 40 % مقارنة بالعام الماضي، وذلك نتيجة ضعف القوة الشرائية وارتفاع تكاليف النقل التي ازدادت بنسبة 50 % مشيراً إلى أن نسبة لا بأس بها من المواطنين يشترون الفروج بالقطعة.

وذكر أن نسبة الذين يعملون بتربية الدواجن حالياً منخفضة جداً ولا تتجاوز 25 % ممن كانوا يعملون في هذا القطاع في السابق، وبالرغم من خروج نسبة كبيرة من المربين من الإنتاج، فإن معروض الفروج والبيض حالياً يغطي الطلب نتيجة ضعف القوة الشرائية وهبوط حجم الطلب المحلي.

وبحسب مديرية التجارة الداخلية وحماية المستهلك في دمشق فقد تم تحديد سعر كيلو الفروج الحي بـ 9500 ليرة حيث كان 7 آلاف، وكيلو الشرحات من 17 ألفاً إلى 23 ألفاً كما سجّل سعر كيلو الدبوس 13500 بينما في المحلات الخاصة سعر كيلو الشرحات بين 26 و30 ألفاً بمختلف التصنيفات.

وزعم نظام الأسد التدخل الإيجابي خلال إعلان السورية للتجارة بطرح الفروج المجمد بأسعار مخفضة عن الأسواق وبهامش ربح لا يتعدى 3%، وقدر مدير عام المؤسسة السورية للتجارة زياد هزاع طرح 400 طن من الفروج المجمد بسعر 9 آلاف ليرة عبر منافذ بيع صالات السورية للتجارة، مبيناً أن البداية من محافظة حماة ومن ثم الساحل ودمشق وريفها.

هذا وتشهد الليرة السورية تراجعاً مستمراً منذ عام 2011، حين لم يزد سعر الدولار عن 50 ليرة، لتبلغ أدنى سعر على الإطلاق مؤخرا، بعد تراجعها إلى نحو 4500 ليرة للدولار الواحد، وسط مخاوف من استمرار التهاوي والملاحقة الأمنية للمتعاملين بغير العملة السورية.

اقرأ المزيد
١٦ أغسطس ٢٠٢٢
تقرير شام الاقتصادي 16-08-2022

جددت الليرة السورية خلال تداولات سوق الصرف والعملات الرئيسية في سوريا اليوم الثلاثاء 16 آب/ أغسطس، خسائرها وسجلت مستويات قياسية تضاف إلى مراحل انهيار قيمة الليرة المحلية، حيث تراجعا في قيمتها أمام الدولار الأمريكي.

وبحسب موقع "الليرة اليوم"، سجلت الليرة السورية اليوم مقابل الدولار في دمشق سعر للشراء 4465 وسعر 4425 للمبيع، وسجلت مقابل اليورو سعر 4532 للشراء، و 4486 للمبيع، مع تراجع بنسبة 0.56 بالمئة.

ووصل سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي، في محافظة حلب، إلى 4465 للشراء، و 4450 للمبيع، وسجلت أمام اليورو 4514 للشراء ،و 4525 للمبيع، وفق المصدر الاقتصادية ذاته.

وبلغ سعر الليرة السورية مقابل الدولار بمدينة إدلب سعر 4440 للشراء، و 4460 للمبيع، فيما سجل سعر صرف الليرة السورية مقابل الليرة التركية، 249 شراء و243 مبيع، والعملة التركية متداولة في المناطق المحررة شمال سوريا وينعكس تراجعها أو تحسنها على الأوضاع المعيشية بشكل مباشر.

وكان رفع مصرف النظام المركزي سعر صرف الليرة السورية إلى 2814 ليرة للدولار الأمريكي الواحد، كما رفع سعر صرف الليرة مقابل اليورو إلى 3051 ليرة سورية، أما بالنسبة لنشرة البدلات فبقي سعر الصرف محدداً بـ 2525 ليرة سورية للدولار الأمريكي الواحد.

وحددت الجمعية الحرفية للصياغة وصنع المجوهرات بدمشق غرام الذهب عيار 21 ليوم الثلاثاء 16 آب بسعر مبيع 213 ألف ليرة وسعر شراء 212500 ليرة سورية، وسعر غرام الذهب عيار 18 سجّل 182571 ليرة مبيع وسعر شراء 182071 ليرة سورية

في حين بلغ سعر الليرة الذهبية السورية 1,8 مليون ليرة، أما الأونصة الذهبية السورية فقد بلغ سعرها 7,770 ملايين ليرة، وضمن ذات السياق فقد بلغ سعر الليرة الذهبية الإنكليزية من عيار 22 قيراطاً 1,9 مليون ليرة، لتسجل الليرة الذهبية الإنكليزية من عيار 21 قيراطاً سعر 1,8 مليون ليرة سورية.

من جانبه طالب نقيب الصاغة لدى نظام الأسد "غسان جزماتي"، المواطنين بعدم الشراء بالأسعار التي تطلبها بعض محال الصاغة لكونها أعلى من السعر المحدد في نشرة الأسعار الرسمية، مبيناً أن حالات عدة وردت إلى النقابة وتمت معالجتها وارجاع المبلغ الزائد في عملية الشراء فوق السعر الرسمي، مع محاسبة المحل المخالف، وفق تعبيره.

وبحسب "جزماتي"، فإن الشكوى حجر زاوية في معالجة أوضاع هذه المحال بالنظر إلى أنها تعلن التسعيرة الرسمية الصادرة بالنشرة، وحين استفسار الزبون يتم احتساب مبلغ زائد عن كل غرام من وزن القطعة الذهبية المرغوب شراؤها، الأمر الذي يجعل من الصعوبة بمكان معرفة المحال التي تتقاضى زيادة على التسعيرة ما لم يشتكِ الزبون ضدها.

وذكر أن هذه الأسعار ليست حقيقية بل تشكل ربحاً صافياً زائداً دون وجه حق لأصحاب هذه المحال، مشدداً على ضرورة عدم قبول المواطن بهذه الأسعار والشراء من محل آخر يبيع بالتسعيرة الرسمية والشكوى ضد المحل المخالف لمحاسبته، حتى لاتتحول هذه الممارسات إلى حالة شبه عامة.

وعن حركة البيع والشراء قال جزماتي إن الطلب على الذهب المشغول متزايد بشكل ملحوظ في الآونة الاخيرة دون أن يشكل هذا الطلب حركة حقيقية بل يبقى دون المعدل المطلوب لتحريك السوق بشكل حقيقي.

وأصدرت وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية التابعة لنظام الأسد قراراً يقضي بتشكيل مجلس الأعمال السوري العراقي، بهدف تعزيز دور القطاع الخاص والاستفادة من إمكانياته في تطوير العلاقات الاقتصادية بين الطرفين.

وبحسب القرار الصادر عن نظام الأسد فقد تم تسمية "محمد ناصر السواح" رئيساً للمجلس و "زياد أوبري" نائباً للمجلس عن الجانب السوري، ويذكر أن المجلس سبقه تشكيل آخر جزائري وعُماني.

بالمقابل صرحت مديرة الموازنة في وزارة المالية رانيا التغلبي، إن موازنة العام 2023 لا تتضمن مشاريع جديدة، في إطار اختلاف الأولويات عن الموازنات السابقة لتأمين الاعتمادات المالية اللازمة.

وقالت إن "وزارة المالية" تعمل من خلال إعداد موازنة العام 2023 على ترتيب الأولويات، من خلال التركيز على المشاريع الأساسية والمشاريع الإنتاجية الزراعية والحيوانية، لوضعها بالخدمة والاستفادة من مردودها الاقتصادي، وتخفيض فاتورة الاستيراد.

وأصدرت الشركة العامة للسجاد والصوف قراراً يقضي برفع أسعار مبيع متر السجاد الصوفي المصنَّع في معامل السجاد ليكون سعر المتر 68 ألف ليرة للجملة، وللجمعيات والمؤسسات التسويقية ذات التدخل الإيجابي، و72 ألف ليرة للمتر نقداً مبيع المفرق، وللمساجد ودور العبادة بكميات و75 ألف ليرة تقسيطاً،
كما حددت سعر الصوف بسعر 1600 ليرة للكيلو غرام الواحد.

وسجّلت أسعار العديد من المواد الاستهلاكية في أسواق العاصمة دمشق، ارتفاعاً بنسبة وصلت إلى 20% منذ مطلع الأسبوع الفائت، وفقا لتقرير موقع صوت العاصمة المحلي.

وشملت المواد التي شهدت ارتفاعاً لأسعارها، الدخان والمشروبات الغازية والمعلبات” إضافة لبعض المواد الغذائية، وأرجعت ذلك لارتفاع سعر صرف الدولار الأمريكي في السوق السوداء، إلى جانب ارتفاع أجور النقل، نتيجة رفع سعر البنزين من قبل نظام الأسد.

وذكر الموقع نقلا عن مصادر أن الأسواق تترقب ارتفاعاً جديداً لأسعار السلع ذاتها، قبل نهاية شهر آب الجاري، مرجّحة وصول نسبة الارتفاع إلى 30%، وبحسب المصادر فإن الارتفاع المرتقب للأسعار، سيشمل المواد والسلع التي يتم نقلها من محافظة إلى أخرى في المرتبة الأولى، إضافة للسلع التي تدخل مواد مستوردة في صناعتها.

وارتفعت أسعار الدخان الأجنبي في دمشق إلى أكثر من 150% العام الفائت، وسط انقطاع أنواع منها، لاسيما في العاصمة دمشق وريفها، وأشارت إلى هيمنت شركة 1970 التابعة لماهر الأسد، على أسواق على جميع وكالات الدخان الأجنبي الموردة للسوق المحلية.

وكانت شهدت الأسواق بمناطق سيطرة النظام مؤخراً ارتفاعاً كبيراً في الأسعار قُدّر بنحو 200% لمعظم المواد، وسط تجاهل النظام وبالتزامن مع تراجع غير مسبوق لليرة السورية والرفع المتكرر لأسعار المحروقات الذي انعكس على كامل نواحي الأوضاع المعيشية.

وتجدر الإشارة إلى أن نظام الأسد أصدر قرارات رسمية تنص على مضاعفة الأسعار وتخفيض المخصصات وفرض قوانين الجباية وتحصيل الضرائب، وشملت قراراته "الخبز والأدوية والسكر والرز والمازوت والبنزين والغاز ووسائل النقل والأعلاف والخضار والفواكه واللحوم، وسط تجاهل تدهور الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار.

اقرأ المزيد
5 6 7 8 9

مقالات

عرض المزيد >
● مقالات رأي
٢٥ نوفمبر ٢٠٢٢
في اليوم الدولي  للقضاء على العنف ضد المرأة.. رحلة نساء سوريا
لين مصطفى - باحثة إجتماعية في شؤون المرأة والطفل. 
● مقالات رأي
٢٤ نوفمبر ٢٠٢٢
العنف ضد المرأة واقع مؤلم ..  الأسباب وطرق المعالجة
أميرة درويش  - مراكز حماية وتمكين المرأة السورية في المنتدى السوري 
● مقالات رأي
٢٣ نوفمبر ٢٠٢٢
المصير المُعلّق بين الإنكار والرفض
عبد الناصر حوشان
● مقالات رأي
١٤ نوفمبر ٢٠٢٢
أهمية تمديد قرار إدخال المساعدات إلى سوريا عبر الحدود
قتيبة سعد الدين - مستشار الحماية في المنتدى السوري 
● مقالات رأي
١٣ أكتوبر ٢٠٢٢
قراءة في تطورات المشهد شمالي حلب .. بداية مشروع أم تنبيه أخير
أحمد نور
● مقالات رأي
١٢ أكتوبر ٢٠٢٢
"الجـولا.ني" في خندق "أبو عمشة"... فمتى يبغي على "الأسد" ....!!
فريق العمل
● مقالات رأي
٢٠ سبتمبر ٢٠٢٢
إعادة تشجير سورية ضرورة وطنية ومسؤولية يتحملها الجميع 
مازن باكير - مدير التدقيق الداخلي لمكاتب سورية في المنتدى السوري