الأخبار أخبار سورية أخبار عربية أخبار دولية
١٤ أبريل ٢٠٢٤
مواجهة بين طرفين "إسرائيل وإيران".. الأردن يُعلن إسقاط "أجسام طائرة" دخلت مجاله الجوي ليلاً

أعلنت الحكومة الأردنية في بيان رسمي اليوم الأحد، أنها تعاملت مع "بعض الأجسام الطائرة" التي دخلت مجال البلاد الجوي الليلة الماضية، في إشارة إلى المسيرات والصواريخ التي أطلقتها إيران ضد "إسرائيل"، واعتبرت أن ما حصل فجر اليوم هو مواجهة بين طرفين هما "إسرائيل وإيران"

وقال مجلس الوزراء في بيان إنه "جرى التعامل مع بعض الأجسام الطائرة التي دخلت إلى أجوائنا ليلة أمس والتصدي لها للحيلولة دون تعريضها لسلامة مواطنينا والمناطق السكنية والمأهولة للخطر".

ولفت البيان إلى أن "شظايا قد سقطت في أماكن متعددة خلال ذلك دون إلحاق اي أضرار معتبرة أو أي إصابات بين المواطنين"، وبين أن القوات المسلحة الأردنية والأجهزة الأمنية ستتصدى "لكل ما من شأنه تعريض أمن وسلامة الوطن ومواطنيه وحرمة أجوائه وأراضيه لأي خطر أو تجاوز من أي جهة كانت".

واعتبر مجلس الوزراء أن ما حصل فجر اليوم هو مواجهة بين طرفين هما إسرائيل وإيران، وحث مختلف الأطراف على ضبط النفس وعدم الانجرار نحو أي تصعيد ستكون له مآلات خطرة.

من جهتها، قالت صحيفة يديعوت أحرونوت في خبر على موقعها الإلكتروني إن الأردن تصدى لعشرات المسيرات الإيرانية التي كانت متجهة إلى إسرائيل خلال الليل، وأضافت أن ذلك يأتي كجزء مما وصفته بتعاون غير مسبوق مع تل أبيب، رغم تحذير طهران لعمّان بأنها ستكون أحد أهدافها القادمة إذا تعاونت مع إسرائيل.

وقالت مصادر تحدثت مع وكالة رويترز للأنباء إن صواريخ إيرانية اعترضت على الجانب الأردني من غور الأردن وكانت في طريقها نحو القدس، وتم اعتراض صواريخ أخرى بالقرب من الحدود الأردنية السورية.

وكان وزير الخارجية الأردني أيمن الصفدي قال صباح اليوم إن وقف العدوان الإسرائيلي على قطاع غزة وإنهاء الاحتلال هما السبيل لوقف التصعيد الخطر الذي تشهده المنطقة، وأكد في تصريح لوكالة الأنباء الأردنية (بترا) أن وقف التصعيد ضرورة إقليمية ودولية تتطلب تحمل مجلس الأمن مسؤولياته في حماية الأمن والسلم وفرض وقف العدوان على غزة واحترام القانون الدولي.

وحذر الوزير من أن استمرار العدوان يدفع المنطقة نحو مزيد من التصعيد الإقليمي الذي ستهدد تداعياته الأمن والاستقرار الإقليميين والدوليين.

وشنت إيران الليلة الماضية هجومها المرتقب على إسرائيل، ردا على قصف قنصليتها بالعاصمة السورية دمشق مطلع أبريل/نيسان الجاري، بإطلاق عشرات المسيّرات والصواريخ باتجاه الداخل الإسرائيلي، سقطت في غالبيتها قبل وصولها للأراضي المحتلة.

 

اقرأ المزيد
١٤ أبريل ٢٠٢٤
تصريف أعمال لبنان تُجري اتصالات مع نظام الأسد لوضع "خطة جديدة لعودة اللاجئين السوريين" 

كشف "عصام شرف الدين" وزير المهجرين في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية، عن تنسيق يجري مع وزارة الإدارة المحلية في حكومة الأسد في دمشق، لوضع "خطة جديدة لعودة اللاجئين السوريين" من لبنان إلى بلدهم، كاشفاً عن إعداد قوائم بأسماء السوريين "الراغبين في العودة إلى ديارهم"، وتسليمها إلى السلطات السورية للحصول على موافقتها.

وأضاف شرف الدين، أن الخطة الجديدة ستجعل من الممكن تنفيذ الاتفاق الثنائي مع دمشق، الذي تم التوصل إليه في أيلول (سبتمبر) 2023، وينص على تمكين 200 ألف لاجئ في لبنان من العودة إلى وطنهم خلال عام، مرجحاً استئناف عملية إعادة اللاجئين السوريين، التي توقفت بسبب التصعيد العسكري في الشرق الأوسط، في نهاية الشهر الحالي.

وكان قال رئيس حكومة تصريف الأعمال اللبنانية، نجيب ميقاتي، يوم السبت إنه يريد حل سياسي يعتبر معظم المناطق السورية أمنة لإعادة وترحيل اللاجئين السوريين في لبنان، واعتبر أن حل أزمة النزوح في البلاد يكمن في اعتبار معظم المناطق في سوريا مناطق آمنة من أجل ترحيل السوريين الذين يدخلون لبنان كلاجئين، وأوضح "نعمل على حل لأزمة النزوح ونعمل على رزمة كاملة للموضوع".

وأكد ميقاتي في تصريح له من بكركي، بعد لقائه البطريرك الماروني الكاردينال مار بشارة بطرس الراعي: "نجري إتصالات دولية بشأن ملف النازحين والحلّ الأساسيّ باعتبار معظم المناطق في سوريا آمنة لترحيل السوريين الذي أتوا إلى لبنان تحت عنوان اللاجئين"، مشيراً إلى أنّ "هذا الأمر مسار وموضوع النازحين يوحّد اللبنانيين والاتصالات التي نقوم بها هي لأخذ الضوء الأخضر للبدء بعملنا اللازم في هذا الإطار".

وتشير المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين في لبنان على موقعها الإلكتروني إلى أنه، بحسب تقديرات حكومية، يعيش في البلاد نحو 1.5 مليون لاجئ سوري، بالإضافة إلى 13 ألفا و715 لاجئا من جنسيات أخرى، ويعيش 90 في المائة من اللاجئين السوريين في فقر مُدقع، فيما تبرز منطقة البقاع كأكثر المناطق استقطابا للاجئين في لبنان.

وسبق أن حذر الباحث بالشأن اللبناني في منظمة "هيومن رايتس ووتش" رمزي قيس، من محاولة جعل اللاجئين السوريين "كبش فداء" بعد حادثة اغتيال المسؤول في "حزب القوات" اللبنانية باسكال سليمان، مؤكداً ضرورة أن يكون التحقيق في القضية "شاملاً وشفافاً".

رأى النائب اللبناني السابق مصباح الأحدب، أن هناك من يريد توريط المؤسسات العسكرية اللبنانية واللبنانيين في مواجهة مع أكثر من مليون لاجئ سوري في لبنان، ودعا الأحدب، الحكومة اللبنانية إلى البدء بإعادة أنصار حكومة دمشق من السوريين إلى مناطق سيطرتها، وأنصار المعارضة إلى مناطق سيطرتها.

في السياق، استنكر "بدر جاموس" رئيس "هيئة التفاوض السورية"، أعمال العنف التي قام بها البعض ضد اللاجئين السوريين في بعض المناطق في لبنان، على خلفية مقتل منسّق حزب القوات اللبنانية في جبيل باسكال سليمان، واتهام سوريين بتنفيذ العملية.

وطالب "جاموس"، المنظمات الدولية وفي مقدمتها المفوضية السامية لحقوق الإنسان والمفوضية السامية للاجئين بحماية اللاجئين السوريين في لبنان وتحمّل مسؤولياتها والتزاماتها، وقال إن "الشعبان السوري واللبناني الشقيقان دفعا ثمن ممارسات وإجرام النظام السوري وحلفائه بحقهما معاً؛ وتُضاف اليوم جريمة جديدة إلى هذا السجل الإجرامي الطويل باغتيال منسّق حزب القوات اللبنانية في جبيل باسكال سليمان".

وكان أدان "الائتلاف الوطني السوري" بأشد العبارات جريمة اغتيال منسّق حزب القوات اللبنانية في جبيل باسكال سليمان، وتقدم بأحر التعازي لأسرته ورفاقه ولعموم الشعب اللبناني، داعيًا الله لهم بالصبر والسلوان. 

وأدان الائتلاف الوطني بشدة الموجة الخطيرة من الاعتداءات والانتهاكات والاعتقالات التعسفية وإساءة المعاملة التي طالت اللاجئين السوريين، الذين هجروا من وطنهم بسبب جرائم الحرب والجرائم ضد الإنسانية التي ارتكبها بحقهم نظام الأسد وميليشيا حزب الله والميليشيات الطائفية الأجنبية التابعة أو المسيطر عليها من قبل إيران، واستمرار تواجدهم في سورية. 

وكانت تصاعدت التصريحات "المحرضة" ضد اللاجئين السوريين في لبنان، بعد اتهام سوريين بقتل المسؤول في حزب "القوات اللبنانية" باسكال سليمان، وقال وزير الداخلية اللبناني وزير الداخلية في حكومة تصريف الأعمال اللبنانية، بسام مولوي، إن الوجود السوري بهذه الطريقة "غير مقبول" ولا يتحمله لبنان، داعياً إلى الحد منه بطريقة واضحة.

وأكد أن لبنان لن يقبل ببقاء السوريين على أراضيه مقابل مكاسب مالية، في إشارة إلى اتفاق مرتقب مع الاتحاد الأوروبي، وتعليقاً على تصريح وزير المهجرين، عصام شرف الدين، حول وجود 20 ألف مسلح داخل مخيمات السوريين، قال مولوي: "لا أعلم إذا قام بعدهم، ولدى القوى الأمنية جميع المعلومات فيما يخص المخيمات".

وكان شرف الدين قال لوسائل إعلام روسية، إن هؤلاء المسلحين "ينتظرون الإشارة من مشغليهم"، وتحدث عن "وجود خلايا إرهابية نائمة وتتشكل داخل مخيمات النازحين السوريين على الأراضي اللبنانية، مهمتها تقويض الأمن في سوريا لمآرب سياسية معروفة تخدم الجهات التي تمولها وعلى رأسها الولايات المتحدة، ودول الغرب عامة"

وأشعل نبأ مقتل سليمان غضبا في لبنان، فيما دعا رئيس حكومة تصريف الأعمال نجيب ميقاتي إلى ضبط النفس، ورغم أن التحقيقات الأولية أشارت إلى أن مقتل سليمان ناتج عن عملية سرقة، أصر حزب "القوات اللبنانية"، على باسكال سليمان "تعرض لعملية اغتيال سياسية"، معتبرا أن ما أدى إلى عملية الاغتيال هو الوجود غير الشرعي لـ"حزب الله"، ونفى الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله الاثنين أي علاقة لحزبه بالقضية، معتبرا أن من يوجهون الاتهام إليه إنما يثيرون نعرات طائفية.

اقرأ المزيد
١٤ أبريل ٢٠٢٤
خارجية إيران: الهجوم جاء في إطار "ميثاق الأمم المتحدة" ومسؤول يعلق: "انتقام من المجرمين"

أكدت الخارجية الإيرانية في بيان لها، أن الهجوم على إسرائيل جاء في إطار ميثاق الأمم المتحدة وردا على الاعتداءات الإسرائيلية ومقتل مستشارين عسكريين إيرانيين في سوريا، في وقت اعتبر رئيس مجلس الشورى الإيراني (البرلمان) محمد باقر قاليباف، أن الهجوم الصاروخي الواسع للحرس الثوري على أهداف في "إسرائيل" هو بمثابة "انتقام من المجرمين".

ونشر قاليباف صورة على حسابه في منصة "اكس" حول رد الحرس الثوري الإيراني على استهداف إسرائيل للقنصلية الإيرانية في العاصمة السورية دمشق وكتب: "إننا من المجرمين منتقمون".

وكان أعلن الحرس الثوري الإيراني أن جميع أهداف الهجوم على إسرائيل كانت عسكرية وتم ضربها بنجاح، ونشر الحرس الثوري بيانه الثاني وأشار فيه إلى تدمير أهداف عسكرية مهمة للجيش الإسرائيلي، محذرا الحكومة الأمريكية من أي دعم ومشاركة في الإضرار بالمصالح ينتج عنه رد إيراني حاسم.

وقالت الخارجية الإيرانية إن: "القوات المسلحة الإيرانية في إطار ممارسة حقها الطبيعي في الدفاع عن المشروع المنصوص عليه في المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة وردا على الاعتداءات العسكرية المتكررة للكيان الصهيوني واستشهاد مستشارين عسكريين رسميين إيرانيين كانوا يعملون في سوريا بدعوة من الحكومة السورية وخاصة هجوم 1 أبريل 2024 على منطقة دبلوماسية إيرانية في دمشق، قامت بسلسلة من الهجمات العسكرية ضد القواعد العسكرية الإسرائيلية في 14 أبريل 2024".

ولفتت طهران من جديد إلى التزامها بمبادئ وأهداف ميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي، وتؤكد عزمها الدفاع بشكل حاسم عن سيادتها وسلامتها الإقليمية ومصالحها الوطنية ضد أي استخدام غير قانوني للقوة أو العدوان. بحسب بيان الخارجية.

واعتبر البيان أن "اللجوء إلى التدابير الدفاعية في ممارسة حق الدفاع المشروع  يظهر النهج المسؤول الذي تتبعه إيران تجاه السلام والأمن الإقليميين والدوليين في وقت تتواصل فيه الممارسات غير القانونية والإبادة الجماعية التي يقوم بها نظام الفصل العنصري الصهيوني ضد الشعب الفلسطيني والاعتداءات الإسرائيلية المتكررة ضد حكومات الجيران وإشعال النيران في المنطقة وخارجها".

واختتمت الخارجية بالإشارة إلى أن "الجمهورية الإسلامية الإيرانية إذا لزم الأمر لن تتردد في اتخاذ المزيد من التدابير الدفاعية لحماية مصالحها المشروعة ضد أي أعمال عسكرية عدوانية واستخدام غير قانوني للقوة".

وأطلقت ايران في ردها على الهجوم الإسرائيلي على سفارتها في دمشق قرابة الـ 320 صاروخ ومسيرة انتحارية على اسرائيل، حيث تم إطلاق معظمها من داخل الأراضي الايرانية بينما أطلق بعضها من العراق واليمن سوريا وجنوب لبنان، حيث تمكنت اسرائيل من إسقاط 99% منها.

وقال المتحدث بإسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي، أنه من "اصل نحو 170 طائرة مسيرة أطلقتها إيران، لم تخترق ولو واحدة منها إسرائيل، حيث اعترضت طائرات حربية لسلاح الجو وأنظمة الدفاع الجوي التابعة لإسرائيل ولحلفائنا عشرات منها".

ويبدو أن تأخير الرد الإيراني لقرابة 14 يوماً بعد استهداف "إسرائيل" قنصليتها في دمشق، وقتل عدد من كبار قادتها، لم يكن عبثياً، بل كان فرصة إيرانية لخوض غمار "بازار سياسي" مع الدول الغربية، وأثبت الرد الذي نفذته إيران لأول مرة من أراضيها ضد "إٍسرائيل" حقيقة التسريبات التي نُشرت عن كواليس المفاوضات والتطمينات التي تمت تحت الطاولة.

ولعل الرد الإيراني على قصف قنصليتها - وفق متابعين - لم يتعد (استعراض العضلات الإيرانية  وكسب المعركة إعلامياً) بهجوم واسع النطاق بالمسيرات والصواريخ التي لم يصل الجزء الأكبر منها لهدفة، قبل أن تسارع بعثة إيران في الأمم المتحدة لطمأنة المجتمع الدولي وتُعلن انتهاء الرد قبل وصل طائراتها وصواريخها لحدود الأراضي المحتلة.

وخلال 14 يوماً بعد الهجوم الإسرائيلي على قنصلية طهران في دمشق ومقتل قادة كبار، نشرت عدد من وكالات الإعلام الغربية، تسريبات عديدة عن مفاوضات تجري وراء الكواليس بين طهران والدول الغربية لاسيما إمريكا، وعن تطمينات إيرانية يوضح ماهية وردها، والذي أثبت بعد تنفيذه أنه ليس أكثر من "حفظ ماء الوجه" والظهور بمظهر العدو لإسرائيل وفق ماينتهج "محور المقاومة" من خطاب زائف.

وكانت كشفت وكالة "رويترز" نقلا عن مصادر إيرانية، عن أن طهران أبلغت الولايات المتحدة الأمريكية، بأن الرد الإيراني على استهداف "إسرائيل" للقنصلية الإيرانية في دمشق "سيكون بطريقة تسمح بتجنب التصعيد".

وقال مصادر الوكالة، إن وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان نقل رسالته هذه لواشنطن في أثناء زيارته لسلطنة عمان، وذكرت أن عبداللهيان ألمح خلال زيارته لعمان إلى استعداد إيران لوقف التصعيد في حال تلبية مطالبها، بما في ذلك مطلب الوقف الدائم لإطلاق النار في قطاع غزة.

ولفتت أيضا إلى أن الوزير، ألمح إلى استعداد طهران لاستئناف المفاوضات حول برنامجها النووي، بعد تعثر تلك المفاوضات منذ نحو عامين، وقال مصدر آخر مقرب من الاستخبارات الأمريكية، إنه لم يكن على علم بأي رسالة من إيران عبر سلطنة عمان، لكن إيران "كانت واضحة جدا" حول أن ردها على هجوم دمشق سيكون "تحت السيطرة" و"غير تصعيدي".

 

اقرأ المزيد
١٤ أبريل ٢٠٢٤
تقرير: الجفاف يزيد معاناة مربي الماشية في بادية السويداء ويجبرهم على الارتحال

قال موقع "السويداء 24" المحلي، إن الجفاف في بادية السويداء، أدى إلى ارتحال عشرات الأسر التي تعمل في رعاية الماشية، باتجاه ريفي درعا ودمشق خلال الاسابيع الماضية، ذلك في ظل ارتفاع أسعار الأعلاف، وصعوبة تأمين المياه في البادية.

وأوضح الموقع أن معدل هطول الأمطار على البادية في هذا الموسم لم يكن كما يتمنى سكانها الذين يعملون في رعاية المواشي، مما أدى لحالة جفاف تلاشت على إثرها المراعي، وتراجعت نسبة تخزين المياه في السدود والمسطحات المائية.

ونشر الموقع صوراً من منطقة سد الزلف، شرقي محافظة السويداء، وتبدو فيها معالم الجفاف واضحة، في موسم الربيع الذي يفترض أن تفيض المراعي فيه، وتصبح البادية قبلة لمربي الماشية؛ لكن العكس هو ما حصل، نتيجة حالة الجفاف وعوامل أخرى.

ونقل الموقع عن أحد مربي الماشية من سكان بادية السويداء، قوله إنه انتقل مع عائلته باتجاه ريف درعا. وقال المصدر إن “الجفاف يضرب البادية كل سنتين او ثلاثة ويسبب أحيانا خسائر فادحة، مما يضطر مربي الماشية إلى ضمان أراضي وبأسعار خيالية”.

وأضاف أن حالة الجفاف تؤدي أحياناً إلى نفوق عدد من رؤوس الماشية، و”بالتالي يخسر المربي الموسم للسنة القادمة، حتى وإن كان موسم الأمطار في السنة الجديدة جيداً، لكن الخسارة تكون مضاعفة في الجفاف، وتواجه الماشية مشكلات في التكاثر”.

هذه الأسباب وغيرها، أدت بمحدثنا إلى الرحيل باتجاه درعا، فالموسم المطري كان جيداً فيها، ولكن هناك مشكلات أخرى تواجه مربي الماشية في درعا والسويداء، منها تحكم أصحاب الأراضي بأسعار الضمان، مضيفاً: “البعض ينتظر الجفاف حتى يتحكم بمربي الماشية”، وفق السويداء 24.

وقال مصدر آخر من سكان البادية، إنه ارتحل مع عائلته وجميع أقاربه إلى ريف دمشق منذ عدة أسابيع، نتيجة تلاشي المراعي، والصعوبات البالغة في الحصول على المياه، في ظل تعطل معظم آبار المياه في البادية، وغياب الجهود الحكومية لإصلاح تلك الآبار.

وأشار المصدر إلى أن ارتفاع أسعار الأعلاف المخصصة للماشية، ضمن سياسة الدعم الحكومية، وخضوع هذه المادة أيضاً لسياسة الاحتكار ونظام السوق السوداء، فاقم من معاناة مربي الماشية في البادية. وأشار إلى مشكلة أخرى يعاني منها سكان البادية، وهي انتشار الألغام ومخلفات الحرب، وسط غياب الجهود لتفكيك وإزالة هذه الملخفات التي تودي بحياة بعض الأشخاص في كل سنة.

ومنذ عدة سنوات، يشكل مربو الماشية من العشائر في بادية السويداء، حزام أمان على الخاصرة الشرقية لمحافظة السويداء. وتبدو الحاجة ملحة لدعم مربي الماشية في هذه المناطق، من خلال الاهتمام بالواقع المائي بالدرجة الأولى، وإصلاح الآبار، والاهتمام بسياسة دعم الأعلاف.

اقرأ المزيد
١٤ أبريل ٢٠٢٤
بناء على طلب "إسرائيل"... "مجلس الأمن الدولي" يجتمع لبحث الرد الإيراني وتبيان موقفه

قالت مصادر دبلوماسية غربية، إن "مجلس الأمن الدولي" سيجتمع اليوم الأحد، بناء على طلب لإدانة الهجوم الإيراني وتصنيف الحرس الثوري الإيراني منظمة "إرهابية"، وذلك بعد هجوم إيراني بالمسيرات والصواريخ هو الأول من أراضيها باتجاه الأراضي المحتلة، رغم أنه لم يحقق أي إصابات أو أضرار.

وقالت المصادر إن اجتماع مجلس الأمن اليوم، يأتي بناء على طلب قدمه مندوب إسرائيل لدى الأمم المتحدة جلعاد إردان عبر رسالة وجهها أمس السبت إلى رئيس المجلس، وكتب إردان في منشور على منصة إكس "يمثل الهجوم الإيراني تهديدا خطيرا للسلم والأمن العالميين وأتوقع أن يستخدم المجلس كل الوسائل لاتخاذ إجراء ملموس ضد إيران".

وكانت قالت بعثة إيران لدى الأمم المتحدة -على منصة إكس- إن "العمل العسكري الإيراني كان ردا على العدوان الإسرائيلي على مقرنا الدبلوماسي في دمشق.. ويمكن اعتبار الأمر منتهيا"، موضحة أنه "مع ذلك، إذا ارتكب النظام الإسرائيلي خطأ آخر، فإن رد إيران سيكون أكثر خطورة بكثير. إنه صراع بين إيران والنظام الإسرائيلي المارق، والذي يجب على الولايات المتحدة أن تظل بعيدة عنه".

وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قال إن إسرائيل سوف تحمي نفسها من أي تهديد، وإنها ستفعل ذلك بكل هدوء وإصرار، وفي حين قال التلفزيون الإيراني الرسمي إن نصف الصواريخ التي تم إطلاقها أصابت أهدافا إسرائيلية "بنجاح"، أعلن الجيش الإسرائيلي أن معظم الصواريخ تم اعتراضها عبر أنظمة الدفاع الجوي التابعة له ولدول وصفها بالشريكة الإستراتيجية.

وسبق أن انتقدت بعثة إيران الدائمة لدى الأمم المتحدة، موقف "مجلس الأمن الدولي"، لعدم القيام بما يلزم فيما يتعلق بالهجوم الجوي الإسرائيلي على السفارة الإيرانية في دمشق، بعد أن كانت قد طلبت البعثة استنكار الهجوم "بأشد العبارات الممكنة". 

وقالت البعثة في منشور عبر منصة "إكس": "لو أدان مجلس الأمن الدولي التابع للأمم المتحدة الهجوم الشنيع الذي شنه النظام الصهيوني على مقرنا الدبلوماسي في دمشق ثم قدم مرتكبيه للعدالة، لكان من الممكن تجنب ضرورة معاقبة إيران لهذا النظام المارق".

وكانت حثت بعثة إيران لدى الأمم المتحدة مجلس الأمن الدولي على استنكار الهجوم "بأشد العبارات الممكنة"، وقالت إن الهجوم "تهديد كبير للسلام والأمن الإقليميين"، مشيرة إلى أن طهران تحتفظ بالحق في "اتخاذ الرد الحاسم"، ووصفت الضربة بأنها "انتهاك صارخ لميثاق الأمم المتحدة والقانون الدولي والمبدأ الأساسي المتمثل في حرمة المباني الدبلوماسية والقنصلية".

وفشلت روسيا، في الحصول على توافق في مجلس الأمن الدولي، لإدانة القصف الإسرائيلي للقنصلية الإيرانية في دمشق، بعد عرقلة (الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا)، الأربعاء بيانا صاغته روسيا في مجلس الأمن الدولي لإدانة الهجوم الذي أدى لمقتل عدد من الشخصيات القيادية الإيرانية.

اقرأ المزيد
١٤ أبريل ٢٠٢٤
"حمـ ـاس" تُشيد بالرد الإيراني وتعتبره "مستحقاً على جريمة استهداف قنصليتها في دمشق"

أشادت حركة المقاومة الإسلامية (حماس)، بالرد الإيراني على قصف قنصليتها من خلال توجيه طائرات وصواريخ باتجاه "إسرائيل"، معتبرة أنها "حق طبيعي مستحق" يندرج ضمن حق دول وشعوب المنطقة في الدفاع عن نفسها.

وقالت "حماس" في بيان لها، إن العملية الإيرانية تمثل "ردا مستحقا على جريمة استهداف القنصلية الإيرانية في دمشق واغتيال عدد من قادة الحرس الثوري فيها"، داعية الأمتين العربية والإسلامية "وأحرار العالم وقوى المقاومة في المنطقة لمواصلة إسنادهم لطوفان الأقصى"، وشددت على حق الشعب الفلسطيني "في الحرية والاستقلال وإقامته دولته الفلسطينية وعاصمتها القدس".

وشنت إيران هجومها المرتقب على إسرائيل، ردا على قصف قنصليتها في دمشق مطلع أبريل/نيسان الجاري، بإطلاق عشرات المسيّرات والصواريخ باتجاه الداخل الإسرائيلي، ورغم حديث التلفزيون الإيراني الرسمي عن أن نصف الصواريخ التي تم إطلاقها أصابت أهدافا إسرائيلية "بنجاح"، فإن وزير الدفاع الإسرائيلي يوآف غالانت أكد أن بلاده "أوقفت" الهجوم الإيراني بالتعاون مع الولايات المتحدة ودول أخرى لم يذكرها.

ويبدو أن تأخير الرد الإيراني لقرابة 14 يوماً بعد استهداف "إسرائيل" قنصليتها في دمشق، وقتل عدد من كبار قادتها، لم يكن عبثياً، بل كان فرصة إيرانية لخوض غمار "بازار سياسي" مع الدول الغربية، وأثبت الرد الذي نفذته إيران لأول مرة من أراضيها ضد "إٍسرائيل" حقيقة التسريبات التي نُشرت عن كواليس المفاوضات والتطمينات التي تمت تحت الطاولة.

ولعل الرد الإيراني على قصف قنصليتها - وفق متابعين - لم يتعد (استعراض العضلات الإيرانية  وكسب المعركة إعلامياً) بهجوم واسع النطاق بالمسيرات والصواريخ التي لم يصل الجزء الأكبر منها لهدفة، قبل أن تسارع بعثة إيران في الأمم المتحدة لطمأنة المجتمع الدولي وتُعلن انتهاء الرد قبل وصل طائراتها وصواريخها لحدود الأراضي المحتلة.

وخلال 14 يوماً بعد الهجوم الإسرائيلي على قنصلية طهران في دمشق ومقتل قادة كبار، نشرت عدد من وكالات الإعلام الغربية، تسريبات عديدة عن مفاوضات تجري وراء الكواليس بين طهران والدول الغربية لاسيما إمريكا، وعن تطمينات إيرانية يوضح ماهية وردها، والذي أثبت بعد تنفيذه أنه ليس أكثر من "حفظ ماء الوجه" والظهور بمظهر العدو لإسرائيل وفق ماينتهج "محور المقاومة" من خطاب زائف.

وكانت كشفت وكالة "رويترز" نقلا عن مصادر إيرانية، عن أن طهران أبلغت الولايات المتحدة الأمريكية، بأن الرد الإيراني على استهداف "إسرائيل" للقنصلية الإيرانية في دمشق "سيكون بطريقة تسمح بتجنب التصعيد".

وقال مصادر الوكالة، إن وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان نقل رسالته هذه لواشنطن في أثناء زيارته لسلطنة عمان، وذكرت أن عبداللهيان ألمح خلال زيارته لعمان إلى استعداد إيران لوقف التصعيد في حال تلبية مطالبها، بما في ذلك مطلب الوقف الدائم لإطلاق النار في قطاع غزة.

ولفتت أيضا إلى أن الوزير، ألمح إلى استعداد طهران لاستئناف المفاوضات حول برنامجها النووي، بعد تعثر تلك المفاوضات منذ نحو عامين، وقال مصدر آخر مقرب من الاستخبارات الأمريكية، إنه لم يكن على علم بأي رسالة من إيران عبر سلطنة عمان، لكن إيران "كانت واضحة جدا" حول أن ردها على هجوم دمشق سيكون "تحت السيطرة" و"غير تصعيدي".

اقرأ المزيد
١٤ أبريل ٢٠٢٤
"مسرحية الرد الإيراني" انتهت ... لم تقتل حتى "دجاجة" في "إٍسرائيل"

يبدو أن تأخير الرد الإيراني لقرابة 14 يوماً بعد استهداف "إسرائيل" قنصليتها في دمشق، وقتل عدد من كبار قادتها، لم يكن عبثياً، بل كان فرصة إيرانية لخوض غمار "بازار سياسي" مع الدول الغربية، وأثبت الرد الذي نفذته إيران لأول مرة من أراضيها ضد "إٍسرائيل" حقيقة التسريبات التي نُشرت عن كواليس المفاوضات والتطمينات التي تمت تحت الطاولة.

ولعل الرد الإيراني على قصف قنصليتها - وفق متابعين - لم يتعد (استعراض العضلات الإيرانية  وكسب المعركة إعلامياً) بهجوم واسع النطاق بالمسيرات والصواريخ التي لم يصل الجزء الأكبر منها لهدفة، قبل أن تسارع بعثة إيران في الأمم المتحدة لطمأنة المجتمع الدولي وتُعلن انتهاء الرد قبل وصل طائراتها وصواريخها لحدود الأراضي المحتلة.

وخلال 14 يوماً بعد الهجوم الإسرائيلي على قنصلية طهران في دمشق ومقتل قادة كبار، نشرت عدد من وكالات الإعلام الغربية، تسريبات عديدة عن مفاوضات تجري وراء الكواليس بين طهران والدول الغربية لاسيما إمريكا، وعن تطمينات إيرانية يوضح ماهية وردها، والذي أثبت بعد تنفيذه أنه ليس أكثر من "حفظ ماء الوجه" والظهور بمظهر العدو لإسرائيل وفق ماينتهج "محور المقاومة" من خطاب زائف.

وسبق أن قالت صحيفة "يديعوت أحرونوت"، إن إيران أوقفت رداً عسكرياً كبيراً على إسرائيل في اللحظات الاخيرة، بعد تحذير أمريكي لطهران بأن واشنطن ملزمة بالدفاع عن تل أبيب، في ظل حديث عن "حوار تهدئة" يدور وراء الكواليس تقوم به طهران وتل أبيب، عبر رسائل تؤكد عدم الرغبة في التصعيد لدرجة نشوب حرب مباشرة.

وقالت الصحيفة إن إيران أجلت في اللحظة الأخيرة تنفيذ الرد، أو أنها قررت تغيير طبيعة العملية، نتيجة لتحذير صريح من كبار المسؤولين في الإدارة الأمريكية، ولفتت إلى أن الغارات الأمريكية الإسرائيلية رداً على أي هجوم إيراني محتمل، ستركز على صناعة النفط والسدود في ايران، لإلحاق أضرار كبيرة باقتصادها.

وسلم المبعوث الأمريكي للشرق الأوسط بريت ماكغورك رسالة إلى وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبد اللهيان، مفادها بأن واشنطن ملزمة بالدفاع عن إسرائيل، بما ذلك قصف أهداف داخل إيران إذا تعرضت إسرائيل للهجوم.

في السياق، قالت مصادر دبلوماسية إسرائيلية، إن "حوار تهدئة" يدور وراء الكواليس تقوم به طهران وتل أبيب، عبر رسائل تؤكد عدم الرغبة في التصعيد لدرجة نشوب حرب مباشرة.

وذكرت تلك المصادر، أن إسرائيل وجّهت رسالة إلى إيران، مفادها أنها مستعدة لامتصاص "ضربة انتقامية" محدودة، بموازاة التهديدات المتصاعدة بينهما، لافتة إلى أن واشنطن ترغب بإيجاد صيغة تفاهم تضع سقفاً لطهران وتل أبيب، لا يتجاوزانه، شبيهة بالصيغة التي توصلت إليها لمنع توسيع نطاق حرب غزة إلى لبنان، وفق صحيفة "الشرق الأوسط".

وكانت كشفت وكالة "رويترز" نقلا عن مصادر إيرانية، عن أن طهران أبلغت الولايات المتحدة الأمريكية، بأن الرد الإيراني على استهداف "إسرائيل" للقنصلية الإيرانية في دمشق "سيكون بطريقة تسمح بتجنب التصعيد".

وقال مصادر الوكالة، إن وزير الخارجية الإيراني حسين أمير عبداللهيان نقل رسالته هذه لواشنطن في أثناء زيارته لسلطنة عمان، وذكرت أن عبداللهيان ألمح خلال زيارته لعمان إلى استعداد إيران لوقف التصعيد في حال تلبية مطالبها، بما في ذلك مطلب الوقف الدائم لإطلاق النار في قطاع غزة.

ولفتت أيضا إلى أن الوزير، ألمح إلى استعداد طهران لاستئناف المفاوضات حول برنامجها النووي، بعد تعثر تلك المفاوضات منذ نحو عامين، وقال مصدر آخر مقرب من الاستخبارات الأمريكية، إنه لم يكن على علم بأي رسالة من إيران عبر سلطنة عمان، لكن إيران "كانت واضحة جدا" حول أن ردها على هجوم دمشق سيكون "تحت السيطرة" و"غير تصعيدي".

وأضاف المصدر أن إيران "لا تريد أن تتدخل الولايات المتحدة" في الوضع، ولذلك لن توجه حلفاءها في سوريا والعراق لمهاجمة القواعد الأمريكية، وأنها تخطط "لاستخدام الوكلاء في المنطقة لشن عدد من الهجمات على إسرائيل".

وسبق أن كشفت وكالة "رويترز"، عن طلب وساطة قدمه المبعوث الأمريكي للشرق الأوسط بريت ماكغورك، لعدة دول عربية منها (السعودية والإمارات وقطر والعراق)، لحث إيران على خفض التوتر مع إسرائيل، في أعقاب استهداف قنصلية طهران في دمشق.

ونقلت عن مصدر لم تسمه، أن ماكغورك اتصل بالمسؤولين العرب، ليطلب منهم نقل رسالة إلى نظيرهم الإيراني حسين أمير عبداللهيان، مفادها أنه يجب على إيران "التهدئة" مع إسرائيل، وكانت أعلنت وزارة الخارجية الإيرانية، أن وزراء خارجية الدول الأربع، تحدثوا هاتفياً مع عبداللهيان، وناقشوا التوتر في المنطقة.

وسبق أن اعتبرت صحيفة "تلغراف" البريطانية، في تقرير لها، أن استهداف "إسرئيل" لقنصلية طهران في دمشق، التي وجهتها إلى "الحرس الثوري" الإيراني ووكلائه في سوريا، كشفت عن "ضعف قادة طهران المخادعين".

وقال محرر شؤون الدفاع والشؤون الخارجية في الصحيفة كون كوغلين، إن أحد الحسابات الرئيسة لإسرائيل في استعدادها لمهاجمة أهداف إيرانية في سوريا "هو قناعتها بأن طهران ليست لديها رغبة كبيرة في مواجهة مباشرة مع تل أبيب، وتفضل استخدام وكلائها، للقيام بذلك".

 

اقرأ المزيد
١٤ أبريل ٢٠٢٤
بالتوازي مع تجدد تدهورها.. النظام يخفض قيمة الليرة السورية رسمياً

قرر مصرف سورية المركزي، الخاضع لنظام الأسد، تخفيض قيمة الليرة السورية، اليوم الأحد 14 نيسان/ أبريل، ويأتي ذلك في وقت تجدد الليرة تدهورها بعد أيام من التحسن النسبي المؤقت بدافع ورود مبالغ مالية عبر الحوالات الخارجية.

وحدد مصرف النظام في بيان رسمي له، سعر صرف الليرة السورية بـ 13,500 مقابل كل دولار أمريكي، بعد أن كان محددا بـ 13,400 ليرة سورية، حسب نشرة الحوالات والصرافة الصادرة عن المصرف.

في حين حدد سعر صرف الليرة السورية بـ 14,363.43 مقابل كل يورو أوروبي، بعد أن كان
بـ 14,528.37 ليرة سورية، ويكرر نظام الأسد تعديل نشرة الحوالات والصرافة التي يقول إنها بغرض التصريف النقدي.

يُضاف إلى ذلك شراء الحوالات الخارجية التجارية والحوالات الواردة إلى الأشخاص الطبيعيين، بما فيها الحوالات الواردة عن طريق شبكات التحويل العالمية، وحسب موقع الليرة اليوم، تدهورت الليرة وتراوحت بعموم سوريا بين 14100 و14810 ليرة سورية.

وتشمل نشرة الحوالات التي يصدرها مصرف النظام المركزي سعر الدولار للحوالات والمعابر الحدودية البرية والجوية حيث بات تصريف 100 دولار المفروضة على الحدود بسعر 13,500 ليرة سورية.

ووفق "نشرة السوق الرسمية" الصادرة اليوم الأحد يبقي مصرف النظام سعر صرف الدولار بـ 12,562 ليرة سورية كسعر وسطي، و12,500 للشراء و12,625 للمبيع.

هذا وتسجل الليرة السورية في السوق الرائجة بين 14,500 إلى 15,500 مقابل الدولار الأمريكي الواحد، وحسب مراجع اقتصادية فإن التداولات الحقيقية تزيد عن سعر الصرف الرسمي والرائج بنسبة كبيرة، حيث يجري بيع وشراء الدولار بين التجار بأسعار أعلى من المحددة.

اقرأ المزيد
١٤ أبريل ٢٠٢٤
بسبب معابر التهريب.. تجدد الخلافات بين ميليشيات النظام بديرالزور 

أفادت مصادر إعلاميّة في المنطقة الشرقية، بتجدد الخلافات بين ميليشيات الأسد، على معابر وعوائد التهريب التي تشمل تجارة وترويج المخدرات في مناطق سيطرة نظام الأسد بديرالزور شرقي سوريا.

وأكدت شبكة "دير الزور 24"، أن خلافات حصلت بين الجمارك والفرقة الرابعة من جهة وميليشيا الدفاع الوطني من جهة ثانية، في مدينة البوكمال بريف محافظة دير الزور الشرقي.

ونوهت إلى أن سبب الخلافات بين الطرفين هو التهريب، حيث يحاول كل طرف إمساك زمام هذا المجال لما يدر من مال وفير خاصة أن ميليشيا الدفاع الوطني هي المستحوذة على عمليات التهريب مؤخراً.

وأكدت أن ميليشيا الدفاع الوطني لديها مستودعات مخفية ضمن مدينة البوكمال وتشرف على كل مهربي التبغ "الدخان من العراق والذين يرفضون بدورهم التعامل مع الفرقة الرابعة والجمارك، وسط خلافات متجددة بهذا الشأن.

وتعتبر الميليشيات المورد الأساسي للتبغ المهرب "الدخان في دير الزور وبقية المحافظات، وترجع جلّ المرابح لمدعو فراس العراقية، قائد الميليشيات بدير الزور وقسم منها الدعم لقائد الدفاع بقطاع البوكمال عصام الفاضل، بريف محافظة دير الزور الشرقي.

وقال ناشطون في شبكة "مراسل الشرقية الرسمي" إن مجموعة من ميليشيا "الدفاع الوطني" وعدد من أهالي بلدة عياش غرب مدينة ديرالزور يقومون بإغلاق الطريق العام عند مدخل البلدة ومنع عبور كل سيارة تابعة لميليشيا "الحرس الثوري الإيراني" بسبب خلاف على مواقع التهريب ونفوذ السيطرة وتجارة المخدرات.

وفرضت حواجز الفرقة الرابعة في الميادين شرق دير الزور إتاوات جديدة على السيارات والشاحنات، تحت مسمى جديد، باستثناء أتاوة الترسيم، وقالت شبكة "عين الفرات" إن الفرقة الرابعة فرضت إتاوة جديدة تحت اسم عيدية على كل سيارة تمر عبر حواجزها.

ويضطر الأهالي يضطرون إلى الدفع ليس فقط من أجل العبور، بل أيضاً لتجنب التهم الكيدية التي قد تلفق ضدهم، ويشار إلى أن أهالي دير الزور بشكل عام يعانون من الإتاوات الباهظة التي تفرضها عليهم حواجز الفرقة الرابعة، وخاصة على شاحنات المواد الغذائية، ما يتسبب في ارتفاع أسعارها بشكل كبير.

ونشبت مواجهات عنيفة بين مجموعات مسلحة من أبناء بلدة عياش غربي ديرالزور يتبعون لميليشيات الدفاع الوطني التابعة للنظام، وبين عناصر من مليشيات الباقر الإيرانية التي يتزعمها المدعو نواف البشير، بعد خلافات على معابر التهريب في المنطقة الشرقية.

وكان قُتل عدد من ميليشيات "الدفاع الوطني"، بعد أن نشبت اشتباكات عنيفة بين مجموعات من ميليشيات "الدفاع الوطني" وبين مليشيا "القاطرجي" في مدينة العشارة شرقي ديرالزور، نتيجة خلافات على تهريب المحروقات من مناطق "قسد" لمناطق النظام.

يذكر أن مناطق سيطرة نظام الأسد والميليشيات الإيرانية الموالية له في دير الزور تشهد عمليات تصفية وقتل بين عناصر الميليشيات بشكل متكرر، لأسباب تتعلق بالنفوذ في مناطق النظام، وأسباب أخرى تتعلق بخلافات مالية من عائدات تجارة المخدرات، وفق نشطاء في المنطقة الشرقية.

اقرأ المزيد
١٤ أبريل ٢٠٢٤
320 صاروخ ومسيرة ايرانية تتسبب بوقوع أضرار مادية فقط في اسرائيل والأردن

أطلقت ايران في ردها على الهجوم الإسرائيلي على سفارتها في دمشق قرابة الـ 320 صاروخ ومسيرة انتحارية على اسرائيل، حيث تم إطلاق معظمها من داخل الأراضي الايرانية بينما أطلق بعضها من العراق واليمن سوريا وجنوب لبنان، حيث تمكنت اسرائيل من إسقاط 99% منها.

وقال المتحدث بإسم الجيش الإسرائيلي أفيخاي أدرعي، أنه من "اصل نحو 170 طائرة مسيرة أطلقتها إيران، لم تخترق ولو واحدة منها إسرائيل، حيث اعترضت طائرات حربية لسلاح الجو وأنظمة الدفاع الجوي التابعة لإسرائيل ولحلفائنا عشرات منها".

وأضاف أدرعي أنه "من أصل أكثر من 30 صاروخ كروز أطلقتها إيران، لم يخترق أي صاروخ الأراضي الإسرائيلية. لقد اعترضت طائراتنا الحربية 25 صاروخ خارج حدود الدولة"، فيما يبدو أن بعض هذه سقط من تلقاء نفسه دون أي اعتراض يعقد أنه بسبب خلل فني.

وأشار أدرعي أيضا، أن عدد من الصواريخ البالستية سقط في قاعدة لسلاح الجو في منطقة نفاطيم بإسرائيل وألحقت أضرارًا طفيفة لبنية تحتية، حيث أطلقت ايران أكثر من 120 صاروخ بالستيًا اخترق عدد ضئيل جدا الحدود الإسرائيلية.

وأكد أدرعي أن القاعدة الجوية المستهدفة تواصل عملها ومهامها. مؤكدا أن إيران فشلت في الإضرار بقدرات اسرائيل الجوية، حيث تواصل الطائرات الحربية الهبوط والإقلاع داخل القاعدة الجوية والانطلاق إلى مهام دفاعية وهجومية بما فيها طائرات الشبح F-35.

وفي الأردن فقد أعلنت السلطات هناك عن سقوط شظايا الصواريخ الايرانية التي تم إسقاطها في العاصمة عمان ومحافظة الطفيلة، دون أن تتسبب بوقوع أي إصابات بين المدنيين، حيث سقطت شظايا لصاروخ بالستي في منطقة مرج الحمام جنوب العاصمة عمان حيث لم ينتج عن سقوطه أية أضرار بشرية أو مادية، فيما شهدت منطقة الحسا في محافظة الطفيلة جنوب الأردن، سقوط صاروخ بأرض خالية من السكان والأبنية، حيث لم تسجل أية أضرار تذكر، كما سقطت شظايا صاروخ آخر بالقرب من مناجم الفوسفات في المنطقة ذاتها.
.
وكان الحرس الثوري الإيراني أعلن مساء السبت، إطلاق صواريخ ومسيّرات بشكل مكثف على إسرائيل، وذلك بعد أن تعهدت طهران بعقاب إسرائيل بعد قصف مقر القنصلية الإيرانية في دمشق في مطلع شهر إبريل/نيسان الجاري، مما أسفر عن مقتل 7 ضباط من الحرس الثوري الإيراني، بينهم قائد العمليات العسكرية الإيرانية في سوريا ولبنان محمد رضا زاهدي، ونائبه محمد هادي حاجي رحيمي.

يشار أن اسرائيل أعادت فتح مجالها الجوي أمام الطيران المدني بعد أن أغلقت مجالها الجوي لعدة ساعات بسبب القصف الايراني، كما فتحت الأردن ومصر ولبنان والعراق مجالهما الجوي أيضا بعد أن تم إغلاقه مساء أمس.

وكانت بعثة إيران لدى الأمم المتحدة، قد أعلنت أن إطلاق المسيّرات والصواريخ باتجاه إسرائيل "يمكن اعتبار الأمر منتهيا" وقالت إن هجومها ينبني على المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة والمتعلقة بالدفاع عن النفس، وهو رد فعل على الهجوم الإسرائيلي على السفارة الإيرانية في دمشق، يعتبر الهجوم الأول من الأراضي الإيرانية باتجاه "إسرائيل".

وذكرت صحيفة لوفيغارو الفرنسية، أن بعثة إيران أكدت أنه في حال "ارتكب النظام الإسرائيلي خطأ آخر، فإن رد إيران سيكون أكثر قوة بكثير" وطالبت الولايات المتحدة بالابتعاد وعدم التدخل، في وقت قالت وزارة الخارجية الإيرانية إن طهران لن تتردد في اتخاذ المزيد من الإجراءات الدفاعية لحماية مصالحها المشروعة في مواجهة أي عدوان عسكري.

ويبقى السؤال الآن هل سترد اسرائيل على الهجوم الإيراني أم لأ، حيث نقلت صحيفة "إسرائيل اليوم" عن مصادر بأن الرئيس الأميركي جو بايدن حث إسرائيل على عدم الرد على الهجوم الإيراني، فيما شهدت نقاشات الحكومة الإسرائيلية نقاشات بشأن الرد، إذ يعارض عدد من الوزراء اتخاذ أي إجراء ضد إيران، فيما تم تفويض بنيامين نتنياهو، ووزير الدفاع يوآف غالانت، وعضو مجلس الوزراء الحربي الإسرائيلي بيني غانتس لاتخاذ القرارات المناسبة بشأن الرد على الهجوم الإيراني.

ونقلت شبكة "سي إن إن" عن مسؤول أميركي أن وزير الدفاع لويد أوستن طلب من نظيره الإسرائيلي يوآف غالانت إخطار واشنطن بأي رد محتمل على الهجوم الإيراني، وقد ذكرت وسائل إعلام إسرائيلية أن غالانت أجرى اتصالا مع أوستن لتنسيق الرد على الهجوم الإيراني.

من جانبها هددت طهران على لسان مندوبها بالأمم المتحدة -في رسالة لمجلس الأمن- إن رد طهران سيكون أكثر قوة إذا نفذت إسرائيل أي عمل عسكري ضدنا. وأضاف "نحذر إسرائيل من أي تحرك عسكري وملتزمون بالرد على أي تهديد" وتعهد بالرد قانونيا على أي عدوان "يستهدف مصالحنا ووحدة أراضينا".

اقرأ المزيد
١٤ أبريل ٢٠٢٤
بعثة إيران تُعلن انتهاء الهجوم و"إسرائيل" تؤكد احباط 99% من الرد الإيراني خارج أراضيها

أعلنت بعثة إيران لدى الأمم المتحدة، أن إطلاق المسيّرات والصواريخ باتجاه إسرائيل "يمكن اعتبار الأمر منتهيا" وقالت إن هجومها ينبني على المادة 51 من ميثاق الأمم المتحدة والمتعلقة بالدفاع عن النفس، وهو رد فعل على الهجوم الإسرائيلي على السفارة الإيرانية في دمشق، يعتبر الهجوم الأول من الأراضي الإيرانية باتجاه "إسرائيل".

وذكرت صحيفة لوفيغارو الفرنسية، أن بعثة إيران أكدت أنه في حال "ارتكب النظام الإسرائيلي خطأ آخر، فإن رد إيران سيكون أكثر قوة بكثير" وطالبت الولايات المتحدة بالابتعاد وعدم التدخل، في وقت قالت وزارة الخارجية الإيرانية إن طهران لن تتردد في اتخاذ المزيد من الإجراءات الدفاعية لحماية مصالحها المشروعة في مواجهة أي عدوان عسكري. 


وأعلنت وكالة الأنباء الإيرانية، استهداف قاعدة جوية إسرائيلية بنجاح في النقب بصواريخ خيبر، لافتة إلى أن القاعدة الجوية المستهدفة في النقب كانت منطلقا للهجوم على القنصلية بدمشق، وقالت وكالة فارس نقلاً عن عن مصدر مطلع، إن عمليات معاقبة الكيان الصهيوني متواصلة ولم تنته بعد.


وأعلن المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي، أن الحدث ما زال جاريا وعدد الصواريخ التي أطلقت تجاوز 200، وتحدث عن إصابة مطار عسكري إسرائيلي في الهجوم الصاروخي الإيراني، وقال إن عدد قليل من الصواريخ التي أطلقتها إيران سقطت في أراضينا، وفق كلامه.


ونقلت "هآرتس" عن إذاعة الجيش الإسرائيلي تأكيدها اعتراض أكثر من 100 مسيّرة إيرانية خارج الأراضي الإسرائيلية بمساعدة الولايات المتحدة والمملكة المتحدة، وقالت الصحيفة الإسرائيلية إن زعيم الأغلبية بمجلس الشيوخ تشاك شومر قال إن بلاده تقف إلى جانب إسرائيل في التصدي لهجوم إيران، مؤكدا أن الولايات المتحدة ستبذل كل ما في وسعها للدفاع عن إسرائيل.


وسمع أصوات انفجارات قوية في أجواء محافظتي (السويداء ودرعا) جنوب سوريا، ناتجة عن عمليات التصدي للصواريخ والطائرات المسيرة الإيرانية في أجواء المنطقة قبل وصولها للأراضي المحتلة.


ونقلت هيئة البث الإسرائيلية عن مصادر في الجيش الإسرائيلي فجر اليوم الأحد تأكيدها بأن تل أبيب سترد على هجوم طهران بالمسيرات والصواريخ نحو إسرائيل، وأضافت المصادر بحسب هيئة البث أننا "نتوقع عدة أيام من الضربات المتبادلة مع إيران".

نقل التلفزيون الإيراني عن الحرس الثوري قوله إن طهران سترد على أي تهديد من الولايات المتحدة وإسرائيل. وكان الحرس الثوري الإيراني أعلن إنه أطلق عشرات الطائرات المسيرة والصواريخ على إسرائيل، السبت، في هجوم قد يؤدي إلى تصعيد كبير بين العدوين الإقليميين، وسط تعهد الولايات المتحدة بدعم إسرائيل.

وقال الجيش الإسرائيلي إن أكثر من 100 طائرة مسيرة، التي قالت مصادر أمنية عراقية إنها شوهدت وهي تحلق فوق البلاد قادمة من إيران، أطلقت باتجاه إسرائيل. وقالت القناة 12 الإسرائيلية إن بعضها أسقط فوق سوريا أو الأردن.

ونقلت وكالة الجمهورية الإسلامية الإيرانية للأنباء عن مصدر قوله إن الجيش الإيراني أطلق موجة أولى من الصواريخ الباليستية على إسرائيل، وتوعدت طهران بالرد على ما وصفتها بضربة إسرائيلية على قنصليتها في دمشق في الأول من أبريل ، وهو الهجوم الذي أدى إلى مقتل سبعة ضباط في الحرس الثوري، بينهم اثنان من كبار القادة.

وقالت طهران إن الضربة تمثل عقابا على "الجرائم الإسرائيلية"، وقالت أدريان واتسون، المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض، في بيان بعد بدء الهجوم الإيراني "الرئيس بايدن كان واضحا: دعمنا لأمن إسرائيل راسخ. والولايات المتحدة ستقف إلى جانب شعب إسرائيل وستدعم دفاعه ضد هذه التهديدات من إيران".

وقال البنتاغون، إن وزير الدفاع الأميركي، لويد أوستن ناقش مع نظيره الإسرائيلي يوآف غالانت السبت "التهديدات الطارئة في المنطقة"، وأكد مجددا دعم واشنطن الكامل لإسرائيل ضد هجمات إيران ووكلائها.

وقال جيك سوليفان مستشار الأمن القومي الأميركي في منشور على منصة إكس إنه نقل رسالة مماثلة عن الدعم الأميركي لنظيره الإسرائيلي تساحي هنغبي، وأعلنت إسرائيل وضع الجيش في حالة تأهب قصوى وألغت جميع الأنشطة التعليمية.

وكانت نقلت هيئة البث الإسرائيلية عن مسؤولين إسرائيليين في وقت متأخر يوم السبت 13 نيسان 2024، أن إيران بدأت هجومها المرتقب بإطلاق عشرات المسيرات وصواريخ الكروز من أراضيها باتجاه "إسرائيل"، في وقت أعلنت القناة 12: عن تصدي مقاتلات بريطانية مع مقاتلات أمريكية للمسيرات الإيرانية في أجواء الأردن وسوريا.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي دانيال هاغاري إن الجيش وسلاح الجو على استعداد للتهديدات الإيرانية المتوقع وصولها خلال ساعات، على حد قوله، ولفت إلى أن الجيش سيحاول منع وصول المسيرات الإيرانية إلى إسرائيل وسيتعامل معها فور وصولها، "لكن ننبه إلى أن الدفاع لن يكون 100%".

وكان قال التلفزيون الإيراني قبيل منتصف الليلة، إن هجوم الحرس الثوري الإيراني بدأ قبل قليل بالمسيرات ضد أهداف في الأراضي المحتلة، وأعلن الحرس الثوري الإيراني أنه نفذ عملية بطائرات مسيرة وصواريخ "ردا على جريمة الكيان الصهيوني بقصف قنصليتنا في سوريا"، ولفت إلى أن "العملية نفذت بعشرات الصواريخ والطائرات المسيرة لضرب أهداف محددة في الأراضي المحتلة".

في سياق الردود، أكد البيت الأبيض، أن إيران بدأت هجوما جويا على إسرائيل، بينما قالت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي الأميركي إنه من المرجح أن يستمر الهجوم الإيراني عدة ساعات، ونشر الحساب الرسمي للمرشد الإيراني علي خامنئي نقلا عنه قوله إنه "سيتم معاقبة النظام الشرير"، في إشارة إلى إسرائيل.

وقالت القناة 12 الإسرائيلية إنه من المتوقع بدء وصول مسيرات إيران إلى أهدافها عند الثانية بعد منتصف الليلة إذا لم تسقط، كما أوضحت أن الجيش الإسرائيلي ينفذ الآن هجوما واسعا في قلب لبنان، وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قال إن تل أبيب سوف تحمي نفسها من أي تهديد، وإنها ستفعل ذلك بكل هدوء وإصرار، على حد قوله.

وأضاف نتنياهو أن "إسرائيل قوية وجيشها قوي وشعبها قوي ومن يؤذينا نؤذيه"، مشددا على أن "إسرائيل مستعدة لأي استهداف مباشر من إيران"، ولفت إلى أن "أنظمتنا الدفاعية منتشرة، ونحن مستعدون لأي سيناريو سواء في الدفاع أو الهجوم".

وأعلنت وكالة الأنباء العراقية أن وزير النقل أعلن إغلاق الأجواء العراقية وتوقف الملاحة، ونقلت وكالات أنباء عن مصادر عسكرية في الأردن وسوريا وضع أنظمة الدفاع الجوي في حالة تأهب قصوى.

وأغلقت إسرائيل والأردن والعراق ولبنان مجالها الجوي، خوفا من تأثر حركة الملاحة المدنية، وقال مصدران أمنيان في الأردن إن الدفاعات الجوية الأردنية مستعدة لاعتراض وإسقاط أي طائرات مسيرة أو طائرات إيرانية تنتهك المجال الجوي الأردني، بحسب وكالة رويترز.

وأضافوا أن الجيش أيضا في حالة تأهب قصوى وأن أنظمة الرادار تراقب نشاط الطائرات المسيرة، في حين قالت مصادر عسكرية إن سوريا وضعت أنظمة الدفاع أرض - جو روسية الصنع من طراز بانتسير حول العاصمة دمشق والقواعد الرئيسية في حالة تأهب قصوى تحسبا لوقوع ضربة إسرائيلية.

وأكدت وكالة الأنباء الإيرانية عن مصدر مطلع، إطلاق الدفعة الأولى من الصواريخ الباليستية نحو الأراضي المحتلة، وأعلنت الإذاعة الرسمية الإسرائيلية أن أنباء عن قصف ومسيرات من اليمن نحو إيلات وأجواء البحر الأحمر، في وقت أكد مراسل "الجزيرة" إطلاق عشرات الصواريخ من جنوب لبنان باتجاه الجليل والجولان المحتل.

وكان حذر الرئيس الأمريكي جو بايدن في تصريحات له، إيران من الإقدام على أي هجوم يستهدف "إسرائيل"، متوقعاً أن يكون الهجوم الإيراني وشيكاً، في وقت اعتبر الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، أن الرد الإيراني قد يؤدي إلى "حرب عالمية جديدة".

وقال بايدن: "لن تنجح طهران إذا قررت استخدام القوة ردا على الغارة الإسرائيلية على القنصلية الإيرانية في دمشق"، وشدد الرئيس الأمريكي بايدن أن الولايات المتحدة ملتزمة بدعم إسرائيل والدفاع عنها.

في السياق، حذر الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، من حرب عالمية جديدة على خلفية التوترات في منطقة الشرق الأوسط، وتصاعد حدة التهديدات بين إيران وإسرائيل، وقال: "ما حدث مع إسرائيل في السابع من أكتوبر، وما يحدث معها الآن (تهديد إيران بالانتقام) يمكن أن ينتهي بحرب عالمية".

وكان صرح متحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية بأن بلاده سترسل قوات إضافية إلى الشرق الأوسط، لتأمين حماية إضافية لقواتها المتمركزة في المنطقة، وقال: "نقوم بنشر قوات إضافية في المنطقة، لدعم جهود الردع الإقليمية، وتعزيز أمن القوات الأمريكية. وليس لدينا معلومات أخرى نقدمها في الوقت الحالي".

وكشف موقع "أكسيوس"، نقلا عن ثلاثة مصادر أن "إيران نقلت رسالة إلى إدارة بايدن، عبر عدة دول عربية بوقت سابق من الأسبوع الجاري، مفادها، أنه إذا تدخلت الولايات المتحدة في القتال بين إسرائيل وإيران، فسوف تتعرض القوات الأمريكية في المنطقة للهجوم".

وكانت كشفت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية "إسنا"، عن قائمة صواريخ إيرانیة الصنع یصل مداها إلی الأراضي الفلسطينية المحتلة، في سياق الدعاية الإعلامية للرد الإيراني على استهداف الطيران الإسرائيلي مبنى القنصلية الإيرانية في دمشق.

وقالت وكالة "إسنا" إن 9 صواريخ يمكن أن تستهدف العمق الإسرائيلي وهي (صاروخ "سجیل" یصل مداه إلی ما یتراوح بین 2000 - 2500 کلم بسرعة تبلغ 12 إلی 14 ماخ (Mach) - صاروخ "خرمشهر 4"(خیبر) یصل مداه إلی 2000 کلم بسرعة تبلغ 16 ماخ خارج الغلاف الجوي و8 ماخ داخل الغلاف الجوي).

وذكرت الوكالة أنه وعقب جريمة الاعتداء علی القسم القنصلي للسفارة الإيرانية في دمشق باتت ظلال الرد الإيراني تثقل کاهل إسرائيل بشدة، في وقت لم يسجل حتى اليوم أي رد إيراني على الضربة الإسرائيلية التي تسببت بمقتل عدد من قادة الحرث الثوري الإيراني في دمشق.

وكانت نعت ميليشيات "الحرس الثوري الإيراني"، الجنرال البارز "محمد رضا زاهدي" يوم الاثنين 1 نيسان/ أبريل، إلى جانب 6 عسكريين إيرانيين آخرين ممن أجرموا بحق الشعب السوري، نتيجة الغارة الجوية الإسرائيلية التي طالت القنصلية الإيرانية وسط دمشق.

وإلى جانب "زاهدي"، قتل نائبه الحاج رحيمي، و الجنرال حسين أمين الله، رئيس أركان فيلق القدس في سوريا ولبنان، ونعت ميليشيات الحرس الثوري الإيراني 5 آخرين هم: "مهدي جلالاتي، محسن صدقات، علي آغا بابائي، علي صالحي روزبهاني"، ومنذ ذلك اليوم تُهدد إيران بالرد على الضربة الإسرائيلية وسط حراك دولي واسع لتجنب التصعيد في المنطقة.

 

اقرأ المزيد
١٣ أبريل ٢٠٢٤
وسط حالة تأهب دولية قصوى .. إيران تُعلن بدء ردها على "إسرائيل" 

نقلت هيئة البث الإسرائيلية عن مسؤولين إسرائيليين في وقت متأخر يوم السبت 13 نيسان 2024، أن إيران بدأت هجومها المرتقب بإطلاق عشرات المسيرات وصواريخ الكروز من أراضيها باتجاه "إسرائيل"، في وقت أعلنت القناة 12: عن تصدي مقاتلات بريطانية مع مقاتلات أمريكية للمسيرات الإيرانية في أجواء الأردن وسوريا.

وقال المتحدث باسم الجيش الإسرائيلي دانيال هاغاري إن الجيش وسلاح الجو على استعداد للتهديدات الإيرانية المتوقع وصولها خلال ساعات، على حد قوله، ولفت إلى أن الجيش سيحاول منع وصول المسيرات الإيرانية إلى إسرائيل وسيتعامل معها فور وصولها، "لكن ننبه إلى أن الدفاع لن يكون 100%".

وكان قال التلفزيون الإيراني قبيل منتصف الليلة، إن هجوم الحرس الثوري الإيراني بدأ قبل قليل بالمسيرات ضد أهداف في الأراضي المحتلة، وأعلن الحرس الثوري الإيراني أنه نفذ عملية بطائرات مسيرة وصواريخ "ردا على جريمة الكيان الصهيوني بقصف قنصليتنا في سوريا"، ولفت إلى أن "العملية نفذت بعشرات الصواريخ والطائرات المسيرة لضرب أهداف محددة في الأراضي المحتلة".

في سياق الردود، أكد البيت الأبيض، أن إيران بدأت هجوما جويا على إسرائيل، بينما قالت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي الأميركي إنه من المرجح أن يستمر الهجوم الإيراني عدة ساعات، ونشر الحساب الرسمي للمرشد الإيراني علي خامنئي نقلا عنه قوله إنه "سيتم معاقبة النظام الشرير"، في إشارة إلى إسرائيل.

وقالت القناة 12 الإسرائيلية إنه من المتوقع بدء وصول مسيرات إيران إلى أهدافها عند الثانية بعد منتصف الليلة إذا لم تسقط، كما أوضحت أن الجيش الإسرائيلي ينفذ الآن هجوما واسعا في قلب لبنان، وكان رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قال إن تل أبيب سوف تحمي نفسها من أي تهديد، وإنها ستفعل ذلك بكل هدوء وإصرار، على حد قوله.

وأضاف نتنياهو أن "إسرائيل قوية وجيشها قوي وشعبها قوي ومن يؤذينا نؤذيه"، مشددا على أن "إسرائيل مستعدة لأي استهداف مباشر من إيران"، ولفت إلى أن "أنظمتنا الدفاعية منتشرة، ونحن مستعدون لأي سيناريو سواء في الدفاع أو الهجوم".

وأعلنت وكالة الأنباء العراقية أن وزير النقل أعلن إغلاق الأجواء العراقية وتوقف الملاحة، ونقلت وكالات أنباء عن مصادر عسكرية في الأردن وسوريا وضع أنظمة الدفاع الجوي في حالة تأهب قصوى.

وأغلقت إسرائيل والأردن والعراق ولبنان مجالها الجوي، خوفا من تأثر حركة الملاحة المدنية، وقال مصدران أمنيان في الأردن إن الدفاعات الجوية الأردنية مستعدة لاعتراض وإسقاط أي طائرات مسيرة أو طائرات إيرانية تنتهك المجال الجوي الأردني، بحسب وكالة رويترز.

وأضافوا أن الجيش أيضا في حالة تأهب قصوى وأن أنظمة الرادار تراقب نشاط الطائرات المسيرة، في حين قالت مصادر عسكرية إن سوريا وضعت أنظمة الدفاع أرض - جو روسية الصنع من طراز بانتسير حول العاصمة دمشق والقواعد الرئيسية في حالة تأهب قصوى تحسبا لوقوع ضربة إسرائيلية.

وأكدت وكالة الأنباء الإيرانية عن مصدر مطلع، إطلاق الدفعة الأولى من الصواريخ الباليستية نحو الأراضي المحتلة، وأعلنت الإذاعة الرسمية الإسرائيلية أن أنباء عن قصف ومسيرات من اليمن نحو إيلات وأجواء البحر الأحمر، في وقت أكد مراسل "الجزيرة" إطلاق عشرات الصواريخ من جنوب لبنان باتجاه الجليل والجولان المحتل.

وكان حذر الرئيس الأمريكي جو بايدن في تصريحات له، إيران من الإقدام على أي هجوم يستهدف "إسرائيل"، متوقعاً أن يكون الهجوم الإيراني وشيكاً، في وقت اعتبر الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، أن الرد الإيراني قد يؤدي إلى "حرب عالمية جديدة".

وقال بايدن: "لن تنجح طهران إذا قررت استخدام القوة ردا على الغارة الإسرائيلية على القنصلية الإيرانية في دمشق"، وشدد الرئيس الأمريكي بايدن أن الولايات المتحدة ملتزمة بدعم إسرائيل والدفاع عنها.

في السياق، حذر الرئيس الأمريكي السابق دونالد ترامب، من حرب عالمية جديدة على خلفية التوترات في منطقة الشرق الأوسط، وتصاعد حدة التهديدات بين إيران وإسرائيل، وقال: "ما حدث مع إسرائيل في السابع من أكتوبر، وما يحدث معها الآن (تهديد إيران بالانتقام) يمكن أن ينتهي بحرب عالمية".

وكان صرح متحدث باسم وزارة الدفاع الأمريكية بأن بلاده سترسل قوات إضافية إلى الشرق الأوسط، لتأمين حماية إضافية لقواتها المتمركزة في المنطقة، وقال: "نقوم بنشر قوات إضافية في المنطقة، لدعم جهود الردع الإقليمية، وتعزيز أمن القوات الأمريكية. وليس لدينا معلومات أخرى نقدمها في الوقت الحالي".

وكشف موقع "أكسيوس"، نقلا عن ثلاثة مصادر أن "إيران نقلت رسالة إلى إدارة بايدن، عبر عدة دول عربية بوقت سابق من الأسبوع الجاري، مفادها، أنه إذا تدخلت الولايات المتحدة في القتال بين إسرائيل وإيران، فسوف تتعرض القوات الأمريكية في المنطقة للهجوم".

وكانت كشفت وكالة أنباء الطلبة الإيرانية "إسنا"، عن قائمة صواريخ إيرانیة الصنع یصل مداها إلی الأراضي الفلسطينية المحتلة، في سياق الدعاية الإعلامية للرد الإيراني على استهداف الطيران الإسرائيلي مبنى القنصلية الإيرانية في دمشق.

وقالت وكالة "إسنا" إن 9 صواريخ يمكن أن تستهدف العمق الإسرائيلي وهي (صاروخ "سجیل" یصل مداه إلی ما یتراوح بین 2000 - 2500 کلم بسرعة تبلغ 12 إلی 14 ماخ (Mach) - صاروخ "خرمشهر 4"(خیبر) یصل مداه إلی 2000 کلم بسرعة تبلغ 16 ماخ خارج الغلاف الجوي و8 ماخ داخل الغلاف الجوي).

وذكرت الوكالة أنه وعقب جريمة الاعتداء علی القسم القنصلي للسفارة الإيرانية في دمشق باتت ظلال الرد الإيراني تثقل کاهل إسرائيل بشدة، في وقت لم يسجل حتى اليوم أي رد إيراني على الضربة الإسرائيلية التي تسببت بمقتل عدد من قادة الحرث الثوري الإيراني في دمشق.


وكانت نعت ميليشيات "الحرس الثوري الإيراني"، الجنرال البارز "محمد رضا زاهدي" يوم الاثنين 1 نيسان/ أبريل، إلى جانب 6 عسكريين إيرانيين آخرين ممن أجرموا بحق الشعب السوري، نتيجة الغارة الجوية الإسرائيلية التي طالت القنصلية الإيرانية وسط دمشق.

وإلى جانب "زاهدي"، قتل نائبه الحاج رحيمي، و الجنرال حسين أمين الله، رئيس أركان فيلق القدس في سوريا ولبنان، ونعت ميليشيات الحرس الثوري الإيراني 5 آخرين هم: "مهدي جلالاتي، محسن صدقات، علي آغا بابائي، علي صالحي روزبهاني"، ومنذ ذلك اليوم تُهدد إيران بالرد على الضربة الإسرائيلية وسط حراك دولي واسع لتجنب التصعيد في المنطقة.

اقرأ المزيد
1 2 3 4 5

مقالات

عرض المزيد >
● مقالات رأي
٢٤ يناير ٢٠٢٤
في "اليوم الدولي للتعليم" .. التّعليم في سوريا  بين الواقع والمنشود
هديل نواف 
● مقالات رأي
٢٤ يناير ٢٠٢٤
في "اليوم الدولي للتعليم" .. التّعليم في سوريا  بين الواقع والمنشود
هديل نواف 
● مقالات رأي
٢٣ يناير ٢٠٢٤
"قوة التعليم: بناء الحضارات وصقل العقول في رحلة نحو الازدهار الشامل"
محمود العبدو  قسم الحماية / المنتدى السّوري 
● مقالات رأي
١٨ أكتوبر ٢٠٢٣
"الأســـد وإسرائـيــل" وجهان لمجـ ـرم واحــد
ولاء أحمد
● مقالات رأي
٢٦ سبتمبر ٢٠٢٣
منذ أول "بغي" .. فصائل الثورة لم تتعلم الدرس (عندما تفرد بكم "الجـ.ــولاني" آحادا)
ولاء أحمد
● مقالات رأي
٢٠ أغسطس ٢٠٢٣
هل تورطت أمريكا بفرض عقوبات على "أبو عمشة وسيف بولاد" ..!؟
ولاء زيدان
● مقالات رأي
٨ مايو ٢٠٢٣
كل (خطوة تطبيع) يقابلها بـ (شحنة مخدرات).. النظام يُغرق جيرانه بالكبتاغون رغم مساعي التطبيع
أحمد نور