بينهم "مقدم ونقيب" .. صفحات موالية تنعي قتلى بقصف إسرائيلي على مواقع للنظام ● أخبار سورية

بينهم "مقدم ونقيب" .. صفحات موالية تنعي قتلى بقصف إسرائيلي على مواقع للنظام

نعت صفحات إخبارية محلية موالية لنظام الأسد قتلى من ميليشيات النظام جراء الغارات الإسرائيلية التي طالت مواقع للنظام في المنطقتين الوسطى والساحلية في سوريا، صباح اليوم.

وحسب الصفحات التابعة للنظام فإن من بين القتلى المقدم "غفار سعيد"، حيث قتل جراء استهداف مواقع للنظام بريف جبلة، وينحدر القتيل من منطقة عين البيضا بريف اللاذقية.

كما نعى موالون للنظام العسكري "شريف منصور"، المنحدر من قرية الخريبة في بانياس التابعة لمحافظة طرطوس، حيث لقي مصرعه جراء الغارات الإسرائيلية على المنطقة الساحلية غربي سوريا.

إلى ذلك، قُتل النقيب "باسل فاتي" إثر الغارات الجوية التي تعرضت لها مواقع النظام بريف جبلة، ويذكر أن النقيب القتيل ينحدر من قرية حورات عمورين التابعة لمنطقة الغارات بريف حماة الغربي، وسط البلاد.

من جانبها تحدثت وزارة الكهرباء في حكومة نظام الأسد عن تضرر الشبكة الكهربائية في ريف جبلة في محافظة اللاذقية بسبب القصف الإسرائيلي صباح اليوم وفق بيان رسمي نقلته وسائل الإعلام التابعة للنظام.

وتعرضت مواقع عسكرية تابعة لميليشيات النظام وإيران، صباح اليوم السبت 19 تشرين الثاني/ نوفمبر، لقصف جوي نفذته طائرات حربية إسرائيلية، ما أدى إلى مقتل وجرح عدد من قوات النظام غرب ووسط سوريا.

وأعلن نظام الأسد عبر وسائل إعلام تابعة له عن مقتل أربعة عسكريين وإصابة خامس جراء قصف إسرائيلي استهدف المنطقتين الوسطى والساحلية في سوريا، ونقلت وكالة أنباء النظام "سانا" عن مصدر عسكري لم تسمه قوله إن الغارات استهدفت بعض النقاط في المنطقة الوسطى والساحلية، حوالي الساعة 6:30 من صباح اليوم.

وذكر أن القصف الإسرائيلي نفذ من فوق البحر المتوسط باتجاه بانياس مدعيا بأن الدفاع الجوي تصدى للصواريخ، وكشف عن مقتل 4 عسكريين وإصابة عسكري ووقوع خسائر مادية.

هذا وتتعرض مواقع عدة لنظام الأسد وميليشيات إيران بين الحين والآخر لضربات جوية إسرائيلية، في مناطق دمشق وحمص وحماة وحلب، في وقت كان رد النظام بقصف المناطق الخارجة عن سيطرته في سوريا، بينما يحتفظ بحق الرد في الرد على الضربات الإسرائيلية منذ عقود.