من رأس العين إلى إدلب ... مظاهرات شعبية عارمة رفضاَ لـ "التطبيع أو المصالحة" ● أخبار سورية

من رأس العين إلى إدلب ... مظاهرات شعبية عارمة رفضاَ لـ "التطبيع أو المصالحة"

نظمت فعاليات محلية في الشمال السوري، ومناطق شرقي الفرات، عدة مظاهرات شعبية اليوم الجمعة 12 آب/ أغسطس، وذلك على خلفية تصريحات وزير الخارجية التركي "مولود تشاووش أوغلو"، وحديثه عن مصالحة بين "النظام والمعارضة"، احتجاجاً ورفضاً لأي خيار يقبل التفاوض أو المصالحة مع النظام المجرم.

وتوزعت المظاهرات الشعبية على مناطق إدلب وعفرين وإعزاز والباب وجرابلس ورأس العين وتل أبيض، ورددوا شعارات غاضبة استنكرت التصريحات الصادرة عن وزير الخارجية التركي التي أثارت حالة من الغضب والاستنكار.

وحمل المتظاهرون لافتات وشعارات مكتوبة نددت بتصريحات وزير الخارجية التركية، ضمن "جمعة لن نصالح"، وشهد اليوم الجمعة إصدار عدة بيانات منها "المجلس الإسلامي السوري"، الذي عبّر عن انزعاجه من توالي التصريحات التي تتحدث عن ضرورة المصالحة مع العصابة المجرمة الحاكمة في سوريا.

وكان دعا ناشطون إلى تنظيم أكثر من 25 نقطة تظاهر بعد صلاة اليوم الجمعة، في أرياف حلب وإدلب شمال غربي سوريا، وفي مناطق رأس العين وتل أبيض، شمال شرقي سوريا، تأكيداً على استمرار الثورة ورفضاً للتصريحات التركية الأخيرة، والتطبيع مع قتلة الشعب السوري.

هذا وأصدرت عدد من القوى والفعاليات الثورية، بيانات إدانة واستنكار لتصريحات وزير الخارجية التركي "مولود تشاووش أوغلو"، وحديثه عن مصالحة بين "النظام والمعارضة"، في وقت شهدت عموم المناطق المحررة مظاهرات ليلية احتجاجية، قبل أن تخرج مظاهرات غاضبة ظهر اليوم الجمعة.