معظمهم إثر تفجير حافلة عسكرية قرب دمشق... "شام" ترصد مصرع عسكريين للنظام في عموم مناطق سوريا ● أخبار سورية

معظمهم إثر تفجير حافلة عسكرية قرب دمشق... "شام" ترصد مصرع عسكريين للنظام في عموم مناطق سوريا

نعت صفحات إخبارية محلية موالية لنظام الأسد العميد الركن "باسم فجر صقر"، اليوم السبت، وينحدر من منطقة القرداحة بريف اللاذقية، دون تحديد ظروف مصرعه، فيما أشارت أن بعض الصفحات إلى نشاطه كقيادي في صفوف ميليشيات النظام.

وكذلك رصدت شبكة "شام"، الإخبارية وفاة العميد الركن المتقاعد "محمد علي كامل الظماطي"، من بلدة الصفصافة بريف طرطوس، وقالت إنه توفي إثر نوبة قلبية، على أن يتم دفنه اليوم السبت بريف طرطوس.

في حين نعت صفحات مقربة من ميليشيات الفرقة الرابعة عددا من عناصر الفرقة، حيث قتل كلاً من "زاهر الخطيب - حيدرة دليلة - مهند شَخشير - محمد كعدة - حسن محمد - بشار خليفة - علاء أسعد - شعبان سعيد - وسام يوسف - محمد أسبر"، من مرتبات قوات الغيث التابعة للميليشيا.

يُضاف إلى ذلك "فداء مسعود - محمود محمد - حمزة الشيخ"، حيث قتل هؤلاء العسكريين في تفجير بريف دمشق، وتداولت صفحات موالية صورا تؤكد مصرع نحو 21 عسكريا نتيجة التفجير، وقال إعلام النظام إن حافلة مبيت عسكرية تعرضت لتفجير بعبوة ناسفة ما أدى إلى مصرع 18 عسكرياً وإصابة 27 آخرين.

إلى ذلك قتل المساعد في قوات الأسد "وائل بديع يزبك"، المنحدر من قرية الريحانية بريف حمص، وقالت صفحات إخبارية موالية إنه قتل خلال خلال خدمته بحرس الحدود، وكان خاض معارك عدة في صفوف ميليشيات الأسد.

فيما قتل كلا من الملازم "مجد يونس" ونظيره "حسين العيطة" على جبهات إدلب، كما نعت صفحات إخبارية محلية الملازم "حسن ديب" والعسكري "حسن عيد"، بالإضافة إلى كلا من "عصام حسن - صالح إبراهيم" بريف درعا كما قتل الشرطي "رامي حج قدور" بظروف غامضة قرب مدينة الصنمين بريف درعا الشمالي.

وإلى المنطقة الشرقية قتل العنصر "أنس سليمان خيربيك"، المنحدر من قرية دوير المشايخ بريف محافظة حماة، جراء استهدافه بعبوة ناسفة من قبل مجهولين على الطريق الواصل بين دير الزور وتدمر في البادية السورية، كما نعت صفحات موالية العسكري "فياض الفياض".

وتجدر الإشارة إلى أن ميليشيات النظام تتكبد قتلى وجرحى بينهم ضباط وقادة عسكريين بشكل متكرر، وتتوزع أبرزها على جبهات إدلب وحلب واللاذقية، علاوة على الهجمات والانفجارات التي تطال مواقع وأرتال عسكرية في عموم البادية السورية.