"مات وانتهى".. مسؤول إسرائيلي يؤكد فشل إيران في إنشاء "لبنان ثان" في سوريا ● أخبار سورية

"مات وانتهى".. مسؤول إسرائيلي يؤكد فشل إيران في إنشاء "لبنان ثان" في سوريا

اعتبر "البريغادير عميت ساعر" مسؤول في هيئة الاستخبارات الإسرائيلية، أن مشروع إيران لإنشاء "لبنان ثان" مات وانتهى في إشارة إلى سوريا، موضحاً أن لبنان يشهد حالة انهيار لمؤسسات الدولة.

وقال ساعر في مؤتمر GAZIT22 إن إسرائيل "لديها قيمة وأهمية عالية في هذه المنطقة، ويُنظر إليها كلاعب لا يتردد باستخدام القوة"، وعن "التهديد الإيراني" قال إن إيران "تشهد أزمة رباعية: الأزمة الدولية، الداخلية، الأزمة الإقليمية وكذلك الأزمة التي تواجه فيها إسرائيل".

واعتبر أن إيران التي تمتلك حدودا على مسافة 7000 كيلومتر "لا تجد على أي شبر منها أي أصدقاء وإنما الأعداء فقط"، واعتبر أن "إسرائيل" تدخل عام 2023 "من زاوية تنطوي على قدر أكبر من التهديدات الصادرة عن عدد أكبر من الساحات والجهات عليها"، وأضاف أن ذلك العام سيشهد واقعا أقل استقرارا مع بؤرتين رئيسيتين هما إيران والضفة الغربية.

وتطرق إلى ما أسماه "مشروع سليماني" (قائد فيلق القدس السابق قاسم سليماني)، وقال المسؤول الإسرائيلي إن "رؤية سليماني التي تتمثل بإنشاء "لبنان ثانٍ" على الأراضي السورية قد ماتت سواء ميدانيًا أو في عقول الذين كانوا يتمسكون بها في الماضي".

وتحدث عن "بشار الأسد" قائلا إنه "لم ينفصل عن المحور الراديكالي لكنه سيفرض قيودا عليه كونه يدرك بأنه هو الذي سيدفع الثمن"، ووصف لبنان بأنه "يشهد حالة انهيار لمؤسسات الدولة حسب كل المؤشرات"، وشبهه بسفينة التيتانيك التي يقودها حزب الله، حسب تعبيره.

ولفت إلى أن الأوضاع المعيشية السيئة في لبنان من أزمة في توافر الكهرباء إلى تراجع قيمة العملة، ومستويات التعليم، وفقدان الأدوية، مع راتب شهري للبناني قال إنه "يساوي أقل من ثمن خزان وقود".

واعتبر أن أوضاع أعضاء حزب الله أفضل، وقال إن "حزب الله هو الجهة ذات السيادة في لبنان بدليل أنه يملك القرار في الشؤون السياسية والأمنية والاقتصادية. ومن ناحية أخرى يمسك حزب الله بأقوى الأوراق على سفينة التيتانيك. علما بأن الدولة تغرق".