بأكثر من 12 ألف ليرة .. تموين النظام تحدد سعر الزيت النباتي في سوريا ● أخبار سورية

بأكثر من 12 ألف ليرة .. تموين النظام تحدد سعر الزيت النباتي في سوريا

أصدرت وزارة التجارة الداخلية قرارا حددت من خلاله سعر مبيع لتر الزيت النباتي، ونص القرار على أنه تم تحديد سعر ليتر الزيت النباتي بـ 12600 ليرة سورية، علما أن نظام الأسد يزعم بيع المادة عبر البطاقة الذكية بسعر 8200 ليرة سورية.

وقالت تموين النظام إن السعر المحدد يشمل الأسواق الداخلية ولكافة حلقات الوساطة التجارية وذكرت الوزارة أن هذه الأسعار نافذة اعتباراً من تاريخ صدورها الوارد في بيان حمل توقيع وزير التجارة الداخلية "عمرو سالم"، ونشر مساء أمس الأحد.

وكان حدد نظام الأسد سعر مبيع زيت دوار الشمس في صالات السوريّة للتجارة بـ 8200 على البطاقة الذكيّة و بسعر 9500 في الأسواق للمستهلك، ووعد "سالم"، بأن هناك كميّة 25 ألف ليتر التي تعاقدت السوريّة للتجارة عليها  بأنها ستصل في غضون شهر إلا أنها لم تصل.

وقالت صفحات موالية لنظام الأسد إذا كانت الوزارة قد حددت السعر بـ 12600 ليرة وفكم سيكون سعره في الأسواق في ظل غياب الرقابة التموينية، حيث تشهد أسعار الزيت النباتي في الأسواق ارتفاعاَ غير مسبوقاَ حيث يصل سعر الليتر الواحد بين 16 إلى 19 ألف ليرة سورية.

وأعلنت وزارة التجارة الداخلية لدى نظام الأسد أن الدورة الجديدة لتوزيع السكر والرز عبر البطاقة الالكترونية ستبدأ في أول أيلول بسعر 3,800 ليرة للكيلو، وبررت سبب التأخير في توزيع السكر والرز بضعف التوريدات وعدم توفر الكميات الكافية.

وشهدت أسعار السلع التموينية في غالبيتها ارتفاعات متفاوتة في أسواق العاصمة دمشق، وذلك بالرغم من زيادة الجولات التموينية وكثرة الضبوط التي لا تزال إلى الآن سلاح حماية المستهلك الوحيد في مواجهة ارتفاع الأسعار، وفق مصادر إعلامية مقربة من نظام الأسد.

وفي آذار الماضي نفى رئيس دائرة الأسعار في مديرية التجارة في اللاذقية "بسام كامل"، رفع سعر عبوة الزيت النباتي إلى 13,840 ليرة سورية، وسط تناقض وتضارب بين الأسعار المعلنة رسيماً حيث قال مسؤول إن لا يزال 8,200 ليرة فيما صرح آخر بوصولها إلى 9,500 وفق تعبيره.

ولم يقتصر التضارب على التصريحات فحسب بل وصل إلى تحديد سعر رسمي حيث أعلنت حكومة النظام عن بدء دورة جديدة لبيع المواد المدعومة عبر البطاقة الذكية بما في ذلك زيت دوار الشمس بسعر 8200 ليرة وفق مدير السورية للتجارة بينما قال وزير التموين أن البيع سيتم بسعر 8500 ليرة.

هذا وبرر وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك لدى نظام الأسد "عدم وجود الزيت بكثرة لعدم توفر موارد الدولة من القطع"، وزعم أن السورية للتجارة تستجر الزيت يوميا، فيما أكد أن دوريات التموين داهمت مستودعات جميع المستوردين.

وشهدت أسعار الزيت ارتفاعاً ملحوظاً في الأسواق بمناطق النظام وتراوح سعر ليتر الزيت الآن بين 13 و15 ألف ليرة ويختلف بين محل وآخر، وكان ووعد وزير التجارة الداخلية لدى نظام الأسد بأن زيت دوار الشمس سيكون متوفرا خلال أيام في صالات السورية للتجارة بسعر 7200 ليرة سورية، قبل رفع سعر المادة وطرحها بكميات قليلة جدا.