استياء واسع ودعوات للتظاهر .. فصيل من "الوطني" ينتهك حرمة منزل مساعد في "مكافحة المخدرات" بالباب ● أخبار سورية

استياء واسع ودعوات للتظاهر .. فصيل من "الوطني" ينتهك حرمة منزل مساعد في "مكافحة المخدرات" بالباب

أفادت مصادر محلية في مدينة الباب بريف حلب الشرقي، بأن مجموعة مسلحة من فصيل يتبع للجيش الوطني السوري، قامت بمداهمة منزل المساعد "صهيب أبو كشة"، وذويه، وهو قائد دفعة بشعبة مكافحة المخدرات، حيث تم انتهاك حرمة المنزل والتعدي على ذويه، وسط معلومات تشير إلى أن اقتحام المنزل جاء رداً على قيام المساعد بضبط شحنة مخدرات لقائد المجموعة في "الجيش الوطني".

وتداول ناشطون تسجيلات صوتية من ذوي المساعد صهيب، حيث قالت والدته إن المجموعة العسكرية التي داهمت المنزل ادّعت أنها قادمة لتوصيل أغراض من طرف ولدها الذي لا يزال على رأس عمله وكان وقت المداهمة مناوبا في شعبة مكافحة المخدرات، وعند فتح الباب اقتحموا المنزل مع العلم أن المساعد لم يكن موجوداً بمنزله، حيث جرى الاعتداء بالضرب على شقيقه.

وذكرت والدة المساعد أن قائد المجموعة المدعو "أبو عبدو الكادري"، وعناصره فتشوا المنزل، وتسببوا بحالة رعب شديدة، في انتهاك جديد يضاف إلى سجل انتهاكات عديدة بحق السكان تنفذها مجموعات تنتمي إلى فصائل الجيش الوطني، فيما أورد "جمال أبو كشة"، شقيق المساعد تفاصيل حول حادثة اقتحام منزل شقيقه وعائلته.

وأشار إلى أن المجموعة المسلحة قامت باصطحابه إلى منزل شقيقه بدواعي التفتيش، وشمل حتى الهواتف النقالة بالقوة، وقال إن المجموعة خاطبت زوجة المساعد بأن هذا رد على قيام زوجها بمكافحة المخدرات، وتخلل عملية الاقتحام تخريب محتويات المنزل، دون أي تعليق رسمي على الحادثة.

هذا وقال ناشطون إن المدعو "أبوعبدو الكادري"، ومجموعته من فصيل "فرقة الحمزة"، هو من نفذ عمليات الاقتحام والمداهمة ردا قيام شعبة مكافحة المخدرات بإلقاء القبض على شخص يقود سيارة تعود لأحد عناصر الفصيل وبداخلها كمية كبيرة من الحبوب المخدرة والحشيش وتم حجز السيارة، وسط غضب شعبي ودعوات للخروج باحتجاجات للمطالبة بمحاسبة قائد المجموعة وعناصره.

وتداول نشطاء صورة تظهر تسليم"محمد الكادري" وعناصره للشرطة العسكرية في مدينة الباب، على خلفية الواقعة، للتحقيق بالأمر، بهدف امتصاص حالة الاحتقان الشعبي في المدينة.

وكان تداول ناشطون مقطعاً مصوراً يظهر تفاصيل حادثة اعتقال شاب بطريقة تعسفية مهينة بسبب منشور له في مدينة الباب شرقي حلب، فيما تعيش المدينة فلتان أمني متجدد حيث قام مجهولون يوم أمس بإطلاق النار على سيارة ما أدى لسقوط جرحى، كما جرت اشتباكات بين مسلحين في منطقة ترحين بريف الباب شرقي حلب