صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
● أخبار سورية ٢١ يناير ٢٠٢٣

"المركزية الأمريكية": خطر أسرى داعـ ـش" في سجون تديرها "قسد" لازال قائماً

حذرت القيادة المركزية الأمريكية (سنتكوم)، في بيان بمناسبة مرور عام من هجوم عناصر "داعش" على سجن غويران في محافظة الحسكة، من خطر أسرى تنظيم "داعش" المحتجزين في سجون تديرها قوات "قسد" شمال شرقي سوريا، التي ، معتبرة أن الخطب ما زال قائماً.

وقال العقيد جو بوتشينو، المتحدث باسم "سنتكوم"، إن هناك نحو 10 آلاف من مقاتلي التنظيم محتجزون داخل نحو 20 سجناً في شمال شرقي سوريا، ولفت إلى أن هؤلاء المقاتلين الذين يتم إيواؤهم في ظروف مهينة في مراكز الاحتجاز، والكثير منهم ليسوا سوريين، يمثلون جيشاً من "داعش" رهن الاحتجاز.

وأكد المسؤول الأمريكي، ضرورة العمل مع المجتمع الدولي لإعادة هؤلاء الأسرى إلى بلدانهم الأصلية، مشدداً على ضرورة بقاء السجون التي تحرسها "قسد" بأمان.

وسبق أن عبر خبراء لدى الأمم المتحدة، عن قلقهم إزاء مصير مائة معتقل "قاصر" لا يزال مجهولاً بعد مرور أكثر من شهرين على هجوم شنه تنظيم داعش على سجن الصناعة في حي غويران شمال شرق سوريا.

وكان قال خبراء حقوق الإنسان لدى الأمم المتحدة، إن هناك أطفال "معتقلين قسراً"، بينهم مَن لا تتجاوز أعمارهم 10 و12 عاماً، في السجن يعيشون في ظروف صعبة، مضيفين: "نحن قلقون بشدة من كونه ومنذ الهجوم في يناير 2022، لا يزال مصير مائة على الأقل من هؤلاء الصبية ومكانهم غير معروفين، ما يثير مخاوف جدية تتعلق بحقهم في الحياة".

وكانت منظمات دولية عدة بينها "سايف ذي تشيلدرن" (أنقذوا الأطفال) و"هيومن رايتس ووتش"، قدرت وجود أكثر من 700 طفل محتجزين في سجن الصناعة قبل الهجوم، وعبر خبراء الأمم المتحدة أيضاً عن قلقهم إزاء عدم توافر المعلومات حول عدد القصر في السجن قبل الهجوم.

ولفت الخبراء إلى أن "الكثير من هؤلاء الأطفال أصيبوا بجروح بالغة خلال محاولة الفرار ولا يتلقون العلاج الضروري"، وبعد انتهاء الهجوم، نقلت قوات سوريا الديمقراطية مئات السجناء إلى سجون أخرى في المنطقة.

وكانت قوات سوريا الديمقراطية، سجنت خلال المعارك الآلاف من مقاتلي التنظيم، بينما تحتجز في مخيمات، نساء وأطفالاً من عائلات المقاتلين، ومنذ إعلان القضاء على التنظيم، تطالب الإدارة الذاتية الكردية الدول المعنية باستعادة رعاياها من أفراد عائلات التنظيم ومواطنيها المحتجزين في المخيمات والسجون.

 

الكاتب: فريق العمل

اقرأ أيضاً:

ـــــــ ــ