تقارير تقارير ميدانية تقارير اقتصادية تقارير خاصة
٢ أبريل ٢٠١٦
تقرير شام السياسي 02-04-2016

المشهد المحلي:
•حذرت الهيئة العليا للمفاوضات من أن يكون اتفاق وقف الأعمال العدائية في سورية يقترب من لفظ أنفاسه الأخيرة، ليصبح بحكم المنتهي، ما يؤدي لانفجار الوضع إلى مرحلة يصعب فيها السيطرة على ما يمكن أن تتطور إليه، مضيفة إن "استمرار العملية السياسية سيصبح أمراً صعباً ويضع مصداقية رعاتها على المحك، لممارسة الضغط الحقيقي على نظام الأسد لإجباره على وقف هذه الانتهاكات"،وفي بيان صادر عن المنسق العام للهيئة، رياض حجاب، موجه إلى مجلس الأمن الدولي، والأمين العام لمنظمة الأمم المتحدة بان كي مون؛ ركزت الهيئة على ضرورة انصياع النظام بشكل فوري إلى قرارات الشرعية الدولية، لإنجاز عملية الانتقال السياسي، وفق ما نص عليه بيان جنيف 1 عام 2012 وقرارات مجلس الأمن وعلى وجه الخصوص القرار 2254 لعام 2015،وأكد بيان الهيئة أن نظام الأسد وبمساندة من روسيا والمليشيات الأخرى ما يزالون يمارسون القتل في سورية رغم اتفاق وقف إطلاق النار، إذ يدخل اتفاق وقف الأعمال العدائية يومه الـ 35 ولا يزال نظام القتل والإجرام في دمشق يمارس إرهابه وقتله الممنهج للشعب بدم بارد وبمساندة ومشاركة فعلية من مرتزقة روسيا الاتحادية وإيران والعراق وحزب الله الإرهابي وغيرها من المليشيات الطائفية،وأشارت الهيئة إلى المجزرة التي حصلت يوم الخميس في بلدة دير العصافير بالغوطة الشرقية في ريف دمشق، والتي راح ضحيتها نحو 33 مدنياً. وذكّر بيان الهيئة، مجلس الأمن، والأمين العام للأمم المتحدة، بالبيانات اليومية التي تحاول من خلالها رصد الواقع المرير الذي يعانيه اتفاق وقف الأعمال العدائية، مضيفاً إن تقارير "القبعات البيضاء" تبين بوضوح أن النظام وحلفاءه مستمرون منذ اليوم الأول بانتهاك الاتفاق وعدم احترامه دون خشية من العواقب.

•عبر المنسق العام للهيئة العليا لمفاوضات رياض حجاب عن عدم تفاؤله من المفاوضات التي تجري في جنيف لإيجاد حل سياسي في سورية، لأن نظام الأسد يعلم أن أي حل سياسي يعني الإطاحة به، مضيفاً إن المجتمع الدولي عاجز أن يدخل علبة حليب إلى المناطق المحاصرة، فهل هو قادر أن يزيح بشار الأسد عن الحكم،وفي لقاء مع تلفزيون العربي  قال حجاب: ليس من صلاحيتي أن أتنازل عن حقوق الشعب السوري، وهناك دماء سفكت لا يمكن التفاوض عليها،وأكد حجاب على أن المعارضة السورية لن تتقدم في المفاوضات خطوة دون تشكيل هيئة حكم انتقالي، منوهاً إلى أن "رؤيتنا للحل السياسي تستند على بيان جنيف والقرار 2254 ، وشدد أن النقاش في جنيف على شيء واحد فقط، وهو تشكيل هيئة حكم انتقالي خالية من الأسد وزمرته التي تلطخت أيديهم بالدماء،وقال حجاب: "من واجبنا الذهاب للمفاوضات بجنيف لتمثيل القضية العادلة للشعب السوري، مشيراً إلى أن الذهاب للمفاوضات هو لتحقيق مطالب الشعب السوري، ولا يجب أن ترك هذا الثغر للدفاع عن الشعب السوي وتابع حجاب قوله: "من الواضح أن أميركا اتفقت مع روسيا على أمور غامضة لا نعلم ماهيتها"، مضيفاً: "نحن لا نخشى من التقارب الروسي الأميركي، إنما نخشى من الغموض وعدم الشفافية من هذه العلاقات".

•دعا سفير الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية في ألمانيا بسام العبد الله، كلاً من مجموعة دول دعم سورية والمجموعة الدولية المهتمة بإنجاح الهدنة والعملية السياسية، إلى ضرورة اتخاذ موقف واضح وصارم لردع نظام الأسد عن خرق الهدنة، لا سيما بعد المجزرة التي ارتكبها في بلدة دي العصافير بريف دمشق الخميس الماضي،وقال العبدالله في تصريح خاص: إن "الذي حصل هو بمثابة إنذار من مغبة التأخر في تحقيق الانتقال السياسي المنشود في سورية بتشكيل هيئة حكم انتقالية بدون الأسد وزمرته المجرمة"،وأشار إلى أن بشار الأسد سيسعى بما لديه من آلة الإجرام والإرهاب إلى وأد العملية السياسية وإعادتها إلى المربع الأول، وإبقاء المنطقة في دوامة العنف والفوضى،وقد دانت الخارجية الألمانية الغارات الجوية على دير العصافير، والتي قصفت خلالها مروحيات نظام الأسد مدرسة ومستشفى، وأودت بحياة 33 مدنياً، معتبرة ذلك أبشع حادث في سورية منذ بدء تطبيق الهدنة قبل أكثر من شهر،وحذرت الحكومة الاتحادية الألمانية بشدة من تهديد الهدنة التي تم التوصل إليها بجهد شاق ونسف العملية السياسية عبر هذه العمليات العسكرية المهينة للإنسانية، وأكدت الخارجية الألمانية على أن الشعب السوري له الحق في عدم التعرض للقصف من قبل قوات الأسد، مشددة على أن من ينتهك هذا الحق يفقد شرعية ممارسة سلطة الحكم في سورية، ليس فقط في أعين الشعب السوري، وإنما أمام العالم أجمع.  


المشهد الإقليمي:
•حذرت قطرمن أن الغارات الجوية للنظام السوري التي أسفرت عن مقتل أكثر من 30 شخصا بينهم أطفال في مدينة يسيطر عليها مقاتلو المعارضة في ريف دمشق قد "تنسف" اتفاق وقف الأعمال القتالية الهش في البلاد،وقالت وزارة الخارجية القطرية في بيان إن دولة قطر تعرب "عن إدانتها وقلقها الشديدين للمجزرة التي نتجت عن القصف الجوي من قبل قوات النظام السوري الذي استهدف مرافق مدنية في منطقة دير العصافير، وذلك في انتهاك لاتفاق وقف الأعمال العدائية ولقرارات مجلس الأمن الدولي ذات الصلة"،والغوطة الشرقية هي من المناطق المشمولة باتفاق وقف الأعمال القتالية الذي توصلت إليه الولايات المتحدة وروسيا ودخل حيز التنفيذ في 27 فبراير،وأضافت الوزارة في بيانها الذي نقلته الوكالة القطرية للأنباء أن "هذا القصف الإجرامي يعكس السياسة التي ينتهجها النظام في قتل المدنيين ويهدد بنسف" الهدنة و"المساعي الدولية الرامية للوصول إلى حل سياسي" لإنهاء الحرب التي دخلت عامها السادس في سوريا.

•قصفت القوات المسلحة التركية السبت بالمدفعية مواقع لتنظيم داعش في سوريا، وفق ما ذكرت تقارير صحافية تركية،وأفادت وكالة دوغان التركية للأنباء إن مدافع من نوع هاوتزر قصفت من منطقة كيليس التركية أهدافا في محيط مدينة أعزاز في شمال سوريا،ويسري وقف هش لإطلاق النار في سوريا بدعم تركي، لكنه لا يشمل الأراضي الخاضعة لسيطرة تنظيم داعش وجبهة النصرة التابعة للقاعدة،وهي المرة الأولى منذ أوائل مارس التي ترد فيها تقارير عن قصف تركي لمواقع تنظيم داعش في سوريا،وأوضحت الوكالة أن القصف المدفعي التركي يأتي في أعقاب غارات جوية على المنطقة نفسها شنتها مقاتلات التحالف الدولي ضد تنظيم داعش،وأضافت أنه تم تشديد الإجراءات الأمنية في منطقة الحدود التركية، التي سبق وأن تعرضت سابقا لقصف دام من قبل تنظيم داعش في سوريا.



المشهد الدولي:
•قالت الولايات المتحدة إنها تدرب عشرات من مقاتلي المعارضة السورية لمحاربة تنظيم الدولة الإسلامية ضمن برنامج معدل بعد أشهر من اعتراف واشنطن بتعثر برنامج سابق لنفس الغرض،وقال ستيف وارن العقيد في الجيش الأميركي والمتحدث باسم التحالف الدولي لمراسلي وزارة الدفاع الأميركية إن البرنامج الجديد لم يخرج حتى الآن أي مقاتلين سوريين،ويرمي البرنامج الجديد الذي أعلن عنه وارن- إلى تجنب تعثر البرنامج السابق لتدريب آلاف المقاتلين السوريين في تركيا ودول عربية العام الماضي،وكان عشرات من مقاتلي المعارضة السورية ممن تلقوا تدريبا أو أسلحة أميركية بهدف قتال تنظيم الدولة دخلوا بالفعل شمالي سوريا العام الماضي. وفي أغسطس/آب الماضي اعتقلت جبهة النصرة أفرادا من "الفرقة 30" التي تلقت تدريبات ضمن البرنامج الأميركي، ونزعت منهم أسلحتهم،وقد أقر وزير الدفاع الأميركي أشتون كارتر في أكتوبر/تشرين الأول الماضي بأن بلاده قررت تعديل برنامج تدريب مقاتلين من المعارضة السورية بعد ما وصفها بالبداية المتعثرة للبرنامج الذي يهدف أساسا إلى مواجهة تنظيم الدولة،واعتُبر القرار الأميركي حينها اعترافا بفشل برنامج وزارة الدفاع (البنتاغون) في تدريب الآلاف من المقاتلين السوريين "المعتدلين" بكلفة خمسمئة مليون دولار.

•قال مسؤولون أميركيون إن الإدارة الأميركية تدرس خطة لزيادة عدد قواتها الخاصة التي أُرسلت إلى سوريا بشكل كبير، كما نفت واشنطن بشدة ما ذكرته تقارير إعلامية عن تفاهم أميركي روسي بشأن مصير رئيس النظام السوري بشار الأسد،ونقلت رويترز عن المسؤولين الأميركيين  قولهم إن واشنطن تتطلع للتعجيل بالمكاسب التي تم تحقيقها في الآونة الأخيرة ضد تنظيم الدولة الإسلامية،وامتنع المسؤولون المطلعون على تفاصيل الاقتراح عن كشف النقاب عن الزيادة التي تجري دراستها على وجه الدقة, ولكن أحدهم قال إنها ستجعل وحدة عمليات القوات الخاصة الأميركية أكبر عدة مرات من حجم القوة الموجودة حاليا في سوريا والمؤلفة من نحو خمسين جنديا يعملون مستشارين بعيدا عن خطوط المواجهة،و قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري إن قرار واشنطن إرسال قوات خاصة إلى سوريا يركز تماما على قتال تنظيم الدولة وليس دليلا على دخول الحرب في سوريا، كما ذكرت "قوات سوريا الديمقراطية" في يناير/كانون الثاني أن نحو خمسين خبيرا واستشاريا عسكريا أميركيا يعملون في شمال سوريا ضمن التحالف الدولي،وقالت مديرة العلاقات الصحفية في الخارجية الأميركية إليزابث ترودو "موقفنا من الأسد لم يتغير، الأسد يجب أن يكون خارج المرحلة الانتقالية. القرار المتعلق بكيفية حدوث ذلك يجب أن يقرر في سياق المفاوضات التي ترعاها الأمم المتحدة"،وجاء ذلك بعد اتصال جرى بين وزير الخارجية الروسية سيرغي لافروف ونظيره الأميركي لمناقشة تعزيز وقف إطلاق النار في سوريا وتوسيع إيصال المساعدات الإنسانية، و"فعالية مكافحة الإرهاب والذي يلعب التعاون العسكري الروسي الأميركي في تحقيقه دورا أساسيا"،وقالت الخارجية الروسية  إنه تم تأكيد دعم الطرفين "للمحادثات -برعاية الأمم المتحدة- بين الحكومة في سوريا وجميع أطياف المعارضة"، وإن لافروف كرر الدعوة إلى إغلاق الحدود بين تركيا وسوريا التي تستخدم لإرسال مقاتلين إلى سوريا وفقا لبيان الوزارة،وسبق أن وصف لافروف التقارير المتداولة عن اتفاق روسي أميركي بشأن مصير الأسد بأنها "تسريبات قذرة" بهدف خلط الأمور، متهما الولايات المتحدة بتسريب معلومات بشكل متعمد عن محادثات الجانبين محذرا من أن يتسبب ذلك في خرق الاتفاقيات التي يتوصل إليها الطرفان.

•اتهمت روسيا تركيا بتسليح تنظيم "داعش" في سوريا من خلال منظمات غير حكومية تركية تمرر الأسلحة تهريباً، وذلك في رسالة إلى مجلس الأمن ،وكتب السفير الروسي لدى الأمم المتحدة، فيتالي تشوركين، في رسالة مؤرخة في 18 مارس أن "المزود الرئيسي للأسلحة والمعدات العسكرية لتنظيم داعش هو تركيا من خلال منظمات غير حكومية"،وذكر تشوركين أن منظمتي "بيسار" و"ايليكدر" ومؤسسة الحريات وحقوق الإنسان أرسلت قوافل تحمل "معدات مختلفة" للجماعات المتطرفة، وضمنها "داعش". كما أكد أن هذه المنظمات الثلاث هي واجهة المخابرات التركية في سوريا،وغالباً ما تتهم روسيا تركيا بدعم الجماعات الإرهابية في سوريا،وتضاعفت هجمات موسكو ضد أنقرة منذ أسقطت تركيا طائرة عسكرية روسية في نوفمبر على الحدود مع سوريا،كما أشار تشوركين أيضاً إلى تسليم شركتي "توحيد بيلسيم مركزي" و"ترند ليمتد"، ومقرهما في شانلي أورفا، مواد كيميائية وصواعق للمقاتلين في سوريا،وكانت روسيا قد فشلت في فبراير في إقناع مجلس الأمن بتبني قرار يدعو تركيا إلى وقف قصفها في سوريا.

اقرأ المزيد
١ أبريل ٢٠١٦
تقرير شام السياسي 1-04-2016

المشهد المحلي:

طالب عضو الهيئة السياسي في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية ياسر الفرحان، مجلس الأمن، بالتدخل لزجر نظام الأسد عن الخروقات المستمرة لهدنة وقف الأعمال العدائية المتفق عليها، حيث يستمر طيران الأسد بخرق الهدنة من خلال استهداف المدنيين والمراكز الحيوية وارتكاب المجازر بحق الأهالي، وآخرها مجزرة دير العصافير بغوطة دمشق أمس والتي راح ضحيتها أكثر من 30 مدنياً،وقال الفرحان إن النظام يستهدف المظاهرات السلمية التي تعم البلاد مطالبة بمحاسبة الأسد وإسقاط نظامه وإخراج سورية من عهد الاستبداد والإرهاب والانتقال إلى الحرية والديمقراطية،وقد أغار طيران نظام الأسد اليوم أكثر من 100 غارة جوية وألقى عشرات البراميل المتفجرة على المناطق المحررة في ريف دمشق وحلب وإدلب وحماة، مسبباً الكثير من الدمار والأضرار ولم تصلنا بعد أخبار عن خسائر في الأرواح،وبالرغم من كثافة طيران الأسد خرجت عشرات المظاهرات في عموم سورية، طالبت بمحاسبة نظام الأسد وإنهاء تسلطه على الشعب، كما طالب المتظاهرون بإطلاق المعتقلين وفك الحصار عن المناطق المحاصرة، وأكدوا على وحدة الشعب السوري ووحدة أراضيه رافضين أي مشاريع تقسيمية لوحدة البلاد، وقد خرجت المظاهرات في محافظة درعا وريف دمشق وحمص وريفها وإدلب وريفها وحلب وريفها

المشهد الإقليمي:

جدد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في مقابلة خص بها قناة سي ان ان الأمريكية الدعوة إلى إقامة “مناطق آمنة” داخل سوريا، معربا عن استعداد بلاده لتوفير المرافق الأساسية في هذه المناطق،وخلال قمة واشنطن للأمن النووي قال: “يمكننا تشييد البنية التحتية اللازمة في غضون سنة أو سنة ونصف، وأنا حازم جدا وحريص على تحقيق هذا الهدف”،وأوضح أنه بوسع تركيا بناء منازل ومدارس ومكاتب للنازحين السوريين في تلك المناطق، معربا عن ثقته بأنه في حال توفير المرافق الأساسية في “المناطق الآمنة”، سيبدأ اللاجئون المتواجدون في تركيا بالعودة إلى الأراضي السورية،وكشف الرئيس التركي عن أنه بحث هذا الموضوع مع نظيره الأمريكي باراك أوباما، وأضاف أنه قد حدد مناطق معينة في شمال سوريا لتنفيذ مشروعه هذا،وأعرب في هذه المناسبة عن أمله في الحصول على مساعدات مالية من دول أخرى لتحسين ظروف معيشة اللاجئين. وأضاف: “لقد أنفقنا 10 مليارات دولار من ميزانيتنا لتلبية احتياجات اللاجئين، لكننا لم نحصل من المجتمع الدولي سوى على 455 مليون دولار”،وسبق لأردوغان وأعلن الخريف الماضي عن الاتفاق مع واشنطن على مشروع “مناطق آمنة” داخل سوريا لحماية المدنيين، لكن الجانب الأمريكي لم يؤكد وجود مثل هذا الاتفاق، ولم يبد أي استعداد للمشاركة في تطبيق المشروع التركي حتى الآن

المشهد الدولي:

أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أن واشنطن تنشر معلومات مضللة حول مضمون مباحثاتها مع موسكو بصدد سوريا، مؤكدا أن المزاعم عن وجود اتفاق حول مصير بشار الأسد ليست إلا قلبا للحقائق،وفي مؤتمر صحفي عقده مع نظيره الصربي في موسكو  قال: “فيما يتعلق بهذه المزاعم، فإنها تنمّ عن قلب للحقائق ومساع لطرح المرجو كأنه واقع”،وأعاد إلى الأذهان أن قرارات مجموعة دعم سوريا تؤكد أنه لا يحق لأحد باستثناء الشعب السوري تقرير مصير القيادة السورية ومصير بشار الأسد،وأكد أن الاتفاقات بين موسكو وواشنطن تتعلق بالمبادئ الأساسية للتسوية في سوريا، وذكّر بأن مضمون هذه الاتفاقات معروف للجميع، كما سبق لمجموعة دعم سوريا ومجلس الأمن الدولي تبني هذه المبادئ أيضا،واستطرد قائلا: “نعم، هناك الكثير من التلاعبات، لكن ذلك لا يعكس سوى تسريب شركائنا الأمريكيين مضمون المحادثات، وترويجهم معلومات مضللة بشكل ممنهج وعلى جميع المستويات”،ووصف لافروف عمليات التسريب هذه بأنها غير نزيهة وترمي إلى تشويه الواقع، معتبرا أنها تأتي جراء عجز واشنطن عن إجبار بعض حلفائها في الشرق الأوسط وأوروبا على تنفيذ قرارات مجلس الأمن وترك الحقوق السيادية للشعب السوري في أيديهم بما في ذلك الحق في اختيار زعيمهم المستقبلي،وشدد قائلا: ” لا يحق ذلك إلا للشعب السوري. ويتم حل مثل هذه المسائل خلال انتخابات ديمقراطية حرة، وهو أمر منصوص عليه في الأطر المحددة للعملية السياسية في سوريا والتي وافق عليها مجلس الأمن”،وتابع أن واشنطن عاجزة عن التصدي لحلفائها الذين يتجاهلون قرارات مجلس الأمن ويحاولون طرح إنذارات، مطالبين برحيل بشار الأسد عن منصب الرئيس كشرط مسبق قبل بدء التفاوض حول أي مواضيع أخرى،وأوضح أن التسريبات حول الاتفاق المزعوم الذي قيل إنه عقد خلال الزيارة الأخيرة لوزير الخارجية الأمريكي جون كيري إلى موسكو، تستهدف التأثير على الرأي العام الدولي، والتضليل، والحصول على تنازلات جديدة انتهاكا للاتفاقات التي تم التوصل إليها في وقت سابق.

قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الفرنسية، رومان نادال إن الضربات الجوية التي نفذها النظام السوري على مشارف دمشق وقتلت 33 شخصا تهدف إلى "ترويع" الشعب السوري وتقويض محاولات إيجاد حل سياسي للصراع،وقال نادال للصحافيين خلال مؤتمر صحافي أسبوعي "فرنسا تدين الضربات الجوية التي نفذها النظام. هذا الهجوم الذي استهدف بشكل متعمد المدنيين وبينهم أطفال يظهر أن النظام يواصل تجاوزاته وينتهك الهدنة"،وتابع "يهدف هذا العمل الخسيس إلى إرهاب الشعب السوري وإفساد جهود المجتمع الدولي من أجل التوصل لحل سياسي".

جددت أنقرة موقفها الرافض لتقسيم الأراضي السورية وإقامة "دولة كردية" شمالي البلاد، وأكدت أن موقف الإدارة الأميركية واضح بشأن وحدة التراب السوري،وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان في مقابلة مع شبكة "سي.أن.أن" الأميركية أمس الخميس، إن بلاه لن تسمح بمنح الشمال السوري لمنظمة "إرهابية"، في إشارة إلى حزب الاتحاد الديمقراطي الكردي السوري المقرب من حزب العمال الكردستاني، وأشار إلى أن تركيا لن تتهاون في ذلك،وشدد أردوغان على ضرورة أن يحدد الشعب السوري مستقبله بإرادته، مبينا أن "على تركيا كدولة تؤمن بالديمقراطية أن تعد الأرضية اللازمة لتحقيق ذلك"،بدوره قال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن -وفق وكالة الأناضول- إن الولايات المتحدة أكدت عدم دعمها بأي شكل من الأشكال فكرة إنشاء دولة كردية شمالي سوريا،وأضاف قالن في تصريح للصحفيين بواشنطن أن موقف الأميركيين واضح بشأن وحدة التراب السوري، وأنهم "لا يدعمون أبدا أي تقسيم"،وتابع أن جوزيف بايدن نائب الرئيس الأميركي أكد رغبة بلاده في زيادة تعاونها مع تركيا بشأن محاربة حزب العمال الكردستاني، مشيرا إلى أنهم يدركون الجهود التركية في مكافحة تنظيم الدولة الإسلامية.

وكان أردوغان -الذي يزور الولايات المتحدة للمشاركة في القمة النووية- وبايدن قد عقدا لقاء في مقر السفارة التركية بواشنطن استغرق نحو ساعة من الزمن، بحضور مسؤولين أتراك وأميركيين، ثم التقيا عقب ذلك في لقاء ثنائي استمر نحو نصف ساعة،وفي ما يتعلق بالمنطقة الآمنة في سوريا، جدد الرئيس التركي تأكيد أنقرة على ضرورة إقامتها في شمال سوريا، وإنشاء المساكن والمدارس والمستشفيات ومراكز العمل داخل تلك المنطقة، من أجل توزيع المواطنين السوريين عليها، والحد من فرارهم إلى خارج بلادهم، وعودة اللاجئين الموجودين في تركيا والدول الأخرى إلى بلادهم مجددًا،وأشار أردوغان إلى أنه طرح مسألة المنطقة الآمنة مع المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل وأنها أبدت موقفا إيجابيا تجاه ذلك، مضيفا أن الرئيس الأميركي باراك أوباما لم يبد موقفا سلبيا إزاء هذه الفكرة،وفي سياق حديثه عن اللاجئين السوريين انتقد أردوغان الدول الأوروبية في تعاملها مع هذه المشكلة، معتبرا أنها لم تتحمل المسؤولية بشكل أكبر.

صرح المتحدث باسم الكرملين دميترى بيسكوف بأن روسيا تتوقع من وفد النظام لمحادثات جنيف أن “يكون مرناً”،ونقلت وكالة “إنترفاكس” الروسية عن المتحدث قوله إن الكرملين “يتوقع من وفد دمشق لمحادثات جنيف أن يكون مرنا وبناء في إطار الحدود المسموح بها”،وتابع “يجب أن تشمل المفاوضات الجميع بما في ذلك الأكراد من أجل التوصل إلى حل دائم حقيقي…وتمكين السوريين من تقرير مصيرهم بأنفسهم”.

أكد وزير خارجية بريطانيا فيليب هاموند خلال زيارته لبنان على ضرورة تشكيل حكومة انتقالية في سوريا تضم كل الأطياف السياسية، ورفض في مؤتمر صحفي مشترك مع نظيره اللبناني جبران باسيل أي دور للرئيس السوري بشار الأسد فيها،وقال هاموند خلال المؤتمر الصحفي في بيروت اليوم، إن اقتراح الأسد تشكيل حكومة وحدة وطنية تضم شخصيات مستقلة ومعارضة لن يحل الصراع في سوريا،وجاء تعليق هاموند ردا على تصريحات أدلى بها الأسد في مقابلة مع وكالة "سبوتنيك" الروسية نشرت مؤخرا، قال فيها الرئيس السوري إن حكومة وحدة وطنية يجب أن يتم الاتفاق عليها خلال محادثات السلام في جنيف ثم تقوم هذه الحكومة بصياغة دستور جديد يستفتى عليه شعبيا، ثم الذهاب بعد ذلك لإجراء انتخابات،وأضاف هاموند أن بريطانيا وقوى دولية أخرى تشكل معا مجموعة الدعم الدولية لسوريا تعتقد أن التسوية السياسية في سوريا تحتاج لحكومة انتقالية بدلا من هذا الاقتراح،وقال هاموند يجب أن يكون هناك تشكيل لحكومة تمثل كل الأطراف والفئات والمعتقدات في سوريا، ويجب أن تكون حكومة لا يقودها الأسد أو على الأقل لن يقودها في المستقبل،من جهته قال وزير الخارجية اللبناني إن توطين اللاجئين السوريين أمر محظور في الدستور اللبناني، مشددا على وجوب قيام المجتمع الدولي بواجبه لتوفير العودة الآمنة لهؤلاء اللاجئين إلى بلادهم،ورفضت الولايات المتحدة تصريحات الأسد، وقال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش إرنست "لا أعرف إن كان يتصور نفسه جزءا من حكومة الوحدة الوطنية تلك.. نرى أن هذا سينسف قطعًا العملية من أساسها".

وصف وزير الخارجية الروسي سيرجي لافروف تقارير عن اتفاق مزعوم بين روسيا والولايات المتحدة بشأن مصير الرئيس السوري بشار الأسد بأنها "تسريبات قذرة"،وقال لافروف خلال مؤتمر صحفي شركاؤنا الأمريكيون لا يستطيعون التشكيك علنا في هذه المعادلة التي تنص على أن...الشعب السوري وحده هو الذي يقرر جميع الأمور المتعلقة بمستقبل سوريا،وتابع قوله: "من خلال هذه التسريبات القذرة التي تشوه الواقع نرى بوضوح عجز واشنطن عن إجبار بعض حلفائها في المنطقة وأوروبا... على منح الشعب السوري الحق السيادي في تقرير مصيره واختيار من سيقوده."

اقرأ المزيد
٣١ مارس ٢٠١٦
تقرير شام السياسي 31-03-2016

المشهد المحلي:
•أعلن الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية عن دعمه الكامل للحراك الشعبي المدني في مدينة معرة النعمان بريف إدلب، مؤكداً ضرورة استمرار الحراك المدني السلمي في كل أنحاء سورية، ومجدداً إدانته الكاملة لأي اعتداء يطال النشطاء المدنيين والمدافعين عن حقوق الشعب السوري،واعتبر الائتلاف في تصريح له اليوم أن السوريين من خلال حراكهم الثوري يبعثون برسالة إلى العالم مفادها؛ أنه وبالرغم من كل "ما تعرض له السوريون من قتل وتهجير وتدمير واعتقال وتجويع وحصار؛ فإنهم يؤكدون من جديد رفضهم لبقاء نظام الأسد، تحت أي ظرف"، كما يؤكدون "انضواءهم تحت علم الثورة وأهدافها، وأنهم لن ينصاعوا لأي إرادة تساهم في استمرار الاستبداد أو إعادة إنتاجه"،واعتبر الائتلاف الوطني، أن في هذا الحراك فرصة لتجديد العهد مع الثورة وتمتين العلاقة ما بين الثورة ومؤسساتها، والعمل على تهيئة الظروف الضرورية لانتصار الثورة والارتقاء إلى مستوى تمثيل الحراك، حتى تحقيق مطالبها في الحرية والعدالة والكرامة.

•أبدت نائب رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية سميرة المسالمة، استغرابها من عدم تغيير ذهنية وطرح نظام الأسد، بالرغم من قتل وإعاقة أكثر من مليون سوري، وبالرغم من الدمار الذي حل في البلاد على كافة الصعد، وهجرة وتهجير نصف السكان،وأضافت المسالمة تعليقاً على حوار بشار الأسد لوكالتي ريا نوفوستي وسبوتنيك الروسيتين، يوم أمس الأربعاء، إن ثمة نقاطاً خطرة أشار لها خلال حديثه، منها عدم الاعتراف بأن حربه على الشعب السوري هي سبب وجود الإرهاب وسبب هروب السوريين من القتل والاعتقال، مبدية اندهاشها من طرح الأسد عن الوضع المعيشي وتفقير السوريين ببراءة، وكأن نظاماً غير نظامه هو من هدم وأفقر وأوصل سعر الدولار إلى أكثر من 500 ليرة سورية،وحول إشارة الأسد إلى تعهد إعادة الإعمار لروسيا وإيران والصين، ردت المسالمة: هؤلاء من هدموها وسيعطيهم الأسد فرصة إعادة إعمارها، ولكن ذلك وهمٌ يضاف للأوهام التي يغري بها نظام الأسد، ففضلاً عن عدم مجازفة أي دولة أو شركة بإعادة الإعمار قبل توقف الحرب، لا يمكن لمن هدم سورية أن يكون صاحب الحق بمنح الشركات إعادة إعمارها، هذا قرار سوري ومؤجل ريثما تنتهي الحرب، وليس كعكة يغري بها الأسد شركاءه ليبقوه على كرسي الحكم أو يساعدوه للهروب من المحاسبة على كل ما اقترف من جرائم.

•أكد الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أن ملامح الحل السياسي الدائم لسورية تبدأ من تشكيل هيئة الحكم الانتقالي كاملة الصلاحيات التنفيذية حيث يوفر ذلك البيئة المناسبة لصياغة دستور جديد وإجراء انتخابات تشريعية ورئاسية تتيح للسوريين المشاركة الحقيقية بصناعة مستقبل بلادهم،جاء ذلك خلال اجتماع للهيئة السياسية في الائتلاف الوطني مع أعضاء الائتلاف في الهيئة العليا للمفاوضات والوفد المفاوض، اليوم الخميس، جرى خلاله تقييم الجولة الثانية للمفاوضات التي عقدت في جنيف في منتصف شهر آذار /مارس الحالي برعاية الأمم المتحدة، كما تم وضع خطة عمل لتكون مرجعية وفد الائتلاف خلال الجولات القادمة للمفاوضات،من جانبهم أكد أعضاء الوفد المفاوض تمسكهم بمبادئ الثورة ومحددات الائتلاف للعملية التفاوضية التي تنهي عهد نظام الأسد وزمرته وتنقل البلاد إلى حكم ديمقراطي تعددي تتساوى فيه الحقوق للجميع على اختلاف مرجعياتهم القومية والدينية،وبيّن أعضاء الهيئة السياسية خلال مداخلاتهم أن هدف دخول العملية التفاوضية هو الانتقال السياسي الذي يضمن أن لا مكان ولا دور لبشار الأسد وزمرته الحاكمة خلال العملية الانتقالية وما بعدها،وأشار المجتمعون إلى أن مفاوضات جنيف من شأنها إنهاء معاناة الشعب السوري من خلال إجبار المجتمع الدولي للأسد على الانخراط بجدية في العملية التفاوضية وإيقاف قصفه المتكرر للمدن في تحد واضح لاتفاق وقف الأعمال العدائية المتفق عليه دولياً.

•دان الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية المجزرة التي ارتكبتها قوات نظام الأسد بحق أهالي بلدة دير العصافير بريف دمشق قبل ظهر اليوم، بعد استهداف مدرستها والمشفى الوحيد فيها، بأكثر من 10 غارات جوية؛ ما أسفر عن استشهاد أكثر من 20 مدنياً وعشرات الجرحى في حصيلة أولية، بينهم أفراد من الكادر الطبي وعدد من النساء والأطفال،وأكد الائتلاف في تصريح له اليوم أن هذه الجريمة "تضاف إلى سلسلة من الأعمال الإجرامية التي ارتكبها النظام، والرامية إلى تكريس الخروقات المستمرة للهدنة وفرضها كأمر واقع في مسعى لإفشالها، والتملص من استحقاقات ومتطلبات العملية السياسية"،وطالب الائتلاف المجتمع الدولي "باتخاذ إجراءات حقيقية وعاجلة تجاه هذه المجزرة، وتوجيه رسائل حازمة تدرك المخاطر الجدية التي ستترتب عليها، خاصة وأن خروقات النظام للهدنة باتت واسعة ومتكررة وتكاد تفرغ مفهوم الهدنة من أي معنى أو قيمة"،وحذر الائتلاف من أن "الهدنة ليست قيداً مفروضاً على طرف دون آخر، وأن استمرار جرائم النظام بحق المدنيين السوريين يعرض هذه الهدنة والمسار السياسي برمته لتهديد جدي، الأمر الذي لا بد للمجتمع الدولي من أدراك أبعاده ومخاطره".



المشهد الدولي:
•قال وزير الخارجية الأميركي جون كيري إن هناك تفاهماً مع الروس حول رحيل الأسد إلى دولة أخرى،وكشف دبلوماسي في مجلس الأمن أن وزير الخارجية الأميركي قد أبلغ بعض الدول العربية بأن بلاده توصلت إلى تفاهمات مع روسيا حول مستقبل الوضع السياسي السوري، وأن من ضمن هذه التفاهمات رحيل رئيس النظام السوري إلى "دولة أخرى" لم يسمّها. وذلك بحسب ما كشفته صحيفة "الحياة" اللندنية في عددها الصادر اليوم الخميس،إلا أن الوزير الأميركي لم يحدد فترة زمنية محددة لرحيل الأسد، مع تأكيده أن بشار الأسد لا بد وسيرحل في مرحلة معينة، على حد ذكر الصحيفة التي نقلت عن مصدر دبلوماسي في مجلس الأمن،وأكد كيري أن تفاهم بلاده مع الروس "واضح" في هذا الشأن، وأن الأسد، في النهاية، سيرحل "إلى دولة ثالثة"،ويأتي تصريح المصدر الدبلوماسي الغربي في مجلس الأمن، في الوقت الذي صرّح فيه الأسد عن رفضه للهيئة الانتقالية، في حوار مع وسائل إعلام روسية قال فيه إن الانتقال السياسي بالنسبة إليه، هو "الانتقال من دستور إلى دستور آخر" مؤكداً أن "لا شيء اسمه هيئة انتقالية" طارحاً لفكرة حكومة وحدة وطنية رفضتها المعارضة السورية على الفور، مؤكدة أنه لا يمكن للأسد أن يبقى في الحكم عند بدء الانتقال السياسي.

•أكد وزير الخارجية البريطاني فيليب هاموند، الخميس، أن بلاده مع انتقال سياسي في سوريا وحكومة انتقالية بدون مشاركة رئيس النظام بشار الأسد، وقال هاموند خلال مؤتمر صحفي مع نظيره اللبناني جبران باسيل، في مقر وزارة الخارجية اللبنانية بالعاصمة بيروت إن "بريطانيا تدعم انتقالا سياسيا في سوريا بدون بشار الأسد"،وأضاف: "سوريا بحاجة إلى حكومة انتقالية تمثل كل الطوائف فيها.. نرفض أن يقودها الأسد"،وحول قضية اللاجئين السوريين في لبنان، اعتبر هاموند أنهم "ضيوف مؤقتون ريثما تستقر الأوضاع في بلادهم"، ويعيش في لبنان نحو 1.1 مليون لاجئ سوري مسجلين من قبل الأمم المتحدة، إلى جانب مئات الآلاف غير المسجلين في مخيمات عشوائية منتشرة في عدد من المناطق.

•اعترفت الأمم المتحدة بأنها فشلت في الوصول إلى 70 بالمائة من السوريين الذين يعيشون تحت الحصار، و90 بالمائة منهم يعيشون في مناطق يصعب الوصول إليها،وقال رئيس الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة ستيفن أوبراين إن وقف الأعمال العدائية التي بدأت قبل شهر أسفر عن انخفاض كبير في أعمال العنف، ولكن هناك صعوبات في توصيل المساعدات الإنسانية.
ولفت إلى أن قوافل المساعدات وصلت إلى حوالي 150 ألف شخص، وأن 199 ألف شخص في المناطق التي يصعب الوصول إليها حصلوا على مساعدات إضافية، غير أن سبع مناطق محاصرة لم تصلها قوافل المساعدات،وكشف عن أن 4.6 مليون سوري يعيشون تحت الحصار ويحتاجون للمساعدة، غير أن انعدام الأمن يصعّب المهمة.

•أعلن موقع إخباري إسرائيلي أن رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو سيلتقي الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو الشهر المقبل لبحث الملف السوري، بينما قلل مصدر عسكري إسرائيلي من أهمية الانسحاب الروسي "المحدود" من سوريا، معتبرا أن قواتها هناك ما زالت فاعلة،وقال مراسل موقع ويللا الإخباري عومري نحمياس إن نتنياهو سوف يسافر إلى موسكو للقاء بوتين في الـ21 من أبريل/نيسان القادم، في زيارة تستمر يوما واحدا فقط، بناء على طلب الأخير للتباحث في الملف السوري،وكان نتنياهو وبوتين قد اجتمعا في سبتمبر/أيلول الماضي واتفقا على إقامة جهاز تنسيق أمني عملياتي لسلاحي الجو في بلادهما داخل الأراضي السورية، وجاء ذلك اللقاء قبل عشرة أيام من التدخل العسكري الروسي هناك، كما التقيا في قمة المناخ بباريس في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وتحدثا هاتفيا أواخر الشهر الماضي مع دخول اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا حيز التنفيذ،من جهة أخرى، نقل موقع "أن آر جي" عن جنرال إسرائيلي كبير في سلاح الجو -رفض كشف هويته- أن الروس لم يقوموا بانسحاب حقيقي كامل من سوريا، بل أعادوا انتشارهم التكتيكي هناك، مشيرا إلى أن عدد الطائرات المروحية القتالية التي تركتها موسكو ما زال جوهريا، كما حلت طائرات هجومية روسية جديدة في المنطقة بدل تلك التي عادت إلى روسيا،وأوضح أن إنهاء الوجود الروسي في المنطقة سيأخذ وقتا طويلا، وسيتخلله نشر دائم لمنظومات دفاعية جوية من الطرز الأكثر تقدما، من بينها "أس400" التي وضعت حاليا للدفاع عن الأجواء السورية قرب حدود تركيا، ومن الواضح أنها وضعت لتبقى، واستبعد الجنرال الإسرائيلي أن تقدم المنظومات الدفاعية الروسية مساعدات أمنية لحزب الله وإيران في مواجهة إسرائيل، لأنها مخصصة لمنع أي مواجهات مستقبلية مع تركيا،وختم بالقول إن التقييم الإسرائيلي للوجود الإيراني في سوريا أنه يعود للخلف، فقد أعادت إيران إلى حدودها عددا جوهريا من قواتها، واستبدلت بهم أعدادا محددة من عناصر الحرس الثوري، ورأى أنه في حالة استمرار النزاع السوري فقد يقرر الإيرانيون أنه لا فائدة من التورط أكثر في المستنقع السوري رغم رغبتهم القائمة حاليا بمد نفوذهم هناك وتوسيعه.

•وصلت أول مجموعة من خبراء إزالة الألغام الروس إلى سوريا، تمهيدا للبدء بإزالة الألغام التي زرعها تنظيم الدولة في مدينة تدمر الأثرية، وأعلنت الدائرة الصحفية لوزارة الدفاع الروسية أن فرق خبراء من المركز الدولي لإزالة الألغام التابع للقوات المسلحة الروسية، وصلت إلى قاعدة حميميم الجوية في ريف اللاذقية، بغية الانضمام إلى مهمة إزالة الألغام في المرافق الحياتية والجزء الأثري من مدينة تدمر،وأوضحت وزارة الداخلية أن طائرات نقل عسكري من طراز "أن-124" (روسلان) و"إيل-76"، استخدمت لنقل الخبراء،وأشارت وزارة الدفاع الروسية إلى أن وحدتها الروسية "مزودة بالوسائل الأكثر تطورا لإزالة الألغام والحماية"، موضحة أن فصيل الخبراء يضم بالإضافة إلى خبراء تفكيك الألغام، مدربي كلاب البحث عن الألغام، كما أن الخبراء سيستخدمون خلال عملهم في التدمير روبوتات من طراز "أوران-6"،وكان مصدر عسكري كشف أن قرابة مئة خبير روسي سيشاركون في العملية بتدمر، متوقعا أن تستغرق المهمة أشهرا، إذ إن الخبراء الروس سيتولون إزالة الألغام والعبوات الناسفة ليس في الجزء الأثري من المدينة فحسب، بل وفي الأحياء السكنية ومحيط المدينة،ومن المتوقع أن يبلغ العدد الإجمالي للمهندسين العسكريين  ومدربي الكلاب الروس الذين سيشاركون في أعمال إزالة الألغام والعبوات الناسفة في مدينة تدمر بما في ذلك منطقتها الأثرية حوالي 100 فرد، بحسب وكالة "سبوتنيك" الروسية للأنباء،وكان النظام السوري نجح الأسبوع الماضي، وبغطاء جوي روسي، باقتحام مدينة تدمر الأثرية في ريف حمص الشرقي، والتي كانت تحت سيطرة تنظيم الدولة، منذ ما يقارب العام.

اقرأ المزيد
٢٩ مارس ٢٠١٦
تقرير شام السياسي 29-03-2016

المشهد المحلي:
•أكد رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أنس العبدة على ثوابت الثورة المتمثلة بوحدة سورية أرضاً وشعباً وعلى أنه لا مكان لبشار الأسد في المرحلة الانتقالية ولا في مستقبل سورية، والعمل على إقامة نظام سياسي عادل مدني تعددي ديمقراطي لجميع مواطنيه،وأضاف العبدة في تصريح خاص إن أي عملية انتقالية وأي عملية انتقال سياسي لا بد أن تنتهي بانتخابات حرة؛ من أجل الانتقال إلى المرحلة القادمة، وأشار إلى أنه على الرغم من أن فلول نظام الأسد تمتلك ماكينة انتخابية على مدى 40 عاماً، لكن كوادر ونشطاء الثورة قادرون على هزيمة هذه الماكينة الفاسدة، مشدداً على أن القرار النهائي هو للشعب السوري، الذي لا يمكن أن ينتخب قاتليه ومعذبيه والذين أجرموا بحقه.

•أكد رئيس برنامج الاستجابة والمساعدة للانتقال في سورية المدعوم من الخارجية الأمريكية "مارك وورد"؛ أن قوات الأسد تعيق وصول المواد الطبية الضرورية للسكان في المناطق المحاصرة على الرغم من الحصول على الموافقات المسبقة، ومنها بلدة الحولة في ريف حمص الشمالي،وفي لقاء مع أعضاء من الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، اليوم الثلاثاء، قدم فيه عرضاً مفصلاً لتطور الملف الإنساني في سورية، أوضح وورد أن هناك صعوبة كبيرة للوصول إلى بعض المناطق المحاصرة، والتي هي بحاجة ماسة للمساعدة ويوجد فيها مدنيون بحالة خطرة كداريا ودوما بريف دمشق، بسبب منع قوات الأسد لذلك،وأوضح وورد أنه بالوقت نفسه تم الوصول إلى العديد من المناطق المحاصرة وتقديم المساعدات الإنسانية والطبية للسكان المحاصرين، إضافة إلى مياه الشرب ومساعدات أخرى لتأمين حضور الطلاب إلى المراكز التعليمية،ولفت وورد إلى أن هناك استعدادات لإلقاء المساعدات على مدينة دير الزور المحاصرة عبر الطائرات خلال مدة أقصاها أسبوعين.  

•اعتبر عضو الهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة عن المعارضة السورية رياض نعسان آغا دعوة روسيا لعدم مناقشة مصير رئيس النظام السوري بشار الأسد تهدف لتقويض محادثات جنيف، حسبما نقلت عنه وكالة إنترفاكس الروسية للأنباء. وأوضح آغا "ما الذي سنناقشه إذا لم نناقش مصير الأسد،وتعليقا على تصريحات روسية بهذا الشأن قال آغا -وهو المتحدث باسم وفد المعارضة إلى جنيف- "من الواضح أن هذا التصريح يهدف إلى وقف عملية المفاوضات وحرمان الهيئة العليا للمفاوضات من أي أمل في مواصلة المحادثات"،

•اعتبر عضو الائتلاف الوطني السوري المعارض وعضو وفد المعارضة في مفاوضات جنيف، جورج صبرا، أن مجريات المحادثات في جنيف تشير إلى وجود توافق دولي كبير بشأن الحل السياسي في سوريا، مشدداً على أن مسألة رحيل الأسد غير قابلة للتفاوض بالنسبة للمعارضة،وأشار صبرا إلى أن موسكو بدأت تتوافق مع واشنطن بشأن مسألة إنهاء الحرب السورية ورحيل الأسد.

•دعا عضو الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية خطيب بدلة شباب حوران ورجالها من الجيش الحر والفصائل الثورية، للوقوف صفاً واحداً ضد إرهاب نظام الأسد وتنظيم داعش، ودعاهم لمؤازرة الثوار في حوض اليرموك والريف الجنوبي الغربي من درعا، حيث تشن فصائل موالية لتنظيم داعش حملة وحشية على المدنيين هناك، في قرى حيط وتسيل وسحم الجولان وسواها، ممطرة إياها بالقذائف المدفعية والصواريخ، ما أسفر عن استشهاد أكثر من عشرة مدنيين ونزوح الآلاف من سكان تلك القرى إلى الوديان والجبال القريبة،وحذر بدلة أهل وشباب حوران -مهد الثورة وأرضها الأولى- من الانخداع بالشعارات التي ترفع من قبل تلك التنظيمات المبايعة لداعش، داعياً أفرادها بالوقت نفسه إلى العودة للطريق القويم، وترك الغلو والإجرام والتطرف،وجدد بدلة ثقة الائتلاف الوطني بقوى الثورة التي تدافع عن المدنيين وتلتزم بمبادئ الثورة وأخلاقها وتحترم العهود والمواثيق الدولية، وأكد على الثبات في موقف الائتلاف السياسي والتمسك بمبادئ الثورة حتى إسقاط نظام الأسد،كما أكد بدلة على أن قوى الجيش الحر تقف منذ البداية ضد الإرهاب والتطرف بكل أشكاله ولا تتخذه مجالاً للاستثمار، كما درج نظام الأسد وحلفاؤه، لافتاً الانتباه إلى ضرورة أن يبقى واضحاً أن نظام الأسد كان ولا يزال الطرف الراعي الذي ساهم في تمدد تنظيم داعش وتوسعه من خلال دعمه غير المباشر وغض الطرف عن تحركاته.



المشهد الدولي:
•سعى المبعوث الأميركي إلى سورية مايكل راتني لـ «طمأنة» المعارضة السورية بالقول إن «الانتقال السياسي» الذي تتحدث عنه أميركا هو «انتقال بعيد من بشار الأسد» ويتضمن تشكيل «حكومة تستطيع إنهاء الصراع وقيادة سورية وكل شعبها بطريقة تتسم بالصدقية»،جاء كلام راتني في بيان صدر بعد تسريب «الهيئة التفاوضية العليا» المعارِضة الوثيقةَ التي سلمتها إلى دي ميستورا لاحتواء احتجاج معارضين، للقول إن وثيقة المبعوث الدولي ذات الـ12 نقطة لم تتضمن فقرات اقترحتها المعارضة وتخص «ألا يكون للأسد دور خلال المرحلة الانتقالية وأن يتم تشكيل هيئة حكم انتقالية بصلاحيات تنفيذية كاملة»،وقال راتني  إن وثيقة دي ميستورا «تفسح المجال أمام مطالب الشعب السوري والفصائل الثورية من دون التفريط بثوابت الثورة أو فرض أي نوع من أنصاف الحلول»، لافتاً إلى أن حديث الوثيقة عن «انتقال سياسي» قد يؤسس لـ «تحول نوعي في موقف النظام من الحل في سورية لما فيه مصلحة المعارضة»،وقال إن الجولة المقبلة من المفاوضات بين ممثلي الحكومة والمعارضة في جنيف في بداية الشهر المقبل، ستركز على «الانتقال السياسي»، موضحاً أن «نوع الانتقال السياسي ليس شيئاً غامضاً وإنما هو انتقال بعيد من الأسد ( للوصول إلى) ما هو أفضل، أي حكومة تستطيع إنهاء هذا الصراع وقيادة سورية وكل شعبها على نحو يتسم بالصدقية».  

•قالت وكالة أنباء روسية إن مدير المخابرات المركزية الأميركية جون برينان زار موسكو مطلع مارس/آذار الجاري وناقش مع المسؤولين هناك رحيل الرئيس السوري بشار الأسد عن السلطة، بينما عبرت سوريا عن استعدادها للتعاون مع الولايات المتحدة في "تحالف دولي ضد الإرهاب"،وقالت وكالة "ريا" الروسية نقلا عن السفارة الأميركية بموسكو إن برينان ناقش موضوع رحيل الأسد إلى جانب قضية مراقبة اتفاق وقف الأعمال العدائية الساري بسوريا منذ 27 فبراير/شباط الماضي،ولم يصدر تأكيد من الجانب الروسي على هذه المعلومات، ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية عن أوليغ سيرومولوتوف نائب وزير الخارجية أن برينان اجتمع مع مسؤولي جهاز الأمن الاتحادي الروسي. وأكد سيرومولوتوف أن الزيارة لم تكن مرتبطة بقرار سحب القوات الروسية من سوريا،كما أكد المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف أن برينان لم يلتق مسؤولين من الرئاسة الروسية خلال زيارته،وقالت مراسلة الجزيرة بموسكو رانيا دريدي إن الحديث عن التطرق لموضوع رحيل الأسد خلال زيارة برينان يتسق مع تصريحات سابقة للناطقة باسم الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا أكدت فيها أن موسكو لا تدعم الأسد ولكن تدعم السلطة السورية خشية تكرار سيناريو ليبيا،من جانب آخر قال رئيس وفد النظام السوري إلى مباحثات جنيف بشار الجعفري إن التحالف الدولي ضد تنظيم الدولة الإسلامية لم ينجح في سوريا لأنه لم ينسق مع نظام الأسد،وتحدث الجعفري عن دعم بلاده "إنشاء تحالف دولي لمكافحة الإرهاب، لكن بالتنسيق مع الحكومة السورية". وأضاف "ليس لدينا مانع أن نتحالف مع أميركا لكن يكون بالتنسيق مع سوريا"،وأكد أن روسيا نجحت في المعارك ضد تنظيم الدولة في سوريا لأنها نسقت مع نظام الأسد، في إشارة لاستعادة السيطرة على مدينة تدمر في ريف حمص،وقالت وكالة الأنباء السورية (سانا) في وقت سابق إن القوات السورية -مدعومة بغطاء جوي من الطائرات الروسية- استعادت السيطرة على كافة مناطق مدينة تدمر الأثرية التي كان يسيطر عليها تنظيم الدولة منذ مايو/أيار الماضي.

•هنأ الرئيس الروسي فلاديمير بوتين نظيره السوري بشار الأسد باستعادة القوات السورية -بغطاء جوي روسي- مدينة تدمر الأثرية من تنظيم الدولة. وفي المقابل، أعرب الأسد عن تقديره للدعم الروسي،وقال المتحدث باسم الكرملين ديمتري بيسكوف -وفق وكالة ريا نوفوستي الروسية- إن بوتين أجرى اتصالا مع الأسد و"هنأه باستعادة الجنود السوريين مدينة تدمر من الإرهابيين"، مشددا على أهمية حماية هذه المدينة التاريخية الفريدة ضمن التراث العالمي،وأشار إلى أن الرئيس الروسي جدد استعداد بلاده لمواصلة دعم السلطات السورية في "مكافحة الإرهاب وتحرير أراضيها من المجموعات المتطرفة"، رغم انسحاب القسم الأكبر من القوات الروسية من سوريا مطلع الشهر الجاري،وأكد المتحدث بيسكوف أن بوتين أجرى اتصالا آخر مع مديرة منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة (يونسكو) إيرينا بوكوفا، وأبلغها أن بلاده ستساعد في إزالة الألغام في تدمر،في المقابل نقل التلفزيون السوري عن الأسد قوله لبوتين إن الدعم الجوي الروسي وتصميم القوات المسلحة السورية كانا وراء النجاح في استعادة تدمر،وقال الرئيس السوري "تدمر تهدمت أكثر من مرة عبر القرون، ومثلما تم ترميمها سابقا سنعيد ترميمها من جديد كي تبقى كنزا وإرثا حضاريا للعالم"،كما أشار الأسد لوفد فرنسي زائر يضم برلمانيين إلى أن تحرير تدمر "دليل جديد على نجاعة الإستراتيجية التي ينتهجها الجيش السوري وحلفاؤه في الحرب على الإرهاب".
وكانت السلطات السورية أعلنت اليوم الأحد استعادة مدينة تدمر كاملة ومطارها في ريف حمص، بدعم جوي روسي كثيف، من يد تنظيم الدولة الذي كان يسيطر عليها منذ العام الماضي.

•جدد نائب وزير الخارجية الروسي رفضه مطالبة المعارضة السورية بتنحي الأسد وأكد أنه يجب عدم وجود شروط مسبقة لاستئناف عملية السلام في جنيف،وكان سيرغي ريابكوف قال في وقت سابق إن واشنطن تفهمت موقف موسكو بأنه ينبغي عدم مناقشة مستقبل الأسد في المحادثات الآن،وفي سياق متصل دعت روسيا أطراف الصراع السوري للمشاركة في مفاوضات مباشرة في جنيف، وقال ريابكوف اليوم الثلاثاء في موسكو إنه يتعين على السوريين أن يتحدثوا في الجولة القادمة من المحادثات بعضهم مع بعض وليس عبر وسيط،وكان مبعوث الأمم المتحدة لسوريا ستفان دي ميستورا أعلن وقف المحادثات السورية الأسبوع الماضي في جنيف، على أن تستأنف اعتبارا من التاسع من أبريل/نيسان المقبل بعد أن طالب وفد النظام السوري بالرد على أسئلة وجهها بخصوص موقفه من الانتقال السياسي، غير أن ريابكوف أعلن حسب وكالة أنباء تاس الروسية أن استئناف المحادثات سيكون في 11 أبريل/نيسان،وكان رئيس وفد النظام لمحادثات جنيف بشار الجعفري اعتبر في جولة الحوار غير المباشرة السابقة مناقشة مصير الأسد خطا أحمر، كما اعتبر مسألة مناقشة الانتقال السياسي من السابق لأوانه، وهو ما دفع دي ميستورا للتأكيد على بحث مسألة الانتقال السياسي في سوريا، ودعا موسكو وواشنطن للضغط في هذا الاتجاه،وكان وزير الخارجية الأميركي جون كيري اتفق مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في موسكو يوم الخميس الماضي على تسريع عملية الانتقال السياسي في سوريا، والضغط باتجاه إجراء مفاوضات مباشرة بين نظام الأسد والمعارضة،وعقب لقاء جمع كيري وبوتين في الكرملين، قال الوزير الأميركي إنه تم الاتفاق مع روسيا على الخطوات التالية في مفاوضات جنيف للبدء فورا بتناول قضية الانتقال السياسي، وأضاف أن البلدين اتفقا أيضا على التعاون في الإفراج عن معتقلين سوريين، وأنهما يريدان دستورا جديدا في سوريا بحلول أغسطس/آب المقبل.

•على صعيد متصل بالتطورات السياسية عينت الصين أول مبعوث خاص إلى سوريا وفق ما أعلنت وزارة الخارجية الصينية اليوم مع سعي بكين إلى تعزيز وجودها الدبلوماسي في منطقة الشرق الأوسط رغم بقائها لفترة طويلة بمنأى عن النزاعات فيها،وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية هونغ لي للصحفيين إن شي شياويان سيكون مبعوث الصين الخاص إلى سوريا. وكان شي عمل سفيرا للصين لدى كل من إيران وإثيوبيا والاتحاد الأفريقي،وخلال الأشهر الأخيرة، استضافت الصين وفودا عالية المستوى من النظام السوري والمعارضة كما دعت إلى "حل سياسي" للنزاع واستخدمت حق النقض (الفيتو) أربع مرات في مجلس الأمن الدولي ضد قرارات تتعلق بالنزاع آخرها ينص على التحقيق في جرائم حرب،وسيتيح تعيين المبعوث الصيني تسهيل محادثات السلام و"المساهمة بحكمة الصين وعرض حلول" للأزمة، وفق المتحدث مؤكدا أن الحل السياسي هو "الحل الوحيد"،وأضاف المتحدث أن الصين تدعم جهود الوساطة التي يقوم بها دي ميستورا وقدمت مساعدات إنسانية للمنطقة.

•فتحت وزارة الدفاع الروسية الاثنين مناقصة لتسليم أكثر من 10 آلاف ميدالية للجنود المشاركين في العملية الروسية في سوريا ما يشير إلى حجم تدخلها في النزاع،ونشرت الوزارة عقدا على موقع مشتريات الحكومة يتضمن 10300 ميدالية، وشهادات مصاحبة لها بقيمة 2,2 مليون روبل (32 ألف دولار)،والأوسمة المسماة "إلى المشارك في العملية العسكرية في سوريا" استحدثتها وزارة الدفاع في 30 تشرين الثاني/ نوفمبر وذكرت وسائل الإعلام أنه تم تقليدها لبعض الطيارين العائدين من سوريا،ونشرت وسائل التواصل الاجتماعي صورا للميدالية المذهبة وعليها سفينة وطائرات حربية فوق خارطة سوريا حيث تدخلت موسكو في 30 أيلول/ سبتمبر ونفذت حملة جوية وأطلقت صواريخ عابرة من السفن والغواصات،وأمر الرئيس فلاديمير بوتين بشكل مفاجئ بداية آذار/ مارس بسحب جزء من القوات الروسية في سوريا قائلا إن روسيا أنجزت الجزء الأكبر من مهمتها،ورغم نفي الكرملين القيام بعمليات برية في سوريا، إلا أن مسؤولين أقروا أخيرا بأن قوات خاصة شاركت في التدخل. وشوهد روس يشغلون مدافع الأسبوع الماضي لقصف مدينة تدمر التي استعادها الجيش السوري من تنظيم الدولة الأحد.

اقرأ المزيد
٢٦ مارس ٢٠١٦
تقرير شام السياسي 26-03-2016

المشهد المحلي:
•أوضح عضو الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أسامة تلجو أن الشعب السوري يريد حلاً دائماً في سورية ولن يرضى بحلول مؤقتة أو جزئية، مضيفاً أن مصير بشار الأسد بات محتوماً بالرحيل وسيعرف ذلك مع بدء الجولة القادمة من المفاوضات،وأشار تلجو في تصريح خاص إلى أن "النظام ما زال يراوغ لكسب المزيد من الوقت والمماطلة، لكنه لن ينجح في ذلك"، لافتاً إلى أن الشعب السوري يصر على رحيل الأسد وتحقيق انتقال حقيقي في سورية،واعتبر عضو الهيئة السياسية أن النظام يتهرب من المفاوضات المباشرة، ووفده يتهرب من مناقشة أي انتقال سياسي في سورية بسبب تمسكه ببشار الأسد على حساب أرواح السوريين الذين عانوا طويلاً من الإرهاب.

•أكد عضو الهيئة السياسية للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية عقاب يحيى على أن الكرد السوريين هم جزء عضوي وأصيل من الثورة السورية منذ انطلاقتها في آذار 2011، وليسوا مجرد شركاء فيها، حيث كان شباب الكرد من السباقين إلى تسيير التظاهرات وقيادتها في أغلب المدن السورية لاسيما المدن التي يقطنها الكرد السوريون،وأشار يحيى إلى محاولات نظام الأسد المستميتة استمالةَ الكرد للوقوف إلى جانبه، أو على الأقل تحييدهم عن مسار الثورة، إلا أن كل إغراءات النظام لم تجد نفعاً، والشريحة الأكبر من الكرد رفضوا تلك الاستمالات،كما أكد يحيى على أن الكرد مكون أصيل من مكونات الشعب السوري، وسوف يتمتعون بكل حقوقهم القومية في سورية الجديدة أسوة بباقي مكونات الشعب السوري من عرب وتركمان وآثوريين، مشيراً إلى أن أي تصريح من أية جهة كانت يتجاوز هذه الحقائق أو يناقضها لا يخدم المصلحة الوطنية ككل، ولا يخدم أهداف الثورة السورية،وأضاف يحيى إن الثورة السورية خرجت منذ اليوم الأول لتطالب بالحرية لكل السوريين، الذين رفعوا من البداية شعار "واحد واحد الشعب السوري واحد"، وسورية تفتخر بتعددها القومي والثقافي والديني، وستكون سورية المستقبل خالية من الشموليات ودولة لكل المكونات.  

•أكدت نائب رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية سميرة مسالمة أن من يمثل نساء سورية هن في المقام الأول المعتقلات وأمهات شهداء الثورة السورية العظيمة وزوجات وبنات الشهداء، ومن الطبيعي ألا تكون أول مطالب أولئك الحرائر أن ترفع العقوبات الاقتصادية عن نظام الأسد!، الذي أفقدهن أبناءهن وأزواجهن وحرياتهن، في إشارة لمطالبة المجلس الاستشاري النسائي بذلك، أثناء لقائه بالمبعوث الأممي ستيفان دي ميستورا في جنيف،وشددت مسالمة على أن نساء سورية يتطلعن إلى انتقال سياسي في سورية يحقق العدالة والحرية والكرامة والمساواة لجميع السوريين، وأن يحاسب كل مجرم تجاوز حقوق هذا الشعب وعلى رأسهم الأسد ومجرمي نظامه،وأشارت مسالمة إلى أن المرأة السورية كانت في صفوف الثورة من اليوم الأول متظاهرة وسياسية وقيادية، وهي اليوم موجودة تقوم بدورها في ميادين الثورة ومؤسساتها من الائتلاف والهيئة العليا للمفاوضات وغيرها،ولفتت نائب رئيس الائتلاف إلى وجود منظمات نسائية سورية تعبر وتمثل بحق نساء سورية، مثل اللوبي النسوي السوري وسواه،وقد أصدر اللوبي النسوي السوري بياناً منذ يومين أكد فيه على أن الحل في سورية لا يمكن أن يتم دون انتقال جذري ديمقراطي عبر هيئة حكم انتقالية بصلاحيات كاملة. رافضاً بالوقت نفسه تسطيح دور النساء وتنميطه بمفاهيم معلبة "كصانعات سلام مثلاً" بعيداً عن دورهن السياسي والحقوقي النضالي ضد كل أشكال الاستبداد،وأكد اللوبي في بيانه مجدداً على أهمية الإفراج عن المعتقلات والمعتقلين من سجون النظام، ورفع الحصار عن كل المناطق المحاصرة في سورية،ويذكر أن اللوبي النسوي السوري قد تم إنشاؤه في 15 تموز 2014 في مدينة إسطنبول، وهو لوبي سياسي مستقل غير حزبي ملتزم بالمشاركة المتساوية للمرأة والرجل في جميع عمليات صنع القرار السياسي في سورية.  

•رحب وفد الثورة السورية في مفاوضات جنيف بوثيقة مبادئ الحل السياسي التي عرضها المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا، وأكد التمسك بمطلب تشكيل هيئة حكم انتقالي بصلاحيات كاملة باعتبار ذلك المدخل الأساسي للحل في سورية،واستبعد نائب رئيس وفد الهيئة العليا للمفاوضات جورج صبرة التوصل لحل سياسي دون ضغط روسي على نظام الأسد، واتهم وفد النظام بالمراوغة وعدم الجدية. وأضاف إن العودة للمفاوضات ستكون في بداية الأسبوع الثاني من أبريل/نيسان القادم،فيما اتهم المتحدث باسم وفد المفاوضات سالم المسلط وفد نظام الأسد بالمماطلة وبأنه لم يقدم شيئاً. وقال إن وفد المعارضة وضع ملاحظات على الورقة التي عرضها الموفد الدولي، مشيراً إلى حرص دي ميستورا على مسألة الانتقال السياسي.



المشهد الدولي:
•أكد نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف أن خيار سحب قوات سلاح الجو الروسي بالكامل من سوريا "غير وارد بتاتا"، مؤكدا أن تنظيمي الدولة وجبهة النصرة مازالا هدفين مشروعين،وتابع ريابكوف في مقابلة مع وكالة "نوفوستي" الروسية للأنباء، قائلا: "أوضحنا أكثر من مرة أن مجموعة قواتنا في سوريا معنية بتحقيق مهمات مكافحة الإرهاب، وأن تنظيم الدولة وجبهة النصرة المحظورين في روسيا هدفان مشروعان لعمليتنا"،وأضاف الدبلوماسي الروسي أن هذا الموقف الروسي لا يثير أي اعتراضات لدى الجانب الأمريكي، وأردف:" ولذلك فإن الحديث عن سحب قواتنا بالكامل غير وارد بتاتا"،وأوضح أن روسيا قلصت قدراتها في سوريا وأعادت ترتيبها، لكن الخبراء العسكريين سيحددون الخطوات المستقبلية في هذا السياق،وأشار الدبلوماسي الروسي إلى تسجيل تقدم ملحوظ في الاتصالات الروسية - الأمريكية بشأن التسوية في سوريا، ووضعها في سياق الجهود المنسقة والموحدة لإضفاء طابع مستقر على نظام وقف إطلاق النار.وتابع في معرض تعليقه على زيارة وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إلى موسكو الأربعاء: "وزير الخارجية يحمل دائما أفكارا ومبادرات في حقيبته، وقد بحثناها، كما أن لدينا أفكارا خاصة بنا"، مشيرا إلى أن هناك اتفاقات حول سوريا، دون "تغيير مبدئي أو قرارات انفراجية حول أوكرانيا أو سوريا"،بدوره كشف ميخائيل بوغدانوف، نائب وزير الخارجية الروسي أنه سيقوم في مطلع نيسان/ أبريل المقبل بجولة شرق أوسطية ستشمل قطر والكويت ومصر، معربا عن أمله بلقاء ممثلي الهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة عن قائمة الرياض للمعارضة السورية.
وأكد أيضا أن الجانب الروسي مستعد لاستضافة ممثلين عن الهيئة في موسكو،وأوضح بوغدانوف أن ممثلين عن الهيئة اتصلوا به هاتفيا، فهو دعاهم لزيارة موسكو ونصحهم بإقامة اتصالات بمندوب روسيا الدائم لدى مكتب الأمم المتحدة في جنيف، في حال اقتضت الضرورة الاتصال بالجانب الروسي عاجلا.

•يرى مراقبون أن زيارة كيري الأخيرة إلى موسكو ولقاءه بالرئيس الروسي فلاديمير بوتين قد تحمل في طياتها نتائج مهمة للأزمة السورية التي عادت مجددا إلى الواجهة أكثر من أي وقت مضى، بينما اعتبر آخرون أن شقة الخلاف بين الجانبين لا تزال كبيرة،فقد التقى وزير الخارجية الأميركي جون كيري في موسكو الخميس الماضي نظيره الروسي سيرغي لافروف، وعقد اجتماعا مطولا مع الرئيس بوتين في الكرملين،وقال كيري في مستهل اللقاء إن اتفاق وقف الأعمال القتالية -رغم هشاشته- أسهم كثيرا في التهدئة، مضيفا أن الأطراف الدولية ترغب في رؤية المزيد من الهدوء، وتدفق أكبر للمساعدات الإنسانية،وعقب الاجتماع الذي استمر أكثر من أربع ساعات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، قال كيري في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الروسي إن البلدين سيدفعان من أجل حصول انتقال سياسي في سوريا، لكنه لم يوضح ما إذا كان قد تطرق في مباحثاته إلى إشكالية بقاء الأسد، كما أنه أكد أن الجانبين اتفقا على وجوب قيام الأسد بفعل "ما يلزم" وأن ينخرط في عملية السلام،أوكارا: التهدئة أوجدت ظروفا إيجابية لحل الأزمة السورية (الجزيرة)،من جهته قال لافروف إن موسكو بذلت مساعي للتوصل إلى توازن في المصالح، ليس فقط بين موسكو وواشنطن، وإنما بين كل الأطراف المعنية في سوريا، مضيفا أن موسكو وواشنطن ستدفعان باتجاه "مفاوضات مباشرة" بين النظام السوري والمعارضة.
ويرى المحلل السياسي أندريه أوكارا أن المسألة الأكثر تعقيدا في الشأن السوري هي مسألة بقاء الأسد، وهناك توافق بين الطرفين على ضرورة صياغة دستور جديد يسمح ببقاء الأسد في السلطة تمهيدا لإجراء انتخابات، إذ إن روسيا باتت أكثر تقبلا لفكرة رحيل الأسد ولكن ليس بالطريقة التي أرادها خصومه في السابق،وأضاف أن هذا بدوره يحتاج تعاونا من جانب الأسد، وهنا يأتي الدور الروسي لإقناعه بالانخراط في الحل السلمي وتقبل نتائجه،ويرى أوكارا أن الحل في سوريا بات واقعيا أكثر بعد إعلان موسكو انسحابها من سوريا وإعلان وقف الأعمال العدائية، لأن التهدئة أوجدت ظروفا إيجابية قد لا تتكرر وينبغي للأسد وخصومه استغلالها، كما أن الهدنة مهدت أكثر للتركيز على الأوضاع الإنسانية، وهذا من المطالب الأساسية للمعارضة السورية.
وقال المتحدث إن الحل وفق هذا السيناريو يمكن أن تتقبله الأطراف الإقليمية الفاعلة، سواء المعادية للنظام مثل تركيا والسعودية أو المتحالفة معه مثل إيران،ماتوزوف: أميركا باتت أكثر تفهما لبقاء الأسد في السلطة،أما المحلل السياسي والدبلوماسي الروسي فاتشسلاف ماتوزوف، فيرى أن زيارة كيري لموسكو هي اعتراف ضمني بأهمية الدور الروسي في الشرق الأوسط، لكنه استبعد توصل الجانبين إلى أية صفقات بشأن سوريا، معتبرا أن كيري سافر من موسكو خالي الوفاض لأن كل طرف بقي على قناعاته،وأوضح ماتوزوف في حديثه للجزيرة نت أن روسيا تتبع سياسة منهجية واضحة مستندة إلى القانون الدولي؛ فالتدخل الروسي في سوريا جاء بطلب من الحكومة الشرعية ومع ذلك روسيا لا تدعم النظام وإنما تسعى لمنع انهيار الدولة ومؤسساتها، وتسعى لوقف المد الإرهابي،لكن المتحدث اعتبر أن النقطة الفارقة التي يمكن استخلاصها هي أن الولايات المتحدة الأميركية باتت أكثر تفهما لفكرة بقاء الأسد في السلطة، مع احتفاظها بضرورة العمل على ازاحته مستقبلا،وحول التعتيم الإعلامي على نتائج الزيارة يرى المتحدث أن الدبلوماسية الهادئة تقتضي عدم نشر فحوى المفاوضات لحين التشاور بشأن التوافقات -في حال وجودها- مع أطراف الأزمة والبدء بتنفيذها على الأرض،إيشينكو: لا توجد صفقة بين أميركا وروسيا بشأن سوريا،أما مدير مركز الاستقراء والتحليل الإستراتيجي رستسلاف إيشينكو، فيرى أن مباحثات كيري مع القيادة الروسية جرى التكتم على نتائجها لأنها لم تخرج بأية نتائج أصلا،وبحسب إيشينكو في حديثه للجزيرة نت، فإن الجانبين لم يتوصلا إلى أية تفاهمات تذكر، معتبرا أن الحديث عن صفقة ما بين روسيا والولايات المتحدة ليس واقعيا نظرا لأن شقة الخلاف بين الجانبين ما زالت واسعة،وأشار المتحدث إلى أنه يجب الأخذ بعين الاعتبار أن روسيا والولايات المتحدة لا تتحكمان بمقاليد الأمور بشكل كامل، إذ إن هناك أطرافا إقليمية وسورية تشكل جزءا مهما من التوازنات في الساحة السورية.

•قال سيرغي ريابكوف نائب وزير الخارجية الروسي إن واشنطن باتت تتفهم موقف موسكو حول ضرورة عدم بحث مستقبل رئيس النظام السوري بشار الأسد في المرحلة الراهنة،وأوضح ريابكوف أن المسار السياسي أصبح ممكنا بفضل تفهم واشنطن لموقف موسكو المبدئي بتأجيل البت في مصير الأسد،وأضاف أن موسكو وواشنطن اتفقتا مع مجموعة العمل الدولية على أن يقوم السوريون بأنفسهم -في التوقيت والكيفية التي يرونها مناسبة- ببحث هذه المسألة في المفاوضات،والخميس اتفق وزير الخارجية الأميركي جون كيري مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين على تسريع عملية الانتقال السياسي في سوريا، والضغط باتجاه إجراء مفاوضات مباشرة بين نظام الأسد والمعارضة،وعقب لقاء جمع كيري وبوتين في الكرملين، قال الوزير الأميركي إنه تم الاتفاق مع روسيا على الخطوات التالية في مفاوضات جنيف للبدء فورا بتناول قضية الانتقال السياسي، مضيفا أن البلدين اتفقا أيضا على التعاون في الإفراج عن معتقلين سوريين، وأنهما يريدان دستورا جديدا في سوريا بحلول أغسطس/آب المقبل،وخلال لقائه بنظيره الروسي سيرغي لافروف، قال كيري إنه رغم هشاشة الهدنة التي تم التوصل إليها أواخر الشهر الماضي في سوريا بمساعدة أميركا وروسيا، فقد تراجع العنف بنسبة 85 إلى 90%،من جهته قال لافروف "بفضل تعاوننا في سوريا وإصرارنا نجحنا لأننا بذلنا مساعي للتوصل إلى توازن في المصالح، ليس فقط بين موسكو وواشنطن وإنما بين كل الأطراف المعنية بسوريا".   

•أكد الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون خلال زيارة لمخيم نهر البارد للاجئين الفلسطينيين في لبنان، الجمعة، أهمية حل الأزمة السورية سلمياً، معرباً عن أمله في وصول الأطراف السورية لهذه النتيجة في مفاوضات جنيف،وقال خلال مؤتمر صحافي عقده بان كي مون ورئيس البنك الدولي جيم يونغ كيم ورئيس البنك الإسلامي للتنمية أحمد محمد علي المدني، في فندق فينيسيا في بيروت: "إن الحل الأكثر أهمية في سوريا سيكون في حل هذه القضية من خلال الحوار السياسي السلمي، والحل السياسي هو الحل النهائي لهذه المشكلة." وأاضف: "آمل مخلصا أن تؤدي المحادثات الجارية حاليا بين الطرفين إلى الخروج من هذا المأزق"،ولفت إلى أن لبنان "يستضيف أكبر عدد من اللاجئين في العالم بالنسبة إلى الفرد الواحد"، معلناً أن المجتمع الدولي سوف يدعم "اللاجئين السوريين الذين يستضيفهم لبنان مؤقتا، إلى حين يتمكنون من العودة بسلام وأمان إلى سوريا".

اقرأ المزيد
٢٤ مارس ٢٠١٦
تقرير شام السياسي 24-03-2016

المشهد المحلي:
•رحب وفد المعارضة السورية بوثيقة مبادئ الحل السياسي التي عرضها المبعوث الدولي ستافان دي ميستورا، وأكد التمسك بمطلب تشكيل هيئة حكم انتقالي بصلاحيات كاملة باعتبار ذلك المدخل الأساسي لحل الأزمة في سوريا،وفي مؤتمر صحفي بجنيف قبيل اختتام جولة المحادثات المباشرة التي بدأت قبل عشرة أيام, استبعد جورج صبرا نائب رئيس وفد الهيئة العليا للمفاوضات التابعة للمعارضة السورية التوصل لحل سياسي دون ضغط روسي على النظام السوري، واتهم وفد النظام بالمراوغة وعدم الجدية،وأضاف أن العودة للمفاوضات ستكون في بداية الأسبوع الثاني من أبريل/نيسان القادم،وجاءت تصريحات صبرا لساعات قبل اختتام أول ثلاث جولات من محادثات كان أعلن عنها موفد الأمم المتحدة إلى سوريا،من جهته قال عضو وفد الهيئة العلياللمفاوضات سالم المسلط للجزيرة إن اللقاءات التي عقدت في هذه الجولة كانت إيجابية, مشيرا إلى حرص دي ميستورا على مسألة الانتقال السياسي،واتهم المسلط وفد النظام السوري بالمماطلة وبأنه لم يقدم شيئا. وقال إن وفد المعارضة وضع ملاحظات على الورقة التي عرضها الموفد الدولي.

•أوضحت نائب رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية سميرة مسالمة أن وفد الشعب السوري أعد رؤية شاملة حول المرحلة الانتقالية في سورية وعملية الانتقال السياسي، مؤكدة على ثوابت الثورة بتشكيل هيئة حكم انتقالي كاملة الصلاحياتوأضافت مسالمة في تصريح خاص من جنيف إن رؤية وفد الثورة السورية تؤهل الواقع السوري لوضع دستور جديد وإجراء انتخابات شاملة، مؤكدة أن هذه الرؤية تضعنا في الطريق الصحيح لبناء سورية الجديدة التي تضمن حقوق متساوية للشعب السوري بمكوناته كافة،وأشارت نائب رئيس الائتلاف إلى أن الوفد المفاوض تعامل بجدية مطلقة تجاه العملية التفاوضية انطلاقاً من تحملها المسؤولية الكاملة تجاه الشعب السوري في تحقيق تطلعاته إلى الحرية ودولة الديمقراطية التي تنهي عهد الاستبداد والديكتاتورية،وأكدت المسالمة على أن بعثة الهيئة العليا للمفاوضات استمدت قوتها من الحراك المدني الحقيقي الذي رافق فترة المفاوضات وكان يعبر عن استمرار الثورة ودعمه للعملية التفاوضية التي تحقق العدالة الانتقالية ومحاسبة المسؤولين عن جرائم الحرب.

•أجرت الهيئة السياسية للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية اجتماعاً اليوم مع المجلس المحلي لمحافظة حلب عبر سكايب، إثر انتخابه إدارة جديدة، وبارك الائتلاف هذه الخطوة البناءة في إجراء الانتخابات والممارسة الديمقراطية، والتي افتقدها الشعب السوري على مدار خمسين سنة ماضية من حكم نظام الأسد،وأشاد الائتلاف بالتجربة الديمقراطية التي يمارسها المجلس والخدمات التي يقدمها في عموم المحافظة، بالرغم من قسوة الظروف وتعدد التحديات، وحثّ الائتلاف المجلس على متابعة مهامه في خدمة شعبنا الصابر، مؤكداً أن نصر الثورة بات أقرب اليوم، وأن صبر هذا الشعب ومقاومته للظلم والاستبداد ستثمر قريباً انتقالاً سياسياً في البلاد إلى مرحلة جديدة يكون لهذا الشعب كلمته في إدارة البلاد وحكمها،حيث جرى الأسبوع الماضي انتخابات دورة جديدة للمجلس بموجب قرار من وزارة الإدارة المحلية في الحكومة المؤقتة، وتم انتخاب أعضاء الهيئة العامة للمحافظة وعددهم (354) عضواً، كما أنتجت العملية الانتخابية (41) عضواً هم أعضاء مجلس المحافظة،وقد انتخب المهندس محمد فضيلة رئيساً للمجلس والمهندس عبدالسلام عبدالغفور نائباً له والمحامي عبدالرزاق رزوق أميناً عاماً.

•دعا الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية، روسيا والولايات المتحدة الأمريكية، لإرسال رسالة واضحة لنظام الأسد بأن سفك الدماء في سورية وانتشار الإرهاب الذي بات يهدد الأمن والسلم العالميين؛ لم يعد يسمح بإضاعة الوقت من أجل تعطيل الحل السياسي للمأساة السورية، ولا يسمح بالتعاطي المستخف بأهمية جهود الأمم المتحدة والمفاوضات الجارية في جنيف.
وأوضح عضو الائتلاف الوطني ورئيسه الأسبق هادي البحرة بأن على الولايات المتحدة الأمريكية وروسيا أن يبذلا أقصى جهودهما لحماية الشعب السوري، وإنهاء آلامه والجرائم التي ترتكب بحقه، مضيفاً: "إن اجتماع وزيري الخارجية الأمريكي ونظيره الروسي في موسكو عليه أن يرسل رسالة لنظام الأسد للانخراط بشكل جدي في المفاوضات"،وطالب البحرة الموجود في جنيف كمستشار للوفد المفاوض، موسكو، برفع الغطاء السياسي والدعم العسكري عن نظام الأسد، واحترام إرادة الشعب السوري بالتغيير.

•بحثت الهيئة السياسية للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية بحضور نائب رئيس الائتلاف موفق نيربية الأوضاع السياسية والميدانية والإنسانية مع وفد مملكة هولندا الذي زار الائتلاف اليوم، وضم الوفد كلاً من المبعوث الهولندي الخاص لسورية السفير نيكولاس فاندام ورئيسة دائرة تنمية الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في الخارجية الهولندية بريجيتا تساهلر، بالإضافة لسفير مجموعة أصدقاء الشعب السوري "ستيفن فان روش"، وعدداً آخر من الدبلوماسيين،وبحث الطرفان آفاق العملية السياسية الجارية في جنيف، كما تم النقاش حول الأوضاع الإنسانية التي يعانيها السوريين، لاسيما في مدينتي حمص ودير الزور، في ظل الحصار والحرب التي يشنها نظام الأسد على الشعب السوري،وأكد الائتلاف على الدور الحيوي الذي تلعبه هولندا وأوروبا في القضية السورية والدفع باتجاه حلها، ودعا الائتلاف أوروبا والمجتمع الدولي للعب دور أكثر إيجابية في سورية بغية التوصل إلى الانتقال السياسي الذي يصل بسورية وشعبها إلى دولة العدل والحرية والكرامة والديمقراطية بعيداً عن الاستبداد والإرهاب الذي تعانيه منذ خمسين سنة.



المشهد الدولي:
•قال وزير الخارجية الأمريكي جون كيري إن وقف إطلاق النار الهش في سوريا أدى إلى تراجع مستويات العنف هناك، لكنه يرغب في انحسارها بصورة أكبر. كما ناشد المجتمع الدولي بإرسال كميات أكبر من المساعدات الإنسانية إلى سوريا،وقال كيري لنظيره الروسي سيرغي لافروف في مستهل محادثاتهما بموسكو “حصل تراجع هش لكن مهم للعنف، لكننا نعلم أنه يجب بذل المزيد لخفض هذا العنف”. وأضاف “أعتقد أنه من الإنصاف القول إنه قبل بضعة أسابيع، لم يكن كثيرون يتوقعون أن وقف الأعمال الحربية ممكن في سوريا” فيما تم التوصل إلى هدنة بإشراف موسكو واشنطن وهي سارية منذ 27 شباط/فبراير،من جهته قال سيرغي لافروف “بذلنا مساعي للتوصل الى توازن في المصالح ليس فقط بين موسكو وواشنطن وإنما بين كل الأطراف المعنية في سوريا”،وسيلتقي كيري أيضا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في الكرملين مساء. وزيارة كيري التي تقررت بعد الانسحاب الجزئي للقوات الروسية من سوريا الذي أعلنه بوتين في 14 آذار/مارس، تهدف إلى تعزيز الحوار مع موسكو في الملف السوري،ورغم أن موسكو وواشنطن تولتا رعاية الهدنة، فإنهما لا تزالان على خلاف حول مسالة المرحلة الانتقالية في سوريا ومستقبل الأسد التي تعتبر حاسمة بالنسبة للتسوية المنتظرة.

•اعتبر وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير أن بشار الأسد ليس شخصية مقبولة لجميع السوريين لشغل منصب الرئيس المستقبلي للبلاد،وقال شتاينماير في تصريحات لوكالة انتر فاكس الروسية  : “إنني شخصيا لا أتصور، مع الأخذ بعين الاعتبار سقوط 250 ألف قتيل ونزوح 12 مليون لاجئ، كيف يمكن أن يصبح الأسد شخصية مقبولة لجميع مجموعات السكان السوري”،وشدد الوزير الألماني على ضرورة أن يتوصل السوريون أنفسهم إلى اتفاق بشأن المستقبل السياسي لسوريا بأنفسهم،واعتبر شتاينماير أن سحب روسيا قواتها من سوريا بشكل جزئي يمكن أن يعطي دفعة جديدة للمفاوضات السلمية في جنيف، معربا عن امله في أن تستفيد دمشق من هذه الفرصة لإجراء مفاوضات جادة حول عملية سلمية للانتقال السياسي مع الحفاظ على كيان الدولة في سوريا وآفاق التعايش السلمي لمختلف مجموعات السكان.

•يسعى وزير الخارجية الأميركي جون كيري أثناء وجوده في موسكو للحصول على إجابات على أسئلة تتعلق غالبيتها بحل الأزمة السورية، أي برؤية روسيا للانتقال السياسي في سوريا وتحديدا من مسألة مصير الأسد، والتي يريد كيري الحصول عليها من الرئيس الروسي فلاديمير بوتين شخصيا،اما الاجتماع بين كيري ونظيره سيرغي لافروف فسيركز على تقييم اتفاق وقف الأعمال القتالية والذي يعتقد البيت الأبيض أنه يسير بشكل أفضل مما توقع كثيرون رغم الانتهاكات اليومية،وسيكون الاتفاق على إجراءات لرصد هذه الانتهاكات وإنهائها على رأس جدول أعمال كيري ولافروف ،كل هذه القضايا التي ستبحث في الساعات الأربع والعشرين القادمة يعلق المبعوث الأممي إلى سوريا آماله على تحقيق تقدم بشأنها بين واشنطن وموسكو، ويقول إن هذا سيعطي دفعة لمحادثات السلام السورية في جنيف والتي تراوح مكانها.

•تُختَتم اليوم الجولة الثانية من مفاوضات جنيف3 حول سوريا بنتائج متواضعة ربما تقتصر على إعلان المبعوث الأممي ستيفان دي مستورا، الذي سيلتقي مجدداً وفدَيْ النظام والمعارضة، أنهما توصلا إلى مجموعة قواسم مشتركة من بينها: وحدة الدولة وسلامة الحدود ورفض الفيدرالية وعودة اللاجئين وإعادة الإعمار،وسيحدد دي مستورا اليوم موعد الجولة الثالثة من المفاوضات والتي يطالب وفد النظام بتأجيلها إلى ما بعد الانتخابات البرلمانية المقرر إجراؤها في سوريا في 13 من الشهر المقبل،ووفقاً للجدول الزمني الذي كان المبعوث الأممي أعلنه الأسبوع الماضي فإن الجولة الثالثة يجب أن تبدأ في الرابع من الشهر المقبل في حين يرغب النظام في تأجيلها إلى الرابع عشر(أي بعد الانتخابات)،وتعليقاً على هذه المطالبة بالتأجيل قال سالم المسلط الناطق باسم الهيئة العليا للمفاوضات (المعارِضة) لـ"العربية.نت" إن ذلك لن يكون مقبولاً لأن كل يوم يمر في سوريا يسقط فيه ضحايا جدد، وبالتالي فإن المفاوضات يجب أن تتواصل دون توقف.
بموازاة ذلك تواكب الأطراف الدولية عملية التفاوض في جنيف عبر اجتماعات تشاورية منتظمة فيما بين مبعوثي الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا من جهة، والمبعوث الأممي وأحياناً مع الهيئة العليا للمفاوضات،مسؤول أميركي بارز يشارك في الاجتماعات الدولية في جنيف حول سوريا قال لـ"العربية.نت" خلال لقاء بعدد محدود من الصحافيين إنه يعتقد أن الجولة المقبلة من المفاوضات ستتطرق إلى القضايا الجوهرية "بما فيها مصير بشار الأسد والانتقال السياسي والدستور"،ورداً على سؤال عن رأيه في تصريحات رئيس وفد النظام السوري بشار الجعفري الذي اعتبر أن مقام الرئاسة السورية خارج النقاش قال المسؤول الأميركي إن "الجعفري يقول أشياء كثيرة لكن المهم من بينها هو ما يلتزم به خلال جلسات التفاوض مع المبعوث الأممي وليس ما يقوله في العلن"،من جهة أخرى توقع الدبلوماسي الأميركي الكبير رداً على سؤال لـ"العربية نت" أن "يُصدر المبعوث الأممي إعلاناً حول النقاط المشتركة" بين وفدَيْ النظام والمعارضة، مستبعداً أن يتوقف دي مستورا عند موعد الانتخابات البرلمانية التي سيجريها النظام في سوريا في الثالث عشر من ابريل المقبل، ورأى أن هذه الانتخابات لن تكون عامل تأجيل للمفاوضات مُذكّراً برفض المعارضة أي تأجيل،وفي موضوع آخر توقف المسؤول الأمريكي مطولاً عند قضية المعتقلين والمفقودين مؤكداً أنها ستكون واحدة من أربع نقاط سيناقشها وزير الخارجية الأميركي جون كيري في موسكو. أما النقاط الأخرى فهي: "الهدنة وجهودنا الإنسانية (المشتركة مع الروس) ومفاوضات جنيف"، واصفاً قضية المعتقلين بالمهمة "إنسانياً وسياسياً" وتوقع أن تتضح الأمور بشأن هذا الملف المعقد في الأيام المقبلة، مشيراً إلى أن الأولوية ستُعطى ل"معرفة أماكن تواجد المعتقلين وأعدادهم وهوياتهم"، ومُذكّراً بأن أعدادهم لدى النظام "تفوق بكثير أعدادهم لدى أي مجموعة معارضة"،وكان لافتاً أن يشيد المسؤول الأميركي مراراً بتعاون روسيا مع بلاده في الشأن السوري، "فهي تريد مفاوضات منتجة وبناءة، ونتوقع أن تستخدم تأثيرها على نظام الأسد لتعزيز الهدنة وإيصال أكبر قدر من المساعدات إلى المناطق المحاصرة والتأكد من أن مفاوضات جنيف ستكون منتجة وستركز على القضايا الجوهرية"،دافع الدبلوماسي الأميركي أيضاً عن الجهود الروسية-الأميركية لإرساء الهدنة "التي أنقذت حياة آلاف السوريين حتى لو لم تكن مثالية" بفعل الخروقات، "ونحن نعمل ليلَ نهار لتصبح هذه الهدنة شاملة ولتحصينها من خروقات طرفَيْ النزاع"،وكانت جنيف شهدت أمس اجتماعات مكثفة، إذ التقى دي مستورا بوفدَيْ النظام والمعارضة ،كلاً على حدة، كما التقى بوفد من الديمقراطيين العلمانيين، وهم المعارضة المعروفة باسم مجموعة القاهرة-موسكو ومبادرة الآستانة، وشارك في هذا الاجتماع قدري جميل وجهاد مقدسي ورندة قسيس وآخرون، وفي ختام اللقاء عقدت قسيس مؤتمراً صحافياً دعت فيه الأمم المتحدة إلى عدم الخضوع لضغوط تهدف، كما قالت، إلى حصر تمثيل المعارضة السورية بفريق واحد، في إشارة واضحة الى الهيئة العليا للمفاوضات، وأعقب ذلك مؤتمر صحافي لمقدسي.
وكان منسق الهيئة رياض حجاب التقى دي مستورا ظهر الأربعاء على غداء عمل ثم التقى بمسؤولة السياسة الخارجية والأمن في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغريني التي التقت بدورها رئيس وفد النظام السوري بشار الجعفري كما التقاها دي مستورا في مقر الأمم المتحدة.

•قال نشطاء ودبلوماسيون إن المبعوث الأممي إلى سوريا ستفان دي ميستورا يضع اللمسات النهائية على وثيقة لرؤى المشاركين لحل الأزمة في سوريا، بينما يُتوقع أن يمارس وزير الخارجية الأميركي جون كيري ضغوطا على موسكو بشأن مستقبل الرئيس السوري بشار الأسد،وقبل يومين أكد دي ميستورا أنه يسعى إلى التحقق مما إذا كانت هناك نقاط مشتركة بين الأطراف المختلفة، وإذا نجح في ذلك فإنه سيعلن هذه النقاط اليوم الخميس،وفي هذا السياق أعرب دبلوماسي غربي عن اعتقاده بأن وثيقة دي ميستورا الجديدة محاولة لجمع وجهات النظر التي استمع إليها من الأطراف المختلفة خلال هذه الجولة من المحادثات،وكان دي ميستورا قد التقى وفد المعارضة السورية إلى محادثات جنيف،وقال مراسل الجزيرة في جنيف إن اللقاء كان سريعا واقتصر على عدد قليل من أعضاء الوفد الذين سلموا دي ميستورا وثيقة كان قد طلبها، وتتعلق بتصور المعارضة للمبادئ العامة للمفاوضات،كما التقى المبعوث الدولي وفد النظام السوري برئاسة بشار الجعفري، ونقلت رويترز عن أحد المفاوضين بوفد النظام تأكيده أن الوفد أبلغ الوسيط الأممي عدم تمكنه من حضور جولة المباحثات المقبلة في موعدها بسبب الانتخابات البرلمانية المقررة يوم 13 من أبريل/نيسان المقبل،وفي ظل هدنة هشة في سوريا، تجري الأطراف المتحاربة محادثات منذ أكثر من أسبوع بشأن إنهاء الصراع لكن مسؤولين حكوميين رفضوا أي نقاش عن الانتقال السياسي أو مصير الرئيس الأسد الذي يقول زعماء المعارضة إنه يجب أن يرحل في إطار أي خطة من هذا النوع،على صعيد مواز سيعقد كيري مباحثات مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في الكرملين اليوم الخميس في اجتماع رٌتب له بعد إعلان مفاجئ من الزعيم الروسي يوم الـ14 من مارس/ آذار الجاري بسحب جزئي لقواته من سوريا،ونقلت وكالة رويترز عن مسؤول بالخارجية الأميركية قوله عن وصول كيري إلى موسكو "الوزير يريد أن ينصت الآن لأفكار الرئيس بوتين.. عن الانتقال السياسي" في سوريا،وأضاف المسؤول الذي اشترط عدم الكشف عن هويته "بالتأكيد ما نتطلع إليه وما سعينا له هو الطريقة التي سيتم بها الانتقال بسوريا من حكم الأسد"،من جهتها حثت مسؤولة السياسة الخارجية في الاتحاد الأوروبي فيديريكا موغيريني ووزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير أمس الأربعاء الأطراف المتحاربة في سوريا على بدء  محادثات حقيقية بشأن عملية الانتقال السياسي، مع اقتراب الجولة الأولى من محادثات السلام من نهايتها دون نتائج ملموسة،وقالت موغيريني من جنيف إن التغيير السياسي في دمشق لن يحقق وحده السلام في  سوريا، لكنه أيضا هو "السبيل الوحيد" لهزيمة المتطرفين المنتمين إلى تنظيم الدولة الإسلامية الذين أعلنوا مسؤوليتهم عن هجمات بروكسل،وفي موسكو أكد وزير الخارجية الألماني خلال زيارته لروسيا أنه لا يرى دورا للأسد ضمن قيادة مستقبلية في سوريا، مؤكدا ضرورة أن يتفاهم السوريون من خلال مائدة المفاوضات بشأن المستقبل السياسي لبلادهم.

•بدأ وزيرا الخارجية الأميركي جون كيري والروسي سيرغي لافروف مباحثات بشأن الأزمة السورية، وقال كيري إن مستوى العنف في سوريا انخفض بأكثر من 85% بفضل اتفاق البلدين على الهدنة، كما رأى لافروف أن التعاون بينهما ساعد على التوصل لنجاح في سوريا،وانطلقت اليوم الخميس في موسكو مباحثات بين كيري ولافروف بهدف تقريب مواقف البلدين من تسوية الصراع في سوريا، وقال كيري إنه رغم هشاشة الهدنة التي تم التوصل إليها أواخر الشهر الماضي بمساعدة أميركا وروسيا فقد تراجع العنف بنسبة 85% إلى 90%،وأضاف أن الكثيرين استبعدوا قبل بضعة أسابيع وقف الأعمال الحربية في سوريا، لكن "ذلك العمل حقق قدرا من التقدم. حدث تراجع للعنف مفيد وإن كان هشا"،   من جهته قال لافروف "بفضل تعاوننا في سوريا وإصرارنا نجحنا لأننا بذلنا مساعي للتوصل إلى توازن في المصالح، ليس فقط بين موسكو وواشنطن وإنما بين كل الأطراف المعنية بسوريا"،وسيلتقي كيري أيضا الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في الكرملين مساء اليوم. وسبق أن صرح كيري بأنه يتطلع لمشاورات بناءة مع لافروف وبوتين، وأنه مشجع أن يتعاون البلدان "رغم الخلافات"،وقال مسؤول كبير بالخارجية الأميركية أمس بخصوص زيارة كيري "ما نتطلع إليه منذ فترة طويلة هو معرفة كيف سيتم الانتقال من حكم الأسد"،ومن المقرر أن يختتم المبعوث الدولي الخاص إلى سوريا ستافان دي ميستورا اليوم الجولة الراهنة من المحادثات السورية بجنيف، وأن يعلن ورقة المبادئ الأساسية للحل السياسي في سوريا.

اقرأ المزيد
٢٢ مارس ٢٠١٦
تقرير شام السياسي 22-03-2016

المشهد المحلي:
•أكدت المعارضة السورية الثلاثاء انخراطها في مفاوضات جنيف وتحليها بـ"الصبر والمسؤولية" غداة إعلان الوفد الحكومي أن مستقبل رئيس النظام السوري بشار الأسد "ليس موضع نقاش" في المحادثات التي ترعاها الأمم المتحدة حول سوريا،وقال هشام مروة عضو الوفد الاستشاري المرافق لوفد الهيئة العليا للمفاوضات إلى جنيف، إن مواقف الوفد الحكومي الأخيرة "لم تكن مفاجئة ولن تؤثر على قرارنا بالانخراط في العملية السياسية"،وشدد على "أننا نبدي قدرا أعلى من المسؤولية والتحلي بالصبر لأننا نحاور نظاما لا يحترم التزاماته ولا القانون الدولي أو رغبة شعبه بالانتقال السياسي"، لافتا إلى أن الوفد الحكومي "يحاول إثارة المعارضة للحصول على رد فعل منها"،ويرفض الوفد الحكومي البحث في الانتقال السياسي رغم الضغوط التي يمارسها دي ميستورا في هذا السياق. واعتبر بشار الجعفري رئيس الوفد المفاوض الحكومي في جنيف ومندوب سوريا لدى الأمم المتحدة، الاثنين، أن "ما يتم الحديث عنه من قبل وفد السعودية (في إشارة إلى وفد المعارضة).. حول مقام الرئاسة كلام لا يستحق الرد"، مضيفا أن "الموضوع ليس موضع نقاش ولم يرد في أي وثيقة مستندية لهذا الحوار"، في إشارة إلى مفاوضات جنيف،وأوضح مروة أن "النظام يريد الانتقال السياسي كما يراه، أي مع بقاء الأسد، وهذا أمر مرفوض بالمطلق بالنسبة إلينا"، مؤكدا أن "الانتقال السياسي يعني تشكيل سلطة جديدة تتولى كافة الصلاحيات بما فيها صلاحيات الرئاسة"،ويشكل مصير الأسد نقطة خلاف جوهرية في مفاوضات جنيف، إذ تطالب الهيئة العليا للمفاوضات برحيله مع بدء المرحلة الانتقالية، فيما يصر الوفد الحكومي على أن مصير الأسد يتقرر فقط عبر صناديق الاقتراع،وبحسب مروة فإن "الوفد الحكومي يواصل سياسة التهرب من الاستحقاقات"، متسائلا: "إذا كانت المعارضة السياسية بنظره غير وطنية والفصائل الثورية إرهابية، فهل نتوقع منه أن يكون جادا في الانتقال السياسي،وشددت بسمة قضماني عضو الوفد المفاوض إلى جنيف على أنه "بات من الضروري أكثر من أي وقت مضى التوصل إلى حل سياسي" للنزاع السوري الذي دخل عامه السادس متسببا بمقتل أكثر من 270 ألف شخص،واعتبرت في بيان تعليقا على هجمات بروكسل أن مفاوضات جنيف "تعد اليوم أساسية لاستعادة التوازن السياسي العام وتجنب الفوضى التي يهددنا بها المتطرفون الذين يضربون هنا في أوروبا وهناك في الشرق الأوسط"،وأدانت الهيئة العليا للمفاوضات "الهجمات الإرهابية على العاصمة البلجيكية"، وفق بيان للمتحدث الإعلامي باسمها سالم المسلط. وأكدت أنه "يجب أن يقف العالم موحدا في حربه ضد الإرهاب من أجل إحلال الأمن والسلم الدوليين"،ولم تحقق جولة المفاوضات الراهنة في جنيف أي تقدم منذ انطلاقها الاثنين الماضي. وتقر الأمم المتحدة بأن "الهوة كبيرة" بين طرفي المحادثات غير المباشرة والتي تختتم الخميس، على أن تعقد جولة أخرى الشهر المقبل.

•قال رئيس وفد الهيئة العليا للمفاوضات أسعد الزعبي إن المعارضة لا تجد أي أرضية مشتركة في الوثيقة المقدمة من قبل وفد النظام إلى دي ميستورا، مضيفا أن النظام زاد عدد المناطق التي يحاصرها من 15 إلى 25 وكثف إسقاط البراميل المتفجرة خلال الأيام الماضية،مروة: وفد النظام يحاول إثارة المعارضة للحصول على رد فعل منها،وتعليقا على رفض وفد النظام التطرق لرحيل الأسد والانتقال السياسي، قال عضو الوفد الاستشاري المرافق لوفد المعارضة هشام مروة لوكالة الصحافة الفرنسية إن مواقف وفد النظام "لم تكن مفاجئة ولن تؤثر على قرارنا بالانخراط في العملية السياسية"،وشدد على أن المعارضة تبدي قدرا أعلى من المسؤولية والتحلي بالصبر لأنها تحاور نظاما "لا يحترم التزاماته ولا القانون الدولي أو رغبة شعبه بالانتقال السياسي"، لافتا إلى أن وفد النظام "يحاول إثارة المعارضة للحصول على رد فعل منها"،وأوضح مروة أن النظام يريد الانتقال السياسي بشرط بقاء رئيسه بشار الأسد، مؤكدا رفض المعارضة هذا الخيار، وأن الانتقال السياسي يعني تشكيل سلطة جديدة تتولى كافة الصلاحيات بما فيها صلاحيات الرئاسة،وتساءل مروة "إذا كانت المعارضة السياسية بنظر وفد النظام غير وطنية والفصائل الثورية إرهابية فهل نتوقع منه أن يكون جادا في الانتقال السياسي،من ناحيتها شددت عضوة وفد المعارضة بسمة قضماني على أنه "بات من الضروري أكثر من أي وقت مضى التوصل إلى حل سياسي"، مضيفة في بيان تعليقا على هجمات بروكسل التي حدثت اليوم أن هذا الحل المنشود سيعيد التوازن السياسي العام ويجنب أوروبا والشرق الأوسط الفوضى التي يهدد بها المتطرفون، وفي مقابلة سابقة مع الجزيرة اتهمت المتحدثة باسم وفد المعارضة فرح الأتاسي وفد النظام السوري بأنه غير جاد في مناقشة الانتقال السياسي بسوريا، وقالت إن النظام يختلق الأعذار المختلفة لوقف سير المفاوضات.

•اجتمعت الهيئة السياسية للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية بحضور رئيس الائتلاف أنس العبدة والأمين العام عبد الإله الفهد مع المجلس الأعلى للثورة السورية بحضور رئيسه مطيع البطين وعدد من أعضاء المكتب السياسي في إسطنبول اليوم،وجرى الحديث عن آخر التطورات السياسية خاصة مفاوضات جنيف الحالية، كما بحث الطرفان أوضاع الهدنة والخروقات المتكررة من قبل نظام الأسد لها، وأشاد الائتلاف بالحراك الثوري السلمي وعودة المظاهرات الشعبية التي تحمل زخماً ودعماً للمسار السياسي يوازي الحراك الثوري المسلح.
كما تحادث الطرفان عن أهمية "دور القضاء" في المناطق المحررة وضرورة دعمها ودعم قوى الأمن الداخلي؛ لحفظ أمن الناس وفض الخصومات بينهم، وبدوره طلب المجلس الأعلى من الائتلاف بحكم دوره التمثيلي والسياسي للثورة أن تنتقل المؤسسات التنفيذية والخدمية التابعة له، لا سيما الحكومة المؤقتة، للعمل المباشر من داخل المناطق المحررة، وأن يستفاد من الكفاءات والخبرات الموجودة في المناطق المحررة،وتم الاتفاق على وضع خطة وبرنامج لتمتين أواصر العلاقة بين المؤسسات السياسية والثورية والتنفيذية للثورة في الداخل والخارج،ويذكر أن المجلس الأعلى للثورة من أوائل المؤسسات التي تشكلت إبّان اندلاع الثورة، واعضاؤه منتشرون في سورية ودول الجوار، وله مكتب سياسي من 6 أعضاء، وتجري فيه انتخابات دورية على مستوى القيادة والمكتب السياسي.

•أكد رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أنس العبدة على أهمية تفعيل دور جميع الوزرات والإدرات في الحكومة السورية المؤقتة بما يتناسب مع حجم الاحتياجات الشعبية في المناطق المحررة، وذلك في اجتماع مع الحكومة المؤقتة في مدينة غازي عنتاب التركية، ضم عدداً من أعضاء الهيئة السياسية للائتلاف،واستمع العبدة لأعضاء الحكومة أثناء الاجتماع حول عمل الحكومة وأدائها في الفترة الماضية، حيث طلب رئيس الائتلاف من الوزراء إيجاد آليات جديدة وفعالة لتقديم المزيد من الخدمات في المناطق المحررة، وزيادة المشاريع التنموية في جميع المجالات، لاسيما في الجانب الخدمي والطبي والتعليمي، وقطاع الدفاع المدني، الذي أشاد العبدة بدورهم الكبير وجهدهم الجبار في خدمة الناس وإنقاذ أرواحهم مما يطالهم من قصف همجي من قوات نظام الأسد المجرم والميليشيات الطائفية الإرهابية،وحضر الاجتماع كل من وزير الإدارة المحلية حسين حاج بكري ووزير الصحة وجيه جمعة ووزير العدل عبد الرزاق حسين، بالإضافة لأعضاء الهيئة السياسية للائتلاف ميشيل كيلو ونورا الأمير وأسامة تلجو.

•زار رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة جمعية أفق لرعاية زوجات وأبناء شهداء الثورة السورية، في مدينة غازي عنتاب التركية أمس، وحيّا العبدة الأمهات السوريّات في عيد الأم، مشيداً بالدور الأساسي والمحوري للمرأة والأم السورية في الثورة،وأكد العبدة أن "العمق الحقيقي للثورة السورية العظيمة والداعم الأول لها كان وما يزال أمهات عظيمات؛ دفعن بأولادهن لمعركة الحق والحرية والكرامة، وقدمن الكثير من فلذات أكبادهن؛ شهداء ومعتقلين ومقاتلين في الصفوف الأولى؛ دفاعاً عن أهل سورية، وعن أرض سورية، ضد نظام الإرهاب الأسدي وكل من جلبهم من غزاة وميليشيات طائفية إرهابية"،وقال رئيس الائتلاف: "أيتها الأمهات السوريات العظيمات سيثمر غرسكن حياة طيبة لكل سورية، وسننعم جميعاً بالأمن والحرية والكرامة في سورية الحرة المنتصرة، الخالية من الأسد ومجرمي نظامه، والخالية من وحوش الميليشيات. سيعود كل لاجئ ولاجئة لبيته وحارته، وسنعمر بلدنا من جديد على أسس العدل والمساواة والكرامة لكل السوريين".

•ندد الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية بالهجمات الإرهابية التي وقعت اليوم في بروكسل، وخلال الأيام الماضية في أنقرة وإسطنبول وأضنة، مؤكداً إدانته الكاملة لها، ومعلناً عن تضامنه مع عائلات الضحايا، والشعبين البلجيكي والتركي،وأكد الائتلاف الوطني على وقوفه وجميع أحرار سورية إلى جانب شعوب وحكومات الدول، التي تتعرض للإرهاب في المنطقة وسائر أنحاء أوروبا والعالم، معبرين عن تضامنهم ووقفتهم المشتركة ضمن المعركة ضد منظمات الإرهاب والأنظمة الحاضنة لها،كما أكد الائتلاف على أن الحلم بعالم يسوده الأمن والسلام أمرٌ يستوجب الشروع بالعمل جميعاً من أجله، داعياً المجتمع الدولي لأن يدرك وبوضوح الدور الذي لعبه نظام الأسد في دعم الإرهاب ومسؤوليته عن تفشيه،وشدد الائتلاف على أن المجتمع الدولي لا يملك خيارات أخرى لمواجهة التحديات الإرهابية سوى التمسك بالمبادئ الإنسانية العالمية القائمة على العدالة والحرية، والعمل على دعم الشعوب في صراعها ضد الظلم والاستبداد.



المشهد الدولي:
•طالبت الولايات المتحدة روسيا بالامتناع عن "أية أعمال أحادية الجانب في سوريا"، بعد تلويح موسكو باستخدام القوة العسكرية مجدداً للرد على من ينتهك الهدنة، وأنها ستتصرف اعتباراً من اليوم بشكل منفرد لمراقبة وقف إطلاق النار،يأتي ذلك قبيل الزيارة المرتقبة لوزير الخارجية الأميركي جون كيري إلى موسكو،ويعد هذا تحذيراً أميركياً مباشراً لروسيا من مغبة الإقدام على أي عمل أحادي الجانب في مواجهة ما تصفه بـ"الخروقات المستمرة للهدنة في سوريا"،بدوره قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأميركية، جون كيربي، إن واشنطن بانتظار الرد الروسي على ما قدمته الولايات المتحدة بشأن طرق تنفيذ اتفاق وقف الأعمال القتالية في سوريا،وجاء التحذير الأميركي رداً على تهديد هيئة الأركان الروسية لواشنطن من أنها ستستخدم القوة ضد من ينتهك الهدنة في سوريا،وأكدت روسيا أنها ستتصرف ابتداءً من الثلاثاء بشكل منفرد لمراقبة وقف إطلاق النار ما لم تتلق رداً من واشنطن،وذهبت موسكو إلى توجيه الاتهام المباشر لواشنطن بالقول إنها غير مستعدة لبحث صياغة مشتركة مفصلة لمراقبة الهدنة،يأتي التحذير الأميركي والتهديد الروسي فيما تستعد موسكو لاستقبال كيري حيث يجري محادثات مع المسؤولين الروس بشأن السلام في سوريا، وهي الزيارة التي أُعلن عنها بعد الانسحاب الروسي المفاجئ،ورغم الخلافات فإن الخارجية الروسية أعربت عن أملها في أن تسهم زيارة كيري في تحسين العلاقات الثنائية بين البلدين،وكان رئيس إدارة العمليات التابعة لهيئة الأركان العامة الروسية، سيرغي رودسكوي، أعلن أن موسكو يمكن أن تستخدم القوة من جانب واحد ضد جماعات مسلـحة تخرق اتفاق وقف القتال في سوريا في حال عدم حصولها على رد أميركي على اقتراحاتها بشأن الهدنة.

•انتقد الجيش الروسي  الموقف "غير المقبول" للجيش الأمريكي في متابعة تطبيق الهدنة المعلنة في سوريا، مهددا بتحرك من جانب واحد في ما اعتبره انتهاكات وقف إطلاق النار، فيما خسر النظام عشرات الجنود أثناء محاولته اقتحام مدينة تدمر التي يسيطر عليها تنظيم الدولة،وأعلن الجنرال سيرغي رودسكوي المسؤول الكبير في قيادة أركان الجيوش الروسية، في بيان، أن "الجانب الأمريكي أظهر أنه غير مستعد للتباحث عمليا في النص"، حول متابعة انتهاكات الهدنة التي دخلت حيز التطبيق ،وأضاف رودسكوي: "من غير المقبول تأخير البدء بتطبيق إجراءات تنص على التحرك في حال حصول انتهاكات لوقف إطلاق النار"، مهددا بأنه "من 22 آذار/ مارس ستتابع روسيا بشكل أحادي الجانب قواعد تطبيق (الهدنة) في حال غياب رد من الجانب الأمريكي".
وتابع: "نؤكد أننا لن نستخدم قواتنا المسلحة إلا بعد الحصول على أدلة بحصول انتهاكات منهجية (للاتفاق) من قبل مجموعات مسلحة"،وكان وزير الخارجية الأمريكي جون كيري، أعلن إجراء مشاورات ثنائية مع روسيا في جنيف وعمان حول انتهاكات الهدنة السارية،وأعلنت موسكو الأسبوع الماضي أنها ستسحب الجزء الأكبر من قواتها على الأرض، بعدما "أنجزت" مهمتها في سوريا إثر تدخل جوي بدأ في 30 أيلول/ سبتمبر، مؤكدة في الوقت ذاته أنها ستواصل ضرباتها ضد "الأهداف الإرهابية".

•أعربت موسكو الاثنين عن رضاها عن التعاون مع واشنطن في مسائل "وقف الأعمال العدائية" في سوريا، وقالت إن الهدنة يجري احترامها بنسبة كبيرة،وجاء في بيان للخارجية الروسية أن موسكو تنظر بارتياح إلى استمرار التعاون مع الولايات المتحدة بشأن جميع القضايا لضمان وقف الأعمال العدائية في سوريا،وأضاف البيان أن موسكو وواشنطن فعّلتا عددا من قنوات الاتصال، بما فيها الخط العسكري، معتبرا أن وقف إطلاق النار في سوريا الذي فُرض يوم 27 فبراير/شباط الماضي يتم احترامه بنسبة كبيرة،لكن الخارجية الروسية قالت إن "المماطلة" في وضع آلية مشتركة مع الولايات المتحدة للرد على انتهاكات وقف إطلاق النار بسوريا "أمر خطير"، مضيفة أن موسكو لا تستبعد اتخاذ تدابير أحادية الجانب لاعتراض أعمال المسلحين،وجاء في البيان أن موسكو مهتمة بالتوصل إلى اتفاقية مع الولايات المتحدة والمشاركين الآخرين في مجموعة دعم سوريا بشأن الرد على انتهاكات وقف إطلاق النار على أساس القرارات المتخذة خلال اجتماع ميونيخ،وفي وقت سابق انتقد الجيش الروسي رفض الجيش الأميركي عقد اجتماع لمتابعة تطبيق الهدنة المعلنة في سوريا،وحذر من أنه يمكن أن يتحرك بشكل أحادي لمواجهة انتهاكات وقف إطلاق النار من قبل جماعات مسلحة، في إشارة إلى فصائل المعارضة السورية المسلحة،وأعلن المسؤول في قيادة أركان الجيوش الروسية الجنرال سيرغي رودسكوي في بيان أن الجانب الأميركي "أظهر أنه غير مستعد للتباحث عمليا بشأن متابعة انتهاكات الهدنة"،وحذر الجنرال رودسكوي من أنه "اعتبارا من الثلاثاء ستتابع روسيا بشكل أحادي الجانب قواعد تطبيق الهدنة في حال غياب رد من الجانب الأميركي".

•يلتقي المبعوث الأممي إلى سوريا ستفان دي ميستورا اليوم الثلاثاء في جنيف بـوفد المعارضة السورية، وذلك عقب لقائه أمس وفد النظام السوري برئاسة بشار الجعفري، مؤكدا على ضرورة بحث مسألة الانتقال السياسي،وأكد دي ميستورا أن بحث مسألة الانتقال السياسي في سوريا أمر ملح، وذلك في معرض رده على موقف رئيس وفد النظام السوري إلى مباحثات جنيف الذي قال إنه من السابق لأوانه بحث الانتقال السياسي،وقال إن من الواضح أن الانتقال السياسي هو أساس كل المسائل في هذه المفاوضات، ولا أحد يشكك في ذلك سواء مجلس الأمن أو بيانات فيينا أو ميونيخ أو دول مجموعة دعم سوريا،وأضاف دي ميستورا أن المحادثات الروسية الأميركية مستمرة بهدف تحقيق تقدم فيما يتعلق بالملف السوري، وبخصوص تصنيف "المنظمات الإرهابية"، قال المبعوث الأممي إن المنظمات التي تعاملها الأمم المتحدة كذلك هي التي تقع في دائرة هذا الوصف،من جهتهااتهمت المتحدثة باسم وفد المعارضة السورية في مباحثات جنيف فرح الأتاسي وفد النظام السوري بأنه غير جاد في مناقشة الانتقال السياسي في سوريا، وقالت في مقابلة سابقة مع الجزيرة إن نظام الأسد يختلق الأعذار المختلفة لوقف سير المفاوضات،وكان الجعفري قال إن المفاوضات لا تحرز تقدما، واتهم المعارضة بالمماطلة لأنها لم تقدم ردا على وثيقة المبادئ العامة التي قدمها وفده لدي ميستورا،وجدد في تصريحات صحفية عقب لقائه المبعوث الأممي دي ميستورا التأكيد على أن ما وصفه بمقام الرئاسة في سوريا غير خاضع لأي نوع من المفاوضات.

•التقى المبعوث الأممي إلى سوريا ستفان دي ميستورا اليوم الثلاثاء وفد المعارضة السورية في جنيف، وطالب بتسريع الحل السياسي للأزمة كي يتفرغ الجميع لمواجهة الإرهاب باعتباره "الخطر الحقيقي"، بينما اعتبرت المعارضة أنه لا توجد أي أرضية مشتركة مع النظام بعد أكثر من أسبوع من المباحثات،وبعد لقائه وفد المعارضة قال دي ميستورا في حديث مقتضب للصحفيين إن الرسالة التي يجب استخلاصها من هجمات بروكسل التي وقعت اليوم هي الحاجة لإطفاء نار الحرب في سوريا، مضيفا "علينا العثور على حل وانتقال سياسي في سوريا ليتسنى لنا جميعا التركيز على الخطر الحقيقي الذي يتهدد الكل في أوروبا والعالم وسوريا"،وفي وقت سابق اليوم قال دي ميستورا إن بحث مسألة الانتقال السياسي في سوريا أمر ملح، وذلك في معرض رده على موقف رئيس وفد النظام بشار الجعفري الذي قال عقب لقاء بينهما أمس الاثنين إنه من السابق لأوانه بحث الانتقال السياسي.

اقرأ المزيد
٢٠ مارس ٢٠١٦
تقرير شام السياسي 20-03-2016

المشهد المحلي:

جدد محمد علوش كبير مفاوضي المعارضة السورية، مطالب المعارضة بضرورة رحيل الأسد في أي عملية سياسية، مؤكدا أن المعارضة لن تقبل بحل وسط في مفاوضات جنيف،وجاءت تصريحات علوش على وقع مظاهرة أمام مبنى الأمم المتحدة في جنيف السبت، حيث تعقد المفاوضات بين وفدي المعارضة والنظام، لإيجاد حل للأزمة السورية،علوش الذي شارك في تلك المظاهرة، اتهم نظام الأسد بتحويل الشعب السوري إلى شعب لاجئ،فقد تظاهر العشرات أمام مبنى الأمم المتحدة، مطالبين برحيل الأسد، ومرددين شعارات لا لتقسيم سوريا ومعارضين أي فكرة قد تطرح في المفاوضات بهذا الشأن.

اتهمت المعارضة السورية نظام بشار الأسد بالمناورة لكسب الوقت لإعادة ترتيب صفوفه بدل الدخول في محادثات جنيف بشكل جدي، بينما توقعت قيام موسكو بالضغط على دمشق للتوقف عن المماطلة والتسويف،وقال كبير مفاوضي وفد المعارضة السورية بجنيف محمد علوش إن النظام عندما يرسل وزير الخارجية وموظفيه "فهذا دليل على أنه لا يريد الحل بل يريد كسب الوقت لإعادة ترتيب صفوفه"،واعتبر علوش أن وزارة الخارجية لا تملك قرارًا في سوريا "إنهم موظفون معتمدون، ولو كان النظام يريد الحل لأرسل ضباطه الأمنيين الكبار". وأشار إلى أن النظام "قدم ورقة كأنه يقول فيها أنه لا يريد تطبيق الحلول التي تؤدي لما يرغب به الشعب، وأدخل نقاطا ليست ضمن إطار التفاوض"،وحول موقف المعارضة، قال علوش إنها أثبتت حسن النية "وقدمنا رؤية لهيئة حكم انتقالي تدير البلاد، وقمنا بما علينا، والدور على الأمم المتحدة". وطالب بإجابات موثقة "من النظام وليس من الموظفين"،وأضاف أن وفد المعارضة كان متجاوبًا ومتفاعلًا بشكل كبير وإيجابي لإيجاد حل عادل يحقن دماء السوريين ويحقق الهدف الذي خرجت الثورة من أجله، مع المحافظة على مبادئها وأهدافها،وأكد علوش أن فصائل المعارضة المسلحة كانت مرنة لإعطاء فرصة للحل السياسي "ولكن العراقيل بدأت من النظام، وبدا واضحًا أنه يضيق من جهته على فرص الحل"،وذكّر بأن الجميع شاهد عودة المظاهرات التي خرجت تؤيد الثورة وترفع السقف أكثر من ذي قبل، حيث رفع المحتجون شعارات تطالب بإسقاط النظام وتدعم موقف الهيئة العليا للمفاوضات،واعتبر كبير مفاوضي وفد المعارضة أن خروج الروس خطوة إيجابية كانت بسبب التكلفة الباهظة "ولكننا نرى أنها مناورة وليست انسحابا"،وحول سير الهدنة قال علوش إن قادة الفصائل يعيدون تقدير الموقف يوميا، ومن حقهم الرد على كل خرق وبحزم وبقوة "ويمنعون النظام من التقدم في بعض المحاور الإستراتيجية، ومن حق الثورة الرد بأي وقت"،ومن جانبه توقع المتحدث باسم وفد المعارضة السورية  إلى مفاوضات جنيف سالم المسلط أن تمارس روسيا ضغوطا على النظام للتوقف عما أسماه التسويف والمماطلة في التعاطي مع المحادثات بجدية،وأشار المسلط إلى أن المعارضة السورية تتطلع إلى علاقات أفضل مع موسكو، بعد "الموقف الإيجابي الذي اتخذه الرئيس الروسي بسحب قواته من سوريا".

قال كبير مفاوضي وفد المعارضة السورية في جنيف، محمد علوش، إن لحيته "مرخصة من وزارة الأوقاف السورية"، وذلك ردا على تصريحات رئيس وفد النظام السوري في مفاوضات جنيف، بشار الجعفري، الذي طالبه بحلق لحيته كشرط للجلوس معه على طاولة التفاوض،وفي حوار مع وكالة الأناضول، قال علوش: أنا معي رخصة من وزارة الأوقاف بأنه يحق لي إطلاق لحية، فانظروا للتناقض بين موظفي النظام في الأوقاف والخارجية،وبيّن أن "النظام يتّبع طرقا في الكبت الأمني على المواطنين، ولو أراد أحد إطلاق لحيته، فيحتاج إلى رخصة من الأوقاف، ثم الذهاب إلى الفروع الأمنية من أجل اعتماد الرخصة بإطلاق اللحية"،وأكد أن النظام تعوّد على التدخل في خصوصيات الناس، حتى أن حفلات الزفاف وتسجيل المواليد والعمل في أعمال النظافة تحتاج إلى موافقة أمنية،وتابع "أقول للجعفري وأمثاله، بأن تلك الحياة انتهت، ولم يعد عليك سلطة للشعب، بأن تأمر وتنهى كما تشاء، يمكنك أن تأمر من لا يزال يأتمر بأمرك من العبيد عندك، أما نحن فانطلقنا إلى زمن حرية، لا سلطة لكم أبدًا عليها، ولن تعود لكم السلطة مهما طال الزمن"،وكان الجعفري، الذي يرأس وفد دمشق إلى مفاوضات جنيف، قد هاجم الأربعاء الماضي نظيره المعارض علوش قائلا إنه لا يشرفه الجلوس مع من وصفه بالإرهابي،وأضاف "لن تكون هناك محادثات مباشرة ما لم يسحب (علوش) تصريحه من التداول ويعتذر ويحلق لحيته". ولم يكشف الجعفري عن فحوى ذلك التصريح الذي طلب بسببه الاعتذار.

المشهد الدولي:

ستأنف مفاوضات جنيف صباح غدٍ الاثنين بلقاءين بين ستيفان دي ميستورا وكل من وفدَيْ النظام والمعارضة، وعلمَت "العربية.نت" أن المبعوث الأممي يعمل حالياً على إعداد ورقة مبادئ مشتركة يستوحي بنودها من الورقتين اللتين قدمهما له الوفدان الأسبوع الماضي، وستكون اجتماعات الأيام الثلاثة المقبلة مفصلية لناحية حصول دي ميستورا على أجوبة مفصلة حول أسئلة محددة وجهها لأعضاء الوفدين، وفي حال حصوله على هذه الأجوبة فهو سيُصدر إعلاناً يتضمن الورقة المشتركة بحلول الأربعاء أو الخميس أي في اليوم الختامي للجولة الحالية، وسيكون الإعلان بمثابة "إنجاز" دي مستورا الذي سيكون قد جنب هذه الجولة مصيراً مشابهاً لمصير الجولة السابقة التي انهارت قبل أن تنطلق بالفعل،وقال مشاركون في المفاوضات لـ"العربية.نت" إن الورقة المشتركة ستتضمن مبادئ عامة جداً وستتجنب الدخول في القضايا الخلافية التي ستُرحّل إلى الجولتين المقبلتين اللتين سيُحدد نجاحهما أو الفشل مصير خارطة الطريق التي قال المبعوث الأممي إنها ستكون بمثابة تفاهم الحد الأدنى الذي يمهد للشروع في مفاوضات حول عملية الانتقال السياسي وهي "أم القضايا الشائكة" كما سماها دي ميستورا،ويقول مفاوضون إن البنود الأساسية في الورقة المشتركة هي النقاط التي يلتقي حولها طرفا الأزمة، وأبرزها:وحدة سوريا وسلامة حدودها ورفض الفدرالية وعودة اللاجئين وإعادة الإعمار. وتقول مصادر مطلعة على ما يجري في كواليس التفاوض إن الورقة ستتضمن نقاطاً مشتركة أخرى تحتاج إلى نقاشات مطولة حولها قبل إقرارها وهي:- مكافحة الإرهاب، وهنا يختلف الطرفان حول تعريف مفهوم الإرهاب

- رفض التدخل الخارجي، وهنا يعتبر كل من الطرفين أن التدخل الخارجي المرفوض هو تدخل الجهة الداعمة لخصمه- الحفاظ على مؤسسات الدولة، وهنا قال لـ"لعربية نت"مصدر دبلوماسي أوروبي مشارك في الاجتماعات الدولية حول سوريا إن المؤسسات، خصوصاً الأمنية، التي استُخدِمت لقمع السوريين والتي يتنافى دورها مع مبادئ حقوق الإنسان يجب تفكيكها وهو ما تطالب به أيضاً المعارضة السورية،ويأمل المبعوث الأممي أن تشكل جولة التفاوض المقرر عقدها الشهر المقبل بداية المفاوضات حول الانتقال السياسي، ويبقى موعد هذه الجولة محور تكهنات، ففي حين توقع دبلوماسيون أن تنعقد في الرابع أو الخامس من الشهر المقبل قالت أوساط قريبة من وفد النظام إنها لن تنعقد قبل الرابع عشر منه وذلك لإتاحة المجال أمام أعضاء في الوفد للمشاركة في الانتخابات البرلمانية التي قرر النظام إجراؤها في 13 أبريل،وبدءاً من الاثنين سيلتقي المبعوث الأممي يومياً وفدَيْ النظام والمعارضة كلاً على حدة بعد أن كان يعقد الأسبوع الماضي جلسة مع أحدهما تعقبها جلسة مع الوفد الآخر في اليوم التالي قبل أن يعتمد بدءاً من يوم الجمعة الماضي وتيرة اللقاء بالوفدين في اليوم نفسه ولكن كلاً على حدة،ولم يستبعد دي مستورا أن تتحول المفاوضات غير المباشرة حتى الآن إلى مفاوضات مباشرة بدءاً من الشهر المقبل إذا توفرت أرضية مشتركة كافية للبناء عليها.

كتب المحلل العسكري للقناة الإسرائيلية العاشرة ألون بن دافيد أن الرئيس الروسي أراد إظهار زعامة حقيقية حين قرر دخول سوريا والخروج منهاغرد النص عبر تويتر بناء على رغبته الشخصية، رغم الأضرار التي لحقت بروسيا في العالم السني بسبب قتلها للسوريين، لكنه في النهاية حقق ما أراده منذ البداية، وهو تحديد مستقبل سوريا،وقال إن بوتين نجح بدخول سوريا دون أن يتوقع أحد، وأوقف عملية سقوط النظام السوري، ثم فاجأ الجميع مجددا بالإعلان أن المهمة قد انتهت، وبدأ بإعادة قواته إلى بلاده "وهو ما أخفق فيه الرئيس الأميركي الأسبق جورج بوش عام 2003 في العراق، وفشلت إسرائيل بتنفيذه عام 1982 في لبنان، عقب طرد منظمة التحرير منه"،واعتبر أن عودة الطائرات الروسية إلى بلادها، ومغادرة الشرق الأوسط، بما فيها منظومة الدفاع الجوي "إس 400" هي أخبار سارة لإسرائيل "لأن إيران التي أبقت سبعمئة فقط من كوادرها في سوريا، لا تبدو كما لو كانت في بداية الحرب السورية، وكذلك حزب الله الذي يبقي في سوريا سبعة آلاف من مقاتليه يقاتلون بجانب الأسد"،وختم حديثه بالقول إنه في ظل الواقع القائم في سوريا، فإنه ليس لدى الجيش الإسرائيلي مشكلة عملياتية بإرسال فرقة عسكرية أو كتيبة ميدانية إلى العمق السوري لتنفيذ مهمة ما، مضيفا أنه وبعد مرور خمس سنوات على الحرب في سوريا، فإن الدرس الأهم أمام إسرائيل أن أي نظام ليس محصنا من الثورات.

قال الرئيس النمساوي هاينز فيشر، “لا يمكنني بناء علاقات صداقة مع بشار الأسد”، مؤكدًا أنه “لم يتفاجأ من تصرفاته”، في إشارة إلى تطورات الأوضاع في البلاد والحرب فيها.

وكان فيشر زار دمشق عام 2007، ورد الأسد الزيارة لفيينا عام 2009،وأضاف فيشر في تصريحات صحفية الأحد، نقلها التليفزيون الرسمي (أو.أر.إف)، أن الاتحاد الأوروبي “أظهر ضعفاً أمام الأزمات وخاصة أزمة اللاجئين”، لافتًا أن موقف الاتحاد “كان الأضعف منذ 20 عاماً”،وحذّر فيشر من “التدخل المتسرع في الوضع المتفجر في الشرق الأوسط، الذي خلف حتى الآن أكثر من 300 ألف قتيل في سوريا”،وتابع “لا أريد أن أكون مثل الرئيس الأمريكي الذي يقرر التدخل العسكري من عدمه، فالناس يفقدون حياتهم في الحالتين”،وفي سياق آخر دافع المستشار النمساوي فيرنر فايمان، عن الاتفاق الذي تم بين الاتحاد الأوروبي وتركيا الجمعة الماضية لمواجهة أزمة اللاجئين، والذي دخل حيز التنفيذ الأحد،وقال فايمان في تصريحات صحفية الأحد، نقلتها الوكالة الرسمية (أ ب أ) “نحن نريد الحد من أعداد اللاجئين الذين يأتون إلى أوروبا بشكل غير قانوني، وذلك عن طريق القنوات القانونية بالاتفاق مع تركيا”،وأضاف أنه يجب أن يدرك المهربون أنهم “سيفشلون في المستقبل، وأن المهاجر الذي سيصل إلى اليونان بدءاً من اليوم سيعود إلى تركيا مرة أخرى”،وفيما يتعلق بسياسة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، بشأن اللاجئين، شدد فايمان أنه “لن تكون هناك طرقًا غير مشروعة بعد عبر بلغاريا وإيطاليا بعد إغلاق طريق البلقان”،وبشأن تحرير تأشيرات لدخول الأتراك إلى أوروبا، قال المستشار النمساوي، أن التأشيرة “لن تعطي بشكل تلقائي، بل سيكون هناك حاجة إلى متطلبات منها جوازات سفر غير مزورة”،وأكد على “ضرورة إنشاء مزيد من النقاط الساخنة، طالما هناك حرب وإرهاب، حيث السيطرة والمراقبة على الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي”،وكانت النمسا قررت الحد الأقصى الذي تقبله كل عام بحوالي 37 ألف و500 لاجئ بدءاً من 2016، وطبقت السلطات في شهر فبراير/ شباط الماضي الحد الأقصى لقبول طلبات اللجوء بحوالي 80 طلب يومياً،وقبل إغلاق طريق البلقان نظمت النمسا قبل بضعة أسابيع مؤتمر البلقان الثاني، بمشاركة وزراء داخلية وخارجية تسع دول اتفقوا على نهج مشترك لمواجهة أزمة اللاجئين.  

اقرأ المزيد
١٩ مارس ٢٠١٦
تقرير شام السياسي 19-03-2016

المشهد المحلي:
•أوضح الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أن المعارضة خلال الجولة الثانية من مفاوضات جنيف بشأن سورية؛ أثبتت جديتها كشريك حقيقي للأمم المتحدة في تحقيق الانتقال السياسي المطلوب، عكس نظام الأسد الذي يبدو كمعيق للحل،وقال عضو الهيئة السياسية في الائتلاف الوطني عبد الأحد إسطيفو في تصريح خاص من جنيف إن وفد الشعب السوري أثبت تمثيله الحقيقي للثورة السورية والتمسك بثوابتها، مضيفاً: "إننا أظهرنا جديتنا في الحل، وبدا النظام كمعيق له"،وأشار إسطيفوا إلى أنه كان لأعضاء الائتلاف لقاءات على هامش المفاوضات في جنيف، مع أطراف دولية ومنظمات عالمية لها علاقة في ملف العدالة الانتقالية والمصالحة الوطنية، مؤكداً على ضرورة المسائل والمحاسبة إلى جانب ملف المعتقلين وضرورة الإفراج عنهم بدء بالنساء والأطفال،ولفت إلى أن المفاوضات ما زالت في بدايتها ولم تتجاوز مرحلة الخطر، أو الانهيار الذي يسعى نظام الأسد جاهداً له، عبر خلق المشاكل والتهرب من خوض المفاوضات المباشرة.  

•عقدت الهيئة السياسية للائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية اجتماعاً مع أعضاء المجلس المحلي لمحافظة حمص عبر "السكايب" صباح اليوم، وحضر الاجتماع رئيس الائتلاف أنس العبدة ونائبه موفق نيربية والأمين العام للائتلاف عبد الإله الفهد وعدد من أعضاء الهيئة السياسية،استمع الائتلاف خلال الاجتماع لعرض قدمه رئيس المجلس المحلي أبو وائل إدريس وأعضاء المجلس المحلي عن الأوضاع المعيشية والمدنية في محافظة حمص لاسيما في مجالات الإغاثة والتعليم والصحة، وتكلم المجلس المحلي عن المشاريع التنموية التي يقوم بها بالإضافة للمجالس الفرعية لمجلس المحافظة،وتكلم إدريس عن وجود عدد كبير من الطلاب تم استيعابهم في عدد من المعاهد المتوسطة وفي كليتي الهندسة والآداب التابعتين لجامعة حلب الحرة، بالإضافة لعدد من المدارس والثانويات، وأفاد إدريس أن نظام الأسد قد قصف مؤخراً كلية الهندسة في الرستن متسبباً بأضرار بالغة أعاقت الكثير من سير العملية التعليمية،كما قدم المجلس المحلي عرضاً عن أهم الصعوبات والتحديات التي تواجهه في إدارة المناطق المحررة والمحاصرة بحمص لاسيما حي الوعر، وأزمة "رغيف الخبز" التي يستخدمها نظام الأسد لفرض الهدن والمصالحات المحلية، وذكر المجلس أن الأهالي يخرجون في مظاهرات ثورية تدعم الهيئة العليا للمفاوضات في جنيف، لتحقيق انتقال سياسي،من جهته قدم الائتلاف استعراضاً لأهم المستجدات السياسية على الساحة لاسيما عملية التفاوض الجارية في جنيف، وأوضح النقاط الرئيسة لمشروع الانتقال السياسي والمرحلة الانتقالية كما يعمل عليها في جنيف،وأشاد أعضاء الهيئة السياسية للائتلاف بالمجلس المحلي لمحافظة حمص وإدارته للملفات المختلفة كما أشادوا بالأهالي هناك والمظاهرات التي خرجت مؤخراً ما أكد على تمسك شعبنا بالثورة بالرغم من كل التضحيات التي قدمها وما يزال يقدمها،وقال رئيس الائتلاف: إن "المعركة السياسية شأنها شأن المعركة العسكرية لا وجود لخيار الانسحاب منها، بل لابد من استخدام كافة الأدوات المتاحة لتحقيق النصر"، وأضاف إن المظاهرات السلمية التي عمت سورية قد قدمت للمسار السياسي ودعمته بما لا يقل عن المسار العسكري. كما طالب الائتلاف باستمرار هذه المظاهرات التي تعبر عن حقيقة الثورة السورية وأهدافها بالوصول إلى الحرية والكرامة بعيداً عن نظام القمع والإرهاب والاستبداد.

•أكد رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية رفض الائتلاف للإجراءات الأحادية التي قامت بها مجموعة من الأحزاب في إعلان نظام فيدرالي في شمال سورية، وقال العبدة "هذه الإجراءات الأحادية الاستباقية مرفوضة تماماً، ولا يمكن أن تؤدي لأي عمل إيجابي لسورية، ونعتبرها باطلة"،وأضاف العبدة: "لا يمكن لحزب أو مكون أن يأخذ مثل هكذا القرار، هذا القرار هو ملك للشعب السوري كله وحق له دون غيره، وإنما كانت الثورة السورية العظيمة أجل أن يتمكن هذا الشعب من أن يقرر هو من يحكمه وما شكل دولته دون وصاية أحد".
في حين قال عضو الائتلاف الوطني السوري عبد الحميد تمو إن حزب الاتحاد الديمقراطي والأحزاب والشخصيات المتحالفة معه من المكونات الأخرى عندما لم تُدعَ إلى جنيف2 أعلنت (الإدارة الذاتية)، وعندما لم تدعَ إلى مؤتمر الرياض أعلنت (مجموعة قوات سورية الديمقراطية)، وعندما لم يقدم لها دعوة حالياً لمؤتمر جنيف3 أعلنت ما يسمى بالـ (الفيدرالية)"،وأضاف تمو في مقابلة مع راديو "الكل": إن هذه الفيدرالية وهمية وليست أكثر من ضجة إعلامية، في ظل وجود النظام الحاكم الفعلي في المناطق التي أعلنت فيها الفيدرالية بالقامشلي والحكسة، مشيراً إلى أن المكونات المتواجدة مع حزب الإتحاد الديمقراطي من الاتحاد السرياني، والعشائر العربية الأخرى، جميعهم يقعون في دائرة واحدة، دائرة نظام الأسد،وأكد تمو أن مشروع الفيدرالية منذ البداية مخطط (روسي – إيراني)، في حين لا تعترف الولايات المتحدة الأمريكية بهذه المشاريع السياسية لأنها غير قانونية، كذلك تتعامل أميركا مع قوات سورية الديمقراطية على أنها جنود مرتزقة لمحاربة داعش ليس إلا.

•أعرب رئيس وفد المعارضة أسعد الزعبي عن ارتياحه من لقاء المبعوث الأممي، مؤكدا أن المحادثات كانت إيجابية ومثمرة، كما جدد رفض إشراك أي شخصيات أخرى في وفد المعارضة، مشددا على أنه لا وجود في جنيف لأي وفود سوى وفدي الثورة ونظام بشار الأسد،وقال الناطق الرسمي باسم الهيئة العليا للمفاوضات المنبثقة عن المعارضة سالم المسلط إن المعارضة تريد وفدا للنظام بتمثيل أعلى؛ لأن الوفد لا يتمتع بالجدية الكافية، ولا يمكن لرئيسه اتخاذ قرارات،كما اتهم المسلط وفد النظام بتعمد المماطلة، ورفض إجراء مفاوضات مباشرة، وعدم قبول أي وثيقة تتقدم بها المعارضة،كما قال كبير المفاوضين محمد علوش للجزيرة إن النظام أدخل معتقلين جددا على اللوائح ليفرج عنهم لاحقا، ويثبت أنه حقق مطالب المعارضة، وأضاف أن النظام تعمد إرسال أشخاص "ليسوا أصحاب قرار" ضمن وفده لأنه لا يريد التوصل إلى حل،من جهة ثانية قال المنسق العام للهيئة العليا للمفاوضات رياض حجاب إن الهيئة تعمل منذ تأسيسها قبل أربعة أشهر على تعميق روح الوحدة من خلال رأب الصدع وجمع الكلمة وتوجيه الطاقات على كافة الأصعدة لصياغة مستقبل البلاد،وفي كلمة وجهها إلى السوريين بمناسبة الذكرى الخامسة للثورة، دعا حجاب إلى السعي للوصول بالبلاد إلى نظام تعددي يمثل كافة أطياف الشعب دون تمييز أو إقصاء، ويرتكز على مبادئ المواطنة واحترام حقوق الإنسان وسيادة القانون، وذلك من خلال إنشاء هيئة حكم انتقالي كاملة الصلاحيات.

•أكد نائب رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية موفق نيربية على أن روح الثورة مستمرة على الشكل الذي كانت عليه منذ سقوط أول شهيد في مدينة درعا، وفي الأيام الأخيرة عادت من تحت الرماد،وأضاف نيربية إن هناك انتعاش للمجتمع المدني السوري ولدور المرأة السورية التي شاركت بالثورة وهذا يضفي المزيد من الإضاءة على وجه الثورة،وأكد نائب رئيس الائتلاف على أهمية محاسبة الأسد وزمرته الحاكمة مع الالتزام بتحقيق العدالة الانتقالية والمصالحة الوطنية منذ بداية المرحلة الانتقالية،ونَظّم المنتدى الديمقراطي السوري الأوربي ومنظمة "لا سلام بدون عدالة" وبرعاية من الائتلاف الوطني السوري "حدثاً جانبياً" بعنوان "سورية: خمس سنوات سعياً وراء الديمقراطية والمساءلة"، وذلك على هامش الدورة الـ 31 لمجلس حقوق الإنسان المنعقدة حالياً في جنيف والتي تستمر حتى 24 مارس الجاري،وأقيم الحدث بالتعاون مع الوفود الدائمة لدى مكتب الأمم المتحدة بجنيف لكل من قطر، بلجيكا، وفرنسا، وألمانيا، وإيطاليا، وليختنشتاين، وهولندا، وتركيا، والمملكة المتحدة، والولايات المتحدة الأمريكية،كما شارك في النقاش إلى جانب نيربية كل من غاريث بيلي، الممثل الخاص للمملكة المتحدة لدى سورية، ومايكل راتني، المبعوث الأمريكي الخاص إلى سورية، وعدد من النشطاء السوريين في مجال الديمقراطية وحقوق الإنسان، وأدار الحدث السيد حسين الصباغ، الأمين العام للمنتدى الديمقراطي السوري الأوروبي، مع السيد نيكولو فيغا تالمانكا الأمين العام لمنظمة "لا سلام بلا عدالة"، كما حضر الحدث عدد من ممثلي البعثات الدائمة للدول الأعضاء بمجلس حقوق الإنسان، وعن منظمات غير حكومية سورية، ومؤسسات دولية ذات صلة،وعُقد الحدث تزامناً مع مرور خمس سنوات على اندلاع انتفاضة الشعب السوري التي بدأت سلمية من أجل الحرية والكرامة وضد العنف الذي ينتهجه نظام الأسد، حيث كان الحدث بمثابة فرصة لعقد نقاش ما بين القادة والنشطاء السوريين في مجال حقوق الإنسان والديمقراطية لنقل أولويات السلام من المجتمعات المحلية والمجتمع المدني في جميع أنحاء سورية إلى المعارضة المعتدلة والمجتمع الدولي بوصفهم ضامنين للمحادثات السورية القائمة في جنيف،كما تناول النقاش آثار وقف الأعمال العدائية المعلنة على أرض الواقع، وآفاق المساءلة والإنصاف وجبر الضرر عن الضحايا كأساس لسلام دائم، كما أكد المتحدثون جميعاً على دور المرأة في بناء السلام وفي الحياة السياسية والمدنية السورية بوصفها "شريكاً" وليس "مشاركاً"، إضافة إلى كيفية إسهام توثيق الجرائم السابقة والحالية في حق المدنيين السوريين في المفاوضات الجارية.



المشهد الإقليمي:
•أكّد رئيس الوزراء التركي، أحمد داود أوغلو، أنّه يتم العمل الآن على إعادة تقسيم المنطقة، سواء في العراق أو سورية، وأن بلاده تقاوم ذلك، معتبراً في الوقت نفسه، أنّه لا يمكن الحديث عن انسحاب روسي من سورية،داود أوغلو وفي حديثٍ للصحافيين الذين رافقوه خلال زيارته  إلى بروكسل قال إنه “يتم الآن العمل على إعادة تقسيم المنطقة كما لو أنها اتفاقية سايكس بيكو جديدة. وباستخدام الربيع العربي، يسعون الآن إلى رسم خارطة سايكس بيكو جديدة، في سورية ، وإن من يقاومون ذلك هم شعوب المنطقة وتركيا”،وشدّد بحسب ما نقلت عنه صحيفة العربي الجديد، على أن حزب “الاتحاد الديمقراطي” (الجناح السوري لحزب العمال الكردستاني)، لا يمثل الأكراد السوريين، وأنه بإعلانه الفيدرالية فإنه يسعى إلى إنشاء منطقة بحكم الأمر الواقع. وفي هذا الصدّد، قال داود أوغلو “عندما ننظر إلى حزب الاتحاد الديمقراطي، فيبدو من الواضح أنه يسعى إلى إنشاء سلطة انتهازية للغاية وكذلك استبدادية، حيث عمدوا لتهجير الأكراد الذين لا يوافقونهم الرأي من المنطقة، كما يحاولون الآن إنشاء منطقة بحكم الأمر الواقع، وإن من يستخدمهم لا يراهم إلا كأداة، ويمكن التأكد من ذلك من خلال النظر إلى أداء مختلف الدول ومواقفها من الفيدرالية”،وأضاف رئيس الوزراء التركي “سنكون داعمين للأكراد السوريين في أي وقت، ومثلما ساندنا مكتسبات الأكراد العراقيين، سنساند مكتسبات الأكراد في سورية، واتهم داود أوغلو روسيا بالعمل على تقسيم المنطقة، مُشككاً بإمكانية الحديث عن انسحاب روسي، قائلاً “لو نظرنا إلى التحركات الروسية، فإن أفعالها ليست إلا للعمل على تقسيم سورية، ويمكن أن نرى ذلك من خلال المساندة التي يقدمونها إلى الاتحاد الديمقراطي”،وأضاف “الحديث عن انسحاب روسي كامل من الأراضي السورية هو أمر غير صحيح، ولكنهم كانوا يمتلكون بعض الأهداف، ويظنون بأنهم تمكنوا من تحقيقها”، مبيناً أن “الهدف الأول، كان إقامة قاعدة جوية في اللاذقية، ورفع إمكانياتها، وحمايتها ودعمها بالصواريخ”،أمّا الهدف الثاني بحسب داود أوغلو، فهو “تقوية وتعزيز مواقع نظام بشار الأسد، وهم يظنون بأنهم حققوا ذلك أيضاً”، في حين أن الهدف الثالث، هو “إضعاف المعارضة السورية، ورغم كل جهودهم لم يستطيعوا تحقيق ذلك، وتأكّدوا أنهم لن يستطيعوا”.

•قال وزير الخارجية التركي مولود جاويش أوغلو، إنه ربما تختلف تركيا مع إيران بشأن الأزمة السورية، لكن يجب استغلال الجوانب الأخرى للعلاقة في إيجاد حل جذري للازمة، وإنه لا يمكن تحقيق الاستقرار السياسي في سوريا بوجود النظام الذي استخدم الأسلحة الكيميائية ضد شعبه، وذلك خلال مؤتمر صحفي عقده السبت مع نظيره الإيراني جواد ظرف، في العاصمة التركية أنقرة،وشدد جاويش أوغلو على رفض تركيا الإعلان الفيدرالي من قبل المليشيات الكردية في سوريا، ورفض كل التحركات الرامية إلى تقسيم وحدة الأراضي السورية،وأكد جاويش اوغلو على ضرورة تطهير سوريا من كل المنظمات الإرهابية دون استثناء. وأن موقف تركيا هو ضد كل المنظمات الإرهابية سواء كانت بي يي دي أو تنظيم داعش،وحول الملف السوري أكد ظريف ان بلاده ضد كل من يسعى إلى تقسيم سوريا وتقف مع وحدة الاراضي السورية. وقال إن إيران مع استمرار الهدنة ونجاح مباحثات جنيف للوصول إلى حل سياسي جذري للأزمة، بحيث يجب ان تكون إرادة الشعب السوري هي الحاكمة في الفترة المقبلة وأن يسود الحل السلمي في سوريا.

•أكد العماد ميشال سليمان بعد اجتماع “لقاء الجمهورية” أن “لبنان سيكون الخاسر الأكبر لحظة البدء بترسيم مستقبل المنطقة انطلاقا من سوريا، في حال بقي على قارعة الشغور، من دون رئيس للجمهورية يضع نصب عينيه المصلحة اللبنانية ويعمل ما في وسعه لإنقاذ لبنان من التداعيات أو الانعكاسات السلبية الناتجة من لعبة الأمم”،وشدد “اللقاء” على “ضرورة السعي إلى إيجاد الحلول السلمية في سوريا بعيدا من المنطق التقسيمي ولا حتى الفدرالي الذي يهدد كيانها”، مؤكدا أن “سوريا المفيدة” هي سوريا “التنوع والتاريخ والحضارة”، وهذا ما يتطلب بذل الجهود المخلصة لعدم التسليم بتقسيمها، وهذا ما يحفظ التعددية فيها ويعيد الى أهلها الأمل بمستقبل أفضل، ويطمئن التركيبة اللبنانية الفريدة في تنوعها بعيدا عن المنطق التقسيمي المرفوض”.


المشهد الدولي:
•قال مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا ستفان دي ميستورا إن على النظام بذل مزيد من الجهد لتقديم أفكار تتعلق بالانتقال السياسي، بينما أكد رئيس وفد النظام بشار الجعفري أنه قدم أفكارا لعملية سياسية مطالبا بإقرارها، لكن المعارضة قالت إن وفد النظام لا يملك صلاحية اتخاذ القرارات،وعقب لقاءاته مع الوفدين قال دي ميستورا في مؤتمر صحفي إنه لا تزال هناك خلافات كبيرة بين الوفدين، مشددا على ضرورة أن يبذل وفد النظام المزيد من الجهد لتقديم أفكار تتعلق بالانتقال السياسي وعدم الاكتفاء بالحديث عن مبادئ عملية السلام،وذكر مراسل الجزيرة في جنيف رائد فقيه أن المبعوث الدولي قدم إلى الوفدين ورقة من صفحتين تتضمن تصوره لإطار عمل المفاوضات بهدف التوصل إلى انتقال سياسي، مطالبا كلا منهما بتقديم رؤيته،وقدمت المعارضة رؤيتها عبر وثيقتين تتضمنان العمل على تشكيل هيئة حكم انتقالي، بينما قدّم وفد النظام ورقة تتضمن ثمانية "مبادئ عامة"، وهي تضع محاربة الإرهاب أولوية للحل السياسي، وتشترط الاعتراف بما تسميه "حق" رئيس النظام بشار الأسد في الترشح للانتخابات، وتتحدث عن تشكيل حكومة موسعة،ونقل المراسل عن مصدر دبلوماسي أن الجلسة التي جمعت بين وفد النظام ودي ميستورا كانت متوترة جدا، حيث طلب المبعوث الدولي من الجعفري الاتصال بسلطات دمشق في نهاية الأسبوع، والتقدم الأسبوع المقبل بورقة واضحة ومحددة عن الانتقال السياسي في سوريا مثلما فعلوفدالمعارضة،وقال الجعفري إن اجتماع وفده مع المبعوث الدولي ركز على ورقة العناصر الأساسية التي كان الوفد قدمها في الجلسة السابقة، والتي تتعلق بالحل السياسي للأزمة في سوريا،وأضاف الجعفري في كلمة مقتضبة بعد الاجتماع رفض بعدها الإجابة على أسئلة الصحفيين، أن إقرار مبادئ هذه الورقة من شأنه فتح الباب أمام حوار جدي سوري سوري.

•صرح متحدث عسكري أمريكي بأن الطيران الروسي شن فعلا "بعض الضربات" في جنوب سوريا هذا الأسبوع، خلافا لما أكده قبل ساعات في لقاء مع صحافيين،وقال الكولونيل باتريك ريدر المتحدث باسم القيادة الأمريكية الوسطى، في رسالة إلكترونية: "يبدو أن الروس نفذوا في نهاية المطاف بعض الضربات في جنوب سوريا في محيط تدمر، دعما لنظام بشار الأسد"،وأضاف الكولونيل ريدر أن الضربات "جرت على مدى أيام"، موضحا أنه تلقى "تحديثا" لمعلوماته خلال النهار،وقبيل ذلك قال الناطق الأمريكي، إن الطيران الروسي لم ينفذ أي ضربة جوية في سوريا هذا الأسبوع، خلافا لما ذكرته وزارة الدفاع الروسية التي قالت الجمعة، إن الطيران الروسي يشن "20- 25" غارة جوية يوميا لدعم الجيش السوري في عمليته ضد الجهاديين في تدمر.
وقال المتحدث الأمريكي إن "معظم الطائرات القتالية" التي نشرتها روسيا في سوريا "غادرت" البلاد. وأضاف أنه لا يزال يوجد للروس في سوريا "مروحيات وطائرات نقل"، مشيرا إلى أنه "حتى الآن، لم نر الكثير من الحركة في صفوف القوات البرية"،وأوضح الكولونيل ريدر أن قصفا "مدفعيا" روسيا جرى هذا الأسبوع في منطقة تدمر،وكانت روسيا أعلنت الاثنين انسحابا جزئيا لقواتها من سوريا، بعد أكثر من خمسة أشهر على بدء تدخلها العسكري في هذا البلد، لكنها حذرت في الوقت نفسه من أنها ستواصل ضرباتها ضد "أهداف إرهابية"،وبالإضافة إلى خمسين طائرة قتالية فقد نشرت روسيا أكثر من أربعة آلاف جندي في سوريا وقطع مدفعية، بحسب تقديرات وزارة الدفاع الأمريكية (البنتاغون). كما أنها نشرت ثلاثين مروحية قتالية ودبابات من طراز "تي-90"،وأوضح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الخميس، أن "معارك شرسة" جرت حول تدمر.

•طالب مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا ستيفان دي ميستورا وفد النظام السوري، بعد خامس يوم من المفاوضات السورية الجارية في جنيف، بتقديم مقترحات تتعلق بالانتقال السياسي "الأسبوع المقبل" وعدم الاكتفاء بالحديث عن مبادئ عملية السلام،وقال دي ميستورا للصحفيين بعد يوم "مشحون" واجتماعات مع وفدي النظام السوري والهيئة العليا للمفاوضات التي تمثل المعارضة: "نحن في عجلة من أمرنا"،وتابع دي ميستورا الذي التقى  وفدي النظام والمعارضة في اجتماعين منفصلين: "أنا أحثهم (وفد النظام) على تقديم ورقة حول الانتقال السياسي وسبق أن تلقيت ورقة جيدة وعميقة حول رؤية وفد الهيئة العليا للمفاوضات" لهذه المسألة،وأوضح أنه خلال الأسبوع الثاني من المفاوضات سيسعى لبناء قاعدة تمثل "الحد الأدنى من العمل المشترك" الذي يمكن من خلاله تحقيق تفاهم أفضل بشأن الانتقال السياسي،وقال إن "الوفد الحكومي يركز حاليا على المبادئ وهي ضرورية لكنني آمل أن نتمكن في الأسبوع المقبل من الاطلاع على رؤيتهم.. حول كيفية تطبيق الانتقال السياسي"،وتسلم دي ميستورا من وفد الهيئة العليا للمفاوضات وفق ما أعلن الأخير "وثيقة رسمية" تتضمن رؤيته للمرحلة الانتقالية وكيفية تشكيل هيئة حكم انتقالي، في حين سلم وفد الحكومة الموفد الدولي ورقة تتضمن "عناصر أساسية للحل السياسي" من دون أن تأتي على ذكر المرحلة الانتقالية،وقال المبعوث الأممي: "قلت بوضوح للوفد الحكومي إنه لا يجب تلافي الجوهر"، مضيفا أن "الناس في سوريا لا يحتاجون إلى إجراءات وإنما إلى أفعال"،وانطلقت الاثنين جولة مفاوضات في جنيف في محاولة لإنهاء النزاع السوري الذي دخل عامه السادس متسببا بمقتل أكثر من 270 ألف شخص،واعتبر دي ميستورا أن أسلوب "اللقاءات غير المباشرة ساهم بشكل واضح في استمرار المحادثات"، لكنه أقر في الوقت ذاته بوجود "هوة كبيرة" بين طرفي النزاع السوري،وقال دي ميستورا إنه خلال المحادثات التي ستستكمل مطلع الأسبوع المقبل "سنسعى إلى بناء أرضية مشتركة بالحد الأدنى"، مؤكدا "أننا نحتاج إلى رؤية نتائج عملية في الجولة المقبلة في شهر نيسان/أبريل"،وجاءت مواقف دي ميستورا في ختام أسبوع حافل باللقاءات تخلله ثلاثة اجتماعات مع كل من الوفد الحكومي والهيئة للعليا للمفاوضات، بالإضافة إلى اجتماع مع وفد من المعارضة القريبة من موسكو وآخر مع وفد من معارضة الداخل المقبولة من النظام. كما التقى دي ميستورا الجمعة وفدا نسائيا سوريا،وأعلن الموفد الخاص الاثنين أن جولة المفاوضات الحالية واحدة من ثلاث جولات، وتستمر حتى 24 آذار/ مارس، ثم تبدأ الجولة الثانية بعد توقف لمدة أسبوع أو عشرة أيام، على أن تستمر لمدة "أسبوعين على الأقل". وتعقد جولة ثالثة من المفاوضات بعد توقف مماثل.

اقرأ المزيد
١٧ مارس ٢٠١٦
تقرير شام السياسي 17-03-2016

المشهد المحلي:
•حذر الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية من أي محاولة لتشكيل كيانات أو مناطق أو إدارات تصادر إرادة الشعب السوري،وأكد الائتلاف الوطني في بيان له اليوم على أن مبادئ الثورة السورية تقوم على ضرورة التخلص من الاستبداد وإقامة دولة مدنية تعددية ديمقراطية تحفظ حقوق جميع السوريين على اختلاف قومياتهم وأديانهم ومذاهبهم، لافتاً إلى أن إزالة الظلم الذي أصاب أي فرد أو جماعة في ظل حكم عائلة الأسد، لا يتم من خلال تنفيذ مشاريع منفردة أو استباقية، بل بدعم خيار الحل السياسي الرامي إلى تشكيل هيئة حكم انتقالي كاملة الصلاحيات، تفتح الباب لبناء المستقبل من قبل جميع السوريين،وشدد الائتلاف على أن تحديد شكل الدولة السورية، سواء أكانت مركزية أو فدرالية، ليس من اختصاص فصيل بمفرده، أو جزء من الشعب، أو حزب أو فئة أو تيار، وإنما سيتقرر ذلك بعد وصول المفاوضات إلى مرحلة عقد المؤتمر التأسيسي السوري الذي سيتولى وضع دستور جديد للبلاد، ثم من خلال الاستفتاء الشعبي،وختم البيان بأن الائتلاف الوطني لقوى السوري لن يقبل بأي مشروع يقع خارج هذا السياق، ويصر على وحدة سورية أرضاً وشعباً.  

•طالبت ممثلة الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية في النرويج حنان البلخي بمحاسبة بشار الأسد وجميع مجرمي نظامه على الجرائم التي ارتكبوها في سورية، مضيفة: إن ذلك ضروري من أجل إيجاد عدالة انتقالية في سورية،جاء ذلك في زيارة إلى معرض سيزر الذي أقيم في النادي الصحفيين السويسريين في مدينة جنيف اليوم، لعرض صور المعتقلين الذين قضوا تحت التعذيب في معتقلات بشار الأسد، وقد حضره عدد من أعضاء الائتلاف والهيئة العليا للمفاوضات، بالاضافة إلى عدد من ممثلي أصدقاء الشعب السوري،وطالبت البلخي المجتمع الدولي بالعمل الجدي والفوري على إطلاق المعتقلين في سجون ومعتقلات نظام الأسد لا سيما الأطفال والنساء منهم، وأضافت البلخي إنه لا يكاد يخلو بيت في سورية من وجود معتقل أو مفقود على أيدي قوات أمن نظام الأسد، وأوضحت أن هذه الصور ليست لأرقام تحصيها الشبكات الحقوقية وإنما هم أرواح لهم أقرباء فقدوهم، ويجب أن تحقق العدالة في سورية للانتقال في سورية الجديدة.

•أكد رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أنس العبدة على أن نصر الثورة السورية بات اليوم أقرب من أي يوم آخر، وذلك أثناء زيارة يقوم بها وفد من الائتلاف الوطني اليوم إلى مخيمات السوريين على الحدود التركية السورية،ومع مرور الذكرى الخامسة لانطلاق الثورة السورية العظيمة قال رئيس الائتلاف إن الثورة ما زالت حيّة في قلوب السوريين، بالرغم من كل التضحيات التي قدموها إلا أن الثمرة تستحق وثمرة ثورتنا أن نحيا أحراراً كراماً في دولة العدل والمساواة والحرية والكرامة، مؤكداً على استمرار الثورة حتى نصل إلى سورية الحرة الموحدة بدون الأسد ولا شبيحته المجرمين،واطلع الوفد على أحوال اللاجئين في مخيمات الإصلاحية وأونجا بينر، وتفقدوا أحوالهم، وكان في استقبال الوفد عدد من المسؤولين الأتراك ومدير منظمة آفاد، الذي قدم عرضاً عن الخدمات المقدمة من الحكومة التركية للاجئين هناك، وبدوره شكر رئيس الائتلاف الحكومة التركية على ضيافتها للاجئين السوريين الذي لاذوا بها هرباً من بطش نظام الأسد المجرم، فكانت لهم نعم المضيف والمعين،وقال العبدة: إننا في الائتلاف وكما كل سوري نقدر عالياً الجهود والخدمات التي تقدمها تركيا شعباً وحكومة، للسوريين في المخيمات وفي عموم تركيا، مؤكداً على أن هذه المواقف الطيبة قد أخذت مكانها في الذاكرة السورية، وستترجم مستقبلاً بعلاقات متينة بين البلدين،وضم الوفد رئيس الحكومة المؤقتة أحمد طعمة وعدداً من الوزراء وأعضاء الهيئة العامة والهيئة السياسية منهم: فايز سارة، صلاح الحموي، نغم غادري، حواس خليل، عدنان رحمون، ياسر الفرحان، نورا الأمير، محمد جوجة، تيسير علوش، محمد الولي، وصفوان الجندلي. وأسامة تلجو

•أكد كبير المفاوضين في وفد الثورة السورية، محمد علوش على أن ما قاله رئيس وفد نظام الأسد بشار الجعفري هو مجرد "مهاترات ناتجة عن ظروف قاسية يمر بها النظام، سياسية وعسكرية ودبلوماسية". وأضاف علوش :"أؤكد على قولي بأن المرحلة الانتقالية تبدأ برحيل بشار أو بموته بعد محاكمته"،ورداً على وصف الجعفري لمحمد علوش بأنه "إرهابي"، وينتمي إلي تنظيم قصف كلية الهندسة المعمارية في دمشق، قال علوش: "نحن ندافع عن شعبنا تجاه نظام شرده ونكل به، نحن نحمي المدنيين ولا نستهدفهم، ونحن نؤمن بأولوية الحل السياسي ونسعى لحقن الدماء، ولهذا نحن الآن في جنيف، أما مسألة قصف كلية الهندسة المعمارية، فقد ثبت أن القذائف التي سقطت عليها جاءت من جهة جبل قاسيون، وهو كما هو معلوم يخضع لسيطرة النظام"،ورداً على سؤال إن كان يقبل مصافحة بشار الجعفري: "أنا مستعد لأفاوضه، ولست مستعداً لأصافحه حتى يوقع على رحيل بشار الأسد"،وكان رئيس وفد النظام قد قال أمس الأربعاء 16 آذار 2016 خلال مؤتمر صحفي في مدينة جنيف السويسرية، إنه "لن يصافح كبير مفاوضي المعارضة إلا بعد أن يعتذر عن قوله بأن المرحلة الانتقالية لن تبدأ إلا برحيل أو موت بشار الأسد، وأن يحلق لحيته".

•قال المتحدث باسم الهيئة العليا سالم المسلط لوكالة الصحافة الفرنسية إنه "لا يمكن القبول بأي طرف مفاوض آخر إلا إذا كان يمثل الشعب السوري حقيقة" مشددا على أن الوفد الذي شكلته الهيئة العليا للمفاوضات "هو الطرف الحقيقي على الأرض وفي الخارج".



المشهد الإقليمي:
•قال أمين عام وزارة العمل الأردنية، حمادة أبو نجمة، إن أكثر من 100 ألف سوري عامل في أسواق المملكة، وأغلبهم مخالف لقانون العمل،وأوضح أبو نجمة أن الحاصلين على تصريح عمل أو أذونات لا يتجاوزون 5 آلاف عامل، داعياً لمن يرغب من السوريين العمل في الأسواق الأردنية أن يسارع في بدء إجراءات التصريح،ووفقاً لدراسة أجرتها وزارة العمل الأردنية بتعاون مع منظمة العمل الدولية، فإن عدد القادرين على العمل أو فوق السن القانوني يبلغ 200 ألف شخص من مجموع اللاجئين السوريين في المملكة،وأطلقت السلطات الأردنية مؤخراً قراراً يقضي بترحيل أي عامل سوري لا يحمل تصريح عمل إلى مخيمات اللجوء في المملكة، بغية تنظيم سوق العمل وتخفيف البطالة بين الأردنيين التي تشهد ارتفاعاً،وفي السياق تابع أبو نجمه أن بعض المهن محصورة على الأردنيين، وعددها 19 مهنة كالهندسة والطب، ولا يجوز تشغيل العمالة والوافدة فيها حرصاً على حصة الأردنيين، فيما أكد أن الأمر متاح أمام كافة العمالة السورية الراغبين بالعمل ضمن الحصص المتاحة للعمالة الوافدة،وفيما يتعلق بأرباب العمل، أكد أبو نجمة أن هناك إجراءات قانونية بحق المؤسسات والمحال التي تقوم بتشغيل السوريين غير الحاصلين على تصاريح، مشيراً إلى أن الوزارة أغلقت العام الماضي أكثر من 3500 مؤسسة، و1000 مؤسسة هذا العام خالفت شروط استخدام العمالة الوافدة.

•قال القائد العام لحركة أحرار الشام الإسلامية مهند المصري، في مقابلة مع برنامج "بلا حدود" على شاشة الجزيرة، إنه لا يعتقد أن الروس قادرين على فرض حل سياسي على النظام السوري، مضيفا أنه يستبعد وجود تنسيق عسكري روسي أميركي بشكل كبير على النحو الذي يظنه البعض،وأضاف المصري أن غياب رؤية واضحة لدى المجتمع الدولي إزاء القضية السورية سمح لروسيا باستغلال هذه الظروف، وفرض واقع جديد سياسيا وعسكريا،ورأى القائد العام لـ "أحرار الشام" أن الحديث عن الدولة المدنية مؤجل، مؤكدا أن موضوع إسقاط النظام أولوية في الوقت الراهن، وأنه "سقف مشترك للجميع" سواء من الفصائل المعارضة أو القوى الثورية الأخرى.  



المشهد الدولي:
•اعتبر الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أن عمليات قواته في سوريا نجحت في منع وصول "الإرهابيين" إلى بلاده وتهيئة ظروف التسوية السياسية، مبررا انسحاب معظمها من هناك بأن بقاءها بات مكلفا وغير مبرر في ظل الهدنة، كما تعهد باستمرار "مكافحة الإرهاب" هناك،وخلال حفل استقباله لعدد من الخبراء والعسكريين الذين ساهموا في العمليات الروسية بسوريا، قال بوتين إن من أهم الأهداف التي تم تحقيقها "وقف الشر الكامل ومنع الإرهابيين من الوصول إلى روسيا" مؤكدا أن بلاده أظهرت موقفا صارما في هذا المجال،وأضاف بوتين في حديثه للعسكريين إن "عملكم حوّل الأوضاع جذريا في سوريا، لن نسمح بنمو الورم السرطاني الإرهابي.. دمرنا الإرهابيين وخزائن سلاحهم وذخيرتهم، وأغلقنا عليهم طرق تهريب النفط التي كانوا يحصلون من خلالها على الدعم المالي الأساسي"،واعتبر الرئيس الروسي أن قواته دعمت قوات النظام السوري وساعدتها على تحقيق انتصارات مهمة، معتبرا أن الأخيرة باتت تسيطر على مواقع إستراتيجية في سوريا وأنها تواصل "تطهيرها" مما أسماه الإرهاب،كما اعتبر أن مهمة قواته هناك شكلت الظروف المناسبة لبدء العملية السلمية لإيجاد حل للأزمة السورية، وذلك بالتوازي مع إجراء موسكو اتصالات مع جهات دولية ومع ما أسماه الجهات المعارضة الإيجابية داخل سوريا، معتبرا أن رئيس النظام بشار الأسد يتوق بصدق إلى السلام،وأوضح بوتين أنه بعد التوصل إلى اتفاق وقف إطلاق النار في سوريا تم تقليص عدد الطلعات الجوية إلى نحو الثلث، الأمر الذي يبرر وفق قوله سحب معظم القوات من سوريا بعد أن أصبح بقاؤها هناك مكلفا، مضيفا أن ذلك تم بتوافق ودعم من قبل الأسد،كما أكد أن قواته ستواصل مكافحة المجموعات المسجلة في قوائم الأمم المتحدة "للإرهاب" في سوريا، وأن موسكو اتفقت مع فصائل المعارضة التي التزمت باتفاق وقف النار لكنها ستحذف من قائمة الاتفاق كل فصيل يعود إلى العمل المسلح،ولفت الرئيس الروسي إلى أن منظومات الدفاع الجوي ستبقى في قواعدها السورية، مشددا في الوقت نفسه على أن بلاده تتمسك بـ القانون الدولي وأنه لا يحق لأحد أن يتدخل أو يخرق المجال الجوي لبلد ذي سيادة مثل سوريا، ملمحا إلى إمكانية استخدام الصواريخ الروسية لمنع ذلك،وكشف بوتين عن قيام سلاح الطيران الروسي بأكثر من تسعة آلاف طلعة جوية في سوريا باستخدام أحدث الأسلحة، وعن إطلاق صواريخ من طراز كاليبرا من بحري قزوين والأبيض المتوسط فضلا عن صواريخ برية يبلغ مداها أكثر من أربعة آلاف كلم، على أهداف في سوريا،وأوضح أيضا أن مشاركة الجيش الروسي في سوريا كانت أفضل فرصة للتدريب القتالي، واعتبر أن الأسلحة الروسية قد أثبتت فعاليتها في هذه الحرب، لافتا إلى أن روسيا قادرة على زيادة قواتها في سوريا خلال ساعات إذا دعت الضرورة،وفيما يتعلق بتكاليف العمليات في سوريا، قال بوتين إن معظمها تم تمويله من ميزانية وزارة الدفاع، متحدثا عن ميزانية تبلغ 33 مليار روبل (نحو 482 مليون دولار)،وكان الكرملين قد أعلن اليوم أن بوتين سيسلم الميداليات والأوسمة لعسكريين وخبراء تكريما لهم على "أدائهم المتميز" في تنفيذ المهام التي أوكلت إليهم في سوريا، وأشارت مصادر إلى أن عدد المكرمين يتراوح بين خمسمئة وسبعمئة شخص، فضلا عن ترقية الكثير من الطيارين،وكان قائد سلاح الطيران والفضاء الروسي فيكتور بونداريف صرح اليوم بأن إنجاز سحب الجزء الأساسي من قواته الجوية في سوريا سيتم في غضون ثلاثة أيام كحد أقصى، بينما أكدت مصادر عسكرية روسية أن موسكو ستحتفظ بعدد من طائراتها ومروحياتها بالساحل السوري.

•أعلن البيت الأبيض الأميركي أنه من السابق لأوانه التنبؤ بمدى تأثير انسحاب روسيا الجزئي من سوريا على موقف النظام في مفاوضات جنيف، بينما استبعدت حركة أحرار الشام الإسلامية أن تفرض روسيا حلا سياسيا على النظام السوري، كما شدد دبلوماسي أميركي على اعتبار بيان جنيف مرجعية أساسية للمفاوضات،وفي حديثه للصحفيين قال المتحدث باسم البيت الأبيض جوش أرنست للصحفيين إن هناك دلائل على أن الجيش الروسي ينفذ ما جاء في إعلان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين بشأن بدء سحب جزء من قواته في سوريا، مضيفا "ولكن من السابق لأوانه استخلاص نتيجة واضحة بشأن مدى تأثير التغيير في الوضع العسكري في سوريا على موقف (رئيس النظام السوري بشار) الأسد خلال المفاوضات الجارية في جنيف"،من جهة ثانية نقل مراسل الجزيرة عن مصدر دبلوماسي أميركي قوله إنه لا غموض في أن المرجعية الأساسية للمفاوضات بشأن سوريا هي إعلان جنيف، وما تضمنه من تشكيل هيئة حكم انتقالي بصلاحيات كاملة.
وأضاف المصدر أن المفاوضات فيها وفدان فقط، أحدهما للمعارضة والثاني للنظام، وأنه يحق للمبعوث الدولي إلى سوريا ستفان دي ميستورا أن يستشير من يشاء،وأشار إلى أن بداية الجولة الحالية من المفاوضات جدية وإيجابية "لأعقد أزمة في العالم" معتبرا أن قضية المعتقلين في سوريا مهمة جدا، وأنه سيبدأ التعامل معها من خلال لجان العمل ومع الروس لضمان تحقيق تقدم بشأنها،وأضاف الدبلوماسي الأميركي "نراقب ما بعد الإعلان الروسي عن الانسحاب من سوريا، ولم تتوصل بعد إلى خلاصات"،وكان دي ميستورا قد التقى  سبعة نشطاء من منبرموسكو-الآستانة" وثمانية من "منبر القاهرة" وهي المرة الأولى التي يلتقي فيها وفدا معارضا غير الهيئة العليا للمفاوضات منذ انطلاق مفاوضات جنيف، وذلك بعد يومين من تلميحه إلى إمكانية توسيع قائمة المشاركين بالمفاوضات.

•يلتقي اليوم المبعوث الأممي الخاص إلى سوريا ستفان دي ميستورا وفد المعارضة للمرة الثانية، وذلك عقب لقاء عقده مع وفد النظام، وآخر مع شخصيات تدعمها موسكو والقاهرة، يثير جدلا في أوساط المفاوضين،وقال مصدر في الهيئة العليا للمفاوضات لوكالة الصحافة الفرنسية إن وفد المعارضة يتوقع في الاجتماع الثاني مع دي ميستورا أن يحصل على توضيحات بشأن اجتماعه مع وفد النظام،وكان دي ميستورا قد تلقى في اليومين الماضيين وثائق تمثل رؤية المعارضة التي تدعو إلى التفاوض بشأن تشكيل هيئة حكم انتقالية كاملة الصلاحية وفق جنيف 1 لا وجود فيها للرئيس السوري بشار الأسد، وأخرى لوفد النظام تعتبر الحديث عن الرئاسة خطا أحمر،كما التقى المبعوث الأممي أمس الأربعاء سبعة نشطاء من "منبر موسكو-الآستانة" وثمانية من "منبر القاهرة" وهي المرة الأولى أن يلتقي وفدا معارضا غير الهيئة العليا للمفاوضات منذ انطلاق مفاوضات جنيف الاثنين الماضي، وذلك بعد يومين من تلميحه إلى إمكان توسيع قائمة المشاركين بالمفاوضات،وتعارض الهيئة العليا للمفاوضات التي تمثل فصائل عديدة من المعارضة السياسية والعسكرية مشاركة أي وفد معارض آخر في مفاوضات جنيف، معتبرة أن وفد المعارضة الثاني "لا يملك تمثيلا حقيقيا على الأرض"،غير أن مصدرا مقربا من الوفد الحكومي قال لوكالة الصحافة الفرنسية إن وفد موسكو والقاهرة "هو وفد تفاوضي" وإن فريقه ينتظر من دي ميستورا أن ينهي في اليومين المقبلين الشكليات، أي تسمية وفود المعارضة، مؤكدا أن الأكراد سيشاركون في المفاوضات في مرحلة لاحقة،وأضاف أن "الانطباع العام لدى الوفد الحكومي في جنيف هو أننا دخلنا مرحلة أكثر جدية"،في المقابل نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن دبلوماسي غربي أن وجود وفد ثان للمعارضة من شأنه أن يدعم فكرة أن هناك معارضة غير موحدة ويشكك في شرعية الهيئة العليا للمفاوضات، مضيفا أن حضوره "مسألة مثيرة للجدل"،وفي ظل الخلافات التي تعلنها الوفود السورية بشأن المفاوضات وطبيعتها، نقل مراسل الجزيرة عن مصدر دبلوماسي أميركي أمس أنه لا غموض في أن المرجعية الأساسية للمفاوضات بشأن سوريا هي إعلان جنيف، وما تضمنه من تشكيل هيئة حكم انتقالي بصلاحيات كاملة،وأضاف المصدر أن المفاوضات فيها وفدان فقط، أحدهما للمعارضة والثاني للنظام، وأنه يحق للمبعوث الدولي إلى سوريا ستفان دي ميستورا أن يستشير من يشاء،وأشار إلى أن بداية الجولة الحالية من المفاوضات جدية وإيجابية "لأعقد أزمة في العالم"، معتبرا أن قضية المعتقلين في سوريا مهمة جدا، وأنه سيبدأ التعامل معها من خلال لجان العمل ومع الروس لضمان تحقيق تقدم بشأنها،وكان وزير الخارجية الأميركي جون كيري أكد لنظيره الروسي سيرغي لافروف الحاجة الماسة إلى تحقيق تقدم نحو انتقال سياسي في سوريا، وشدد على أهمية الحفاظ على وقف العمليات القتالية.

•اتهمت الأمم المتحدة اليوم النظام السوري بعرقلة وصول المساعدات الإنسانية إلى المناطق المحاصرة، في حين حذرت منظمات إغاثة من وقوع كارثة إنسانية بمحافظة حمص.
وقال يان إيغلاند مستشار المبعوث الدولي الخاص إلى سوريا للشؤون الإنسانية إن الأمم المتحدة جددت تقديم طلب للوصول إلى هذه المناطق، في اجتماع لمجموعة العمل المتخصصة بالشؤون الإنسانية، التي شكلت عقب اجتماع ميونيخ لمجموعة الدعم الدولية الخاصة بسوريا،وأوضح إيغلاند أن قوافل مساعدات في طريقها إلى أربع بلدات سورية اليوم الخميس، لكن الحكومة لا تزال ترفض توصيل المساعدات لست بلدات محاصرة وتعرقل تقديم الرعاية الصحية للمحتاجين، ما حال دون الوصول إلى أكثر من 260 ألف شخص، "ويعد هذا مخالفة لبنود القانون الدولي".
وذكر إيغلاند أن أكثر المناطق المتضررة مدينة دوما شرق دمشق، مبينا أن الأمم المتحدة لم تتمكن من إرسال الفرق الطبية إلى مدينتي حلب وحمص، وأضاف أن الناس لا يموتون بسبب نقص المواد الطبية، وإنما لأن المرضى لا يستطيعون الخروج من مناطقهم كما لا يستطيع الأطباء الدخول إلى تلك المناطق،وناشد المسؤول الأممي روسيا الداعم الرئيسي للنظام السوري بممارسة نفوذها لدى سوريا بصورة أقوى حتى يتسنى تقديم المساعدات الإنسانية،من جانبه لفت مراسل الجزيرة رائد فقيه في جنيف إلى اللهجة القوية التي تحدث بها إيغلاند الذي اتهم النظام السوري مباشرة، خلافا للمرات السابقة التي كانت تحرص فيها الأمم المتحدة على عدم استفزاز النظام بمثل هذه الاتهامات،وفي مقابلة مع الجزيرة أكد يانس لاك المتحدث باسم تنسيق الشؤون الإنسانية في الأمم المتحدة الحاجة الماسة لإيصال المساعدات إلى المحاصرين في سوريا،غير أن لاك أقر بأن الفتر الأخيرة -خاصة أثناء الهدنة المعلنة- شهدت تحسنا في إيصال المساعدات، ولكنه شدد على الحاجة إلى المزيد من العمل والوصول إلى المحاصرين،وحذرت منظمات إغاثة محلية في مدينة الرستن بمحافظة حمص من كارثة إنسانية حقيقية بسبب الحصار المفروض عليها منذ سنوات.
وتقول هذه المنظمات إن الشريحة الأكثر تضررا من هذا الحصار المرضى والمعاقون والأطفال تحديدا.
وأشارت إلى أنه رغم الهدنة المعلنة بين النظام والمعارضة يؤكد الأهالي أن القوات الجوية الروسية ومدفعية للنظام تواصل قصفها للمدنيين.

•قال نائب رئيس لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان الروسي، السيناتور أندريه كليموف، إن قرار الرئيس بوتين بسحب القوات الروسية من سوريا جاء بعد أن حققت روسيا أهدافها هناك، منوها إلى أن الانسحاب لن يكون كاملا، ولا علاقة له بالاقتصاد،وأضاف لشبكة "سي أن أن" الأمريكية، أن العمليات الروسية مستمرة في سوريا قائلا: "لم نقل أبدا أننا سنوقف كل عملياتنا العسكرية في سوريا.. نحن نتحدث عن سحب أغلب قواتنا وطائراتنا"،ونفى كليموف أن يكون الاقتصاد الروسي أحد أسباب قرار الانسحاب، قائلا: "الانطباعات الغربية عن الوضع في بلادي.. وضع الميزانية والدخل خاطئة"،وأضاف: "أستطيع أن أقول إنه عندما سمحنا للرئيس بوتين بنشر القوات في سوريا، قلنا في ذلك الوقت إنه لن يكون للأبد"، مؤكدا أن "السبب الوحيد هو أننا حققنا أهدافنا، وهذا كل ما في الأمر".

•قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إن روسيا ستواصل دعم حكومة النظام السوري في قتال تنظيم داعش وجبهة النصرة،وتابع بوتين روسيا نجحت في تعزيز جيش نظام بشار الأسد.
وأضاف، هيأنا الظروف المواتية لعملية السلام في سوريا، وأعلن أن بلاده ستترك نظام صواريخ إس-400 الدفاعي الجوي في سوريا،كما أن موسكو قادرة على تعزيز وجودها العسكري في سوريا خلال ساعات، وأن الانسحاب الجزئي تم بالاتفاق مع الأسد،وأعلن أن الحرب في سوريا كانت أفضل تدريب للقوات الروسية.

اقرأ المزيد
١٦ مارس ٢٠١٦
تقرير شام السياسي 16-03-2016

المشهد المحلي:
•بحث وفد الشعب السوري في أولى جلساته مع المبعوث الدولي إلى سورية ستيفان دي ميستورا، إعاقة نظام الأسد لتطبيق قرار وقف الأعمال العدائية وتحسين الظروف الإنسانية كما نص عليها القرار 2254،وأوضح نائب رئيس الوفد المفاوض جورج صبرة أن وفد الثورة قدم شرحاً وافياً عن الخروقات التي ارتكبها نظام الأسد وحلفاؤه أثناء الهدنة، وإعاقة وصول المساعدات الإنسانية إلى بعض المناطق وعلى رأسها مدينة داريا بريف دمشق، إضافة إلى عدم تنفيذ النظام لبند إطلاق سراح المعتقلين بدءاً بالنساء والأطفال،وأشار صبرة إلى أن الوفد طرح رؤيته لعملية الانتقال السياسي وفق ما نص عليه بيان جنيف والقرار 2245، لافتاً إلى أن تلك الرؤية تستند إلى تشكيل هيئة حكم انتقالية كاملة الصلاحيات التنفيذية وفق التوافق المتبادل،وأضاف صبرة إن اللقاء شهد الوقوف دقيقة صمت على أرواح الشهداء بمناسبة مرور السنة الخامسة على انطلاق الثورة السورية، معتبراً أن ذلك نصراً للشعب السوري حيث عجزت قوات الأسد وكل الميليشيات الأجنبية الطائفية وقوى الدول الحليفة للنظام عن كبت هذا الشعب أو إطفاء جذوة الثورة المطالبة بالحرية والكرامة، وها نحن الآن نناقش مصير بشار الأسد في أروقة الأمم المتحدة، بينما الشعب السوري هو صاحب المستقبل وهو المالك لقراره ولمصيره بالرغم من كل التحديات.

•اعتبر عضو الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية أحمد رمضان أن القرار الروسي ببدء الانسحاب العسكري من سورية؛ يشكل خطوة في الاتجاه الصحيح، ويؤكد صمود الشعب السوري ونجاحه في كسر موجة التدخل الخارجي وفشل محاولات إنقاذ الأسد ونظامه،وجدد رمضان المطالبة بانسحاب جميع القوات والميليشيات الأجنبية من سورية، وفي المقدمة منها الحرس الثوري الإيراني والميليشيات التابعة له،وأكد رمضان على أنه ليس من مصلحة روسيا وإيران الاستمرار كقوة احتلال في سورية، في ظل إصرار الشعب السوري على التحرر مهما بلغت التضحيات،وأشار إلى أن رفع روسيا الغطاء العسكري يجب أن يتبعه رفع الغطاء القانوني عن الأسد وأركان نظامه في مجلس الأمن الدولي، بما يسمح بتقديمهم للمحاكمة لارتكابهم جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية،ودعا رمضان روسيا إلى تحمل مسؤوليتها في إنجاح الحل السياسي بممارسة مزيد من الضغط على النظام، كونها أحد راعيي عملية جنيف.
 


المشهد الإقليمي:
•قال وزير الخارجية عادل الجبير للصحفيين في الرياض اليوم الأربعاء إن الانسحاب الجزئي للقوات الروسية من سوريا خطوة إيجابية للغاية، مضيفاً أنه يأمل أن يجبر هذا بشار الأسد على تقديم تنازلات،وتابع الجبير أن المملكة تأمل في أن يسهم الانسحاب الروسي في تسريع وتيرة العملية السياسية التي تستند إلى إعلان جنيف 1 وأن يجبر نظام الأسد على تقديم التنازلات اللازمة لتحقيق الانتقال السياسي.

•قال مسؤول إسرائيلي إن الرئيس ريئوفين ريفلين سيطلب من روسيا ضمان ألا يؤدي انسحابها من سوريا إلى اكتساب القوات الإيرانية وقوات حزب الله هناك المزيد من الجرأة،ويزور ريفلين موسكو ليجتمع مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، الذي فاجئ إعلانه عن انسحاب القوات الروسية من سوريا، الاثنين الماضي، القوى العالمية، وتعتقد إسرائيل أن التدخل الروسي في سوريا نجح في كبح جماح إيران وقوات حزب الله خصمي إسرائيل،وقال مساعد للرئيس الإسرائيلي إن ريفلين اجتمع مع رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو قبل سفره إلى موسكو، وإنه سيطلب من بوتين “تأكيدات على أن روسيا لن تسمح بأن يؤدي انسحابها من سوريا إلى تعزيز إيران وحزب الله”.

•قال وزير الخارجية السعودي عادل الجبير إن الانسحاب الجزئي للقوات الروسية من سوريا خطوة إيجابية للغاية،وأضاف في تصريحات لوكالة رويترز ولقنوات سعودية، أن السعودية تأمل أن يجبر الانسحاب الروسي الرئيس السوري بشار الأسد على تقديم تنازلات. كما أعرب عن أمله في أن يسرّع الانسحاب الروسي وتيرة الانتقال السياسي في سوريا وفق ما نص عليه بيان جنيف  وأكد الجبير أنه لا توجد صفقة كبرى مع روسيا بشأن سياسة النفط السعودية،وفي تصريحات سابقة له أكد وزير الخارجية السعودية أن الرئيس السوري لا مكان له في عملية انتقالية محتملة, وقال إنه سيرحل بموجب تسوية سياسية أو سيتم إجباره على ذلك بالقوة،يشار إلى أن جولة جديدة من المحادثات تجري حاليا في جنيف بين وفدين من المعارضة والنظام السوريين برعاية الأمم المتحدة،وكانت روسيا بدأت أمس سحب طائرات ومعدات عسكرية من قاعدة حميميم في ريف محافظة اللاذقية شمالي غربي سوريا. بيد أن موسكو أكدت في المقابل أنها ستستمر في استهداف ما تصفها بالتنظيمات الإرهابية في سوريا.
 


المشهد الدولي:
•أكدت الأمم المتحدة التي ترعى المباحثات في جنيف بين النظام السوري والمعارضة تحقيق تقدم خلال الأيام الثلاثة الأولى، وذلك بعد لقاء واحد بوفد المعارضة واثنين بوفد الحكومة وتلقي المبعوث الأممي ستفان دي ميستورا رؤيتي الطرفين،وقال رمزي عز الدين رمزي مساعد دي ميستورا عقب اللقاء الثاني بوفد الحكومة والذي جرى صباح اليوم، "ناقشنا بعض الأفكار مع وفد النظام، وأبدينا رد فعلنا على النقاط التي قدمها في الاجتماع السابق وطلبنا توضيحها"،وكشف رمزي أن الأمم المتحدة "وجدت قدرا من الالتقاء بين النظام والمعارضة والبناء عليه"، مشيرا إلى أن الانخفاض في أعمال العنف بسوريا انعكس إيجابيا على مواقف كل الوفود،من جانبه أكد مراسل الجزيرة رائد فقيه أن اللافت في هذه المفاوضات أنها تسير قدما وسط تراجع في أعمال العنف بالميدان خلافا للجولة السابقة، وأشار إلى أنه تم بحث قضايا جوهرية رغم إصرار وفد النظام على الإعلان عن الأمور الشكلية فقط،وكان دي ميستورا قد أعلن إثر انتهاء اجتماعه الرسمي الأول مع الوفد السوري المعارض في مقر الأمم المتحدة في جنيف أمس، أنه تسلم وثيقة تتضمن رؤية المعارضة لمرحلة الانتقال السياسي في سوريا, وكذلك وثيقة من وفد الحكومة, وأنه سيحللهما, وقال إنه ينتظر الوقت المناسب لإجراء محادثات مباشرة بين الأطراف السورية لحل الأزمة،وعقب اجتماع اليوم مع دي ميستورا، قال رئيس وفد النظام السوري بشار الجعفري إن المباحثات ركزت على الجانب الشكلي للمفاوضات، وهو ما فسره بطبيعة تمثيل قوى المعارضة،وردا على تصريحات الجعفري بشأن شكل المفاوضات، أشار نائب دي ميستورا إلى أن النقاش يجري بشكل متوازٍ بين الشكل والمضمون، وأضاف "أعتقد أننا تحدثنا في قضايا جوهرية"،وأشار المسؤول الأممي إلى أن دي ميستورا سيلتقي اليوم أيضا وفد المعارضة الذي اقترحته روسيا، وأضاف "سنواصل مناقشاتنا مع مشاركين آخرين بعد الظهر"، في إشارة إلى الوفد الذي يعد قدري جميل نائب رئيس الوزراء السوري سابقا المقيم في موسكو أبرز أركانه،وكان دي ميستورا ألمح يوم الاثنين الذي انطلقت فيه المفاوضات إلى إمكانية توسيع قائمة المشاركين في المفاوضات تباعا، عندما قال "سيتم تحديث محاورينا باستمرار"،وصرح رئيس وفد النظام اليوم خلال مؤتمر صحفي بأنه ليس من صلاحية أحد احتكار الصفة التمثيلية للمعارضات السورية،وبينما لا يطالب هذا الوفد الذي اقترحته روسيا برحيل الأسد، يرفض وفد النظام الكلام عن ذلك، في حين يصر وفد الهيئة العليا في المعارضة للمفاوضات على رحيل الرئيس السوري بشار الأسد مع بدء المرحلة الانتقالية،من جهة أخرى أعلن وفد النظام اليوم رفضه إجراء محادثات مباشرة مع ممثلين عن المعارضة -التي سبق أن أبدت تأييدها لمحادثات مباشرة- قبل أن يعتذر كبير مفاوضيها محمد علوش عن تصريحات قال فيها إن المرحلة الانتقالية تبدأ برحيل الرئيس السوري أو موته.
ومن المقرر أن يلتقي دي ميستورا غدا الخميس وفد الهيئة العليا للمفاوضات للمرة الثانية، على أن يجتمع الجمعة بوفدي المعارضة والنظام و"ربما وفود أخرى".

•أكد التحالف الدولي أن روسيا لم تسحب سوى جزء يسير من قواتها الجوية من سوريا, كما قالت بريطانيا والولايات المتحدة إنهما لم تتأكدا بعدُ من جدية الانسحاب, وهو ما يثير شكوكا حوله لدى القوى الغربية،فقد قال المتحدث باسم التحالف الدولي ستيف وورن اليوم الأربعاء إن التحالف لم يلمس بعدُ دلائل على سحب كبير للقوات الروسية من سوريا، مشيرا إلى أن ثماني إلى عشر طائرات عسكرية روسية غادرت سوريا حتى الآن،وفي بغداد قال وزير الخارجية البريطاني فليب هاموند إنه غير متأكد من أن الانسحاب الروسي من سوريا حقيقي. وصرح هاموند "لقد رأينا من قبل في أوكرانيا, روسيا تتحدث عن انسحاب ويتبين بعد ذلك أنه مجرد تناوب بين القوات"،وكانت الولايات المتحدة قالت إن من السابق لأوانه تأكيد سحب الجزء الأكبر من القوات الجوية الروسية من سوريا. وذكر المتحدث باسم الخارجية الأميركية جون كيربي أمس أنه ليس لديه تفاصيل محددة عن القوة العسكرية الروسية في سوريا, لكنه قال إن موسكو كان لديها "عشرات الطائرات" المتمركزة هناك،ووفقا لتقديرات نشرتها وكالة رويترز اليوم فإن روسيا قد تكون سحبت خلال يومين 15 طائرة من جملة 36 طائرة قاذفة ومقاتلة سوخوي (من طرازات 24 و25 و30 و35) كانت موجودة في قاعدة حميميم الجوية بريف محافظة اللاذقية شمالي غربي سوريا. وتشير تقديرات أخرى إلى أن عدد الطائرات الحربية الروسية التي كانت في قواعد بسوريا تقارب الستين طائرة،وكان الرئيس الروسي فلاديمير بوتين أعلن الاثنين عن قرار سحب جزء من القوة الجوية الروسية من سوريا, وبرر القرار بأن العملية التي بدأت نهاية سبتمبر/أيلول الماضي في سوريا بذريعة مكافحة تنظيم الدولة الإسلامية حققت جل أهدافها, في حين قال نائب لوزير الدفاع الروسي إن الطائرات الروسية في سوريا ستواصل استهداف ما وصفها بالتنظيمات الإرهابية،ولدى سلاح الجو الروسي حوالي 14 مروحية عسكرية, فضلا عن طائرات استطلاع بلا طيار في قاعدة حميميم, التي استأجرتها روسيا من النظام السوري لمدة 25 عاما, وفق مراسل الجزيرة في موسكو زاور شاوج. وقررت موسكو الإبقاء على بطاريات صواريخ "أس 400" المضادة للطائرات, كما ستبقي على نحو ألف عسكري في أكثر من قاعدة عسكرية بسوريا.

•شكل قرار الرئيس الروسي، فلاديمير بوتين، بانسحاب قواته جزئيا من سوريا، "مفاجأة" أدهشت الكثيرين، فيما رأى خبراء أمريكيين، في هذه الخطوة، ممارسة ضغط على رئيس النظام بشار الأسد، وتقويض للصلاحيات الممنوحة له، من قبل العاصمة الروسية موسكو،وقال جيمس كولينز سفير أمريكي سابق في روسيا للفترة الممتدة بين 1997و2001، ويشغل حاليا منصب، كبير الباحثين، في مؤسسة "كارنيغي للسلام الدولي"، إن "قرار الانسحاب الجزئي، كشف أن الالتزام الروسي لدعم الحكومة السورية، ليس غير محدود، وإن كان ثابتا"،واعتبر كولينز في تصريحات، القرار، رسالة مبطنة، وجهتها موسكو للأسد، تفيد بأنها لم تمنحه "شيك على بياض"، لمواصلة سياساته وانتهاكاته"،وأشار الدبلوماسي المخضرم أن "التحرك الروسي، يرمي للحد من العمليات القتالية من جهة، ويحث الطرفين، المتمثلين بالنظام، والمعارضة السورية للتحلي بالجدية خلال المفاوضات المقبلة وصولا إلى تسوية،وأعلنت وزارة الدفاع الروسية أن الدفعة الأولى من طائراتها الحربية أقلعت أمس الثلاثاء من قاعدة "حميميم" الجوية في سوريا متوجهة إلى روسيا، وذلك بعد يوم من إيعاز بوتين، لوزير دفاعه، سيرغي شويغو، بسحب قوات بلاده الرئيسية من سوريا، بحسب ما أوردته قناة روسيا اليوم،وأكدت روسيا مواصلة أنشطة عسكريها في القاعدة البحرية في محافظة طرطوس، وفي قاعدة حميميم بمحافظة اللاذقية غربي سوريا، إضافةً إلى حمايتها أنظمة صواريخ "إس -400" الجوية، عبر الجو والبر والبحر"،وفي هذا الصدد أكد جيفري مانكوف خبير بالشؤون الروسية في مركز للدراسات الاستراتيجية الدولية، مقره واشنطن، أن "بوتين أثبت لنظام الأسد، أنه لن يستمر بتقديم دعم غير محدود"،وأضاف مانكوف أن موسكو تصف الأسد بـ"العنيد جدا، وكثير المطالب"، وخاصةً في ظل استمرار دعمها له، موضحا أن التدخل الروسي كان يرمي "لتعزيز مصالح بلاده بالدرجة الأولى، أكثر منه لدعم بقاء الأسد في السلطة"،وأكد مانكوف أن "الروس متأكدين من عدم إمكانية الأسد، استعادة السيطرة على البلاد، التي مزقها الحرب، إلا أنهم يرون في تدخلهم العسكري، خطة تضمن لهم تسوية سياسية، تخدم مصالحهم"،ورأى مانكوف في تحرك روسيا الأخير، ممارسة ضغطًا على الأسد، خلال جولات محادثات السلام المقبلة في جنيف ،وكانت روسيا أحد رواد سلسلة مباحثات السلام الأخيرة، التي عقدت بإشراف المبعوث الخاص للأمم المتحدة، ستيفان دي ميستورا، فيما كانت طائراتها تقصف جماعات المعارضة في الأجزاء الغربية من البلاد، في ظل دعم قوات الأسد للاستيلاء على المزيد من الأراضي،من جانبه قال دانييل سروير، أستاذ ومدير لبرنامج إدارة الصراع، في كلية "جونز هوبكنز" للدراسات الدولية المتقدمة، أن "موسكو تريد دفع الأسد إلى تقديم بعض التنازلات، على طاولة المفاوضات، وصولا لاتفاق سياسي"،وأشار سروير أن موسكو كانت تعتزم الاحتفاظ ببعض القواعد البحرية والجوية، في ظل مخاوف روسية من ازدياد تورطها في الشأن السوري"،واستقبلت واشنطن إعلان الكرملين ببعض الدهشة، فيما أوضح بوتين أن التدخل العسكري، "حقق الأهداف المرجوة منه، وانتهت المهمة بنجاح"،ولم تحدد روسيا بشكل واضح، هدفها الرئيسي من تدخلها العسكري، الذي بدأ في أواخر أيلول/سبتمبر  الماضي، فيما يسود الاعتقاد لدى كثيرين أنه بغية دعم نظام الأسد، ومنعه من السقوط في خضم المفاوضات،وفي السياق ذاته قال جون هربست مدير مركز "دينو باتريسيو أوراسيا"، التابع لمجلس الأطلسي، مقره واشنطن، "رغم أنه لا يزال من المبكر، تقييم ماذا سيحدث لاحقا، حيث أن الصورة ليست واضحة بعد، كما أوضح بوتين مؤخرا"،وأضاف هربست "أنه في حال دخول وقف إطلاق النار حيز التنفيذ، واستمراره بشكل دائم، يمكن للأسد الاحتفاظ بمنصبه، دون التدخل العسكري الروسي".،ورجح هربست أن "الكرملين قد يكون يخطط بذكاء، أن يترك الأسد تحت رحمة الجماعات الجهادية القوية في سوريا، التي لم يكن يُعنى باستهدافها"،ولفت هربست أن "الاقتصاد الروسي يعاني ضغوطا كبيرة، في الوقت الراهن، نتيجة لانخفاض أسعار النفط العالمية، والعقوبات المفروضة عليه من قبل الاتحاد الأوروبي وأمريكا، الأمر الذي لعب دورا رئيسيا في خطوتها الأخيرة"،وأفاد تقرير صدرعن المعهد الملكي للخدمات المتحدة في بريطانيا، في كانون الأول/ ديسمبر الماضي، أن التكلفة اليومية التي كانت روسيا تتكبدها على حملاتها السورية، تقدر بنحو 4 ملايين دولار أمريكي، وذلك حتى وقوع حادثة إسقاط المقاتلات التركية، طائرة حربية روسية من طراز "سوخوي-24"، في نوفمبر/ تشرين الثاني الماضي، لدى انتهاك الأخيرة المجال الجوي التركي عند الحدود مع سوريا بولاية هطاي،وأكد التقرير ذاته أن "التكاليف اليومية، ارتفعت بعد الحادث إلى 8 مليون دولار أمريكي، لليوم الواحد، في ظل تكثيف روسيا غاراتها الجوية على الجماعات المعارضة، المدعومة من تركيا وشركائها في التحالف"،وقال عبد القادر أوستون مدير فرع واشنطن لمؤسسة الأبحاث الاجتماعية والاقتصادية والسياسية "سيتا"، إن "روسيا قد تعاود ضرباتها العسكرية في سوريا، حال شعورها بأن مصالحها الاستراتيجية باتت مهددة، وذلك بغض النظرعن الظروف الاقتصادية".
وأوضح أوستون أن الخسائر التي تكبدتها موسكو من خلال تدخلها العسكري في سوريا، "لا تذكر مقارنة بالخسائر التي تكبدتها في أوكرانيا".

•قال الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الثلاثاء إن الحرب في سورية كان من الممكن تجنبها لو أن القوى الإقليمية لم تستغل النزاع كميدان معركة لتصفية حساباتها،وحذر بان في بيان بمناسبة الذكرى الخامسة لاندلاع الثورة السورية من أن “العواقب على الشعب السوري والعالم ستكون مخيفة لدرجة يصعب تخيلها” إذا فشلت محادثات السلام،وأضاف بان أن الحكومة السورية كان من الممكن أن ترد بطريقة سلمية على الدعوات للتغيير، ولكن القوى الإقليمية تتحمل كذلك اللوم لإذكاء الحرب في سورية،وأكد بان أن “الأطراف الإقليمية والدولية كان من الممكن أن تتحد لمساعدة سورية على الاستقرار بدلا من استغلالها كميدان معركة لتصفية الخصومات الإقليمية والتنافس الجيوستراتيجي”.

اقرأ المزيد
١٤ مارس ٢٠١٦
تقرير شام السياسي 14-03-2016

المشهد المحلي:
•أكد عضو الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية نصر الحريري على وصول وفد المعارضة السورية بشكل كامل إلى جنيف، للمشاركة في المفاوضات التي ترعاها الأمم المتحدة، والتي تبحث عملية الانتقال السياسي في سورية كما نص على ذلك قرار مجلس الأمن 2254 وبقية القرارات السابقة،وأوضح الحريري الذي يتواجد في جنيف بصفته مستشاراً للوفد المفاوض على أن المعارضة السورية تمثل ثورة شعب، لذلك فقرارها شعبي قبل أن يكون سياسياً، مضيفاً إن غداً ستكون أولى جلسات الوفد مع المبعوث الدولي لمناقشة عملية الانتقال السياسي وتشكيل هيئة حكم انتقالي كاملة الصلاحيات،كما أكد الحريري على رغبة وفد الثورة السورية بإيجاد حل سياسي يحقق طموحات الشعب السوري، ويوقف شلال الدم والخراب والدمار في البلاد.

•أكد المجلس الوطني الكردي أنه مدعو إلى مفاوضات جنيف ومشارك بها من خلال ممثليه ضمن الوفد المشارك، وذلك رداً على تصريحات المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا بأن الكرد غير مدعوين لجنيف، بينما الحقيقة أن حزب الاتحاد الديمقراطي "PYD" هو غير المدعو وليس الكرد، واستنكر المجلس على الأمم المتحدة أن تساوي جماعة إثنية كاملة بحزب سياسي واحد"PYD"،وقال ممثل العلاقات الخارجية في المجلس الوطني السوري سيامند حاجو: نأمل أن الأمم المتحدة سوف تعترف بصحة تمثيل الكرد من قبل الممثلين المدعوين إلى مفاوضات في جنيف ومساهمتهم في إيجاد حل سلمي لبلدنا سورية،وطالب المجلس قي بيان له على ضرورة إقصاء الأسد عن السلطة، وإجراء مناقشات مفتوحة للدستور حول سورية المستقبل، والتي تنص على العدالة الاجتماعية، والمشاركة الديمقراطية، وحقوق الإنسان، مع الحفاظ على وحدة سورية.

•أكد رئيس الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة أنس العبدة بأن "الوفاء الحقيقي للشهداء هو الاستمرار فيما نهضوا واستشهدوا من أجله"، وذلك في كلمة ألقاها أمس في احتفالية مشتركة مع المجلس الوطني الكردي بمناسبة انتفاضة آذار 2004 وبمناسبة الذكرى الخامسة للثورة السورية،وأكد العبدة على أن "انتفاضة قامشلو كانت الشعلة التي أيقظت روح الانتفاض ضد الظلم والطغيان"، ورأى العبدة بـ"أن الدماء الكردية التي أزهقها نظام الأسد سرت في روح كل السوريين"،وشارك في الاحتفالية التي أقيمت في مدينة إسطنبول، عدد من أعضاء الائتلاف والمجلس الوطني الكردي ورئيس الحكومة السورية المؤقتة أحمد طعمة، الذي أشار في كلمته بأن النظام المجرم ساهم منذ البدء في ضرب التآلف بين السوريين، وحاول مراراً دق الأسافين بين مكونات الشعب السوري،ومن جهته ألقى رئيس العمل الوطني من أجل سورية عضو الائتلاف أحمد رمضان كلمته مستذكراً الخصال الحميدة لمن انتفض ضد النظام القاتل في قامشلو، مثمناً الدور الهام للمجلس الوطني الكردي في لملمة البيت السوري وقدرته على تجاوز العقبات للعمل معاً من أجل وطنٍ حرٍ أبي.

•دان الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السورية التفجير الإرهابي الإجرامي الذي وقع مساء أمس الأحد مستهدفاً مركز العاصمة التركية أنقرة،وتقدم الائتلاف بأحر تعازيه لذوي ضحايا الاعتداء، متمنياً الشفاء العاجل للجرحى والمصابين، ومؤكداً وقوف سورية والشعب السوري إلى جانب الشعب التركي والحكومة التركية في التصدي للإرهاب بكل أشكاله،وجدد الائتلاف الوطني ثقته بتركيا وبقدرتها على مواجهة التحديات الإرهابية بكل أشكالها، مذكراً بمعاناة الشعب السوري التي لا تزال مستمرة من إرهاب الدولة وإرهاب الجماعات المتطرفة المرتبطة بالدول والمنظمات، وهو يدرك تماماً بشاعة استهداف المدنيين وسفك دمائهم من أجل نشر الفوضى والدمار.


المشهد الإقليمي:
•قال الرئيس السوداني عمر البشير، الاثنين، إنه اتصل برئيس النظام السوري بشار الأسد قبل ثلاث سنوات، وطرح عليه الحل السلمي، قبل أن يظهر حجم تدخل إيران وحزب الله، مشيرا إلى الطبيعة الطائفية للنظام السوري،وأضاف البشير في حوار مع صحيفة "عكاظ" السعودية أن "قناعته لحل الأزمة السورية منذ اليوم الأول هي بالحل السلمي؛ لأن الوضع في سوريا مختلف عن أي وضع لأي دولة أخرى، والحاكم هو طائفة أقلية، والأقلية تدافع عن نفسها وحكمها لآخر قطرة والحل عسكري يا قاتل يا مقتول، ويعاون بشار إيران وحزب الله والروس، وكان لا بد من حل سلمي"،وتابع البشير: "لقد طرحنا الحل السلمي منذ ثلاث سنوات، واتصلت ببشار آنذاك وقبل بحل سلمي، والدم لا يزال يسيل والقتلى يتزايدون والمهاجرون يتزايدون"، لافتا إلى أن "بشار رئيس طائفة أقلية، وحينما تكلمنا آنذاك عن الحل لم يكن ظاهرا لنا تدخل حزب الله وإيران، وروسيا لم تتدخل آنذاك، لكن بعد ذلك دخل حزب الله وغيره، وأصبح الصراع مفتوحا".
وأعرب عن اعتقاده بأن "بشار لن يرحل الآن إلا بالقوة، فمن نفسه لن يرحل، والأمر صعب جدا في هذا البلد العربي، لأنه يقاتل بكل طائفته، وهذه الطائفة مترابطة وتقاتل مع بعضها سواء في سوريا أم لبنان أم العراق"، مستدركا بالقول: "بشار لن يرحل، سيقاتل إلى أن يُقتل".

•قال وزير الدفاع الإسرائيلي موشيه يعالون إن النظام الفدرالي هو الطريق الوحيد لحل الأزمة السورية وهو قائم حاليا بحكم الواقع، واعتبر أن الدعوات لإعادة توحيد سوريا "واهمة".
واعتبر يعالون خلال ندوة في مركز وودر ويبسون بواشنطن اليوم الاثنين، أن نظاما فدرالياً يقوم بحكم الواقع حاليا في سوريا سواء في المناطق العلوية التي تسيطر عليها قوات الرئيس بشار الأسد أو المناطق التي تخضع لسيطرة الأكراد،وقال "ثمة منطقة علوية قائمة بالفعل يقودها بشار الأسد وهو يسيطر على 30% فقط من أراضيه السابقة، كما تقوم كردستان أيضاً في سوريا".
وأكد أن "الذين يتحدثون عن استراتيجية لتوحيد سوريا بقيادة الأسد أو غيره لا يحظون بأي فرصة و هم واهمون".



المشهد الدولي:
•أعلن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين عن بدء انسحاب قواته من سوريا، بالتزامن مع بدء “مباحثات جنيف”،وقال بوتين، إن “القوات الروسية في ?‏سوريا? أوجدت ظروفاً مناسبة لعملية السلام”،وأضاف : “طلبت من لافروف تكثيف الدور الروسي في عملية السلام في سوريا”،وزعم بوتين أن “القوات الروسية حققت جزء كبيرا من أهداف مهمتها في سوريا”، مؤكداً أن “بدء انسحاب الجزء الأكبر من القوات الروسية من ?سوريا? سيتم الثلاثاء”.

•قال ديمتري بيسكوف، المتحدث باسم الكرملين، اليوم الاثنين، إن روسيا تعتقد أن من المهم ألا يضع أي جانب مشارك في محادثات سوريا "مهلا لا أساس لها"،وقال بيسكوف في مؤتمر هاتفي مع الصحافيين رداً على سؤال عن توقعات روسيا بشأن محادثات جنيف: "بلا شك من المهم الآن أن يكون هناك أوسع تمثيل ممكن وألا يخرج أي طرف المفاوضات عن مسارها".
وأضاف: "من المهم الآن أن تمثل جميع القوى السياسية في سوريا وجميع قطاعات المجتمع السوري ومنها بالطبع الأكراد ومن المهم ألا يضع أي مشارك في محادثات سوريا مهلاً لا أساس لها"،وتابع بيسكوف: "نتفهم أن ذلك لن يكون سهلاً لكننا بالتأكيد نأمل في نهاية الأمر الأخذ في الاعتبار الخطوات الإيجابية التي شهدناها في الشؤون السورية منذ بداية وقف القتال وأن يقود ذلك بخطوات صغيرة إلى تحقيق نتائج إيجابية".

•بدأت الاثنين جولة المفاوضات حول سوريا، بلقاء بين وفد النظام السوري إلى جنيف، والموفد الدولي ستيفان دي ميستورا، الذي أعلن أن الانتقال السياسي هو "أساس كل القضايا" التي ستتم مناقشتها،وعقد دي ميستورا الساعة الحادية عشرة بتوقيت غرينتش، اجتماعا مع وفد النظام السوري برئاسة كبير مفاوضيه ممثل دمشق لدى الأمم المتحدة بشار الجعفري، في إطار الجلسة الأولى من المفاوضات غير المباشرة،ويفترض أن يجتمع في وقت لاحق مع وفد المعارضة، وكبير مفاوضيه محمد علوش، الممثل السياسي لفصيل "جيش الإسلام"،وقال دي ميستورا في مؤتمر صحفي في مقر الأمم المتحدة قبل الاجتماع: "إنها لحظة الحقيقة"، مضيفا التساؤل: "ما هي النقطة الأساسية؟ الانتقال السياسي هو النقطة الأساسية في كل القضايا" التي ستتم مناقشتها بين وفدي الحكومة والمعارضة،وتابع بأن "جدول الأعمال وضع استنادا إلى القرار الدولي 2254، وفي إطار توجيهات إعلان جنيف بالطبع"،واتفقت مجموعة عمل من الولايات المتحدة والصين وروسيا وفرنسا وبريطانيا وألمانيا وتركيا ودول عربية في 30 حزيران/ يونيو 2012 في جنيف، على مبادئ مرحلة انتقالية تتضمن هيئة حكم انتقالي بصلاحيات تنفيذية كاملة، لكن الأطراف المعنية بالنزاع سورية أم غير سورية اختلفت على تفسير هذه المبادئ التي لم تلحظ بوضوح مصير رئيس النظام السوري بشار الأسد،ونص القرار 2254 الصادر عن مجلس الأمن في كانون الأول/ ديسمبر، على تشكيل حكومة تضم ممثلين عن المعارضة والحكومة خلال ستة أشهر، وصياغة دستور جديد، وإجراء انتخابات خلال 18 شهرا،ولم يذكر دي ميستورا تفاصيل إضافية عن جدول الأعمال، فيما توقع أن تكون المفاوضات المقرر انطلاقها اليوم واحدة من ثلاث جولات،وتستمر الجولة الحالية حتى 24 آذار/ مارس، ثم تبدأ الجولة الثانية بعد توقف لمدة أسبوع أو عشرة أيام، على أن تستمر لمدة "أسبوعين على الأقل"، وتُعقد جولة ثالثة من المفاوضات بعد توقف مماثل،ويتزامن انطلاق جولة المفاوضات في جنيف مع دخول النزاع السوري عامه السادس، وتهدف إلى وضع حد لحرب تسببت بمقتل أكثر من 270 ألف شخص وبتشريد ونزوح أكثر من نصف السكان داخل البلاد وخارجها،وبعد فشل جولة أولى في بداية شباط/ فبراير في جنيف، فإن القوى الكبرى وخصوصا الولايات المتحدة وروسيا تضغط لإنجاح هذه الجولة الجديدة،وتعقد المفاوضات وسط تباين كبير في وجهات النظر بين طرفي النزاع، لكن في ظل اتفاق لوقف الأعمال القتالية صامد إجمالا منذ 27 شباط/ فبراير. ويستثني الاتفاق الذي تم التوصل إليه بين موسكو وواشنطن ولقي دعما من مجلس الأمن، تنظيم الدولة وجبهة النصرة،ويطرح ذلك أسئلة حول إمكانات تطبيق أي اتفاق محتمل قد يتم التوصل إليه في المفاوضات، لأن جزءا كبيرا من الأراضي السورية يقع تحت سيطرة مسلحي هذين التنظيمين،وحذر المبعوث الدولي من أن البديل عن نجاح المفاوضات هو استمرار الحرب، قائلا إن "الخطة ب الوحيدة المتاحة هي العودة إلى الحرب، وربما إلى حرب أسوأ مما هي اليوم"،لكن المحللين يشككون في إمكانية تحقيق تقدم سريع، فيما يبقى مصير رئيس النظام السوري نقطة الخلاف المحورية بين الطرفين، إذ تتمسك المعارضة بأن لا دور للأسد في المرحلة الانتقالية، في حين يصر النظام على أن الرئيس "خط أحمر"،في الوقت نفسه يبدي النظام السوري شكوكا إزاء مدى تمثيل الوفد المفاوض للمعارضة،وكانت الهيئة العليا للمفاوضات الممثلة لأطياف واسعة من المعارضة تمسكت بأن تكون الممثل الوحيد للمعارضة في مفاوضات جنيف،إلا أن محمود مرعي، أمين عام هيئة العمل الديمقراطي في سوريا، من معارضة الداخل المقبولة من النظام، قال الاثنين إن شخصيات معارضة في الداخل تلقت اتصالا هاتفيا من مديرة مكتب دي ميستورا في دمشق، خولة مطر، "تدعونا فيه لحضور مؤتمر جنيف"،وقال إن "الدعوة لم تحدد صفة الوفد، ما إذا كان استشاريا أم تفاوضيا"، لافتا إلى أن "صفة الوفد غير مهمة، ولكن المشاركة في المباحثات وبيان رأي المعارضة في الداخل هو المهم"،واعتبر مرعي أن معارضة الداخل "هي الأقدر على حل الأمور وعلى حمل هموم المواطن السوري إلى المجتمع الدولي حول طاولة حوار سياسي سوري-سوري دون شروط مسبقة"، مشيرا إلى أن الوفد ينتظر إنهاء "الترتيبات اللوجستية" للتوجه إلى جنيف،وفي موسكو أعلن وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أن المفاوضات يجب أن تشمل جميع قوى المعارضة،ويطالب الروس بإشراك ممثلين عن المسلحين الأكراد في المفاوضات، الأمر الذي ترفضه الهيئة العليا للمفاوضات وتركيا الداعمة للمعارضة.

•قال وزير الخارجية الأمريكي، جون كيري، الأحد، معلقا على تصريحات وزير خارجية النظام السوري، وليد المعلم، حول مصير بشار الأسد بأنها "معرقلة للمفاوضات"، في حين وصفها نظيره الفرنسي بأنها "مستفزة"،وكان المعلم قال إن "الأسد خط أحمر"، مضيفا القول: "نحن لن نحاور أحدا يتحدث عن مقام الرئاسة.. وبشار الأسد خط أحمر، وهو ملك للشعب السوري، وإذا استمروا في هذا النهج فإنه لا داعي لقدومهم إلى جنيف"،وقال كيري في ختام مباحثات مع الحلفاء الأوروبيين في باريس، إن "من الواضح أن المعلم كان يبعث رسالة رادعة للآخرين، ولكنها تصريحات معرقلة للمفاوضات"،بدوره ندد وزير الخارجية الفرنسي جان مارك آيرولت، الأحد، بتصريحات المعلم، ووصفا بأنها "مستفزة"،وقال آيرولت بعد لقاء في باريس مع نظرائه الأمريكي والألماني والإيطالي والبريطاني، إضافة إلى الاتحاد الأوروبي: "شهدنا في الساعات الأخيرة استفزازات وزير الخارجية السوري، ما يعدّ إشارة سيئة لا تتوافق مع روحية وقف إطلاق النار".
وحذّر كيري دمشق وحلفاءها وضمنهم روسيا، من استغلال الهدنة لتحقيق أهدافهم في سوريا،وقال خلال مؤتمر صحفي في باريس: "إذا اعتقد النظام وحلفاؤه أنهم قادرون على اختبار صبرنا أو التصرف بطريقة تطرح تساؤلات حول تعهداتهم دون أن يترك ذلك عواقب وخيمة على التقدم الذي حققناه، فإنهم واهمون".

•اتهمت روسيا، الأحد، تركيا بـ"التمدد" خارج حدودها والتوغل في سوريا، مشددة مجددا على "ضرورة" إشراك الأكراد في مفاوضات السلام لتحاشي خطر تقسيم الأراضي السورية.
وقال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف إن "تركيا ومع مطالبتها بعدم تعزيز مواقع الأكراد في سوريا، تتذرع بسيادتها لخلق نوع من المناطق الآمنة في الأراضي السورية"، وذلك في مقابلة مع محطة التلفزيون "رين-تي في"،وصرح بأن "تركيا صارت تطالب بحق سيادي لها باستحداث مناطق عازلة في الأراضي السورية، وتشير المعلومات المتوفرة لدينا إلى أن الأتراك صاروا يتخندقون على مئات الأمتار في العمق السوري من الحدود".مضيفا "أنه تمدد زاحف"،وتعليقا على دعوات تركيا المتكررة لإنشاء منطقة آمنة على الحدود السوري لإيواء اللاجئين، جدد التأكيد على رفض موسكو التام لأي خطوات على الأراضي السورية دون موافقة الحكومة السورية،من جهة أخرى أشار لافروف إلى أن موسكو تشدد لدى الأمم المتحدة على ضرورة ضم الأكراد إلى مفاوضات السلام في سوريا التي ستبدأ الإثنين في جنيف وتستمر حتى 24 آذار/ مارس حدا أقصى،وأوضح "في حال أقصينا الأكراد عن المحادثات حول مستقبل سوريا فكيف يمكن إذن أن نتوقع أن يكونوا جزءا من هذه الدولة (السورية)،وكانت روسيا قد اعتبرت الجمعة أن غياب الأكراد عن محادثات السلام "مؤشر ضعف من جانب الأسرة الدولية" منددة بمعارضة تركيا مشاركتهم،واستبعد الأكراد السوريون حلفاء واشنطن وموسكو، الذين باتوا يسيطرون على أكثر من 10% من الأراضي السورية وثلاثة أرباع الحدود السورية مع تركيا من الجولة الأولى من مفاوضات السلام في مطلع شباط/ فبراير في جنيف،وتتلقى وحدات حماية الشعب الكردية دعم التحالف الدولي بقيادة واشنطن التي تعتبر أن الأكراد هم الأكثر فعالية في قتال تنظيم الدولة وقد نجحوا في طرده من مناطق عدة، كان آخرها في محافظة الحسكة (شمال شرق).

•أعلن المبعوث الدولي إلى سوريا ستفان دي ميستورا أن المحادثات غير المباشرة ستبحث الانتقال السياسي، وستعقد على ثلاث مراحل تنتهي بخريطة طريق، محذرا من أن ما سميت "الخطة ب" في حال استحالة الحل السياسي تعني الحرب،وقال دي ميستورا في مؤتمر صحفي بجنيف اليوم الاثنين قبيل بدء أولى ثلاث جولات من المحادثات غير المباشرة بين وفدي النظام والمعارضة السوريين إنه سيتم بدءا من هذه الجولة بحث القضايا المتعلقة بالانتقال السياسي. وصرح في هذا السياق بأن "الانتقال السياسي هو النقطة الأساسية في كل القضايا"،ورفض مبعوث الأمم المتحدة إلى سوريا الرد مباشرة على تصريحات لوزير الخارجية السوري وليد المعلم رفض فيها مناقشة مستقبل الرئيس بشار الأسد، لكنه أكد أن المحادثات تستند إلى مرجعيات، بينها قرار مجلس الأمن الدولي 1145 الذي صدر في ديسمبر/كانون الأول الماضي، ونص على ضرورة الحل السياسي، ويشمل ذلك تنظيم انتخابات رئاسية في سوريا في غضون 18 شهرا،وأوضح المبعوث الأممي أن المحادثات الحالية ستكون على ثلاث مراحل، وأنه يتوقع أن تكون هناك "خريطة طريق" وليس اتفاقا في نهاية الجولات الثلاث،وقال إن الجولة الأولى تنطلق اليوم وتستمر عشرة أيام وتليها استراحة لمدة تتراوح بين أسبوع وعشرة أيام في الـ24 من الشهر الجاري، وتعقد بعد ذلك الجولة الثانية لمدة أسبوعين، وتعقبها استراحة ثانية، على أن تعقد بعد ذلك المرحلة الثالثة،وأضاف أن الأمم المتحدة ستقوم برد القضية السورية إلى روسيا والولايات المتحدة ومجلس الأمن في حال لم تلمس استعدادا من الأطراف السورية للتفاوض،وحذر الموفد الدولي من اللجوء إلى ما تردد عن "خطة ب"، وهو الإشارة إلى عملية عسكرية محتملة قد تقوم بها بعض الدول في سوريا إذا بات فرض الحل السياسي للأزمة السورية معدوما،وقال دي ميستورا إن اللجوء إلى مثل هذه الخطة يعني العودة إلى حالة الحرب في سوريا. يذكر أن هدنة مؤقتة تسري في سوريا منذ الـ27 من الشهر الماضي، وتخللتها خروق كثيرة من قبل روسيا والنظام السوري.

•أكد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف أن بلاده مستعدة للتنسيق مع التحالف الدولي الذي تقوده الولايات المتحدة في سوريا لطرد تنظيم الدولة الإسلامية من مدينة الرقة،ونقلت وكالة إنترفاكس الروسية عن لافروف قوله خلال مقابلة مع تلفزيون "آر إي إن" إن الرقة في الجزء الشرقي من سوريا، والتحالف الدولي يعمل هناك في الأساس، مشيرا إلى أن موسكو مستعدة لتنسيق تحركاتها مع الأميركيين في هذه المنطقة،وأضاف أنه ربما لن يبوح بسر إذا قال إن الأميركيين اقترحوا تقسيم العمل في مرحلة ما، على نحو يركز فيه سلاح الجو الروسي على تحرير تدمر بينما يركز التحالف الدولي بدعم روسي على تحرير الرقة،وكان قائد العمليات الأميركية الخاصة الجنرال جوزف فوتل قال خلال جلسة استماع أمام لجنة القوات المسلحة في مجلس الشيوخ الأسبوع الماضي إن التحالف الدولي لا يخطط حاليا لاستعادة مدينة الرقة،وأضاف أن واشنطن لديها إستراتيجية للذهاب إلى الرقة وعزلها، لكن لا توجد خطط لاستعادة المدينة، ولا للسيطرة عليها.
وقبل ذلك توقع المتحدث باسم قوات التحالف الدولي لمحاربة تنظيم الدولة العقيد ستيف وارن أن تستغرق عملية تحرير مدينة الرقة من قبضة التنظيم أكثر من عام،وأضاف وارن أن تركيز القوات الأميركية ضد تنظيم الدولة في الرقة يتم من خلال محاصرتها عبر مهاجمة قياداته، واستهداف بعض خطوط الاتصال والإمدادات التي يمكن تعريفها بأنها الطرق المؤدية إلى داخل وخارج المدينة.
ويعتمد التحالف الدولي في عملياته البرية ضد تنظيم الدولة على قوات سوريا الديمقراطية، وهو تحالف من الجماعات المحلية التي تسيطر عليها وحدات حماية الشعب الكردية، لكن الرقة تقع خارج منطقة نفوذ الأكراد.

اقرأ المزيد
1 2 3 4 5

مقالات

عرض المزيد >
● مقالات رأي
٢٠ سبتمبر ٢٠٢٢
إعادة تشجير سورية ضرورة وطنية ومسؤولية يتحملها الجميع 
مازن باكير - مدير التدقيق الداخلي لمكاتب سورية في المنتدى السوري 
● مقالات رأي
١١ سبتمبر ٢٠٢٢
جمال ريان وأمثاله.. عندما تكون "دمائنا" حرية شخصية
أحمد أبازيد
● مقالات رأي
١٨ مارس ٢٠٢٢
الأحد عشر.. أعوام الثورة وإخوة يوسف
مطيع البطين - الناطق باسم المجلس الاسلامي السوري
● مقالات رأي
٢٦ فبراير ٢٠٢٢
بدايات شبكة شام الإخبارية ... الهدف والتأسيس حتى الانطلاقة
أحمد أبازيد
● مقالات رأي
٢ فبراير ٢٠٢٢
مجزرة حماة وتشويه التاريخ.. الكاتب "هاشم عثمان" نموذجاً
فضل عبدالغني - مدير الشبكة السورية لحقوق الانسان
● مقالات رأي
٣١ أغسطس ٢٠٢١
درعا البلد، التي استفرد بها النظام
عمر الحريري
● مقالات رأي
١٨ يوليو ٢٠٢١
بعد انحراف البوصلة ... لابد من "ثورة لتصحيح المسار" داخلياً
أحمد نور