شهيدة وجرحى حصيلة انفجار لغم بمدنيين قادمين من مناطق النظام عبر طرق التهريب ● أخبار سورية

شهيدة وجرحى حصيلة انفجار لغم بمدنيين قادمين من مناطق النظام عبر طرق التهريب

أعلنت فرق الدفاع المدني السوري "الخوذ البيضاء"، مقتل امرأة وإصابة مدنيين اثنين بجروح خطرة، اليوم الجمعة 23 أيلول إثر انفجار لغم أرضي بعدد من المدنيين على خطوط التماس مع قوات النظام، في قرية الفيخة قرب مدينة الباب شرقي حلب.

وقالت المؤسسة إلى الانفجار وقع أثناء قدومهم من مناطق سيطرة قوات النظام، وتمكنت فرق الدفاع بالتعاون مع الأهالي من انتشال الجثة، وإجلاء المصابين وأسعفتهما إلى مشفى مدينة الباب، كما قدمت الإسعافات الأولية لعائلة أصيبت بجروح طفيفة كانت نجت من الانفجار وتمكنت من إكمال سيرها.

وكانت أفادت مصادر إعلامية محلية اليوم الجمعة 23 أيلول/ سبتمبر، بأن عدة أشخاص بين مناطق سيطرة النظام والجيش الوطني شرقي حلب، تعرضوا لانفجار لغم أرضي في أحد طرقات "التهريب"، شرقي مدينة بزاعة قرب مدينة الباب بريف حلب الشرقي.

وأكدت المصادر وقوع ضحايا من العائلات، بين شهيد وجريح، كانت وجهتها من مناطق سيطرة النظام باتجاه مناطق سيطرة الجيش الوطني، في ظل عجز سحب الجثث في قرية "فيخة حمدان" بريف حلب، دون وجود حصيلة حول عدد الضحايا.

هذا وتشهد معابر التهريب بين مناطق سيطرة النظام ومناطق سيطرة للجيش الوطني بأرياف حلب نشاطا يوميا في عبور سيارات وأشخاص من وإلى المنطقتين، وطالما تصل عائلات من مناطق سيطرة النظام إلى الشمال السوري عبر منافذ التهريب غير الرسمية التي يشرف عليها شخصيات من فصائل "الوطني".