معلناً تأهيل منصة لتعبئة الغاز بشكل آلي .. النظام يخصخص إنتاج الأسطوانات
معلناً تأهيل منصة لتعبئة الغاز بشكل آلي .. النظام يخصخص إنتاج الأسطوانات
● أخبار سورية ٥ يناير ٢٠٢٣

معلناً تأهيل منصة لتعبئة الغاز بشكل آلي .. النظام يخصخص إنتاج الأسطوانات

أصدرت حكومة نظام الأسد اليوم الخميس 5 كانون الثاني/ يناير، بياناً أعلنت خلاله إعادة تأهيل منصة تعبئة الغاز الأتوماتيكية في حماة وسط سوريا، وأشارت إلى أن "حسين عرنوس"، وافق على إبرام عقود لشراء أسطوانات الغاز المنزلية مع شركات القطاع الخاص.

وحسب حكومة نظام الأسد فإنّ كوادر الشركة العامة لمحروقات حماة تمكنت من إعادة تأهيل منصة تعبئة الغاز الأتوماتيكية وإعادتها إلى الخدمة، بعد توقف لمدة عامين، ما ساهم في رفع الطاقة الإنتاجية من 4 آلاف حتى 10 آلاف أسطوانة يومياً.

ونقلت وكالة أنباء النظام "سانا"، عن "نزار أحمد"، مدير فرع المحروقات بحماة قوله إن "طواقم الصيانة في الشركة أنجزت عمليات إعادة التأهيل لمنصة وحدة تعبئة الغاز المنزلي، وشملت صيانة أجزاء إلكترونية وكهربائية وتبديل العاطلة منها، إضافة إلى إجراء صيانات معدنية للسيور الناقلة".

وذكر أن أعمال الصيانة استمرت على مدى 60 يوماً، وقامت كوادر الشركة أيضاً بإجراءات المعايرة والضبط الإلكتروني لكل أجهزة حقن المادة، وبفضل عملية التأهيل تمت إعادة تشغيل المنصة الأتوماتيكية والتشغيل التجريبي، ومن ثم التشغيل بالطاقة القصوى.

ووفقاً لرئيس قسم الغاز بمحروقات حماة "حسان يوسف"، أنه بفضل كوادر الشركة تم الانتقال من نظام الحقن والتعبئة اليدوي إلى نظام الحقن الأتوماتيكي، وهو ما سهل العمل وضمن وزناً نوعياً لمادة الغاز ضمن الأسطوانات وضاعف عمليات التعبئة يومياً، وبالتالي تخديم شريحة أوسع من المواطنين وتخفيض مدة استلام أسطوانة الغاز في المحافظة.

وحسب حكومة نظام الأسد فإن "عرنوس"، وافق توصيات اللجنة الاقتصادية المتضمنة السماح لوزارة النفط إبرام عقود لشراء أسطوانات الغاز المنزلية مع شركات القطاع الخاص المرخصة والقائمة لصناعة أسطوانات الغاز.

إضافة إلى استجرار كامل إنتاج مؤسسة معامل الدفاع من أسطوانات الغاز عند استئناف التصنيع، وإلغاء العمل بالحصر بالمؤسسة في الحصول على أسطوانات الغاز وذلك بهدف تأمين كامل الاحتياج من الأسطوانات وتغطية حاجة المواطنين منها، وفق نص البيان.

وكان كشف رئيس جمعية معتمدي غاز ريف دمشق "عدنان برغشة" أن هناك ارتفاعاً واضحاً في أسعار تعبئة الغاز المنزلي، ولفت إلى انخفاض إنتاج معمل غاز عدرا، وأكد عدم كفاية مخصصات المازوت لسيارات نقل الغاز والبالغة 42 لتراً لكل سيارة كل عشرة أيام.

هذا وزعم مصدر في وزارة النفط التابعة لنظام الأسد تحسن إنتاج معمل عدرا للغاز المنزلي والصناعي، عقب تجاوز مشكلة العمالة، وقدر الإنتاج اليومي 20 ألف أسطوانة وهناك طموح للوصول إلى 25 ألف يومياً، فيما كشف المسؤول الإعلامي "زياد غصن" في حديثه إلى موقع موالي للنظام عن تزايد إغلاق المنشآت الصناعية والورش الحرفية جراء نقص المحروقات.

الكاتب: فريق العمل

اقرأ أيضاً:

ـــــــ ــ