"غرينفيلد" تؤكد تخوفها من تعرض اللاجئين العائدين إلى سوريا للتعذيب والاحتجاز ● أخبار سورية

"غرينفيلد" تؤكد تخوفها من تعرض اللاجئين العائدين إلى سوريا للتعذيب والاحتجاز

عبرت المندوبة الأميركية الدائمة في الأمم المتحدة، عن مخاوف بلادها إزاء "التقارير الموثوقة" التي تؤكد بأن اللاجئين العائدين إلى سوريا يواجهون التعذيب والاحتجاز التعسفي والاختفاء القسري.

وقالت "عربت "ليندا توماس غرينفيلد"، في إحاطة بمجلس الأمن، إن "الظروف داخل سوريا ليست آمنة لعودة اللاجئين على نطاق واسع"، في وقت دعت المجتمع الدولي إلى الانضمام إلى بلادها للحفاظ على دعم السوريين والمجتمعات التي تستضيفهم.

وفي سياق كلمتها، وجهت المسؤولة الأمريكية، الشكر والامتنان إلى الدول التي تستضيف اللاجئين منها "تركيا ولبنان والأردن والعراق ومصر"، لمواصلتها توفير الملاذ الآمن لحوالي ستة ملايين لاجئ سوري.

وطالبت المندوبة الأمريكية، مجلس الأمن بـ "تنحية السياسة جانباً، والقيام بالشيء الصحيح من خلال تمديد ولاية الأمم المتحدة للمساعدات عبر الحدود إلى سوريا في كانون الثاني (يناير) المقبل عندما تنتهي صلاحيتها".

وأشارت في ختام حديثها إلى أن "الاحتياجات الإنسانية في سوريا اليوم أشد من أي وقت مضى"، مشددة على أن الأمم المتحدة وشركاؤها لا يستطيعون تلبية تلك الاحتياجات دون استمرار الوصول عبر الحدود إلى السكان.