أوقع قتلى وجرحى .. "الجيش الوطني" ينسف مبنى لقوات الأسد شرقي حلب ● أخبار سورية

أوقع قتلى وجرحى .. "الجيش الوطني" ينسف مبنى لقوات الأسد شرقي حلب

تمكنت فصائل تابعة للجيش الوطني السوري، من نسف مبنى تتحصن بداخله قوات الأسد وعدد من القناصة التابعين للنظام على جبهة تادف بريف حلب الشرقي، ما أدى إلى مقتل وجرح عسكريين للنظام في المكان المستهدف.

وأعلن "الفيلق الثالث"، التابع للجيش الوطني عبر معرفاته الرسمية عن قيام وحدات الهندسة في الفيلق بالتسلل إلى المبنى المشار إليها فجر اليوم الإثنين، ونسفه بعملية نوعية كبدت قوات الأسد خسائر بشرية ومادية.

وبثت معرفات الجيش الوطني مقطعاً مصوراً يظهر لحظة تفجير "مبنى كانت تتمركز به قوات ميليشيا نظام الأسد الإرهابية وقناصته على جبهة تادف بريف حلب الشرقي، ما أسفر عن وقوعهم بين قتيل وجريح"، وفق بيان رسمي.

وقالت وسائل إعلام ناطقة باللغة الفارسية وتتبع لميليشيات إيرانية إن الفصائل السورية قامت اليوم بتفجير مقرا لجيش النظام السوري في تادف قرب مدينة الباب، دون أن تكشف هذه المصادر وكذلك إعلام نظام الأسد عن حجم الخسائر الناجمة عن الاستهداف.

وفي مطلع أيلول/ سبتمبر الجاري تمكن الثوار من تدمير مدفع رشاش عيار 23 لميليشيات النظام على جبهة مدينة تادف بريف حلب الشرقي، وبث ناشطون مشاهد مصورة تظهر لحظة تدمير المدفع شرقي حلب.

وفي آب/ أغسطس الماضي، أعلن الجيش الوطني عن استهداف تجمع لميليشيات النظام على جبهة تادف بريف حلب الشرقي بالأسلحة الخفيفة والمتوسطة، ما أدى إلى مقتل ضابط وعدة عناصر وقتذاك.

هذا وشهدت جبهة مدينة تادف بريف حلب الشرقي خلال الفترة الماضية، اشتباكات عنيفة بين فصائل الثوار من جهة وميليشيات النظام من جهة أخرى، يتخللها عمليات قصف مدفعي وتحليق لساعات طويلة لطيران الاستطلاع التابع للنظام في أجواء المنطقة.