"المصالحة الروسية" يكشف خسائر النظام بآخر قصف إسرائيلي غربي دمشق ● أخبار سورية

"المصالحة الروسية" يكشف خسائر النظام بآخر قصف إسرائيلي غربي دمشق

أعلن أوليغ إيغوروف نائب رئيس "المركز الروسي للمصالحة في سوريا"، أن الدفاعات السورية أسقطت صاروخين مجنحين و4 صواريخ موجهة أطلقتها "إف 16" إسرائيلية على مطاري دمشق، والديماس غربي دمشق.

وأوضح اللواء أوليغ إيغوروف، أن القصف الإسرائيلي طال رادارا تابعا لمنظومة الدفاع الجوي السورية، ومدرج مطار الديماس العسكري غربي دمشق، ولفت إلى أن "الضربات الجوية الإسرائيلية دمرت رادار "YLC-6M" تابعا لمنظومة الدفاع الجوي السورية، وهو صيني الصنع، وتستخدمه بلدان عدة في إطار دفاعاتها الجوية، بينها إيران وسوريا.

وتحدث المسؤول الروسي عن أضرار كبيرة لحقت بمدرج مطار الديماس، في وقت ذكرت وكالة "سانا" يوم الجمعة، أن "الدفاعات السورية تصدت لعدوان إسرائيلي بالصواريخ في أجواء دمشق والمنطقة الجنوبية".

وكان شن الطيران الإسرائيلي غارات جوية على مواقع قوات الأسد والميليشيات الإيرانية في محيط مطار دمشق الدولي، وقال نظام الأسد إن "العدو الإسرائيلي" نفذ مساء الجمعة "عدوانا جويا" برشقات من الصواريخ من اتجاه شمال شرق بحيرة طبريا مستهدفا بعض النقاط في محيط مدينة دمشق.

وزعم نظام الأسد تصدي دفاعاته الجوية لـ "صواريخ العدوان"، وإسقاط معظمها، مؤكدا أن الخسائر اقتصرت على الماديات، ونشر ناشطون صورا تظهر بقايا صواريخ دفاع جوي أطلقتها قوات الأسد، وسقطت على منازل المدنيين في منطقة الديماس بريف دمشق الغربي.

وسبق أن نقلت صحيفة "نيويورك تايمز" عن مسؤولين بارزين قولهم إن روسيا سحبت في الآونة الأخيرة قوات ومعدات عسكرية حساسة من سوريا، ما يزيح إحدى العقبات أمام دعم إسرائيل لأوكرانيا.

وقالت الصحيفة نقلا عن مسؤول إسرائيلي إن روسيا نقلت قادة عسكريين من سوريا إلى أوكرانيا، مشددة على أن مشاركة روسيا في إدارة العمليات بسوريا تقلصت ومنها التنسيق العسكري مع إسرائيل.