رفعوا راية الثورة السورية ... متظاهرون في "جاسم" يطالبون بإسقاط الأسد والإفراج عن المعتقلين ● أخبار سورية ٢١ ديسمبر ٢٠٢٢

رفعوا راية الثورة السورية ... متظاهرون في "جاسم" يطالبون بإسقاط الأسد والإفراج عن المعتقلين

خرج العشرات من المدنيين في مدينة جاسم بريف درعا بمظاهرة للمطالبة بإسقاط نظام الأسد، والكشف عن عن مصير المعتقلين في السجون، وإطلاق سراحهم.

وردد المتظاهرون شعارات الثورة السورية الأولى: "حرية للأبد غصباً عنك يا أسد" و "سوريا لينا وما هي لبيت الأسد" و "الشعب يريد اسقاط النظام" و "بدنا المعتقلين".

ورفع المتظاهرون أعلام الثورة السورية بالقرب من مقر ميليشيا الأمن العسكري في المركز الثقافي في المدينة.

وقال ناشطون في "تجمع أحرار حوران" أن الأهالي رفعوا لافتات كتب عليها "لأجل المعتقلين سنخرج كل يوم"، "معتقلينا سر صمودنا وبقاءنا"، "الحرية للمعتقلين".

ودعا المتظاهرون في مدينة جاسم باقي مدن وبلدات محافظة درعا للخروج في مظاهرات شعبية نصرةً للمعتقلين، وللمطالبة بإيقاف الاعتقالات التعسفية التي تمارسها أجهزة النظام والميليشيات المحلية المدعومة من إيران.

وتأتي المظاهرة الشعبية في مدينة جاسم استجابةً لدعوات أطلقها أبناء المدينة يوم أمس الثلاثاء، دعوا فيها إلى التجمّع في الساحة العامة في الساعة الواحدة من ظهر اليوم.

وكان مكتب توثيق الشهداء في درعا قد وثق ما لا يقل عن 17 معتقلا ومختطفا خلال الشهر المنصرم، تم إطلاق سراح 5 منهم في وقت لاحق.

وأشار المكتب إلى أن ثلاثة أفرع أمن بالإضافة لفرع الأمن الجنائي تورطت في عمليات الاعتقال، على التوزع التالي: 5 معتقل لدى فرع الأمن الجنائي ، 5 معتقل لدى شعبة المخابرات العسكرية، 4 معتقل لدى فرع أمن الدولة، و 3 معتقل لدى فرع المخابرات الجوية.

كما وثق المكتب استمرار قوات النظام في عمليات اعتقال أعداد من مقاتلي فصائل المعارضة سابقا، حيث وثق القسم 4 منهم.

وأخيرا، نوه المكتب أن الأعداد الحقيقية للمعتقلين خلال هذا الشهر هي أعلى مما تم توثيقه، حيث واجه المكتب رفض وتحفظ العديد من عائلات المعتقلين عن توثيق ببيانات ذويهم نتيجة مخاوفهم من الوضع الأمني الجديد داخل محافظة درعا.

الكاتب: فريق العمل

اقرأ أيضاً:

ـــــــ ــ