النظام أقر بمقتل 3 عناصر .. مصرع 13 عسكرياً من قوات الأسد إثر الغارات الإسرائيلية ● أخبار سورية

النظام أقر بمقتل 3 عناصر .. مصرع 13 عسكرياً من قوات الأسد إثر الغارات الإسرائيلية

قالت مصادر إعلامية موالية لنظام الأسد إن عدد القتلى من ميليشيات النظام جراء الغارات الإسرائيلية فجر اليوم الجمعة على مواقع بريف دمشق، وصل إلى 13 قتيلاً، رغم أن الحصيلة المعلنة عبر إعلام النظام الرسمي زعمت مصرع 3 عناصر فقط.

وفي التفاصيل عرف من بين القتلى النقيب "مجد عساف"، المنحدر من منطقة بانياس بريف طرطوس، يضاف إلى ذلك "محمد عباس ومصطفى القطان وحسام المحسن وعباس موسى وحيدر حيدر"، جرّاء الغارات الإسرائيلية على مواقع للنظام بدمشق.

وأكدت مصادر إعلامية مقربة من نظام الأسد أن عدد القتلى بلغ 13 عسكريا بينهم ضباط، ويأتي ذلك بعد أن شنت طائرات إسرائيلية غارات طالت مواقع ميليشيات النظام وإيران بمحيط دمشق، فيما أعلن إعلام تابعة النظام الرسمي مقتل 3 عسكريين وجرح 7 آخرين جراء الغارات.

وفي سياق منفصل لقي العسكري في قوات الأسد "هادي نصور"، مصرعه وذكرت مصادر إعلامية موالية إنه توفي جراء أزمة قلبية، وينحدر "نصور"، من قرية "عناب" في الغاب بريف حماة الغربي، يضاف إلى ذلك في الشبيح "معلا دربولي" المنحدر من قرية "كفرنان"، شمالي حمص بظروف غامضة.

في حين نعت صفحات إخبارية موالية لنظام الأسد العسكري "رأفت الجواد"، برصاص مجهولين على الطريق الواصل بين مدينتي جاسم وانخل بريف محافظة درعا، ويوم أمس قتل ضابطان وعنصر في استهداف سيارة تتبع لفرع الأمن الجنائي لدى النظام بريف درعا.

هذا ورصدت شبكة "شام" الإخبارية، قبل أيام مصرع عسكريين من قوات الأسد في مناطق متفرقة من ريف حلب الغربي، وأرياف دير الزور والرقة ضمن البادية السوريّة، في حين تمنت الفصائل العسكرية من قنص عنصرا من قوات الأسد على محور معرة موخص بريف إدلب الجنوبي.

وتجدر الإشارة إلى أن ميليشيات النظام تتكبد قتلى وجرحى بينهم ضباط وقادة عسكريين بشكل متكرر، وتتوزع أبرزها على جبهات إدلب وحلب واللاذقية، علاوة على الهجمات والانفجارات التي تطال مواقع وأرتال عسكرية في عموم البادية السورية.