"الإدارة الذاتية" تنفي عقد أي لقاءات سياسية مع حكومة الأسد بدمشق ● أخبار سورية

"الإدارة الذاتية" تنفي عقد أي لقاءات سياسية مع حكومة الأسد بدمشق

نفت "الإدارة الذاتية لشمال وشرق سوريا"، التابعة لميليشيا "قوات سوريا الديمقراطية"، صحة الأنباء عن لقاءات بين الإدارة، و"مجلس سوريا الديمقراطية" (مسد) من جهة، وحكومة النظام من جهة أخرى.

وقالت الإدارة في بيان إن "البعض ذهب نحو تجاوز اللقاءات، والحديث عن شروط ونقاط خلافية وما شابه"، وذكر أنه "في الوقت الذي نؤكد فيه بأننا ملتزمون بمبادئ الحوار الوطني لما يضمن الاستقرار والتفاهم السوري- السوري، فإننا نؤكد بأنه لم تحدث أية لقاءات سياسية بيننا وبين دمشق".

ولفت بيان الإدارة، إلى "وجود تفاهم بين "قوات سوريا الديمقراطية" وجيش النظام في كوباني (عين العرب)، ومنبج، ضمن تفاهم واتفاقية حفظ الحدود عام 2019 فقط"، مشدداً على أن "كل ما يتم تناوله خارج الإطار الرسمي باسم "الإدارة الذاتية" و"مجلس سوريا الديمقراطية" لا أساس له من الصحة".

وفي وقت سابق، قال "مظلوم عبدي" القائد العام لميليشيا قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، في تغريدة عبر "تويتر"، إن تركيا كثفت من هجماتها بالطائرات المسيرة على أهداف في شمال وشرق سوريا، محذراً من أن ذلك يهدد أمن المنطقة.

وكشف عبدي عن أن هجمات المسيرات التركية أسفرت منذ 20 من الشهر الحالي، عن مقتل تسعة مقاتلين من "قسد" وأربعة عناصر من قوى الأمن الداخلي (الأسايش)، في وقت تتواصل التهديدات التركية بشن عملية عسكرية على مناطق منبج وتل رفعت، وسط تصعيد واضح في القصف.

وتصاعدت حدة الضربات التركية المركزة الجوية منها والأرضية، ضد مواقع ميليشيا قوات سوريا الديمقراطية بمناطق شمال وشرق سوريا، خلال الآونة الأخيرة، وشهدت تصعيد تركي من خلال المسيرات التي استهدفت سيارات عسكرية لقيادات من قوات سوريا الديمقراطية في عين العرب وريف الحسكة، طالت قياديين وخلفت عدد من القتلى في صفوفهم، تزامناً مع قصف مدفعي عنيف يطال مواقع "قسد" يومياً شمال وشرقي سوريا.