مسؤول إيراني ينفي استبدال القوات الروسية في سوريا بأي قوات إيرانية ● النشرات الساعية
مسؤول إيراني ينفي استبدال القوات الروسية في سوريا بأي قوات إيرانية

نفى "وحيد جلال زاده" رئيس لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية في المجلس الإيراني، التقارير التي تحدثت عن استبدال القوات الروسية في سوريا بقوات إيرانية، واصفاً إياها بـ "كاذبة"، في وقت أكد استمرار بلاده بدعم النظام السوري.

وقال زاده، في حديث لقناة "العالم" الإيرانية، إن "روسيا وإيران كانتا موجودتين في هذا البلد بدعوة من الحكومة الشرعية في سوريا، لذلك لن نأخذ مكان دولة ولن تحل محلنا دولة"، نافياً أن يكون الإيرانيون أو القوات الموالية للنظام السوري قد انتشروا مكان الروس.

وأضاف: "لقد كانت بيننا وسوريا علاقة واسعة جداً وعميقة، فقد جاءت روسيا لمساعدة جبهة المقاومة، ونحن نرحب كلما دعتنا سوريا لنكون أكثر حضوراً"، ولفت إلى زيارة بشار الأسد الأخيرة إلى طهران، ووصفها بأنها كانت "إيجابية للغاية".


وقال: "على سبيل المثال، لدينا مشكلة في مسألة العبور البري إلى سوريا، يجب حلها، وتم التوصل إلى اتفاقيات، وقدمنا تقارير خلال الزيارة"، ورأى المسؤول الإيراني أن المشكلة لم توضح، "لكن الحل قد يكون من خلال العراق، لأن إيران تنقل السلاح عبر العراق الى سوريا ولبنان".


وسبق أن قال وزير الخارجية الروسي، سيرغي لافروف، إن القوات الروسية باقية في سوريا لأنها موجودة هناك بطلب من "حكومتها الشرعية"، مؤكداً دعم بلاده للنظام السوري، بالتزامن مع تقارير غربية تتحدث عن انسحاب تدريجي روسي بسبب أزمة أوكرانيا.

وأوضح لافروف: "نحن هناك بناء على طلب الرئيس الشرعي للجمهورية العربية السورية، الحكومة الشرعية لذلك البلد، نحن هناك في حالة امتثال كامل للمبادئ المنصوص عليها في ميثاق الأمم المتحدة. ونحن نؤدي المهام التي حددها مجلس الأمن في القرار 2254. وسنلتزم بهذا الخط في المستقبل أيضا".