صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
● تقارير اقتصادية ٢٥ يناير ٢٠٢٣

تقرير شام الاقتصادي 25-01-2023

شهدت الليرة السورية اليوم الأربعاء حالة من الاستقرار النسبي، دون أن ينعكس إيجابيا على واقع تردي الأوضاع المعيشية والاقتصادية وغلاء الأسعار المتصاعد في عموم سوريا.

وتراوحت الليرة السورية مقابل الدولار بدمشق بين سعر 6,650 للشراء وسعر 6,710 للمبيع، حسب موقع "الليرة اليوم"، الذي أكد أن صرف الليرة السورية لم يسجل تراجع أو تحسن في ظل حالة الاستقرار النسبي.

وسجلت الليرة مقابل اليورو سعرا قدره 7303 للشراء، 7233 للمبيع، فيما تراوح الدولار في حلب ما بين 6,650 للشراء، و 6,710 للمبيع، مطابقا لأسعار الدولار بدمشق.

في حين يسجل سعر صرف الدولار الواحد في حمص وسط سوريا 6700 ودير الزور 6750 والحسكة 6725 وفي محافظة إدلب شمال غربي سوريا سجل 6760 ليرة سورية، وفق موقع اقتصاد المحلي.

وفي إدلب أيضاً، تراوح صرف الليرة التركية ما بين 350 ليرة سورية للشراء، و360 ليرة سورية للمبيع، وتراوح سعر صرف التركية مقابل الدولار ما بين 18.71 ليرة تركية للشراء، و18.81 ليرة تركية للمبيع.

وسجل سعر غرام الذهب مستوى غير مسبوق لم يسجله مسبقاً في سوريا خلال نشرة يوم أمس، وقال رئيس الجمعية الحرفية للصياغة وصنع المجوهرات غسان جزماتي إن السبب الرئيسي لارتفاع سعر الذهب هو ارتفاع سعر الأونصة عالمياً.

وذكر "جزماتي"، أن سعر الأونصة تجاوز 1940 دولاراً أمريكياً، مؤكداً أن ارتفاع سعر الذهب ليس سببه ارتفاع سعر الصرف كون أغلب الشركات الأوروبية تشتري ذهباً بالأرباح، ويُعتبر ارتفاع سعر الذهب حقيقياً وليس وهمياً.

ولفت جزماتي إلى أن إقبال الناس على الذهـب جيد، مبيناً أن نسبة كبيرة من السوريين يشترون الليرات الذهبية، وهذا يعني أنه للادخار، وقدر نسبة شراء الذهـب أكبر بكثير من نسبة المبيع، منوّهاً بأن نسبة الشراء تقارب 80%، ونسبة المبيع نحو 20%.

وبحسب رئيس جمعية الصاغة التابعة لنظام الأسد فإن سعر غرام الذهب عيار 21 قيراطاً سجل أمس الثلاثاء 352 ألف ليرة للمبيع، 351500 ليرة للشراء، وبلغ سعر الغرام عيار 18 قيراطاً 301714 ليرة للمبيع، و 301214 للشراء.

وأضاف، أن لأول مرة في تاريخ سوريا يصل سعر الذهب إلى هذا الحد من الارتفاع، كما ارتفع سعر الليرة الذهبية عيار 21 قيراطاً لـ 3050000، بينما بلغ سعر الأونصة عيار 995 قيراطاً 13100000 ليرة سورية.

وتشدد جمعية الصاغة باستمرار على ضرورة الالتزام بالتسعيرة الصادرة عن الجمعية والمخالف يتعرّض للمساءلة القانونية وإغلاق المحل، مضيفة “يمكن مراجعة أي مديرية تموين في أي محافظة وتقديم شكوى أو مراجعة أي مركز للجمعية في أي محافظة”.

بالمقابل أعلن "مصرف الوطنية للتمويل الأصغر"، لدى نظام الأسد عن رفع سقف القروض الممنوحة من قبله لأصحاب المشاريع الصغيرة ومتناهية الصغر من 18 مليون ليرة سورية إلى 30 مليون ليرة سورية، لفترات سداد تصل إلى عشر سنوات.

وقال مصرف النظام المركزي إنه أصدر تعميما يتضمن توجيه كافة المصارف العاملة في سوريا لاتخاذ الإجراءات اللازمة بتبسيط عملية فتح الحسابات الجديدة أو تفعيل الحسابات الجامدة بالسرعة الممكنة، وتعديل السياسات والإجراءات المعتمدة لديها وفقاً لذلك.

في حين صرح مدير السورية للتجارة زياد هزاع بأن نسب توزيع المواد المقننة بالدورة الحالية 13% من أصل 4 ملايين بطاقة، وهي نسبة مقبولة ضمن المرحلة الأولى من التوزيع.

ولفت إلى حصول بعض المعوقات في المحافظات نتيجة انقطاع التيار الكهربائي وخاصة في حمص، وعدم قدرة المواطنين على التسجيل والحصول على مخصصاتهم، وجرى تسيير سيارات جوالة لتوزيع المخصصات.

وزعم أن هناك إقبالاً كبيراً على التسجيل على المتة نتيجة انقطاع المادة، ولكن الكميات المتوفرة لا تغطي حاجة 4 ملايين بطاقة، وبدأ التوزيع في أربع محافظات والتي تعتبر الأكثر استهلاكاً، ومع الوقت وتوفر الكميات ستطرح في باقي المحافظات.

وأشار إلى أنه جرى الاتفاق مع الشركة المنتجة على هذا الأمر، وحول توفر السكر، قال أنه عادةً ما يكون هناك نقص بكميات السكر نتيجة توقف عمل المعمل، وجرى طرح كميات خارج البطاقة بكمية 6 آلاف طن، وزعت خلال الفترة الماضية.

وحسب "هزاع"، ساهم العرض الذي عملت عليه السورية للتجارة بتلبية احتياجات الناس، وذكر أن الزيت الذي يوزع على البطاقة بعضه ينتج محلياً وجزءاً آخراً مستورد، والكميات ترد تباعاً، لتوزع مع السكر والرز، وفق زعمه.

هذا وشهدت الليرة السورية هبوطاً متسارعاً بقيمتها وسعر صرفها أمام الدولار الأمريكي وبقية العملات العربية والأجنبية خلال تعاملات الأيام والأسابيع القليلة الماضية، الأمر الذي طرح العديد من إشارات الاستفهام حول أسباب ذلك ومدى قدرة مصرف النظام المركزي على التدخل وفقاً للتقارير وحسب العديد من المحللين والخبراء الاقتصاديين.

الكاتب: فريق العمل

اقرأ أيضاً:

ـــــــ ــ