تقرير شام الاقتصادي 22-11-2022 ● تقارير اقتصادية

تقرير شام الاقتصادي 22-11-2022

شهدت الليرة السورية اليوم الثلاثاء 22 تشرين الثاني/ نوفمبر، حالة من التراجع سعر صرف الليرة السورية، في عموم البلاد، بنسب متفاوتة، حيث سجلت ارتفاعات متفاوتة للدولار، وفقا لما رصدته شبكة شام الإخبارية نقلا عن مواقع ومصادر اقتصادية متطابقة.

وحسب موقع "الليرة اليوم"، سجلت الليرة السورية مقابل الدولار في دمشق سعر للشراء 5400 وسعر 5440 للمبيع، وسجلت مقابل اليورو سعر 5546 للشراء، 5592 للمبيع، بتراجع يقدر بنسبة 1.43 بالمئة.

وتسجل الليرة انخفاضاً متواصلاً، مقابل الدولار والعملات الأجنبية الرئيسية في عموم سوريا، في محافظة حلب تراوح سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي، ما بين 5410 للشراء، و 5430 للمبيع.

وبلغ سعر الليرة مقابل الدولار بمدينة إدلب سعر 5500 للشراء، و 5510 للمبيع، وتراوحت الليرة التركية ما بين 288 ليرة سورية للشراء، و292 ليرة سورية للمبيع، والليرة التركية متداولة في المناطق المحررة شمال سوريا وينعكس تراجعها أو تحسنها على الأوضاع المعيشية بشكل مباشر.

ويوجد في سوريا أكثر من سعر صرف لليرة، حيث يصدر مصرف النظام عدة نشرات لسعر صرف الليرة، منها للمصارف والصرافة، إضافة لسعر خاص بالحوالات الشخصية وآخر بالجمارك ودفع البدلات، وتعتمد الفعاليات التجارية على سعر صرف السوق السوداء بشكل غير رسمي في تسعير البضائع والمنتجات.

من جانبها أبقت جمعية الصاغة والمجوهرات التابعة لنظام الأسد في دمشق، تسعيرة الذهب الرسمية، مستقرة دون تعديل وفق بيان نشرته ظهيرة اليوم الثلاثاء وذلك لليوم الخامس على التوالي.

وحسب الجمعية الحرفية للصياغة بقي غرام الـ 21 ذهب، بـ 256500 ليرة شراءً، 257000 ليرة مبيعاً، كما بقي غرام الـ 18 ذهب، بـ 219786 ليرة شراءً، 220286 ليرة مبيعاً.

ولا يلتزم معظم الصاغة في مناطق سيطرة النظام بالتسعيرة الرسمية نظراً لأنها غير متناسبة مع سعر الصرف الرائج للدولار في السوق السوداء. كما وأنهم يحصلون على أجرة صياغة يتفاوضون حول قيمتها مع الزبائن.

وحسب تصريحات "فيصل المقداد"، وزير خارجية نظام الأسد فإن الهند قدمت لحكومة الأخير خطاً ائتمانياً بقيمة 280 مليون دولار لبناء محطة للطاقة ومصنع للصلب، ووصف دعم الهند بغير المحدود، وجاءت تصريحاته على هامش زيارة إلى الهند.

وكشف معاون وزير السياحة "غياث الفراح"، أن وضع رسوم على مشاهدة المباريات أمر مخالف وأي مطعم أو كافيه يدرج ضمن الفاتورة "رسم مشاهدة مباراة" سيخالف بغرامة مالية كبيرة، مشيراً إلى أنه يمكن للمواطنين الشكوى على رقم مخصص.

وأكد أنه لا يمكن لأي منشأة إلزام الزبائن بطلب معين خلال فترة حضور المباراة، وإنما حسب رغبة الشخص، ويعتبر الإلزام مخالفة، خاصة أن وقت المباراة لا يتجاوز الساعتين، إلا بحال كان هناك عرض يقدمه المكان بسعر مخفض فالأمر يعتبر نظامياً، منوهاً إلى أن الوزارة عممت بتكثيف الجولات الرقابية على المطاعم خلال فترة المونديال.

وحول أسعار الأراجيل ذكر أنها محددة وفقاً لسوية النجوم التي يصنف بها المقهى، وتتراوح بين 4500 – 8000 ليرة وأي سعر أعلى يعتبر مخالفاً، وبالنسبة لـ "النربيج الصحي" المستخدم أوضح أنه أصبح اختيارياً ولكن حتى الآن لم يصدر قرار يلغي الإلتزام به، حيث ما زال بعض الزبائن يرغبون باستخدامه.

بالمقابل أكد عضو المكتب التنفيذي في اتحاد الحرفيين المشرف على جمعية اللحامين بدمشق إدمون قطيش، ارتفاع أسعار الذبائح (العجل والخروف) بنحو 1200 ليرة سورية للكيلو الواحد، ليصل سعر كيلو الخروف (قائم) لقرابة 16 ألف ليرة سورية، و 14000 ليرة سورية للعجل.

وأفاد بأن استهلاك دمشق من اللحوم بلغ حالياً نحو 2500 رأس غنم و60 رأس عجل يومياً، مشيرا الى أن تحديد نسبة الدهن في نشرات التسعير التموينية جاء بهدف ضبط الأسعار بحيث يتمكن المواطن من تحديد النسبة التي يراها مناسبة.

يذكر أن آخر تسعيرة نظامية للحوم الحمراء صدرت عن مديرية الأسعار بوزارة التجارة الداخلية بتاريخ 29 حزيران، وحددت سعر لحم الغنم المسوف بنسبة الدهن 50% بـ 26000 ولحم العجل المسوف 19000، و كيلو هبرة غنم عواس نسبة دهن 25% بـ 32500، وكيلو هبرة لحم عجل 29500، أما كيلو هبرة لحم بقر فقد تم تسعيره بـ 24000.

هذا وتوقع تقرير اقتصادي وصول الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي إلى 5 آلاف ليرة سورية مقابل الدولار الواحد، وهي القيمة التي سوف تستقر عندها حتى نهاية العام الجاري 2022، هذا ويرافق انهيار قيمة الليرة ارتفاعاً كبيراً في أسعار السلع والمواد الغذائية، وباتت تسجل السوق الرائجة أكثر من 5,500 ليرة سورية للدولار الواحد.

ويرافق انهيار قيمة الليرة السورية ارتفاعاً كبيراً في أسعار السلع والمواد الغذائية، لا سيّما في مناطق سيطرة النظام، فيما يستمر المصرف المركزي، في تحديد سعر 3,015 ليرة للدولار الواحد، بوصفه سعراً رسمياً معتمداً في معظم التعاملات، فيما يحدد صرف دولار الحوالات بسعر 3,000 ليرة سورية، ودفع بدل الخدمة الإلزامية بسعر 2,800 ليرة سورية.