تقرير شام الاقتصادي 22-10-2022 ● تقارير اقتصادية

تقرير شام الاقتصادي 22-10-2022

 جددت الليرة السورية اليوم السبت 22 تشرين الأول/ أكتوبر، تراجعها خلال تداولات سوق الصرف والعملات الرئيسية في سوريا، وفقا لما رصدته شبكة شام الإخبارية نقلا عن مواقع ومصادر اقتصادية متطابقة.

وبحسب موقع "الليرة اليوم"، الاقتصادي سجلت الليرة السورية اليوم مقابل الدولار في دمشق سعر للشراء 5090 وسعر 5060 للمبيع، وسجلت مقابل اليورو سعر 5020 للشراء، 4986 للمبيع، بتراجع يقدر بنسبة 0.39 بالمئة.

ووصل في محافظة حلب، سعر صرف الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي، سعر 5050 للشراء، و 5030 للمبيع، وسجلت أمام اليورو 5010 للشراء ،و 4996 للمبيع حيث شهدت الليرة اليوم انخفاضا في قيمتها أمام سلة العملات الأجنبية الرئيسية.

وأبقت جمعية الصاغة في دمشق، تسعيرة الذهب دون تعديل وبقي غرام الـ 21 ذهب، بـ 227500 ليرة شراءً، 228000 ليرة مبيعاً، كما بقي غرام الـ 18 ذهب، بـ 194928 ليرة شراءً، 195428 ليرة مبيعاً.

ويحصل باعة الذهب في مناطق سيطرة النظام على أجرة صياغة يتفاوضون حول قيمتها مع الزبائن، بصورة تضمن لهم تحصيل سعر يتناسب مع سعر الصرف المحلي للدولار، نظراً لأن التسعيرة الرسمية، في معظم الأحيان، لا تكون واقعية.

فيما قررت وزارة الاقتصاد والتجارة الخارجية التابعة لنظام الأسد تحدد السعر التأشيري للبراد أو حاوية الحمضيات المصدرة بمبلغ 2,000 دولار أمريكي، وذلك بقرار نقلته وسائل إعلام تابعة للنظام اليوم السبت.

في حين أعلن مدير التجارة الداخلية وحماية المستهلك في اللاذقية "أحمد زاهر" ضبط 41 مخالفة في أسواق المحافظة خلال الساعات الـ24 الماضية، ولفت إلى مخالفة 4 مخابز في المدينة والغرامات تتجاوز 5 ملايين ليرة سورية.

وحدد مجلس محافظة دمشق لدى نظام الأسد 10 مواقع موزعة في المدينة لإحداث مراكز بيع مؤهلة (أكشاك)، على أن تخصص نسبة 35% من هذه المراكز لذوي قتلى وجرحى النظام المقيمين حصراً في دمشق ممن لم يستفيدوا من أية مزايا في "محافظة دمشق" أو أي محافظة أخرى.

بالمقابل خفضت شركة ايماتيل أسعارها على جميع الأجهزة المباعة في صالاتها، بنسب لا تقل عن 30%، عن السعر الذي حددته الشركة منذ عرض الموبايل، ومنذ خفض الأسعار، أعادت الشركة نشر منشور أكثر من مرة كتبت فيه "كسرنا الأسعار على جميع الأجهزة بكفالة إيماتيل".

ولفت موقع اقتصاد المحلي إلى تسرع العديد من المحللين بتقديم تنبؤات مرعبة عن واقع الليرة السورية حتى نهاية العام الجاري، وذلك في أعقاب خسارتها لجزء كبير من قيمتها في غضون أسبوعين، بعد قرار المركزي برفع سعر صرف دولار الحوالات بمقدار 200 ليرة سورية.

وأشار إلى أن سعر صرف الليرة في السوق السوداء نهاية العام الماضي ومطلع العام الجاري، كان بحدود 3600 ليرة مقابل الدولار الواحد، ما يعني أن الليرة فقدت حتى اليوم نحو 38 بالمئة من قيمتها وفقاً لسعر الصرف الحالي، الذي يراوح قرب 5 آلاف ليرة مقابل الدولار الواحد.

ونوه إلى أن هذه المتغيرات تشير إلى أن وضع الليرة السورية سوف يظل محافظاً على مستواه بين 5 إلى 5500 ليرة حتى نهاية العام الجاري، وقد تصل إلى 6 آلاف ليرة في حال ارتفع سعر صرف الدولار في أعقاب رفع منتظر لأسعار الفائدة الأمريكية في شهر كانون الأول القادم، لكن في المجمل، نحن بانتظار أن تصدر أرقام موازنة العام 2023 ويتم العمل بها.

هذا وشهدت الليرة السورية هبوطاً متسارعاً بقيمتها وسعر صرفها أمام الدولار الأمريكي وبقية العملات العربية والأجنبية خلال تعاملات الأيام والأسابيع القليلة الماضية، الأمر الذي طرح العديد من إشارات الاستفهام حول أسباب ذلك ومدى قدرة مصرف النظام المركزي على التدخل وفقاً للتقارير وحسب العديد من المحللين والخبراء الاقتصاديين.