تقرير شام الاقتصادي 21-01-2023 ● تقارير اقتصادية

تقرير شام الاقتصادي 21-01-2023

سجّلت الليرة السورية خلال افتتاح اليوم السبت، حالة من التراجع حيث سجل الدولار الأمريكي في بعض المناطق 6,600 ليرة سورية، وفقا لما رصدته شبكة شام الإخبارية نقلا عن مواقع ومصادر اقتصادية متطابقة.

وبحسب موقع "الليرة اليوم"، الاقتصادي سجلت الليرة السورية اليوم مقابل الدولار في دمشق سعر للشراء 6,530 وسعر 6,600 للمبيع، وسجلت مقابل اليورو سعر 7,078 للشراء، 7,170 للمبيع، بتراجع يقدر بنسبة 1.26 بالمئة.

وفي حلب، تراوح سعر صرف الليرة مقابل الدولار ما بين 6,540 للشراء، و 5,650 للمبيع، وسجلت أمام اليورو 7,150 للشراء، و 7,210 للمبيع حيث شهدت الليرة انخفاضا في قيمتها أمام العملات الرئيسية.

وبلغ سعر الدولار في إدلب شمال غربي سوريا 6,700 ليرة سورية، والليرة التركية 352 وتعد العملة التركية متداولة في المناطق المحررة شمال سوريا وينعكس تراجعها أو تحسنها على الأوضاع المعيشية بشكل مباشر.

في حين ارتفعت أسعار الذهب في السوق المحلية 4 آلاف ليرة سورية للغرام الواحد عيار 21 قيراطاً عن السعر الذي سجلته يوم الخميس الماضي، وذلك لارتفاع سعر الأونصة عالمياً بشكل كبير، حيث وصل إلى 1928 دولاراً.

وحسب النشرة الرسمية اليوم سجل غرام الذهب عيار 21 سعر مبيع 348 ألف ليرة وسعر شراء 347500 ليرة، بينما سجل سعر الغرام عيار 18 سعر مبيع 298286 ليرة و297786 ليرة سعر شراء.

وحددت الجمعية الحرفية للصياغة وصنع المجوهرات لدى نظام الأسد بدمشق سعر مبيع الأونصة عيار 995 بـ 12 مليوناً و900 ألف ليرة، وسعر مبيع الليرة الذهبية عيار 21 بـ 3 مليون ليرة سورية.

من جانبها وضعت مالية النظام إشارة التأمين الجبري على صحيفة العقارات العائدة ملكيتها لرجل الأعمال جمال الدين دعبول، صاحب شركة الوزير للمنظفات، والبالغ عددها 26 عقارا ومقرها في دمشق، ومناطق من ريف دمشق، ودرعا جنوب سوريا.

وكانت أصدرت وزارة المالية قراراً بالحجز الاحتياطي على الأموال المنقولة وغير المنقولة العائدة إلى عدة أشخاص وأموال زوجاتهم إن وجدت، من بينهم جمال الدين دعبول، وشركته "الوزير لصناعة المنظفات والصابون".

وبحسب القرار الصادر نهاية حزيران 2021، فإن قرار حجز الأموال شمل أيضاً التاجر إبراهيم برغلي، وجمال الدين دعبول، وأولاده محمد سعيد، وأحمد، ومالك، ومحمود، وبهجت، في حين يشمل قرار وضع إشارة التأمين الأخير محمد سعيد، ومالك، ومحمود، وبهجت دعبول.

بالمقابل نشر موقع "غلوبال بترول برايس" قائمة بأسعار اللتر الواحد من بنزين أوكتان 95 في نحو 168 دولة العالم، لتحتل سوريا مرتبة الأغلى عربياً.

وحلت سوريا في كنف نظام الأسد بالمرتبة الأولى عربياً بسعر لتر واحد من البنزين بلغ 2.043 تلتها الأردن 1.607 والمغرب 1.4 والسودان 1.073 ومن ثم لبنان 1.033 دولارا.

فيما قالت مصادر اقتصادية إن خلال الفترة الأخيرة زاد الحديث في الشارع السوري عن موضوع رفع الرواتب، وكان هذا الحديث مدعومًا بترويج إعلامي ووعود حكومية من قبل نظام الأسد غير مباشرة بتطبيق زيادة قريبة على الرواتب مستقبلًا.

ولفتت إلى أن في الواقع أي زيادة على الراتب بدون خطة اقتصادية محكمة مترافقة مع تغييرات جوهرية في العقلية التي تدير اقتصاد البلد لن تؤثر على التضخم والغلاء إلا بالارتفاع والخروج عن السيطرة أكثر وأكثر.

ونوهت إلى أنه مهما زادت الرواتب، ما الفائدة إذا كان الحصول على المحروقات والخبز واحتياجات الحياة الأساسية لا يتم إلا بشق الأنفس، وسط عدم توفر المواد الأساسية اللازمة في الأسواق بسعر مضبوط ومقبول وبكميات كافية.

ويأتي ذلك في ظل غياب الخدمات الهامة والبنية التحتية الهشة، وفي حال تجاوزنا مشكلة التضخم، واعتبرنا أنه قد تم توفير المواد الأساسية بشكلٍ أو بآخر، فإن هذه المشكلة هي الأهم بين كل ما سبق، واعتبرت أن الخدمات الضرورية لكي يسير الإنتاج والاقتصاد بالحد الأدنى وليس بالشكل المقبول، كالكهرباء والماء والإنترنت، هي غائبة أو رديئة للغاية.

في حين قال موقع اقتصادي إن الأسعار في مناطق سيطرة النظام تنمو بمعدل مرتفع وبشكل غير معقول ومع ارتفاع الأسعار الجنوني الذي أصاب الأسواق السورية لاسيما في المواد الغذائية، عزف السوريون عن استهلاك العديد من المنتجات والاستغناء عن الكثير منها، فكان من أبرز المواد الغذائية التي تتصدر المائدة السورية هي الأجبان والألبان.

ووفقا للموقع ذاته بلغ سعر كيلو اللبن 3500 ل.س، وسعر كيلو الحليب 3500 ل.س، وسعر كيلو اللبنة 20000 ل.س، فيما بلغ سعر كيلو الجبنة البلدية 27000 ل.س، وسعر كيلو الجبنه الشلل 40000 ل.س، ومثلها سعر كيلو الجبنة الحلوم.

وبالنسبة لأسعار البيض، ولأول مرة في تاريخ سورية، وصل سعر البيضة الواحدة لـ800 ل.س، فيما بلغ سعر طبق البيض 21500 ل.س، مع الإشارة إلى أنه وفي ظل الفوضى التي تعيشها الأسواق، فالأسعار تختلف من منطقة لأخرى ومن محل لآخر.

وكان وزير التجارة الداخلية لدى نظام الأسد قال في تصريحات سابقة إن سعر 800 ليرة للبيضة هو سعر قياسي ومستفز، لافتا إلى أنه يتم العمل بالتعاون مع الجهات المعنية لتخفيض سعر الأعلاف ماسيخفض سعر البيض والفروج.

كما كشف المسؤول الاقتصادي في الجمعية الحرفية للألبان والأجبان في دمشق أحمد السواس، عن انخفاض استهلاك الألبان والأجبان والحليب بنسب كبيرة، مؤكّدا بأن 25% من الورش العاملة بهذا القطاع أغلقت أبوابها، وفق تقديراته.

وكانت شهدت الأسواق بمناطق سيطرة النظام مؤخراً ارتفاعاً كبيراً في الأسعار قُدّر بنحو 200% لمعظم المواد، وسط تجاهل النظام وبالتزامن مع تراجع غير مسبوق لليرة السورية والرفع المتكرر لأسعار المحروقات الذي انعكس على كامل نواحي الأوضاع المعيشية.

وتجدر الإشارة إلى أن نظام الأسد أصدر قرارات رسمية تنص على مضاعفة الأسعار وتخفيض المخصصات وفرض قوانين الجباية وتحصيل الضرائب، وشملت قراراته "الخبز والأدوية والسكر والرز والمازوت والبنزين والغاز ووسائل النقل والأعلاف والخضار والفواكه واللحوم، وسط تجاهل تدهور الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار.