رسائل بـ "إلغاء الحماية المؤقتة" تصل لآلاف اللاجئين السوريين وتطلب مراجعة دائرة الهجرة ● أخبار سورية
رسائل بـ "إلغاء الحماية المؤقتة" تصل لآلاف اللاجئين السوريين وتطلب مراجعة دائرة الهجرة

وصلت رسالة موحدة اليوم الأربعاء، لآلاف اللاجئين السوريين في تركيا حاملي بطاقة "الحماية المؤقتة"، من رئاسة الهجرة العامة في أنقرة في عموم الولايات التركية، تبلغهم فيها لتوقف قيدهم بشكل كامل وإلغاء الحماية المؤقتة الخاصة بهم.

ووفق ما اطلعت شبكة "شام" فقد جاء في نص الرسالة باللغة التركية "( Göç İdaresine beyan ettiğiniz adres güncel olmadığı veya yapılan tahkikatta evde bulunmadığınızdan dolayı geçici korumanız iptal edilmiştir. En kısa sürede randevu alarak İl Göç İdaresi Müdürlüğüne geliniz.".

ووفق الترجمة للغة العربية فإن ماورد في نص الرسالة يقول "تم إلغاء الحماية المؤقتة الخاصة بك لأن العنوان الذي أعلنته لإدارة الهجرة ليس محدثاً أو لم تكن في المنزل أثناء زيارة البوليس للتحقق من وجودك في العنوان. تعال إلى المديرية الإقليمية لإدارة الهجرة /شعبة الأجانب/ الأمنيات في ولايتك الأصلية عن طريق تحديد موعد في أقرب وقت ممكن )".

وفي 8 من شهر شباط المنصرم عقدت الهيئات و المنظمات السورية لقاءً مع وزير الداخلية Süleyman Soylu و رئيس دائرة الهجرة المركزية Savaş Ünlü ، عقب ذلك نشر تجمع الهيئات و المنظمات المشاركة في اللقاء بياناً حذروا فيه اللاجئين السوريين من "تجميد" قيودهم في حال لم يتم التحقق من عناوينهم السكنية ( وفق بيانات رئاسة الهجرة فإنّ 29% من اللاجئين السوريين قيودهم السكنية غير صحيحة).

وفي 22 من الشهر ذاته نشرت صحيفة Hürriyet قرار وزارة الداخلية التركية بإطلاق برنامج Seyreltme أو ما يعرف ببرنامج التخفيف و المتضمن إيقاف طلبات قيود السكن الخاصة باللاجئين السوريين في حال تجاوزت نسبتهم 25% من إجمالي سكان الحي أو المنطقة، أُلحق القرار بحزمة قوانين تمنع اللاجئين السوريين المسجلين تحت بند الحماية المؤقتة من تقييد نفوسهم في 16 ولاية ، و 800 حي في 52 ولاية.

وتقول بعض المعلومات، إن كثير من الأسر السورية قامت بتحديث بياناتها مؤخراً في مراكز الهجرة و شعبة الأجانب وأنجزت كل الإجراءات الإدارية المترتبة على تثبيت عناوينهم السكنية، لكن وبالرغم من تفاجئوا اليوم بتوقف قيودهم، وبعض العائلات السورية أشارت بأنّ عناصر الأمن تحققوا من تواجد كل أفراد الأسرة في العنوان ذاته، لكن بالرغم من ذلك تم توقيف قيودهم.