"ميدل إيست آي": مشتريات الأمم المتحدة بسوريا تعود بالملايين على شركات مقربة من الأسد  ● أخبار سورية

"ميدل إيست آي": مشتريات الأمم المتحدة بسوريا تعود بالملايين على شركات مقربة من الأسد 

كشف تقرير لموقع "ميدل إيست آي" البريطاني، عن أن الملايين من تكاليف مشتريات الأمم المتحدة في سوريا تذهب إلى شركات مقربة من الإرهابي "بشار الأسد"، سبق ذلك أن تحدثت عدة مصادر عن حجم الدعم الذي يحصل عليه نظام الأسد من مؤسسات الأمم المتحدة.

ولفت الموقع إلى أن بيانات حديثة صادرة عن الأمم المتحدة، أظهرت استمرار المنظمة بتأمين مستلزماتها من السلع والخدمات عبر التعاقد مع شركات لها صلة بالأسد، وكشفت البيانات، شراء وكالات الأمم المتحدة بأكثر من 240 مليون دولار من السلع والخدمات عام 2020.

كذلك اشترت 17 وكالة من وكالات الأمم المتحدة العام الماضي أقل بقليل من 200 مليون دولار، كما أظهرت البيانات إنفاق الأمم المتحدة ما مجموعه 81.6 مليون دولار في فندق "فورسيزونز" دمشق منذ عام 2014، في حين أنفقت في العام الماضي وحده ما مجموعه 11.5 مليون دولار في الفندق.

وأشار الموقع إلى استخدام الأمم المتحدة شركات أمنية لها علاقات وثيقة مع النظام، موضحاً أن رجل الأعمال المقرب من النظام، الخاضع للعقوبات الأوروبية، هاشم أنور العقاد، مشارك في تأسيس شركة "ProGuard" الأمنية، التي تلقت أكثر من 4.1 ملايين دولار من الأمم المتحدة منذ عام 2015.