مدعياً توافد مئات الآلاف .. النظام يزعم مساهمة السياح برفع الأسعار في سوريا ● أخبار سورية

مدعياً توافد مئات الآلاف .. النظام يزعم مساهمة السياح برفع الأسعار في سوريا

زعمت وزارة السياحة التابعة للنظام توافد ودخول مئات الآلاف من السياح إلى مناطق سيطرة النظام، في حين برر مسؤول لدى نظام الأسد تزايد أسعار بعض المواد بحلول الموسم السياحي الذي يساهم برفع الأسعار، ما أثار جدلا وسخرية على تجدد تبريرات النظام لتدهور الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار المتصاعد.

وحسب وزارة السياحة إنه دخل إلى سوريا نحو 727 ألف سائح عربي وأجنبي، منذ مطلع العام الحالي وحتى مطلع شهر تموز، دون أن تقدم المزيد من التفاصيل عن هوية هؤلاء السائحين وجنسياتهم، وتوقعت أن يصل العدد إلى أكثر من مليون حتى نهاية فصل الصيف الجاري، وسط تشكيكات بصحة الأرقام التي أثارت سخرية واسعة.

وتهكم بعض المتابعين على حصيلة وزارة السياحة التي قالوا ربما تكون واقعية في حال تعتبر المجموعات الشيعية القادمة من أفغانستان وباكستان والعراق، لكي تقاتل في صفوف الميليشيات التابعة لإيران، على أنهم سواح عرب وأجانب.

هذا ويدخل سوريا بتسهيلات من نظام الأسد عددا من الوفود بجنسيات متنوعة والتي يطلع عليها حجاج وتقوم بين الحين والآخر بزيارة منطقة "السيدة زينب" بدمشق التي تضم أبرز المراقد والأضرحة التاريخية والدينية التي جعلتها إيران شماعة لتعلق عليها أسباب تدخلها الطائفي إلى جانب نظام الأسد.

وتزامن الكشف عن هذه الأرقام المثيرة للجدل مع ارتفاع في أسعار الفروج والبيض وغيرها، وزيادات غير مسبوقة، بالإضافة إلى عدم استقرار، ففي كل يوم هناك سعر جديد "يرتفع"، مما يضع المستهلك أمام خيارين، إما تقليل الكميات أو العزوف عن الشراء نهائيا.

من جهته، قال مدير المؤسسة العامة للدواجن سامي أبو الدان إن "بدء الموسم السياحي ساهم بزيادة الطلب، ما أدى إلى ارتفاع سعر البيض، حيث تعتمد كافة البرامج السياحية في الفنادق والمطاعم على مادة البيض كمادة أساسية سواء للإفطار أم للوجبات الأخرى"، وفق تعبيره.

وقدّر أن أكثر من 400 ألف دجاجة بياضة تم تنسيقها خلال العشرة أيام الأخيرة من قبل المربين وذلك بسبب انتهاء عمرها الإنتاجي ولتخفيف الخسائر التي لحقت بالمربين، وأضاف أن "خسائر المربين بلغت 125 ليرة لكل بيضة كحدّ أدنى بسبب ارتفاع أسعار العلف، وهذا ما ألزم المربي بتنسيق عدد كبير لتخفيف كمية إطعام الدجاج، وبالتالي أدى لقلة الإنتاج مقابل زيادة الطلب".

ونقلت جريدة تابعة لإعلام النظام الرسمي عن الخبير الزراعي "أكرم عفيف"، قوله إن ارتفاع أسعار البيض الأخير في سوريا يعود إلى عزوف عدد كبير من مربي الدواجن عن العمل، بعد تعرضهم لخسائر كبيرة، وسط توقعات بارتفاع أسعار الفروج في الأيام القادمة، وفق تصريحات صادرة عن مسؤولي نظام الأسد.

وتجدر الإشارة إلى أنّ لمسؤولي النظام والشخصيات الموالية والإعلام التابع له سجلاً واسعاً من التبريرات المنافية للواقع والنظريات المثيرة للجدل حول تفاقم الأزمات الاقتصادية متناسين أن سببها الرئيسي ممارسات النظام واستنزاف ونهب مقدرات البلاد.