بريطانيا تلقي القبض على متهم بالانتماء لخلية "البيتلز" التابعة لتنظيم دا-عش ● أخبار سورية

بريطانيا تلقي القبض على متهم بالانتماء لخلية "البيتلز" التابعة لتنظيم دا-عش

كشفت هيئة الإذاعة البريطانية "بي بي سي" في بريطانيا، عن أن السلطات هناك ألقت القبض على متهم بالانتماء لخلية "البيتلز" التابعة لتنظيم داعش، والتي ارتكبت جرائم خطف وقتل في سوريا، بعد عودته إلى البلاد، الأربعاء، عبر أحد المطارات.

وتحدثت المصادر عن القبض على "آين ديفيس"، البالغ 38 عاما، عقب وصوله إلى مطار لوتون على متن رحلة آتية من تركيا حيث كان يقضي عقوبة بالسجن لإدانته بجرائم إرهابية، ويُزعم أن ديفيس عضو في الخلية التي احتجزت عشرات الرهائن الأجانب في سوريا بين عامي 2012 و2015، وقد عرفت باسم البيتلز بسبب لهجات أفرادها البريطانية.

وأكد بيان لشرطة لندن التي تقود تحقيقات متعلقة بمكافحة الإرهاب إلقاء القبض على رجل في مطار لوتون دون ذكر اسمه، باعتبار ان المشتبه بهم لا تكشف هوياتهم قبل توجيه اتهامات اليهم، وقال البيان "ألقي القبض على رجل يبلغ 38 عاما هذا المساء بعد وصوله إلى المملكة المتحدة على متن رحلة من تركيا"، مضيفا أن اعتقاله جاء بموجب مواد عدة من قانون مكافحة الإرهاب.

واقتيد المتهم وفق البيان إلى مركز شرطة جنوب لندن "حيث لا يزال محتجزا لدى الشرطة"، وذكرت وزارة الداخلية في بيان آخر ترحيل مواطن بريطاني من تركيا إلى المملكة المتحدة، مضيفة "سيكون من غير المناسب تقديم مزيد من التعليقات بينما تجري الشرطة تحقيقاتها". 

واتهم أعضاء خلية البيتلز، ألكسندا كوتي، البالغ 38 عاما، والشافعي الشيخ 34 عاما، ومحمد الموازي، الذي قتل بغارة لطائرة مسيرة، إلى جانب ديفيس، باختطاف 27 شخصا من الولايات المتحدة وبريطانيا وأوروبا ونيوزيلندا وروسيا واليابان.

ويعتقد أن الأربعة متورطون في قتل الصحفيين الأميركيين، جيمس فولي وستيفن سوتلوف، إضافة إلى عاملي الإغاثة بيتر كاسيغ وكايلا مولر، وكانت سلمت بريطانيا ألكساندا كوتي إلى الولايات المتحدة عام 2020 حيث أقر بذنبه في سبتمبر الماضي وحُكم عليه بالسجن مدى الحياة في أبريل.


وأدين الشافعي الذي تم تسليمه إلى الولايات المتحدة أيضا في الوقت نفسه مع كوتي بجميع التهم الموجهة اليه في أبريل، وسيحكم عليه الأسبوع المقبل، أما ديفيس فقد أمضى سبع سنوات ونصف في سجن في تركيا بعد إدانته بالانتماء لجماعة إرهابية، وفقا لتقارير.

وعام 2014 أصبحت زوجته، أمل الوهابي، أول شخص في بريطانيا يُدان بتمويل جهاديي تنظيم داعش بعد محاولتها إرسال 20 ألف يورو إليه في سوريا، وقد سجنت مدة 28 شهرا وسبعة أيام بعد محاكمة كشفت أن ديفيس كان تاجر مخدرات قبل انتقاله إلى سوريا.