"بدلة ماهر.. وفستان أسماء.. ورتبة باسل" تُثير الجدل بين الموالين للنظام ● أخبار سورية

"بدلة ماهر.. وفستان أسماء.. ورتبة باسل" تُثير الجدل بين الموالين للنظام

ضجت صفحات موالية لنظام الأسد بتداول ظهور عدة شخصيات من أركان النظام حيث ظهر الإرهابي "ماهر الأسد" بالزي العسكري ضمن مشروع تدريب لقوات الأسد، وفي مشهد منفصل ظهر "باسل آصف شوكت" برتبة ملازم أول، فيما ظهرت "أسماء الأخرس" رفقة رأس النظام وهي ترتدي ملابس بملايين الليرات، حيث بات حديث مواقع التواصل مؤخرا "بدلة ماهر وفستان أسماء ورتبة باسل".

وقال العماد "عبد الكريم إبراهيم" رئيس ما يسمى "هيئة الأركان العامة" في جيش نظام الأسد، اليوم الأربعاء إن الأخير أجرى مؤخراً مشروع تكتيكي عملياتي بالذخيرة الحية، تحدث خلالها عن "صقل المهارات والخبرات التي اكتسبها"، ما وصفه بـ "الجيش الباسل خلال أكثر من عشر سنوات في مواجهة الإرهاب وداعميه"، وفق تعبيره.

وذكرت وسائل إعلام تابعة لنظام الأسد أن الإرهابي "بشار الأسد"، قام بتوجيهات لـ"تنفيذ مشروع عسكري تدريبي، شاركت فيه مختلف صنوف القوات البرية والجوية، في ظروف تحاكي في طبيعتها المعركة الحقيقية"، بحضور قائد القوات الاحتلال الروسي "أليكساندر تشايكو".

واعتبر مسؤول في جيش النظام أن التدريب مهم من أجل "الحفاظ على الجاهزية القتالية التي تمكّن قواتنا المسلحة الباسلة من الاضطلاع بمهامها الوطنية المقدسة في حماية الوطن وصون كرامة أبنائه، وتحقيق الانتصار النهائي والكامل بقيادة رمز عزتنا وعنوان شموخنا الرئيس الفريق بشار الأسد"، حسب كلامه.

ورجحت مصادر إعلامية بأن يكون موقع التدريب في معسكرات ميليشيات "الفرقة الرابعة"، وذلك مع ظهور الإرهابي "ماهر الأسد"، خلال المشروع المعلن عبر إعلان النظام وتضمن التدريب تنفيذ إنزال جوي، والقيام بهجوم معاكس مفترض، في ظهور اعتبر نادر لهذه الشخصية الدموية والوحشية.

وفي سياق متصل تناولت صفحات إخبارية موالية ظهور شخص آخر هو "باسل شوكت"، ابن "بشرى الأسد" شقيقة رأس نظام الإرهابي "بشار الأسد"، بالزي العسكري، مع مباركات له بتطوعه في جيش النظام برتبة ملازم وفق صفحات موالية.

وأثار ظهور "باسل" جدلا متصاعدا على مواقع التواصل الاجتماعي، وهو المعروف عنه استعراض حياة البذخ والرفاهية في دبي، وكان أعلن تلفزيون النظام الرسمي مقتل والده "العماد آصف شوكت" في الانفجار الذي استهدف مبنى الأمن القومي في دمشق.

وكذلك ظهر رأس النظام وزوجته بشكل متزامن في زيارة إلى ذوي العماد الركن المتقاعد "إبراهيم الصافي"، الذي توفي في أيلول الماضي ويعد من أبرز وجوه الإجرام لدى نظام الأسد وأحد أعتى الضباط القدامى، فيما ظهرت "أسماء الأسد" وهي ترتدي فستان يبلغ قيمته 4.500 دولار أمريكي.

وذكرت مصادر تابعة لنظام الأسد أن العماد توفي بعد معاناة مع المرض عن عمر ناهز 83 عاما، وسيشيع من مشفى تشرين العسكري بدمشق، إلى مسقط رأسه في قرية عين شقاق بمنطقة جبلة بريف اللاذقية.

وقبل أشهر ظهر الإرهابي "بشار الأسد"، في زيارة له قبل إعلان وفاته وحسب إعلام النظام فإن الوفاة جاءت بعد معاناة مع المرض و"بعد مسيرة نضالية حافلة بالبطولات في صفوف الجيش العربي السوري، قضاها في حب وطنه سوريا والإخلاص له في كل الجبهات"، حسب كلامها.

ويذكر أن العديد من الصفحات الموالية للنظام تناولت على نطاق واسع ظهور "ماهر الأسد" في تدريبات عسكرية للنظام، يضاف لها تداول صور "باسل آصف شوكت"، بالزي والرتب العسكرية، فيما اعتبرت أن زيارة الإرهابي "بشار الأسد"، وزوجته "أسماء الأخرس"، المعروفة باسم "سيدة الجحيم"، إلى اللاذقية يجسد الوفاء للعماد "إبراهيم الصافي".