النظام يواصل إذلال المواطنين على طوابير الخبز .. شكاوى من سوء المعاملة في أفران بدمشق
النظام يواصل إذلال المواطنين على طوابير الخبز .. شكاوى من سوء المعاملة في أفران بدمشق
● أخبار سورية ٢٤ يناير ٢٠٢٣

النظام يواصل إذلال المواطنين على طوابير الخبز .. شكاوى من سوء المعاملة في أفران بدمشق

عادت تداعيات أزمة الخبز إلى الواجهة مع ورود شكاوى تتعلق بسوء معاملة المواطنين المنتظرين للحصول على حصتهم من مادة الخبز الأساسية، حيث يواصل نظام الأسد عبر الأفران العامة التابعة له بإذلال المواطنين وتوجيه الإساءات لهم.

ونقلت مصادر إعلامية موالية شكاوى تفيد بتعرض المواطنين للمعاملة السيئة والصراخ في فرن جرمانا، كما أن مسؤولي الفرن يتعمدون الاستهزاء مع الناس المنتظرة، وفي كل مرة تتكرر هذه الشكاوى ليغيب الأشخاص الذين تم تقديم الشكوى بحقهم لعدة أيام ثم يعودون لإذلال المواطنين.

ونوهت المصادر ذاتها إلى أن بلدية جرمانا أعلنت بوقت سابق عن آلية لتنظيم الدور وتخفيف الازدحام أمام الفرن، إلا أن ان الأمر لم يتعدى الايام كأي إجراء تنظيمي سابق تم اتخاذه بما يخص مادة الخبز الأساسية للمواطنين.

وقالت إن مجلس جرمانا كلف اللجنة الموضوعة من قبل الهيئة الروحية بالمدينة لتنظيم دور المواطنين على منافذ الفرن الاحتياطي، دون أي جهة أخرى إلا بالتنسيق مع المجلس، وسط وعود تغيير المسؤولين عن هذه الإساءات، وفق تعبيرها.

وتصاعدت شكاوى مماثلة على عدد من الأفران العامة في مناطق سيطرة النظام، حيث يكابد المواطن عناء تحصيل رغيف الخبز ضمن طوابير تجبره على الانتظار لساعات طويلة في ظل ظروف جوية باردة، رغم أن المادة تطرح بسعر مضاعف وبنوعية سيئة.

في حين تقسم الأفران في مناطق سيطرة النظام إلى بوابة للمدنيين وأخرى للعسكريين، ويتعرض المواطن للإهانة والضرب والإذلال في رحلة تحصيل رغيف الخبز، وسط غلاء حاد في سعر المادة المطروحة في البسطات بعيدا عن الطوابير والأفران العامة.

وتطرقت وسائل إعلام تابعة لنظام الأسد إلى تراجع واقع مادة الخبز حيث قالت إن آلية التوزيع الحالية سيئة والهدر لم يتوقف، وذكرت أن خلال الفترة القادمة سيتم اعتماد آلية جديدة لتوزيع وبيع المادة، تشمل إلغاء بعض المراكز المعتمدة، وسط تفاقم أزمة الخبز وتلاعب نظام الأسد بالغذاء الأساسي للمواطنين.

وكان وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك لدى نظام الأسد "عمرو سالم" نفى صدور أي قرارات جديدة تتعلق بمادة الخبز التمويني أو نية الوزارة زيادة أسعارها أو تخفيض وزن ربطة الخبز.

هذا وانتقدت عدة شخصيات قرارات النظام والتصريحات المتضاربة حول رغيف الخبز، لا سيّما بعد حرمان جهات من دعم مادة الخبز بحجة إصدار بطاقة فعالية للمؤسسات وبطاقة ذكية للأفراد، فيما تراجع مجلس محافظة حماة عن الخطة التجريبية لتنظيم عمل المخابز الخاصة، وسط شكاوى من انتشار الحشرات في الخبز بمناطق بدرعا جنوبي سوريا.

وتجدر الإشارة إلى أن وزارة التجارة الداخلية وحماية المستهلك، لدى للنظام أصدرت عدة قرارات حول رفع سعر الخبز وتخفيض مخصصات المادة، وتطبيق آليات متنوعة لتوزيع المخصصات على السكان، وذلك مع استمرار أزمة الحصول عليه بمناطق سيطرة النظام.

الكاتب: فريق العمل

اقرأ أيضاً:

ـــــــ ــ