العشرات حصلوا على درجة الصفر .. نسب نجاح متدنية بجامعات "تشرين والبعث ودمشق" ● أخبار سورية

العشرات حصلوا على درجة الصفر .. نسب نجاح متدنية بجامعات "تشرين والبعث ودمشق"

سجّلت عدة كليات جامعية ضمن مناطق سيطرة النظام نسب النجاح المتدنية معظمها بجامعة دمشق وجامعة البعث بحمص، يضاف إلى ذلك وجود 107 طالب جامعي في كلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة تشرين باللاذقية، حصلوا على درجة الصفر في أحد المقررات، وسط تبريرات غير منطقية لشخصيات من النظام تدير ملف التعليم في هذه الجامعات.

وقدرت وسائل إعلام تابعة لنظام الأسد بأن عدد من الكليات وخاصة كليتي الحقوق بدمشق التي شهد أحد مقرراتها للتعليم المفتوح تسجيل نسبة نجاح 7 بالمئة فقط في إحدى المواد، علما بأنها ليست المرة الأولى التي تشهد فيها بعض الجامعات الخاضعة لسيطرة النظام نسب نجاح متدنية دون الـ20 بالمئة.

وبررت شخصيات في الجامعة بأن السبب يعود للملخصات المنتشرة في الأكشاك والتي يعتمد عليها الطالب بشكل كبير، ما يتسبب في رسوبه نظراً لعدم دقة المعلومات الواردة التي في كثير من الأحيان تتم عبر عدد من الطلاب أو أحد الأساتذة ممن يتعاملون مع بعض الأكشاك.

واعتبر عميد كلية الحقوق بجامعة دمشق "هيثم الطاس"، أن تبرير أستاذ المقرر لنسبة النجاح المتدنية، كان بعدم حضور الطلاب للمحاضرات، واعتمادهم على الملخصات غير الدقيقة، في السياق ذكر عميد كلية الآداب بجامعة تشرين "أحمد العيسى"، أنه من خلال مراجعة مقرر قسم اللغة العربية، أن عدداً كبيراً من الأوراق بيضاء خالية من أي إجابة.

وذلك بالإضافة إلى وجود عدد من الأوراق الامتحانية كانت إجابتها غير مطابقة للأسئلة على الإطلاق ما تقرر منح علامة الصفر، علماً أن نسبة النجاح بالمقرر كانت 18 بالمئة خلال امتحان الفصل الثاني، و32 بالمئة في امتحان الدورة التكميلية، وأكد أن هناك تراجعاً ملحوظا بنسب النجاح ويصادف في بعض الأحيان وجود طلاب لا يعلمون أسماء أساتذتهم.

ويأتي ذلك تزامنا معومشكلات بالجملة تتفاقم وخاصة في تجمع الدراسات العليا في المزة قلب العاصمة دمشق، فلا حمامات جيدة ولا مياه ساخنة، وواقع نظافة غير مقبول، وتقنين كهربائي حاله كحال ساعات التقنين المطبق خارج المدينة الجامعية والوضع بات يرثى له، وما زاد الطين بلة تعطل المولدة الكهربائية دون إصلاحها.

وكشفت مصادر إعلامية مقربة من النظام عن تسجيل جامعة تشرين التابعة للنظام باللاذقية نسبة نجاح صفر وذلك لمرة جديدة حيث تتصاعد هذه الظاهرة في تسجيل المستويات المتدنية في الجامعات الخاضعة لنظام الأسد.

وفي أيلول 2021 الماضي، تناقلت صفحات موالية لنظام الأسد وثيقة صادرة عن جامعة دمشق وتظهر نتائج درجات امتحانات الفصل الثاني للعام الدراسي 2020 - 2021 فتبيّن أن وعدد الناجين طالب واحد ونسبة النجاح أقل من 1 بالمئة.

وكذلك أظهرت نتائج كلية الاقتصاد الثالثة بالقنيطرة السنة الأولى لمقرر رياضيات اقتصادية، نسبة رسوب دفعة كاملة مقدرة بنحو 0.327 حيث كان عدد المتقدمين 306 وعدد الناجحين واحد فقط، وحمل البيان توقيع عميد الكلية "رشا سيروب".

يشار إلى أن قطاع التعليم في مناطق سيطرة النظام شهد العديد من التجاوزات التي رصدتها تقارير حقوقية تمثلت بالفساد المالي والإداري ضمن فروع معظم الجامعات لا سيما في مدينتي حلب ودمشق، كما شهدت تراجعاً ملحوظاً تحت كنف نظام الأسد المجرم، حيث تراجع الترتيب العالمي للجامعات مئات الدرجات مقارنةً عما كانت عليه قبل عام 2011.