الائتلاف: نظام الأسد يتبع سياسة "الجوع أو الاستسلام" مع قاطني مخيم الركبان  ● أخبار سورية

الائتلاف: نظام الأسد يتبع سياسة "الجوع أو الاستسلام" مع قاطني مخيم الركبان 

أكد "هيثم رحمة" الأمين العام للائتلاف الوطني السوري، على أن نظام الأسد يتبع سياسة الجوع أو الاستسلام مع قاطني مخيم الركبان من المهجّرين والنازحين، مطالباً الأمم المتحدة بالتدخل العاجل لإيصال المساعدات للمخيم المحاصر.

ولفت رحمة في تصريحات خاصة، إلى أن سكان مخيم الركبان ينزحون مجبرين إلى مناطق تسيطر عليها قوات الأسد، بسبب الحصار الخانق الذي يفرضه النظام على المخيم منذ سنوات، مضيفاً أن السكان بدؤوا بالاستسلام بعد أن خذلهم العالم، وبات المخيم يعاني من نفاد أدنى مقومات الحياة.

ولفت رحمة إلى أن النظام يخضع النازحين من سكان المخيم إلى مصالحات قسرية، ثم يعود لاعتقال البعض بعد عدة أيام، وجدد التأكيد على ضرورة التدخل الأممي العاجل لإمداد سكان مخيم الركبان بالاحتياجات اللازمة، كما شدد على ضرورة موقف دولي لكبح جماح إجرام النظام الذي يستمر في حصار المخيم وملاحقة ساكنيه بالتهجير والاعتقال.

وكان المجلس المحلي في مخيم الركبان قد أطلق على مدار السنوات الماضية، نداءات عدة وناشد المنظمات الدولية لإيجاد حلول ووقف معاناة النازحين، إلا أن الدعوات لم تفلح والحال بقي على ما هو عليه.