صورة تعبيرية
صورة تعبيرية
● تقارير اقتصادية ١٧ ديسمبر ٢٠٢٢

تقرير شام الاقتصادي 17-12-2022

شهدت الليرة السورية خلال افتتاح الأسبوع اليوم السبت 17 كانون الأول/ ديسمبر، حالة من التراجع في عموم سوريا بنسب متفاوتة، حيث سجلت ارتفاعات متفاوتة للدولار الأمريكي، وفق مصادر اقتصادية متطابقة.

وتراجعت الليرة بنسبة 0.33 بالمئة وتراوحت الليرة السورية مقابل الدولار في دمشق بين سعر 6090 للشراء وسعر 6030 للمبيع، وسجلت في محافظة حلب سعر 6080 للشراء، 6026 للمبيع.

وفي دمشق تراجع اليورو 20 ليرة، ليصبح ما بين 6410 ليرة شراءً، و6460 ليرة مبيعاً، فيما تراوحت التركية في دمشق، ما بين 316 ليرة سورية للشراء، و326 ليرة سورية للمبيع.

وتراوحت التركية في إدلب، ما بين 326 ليرة سورية للشراء، و336 ليرة سورية للمبيع، وتراوح سعر صرف التركية مقابل الدولار في إدلب، ما بين 18.58 ليرة تركية للشراء، و18.68 ليرة تركية للمبيع.

وبحسب بيانات موقع "الليرة اليوم" فقد تراجع سعر الليرة السورية منذ مطلع العام الجاري بنسبة 66 في المئة على أساس سنوي، في حين تراجعت بنسبة 12 في المئة على أساس شهري.

هذا وتذبذب سعر الصرف، وتضارب اتجاهاته، باختلاف مصادر العاملين في أسواق العملة، في مناطق البلاد المختلفة، وصعد الدولار ومن ثم هبط مجدداً، في تعاملات ظهيرة اليوم.

ووفق مصادر موقع "اقتصاد"، المحلي يتحرك سعر صرف الدولار في توقيت إعداد هذا الرصد، قرب المستويات ذاتها التي أغلق عندها، مساء الخميس الفائت.

في حين ارتفع سعر الذهب مجدداً وفق التسعيرة الرسمية الصادرة عن جمعية الصاغة متجاوزاً 291 ألف ليرة سورية وذلك بعد أن انخفض باليومين الماضيين ما يقارب 8 آلاف ليرة سورية.

ووفقاً لنشرة أسعار جمعية الصاغة اليوم السبت، فإن سعر غرام الذهب عيار 21 قيراطاً سجل 292 ألف ليرة سورية للمبيع، و291500 ليرة سورية للشراء.

وبلغ سعر الغرام عيار 18 قيراطاً 250286 ليرة سورية للمبيع، و249786 للشراء، ولفتت جمعية الصاغة التابعة للنظام إلى ارتفاع سعر الأونصة عالمياً إلى 1795 دولار أمريكي.

وانخفض سعر الذهب في اليومين الماضيين مسجلاً 283 ألف بعد أن وصل إلى 292 ألف، واليوم عود ارتفاعه، وتشدد جمعية الصاغة باستمرار، على “المنع منعاً باتاً بيع أو شراء أي غرام ذهـب بسعر أعلى من التسعيرة الصادرة عن الجمعية.

ولا يلتزم معظم الصاغة في مناطق سيطرة النظام بالتسعيرة الرسمية نظراً لأنها غير متناسبة مع سعر الصرف الرائج للدولار في السوق السوداء. كما وأنهم يحصلون على أجرة صياغة وصلت إلى نحو 45 ألف ليرة للغرام الواحد.

بالمقابل أفاد رئيس فرع دمشق لنقابة الصيادلة د.حسن ديروان، بأن ارتفاع أسعار بعض الزمر الدوائية أفضل من فقدانها نهائياً، وأضاف، ارتفعت في اليومين الماضيين أسعار بعض الأدوية وليست جميعها والسبب في ذلك زيادة تكلفة الصناعات الدوائية.

فيما رصد موقع موالٍ تغير أسعار المعجنات والوجبات الجاهزة في دمشق، خلال اليومين الماضيين، تأثراً بارتفاع أسعار المحروقات، ووفق الموقع فقد اختلف الأثر، بين رفع كيفي للسعر، أو حفاظٍ عليه مع تقليل كمية المحتويات.

في حين وصل سعر سندويشة الفلافل إلى 2500 ليرة سورية في منطقة المزة، و2000 ليرة سورية في جسر فيكتوريا وشارع الثورة، بينما تراوح سعرها بين الـ 1500 – 3000 ليرة سورية في باب مصلى.

وفيما يخص المعجنات، رصد الموقع أسعار الأصناف الأساسية والأكثر طلباً، ففي منطقة البرامكة مثلاً وصل سعر قطعة الجبنة إلى 1000 ليرة سورية، وقطعة المحمرة ومنقوشة الزعتر 800 ليرة سورية.

بينما تراوحت الأسعار في منطقة باب مصلى بين 500 لـ 800 ليرة سورية لقطعة الجبنة، و700 ليرة سورية لقطعة المحمرة، و800 ليرة سورية لمنقوشة الزعتر، مع الإشارة إلى أن محتوياتها تكون أقل أحياناً من شبيهاتها بمركز العاصمة دمشق.

وسجل سعر سندويشة البطاطا 3500 ليرة سورية في منطقة جسر فيكتوريا، و3000 ليرة سورية في باب مصلى، بينما سجلت نحو 6000 ليرة سورية مع جبنة في منطقة البرامكة.

ونقل الموقع عن رئيس جمعية المطاعم والمقاهي والمنتزهات، "كمال نابلسي"، أن الأسابيع الثلاثة القادمة على أبعد تقدير ستحمل تسعيرة جديدة للمعجنات والوجبات الجاهزة.

ولفت إلى وجود دراسة جاهزة في الجمعية سيتم تقديمها لقطاع التجارة الداخلية وحماية المستهلك خلال الأسبوع القادم بعد إجراء تعديلات طفيفة عليها بما يتماشى مع تغيرات السوق، مشيراً في ذات الوقت إلى أن سبب التأخر هو انتظار استقرار السوق بعد رفع أسعار المحروقات كونها العامل الرئيسي في الإنتاج.

ونقل الموقع عن صاحب بقالية في المزة أن أجور نقل الخبز ارتفعت الضعف، مضيفاً: "أبيع في اليوم 200 ربطة خبز، فقسمت الأجور على عدد الربطات ورفعت سعر الربطة 100 ليرة.

وقال أحد المواطنين: "أشتري الربطة من الفرن بسعر 200 ليرة وأدفع ثمنها في السوبرماركت 500 و600 ليرة أي أن تكاليف نقل الربطة وأرباح بيعها تعادل ثمنها ضعفاً ونصف.

هذا وشهدت الليرة السورية هبوطاً متسارعاً بقيمتها وسعر صرفها أمام الدولار الأمريكي وبقية العملات العربية والأجنبية خلال تعاملات الأيام والأسابيع القليلة الماضية، الأمر الذي طرح العديد من إشارات الاستفهام حول أسباب ذلك ومدى قدرة مصرف النظام المركزي على التدخل وفقاً للتقارير وحسب العديد من المحللين والخبراء الاقتصاديين.

ويرافق انهيار قيمة الليرة السورية ارتفاعاً كبيراً في أسعار السلع والمواد الغذائية، لا سيّما في مناطق سيطرة النظام، فيما يستمر المصرف المركزي، في تحديد سعر 3,015 ليرة للدولار الواحد، بوصفه سعراً رسمياً معتمداً في معظم التعاملات، فيما يحدد صرف دولار الحوالات بسعر 3,000 ليرة سورية، ودفع بدل الخدمة الإلزامية بسعر 2,800 ليرة سورية.

الكاتب: فريق العمل

اقرأ أيضاً:

ـــــــ ــ