تقرير شام الاقتصادي 11-10-2022 ● تقارير اقتصادية

تقرير شام الاقتصادي 11-10-2022

شهدت الليرة السورية اليوم الثلاثاء 11 تشرين الأول/ أكتوبر، انخفاضاً حاداً في قيمتها أمام الدولار الأمريكي والعملات الأجنبية الرئيسية، حيث لا تزال تتخطى حاجز 5 آلاف ليرة سورية مقابل الدولار الواحد.

وبحسب موقع "الليرة اليوم"، سجلت الليرة السورية اليوم مقابل الدولار في دمشق سعر للشراء 5080 وسعر 5030 للمبيع، بتراجع يقدر بنسبة 2.21% وسجلت مقابل اليورو سعر 4935 للشراء، 4881 للمبيع بتراجع يقدر بنسبة 2.45 بالمئة.

وأكد موقع اقتصاد المحلي بأن سعر الدولار بدمشق بلغ ما بين 5030 ليرة شراءً، و5080 ليرة مبيعاً، حيث انهار سعر صرف الليرة السورية، بصورة كبيرة، خلال تعاملات اليوم وفقدت العملة المحلية نحو 2% من قيمتها، خلال ساعات، لتسجل أدنى سعرٍ لها في تاريخها على الإطلاق، في العاصمة دمشق.

مشيرا إلى أن الدولار الأمريكي بمدينة إدلب قفز بقيمة 175 ليرة، مسجلاً ما بين 5310 ليرة شراءً، و5360 ليرة مبيعاً، وسجل الدولار في كلٍ من الرقة الحسكة والقامشلي دير الزور، نفس أسعار دولار إدلب شمال غربي سوريا.

وسجل الدولار في عفرين وإعزاز، ما بين  5230 ليرة شراءً، و5280 ليرة مبيعاً، أما في الباب، فسجل الدولار ما بين 5180 ليرة شراءً، و5230 ليرة مبيعاً، وفي منبج، تراوح الدولار ما بين 5170 ليرة شراءً، و5220 ليرة مبيعاً بريف حلب الشرقي.

فيما ارتفعت التركية في إدلب، 8 ليرات سورية، لتصبح ما بين 278 ليرة سورية للشراء، و288 ليرة سورية للمبيع، وتراوح سعر صرف التركية مقابل الدولار في إدلب، ما بين 18.48 ليرة تركية للشراء، و18.58 ليرة تركية للمبيع.

هذا وتوقع تقرير اقتصادي وصول الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي إلى 5 آلاف ليرة سورية مقابل الدولار الواحد، وهي القيمة التي سوف تستقر عندها حتى نهاية العام الجاري 2022، هذا ويرافق انهيار قيمة الليرة ارتفاعاً كبيراً في أسعار السلع والمواد الغذائية، وباتت تسجل السوق الرائجة أكثر من 5,000 ليرة سورية للدولار الواحد.

بالمقابل أعلنت وزارة المالية لدى نظام الأسد موافقتها على طلب وزارة الصناعة بتوزيع الأرباح الصافية الإضافية لدى شركة عدرا لصناعة الإسمنت ومواد البناء لعام 2021 البالغة 168 مليون ليرة سورية على العاملين في الشركة والبالغ عددهم حوالي 560 عامل وذلك في ضوء الأرباح الصافية الإضافية والناتجة عن الفرق بين الأرباح الصافية الفعلية والأرباح الصافية المعيارية.

وبرر رئيس الجمعية الحرفية للصياغة وصنع المجوهرات بدمشق، غسان جزماتي، أسباب ارتفاع أسعار الذهب محلياً والتي سجلت أسعارا لم تصل لها منذ نحو ثلاث سنوات، إلى ارتفاع السعر عالمياً إضافة لوجود أسباب محلية تؤثر في جانب منها على رفع سعر الصرف الرسمي.

وكشف عن وجود إقبال على شراء الذهب وخاصة على ذهب الزينة عيار 21، ولفت رئيس الجمعية إلى أن عملية استيراد الذهب الخام تتم بشكل طبيعي ودون أية معوقات، كاشفاً عن وعود حكومية للسماح بتصدير الذهب المصنع محلياً إلى الأسواق الخارجية لا سيما مع وجود طلب على المنتج السوري من دول الخليج.

وأضاف، أنه بانتظار إعداد الضوابط من قبل مصرف سورية المركزي والجمارك، ووضع الآلية المناسبة لإعادة قطع التصدير، وأشار إلى سماح الجمعية مؤخراً إلى ضمان لبائع الذهب الجوال بكفيل ضامن بموجب ورقة كفالة على خلفية، موضحاً أنه تم إعطاء مهلة 10 أيام لمن يرغب من الباعة الجوالين بالعمل لإيجاد الكفلاء المطلوبين، لافتاً إلى وجود 20 بائعا جوالا في دمشق ونحو 40 في حلب.

وسجلت أسعار الذهب في السوق المحلية، أمس الاثنين، ارتفاعاً جديداً بعد استقرار دام 6 أيام على الارتفاع السابق في سعره محلياً، وبحسب النشرة الصادرة عن الجمعية الحرفية للصياغة وصنع المجوهرات بدمشق، فقد سجل غرام الذهب عيار 21 سعر مبيع 227 ألف ليرة سورية، وسعر شراء 226500 ليرة سورية، بينما سجل غرام الذهب عيار 18 سعر مبيع 194571 ليرة سورية، وسعر شراء 194071 ليرة سورية.

وقالت مصادر إعلامية موالية إن أسعار إيجارات العقارات الشهرية للمنازل السكنية والمحال التجارية في مدينة حمص سجلت ارتفاعا غير مسبوق، حيث تضاعفت الأجور هذا العام لذات العقارات بنسبة تزيد على 100 بالمئة مقارنة بالعام الماضي. 
 
وسجل متوسط إيجار المنزل في الأحياء الشعبية والمخالفات مثل أحياء وادي الذهب وكرم الزيتون وحي الورود والبيّاضة ما بين 150 إلى 250 ألف ليرة شهرياً، في حين كان متوسط الإيجار في الأحياء نفسها خلال العام الماضي يتراوح ما بين 50 و 100 ألف ليرة". 
 
وتراوح متوسط إيجار المنازل والمحال في الأحياء المتوسطة مثل النزهة وعكرمة القديمة والعدوية وكرم الشامي والخضر بين 300 و 450 ألف ليرة شهرياً، في حين كان متوسط الإيجار في العام الماضي لا يتجاوز 150 ألف ليرة. 
 
أما أسعار الإيجارات في الأحياء الحديثة أو القريبة من مركز المدينة والخدمات مثل شارع الحضارة والدبلان والغوطة والحمرا والإنشاءات والمحطة، فتبدأ من 400 ألف ليرة إلى ما يزيد على مليون ليرة بحسب حالة العقار الفنية وإكسائه ومساحته وموقعه.

ويرافق انهيار قيمة الليرة السورية ارتفاعاً كبيراً في أسعار السلع والمواد الغذائية، لا سيّما في مناطق سيطرة النظام، فيما يستمر المصرف المركزي، في تحديد سعر 3,015 ليرة للدولار الواحد، بوصفه سعراً رسمياً معتمداً في معظم التعاملات، فيما يحدد صرف دولار الحوالات بسعر 3,000 ليرة سورية، ودفع بدل الخدمة الإلزامية بسعر 2,800 ليرة سورية.