وزير الداخلية التركي يزور بلدة "الراعي" شمالي حلب ويشارك في افتتاح مدرسة ● أخبار سورية

وزير الداخلية التركي يزور بلدة "الراعي" شمالي حلب ويشارك في افتتاح مدرسة

زار وزير الداخلية التركي سليمان صويلو، اليوم الأحد، المنطقة الصناعية في بلدة الراعي "جوبان باي" بريف حلب، بالإضافة للمعبر الحدودي.

وذكرت وكالة الأناضول التركية، أن نائب صويلو، إسماعيل تشاطاقلي، ورئيس إدارة الكوارث والطوارئ (آفاد)، يونس سيزر، ووالي كيليس رجب صويتورك، وقائد الفيلق السادس بالجيش التركي متين توكر، ورئيس المجلس المحلي للبلدة، عصمت عباس، رافقوا الوزير في جولته بالبلدة.

وتشكل المنطقة الصناعية في بلدة الراعي قلبا نابضا لاقتصاد الشمال السوري منذ تأسيها قبل عامين، بالإضافة لتوفيرها فرص عمل لشباب المدينة والمناطق المحيطة، علما أنها تتكون من 37 تجمعا تضم 1338 مشغلا و37 حظيرة و9 تجمعات لمصانع تتولى عملية الإنتاج في مجالات متعددة.

المجلس المحلي للبلدة بدأ وبدعم قوي من تركيا ببناء المنطقة الصناعية في 11 نوفمبر/تشرين الثاني 2020، وأنجز القسم الأكبر منها، ومن المقرر استكمالها مطلع العام المقبل.

وشارك "صويلو" اليوم أيضا في افتتاح مدرسة ابتدائية ببلدة في البلدة، تنفيذا لوصية عسكري تركي استشهد في معارك ضد الإرهاب بالمنطقة.

وحملت المدرسة اسم الشهيد "موسى أوزألقان" الابتدائية، الذي استشهد في يناير/ كانون الثاني 2018 خلال عملية "غصن الزيتون" التي نفذها الجيش التركي برفقة الجيش الوطني بمنطقة عفرين ضد إرهابيي تنظيم "واي بي جي/ بي كي كي".

وخلال حفل الافتتاح، قال الوزير صويلو إن البطل الشهيد موسى أوزألقان أدرك قبل استشهاده بأن دحر الإرهاب والقضاء عليه ممكن عبر الارتقاء بواقع التعليم وبناء المدارس.

وأضاف أنه يحمل أطيب تحيات الرئيس رجب طيب أردوغان إلى أهالي جوبان باي، معربا عن شكره لكافة المساهمين في بناء المدرسة.

وفي سياق آخر، قال "صويلو" إنهم يعتزمون استكمال بناء 100 ألف منزل من الطوب، بحلول نهاية العام الحالي 2022.

وجاء ذلك في تصريحات أدلى بها، اليوم الأحد، خلال مشاركته في مراسم لتسليم 600 منزل من الطوب للنازحين في منطقة إدلب، والتي تم تشييدها من قبل جمعية الصناعيين ورجال الأعمال المستقلين "موصياد" وجمعية "صدقة طاشي" التركيتين.

وأضاف الوزير التركي أنهم استكملوا خلال عامين بناء 75 ألف منزل من الطوب في إدلب، مبينا أنهم يهدفون لرفع هذا الرقم إلى 100 ألف بحلول نهاية العام الجاري.

وأضاف أنه وإلى جانب منازل الطوب، تم بناء مشافي، ومدارس ومرافق اجتماعية أيضا في إدلب.

وأعرب صويلو عن شكره لجمعيتي "موصياد" و"صدقة طاشي"، لتكفلهما بناء جزء من منازل الطوب، ولإطلاقهما مشروعا لبناء مدرسة مهنية في المنطقة.