وفيات بانهيار مبنى سكني في "الشيخ مقصود" بمدينة حلب ● أخبار سورية

وفيات بانهيار مبنى سكني في "الشيخ مقصود" بمدينة حلب

كشفت مصادر محلية اليوم الأحد 22 كانون الثاني/ يناير، عن انهيار مبنى من 5 طوابق فوق رؤوس ساكنيه بحي الشيخ مقصود بمدينة حلب، ما أدى إلى وقوع وفيات وجرحى وعالقون تحت الأنقاض.

وأعلنت وزارة إعلام النظام في بيان لها إن وفاة 10 أشخاص بينهم طفل إثر انهيار المبنى السكني في حي الشيخ مقصود بمدينة حلب.

وقالت وكالة أنباء "هاوار"، التابعة للإدارة الذاتية، إن المبنى المنهار يقع في حي الشيخ مقصود، وكان تسكنه 7 أسر في حوالي الساعة الثانية والربع بعد منتصف الليل.

وبحسب المعلومات الأولية فإن نحو 30 شخصاً عالقون تحت أنقاض المبنى المنهار، في وقت تحاول فيه فرق الطوارئ انتشالهم.

وتمكنت فرق الطوارئ حتى لحظة إعداد الخبر من انتشال طفل يبلغ عمره 15 عاماً من تحت الأنقاض، فيما لا تزال عمليات البحث جارية، ولا يعرف حتى الآن سبب انهيار المبنى.

ويعود سبب انهيار المباني في العديد من المناطق الخاضعة لسيطرة نظام الأسد لا سيّما في ضواحي دمشق والغوطة الشرقية بدمشق وأحياء حلب الشرقية، إلى حملات القصف الهمجية التي تعرضت لها المدن والبلدات الثائرة على مدى سنوات الثورة السورية، ما أسفر عن تدميرها في وقت تصدعت المنازل والمحال التجارية التي لم تنهار بشكل كامل ما يشكل خطراً كبيراً على حياة السكان.

وبالرغم من مخاطر الإقامة في المنازل المتصدعة يلجأ إليها السكان بسبب تعذر وجود بديل لها فضلاً عن بقائها على هذا الحال نتيجة تجاهل النظام لها مما يزيد من المخاطر الناجمة عن الانهيارات المتتالية التي تصيب المنازل والمباني السكنية وتحولها إلى ظاهرة تؤرق المدنيين.

بالمقابل يقر إعلام النظام بوجود عدد كبير من الأبنية الآيلة للسقوط والتي يمكن أن تلحق ضرراً بأرواح المدنيين، لكن نظام الأسد لا يبدي أي اهتمام، فيما يروج إعلامه إلى أن سبب انهيار المباني في عدد من المناطق المحتلة يعود إلى الأنفاق التي تنتشر في تلك الضواحي، وليس من قصف عصاباته الذي أسفر عن تدمير المدينة وتهجير سكانها، متجاهلاً ضرورة ترميمها وإزالة مخاطرها.

هذا وسبق أن شهدت عدة مناطق في عموم البلاد انهيار للمباني السكنية التي سبق أن تعرضت للقصف خلال عمليات نظام الأسد العسكرية والتي أفضت إلى تدمير البنى التحتية وقتل وتشريد ملايين السوريين.