وعود إعلامية حول تحسن واقع المحروقات .. وزير تموين النظام ينفي رفع سعر الخبز ● أخبار سورية

وعود إعلامية حول تحسن واقع المحروقات .. وزير تموين النظام ينفي رفع سعر الخبز

نفى وزير التجارة الداخلية في حكومة نظام الأسد، "عمرو سالم" نية النظام رفع سعر مادة الخبز الأساسية، وقال خلال لقاء على شاشة تلفزيون النظام "لن استقيل وأنا متمسك بالوزارة طالما أنا أعمل"، واعتبر أن الاستقالة في الوقت الحالي هي خيانة.

وجدد "سالم" الوعود الإعلامية بتوفر المحروقات في الأسواق خلال الأيام المقبلة، وبرر سبب رفع الأسعار يعود إلى ارتفاع التكاليف من المصدر وقال إنه السبب حقيقي ولا يهم إقناع المواطنين، ونفى حبه للظهور مستشهدا بكثرة تعرضه للشتائم مع تصاعد تصريحاته.

وذكر أن بداية الأسبوع المقبل ستتوفر مادة البنزين أوكتان في الأسواق بشكل كبير، إضافة إلى توفر باقي المحروقات مثل المازوت والبنزين العادي، وقال إن التوريدات المتفق عليها سابقاً بدأت بالوصول، مضيفاً أن "الأسبوع المقبل سيكون هناك زيادة في هذه التوريدات والانفراج بالمحروقات".

وجاء لقاء وزير التجارة الداخلية وسط الإشارة إلى عدم الثقة بالتموين مع نشاط الدوريات في أمور لا تتعلق بدورها المفترض بضبط الأسواق، فيما اعتبر "سالم"، أن عنصر التموين الذي يخالف يعاقب بموجب القانون 8، وعلق على آراء الناس حول ارتفاع الأسعار ومشكلة الرقابة التموينية بتأكيده على وجود فاسدين.

وكان ظهر وزير التجارة الداخلية بحكومة نظام الأسد في لقاء إعلامي عبر وسائل إعلام تابعة للنظام، حيث أدلى بتصريحات إعلامية مثيرة للجدل معتبرا أن الشتائم التي تصله عبر مواقع التواصل لا تزعجه، فهو يدفع ضريبة منصبه الحساس، معتبراً أن "القادم أفضل" والمحروقات ستتوفر منتصف الشهر القادم.

وتحدث "سالم"، في سياق التصريحات الإعلامية المثيرة للجدل عن عدم إمكانية أن تحصل أزمة خبز في سوريا، ورفع سعرها غير مطروح للنقاش إطلاقاً، ومازلنا نستلم القمح من الموانىء السورية يوميا، وقدر استلام أكثر من 40 ألف طن، والأمور في هذا الصدد منتظمة وجيدة. 

هذا وصرح وزير التجارة الداخلية وحماية المستهلك لدى نظام الأسد "عمرو سالم"، بأن تحويل الدعم المقدم إلى مبلغ مالي عبر البطاقة الذكية لن يكون محصوراً بالسكر والرز، وقد يشمل لاحقاً المحروقات، وفق تعبيره.