واشنطن تعلن منع ثلاثة مسؤولين عسكريين بنظام الأسد من دخول أراضيها ● أخبار سورية

واشنطن تعلن منع ثلاثة مسؤولين عسكريين بنظام الأسد من دخول أراضيها

أعلن وزير الخارجية الأميريكي أنتوني بلينكن في بيان اليوم الإثنين أن وزارة الخارجية منعت ثلاثة مسؤولين عسكريين سوريين كبار من دخول الولايات المتحدة لتورطهم في هجمات جوية عام 2013 استخدمت فيها أسلحة كيماوية، مما أسفر عن مقتل مالا يقل عن 1400 شخص.

وكان نظام الأسد قد ارتكب في شهر آب/أغسطس من عام 2013 أحد أكثر المجازر بشاعة منذ بدء الثورة السورية، حيث استخدم السلاح الكيماوي ضد المدنيين في حي جوبر الدمشقي، ومدن وبلدات معضمية الشام وزملكا وعربين وعين ترما وكفر بطنا بريف دمشق، ما أدى لسقوط أكثر من 1400 شهيد.

وكان نظام الأسد قد انضم لاتفاقية حظر الأسلحة الكيميائية عام 2013 بإيعاز من حليفته روسيا بعد الهجوم الكيميائي المذكور.

وأعلن نظام الأسد تدمير ترسانته من الأسلحة الكيميائية عام 2014، وهو ما يزال محل نزاع حتى الآن بعدما اتهم خبراء المنظمة الدولية نظام الأسد بشن ثلاث هجمات كيماوية عام 2017.

ولم يتعاون النظام مع استجوابات المحققين آنذاك وهو ما أدى إلى استخلاص قرار غير مسبوق بإيقاف "حقوقه وامتيازاته" بمنظمة حظر الأسلحة.