واشنطن: أول مجموعة من المرتزقة القادمين من سوريا تستعد للوصول إلى أوكرانيا ● أخبار سورية
واشنطن: أول مجموعة من المرتزقة القادمين من سوريا تستعد للوصول إلى أوكرانيا

قال رئيس القيادة المركزية الأمريكية كينيث ماكنزي، إنه يتوقع أن مجموعة صغيرة من المتطوعين يعتزمون الوصول إلى أوكرانيا من سوريا للالتحاق بالعملية الروسية هناك، في إشارة إلى المرتزقة الذين جندتهم روسيا في مناطق النظام السوري، للقتال في أوكرانيا.

 

وأوضح في جلسة استماع في لجنة القوات المسلحة بمجلس الشيوخ الأمريكي: "نعتقد أن مجموعة صغيرة جدا من الأشخاص ربما تحاول دخول أوكرانيا من سوريا... يمكنني تقديم تفاصيل إضافية في جلسة استماع مغلقة".

 

في ذات الوقت، قال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية نيد برايس الأسبوع الماضي إن "واشنطن تعتبر إرسال روسيا متطوعين من سوريا إلى أوكرانيا تصعيدا إضافيا للصراع".

 

وكان أدان المتحدث باسم الخارجية الأمريكية، نيد برايس، في بيان له، إرسال روسيا لمقاتلين سوريين وأجانب إلى أوكرانيا للقتال هناك، مؤكداً أن روسيا كان يفترض بها الانسحاب من تدخلها المدمر والمزعزع للاستقرار الذي جلب الفوضى إلى أماكن مثل سوريا.

 

وقال المسؤول الأمريكي: "رأينا تعليقات بوتين حول المقاتلين السوريين والأجانب، إذا كان هذا صحيحًا، فسيشكل هذا تصعيدًا إضافيًا في عدوان روسيا غير المبرر والمتعمد والآن حربها الوحشية".

 

وكان أكد الأمين العام للائتلاف الوطني السوري هيثم رحمة، عدم مشاركة أي سوري من أبناء الثورة بالمناطق المحررة في الحرب ضد أوكرانيا، وعلى عدم قبول الشعب السوري أن يكون جزءاً من الجرائم البشعة التي يتعرض لها الشعب الأوكراني على يد القوات الروسية.

 

وفي وقت سباق، أكد رئيس الائتلاف الوطني السوري سالم المسلط، أن نظام الأسد بات جزءاً من العدوان الروسي على أوكرانيا، حيث تعمل ميليشياته على تجنيد المقاتلين والمرتزقة وتحضيرهم لإرسالهم للمشاركة في المعارك والجرائم التي يرتكبها النظام الروسي على الأراضي الأوكرانية.

 

ودعا المسلط المجتمع الدولي وأصدقاء الشعب السوري إلى استدراك الأمر، ودعم الجيش الوطني السوري وتمكينه من الدفاع عن المدنيين، وحمايتهم من هذا النظام الذي سلب قرارهم ومنح البلاد للمحتل الروسي، وأضاف: “عندها لن يهدأ لكلا المجرمين جفن في سورية”.

 

وكان قال "مطيع البطين" المتحدث باسم المجلس الإسلامي السوري، إن الحديث عن الدعوة لتجنيد سوريين للقتال مع روسيا في الغزو على أوكرانيا تتم بين صفوف أتباع النظام ولا يليق أبدًا في أي حال من الأحوال تسمية السوري مرتزقًا.