تحويل أموال إلى سويسرا .. عميل لمخابرات الأسد يفضح قضايا فساد اللواء "لؤي معلا" ● أخبار سورية

تحويل أموال إلى سويسرا .. عميل لمخابرات الأسد يفضح قضايا فساد اللواء "لؤي معلا"

بث اليوتيوبر السوري "يمان نجار"، تسجيلات مباشرة عبر حسابه في تطبيق تيك توك، تضمنت حديثه مجسدا صفة ضابط بالمخابرات يدعى "أبو صقر"، مع عميل للنظام في محافظة حلب، حيث فضح للأخير قضايا فساد حول اللواء "لؤي معلا"، وأبرزها تحويل الأموال إلى سويسرا بواسطة عشيقته التي تدعى "رنا إبراهيم"، ووردت هذه المعلومات ضمن مقالب مصورة ينفذها "نجار"، تكشف مدى فساد نظام الأسد والأذرع الأمنية.

ويظهر عبر البث تواصل اليوتيوبر السوري مع المدعو "عبد الرحمن سبسبي"، الملقب بـ"أبو جمال"، حيث قام أحد المتابعين بإرسال رقمه مشيرا إلى أن "السبسبي" عميل لمخابرات الأسد ويقوم بالوشاية على الشبان المتخلفين عن الخدمة الإجبارية في قوات الأسد، حيث جسد "نجار" شخصية الملازم أول "أبو صقر"، مطالبا المخبر بمراجعة الفرع.

ثم عاود "نجار" التواصل بصفة "فاعل خير"، من داخل الفرع وقال للعميل إن عليه الهروب من سوريا، كون اللواء "لؤي معلا" الذي يعمل "أبو جمال" تحت إمرته، تم القبض عليه بتهمة الاختلاس، وخلال الحديث الدائر بين الطرفين كشف العميل عن معلومات حول تهريب الأموال المقدرة بالمليارات إلى سويسرا قبل أن يصل العميل إلى ولاية غازي عنتاب التركية عن طريق التهريب بعد أن دفع 3800 دولار أمريكي.

في حين هدد العميل لمخابرات الأسد عقب إعلان وصوله إلى تركيا، بفضح المزيد وكشف المستور، قبل أن يعلم بأن كل ما جرى هو مقلب، وتضمن الحوار زعمه إنه يخدم الوطن بهذه التقارير المخابراتية، وذكر أن بحوزته معلومات خطيرة أكبر من اللواء "لؤي معلا"، الذي يعرف بسطوة نفوذه وينحدر من مدينة جبلة بريف محافظة اللاذقية.

هذا ويعد اللواء "معلا"، من المقربين من عائلة نظام الأسد وشغل منصب رئيس اللجنة الامنية في حمص لمدة عام واحد حيث جرى إقالته بعد مطالب من قبل موالين للنظام عام 2016 على خلفية وقوع عدة تفجيرات في حي الزهراء الموالي للنظام بحمص.

ويتهم اللواء ذاته بارتكاب عدة جرائم منها إعدام أشخاص على شارع الستين بحمص بتهمة خطف عناصره، وكان على خلافات مع اللجان الشعبية وخاصة الدفاع الوطني، وسبق أن تسلم منصب قائد للفرقة 18 وبعدها للفرقة الثالثة وبعدها قائدا للفيلق الثالث.

ويذكر أن اللواء لؤي معلا هو شقيق المجرم العميد "هاشم معلا"، الذي ذاع صيته تزامنا مع ارتكاب مجزرة حماة عام 1982 وكذلك اتهم بارتكاب مجازر جماعية في حلب "المشارقة" وحماة وجسر الشغور فضلاً عن "حمانا" في لبنان.

هذا ونشر "يمان نجار"، عدة مقالب مصورة أبرزها كشف شبكة دعارة في جرمانا يقودها شخص مرتبط بمخابرات النظام وقال إن معظم "الزبائن"، هم ضباط، وكذلك مقلب آخر بالممثل الداعم للأسد "أيمن رضا"، الذي فضح الكثير بما يخص علاقته بنظام الأسد وفساد الوسط الفني، علاوة على مقالب يتابع فيها المشاهد عن كثب مدى فساد مخابرات الأسد ويوضح سطوة نفوذها على مرافق الدولة مع استخدام اللهجة العلوية من قبل ضابط يفترض أن رتبته لت تخوله بكل هذه الصلاحيات التي يقلب فيها دوائر النظام رأساً على عقب.