ناشط سياسي كردي: "ب ك ك" أداة طيعة لجهات عدة ويحارب القضية الكردية "علناً"
ناشط سياسي كردي: "ب ك ك" أداة طيعة لجهات عدة ويحارب القضية الكردية "علناً"
● أخبار سورية ٢٩ ديسمبر ٢٠٢٢

ناشط سياسي كردي: "ب ك ك" أداة طيعة لجهات عدة ويحارب القضية الكردية "علناً"

اعتبر الناشط السياسي الكردي "محمد جابو"، إن حزب العمال التركي PKK بات يعادي ويحارب القضية الكردية نيابة عن الأنظمة الغاصبة لكوردستان "علناً" ، كما أصبح أداة طيعة بيد جهات عدة في المنطقة.

وأوضح الناشط لموقع "باسنيوز" أن "PKK بعد أن أصبح ألعوبة بيد إيران والأنظمة الأخرى بات يعادي ويحارب كل شيء كردي بشكل سافر بحجة أنه يتبنى نظرية الأمة الديمقراطية بديلا عن نظرية القومية الكردية والشعب الكردي وموطنه كوردستان".

وأضاف أن "قيادات الحزب في شنگال (سنجار) يتباهون بشكل علني بأنهم منعوا رفع علم كوردستان هناك، وعملوا كل مابامكانهم من أجل عدم عودة المنطقة إلى حضن إقليم كوردستان، بل ويعتزون بتحالفهم مع فصائل من ميليشيات الحشد الشعبي ورفع العلم العراقي دون علم كوردستان في هذه المنطقة."

ولفت الناشط السياسي إلى أن "هذا الحزب منذ ترعرعه في دمشق على يد استخبارات حافظ الأسد كان ألعوبة رخيصة يتم استخدامه لتنفيذ أجندات الأنظمة الغاصبة لكوردستان".

وأكد أن "تواجده في إقليم كوردستان هو بأمر من إيران لضرب أمن واستقرار وازدهار الإقليم، فهو ينتظر اللحظة التي سوف يأتيه الأوامر"، مردفاً " لكن حكومة إقليم كوردستان تدرك جيدا حقيقية هذا الحزب وتشعباته وارتباطاته وخطورته، ولن تسمح له بتعكير الأجواء، مهما حدث".

وأوضح محمد جابو، أن "حرب تركيا وPKK في إقليم كوردستان مسرحية مخرجها الدولة التركية العميقة هدفها ضرب مكتسبات الشعب الكردي حيث قتل وأصيب عشرات المواطنين الكرد في الإقليم جراء هذه المسرحية".

وأوضح أن "الحزب يختبئ خلف شعارات خلبية كالأمة الديمقراطية واخوة الشعوب لمحاربة الأمة الكردية في كافة أجزاء كوردستان، فهو ليس له صلة بالقضية الكردية أو الشعب الكردي، بل أصبح عدوه الأول، ورأس الحربة في محاربة مكتسبات الكرد".

وسبق أن قال "عبد الرحمن آبو"، القيادي في الحزب الديمقراطي الكردستاني - سوريا، إنّ جميع ممارسات حزب العمال الكردستاني PKK منذ نشأته وحتى الآن ألحقت أشد الضرر بالقضية الكردية في أجزاء كردستان الأربعة جغرافيا وبشرياً.

ولفت السياسي الكردي إلى أن PKK وجد للقضاء على الوجود الكردي والقضية الكردية المقدّسة، لافتاً إلى أن الحزب حتى في بلاد اللجوء والاغتراب حاول تشويه مقدسات الكرد والثوابت الأساسية للأمة الكردية وكل ماهو كردي بإرشادات من الطورانية التركية وملالي إيران والنظام العروبي.
 

الكاتب: فريق العمل

اقرأ أيضاً:

ـــــــ ــ