مندوب روسيا يرفض مناقشة تقارير "حظر الأسلحة الكيميائية" حول سوريا في مجلس الأمن ● أخبار سورية ٦ يناير ٢٠٢٣

مندوب روسيا يرفض مناقشة تقارير "حظر الأسلحة الكيميائية" حول سوريا في مجلس الأمن

رفض دميتري بوليانسكي، النائب الأول للمندوب الروسي لدى الأمم المتحدة، مناقشة تقارير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية حول سوريا، في مجلس الأمن الدولي، متحدثاً عما أسماه استمرار تكرار نفس الكليشيهات والاتهامات المسيسة ضد السلطات السورية في كل تقرير جديد للمنظمة.

وأوضح بوليانسكي، أن هذه التقارير متشابهة تماما وتكرر المعلومات الواردة فيها وكأنها صور طبق الأصل عن بعضها البعض، وهي لم تجلب حتى الآن أي قيمة مضافة للملف الكيميائي السوري، وفق تعبيره.

وكانت تحدثت ممثلة مكتب الممثل السامي للأمم المتحدة لشؤون نزع السلاح، وأستندت في كلمتها إلى تقارير منظمة حظر الأسلحة الكيميائية، وأشارت كما في الاجتماعات السابقة، إلى أن المنظمة لم تتلق المعلومات المطلوبة من سوريا.

ونوهت الممثلة بأن جهود بعثة تقييم الإعلان الأولي الهادفة لتوضيح وتدقيق جميع القضايا العالقة في الإعلان الأولي، لم تجلب أي نتيجة ملموسة، في حين اعتبر بوليانسكي، أن سلطات دمشق لا تتحمل مسؤولية عدم وجود أي تقدم "على الأرض" في الملف الكيميائي السوري.

وشدد المسؤول الروسي على أن هذه المسؤولية تقع بالذات على السكريتارية الفنية لمنظمة حظر الأسلحة الكيميائية ، التي لا تريد بعناد "تصويب خطها المتحايز المناهض لسوريا".

وكان زعم "بسام صباغ" مندوب نظام الأسد الدائم لدى الأمم المتحدة، أن بلاده دمرت جميع مخزوناتها من الأسلحة الكيميائية ومرافق إنتاجها في عام 2014، ولفت إلى أن "سوريا تؤكد عدم شرعية إنشاء "فريق التحقيق وتحديد الهوية".

وقال صباغ خلال جلسة لمجلس الأمن إن "سوريا تدين استخدام الأسلحة الكيميائية في أي زمان ومكان ومن قبل أي كان، وتؤكد مجددا أنها لم تستخدم أي نوع منها أو أي مواد كيميائية سامة"، وفق زعمه.

وأضاف أن: "سوريا دمرت جميع مخزوناتها من الأسلحة الكيميائية ومرافق إنتاجها في عام 2014، وحرصت على التعاون الكامل مع منظمة الحظر والالتزام بتطبيق الاتفاقية"، واعتبر أن اتفاقية الحظر لم تكلف الأمانة الفنية بولاية تحديد المسؤولية عن حالات استخدام الأسلحة الكيميائية".

وبحسب قاعدة بيانات الشبكة السورية لحقوق الإنسان فقد وثق ما لا يقل عن 222 هجوماً كيميائياً في سوريا وذلك منذ أول استخدام موثَّق لدينا لاستخدام الأسلحة الكيميائية في 23/ كانون الأول/ 2012 حتى 30/ تشرين الثاني/ 2022.

ونفذ النظام السوري 217 هجوماً كيميائياً في مختلف المحافظات السورية، وتوزعت الهجمات بحسب قرارات مجلس الأمن الدولي الخاصة باستخدام الأسلحة الكيميائية في سوريا، على النحو التالي: 

وقد تسبَّبت جميع الهجمات في مقتل 1510 أشخاص يتوزعون إلى 1409 مدنياً بينهم 205 طفلاً و260 سيدة (أنثى بالغة) و94 من مقاتلي المعارضة المسلحة، و7 أسرى من قوات النظام السوري كانوا في سجون المعارضة المسلحة، جميعهم قضوا في هجمات شنها النظام السوري، إضافةً إلى إصابة 11212 شخصاً، 11080 منهم أصيبوا في هجمات شنها النظام السوري و132 أصيبوا في هجمات شنها تنظيم داعش.

 

الكاتب: فريق العمل

اقرأ أيضاً:

ـــــــ ــ