"مجرد اقتراحات" .. النظام ينفي فرض رسوم على المواطنين لقاء إنارة الشوارع بدمشق ● أخبار سورية

"مجرد اقتراحات" .. النظام ينفي فرض رسوم على المواطنين لقاء إنارة الشوارع بدمشق

نفى مدير الإنارة والكهرباء في محافظة دمشق "وسام محمد"، التابع لنظام الأسد فرض الأخير رسوم مالية على المواطنين لقاء إنارة الشوارع في مدينة دمشق، معتبرا أن ما يتم تداوله حالياً على صفحات التواصل الإجتماعي بهذا الشأن غير صحيح وما جرى هو مجرد اقتراحات فقط، على حد قوله.

وحسب المسؤول لدى نظام الأسد فإن فرض رسوم مقابل إنارة الشوارع مجرد طروحات تقدم بها عدد من أعضاء مجلس محافظة دمشق، زاعما أن ذلك الطرح لم يتم اعتماده لغاية الآن، وفق تعبيره، وتحدث عن دراسة لتزويد أجهزة الإنارة على أعمدة الشوارع الضيقة بعدد من أحياء دمشق.

وقال إن الدراسة تنص على أنارة الشوارع بواسطة "إنفيرترات وبطاريات ليثيوم"، لاستحالة تركيب أنظمة طاقة شمسية في تلك الشوارع الضيقة والتي لا تتعرض لأشعة الشمس، واستدرك قائلاً: "من المبكر الحديث عن تطبيق هذه الدراسة على أرض الواقع، فنحن الآن نجري أبحاثاً على نماذج معينة".

وقدر أن تزويد أعمدة الإنارة في تلك الشوارع بهذه الأجهزة مكلفة، إذ تبلغ تكلفة تزويد العامود الواحد بالأجهزة نحو مليوني ليرة وأشار إلى أنه يجري العمل لتنفيذ مشروع لإنارة العقدة الخامسة على طريق مطار دمشق بأجهزة طاقة شمسية، إضافة لمشروع تزويد إشارات المرور الضوئية بالطاقة الشمسية.

وبرر نظام الأسد بوقت سابق اقتراح ضريبة إنارة الشوارع بدمشق، حيث نقلت إذاعة محلية موالية للنظام عن عضو بمجلس محافظة دمشق قوله إن اقتراح فرض ضريبة قدرها 500 ليرة سورية مقابل إنارة الشوارع جاء بناء على مادة في قانون الإدارة المحلية وسيكون مؤقت.

وجاءت التبريرات بعد الضجة الكبيرة التي أثيرت بعد حديث مجلس محافظة دمشق عن  تمويل مشروع إنارة شوارع وأحياء المدينة ومرافقها باستخدام الطاقة المتجددة من جيوب المواطنين، ما دفع نظام الأسد للرد وتبرير هذا المقترح.

وحسب عضو مجلس محافظة دمشق "فراس تيناوي" فإن الدراسة التي تمت الموافقة عليها فيما يتعلق بفرض 500 ليرة شهرياً على منازل دمشق ليست ضريبة، إنما جاء الاقتراح بناء على مادة في قانون الإدارة المحلية، وفي حال تمت الموافقة عليه سيكون مؤقت وليس دائم، حسب وصفه.

وأضاف، اقترحتُ أن يتم تقدير المبلغ المطلوب من كل منزل حسب الشرائح، حيث هناك اختلاف في عدد سكان وحاجة كل منطقة، وبالتالي فإن تكاليف المشروع لإنارة الشوارع ستختلف بالتأكيد بين منطقة وأخرى، واعتبر أن أعضاء المجلس صوت الناس المنتخب وليس الموظف، وفق كلامه.

وكان وافق مجلس محافظة دمشق، على تشكيل لجنة لدراسة إمكانية طرح تكاليف على منازل المدينة بمبلغ شهري لا يتجاوز 500 ليرة سورية شهرياً، لتمويل مشروع إنارة شوارع وأحياء المدينة ومرافقها باستخدام الطاقة المتجددة.