محاضراً بالفكر والحوار .. الإرهابي "بشار": "أجيالنا الحالية تتعرض لغزو ثقافي" ● أخبار سورية

محاضراً بالفكر والحوار .. الإرهابي "بشار": "أجيالنا الحالية تتعرض لغزو ثقافي"

نشرت وسائل إعلامية تابعة لنظام الأسد، تصريحات على لسان الإرهابي "بشار الأسد"، جاءت على هامش ندوة بدمشق برعاية "الاتحاد الوطني لطلبة سوريا"، التابع للنظام، تخللها حديث رأس النظام عن الفكر والحوار والثقافة ضمن نظيرات يطلقها بين الحين والآخر.

وحسب صفحة الاتحاد الطلابي التابع لنظام الأسد فإن رأس النظام تطرق في حواره لعدة قضايا منها التعليم العالي والغزو الثقافي والهوية والانتماء والمواطنة والتنمية والتحول الرقمي التحديات التي تواجه الشباب السوري والمجتمع، وذلك في فعالية تحت عنوان "تعالوا نجتمع حول أفكارنا".

وقال رأس النظام إن "العالم يعيش حالة تراجع فكري وثقافي ، معتبراً أن "أجيالنا الحالية تتعرض لغزو ثقافي"، ولمواجهة هذه الهجمة نحتاج إلى التمسك بالهوية الوطنية والانتماء القومي، إضافة إلى معالجة المصطلحات الخاطئة.

وزعم الإرهابي "بشار الأسد" بأنه أنه لا يمكن الوصول إلى الشفافية إلّا بالحوار وأن التحدي هو تكثيف الحوار على جميع المستويات للوصول إلى نتائج عملية، وتحويل الأفكار والمبادرات إلى خطط تنفيذية، مشيراً إلى أن الحوارات توحّد رؤية السوريين تجاه الحلول للمشاكل المختلفة.

ودعا رأس النظام الشباب للمشاركة في إيجاد الحلول من خلال تقديم أفكار ومبادرات، وتحدث عن "أهمية التحليل والبحث العلمي" واعتبر أن "المشاريع الصغيرة تحمي الاقتصاد ويجب أن دعم هذه المشاريع من خلال تطوير القوانين وتعزيز ثقافه القروض"، حسب وصفه.

وادّعى بأن "الإدارة المحلية هي القناة الأساسية لإزالة العوائق أمام عمل الشباب"، معتبرا أنها "الحل بحيث تكون واجهة العمل مع المشاريع الشبابية ومن هنا تنطلق البرامج الانتخابية التي تنافس من أجل كسب ثقة المجتمع والشباب والعمل على إقناع الناس بأهمية الإدارة المحلية واختيار الأفضل"، وفق زعمه.

وكان أجرى رأس النظام الإرهابي بشار الأسد زيارة لمحافظة حمص وسط سوريا، وأكدت مصادر محلية بأن خدمات الاتصالات بكافة أشكالها توقفت بالكامل لساعات وكذلك تقطعت أوصال المدينة مع منع حواجز النظام عبور السيارات عند مداخل محافظة حمص ترافق مع تشديد أمني شديد.

وبثت صفحات موالية صورا تظهر زيارة رأس النظام لما يسمى المركز الوطني للمتميزين بحمص، وبعد ساعات من تداول الصور أعلن إعلام النظام رسميا عن الزيارة، حيث بث تلفزيون النظام كلمة مصورة لبشار تضمنت حديثه لطلاب المركز بأن "الوطن ليس بحاجة لعواطفنا هو بحاجة لعملنا".

هذا وتداول أبواق النظام في يوليو/ تمُّوز الفائت، عشرات الصور لعائلة الأسد، وهي تجوب بعض مناطق مدينة حلب، على أنقاض المباني والأزقة التي دمرت إبان حملات التهجير والموت الذي عاشته المدينة لسنوات طويلة، متباهياً بجرائمه، غير آبه بمصير الملايين من السوريين الذين أبعدهم عن منازلهم، حوله جوقة من الأبواق المهللين لجرائمه ولو كان على حساب كرامتهم ومعاناتهم التي يعيشونها.