مع إعلان وصول ناقلة نفط إلى "بانياس" .. إعلام النظام يتحدث عن تحسن واقع المحروقات
مع إعلان وصول ناقلة نفط إلى "بانياس" .. إعلام النظام يتحدث عن تحسن واقع المحروقات
● أخبار سورية ٣١ ديسمبر ٢٠٢٢

مع إعلان وصول ناقلة نفط إلى "بانياس" .. إعلام النظام يتحدث عن تحسن واقع المحروقات

نقلت وسائل إعلام تابعة لنظام الأسد معلومات عن وصول ناقلة للنفط الخام أمس الجمعة، محملة بحوالى مليون برميل نفط خام، فيما تحدثت عن تحسن واقع المحروقات وبوادر انفراج أزمة الوقود دون أن يترجم ذلك على أرض الواقع، وسط مزاعم وزارة النفط بزيادة عدد رسائل المحروقات بمناطق النظام.

وقالت جريدة تابعة لإعلام النظام إن من المتوقع عودة مصفاة بانياس للإقلاع خلال اليومين القادمين بعد أن تم الانتهاء من إجراءات الربط والترصيف لبدء عمليات التفريغ باتجاه الخزانات، وكشفت عن قدوم المزيد من النواقل بشكل متتابع خلال الشهر القادم مع استمرار قدوم نواقل الغاز.

وتشير تقديرات إعلام النظام الرسمي إلى أن ينعكس ذلك على عودة الهدوء التدريجي لتوزيع الاحتياجات النفطية التي تسببت بتعطل وتوقف الكثير من المرافق واشتعال السوق السوداء، وإطالة زمن رسائل البنزين والغاز إلى أكثر من عشرين يوماً للبنزين وخمسين يوما الغاز على أقل تقدير، وفق تعبيره.

وأكد مصدر في حكومة نظام الأسد أن نواقل النفط والغاز ستصل تباعاً إلى مصب بانياس النفطي بموجب اتفاق الخط الائتماني السوري -الإيراني، ما ينعكس ايجاباً بتحسن واقع المشتقات النفطية في عموم المحافظات السورية، من خلال ترميم النقص الذي شهدته الأسواق مؤخراً.

وتحدثت مواقع ومصادر إعلامية موالية لنظام الأسد عن بوادر انفراج أزمة المحروقات، مع زيادة مخصصات حمص من المازوت من 9 طلبات إلى 11 طلباً واستئناف عملية التوزيع، فيما زعم عضو المكتب التنفيذي لقطاع المحروقات والثروة المعدنية في محافظة دمشق "قيس رمضان"، بأن أزمة المحروقات ستفرج مع بداية العام المقبل.

وقال "رمضان"، "حتى الآن لا يوجد شيء فعلي ولكن مع بداية العام ستتم زيادة الكميات وعدد الرسائل للناس لكننا حتى اليوم مازلنا على الكمية نفسها"، وأضاف: “اليوم وصلنا كتاب من وزارة النفط والثروة المعدنية يتضمن زيادة عدد رسائل المحروقات متضمنة طلبين للتدفئة.

وصرح رئيس قسم الغاز بفرع محروقات حماة "حسان يوسف"، فإنه بعد متابعة تسليم الأسطوانات الفارغة من المواطنين وقد كانت المشكلة هي نقص الأسطوانات لاحظنا أن الإنتاج اليومي تحسن بشكل كبير.

وقدر بأن قبل 10 من كانون الأول كان الإنتاج يومياً نحو 6 آلاف اسطوانة، وأحياناً يتراجع الإنتاج إلى أقل من 5 آلاف، لكن بعد هذا التاريخ أصبح إنتاج الأسطوانات المنزلية يتراوح بين 11 ألف إلى 12 ألف أسطوانة يومياً.

ولفت إلى تسليم الغاز إلى المعتمدين خلال 75 يوم وأحياناً أقل بعدما كان يستغرق وصول الرسالة والتسليم أكثر من 95 يوماً وبذلك نكون اختصرنا 20 يوم على المواطن، وإذا تابعنا العمل بهذه الوتيرة يتقلص لأقل من 60 يوم خلال منتصف الشهر الأول من 2023، وفي حال تأخرت رسائل المواطنين التقصير من الموزع أو الناقل.

وتشهد مناطق سيطرة ميليشيات النظام أزمات متلاحقة في مختلف المشتقات النفطية، حيث غلب مشهد طوابير المنتظرين للحصول على حصتهم سواء من البنزين أو الغاز وغيرها، في الوقت الذي يعزوا فيها المسؤولين قلة الكميات إلى ظروف الحصار الاقتصادي ونقص توريدات المشتقات النفطية.

الكاتب: فريق العمل

اقرأ أيضاً:

ـــــــ ــ