للتنديد بالظروف المعيشية.. دعوة لوقفة في السويداء يوم غد
للتنديد بالظروف المعيشية.. دعوة لوقفة في السويداء يوم غد
● أخبار سورية ١٧ يناير ٢٠٢٣

للتنديد بالظروف المعيشية.. دعوة لوقفة في السويداء يوم غد

دعا نشطاء في مدينة السويداء للتظاهر يوم غد احتجاجا على استمرار تدهور الأوضاع المعيشية في المحافظة الجنوبية، تهدف لتوسيع نطاق الاحتجاجات.

وقالت موقع السويداء 24، أن نشطاء في الحراك الاحتجاجي في محافظة السويداء دعوا لتنفيذ وقفة اعتصامية صامتة أمام صرح قائد الثورة السورية الكبرى، سلطان باشا الأطرش، في بلدة القريّا جنوب السويداء، يوم غد الأربعاء.

ودعا نشطاء في مدينة السويداء الراغبين بالتوجه للمشاركة في الوقفة الاحتجاجية ببلدة القريا التواجد عند جسر المشاة جنوب دوار المشنقة، مؤكدين أن المواصلات مؤمنة ومجانية وذلك في الساعة ال11:30 صباحا، حيث ستكون الوقفة في بلدة القريا الساعة 12:00 ظهرا.

ودعا النشطاء المواطنين للمشاركة في الوقفة الاحتجاجية بهدف توسيع نطاق الحراك الاحتجاجي في السويداء، المندد بتدهور الظروف المعيشية والاقتصادية، والداعي للتغيير السياسي وإنقاذ البلاد من أزماتها المستعصية.

وأكد النشطاء أن وقفة الاثنين الاسبوعية التي دأب المحتجون عليها منذ ستة أسابيع في مدينة السويداء، ستستمر في نفس الموعد والمكان.

يذكر أن الاحتجاجات الشعبية في محافظتي السويداء ودرعا، أعادت الاهتمام بالقضية السوريّة في وسائل الإعلام العربية والأجنبية، ووجه أبناء الجنوب من خلالها رسالة، بأن حلم السوريين بالوصول إلى وطن حر وكريم، لم ينتهي حتى اليوم، بعد أكثر من 12 عاماً على اندلاع الاحتجاجات في البلاد.

وفي سياق متصل صرح "ليث البلعوس"، نجل مؤسس حركة "رجال الكرامة"، الشيخ "وحيد البلعوس"، بأنّ القائمين على الحركة انحرفوا عن المبادئ التي أُسست عليها من قبل والده، وتعلّقوا بالشعارات الرنانة، مؤكداً رفضه "الذل والتخاذل من قبلهم تجاه عبث وتخريب النظام السوري بالسويداء".

وذكر خلال حديثه لجريدة "المدن" اللبنانية أن القيادة الحالية لا تمثله ويرفض مواقفها، ويجب أن يحل محلها رجال آخرون يعيدوها إلى سكتها الصحيحة، ويحافظون على كل حر وشريف ضمنها من العناصر، لأن الجبل بحاجتهم".

ولفت "البلعوس"، أنه حصل على موافقة من قبل شخصيات دينية واجتماعية بارزة قائمة على أمر الطائفة الدرزية في السويداء، "لاسترجاع ما تم أخذ من مضافة والده بعد اغتياله من سلاح ومال ورجال"، مؤكداً أنه حتى الآن لم يدخل بمفاوضات رسمية مع قيادات الحركة للحصول مطالبه.

وقال إن "والده دفع دمه ثمناً لمواقف الحركة ليس من أجل أن يأتي آخرون لمصالحة النظام واتخاذ مواقف مختلفة دون الرجوع للمكان الذي انطلقت وتأسست منه"، مؤكداً أنه "مستعد لأي قيادة بما في ذلك قيادة الحركة عسكرياً"، لكنه شدد على أن مطلبه "أسمى من ذلك، وليس شخصياً"، وهو عودة "رجال الكرامة إلى موقفها الصحيح وعلى الثوابت التي نشأت عليها".

الكاتب: فريق العمل

اقرأ أيضاً:

ـــــــ ــ