لافروف: تركيا لا يمكنها أن تقف جانبًا حيال ما يجري من تطورات في سوريا ● أخبار سورية
لافروف: تركيا لا يمكنها أن تقف جانبًا حيال ما يجري من تطورات في سوريا

قال وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، خلال حوار مع قناة روسيا اليوم (RT)، أمس الجمعة، إن تركيا لا يمكنها أن تقف جانبًا حيال ما يجري من تطورات في سوريا.

وأشار لافروف إلى أن روسيا موجودة في سوريا "بناء على طلب الرئيس الشرعي للجمهورية العربية السورية، الحكومة الشرعية لذلك البلد".

وأضاف: "نحن هناك في حالة امتثال كامل للمبادئ المنصوص عليها في ميثاق الأمم المتحدة. ونؤدي المهام التي حددها مجلس الأمن في القرار 2254. وسنلتزم بهذا الخط في المستقبل أيضا".

وتابع: "سندعم القيادة السورية في جهودها لاستعادة وحدة أراضي الجمهورية العربية السورية بشكل كامل، لأنه لا تزال هناك وحدات من القوات المسلحة للدول لم يدعها أحد"، ما يعني استمرار العدو الروسي في ارتكاب المجازر بحق السوريين.

وتابع: "ولأنه حتى الآن، على سبيل المثال، الجيش الأمريكي، الذي احتل جزءا كبيرا من الضفة الشرقية لنهر الفرات، ينشئ بشكل علني تشكيلات شبه دولة هناك، ويشجع الانفصالية بشكل مباشر، مستخدما لهذا الغرض مزاج جزء من السكان الأكراد في العراق".

وأردف: "هنا تنشأ المشاكل بين الهياكل المختلفة التي توحد الأكراد العراقيين والسوريين"، لافتا إلى أن كافة الأوضاع أدت إلى التوتر في المنطقة، مشددا على أنه "لا يمكن لتركيا بالطبع أن تقف جانبا".

وأعرب عن رغبة بلاده في حل هذه المشاكل على أساس احترام سيادة الجمهورية العربية السورية وسلامتها الإقليمية، لافتا إلى أن موسكو تتحدث مع الأكراد في سوريا، وأن لديها قنوات اتصال مع كل طرف منهم.

وقال: "نشجعهم على إلقاء نظرة فاحصة على التاريخ الحديث. التاريخ المتعلق بوعود الولايات المتحدة بشيء ما لشخص ما، وكيف يتم الوفاء بهذه الوعود".

وأضاف: "وحتى من هذه الاعتبارات البراغماتية البحتة، ناهيك عن القانون الدولي، من المعقول بدرجة أكبر الدخول في حوار جاد مع دمشق، والاتفاق على كيفية تنظيم العيش في دولة واحدة".